«الزراعة» تعد أول مشروع لتحديث منظومة تداول اللحوم في المجازر ومحال البيع    بالفيديو.. كلمة السيسي بمناسبة يوم أفريقيا: اليوم نجني ثمار جهد الآباء    محافظ بني سويف: توريد 153 ألف طن قمح بالصوامع منذ بداية الموسم    التجارة بين الصين والدول العربية تسجل نموا بنسبة 28 % عام 2018    رسميا السعودية ترفع الحظر عن البصل المصري    خبير مائي: التوسعات العمرانية «العشوائية» وراء التغيرات المناخية    الأعلى للجامعات يوافق على اللائحة المالية لوحدة تطوير البرمجيات بجامعة بني سويف    إيران توضح هدف لقاء ظريف بسيناتورة أمريكية    الخارجية: مصر تسعى مع الأشقاء الأفارقة لتوفير مستقبل أفضل للقارة    رئيس وزراء التشيك: نرفض نقل سفارتنا من تل أبيب للقدس التزاما بالقرارات الأممية    انطلاق انتخابات البرلمان الأوروبي في سلوفاكيا ومالطا ولاتفيا    مسئول قضائي فرنسي: لم تتبن أي جهة مسئولية تفجير "ليون" حتى الآن    إصابة جنود أمريكيين بحادث تحطم مروحية في أفغانستان    رسميا.. سان جيرمان يحسم الجدل حول مستقبل توخيل    بشرى سارة لجماهير الزمالك على قناة تايم سبورت ..فيديو    ميسي أول لاعب يفوز بالحذاء الذهبي الأوروبي للمرة السادسة في مسيرته والثالثة على التوالي    السجن المشدد 3 سنوات وغرامة 50 ألف جنيه لعاطلين لاتجارهما في المواد المخدرة    تعليم مطروح: امتحانات الدبلومات الفنية في مستوى الطالب المتوسط    محافظ كفرالشيخ يأمر بالدفع ب 9 أتوبيسات لنقل طلاب الجامعة مجانا لأداء امتحاناتهم بعد تعطل قطار بيلا    تأجيل محاكمة المتهمين ب«خلية الوراق» ل9 يونيو    طعنه بمفك.. مقتل عامل على يد زميله الأفريقي بمدينة بدر    محافظ أسيوط يصدر تعليماته بتسكين الاسرة المنكوبة فى انهيار منزل بمساكن الاسر الاولى بالرعاية    الوطنية للإعلام: بروتوكول التعاون مع "المتحدة" تم وفقا للقانون للاستفادة من المحتوى الفني    وزيرة الثقافة تعلن تفاصيل جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب    تكريم أبناء جامعة الإسكندرية الفائزين بجوائز أكاديمية البحث العلمي    نجوم لأول مرة فى مسلسلات رمضان    تعرف على أدعية ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان    "عنيك في عنينا " تكافح العمى في 3 محافظات    زلزال بقوة 5.1 ريختر يضرب اليابان    جامعة القاهرة الأولى على مصر وأفريقيا بتصنيف «ليدن» الهولندي    نبيل الحلفاوي: لابد للأهلي أن يكسب الزمالك ليكون البطل    عامل أفريقي يقتل صديقه داخل مصنع كراسي فى بدر    الصحف المغربية تشن هجوما على جهاد جريشة    26 وصية لإحياء ليلة القدر.. تعرف عليها    نهائي كأس ألمانيا يتصدر اهتمامات الصحف    أول خطوة تشريعية تنفيذًا للتعديلات الدستورية    "براندي" تحرز "سعفة الكلب" في مهرجان كان السينمائي | فيديو    المالية: المواطن شريك أصيل في إعداد الموازنة العامة للدولة    عزبة النصارى تقيم إفطارا رمضانيا لمسلمي سمالوط .. صور    خفر السواحل اليوناني يحتجز 33 مهاجرا قبالة جزيرة في بحر إيجه    «أكديما»: توريد 3 ملايين و355 ألف عبوة إنسولين للصحة بزيادة 17%؜ عن العام الماض    تعليق بيراميدز على بيان الأهلي: «اللعبة الحلوة حلوة»    محمد هنيدي يسخر من حجاب أحمد فهمى : المهم يكون عن اقتناع    الأهلي يعلن تعافي على لطفي من الإصابة في الركبة    ضبط المتهمين بسرقة مليون و400 ألف جنيه من داخل سيارة بالمقطم    هذا هو أفضل وقت لأداء صلاة التهجد    مقتل 3 أشخاص وإصابة 8 آخرين في مشاجرة بالأسلحة النارية بأسوان    الحرية المصري بالدقهلية في زيارة الي مستشفي الأورام    تدريب الأطباء والتمريض علي إجراءات مكافحة العدوي بأسيوط    أستاذ بقصر العيني: كبار السن لا يجوعون ولا يعطشون    صلاة التهجد وقيام الليل.. تعرف على الفرق بينهما    مخرج شهير: "استخبيت من جماهير الزمالك فى الحمام"    باحثون: الإنسان في سويسرا لا يستطيع إنتاج ما يكفيه من فيتامين د    أيام رمضان في التاريخ (20).. فتح مكة    موعد أذان المغرب اليوم ال20 من شهر رمضان 2019    اليوم.. انطلاق أول أيام امتحانات نهاية العام بكليات جامعة الأزهر    انتقل إلى جوار ربه المغفور له    انتقل للأمجاد السماوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الوطن يوم 29 - 10 - 2017

وصلتنى رسالة فى منتهى الأهمية، تعليقاً على ما نشرته عن مستشفى ثابت ثابت لمقاومة الأمراض المعدية، الرسالة من أ. د. جمال عصمت، أستاذ الكبد والجهاز الهضمى والأمراض المتوطنة والحاصل على جائزة النيل للعلوم 2016، أهمية الرسالة ليست فقط فى أهمية علم وبحث ودأب مرسلها، بل تكمن فى الزاوية الجديدة التى نظر منها، وصور بها أهمية ذلك المستشفى العظيم الذى ينتظر جهودكم وتبرعاتكم، يقول د. جمال عصمت فى رسالته:
ما بين جنون البقر وحمّى الضنك، مضى أكثر من 15 عاماً، مرّت مصر فيها بالكثير من الأمراض والأوبئة المحلية والعالمية، ورغم وجود عدد من مستشفيات الحميات المنتشرة فى أنحاء الجمهورية، التى تؤدى دوراً حيوياً فى التصدى لهذه الأمراض، ورغم انتشار أقسام الأمراض المتوطنة والحميات بكليات الطب المصرية، فإن عدم وجود معمل مرجعى متكامل لتشخيص البكتيريا والفيروسات يحول دون التشخيص الدقيق وعمل الأبحاث العلمية اللازمة، لذلك نلجأ إلى إرسال التحاليل إلى خارج البلاد، بما يحمله ذلك من تأخير نتائج أمراض حادة تحتاج إلى سرعة فى التشخيص، بالإضافة إلى التكلفة المالية المرتفعة.
لذلك كان لا بد من التفكير فى إنشاء معمل متخصّص لتشخيص الأمراض المعدية بدقة، مع الاهتمام بسلامة العاملين به، وهو ما يُطلق عليه معمل السلامة الحيوية من المستوى الثالث (Biosafety Level 3 Laboratory).
كما أن استعمال نظام العنابر الجماعية لإقامة المرضى يعتبر الوسيلة السائدة حتى الآن فى معظم مستشفيات الحميات المصرية، وذلك النظام ليس الأمثل للعلاج من الأمراض المعدية، ومن المؤكد أنه لا غنى عن اللجوء لنظام عزل المرضى باستعمال الغرف المنفصلة والمصمّمة كمناطق معقّمة، سواء بطرق التعقيم السطحى أو المعالجة الميكانيكية لضغوط الهواء.
ومما سبق يتضح أهمية وجود مستشفى جامعى متخصّص ومتكامل للأمراض المعدية، لنكون على استعداد لمواجهة أى أوبئة أو أمراض فتّاكة تُهدّد المجتمع، سواء بالوقاية أو العلاج، بالإضافة إلى البحث العلمى، تلك الأمراض التى ظلت مهملة فى مصر طوال الأعوام الماضية، وهذه الأمراض ومضاعفاتها هى السبب الرئيسى للوفيات على مستوى العالم.
وفى أكتوبر 2013، قامت جامعة القاهرة بإحياء مشروع مستشفى ثابت ثابت بعد توقف دام عدة سنوات، على الأرض التى أوصى بها المرحوم ثابت ثابت جورجى منذ عام 1936، وخلال عامين، وبعد أن قامت الجامعة بضخ التمويل من مواردها الذاتية، تم افتتاح الجزء الأول من المرحلة الأولى للمستشفى، التى تضم العيادات الخارجية والمعامل الاعتيادية ومركز التشخيص بالموجات فوق الصوتية ومناظير الجهاز الهضمى.
لكن لا يزال المستشفى بحاجة إلى المزيد من الدعم المالى حتى يكتمل الحلم ويخرج المستشفى إلى النور بكامل طاقته كأول مستشفى حميات جامعى لتشخيص وعلاج الأمراض المعدية فى مصر والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولإنشاء المعمل المرجعى للفيروسات، الذى تصل تكلفته إلى 300 مليون جنيه مصرى قد تتضاعف مع عدم توافر التمويل اللازم حالياً، وهذه دعوة إلى منظمات المجتمع المدنى والجهات المانحة لدعم هذا المشروع الذى سينقل مصر إلى آفاق جديدة فى تشخيص وعلاج الأمراض المعدية، لتصبح مصر هى المرجع للدول العربية وشرق أفريقيا فى هذا المجال.
ومما هو جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية، تُخصّص الجزء الأكبر من دعمها المادى؛ لمقاومة أمراض مثل الدرن، الملاريا، الإيدز.. وذلك بسبب عظم المردود الاقتصادى لعلاج هذه الأمراض، فعلى سبيل المثال تكلفة علاج مريض فيروس سى حالياً فى مصر لا تتعدى 1500 جنيه، فى حين أن علاج أورام الكبد التى قد يُسبّبها الفيروس فى حالة عدم علاجه هى 500 ألف جنيه، التى تكفى لعلاج 350 مريضاً من الفيروس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.