رغم مفاوضات ال10 سنوات | إثيوبيا تواصل الأكاذيب وتدعى حرصها على حل أزمة سد النهضة    «تعليم الغربية» تتابع استعدادات المدارس للعام الجديد بشرق طنطا    عندما تحول الحلم إلى حقيقة حياة كريمة وإستراتيجية حقوق الإنسان    دول الاتحاد الأوروبي تسجل ارتفاعًا في الانتاج الصناعي    تمويل 1989 مشروعًا بقيمة 311 مليون جنيه في دمياط    اليوم الوطني السعودي.. ما شعار هذا العام؟    «كوريا الشمالية» تختبر صواريخ محمولة على عربات سكك حديدية|فيديو    فرنسا: إعادة تنظيم الجيش وتقليص عدد أفراده في منطقة الساحل الإفريقي    السيسي وملك البحرين يبحثان تطورات الأزمة الليبية والأوضاع في أفغانستان    تونس تُسجل أكثر من 1000 إصابة جديدة بكورونا    خسر نهائى الأبطال أمام الأهلى.. من هو دى سا أحدث المنضمين لجهاز الفراعنة    بيراميدز يواجه السكة الحديد وديًا.. السبت    غضب فى الزمالك.. ولبيب يسعى لحل الأزمات    معسكر الأهلي بالإسكندرية «سرى للغاية».. وإعارة سعد سمير إلى «فيوتشر» لمدة موسمين    مصطفى محمد بديلا مع جالاتا سراى ضد لاتسيو فى الدورى الأوروبى    السيطرة على حريق اندلع في ورشة موبيليا بأسوان دون وقوع خسائر بشرية    تعليم الجيزة تفتح باب التقدم لمدارس مياه الشرب والصرف الصحى ببولاق    أول تعليق من شريف منير بعد حريق منزله (صورة)    شاهد.. افتتاح مطعم نجل الفنانة أصالة.. صور    فرق التواصل المجتمعي بالقاهرة: نمنح المواطنين هدايا تشجيعية لتلقي لقاح كورونا (فيديو)    الصحة: 84.1% نسبة التعافى من كورونا فى مستشفيات العزل بالجمهورية    بالتسمم.. مصرع مواطن بسبب "وجبة فاسدة" في قنا    مطار القاهرة: ضبط 10500 قرص مخدر مع فلسطيني قادم من تركيا    هدده بمشرط.. السجن 6 سنوات لسائق توك توك سرق طالبا بالإكراه في الإسكندرية    تونس تعيد فتح المعابر الحدودية مع ليبيا غدا    كامافينجا وبيدري وجارسيا من بين 40 مرشحا نهائيا لجائزة الفتى الذهبي    خبيرة أبراج: مواليد 16 سبتمبر.. تملك إرادة قوية وشخصية عاطفية    سلاف فواخرجي تكشف موعد ومكان صلاة الجنازة على والدها    خالد الجندي: مُنكر المعراج حاصل على دبلوم وليس دكتوراه    ينظمها صندوق تحيا مصر في 5 محافظات..قوافل المبادرة الرئاسية " نور حياة" تستقبل 5 آلاف مواطن على مدار يومين..صور    الدولة تدعم أهالي الشهداء والمصابين في سيناء ب4800 بطاقة بنكية لصرف التعويضات    «الرعاية الصحية»: تدريب المجموعة الأولى من برنامج تأهيل المدربين على التواصل    محافظ البحر الأحمر يستقبل وزير الأوقاف ووفد أئمة وواعظات السودان وسفير الخرطوم بالقاهرة    رئيس جامعة بني سويف يستقبل وفد جامعة ليون والمعهد الفرنسي بالقاهرة لبحث سبل التعاون المشترك    وداعا أصغر أبناء إمام الدعاة.. استعدادات تشييع جثمان نجل الشيخ الشعراوى "فيديو"    ثقافة سوهاج يناقش التسوق الالكتروني    ضبط المتهم بكتابة عبارة مسيئة على سيارة نقل بالشرقية    مصرع شخصين وإصابة 3 آخرين نتيجة زلزال بقوة 6 درجات جنوب غربى الصين    ارتفاع صادرات النفط الخام السعودية لأعلى مستوى في 6 أشهر في يوليو    وزيرة البيئة تشهد توقيع 3 محافظين لمشروع «إدارة تلوث الهواء وتغير المناخ في القاهرة الكبرى»    لمواجهة تجار السموم.. ضبط 6 كيلو هيروين خلال حملات مكبرة    تفعيل مبادرة «معا نطمئن» لتلقي لقاح كورونا بمحطة سكك حديد القاهرة (صور)    الحكومة تنفي رفض المستشفيات استقبال المرضى بسبب ضعف الطاقة الاستيعابية    تقرير مغربي: التعاون السعودي يعرض 6 ملايين دولار للتعاقد مع بانون    نتائج مباريات الفوج الثاني من الدورة الصيفية الشاطئية للجامعات المصرية    «أمن المنافذ» تضبط 63 قضية أمن عام وتهريب بضائع    التعليم العالي: إنشاء حاضنتين تكنولوجيتين للصحة والمنتجات الصيدلية وتعميق التصنيع المحلي    أسألكم الدعاء.. الإعلامية أسماء مصطفى تعلن خضوعها لعملية جراحية    أسعار السمك اليوم الخميس 2021/9/16.. البلطي ب25 جنيها في سوق العبور    الجريدة الرسمية تنشر قراراً جمهوريا بشأن دعم المشاريع الصغيرة    آخر موعد لطلاب الثانوية العامة للتقديم لكلية الشرطة ( التفاصيل )    بث مباشر .. موعد مباراة جالاتا سراي ولاتسيو في الدوري الأوروبي و القنوات الناقلة    طلب مفاجئ من عدلي القيعي إلى الخطيب على الهواء (فيديو)    وزعها بذاته.. مبروك عطية: الله تعالى لم يترك توزيع الميراث لنبي مرسل أو ملك مقرب    هل التجارة لا تجب فيها الزكاة    أسامة الأزهرى: الدين الإسلامى يرسخ ويؤصل لحرية الاعتقاد واحترام شعائر الغير    في إشارة إلى «أهل الشر».. السيسي: لم يستوعبوا الدرس «تشكيك وتخريب وقتل لو أمكن»    السيسي: سنفتتح أكبر مجمع سجون خلال أسابيع قليلة.. «مش هنعاقبه مرتين.. هيقعد بشكل آدمي إنساني»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



د.حماد عبدالله يكتب: "أسطورة" قوة العفاريت !!
نشر في الفجر يوم 02 - 08 - 2021

العفاريت – هى كائنات ذكرت فى القرأن الكريم – حينما قال عفريت من الجن لسيدنا سليمان عليه السلام – أنه على إستعداد لنقل عرش " بلقيس " اليمن إلى مقر سيدنا سليمان قبل أن يغمض له جفن (عين) وقد كان - هذه من قصص القرأن الكريم (صدق الله العظيم ) !!
ألا أن موضوع الحديث اليوم - هو العفريت الذى كان يهدد به أطفالنا – وخاصة فى زماننا نحن –وليس هذا الزمان الذى يعيش فيه أطفالنا ويمارسون فيه ألعابهم الإليكترونية التى تضاهى فعل العفاريت ، بفكر زمان ، أو عقلية تاريخنا القديم - كنا من سكان منطقة الدرب الأحمر – "والمغربلين " فى قلب القاهرة الفاطمية وشارعها العظيم – شارع المعز لدين الله الفاطمى - والذى يبدأ من شارع محمد على ( القلعة) وينتهى فى خان الخليلى " بالجمالية "- مروراً بأحياء (سوق السلاح والداودية والمغربلين والغورية وتحت الربع وباب الوزير والغورى والموسكى والأزهر وسيدنا الحسين وخان الخليلى والجمالية ).
وهذه المنطقة الشعبية يتأصل فيها جذور شعب المحروسة حيث يحدها منطقة "الحبانية" "والحلمية الجديدة " "وعابدين " حيث مقر الحكومة بلاظوغلى –بعد إنتقالها من القلعة فى عصر الخديوى إسماعيل 1868 وكانت القاهرة فى هذا الزمن هى قاهرة شعب المحروسة بكل طوائفه –ففى هذه الأحياء – كانت الحياة الإقتصادية والإجتماعية مرتبطة إرتباطاً لطيفاً – فالكل يعمل ويقايض ويتبادل المصالح والمنافع وأيضاً المشاعر فيما بينهم – فالمدارس فى هذه المنطقة من " الكتاتيب " إلى المدارس حتى المدرسة الثانوية أو ما كانت تسمى بالثقافة أو البكالوريا – وأشهر تلك المدارس " مدرسة الخديوية " فى شارع الخليج المصرى و" مدرسة السنية " الثانوية للبنات بالسيدة زينب !!
وفى تلك المناطق كانت ورش الحدادة وصناعة الأسرة والدواليب من الصاج والمواسير وورش الأحذية وورش النجارة وورش الصباغة والنسيج والسجاد وأفران الخبز والكحك ( والمقلاه) للب والسودانى والحمص – والطرشجية ( معامل للتخليل) وأفران تدميس الفول – ومطاعم الفول والطعمية والباذنجان المقلى والبطاطس و"مسامط" الفتة والكوارع وبقايا اللحوم التى يستجلبها أصحاب هذه المطاعم من منطقة (المذبح) المجزر القديم في القاهرة – والواقع علية الأن مستشفي أورام الأطفال –وفي هذه المناطق المعبئة بعبق التاريخ المصري الأصيل وفي حواري هذه المنطقة – عشت جزء كبير من طفولتي – حيث كانت الأسرة تعاني من وجود الأطفال في الحواري – في العابهم التي أصبحت من التراث في لعب الأطفال مثل لعبة ( الإستغماية ) ( وحرب أيطاليا ) و ( السبع طوبات ) ( والطره والوزير ) ( وصلح ) ولعبة ( الأولي ) للبنات ( والبلي ) أو (الدبور والنحلة) – (الترونجيلة ) ( الكرة الشراب ) (وعروسة وعريس ) وهذه أهم اللعبات التى كان يختلط فيها البنين والبنات في اللعبة..
وكان الأطفال يصنعون من الكرتون ومن أغطية زجاجات المياة الغازية – بعد وضعها علي ( شريط الترام ) ، قضبان الترام ، ومرورة عليها !!
ليسطحها فيصنع منها كثير من الأشكال .. وكانت الكتاتيب والمدارس تجمع الأطفال والأولاد – بكل هذة الثقافات المصرية – ويختلط الجميع في صوت واحد مردد وراء "المدرس الشيخ " الأيات القرأنية والأناشيد النبوية – وكذلك تسميع القصائد والشعر العربي- أما الشييء الذي كان تخافه كل أطفال هذه المرحلة حينما تهدد الأمهات أبنائهن بأن العفريت قادم أو" أبو رجل مسلوخة "– هنا فقط يسرع الطفل إلي بيته ثم إلي سريره ليبدأ مرحلة نومه بأحلامه وبداية يوم جديد - فكانت قوة الأسطورة عن العفاريت و
" أبو رجل مسلوخة " قادرة على ضبط الحركة في البيت– في المحروسة ( رحم الله أمي وأيام زمان ) !!
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.