وزيرة التضامن الاجتماعي تفتتح معرض "ديارنا" بالغردقة | صور    رئيس جامعة سوهاج يتفقد حصاد محصول القمح بمزارعها: 54 فدانا أنتجت 700 أردب    بتخفيضات تصل ل 20%.. تعرف على أسعار السلع داخل معارض أهلا رمضان بمحافظة الجيزة    السعودية تطرح صكوكا محلية بقيمة 11.6 مليار ريال    المجلس العسكري: الفترة الانتقالية عامان وقد تقل    خيتافى ضد الريال.. الملكى يسقط فى فخ التعادل السلبى بالدوري الإسباني    وزير خارجية الإمارات يبحث مع نظيره البريطاني تعزيز أوجه التعاون المشترك    بريطانيا تحذر مواطنيها من السفر إلى سريلانكا    وزير خارجية الحكومة الليبية المؤقتة: مصر وروسيا داعمان رئيسيان لليبيا    «لاسارتي»: الأهلي واجه صعوبات قبل مباراة المصري    اخبار الزمالك يكشف مرتضى منصور يذبح ثنائي الزمالك بعد واقعة مصور بيراميدز    محمود البدري مدافع الإنتاج يكشف حقيقة مفاوضات الأهلي معه    رئيس مدينة جمصة: رفع درجة الاستعداد القصوى استعدادًا لأعياد الربيع    قبيل شم النسيم.. ضبط 550 كيلو فسيخ "فاسد" بكفر الشيخ    مهرجان الغردقة الدولي يكرم الأميرة العربية .. وانضمام بهية المغربية للجنة التحكيم    ملحم زين: "براقب تليفونات ولادي وبستشير زوجتى فى كل أمورى"    داعية يحذر من التصدق على المتسولين لهذا السبب    وزير الأوقاف يوضح الفرق بين فقه الدولة وفقه الجماعة    نصائح يجب توافرها لنجاح عمليات السمنة    تحرير 726 مخالفة مرورية على الطرق فى سوهاج    التحريات: تسرب الغاز وراء مصرع زوجين بشقة بالسلام    صور.. انطلاق أمسية فنية وتراثية على هامش مهرجان الهجن الدولى بشرم الشيخ    رنيم الوليلي تواجه نوران جوهر في نهائي «الجونة للإسكواش»    شاهد.. وصلة رقص تجمع دينا فؤاد ودنيا وميرنا    ناشئات يد الزمالك يتوجن ببطولة الجيزة    «التعليم» تنظم التصفية النهائية لمسابقة الرائد العام المثالي    اقتصادية الحركة الوطنية: زيارة الرئيس للصين لدعم الاستثمار فى مصر    لندن ترفض العرض الإيراني بتبادل سجينتين    لسوء السلوك.. الاتحاد الإنجليزي يغرم مدرب تشيلسي    خبير عسكري: المرأة قوة مصر الصلبة.. والجيش تحمل في 73 فوق طاقة البشر.. فيديو    فقدان عشرات الأشخاص إثر غرق قارب بالقرب من ساحل فنزويلا    حالة الطقس و درجات الحرارة المتوقعة..غدا    الإدريسي يؤكد أهمية دور أسواق المال في دعم قدرة الاقتصادات على النمو    عكاشة مهاجما الرافضين للتعديلات الدستورية: انتم غلط .. فيديو    الأنبا مرقس يترأس صلوات خميس العهد بكنيسة السيدة العذراء بشبرا.. صور    فيروز العوضي ب«3 وجوه» في دراما رمضان    صور ..جامعة دمنهور تنظم ملتقى الفنون باوبرا دمنهور    نجم الزمالك منتقدا أداء المصري: تحس إنه بيلعب في نهار رمضان    إحباط محاولة تهريب أقراص مخدرة وحشيش بمطار القاهرة    حبس فلاح قتل شقيقه خشية افتضاح علاقته الآثمة بزوجته    أنشطة مجانية    مسرحيات سجلت ملحمة العبور    3094 سجيناً يتذوقون طعم الحرية    الإذاعة البريطانية: الطوارئ في مصر تحت حكم العسكر لا تتوقف    القبطان سامى بركات: قضيت 1824 ساعة خلف خطوط العدو لرصد تحركاته فى جنوب سيناء    أخبار متنوعة    استثمارات عمانية فى مجال الدواء بالتعاون مع «الصحة» و«الاستثمار»    أسباب استخدام السرنجات ذاتية التدمير ومواصفاتها.. تقرير    فيديو| «الإفتاء»: مساندة الحاكم والدعاء له من سمات الصالحين    شاهد.. داعية إسلامي يحذر من عدم استثمار الأموال في مشروعات تفيد الوطن    مجلس جامعة الأزهر الشهري يناقش استعداد الكليات للامتحانات.. الأحد    الصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالملاريا بشرق المتوسط ل4.4 مليون شخص    وزير العدل يشكر قضاة مصر على دورهم في الاستفتاء الدستوري    "الجزيرة كابيتال" تعلن عن نتائج أرباح سافكو السعودية    تعرف على الدول المشاركة في بطولة شرم الشيخ الدولية للهجن    تتضمن 4 وزراء .. محمد بن راشد يعلن عن تشكيل "وزارة اللامستحيل"    فيديو | تعرف على أسباب انخفاض أسعار «ياميش رمضان» هذا العام    فى أول تصريح لها بخصوص صلاة التراويح :الأوقاف تنفي منع التراويح بمكبرات الصوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بومبيو: الجولان ليس القرم.. وترامب اتخذ قراره
نشر في الوطن يوم 23 - 03 - 2019


الأخبار المتعلقة
* "لجنة شعبية مصرية" تدين تصريحات "ترامب" بشأن الجولان
* هدية تنقذ "نتنياهو".. "إندبندنت" تكشف سبب إعلان "ترامب" بشأن "الجولان"
* "الجولان".. معلومات عن الهضبة السورية المحتلة
* بعد تصريحات ترامب" حول الجولان.. تعرف على قوة "أندوف" الأممية
ذكر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قرر لتوه الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السورية، معتبرا أن هذه المسألة تختلف تماما عن قضية القرم.
وخلال مقابلة ل"بومبيو"، مع قناة "سكاي نيوز"، نشر نصها اليوم السبت على موقع الخارجية الأمريكية، أشارت المذيعة إلى أن الولايات المتحدة سبق أن فرضت عقوبات ضد روسيا على خلفية "ضمها للقرم"، لكنها تنوي الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.
وسألت الصحفية وزير الخارجية الأمريكي أليس هذا الموقف عبارة عن ممارسة واشنطن سياسة المعايير المزدوجة، وفقا لما ذكرته قناة "روسيا اليوم" الإخبارية الروسية. وقال بومبيو في رده: "لا، إطلاقا، ما يقوم به الرئيس (الأمريكي دونالد ترامب) تجاه الجولان هو اعتراف بالواقع على الأرض وبالوضع الأمني الضروري لحماية دولة إسرائيل. وكل شيء بسيط جدا".
واعتبر بومبيو، أن هذا الإجراء لن يخرق قرارات مجلس الأمن الدولي، زاعما: "لا، هذا يتناسب بشكل عميق مع الوضع والواقع على الأرض، وما نريده من هذه الجولة التي أقوم بها حاليا والتي بدأت من الكويت واستمرت لاحقا في إسرائيل ومن ثم إلى هنا (لبنان)، هو العمل على ضمان استقرار الشرق الأوسط".
وادعى بومبيو: "إن أمريكا هي قوة الخير في المنطقة، ونوايانا نبيلة، وما نريده هو الخير لشعب لبنان، وشعب الكويت وشعب إسرائيل، ولكل دول الشرق الأوسط، والقرار الذي اتخذه الرئيس سيوسع الإمكانيات لإرساء الاستقرار في المنطقة برمتها".
وأعلن الرئيس الأمريكي، الخميس الماضي، أن "الوقت حان للاعتراف بسيادة إسرائيل الكاملة على هضبة الجولان" السورية المحتلة من قبل القوات الإسرائيلية منذ حرب 1967، وذلك في إجراء يتناقض مع جميع القرارات الدولية حول هذه القضية ولقي معارضة من قبل كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية ناهيك عن دول المنطقة باستثناء إسرائيل.
وتحتل إسرائيل منذ حرب يونيو 1967 حوالي 1200 كيلومتر مربع من هضبة الجولان السورية، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، بينما لا يزال حوالي 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.
وتعتبر الهضبة التي كانت قبل ذلك جزءا من محافظة القنيطرة السورية، حسب القانون الدولي، أرضا محتلة، ويسري عليها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 لعام 1967، الذي ينص على ضرورة انسحاب إسرائيل منها.
وفي ديسمبر 1981 تبنى البرلمان الإسرائيلي قانونا أعلن سيادة إسرائيل على هضبة الجولان، لكن مجلس الأمن الدولي رفض هذا القرار، وكذلك أكدت الجمعية العامة للأمم المتحدة عدم شرعية احتلال الهضبة داعية إلى إعادتها لسوريا.وكان الإسرائيليون يرحبون في وقت من الأوقات بإعادة الجولان مقابل السلام مع سوريا، لكنهم في السنوات الأخيرة باتوا يقولون إن الحرب الدائرة في سوريا ووجود القوات الإيرانية التي تدعم دمشق هناك يظهران الحاجة إلى الاحتفاظ بذلك الموقع الاستراتيجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.