ماجدة هجرس وأحمد زكي وإبراهيم فارس في منافسة قوية على رئاسة جامعة قناة السويس    مركز إعداد وحصانة قانونية للمفتين.. أبرز 10 معلومات عن مشروع قانون تنظيم دار الإفتاء    تفاصيل اليوم الأول لمعسكر شباب حزب الحركة الوطنية في المنيا    أوقاف الأقصر تعلن افتتاح 3 مساجد بالمحافظة.. صور    أسعار السيارات 2020 | سعر أرخص 15 سيارة في مصر    من جديد.. طريقة تسجيل رقم الهاتف موقع دعم مصر الخاص بالبطاقات التموينية    صور| مطار بانكوك يحتفل باستقبال أول رحلة بضائع لشركة مصر للطيران    لتأمين المدينة.. منظومة جديدة لمراقبة شوارع أكتوبر بالكاميرات    بالفيديو.. محافظ البحيرة: 20 بطة قرض لكل شاب ليبدأوا بها حياتهم    تقرير يكشف تفاصيل دعوة قبائل ومشايخ ليبيا لمقاضاة تركيا وقطر    القبض على شخص أطلق النار على الأمن السعودي في المدينة المنورة    ليفربول يعلن غيابه قائده 3 أسابيع    ميركل: حادث هاناو كشف "سم" العنصرية والكراهية في ألمانيا    دبلوماسية المدافع.. اليونان تفتح النار على تركيا بسبب ممارساتها    حسام عاشور: لا نقبل الإساءة لجمهور الأهلي.. وسنرد داخل الملعب    19 لاعبًا في قائمة ريال مدريد لمباراة ليفانتي    في أول ظهور له.. نيقوديموس بابافاسيليو يقود مران وادي دجلة| صور    محمد حمزة يصعد إلى الأدوار الرئيسية لبطولة كأس العالم لسلاح الشيش    أمانة سائق ومسعف.. سلما 370 ألف جنيه عثرا عليها في حادث بكفر الشيخ    2 مليار و235 مليون جنيه    محافظ القاهرة يتفقد أعمال تطوير جسر السويس    إصابة 6 أشخاص أثناء محاولتهم التنقيب عن الآثار بالمنوفية    الأرصاد تحذر: طقس الغد شديد البرودة.. والقاهرة تسجل 10 درجات    السيطرة على حريق في منحل بمدينه قها    إصابة 7 أشخاص في حادثي تصادم ب البحيرة    يحيا الغناء المنحط!    بصورة كوميدية.. أنور يهنئ مصطفى بسيط بعيد ميلاده والأخير يرد    وزيرة الثقافة تشهد الاحتفال بليلة تعامد الشمس بمعبد أبوسمبل    وزيرا السياحة المصري والثقافة اليوناني يبحثان تبادل الخبرات في العمل المتحفي    وزير الأوقاف: ندين لله عز وجل بأن السنة هي المصدر الثاني للتشريع بعد كتاب الله    الكشف وصرف العلاج بالمجان في قافلة مجانية بالفرافرة    وزير التعليم اللبناني ينفي إغلاق المدارس بسبب فيروس كورونا    شركة أمريكية تطور لقاحًا ضد فيروس كورونا    عائد من الموت.. تفاصيل 35 دقيقة أنقذت طفل السويس- صور    أخبار الأهلي : تصل ل 1500 جنيه.. الأهلي يفتح باب حجز تذاكر مباراة صن داونز    أسعار مواد البناء المحلية بنهاية تعاملات الجمعة 21 فبراير    أسرار فشل محاولات قطر للوقيعة بين الرباعي العربي بحجة المصالحة    طفل يعاتب كلوب.. والأخير يرد: مانشستر يونايتد محظوظ بك    صور.. كواليس تصوير هبة عبد الغني مسلسل"الأخ الكبير"    يتساهل فيه الناس .. فعل من كبائر الذنوب نهى عنه الله ورسوله    مسيرات حاشدة في الذكرى السنوية الأولى للحراك الجزائري    هالة السعيد: 1.66 مليار جنيه استثمارات مخصصة لمبادرة حياة كريمة فى 19/2020    بالفيديو.. "شيرين" تحرج زوجها بطلب غريب أمام الجمهور    الحكومة تنفي وقف شهادة الميلاد بعد 6 أشهر من إصدارها    المشرفة على انتخابات الصحف القومية: فحص الطعون والتنازلات السبت والأحد    رئيس خارجية النواب يتسلم رئاسة الجمعية البرلمانية للمتوسط    أخبار الفن.. شيرين عبد الوهاب ل حسام حبيب: تعالى شيلني.. أحمد حلمي يتبرع بمليون جنيه لمستشفى مجدي يعقوب    القولون العصبي .. 5 أسباب و7 أعراض والعلاج السريع بهذه الطريقة    عبدالحميد بسيوني يُتابع مباراة بيراميدز والإسماعيلي بكأس مصر    حظك اليوم توقعات الابراج السبت 22 فبراير 2020 | الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | معرفة الابراج من تاريخ الميلاد    القوات المسحة تنظم الندوة التثقيفية الرابعة بوزارة التعليم    نائب وزير الخارجية الأرميني يشيد بتجربة مصر في احتضان المهاجرين    لماذا كانت أعين أصحاب الكهف مفتوحة وسر تقلبهم في النوم؟ إعجاز حير العلماء    انبي يواجه المرج وأف سي مصر وديا    وزير الأوقاف ومحافظ بورسعيد يؤديان صلاة الجمعة بمسجد العلي القدير    خلي بالك| فتح باب التطوع للتدريس لإلغاء التعاقد مع المعلمين المؤقتين..«فشنك»    ما حكم الصلاة خلف العصاة    فضل قراءة سورة الملك قبل النوم.. 4 أسباب تجعلك حريصا عليها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الوطن يوم 29 - 10 - 2017

وصلتنى رسالة فى منتهى الأهمية، تعليقاً على ما نشرته عن مستشفى ثابت ثابت لمقاومة الأمراض المعدية، الرسالة من أ. د. جمال عصمت، أستاذ الكبد والجهاز الهضمى والأمراض المتوطنة والحاصل على جائزة النيل للعلوم 2016، أهمية الرسالة ليست فقط فى أهمية علم وبحث ودأب مرسلها، بل تكمن فى الزاوية الجديدة التى نظر منها، وصور بها أهمية ذلك المستشفى العظيم الذى ينتظر جهودكم وتبرعاتكم، يقول د. جمال عصمت فى رسالته:
ما بين جنون البقر وحمّى الضنك، مضى أكثر من 15 عاماً، مرّت مصر فيها بالكثير من الأمراض والأوبئة المحلية والعالمية، ورغم وجود عدد من مستشفيات الحميات المنتشرة فى أنحاء الجمهورية، التى تؤدى دوراً حيوياً فى التصدى لهذه الأمراض، ورغم انتشار أقسام الأمراض المتوطنة والحميات بكليات الطب المصرية، فإن عدم وجود معمل مرجعى متكامل لتشخيص البكتيريا والفيروسات يحول دون التشخيص الدقيق وعمل الأبحاث العلمية اللازمة، لذلك نلجأ إلى إرسال التحاليل إلى خارج البلاد، بما يحمله ذلك من تأخير نتائج أمراض حادة تحتاج إلى سرعة فى التشخيص، بالإضافة إلى التكلفة المالية المرتفعة.
لذلك كان لا بد من التفكير فى إنشاء معمل متخصّص لتشخيص الأمراض المعدية بدقة، مع الاهتمام بسلامة العاملين به، وهو ما يُطلق عليه معمل السلامة الحيوية من المستوى الثالث (Biosafety Level 3 Laboratory).
كما أن استعمال نظام العنابر الجماعية لإقامة المرضى يعتبر الوسيلة السائدة حتى الآن فى معظم مستشفيات الحميات المصرية، وذلك النظام ليس الأمثل للعلاج من الأمراض المعدية، ومن المؤكد أنه لا غنى عن اللجوء لنظام عزل المرضى باستعمال الغرف المنفصلة والمصمّمة كمناطق معقّمة، سواء بطرق التعقيم السطحى أو المعالجة الميكانيكية لضغوط الهواء.
ومما سبق يتضح أهمية وجود مستشفى جامعى متخصّص ومتكامل للأمراض المعدية، لنكون على استعداد لمواجهة أى أوبئة أو أمراض فتّاكة تُهدّد المجتمع، سواء بالوقاية أو العلاج، بالإضافة إلى البحث العلمى، تلك الأمراض التى ظلت مهملة فى مصر طوال الأعوام الماضية، وهذه الأمراض ومضاعفاتها هى السبب الرئيسى للوفيات على مستوى العالم.
وفى أكتوبر 2013، قامت جامعة القاهرة بإحياء مشروع مستشفى ثابت ثابت بعد توقف دام عدة سنوات، على الأرض التى أوصى بها المرحوم ثابت ثابت جورجى منذ عام 1936، وخلال عامين، وبعد أن قامت الجامعة بضخ التمويل من مواردها الذاتية، تم افتتاح الجزء الأول من المرحلة الأولى للمستشفى، التى تضم العيادات الخارجية والمعامل الاعتيادية ومركز التشخيص بالموجات فوق الصوتية ومناظير الجهاز الهضمى.
لكن لا يزال المستشفى بحاجة إلى المزيد من الدعم المالى حتى يكتمل الحلم ويخرج المستشفى إلى النور بكامل طاقته كأول مستشفى حميات جامعى لتشخيص وعلاج الأمراض المعدية فى مصر والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولإنشاء المعمل المرجعى للفيروسات، الذى تصل تكلفته إلى 300 مليون جنيه مصرى قد تتضاعف مع عدم توافر التمويل اللازم حالياً، وهذه دعوة إلى منظمات المجتمع المدنى والجهات المانحة لدعم هذا المشروع الذى سينقل مصر إلى آفاق جديدة فى تشخيص وعلاج الأمراض المعدية، لتصبح مصر هى المرجع للدول العربية وشرق أفريقيا فى هذا المجال.
ومما هو جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية، تُخصّص الجزء الأكبر من دعمها المادى؛ لمقاومة أمراض مثل الدرن، الملاريا، الإيدز.. وذلك بسبب عظم المردود الاقتصادى لعلاج هذه الأمراض، فعلى سبيل المثال تكلفة علاج مريض فيروس سى حالياً فى مصر لا تتعدى 1500 جنيه، فى حين أن علاج أورام الكبد التى قد يُسبّبها الفيروس فى حالة عدم علاجه هى 500 ألف جنيه، التى تكفى لعلاج 350 مريضاً من الفيروس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.