تعرف على الحصاد الأسبوعي للحكومة.. إنفوجراف    القليوبية تتلقى 148 ألف طلب تصالح في مخالفات البناء    عاجل.. فرمان ناري من لجنة الأندية والقيم باللجنة الأولمبية ضد رئيس الزمالك    فيديو.. ياسمين فؤاد: نعمل على تحويل قطاع البيئة من خدمي إلى استثماري    الرئيس الكوري الجنوبي يصف مقتل مواطن برصاص الجيش الشمالي ب«الحادث المروع»    ليبيا تسجل 658 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    الأهلى يفوز على الصيد في دوري كرة الماء    عاجل..اطلاق النار على قوات حكومة الوفاق اثناء محاولاتها فك الاشتباك بين المليشيات    شوط أول سلبي بين حرس الحدود وطلائع الجيش    شاهد.. سواريز يجتاز الكشف الطبي في أتلتيكو مدريد    راكيتيتش: نشعر بالفخر بما قدمناه أمام بايرن ميونخ    سقوط ديلر الهيروين في دمياط    «كنا عايزين مليون جنيه وأبوها غني».. اعترافات المتهمون بخطف «طفلة كفر الشيخ»    السيطرة على حريق نشب بشقة سكنية ببولاق الدكرور    حبس حرامي بطاريات السيارات في الزيتون    نشرة منتصف اليوم ل"تليفزيون اليوم السابع".. الحكومة تحصر الأصول غير المستغلة.. شركة المترو تؤكد انتظام حركة الخطوط الثلاثة.. الخطيب يرفض المدرب المؤقت.. النصر الإماراتى يقترب من ضم لاعب إسرائيلى.. فيديو    تدليس الجزيرة.. مواطن يفضح القناة القطرية بفيديو زفاف بأطفيح اعتبرته مظاهرة    وفاء عامر تبهر جمهورها بإطلالة مميزة    وزير الأوقاف: جماعات الفتنة وأبواق الضلال لا هم لهم إلا الكذب والافتراء وبث الشائعات    خطيب الأزهر: صدق رمال سيناء وأهلها أهم عوامل مقاومة ومكافحة الإرهاب    عمرو جمال يقود تشكيل طلائع الجيش.. وثلاثي هجومي لحرس الحدود    الجيزة تؤجل قطع المياه عن بولاق وأرض اللواء    سكاي نيوز: فرض طوق أمني مشدد في محيط موقع هجوم باريس    عاجل.. معلومات خطيرة عن محاولة تفجير شارلي إبدو التي تطاولت علي سيدنا محمد    فرنسا: استدعاء سفير إيران احتجاجا على "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان"    ترويض الفوضى    ضبط شخصين لتجمعيهما مدخرات العاملين بالخارج بسوهاج    من رحم الإرهابية ولد العنف.. جماعات أسستها الإخوان لإنهاك الدولة المصرية    رئيس البنك العقاري: 4 محفزات إيجابية للاقتصاد من قرار المركزي بخفض الفائدة    في ذكرى وفاته.. معلومات لاتعرفها عن النجم خالد صالح    حجازي يعود لتدريبات وست بروميتش بعد تعافيه من الإصابة    محافظ الدقهلية يؤدى صلاة الجمعة بمسجد النصر بالمنصورة ويطمئن على تطبيق الاجراءات الاحترازية    "أنتظر وعدك".. حسني عبد ربه يوجه رسالة لوزير الرياضة بشأن الإسماعيلي    الزراعة تنفى ظهور سلالة جديدة من أنفلونزا الطيور في مصر    من أكبر مساجد العريش.. خطيب الأزهر: صدق رمال سيناء وصدق أهلها من أهم عوامل مقاومة الإرهاب    تحسبا للموجة الثانية من كورونا.. حملة مكبرة لتطهير ديوان محافظة الغربية    صور| تفاصيل وصول الدفعة السادسة من عربات القطارات الروسية الجديدة    صور.. تامر عاشور يحيي حفل بالسعودية بمناسبة اليوم الوطني    تشويه حوائط المتاحف الأثرية.. الحكومة تكشف الحقيقة    إيران تسجل أعلى حصيلة وفيات كورونا منذ شهرين    مصر للطيران تسير اليوم 45 رحلة جوية لنقل 5500 راكب    دار الإفتاء: مصر دائمًا محفوظة بحفظ الله الجميل رغم طمع الطامعين وحقد الحاقدين ومكر الماكرين| موشن جرافيك    أزمة "بكار" في طريقها للحل مع بيراميدز    147 معدة جاهزة بمياه المنوفية لاستقبال موسم الأمطار    إمام مسجد: المشاركة المجتمعية والتعاون على البر والتقوى تعضد فرص البناء والتنمية    شوشة يؤدى صلاة الجمعة مع قافلة الأزهر الدعوية في مسجد النصر بالعريش    «ده شغل تاجر عربيات مسروقة».. عمر طاهر يهاجم صناع «الخطة العايمة» بعد طرح البوستر    بدءاً من اليوم.. تنفيذ مرسوم مساواة أجور النساء بالرجال في القطاع الخاص بالإمارات    الأهلي يُحدد ثلاث جنسيات لاختيار خليفة فايلر    مزمار بلدي.. عروض فنية متنوعة بثقافة القليوبية    التعليم نظام الحضور والغياب بالمدارس مستمر    بث مباشر لخطبة وصلاة الجمعة في عدد من المساجد    الحكومة: لا صحة لإعادة فتح مراكز الدروس الخصوصية أمام الطلاب بالعام الدراسي الجديد    وزارة الصحة تقسم طلاب المدارس إلى 3 فئات لإرتداء الكمامة    الإفتاء تجيب.. فضل ووقت قراءة سورة الكهف يوم الجمعة (فيديو)    نادية الجندي تحكي كواليس صورة تجمعها ب 2 من أزواجها: في الباطنية    يوم الجمعة فى الإسلام    وزير السياحة يستعرض الإجراءات الاحترازية أمام 30 سفيرًا أجنبيًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيفية الوضوء الصحيح؟
نشر في الفجر يوم 12 - 08 - 2016

قال الله تعالى في سورة المائدة:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمْ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ "، المائدة/6.
يتبيّن لنا من هذه الآية الكريمة أنّ هناك عدّة خطوات يجب على المسلم أن يقوم بها عند الوضوء، وهي على التّرتيب كالآتي:
عندما يريد أن يتوضّأ عليه أن ينوي بقلبه الوضوء، ثمّ يقول: "بسم الله".
يقوم بغسل كفّيه ثلاث مرّات.
يتمضمض ثلاث مرّاتٍ أيضاً، وذلك عن طريق وضع الماء في فمه، ثمّ إخراجه.
يستنشق ثلاث مرّات، وهو يجذب الماء عن طريق النّفس إلى الأنف ثمّ يستنثر الماء، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" وبالغ في الاستنشاق إلّا أن تكون صائماً.
يغسل الوجه كاملاً ثلاث مرّات، وحدود الوجه هي: منابت شعر الرّأس إلى آخر الذّقن، ومن الأذن إلى الأذن الأخرى، وإن كان بالوجه شعرٌ أو لحيةٌ خفيفةٌ وجب غسلها وما تحتها من البشرة، وإن كان الشّعر كثيفاً وجب غسل ظاهره.
يغسل اليدين إلى المرافق ثلاث مرّات، ويبدأ باليمين أوّلاً.
يمسح رأسه مرّةً واحدةً.
يمسح أذنيه مرّةً واحدةً.
يغسل الرّجلين إلى الكعبين ثلاث مرات، مع تخليل المياه بين الأصابع.
بعد أن ينتهي من الوضوء عليه أن يقول:" أشهد أنّ لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، اللهمّ اجعلني من التوّابين، واجعلني من المتطهّرين ".
مفهوم الوضوء
يعرّف الوضوء في الإسلام بأنّه الطّهارة عن طريق غسل ومسح الأعضاء، وهو من أوّل شروط الصّلاة، وسُمّي بذلك لأنّه يُضفي على الأعضاء وضاءةً وطهوراً، وتحدّث القرآن الكريم عنه، وتطرّقت إليه السنّة النبويّة في عدّة أحاديثٍ شريفة. قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" لا تقبل صلاةُ من أحدث حتّى يتوضّأ "، أخرجه البخاريّ. وقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" إنّ الغضب من الشّيطان، وإنّ الشّيطان خلق من النّار، وإنّما تطفأ النّار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضّأ "، أخرجه الإمام أحمد.
فرائض الوضوء
فرائض الوضوء التي لا يكون الوضوء صحيحاً إلا بها وهي:
النّية: لأنّ الوضوء عمل، والنّية واجبة فيه عند جمهور الفقهاء، ولا يصحّ إلا بها، ووقت النّية في الوضوء: قبل غسل اليدين ثلاثاً.
غسل الوجه من منابت شعر الرّأس المعتاد إلى ما انحدر من اللحية طولاً، ومن الأذن إلى الأذن عرضاً، ومنه: المضمضة والاستنشاق عند القائلين بالوجوب كالمالكيّة، فلا يجوز ترك بعض الوجه مثل: مابين اللحية إلى الأذن، أو ترك الاستنشاق والاكتفاء بمجرّد وضع الماء على الأنف، وهذا كلّه داخل في حدّ الوجه المأمور بغسله في قوله تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ "، المائدة/6.
غسل اليدين من أطراف الأصابع إلى نهاية المرفقين.
مسح الرّأس كلّه أو بعضه.
غسل الرّجلين إلى الكعبين.
التّرتيب والموالاة.
سنن الوضوء
سنن الوضوء هي التي يُطلب فعلها إضافةً إلى أركان الوضوء. وهي: المندوبات والمؤكدات، لكنّ السّنن المؤكدة يراد بها عند بعض العلماء واجبات الوضوء، مثل التّسمية، وغسل الكفّين. وأهمّ سنن الوضوء:
التّسمية، وهي سنّة مؤكدة، وعند بعض العلماء كالمالكيّة واجبة.
غسل الكفّين قبل إدخالهما في الإناء.
المضمضة، وهي إدارة الماء في الفم (غسل الفم). وهي واجبة عند المالكيّة.
الاستياك، وهو استعمال السّواك عند غسل الفم.
الاستنشاق، وهو جذب الماء في الأنف. وهو واجب عند المالكيّة.
الاستنثار، وهو إخراج الماء من الأنف.
مسح الأذنين ظاهراً وباطناً، ومسح الصّماخين بماء آخر.
التثليث في أفعال الوضوء، بغسل اليدين ثلاث مرّات، والوجه ثلاثاً، وكذلك اليدين، وباقي الأفعال ما عدى شعر الرّأس والأذنين.
مسح جميع الرّأس بدأ بمقدمته.
الاقتصاد في استعمال الماء.
مكروهات الوضوء
الإسراف في استعمال الماء.
ترك سنّة من السّنن المذكورة، ومن ترك سنّةً حرم ثوابها، ويكون عمله ناقصاً.
لا يُستحبّ الوضوء في المكان الذي فيه نجاسة.
يُكره الكلام أثناء الوضوء إلا لضرورة، ولا بأس من ردّ السّلام وتشميت العاطس.
يُكره أن يلطم المتوضّئ وجهه بالماء عند غسله.
نواقض الوضوء
الخارج من السّبيلين قليلاً كان أو كثيراً، طاهراً أو نجساً، لقوله تعالى:" أو جاء أحدٌ منكم من الغائط "، النّساء/43. ولقوله صلّى الله عليه وسلّم:" فلا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً "، متّفق عليه.
سيلان الدّم الكثير، أو القيح، أو الصّديد، أو القيء الكثير، وذلك كما يرى الحنفيّة والحنابلة، لما رواه الإمام أحمد والتّرمذي، من أنّه - صلّى الله عليه وسلّم - قال:" من أصابه قيء، أو رعاف، أو قلس، أو مذي، فليتوضّأ "، أخرجه ابن ماجه. والرّاجح عدم النّقض؛ لضعف الحديث.
زوال العقل بجنون، أو تغطيته بسكر، أو إغماء، أو نوم، لقوله صلّى الله عليه وسلّم:" العين وكاء السهِ، فمن نام فليتوضّأ "، رواه أحمد وابن ماجه بإسناد حسن، ما لم يكن النّوم يسيراً عرفاً من جالس أو قائم، فلا يُنقض حينئذ، لقول أنس:" كان أصحاب رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - ينامون ثمّ يصلّون، ولا يتوضؤون "، رواه مسلم. والمقصود أنّهم ينامون جلوساً، وينتظرون الصّلاة كما هو مصرّح به في بعض روايات هذا الحديث.
مسّ القبل أو الدّبر باليد بدون حائل، لقوله صلّى الله عليه وسلّم:" من مسّ فرجه فليتوضّأ "، رواه أحمد، والنّسائي، وابن ماجه.
أكل لحم الإبل، لحديث جابر بن سمرة رضي الله عنه، أنّ رجلاً سأل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" أنتوضّأ من لحم الغنم؟ قال: إن شئت فتوضّأ، وإن شئت لا تتوضّأ، قال: أنتوضّأ من لحوم الإبل؟ قال: نعم توضّأ من لحوم الإبل "، رواه مسلم.
غسل الميّت، لأنّ ابن عمر وابن عباس كانا يأمران غاسل الميت بالوضوء، وقال أبو هريرة: أقلّ ما فيه الوضوء.
الردّة عن الإسلام، لقوله تعالى:" لئن أشركت ليحبطنّ عملك "، الزّمر/65.
الأذكار بعد الوضوء
ما رواه مسلم أنّه - صلّى الله عليه وسلّم - قَالَ:" مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ يَتَوَضَّأُ فَيُبْلِغُ أَوْ فَيُسْبِغُ الْوَضُوءَ، ثُمَّ يَقُولُ: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، إِلَّا فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةُ، يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ ". وفي التّرمذي بلفظ:" اللهم اجعلني من التّوابين، واجعلني من المتطهّرين ". وقال ابن أبي زيد المالكيّ في الرّسالة: من توضّأ فأحسن الوضوء، ثمّ رفع طرفه إلى السّماء، فقال: أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمداً عبده ورسوله، فُتّحت له أبواب الجنّة الثّمانية، يدخل من أيّها شاء ". وجاء في الموسوعة الفقهيّة: فنصّ الشّافعية والحنابلة على أنّه يسنّ أن يقول المتوضّئ عقب فراغه من الوضوء، وهو مستقبل القبلة، وقد رفع يديه وبصره إلى السّماء، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمداً عبده ورسوله ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.