رئيس «الإنجيلية»: مستمرون في تحقيق رسالتنا للقضاء على الفقر    تعليم المنوفية: خطط سريعة للقضاء على مشكلة كثافة الفصول    بالبلدوزر.. الحكومة تشن حملة لإزالة "مخلفات محور العصار" بعد حديث السيسي    مدبولي: نقدم تقريرا شهريا للرئيس عن «مواجهة التعديات» على الأراضي    أسعار الذهب اليوم فى مصر مساء السبت 16-10-2021    مدبولي: الضرب بيد من حديد على كل مخالف أو متلاعب بالأسعار    المركزي للإحصاء: زيادة إنتاج القمح ترفع معدل الحبوب 0.5%    السعودية تُسجل 45 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة    التشكيل الرسمى لمباراة لاتسيو ضد إنتر ميلان فى الدوري الإيطالي    رئيس وزراء التشيك يتخلى عن تشكيل الحكومة    كل ما تُريد معرفته عن الزلزال المُدمر الذى ضرب إندونيسيا اليوم    الخارجية تعرب عن تضامن مصر الكامل مع اليونان في أزمة الفيضانات التي تشهدها    المصري يُهدر ركلة جزاء ويسقط في فخ التعادل السلبي أمام سلطات الموارد    ليفربول يذيق المخضرم رانييري أكبر خسارة في تاريخه كمدرب بالدوري الإنجليزي    زيادة اقبال الاعضاء في انتخابات نادي الغردقة الرياضي    المصري يتعادل سلبيًا مع سلطات الموارد المائية في الكونفدرالية الإفريقية    أمن المنافذ يضبط 344 مُخالفة مرورية متنوعة في 24 ساعة    حالة الطقس غدا الأحد 17/10/2021 ودرجات الحرارة المتوقعة    موعد جنازة وعزاء السيناريست كرم النجار    تطورات الحالة الصحية ل وائل كفوري بعد تعرضه لحادث سير    محمد قناوي يكتب: "التنمر" السنوي بمهرجان الجونة السينمائي    الحكومة: منع الموظفين غير المطعمين بلقاح كورونا خلال فترة وجيزة    "رعاية نيوز".. هيئة الرعاية الصحية تصدر نشرتها الإخبارية الدورية العاشرة    في حالة نسيان رقم طلب لقاح كورونا.. إليك الحل    براءة نجلى المنتج أحمد السبكى من تهمة حيازة هيروين بقصر النيل    الداخلية تكشف ملابسات منشور بالعثور على جماجم وعظام بشرية في الغربية    الأمن العام: ضبط 2114 تاجر مخدرات بمضبوطات بلغت 33 ألف جنيه في أسبوع    ضبط مسجل خطر ارتكب عددًا من سرقات بطاريات وإطارات السيارات في القاهرة    "تعليم الإسماعيلية" يُكرم المتفوقين في الشهادات العامة.. لايف وصور    برلمانية: مشروع قانون المسؤولية الطبية أولوية لجنة الصحة بدور الانعقاد الحالي    البابا تواضروس يمنح رتبة القمصية ل 15 كاهنًا بالإسكندرية    حصاد التعاون الدولي في أسبوع.. المشاط تبحث مع سيتي بنك تعزيز أدوات التمويل المبتكر    دعم إلهي عشان احنا غلابة.. 20 رسالة للرئيس السيسي خلال افتتاح مشروعات سكنية    الأزهر للفتوى يطلق حملة إلكترونية احتفالا بالمولد النبوي بعنوان «ولد الهدى»    أمين "البحوث الإسلامية": اتباع سنة النبي السبيل الأمثل لتجاوز كل الأزمات    الأزهر يحسم الجدل حول حكم شراء حلوى المولد    منظمو الرحلات الإيطالية: مصر من أهم المقاصد السياحية بالنسبة للسائح الإيطالي    الإمارات وسلوفاكيا تبحثان تعزيز التعاون المشترك    بعد تهنئة رئيسة وزراء تونس مدبولي: تكليفات واضحة من السيسي بتقديم الدعم    الكشف على 860 مواطنا في قافلة طبية مجانية بقنا ضمن حياة كريمة    الداخلية X أسبوع.. غلق 8868 محلًا مخالفًا و67 ألف سائق لعدم ارتداء الكمامات    مصممة فستان نجلاء بدر بالجونة ل"الوفد": مستوحى من الحضارة الفرعونية    ناسا تطلق المسبار لوسي إلى كوكب المشترى    العسومي يدعو الليبيين للتكاتف لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية    لاعبو الزمالك المستبعدون يخوضون فقرة فنية للتدريب على التسديد والتمرير السريع    السيسي: «إحنا معانا دعم إلهي.. ربنا بيساعدنا علشان إحنا غلابة»    أكثر من 1600 فرصة.. القوى العاملة تعلن عن وظائف خالية في 11 محافظة لجميع المؤهلات    أمن القاهرة: ضبط عامل لسرقة خزينة مطعم بالقاهرة    السفارة المصرية ترافق بعثة بيراميدز إلى ملعب عزام    جامعة الأقصر تشارك في المرحلة الثانية من البرنامج التدريبي «ابتكر وحقق حلمك»    بالمواعيد والقنوات.. مباريات الأهلي والزمالك وثنائي الكونفيدرالية وليفربول    التشكيل المتوقع| صلاح يقود هجوم ليفربول أمام واتفورد    رئيس الوزراء يهنئ شيخ الأزهر بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    فضل اسم الحميد المذكور في القرآن الكريم؟    برج العقرب اليوم.. كن أكثر ثقة بقدراتك    النشرة الدينية| رسائل علماء وشيوخ لسيدنا النبي في ذكرى مولده.. وحكم استخدام فيسبوك لفترات طويلة في ا    ننشر نص كلمة البابا تواضروس في صلاة تجنيز الأنبا كاراس    هاني رمزي عن «السوشيال ميديا»: هتضيع عمرك أونطة | فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مفتي الدم.. الملف السري ل صادق الغرياني «سفاح» الإفتاء في ليبيا
نشر في الموجز يوم 24 - 09 - 2021

حرّض مفتي الإخوان في ليبيا، الصادق الغرياني المتواجد في غرب البلاد، المواطنين على التظاهر اليوم الجمعة لإسقاط البرلمان.
ووصف الغرياني البرلمان "بالساقط شرعا وقانونا وأخلاقا"، مضيفا أنه "تمادى وتوغل في إيذاء الناس وارتكب جرائم في حق الشعب الليبي كان آخرها منع الميزانية عن الشعب".
وطالب الغرياني الليبيين بالخروج إلى الميادين رفضا للبرلمان.
وخلال السطور القادمة سيلقي «الموجز» الضوء علي الملف السري لمفتي الخراب صادق الغرياني...
يعدّ صادق الغرياني من أهمّ الشخصيات الدينية، التي تعوّل تركيا على فتاواه المضلّلة، كغطاء لشرعنة تدخلها العسكري في ليبيا وسلاح للسيطرة على ثروات الليبيين وخدمة مشروعها التوسعي في المنطقة وتحقيق الهيمنة، ويوصف في ليبيا ب (مفتي الفتنة والإرهاب والدّم)، وكذلك "مفتي قطر"، أنه مفتى الإرهاب الصادق عبد الرحمن علي الغرياني، والذى يعد الغطاء الشرعي لحكومة الوفاق الليبية.
ودائمًا يمعن "الغريانى" في التحريض على سفك الدماء وترويع الآمنين ودعم الجماعات الإرهابية، وتكفير أبناء الشعب الليبي من القوات المسلحة والأمن والقبائل والمدن والقرى الموالية للقيادة العامة للجيش الوطني، حيث يصفهم حينًا بالكفرة وأحيانًا بالصهاينة وأعداء الإسلام، داعيًا الجماعات الإرهابية التي تأتمر بأوامره إلى قتلهم وتهجيرهم.
وسبق أن أثار "الغريانى" جدلًا كبيرًا بالفتوى الغريبة والمتطرفة التى أطلقها، والتى تدعو إلى تسليم ثروات الليبيين إلى تركيا، عبر منح أنقرة الأسبقية في عمليات التنقيب عن النفط والغاز.
وفضح الغرياني، المقيم في تركيا في حديث تلفزيوني عبر قناة "التناصح"، خطة تركيا لاستنزاف ثروات الليبيين وأطماعها داخل ليبيا، وذلك من خلال دعم حكومة الوفاق عسكريًا وسياسيًا للبقاء في الحكم.
وقال الغرياني: "يجب علينا أن نقف مع تركيا كما وقفت معنا وهبّت لنصرتنا في وقت الأزمة والظروف الصعبة، ونتعامل بإيجابية مع البنود الأخرى للاتفاقية ولا نخذلهم"، وذلك في إشارة لاتفاقيتي التعاون العسكري وترسيم الحدود البحرية المثيرة للجدل اللتين وقعهما رئيس حكومة الوفاق فايز السراج والرئيس التركي رجب طيب أردوغان نهاية شهر نوفمبر 2019، والتي تُتيح لأنقرة الاستفادة من مخزونات الطاقة الموجودة بشرق المتوسط عبر البوابة الليبية.
وأضاف الغرياني: "ينبغي أن تكون لتركيا الأسبقية في علاقاتنا الاقتصادية وفيما يتعلق بالتنقيب عن النفط والغاز، فهي أولى من أي دولة أخرى".
وكان الغرياني أحد داعمي مشروع "ليبيا الغد" الذي كان يقوده سيف الإسلام، نجل الزّعيم الليبي الرّاحل معمّر القذّافي، ولم يتوانى عن القفز من السفينة منذ بداية أحداث الحرب على ليبيا في عام 2011، قالبًا موقفه من النقيض إلى النقيض، عندما أطلّ عبر التلفاز ليدعو إلى الخروج عن حكم العقيد معمّر القذّافي.
وطيلة الحرب على ليبيا في عام 2011، كان "الغرياني" يُكرّر دعوته بشكل يومي إلى تقاتل أبناء البلد الواحد بين بعضهم البعض، والدّعوة إلى ما أسماه ب "الجهاد ضد كتائب القذّافي" من أبناء الليبيين.
وبعد سقوط نظام العقيد معمّر القذّافي، واصل الغرياني، إهداره للفتاوي وإهداره لدم الليبيين، حيث لم يسلم من تحريضه إلاّ حلفاؤه المقرّبون من الجماعات الإسلامية والجهادية الإرهابية وطالت فتواه كل القوى الوطنية والمنظمات والأجسام السياسية.
وفي عام 2012، أصدر المؤتمر الوطني العام القرار رقم 7، المشهور الخاص بمدينة بني وليد معقل قبيلة ورفلة، ولم يتأخّر الغرياني، عن لعب دوره التحريضي على التقاتل وسفك الدّماء، وتقديم لغة الحرب على لغة الحوار، بإسناده عبر "غطاء شرعي" لهذا القرار، الذي يُعتبر أحد أهمّ الضربات التي هزّت وحدة النّسيج الاجتماعي الليبي، بما خلّفه من أحقاد بين مدن وقبائل داخل الوطن الواحد.
وفي أوّل انتخابات تشهدها ليبيا، بعد سقوط النّظام، انتخابات المؤتمر الوطني، انحاز الغرياني إلى قوى الإسلام السياسي والجماعات المتطرّفة، في مقابل دعوته لعدم التصويت لتحالف القوى الوطنية الذي يتزعّمه محمود جبريل، بتبريرات صاغها بلغة دينيّة ولكن بمضمون سياسي وتحريضي واضح ومنحاز.
ويعد الصادق عبد الرحمن علي الغرياني - مواليد 1942م- من أهم "عرابي الإرهاب" في ليبيا، خاصة بعدما نصبته الميليشيات الإخوانية مفتياً عاماً للديار الليبية في فبراير 2012.
ومنذ تنصيبه مفتيا للديار الليبية، بدأ الغرياني فى إطلاق فتاوي كثيرة لسفك الدماء فى ليبيا ليُطلق عليه الليبيون "مفتي الدم"، و"مفتي الفتنة"، حيث تركزت فتاويه لتصب فى مصالح وأهداف الجماعات الإرهابية فقط، ليُساهم بذلك فى انتشار الفوضى والدم فى ربوع ليبيا، فارتكبت عدة جرائم عنف استنادًا إلى فتاواه، التي طالب خلالها الجماعات الإرهابية، برفع السلاح ومحاربة قوّات الجيش الليبي.
وخلال السنوات التسع اعتمد المتطرفون الليبيون على فتاوى الغرياني، كذريعة للقتل، حتى أنه اعتبر أعضاء البرلمان الليبي، والجيش الوطني الليبي كفار يجب قتالهم، مستخدمًا الخطاب الداعشي المتطرف في حشد الشباب الليبي في مواجهة الجيش الوطني.
وأصدر الغرياني، فتاوى داعمة للجماعات المتطرفة، وأباح اقتحام تنظيمي "القاعدة" و"داعش" للمدن الليبية، الأمر الذي جعله يوصف ب"مفتي الإرهاب"، وتسبب في خلعه من منصبه ليستقر في تركيا وظل يُحرض على الفتنة والقتل.
ورغم أن مجلس النواب الليبي أصدر قرارًا بعزله من منصبه كمفتي لليبيا في 2014، إلا أن صادق الغرياني يُقدم نفسه على أنه مفتي البلاد، ويتفاخر بعضويته لما يُسمى بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يتزعمه الإرهابي يوسف القرضاوي، ليستمر دوره المشبوه من قلب تركيا ليبث سمومه في ليبيا.
وفي ديسمبر 2019، أصدر الغرياني، فتوى غريبة، حول عزم تركيا إنشاء قواعد عسكرية تركية في ليبيا، واعتبر أن هذا الأمر "حلال شرعًا ومشروع قانونًا"، مستشهدًا على ذلك بآيات قرآنية، وقال المفتي المعزول، في مقابلة مع قناة التناصح التابعة لجماعة الإخوان والتي تبث من تركيا، إن مذكرتي التفاهم التي وقعها فائز السراج مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول ترسيم الحدود البحرية والتعاون العسكري فرصة شرعية يجب علينا أن نغتنمها لأنه تحالف ضد عدو غادر.
وأكد الغرياني أن منح دولة أجنبية إمكانية إنشاء قواعد عسكرية في ليبيا لا يعيرنا في الحق ما دام لنصرة الحق لأنه أمر مشروع ومتعارف عليه من الدول الكبرى مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا والتي توجد فيها قواعد عسكرية أجنبية، زاعمًا أن بريطانيا وألمانيا فيها قاعدة عسكرية أمريكية، وأكد أن تلك القواعد العسكرية التركية مشروعة قانونًا وشرعًا،على حد زعمه.
ويمتلك الغرياني ثروة طائلة تصل إلى أكثر من 100 مليون دولار موجودة في مصارف قطر وتركيا وبريطانيا، كما يمتلك جواز سفر قطريًا وإقامة دائمة في تركيا وأخرى في بريطانيا.
ويتخذ الغرياني الذى يعيش فى تركيا حاليًا، قناة "التناصح"، وهي قناة فضائية تمول بشكل كامل من قبل قطر الداعم الأبرز للفوضى في ليبيا، لبث سمومه التي يُقدمها ضمن وجبات دينية مكثفة، للعبث في عقول الشباب الليبي المتحمس، ليصدر فتاوي تدعم الإرهاب و ضد الجيش الوطني الليبي، بل دعى الشباب لقتلهم، وتجاوزت فتاوي أخرى له حدود المنطق والعقل.
ويطلق بعض الليبيين صفة "مفتي قطر" على الغرياني، وذلك لدفاعه المستمر عن تدخل الدوحة في الشئون الداخلية لليبيين، ودعمها اللامحدود للتيار الإسلاموي المتطرف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.