الديب: «التلاعب في البورصة» بها 9 متهمين.. لكن لم يُحبس إلا علاء وجمال مبارك فقط    حزب «المصري»: الإعلان عن مرشحنا لتكميلية نواب سمالوط خلال إسبوع    ضياء رشوان : مصر عمود اتحاد الصحفيين العرب    السفارة الإثيوبية تحتفي باستقبال السيسي ل"ديسالين"    "الأعلى للجامعات" يوافق على إنشاء كلية تربية رياضية في السويس    وزيرة الثقافة تشهد حفل ختام «سمبوزيوم» أسوان الدولي للنحت (صور)    قوى عاملة البرلمان تكشف أسباب تراجع العمالة المصرية بالخارج.. تفاصيل    فيديو.. خبير اقتصادي يبرز فوائد مصنع 300 الحربي    ارتفاع الأرباح الموزعة على المساهمين في الأسواق العالمية إلى 1.4 تريليون دولار    مياه الفيوم: التنسيق مع كافة الجهات التنفيذية خلال أعمال صيانة خط طامية    السيسي حرص على تعزيزها.. 6 معلومات عن العلاقات التجارية بين مصر وتشيلي    غضب ديمقراطي.. هل تدخلت روسيا لإعادة انتخاب ترامب؟    نواب رئيس جنوب السودان يؤدون اليمين الدستورية    عمرو محمود ياسين: فخور بمعاصرتي نموذجا مضيئا مثل مجدي يعقوب    اشتباكات بين طالبان والأمن الأفغاني في أول أيام خفض العنف    السعودية وألمانيا يبحثان دعم العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيزها    فيديو| مرتضى منصور: كهربا ضرب طارق حامد ب«الشلوت».. ونزوله للملعب خطأ كبير    مانشستر سيتي الأسوأ في تنفيذ ركلات الجزاء بالدوري الإنجليزي    بمشاركة 4 آلاف متسابق.. انطلاق "نصف ماراثون الأهرامات" لتنشيط السياحة (صور)    مدبولي يكلف بسرعة الانتهاء من الأعمال الإنشائية بالصالة المغطاة بمدينة السادس من أكتوبر    تليفونات بنى سويف فى ضيافة طهطا بالمظاليم    جنايات المنيا تحيل أوراق طالب للمفتي.. لهذا السبب!    إحالة عاطل للجنايات لاتهامه بحيازة أقراص مخدرة بالمطرية    تجديد حبس صاحب عقار ونجله بتهمة قتل شاب فى عين شمس    عمر كمال ل حلمي بكر: انتو معترضين على ايه الكلمات ولا المهرجانات.. فيديو    أنا دخلت التاريخ.. أحمد حلمي يوجه رسالة مؤثرة ل مجدي يعقوب    وائل الإبراشي ل المعترضين على استضافة محمد رمضان: نستضيف الإرهابيين والجواسيس    إزالة عمارتين بجوار كنيسة العذراء بالأقصر لاستكمال طريق الكباش    "عليه العوض".. حلمي بكر مهاجمًا أغاني المهرجانات لهذه الأسباب.. وعمر كمال يرد    غدا.. دار الإفتاء تستطلع هلال شهر رجب    التأمين الصحي: رضاء كبير من المواطنين على المنظومة ببورسعيد    اتحاد طلاب طب حلوان ينظم حملة للتوعية بأمراض الضغط والسكر    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا في إيران إلى 6 حالات    ليستر سيتي ضد مان سيتي.. هدف ملغى وفرص ضائعة فى شوط أول سلبى    وزير الرياضة يهنئ هداية ملاك بالتأهل لأولمبياد طوكيو    فيديو.. الصحة: 230 ألف مولود في 2018 أعمار أمهاتهم لا تتعدى ال19 سنة    عضو ب"شعبة السيارات": استراتيجية توطين الصناعة دخلت مرحلة الدراسة الجدية    فيديو| وزيرة الثقافة عن احتفالية تعامد الشمس على معبد «أبو سمبل»: كان يوم عيد    محمود كامل: الإعلان عن القائمة النهائية لجوائز الصحافة المصرية غدًا    "الصحة": 380 مليونا عدد سكان مصر في 2100    خالد الجندي: تربية الكلاب داخل المنزل أمر خاطئ وغير مقبول شرعا    فيديو| خالد الجندي: هذا عقاب أي شيخ يفتي بختان الإناث    مفصولة الرأس ومشقوقة الصدر.. العثور على جثة شاب داخل المقابر في الدقهلية    مصرع شخص في انهيار حفرة بقرية الزاوية بأسيوط    أبوشقة يعلن الاستمرار في رئاسة الوفد بعد الانتخابات البرلمانية    البحرين تعلن خلوها من كورونا وتؤكد اتخاذ الإجراءات الاحترازية    بمشاركة «تريزيجيه».. أستون فيلا يسقط أمام ساوثهامبتون    خالد الجندي: إحالة المفتين بختان الإناث للجنايات أمر ضروري    التعادل يحسم موقعة بولونيا وأودينيزي    تعليم.. أم تعذيب    الأهلي في زمن الخطيب أدمن خسارة البطولات    للنطق بالحكم.. تأجيل قضية حريق إيتاي البارود لجلسة 27 فبراير    محافظ كفر الشيخ يتفقد دار الأيتام الرضع ويكلف بتوفير احتياجاتهم    ما حكم الصوم في شهر رجب؟.. الإفتاء تجيب    سوريا تعلن فتح الطريق السريع بين دمشق وحلب    قافلة جامعة عين شمس الطبية تستهدف إجراء 250 عملية جراحية لشعب دولة مالي    هل يجوز دفن المرأة مع الرجل في قبر واحد    الإفراج عن 240 نزيل بعفو رئاسي و431 سجين بالإفراج الشرطي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"خاتم التسبيح" غزوة الصين الجديدة لبلاد المسلمين !
نشر في الفجر يوم 02 - 07 - 2012

لم تتوان الصين كما هو معروف نشاطها في صنع المنتجات الإسلامية عن تقديم الجديد في هذا العالم فبعد سجادات الصلاة العادية والمرفقة ببوصلة والسبح وفوانيس الأطفال والمصاحف الرقمية والإسدالات، قاد تفكير البلاد الصفراء إلى تطوير مسابح اليد واستبدالها بخاتم الكتروني صغير الحجم كي يكون بديلاً عن الشكل التقليدي.
وتتلخص فكرة "الخاتم" في قيامه بإحصاء عدد التسبيحات عن طريق الضغط على زر كبير كما هو واضح في الصور ليقوم بتسجيل الأذكار وتسجيلها على شكل أرقام تظهر على شاشة مثل تلك التي بالآلة الحاسبة كما جعلته قابلاً لكي لحفظ آخر رقم حتى بعد إطفاء الجهاز.
وقد سهلت الصين من استخدام الجهاز كي يكون ملائماً للمسبح حيث جعلته صغير الحجم ليبدو مثل الخاتم، مبثت به حزام متدرج الثقوب لارتدائه ولفه حول الإصبع بأي وضع سواء من الأمام أو الخلف ليس هذا فحسب فقد لعب المخترع على وتر الأذواق المختلفة وقامت بطرحه بألوان متعددة كي يناسب ميول المستخدم.
لكن ترى قد يتطرق إلى الأذهان سؤال حول هذا الاختراع وما إذا كان يدخل في دائرة البدع التي نهى عنها سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم لذا وجب تحري الأمر من الناحية الشرعية عند رجال الدين خلال هذا التحقيق التي أجرته شبكة الاعلام العربية "محيط"...
فمن جانبه أكد الدكتور سالم عبد الجليل وكيل وزارة الأوقاف أن وسائل العد لمرات التسبيح والذكر والاستغفار ... إلخ على اليد وغيرها مثل السبحة فقد تحدث فيها العلماء قديماً وبالنسبة للخاتم الإلكتروني فذهب بعض العلماء إلى جواز استعمال كل وسيلة في العد من باب الإعانة على الذكر وتسهيل معرفة العدد المراد مع قولهم بأنّ التسبيح باليد أفضل.
في المقابل ذهب البعض أى القول بجواز العد على اليد فقط واعتبروا ما سواها بدعة لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يكونوا يسبحون ويعقدون إلا على أصابعهم كما جاء في الحديث وهو يخاطب النساء: "اعقدن بالأصابع فإنهن مسؤولات، مستنطقات".
ورد عليهم بأنه ربما عقد أحدهم التسبيح بحصى أو نوى، ويقاس على ذلك التسبيح بالمسابح وما شاكلها، فالتسبيح بالمسبحة والعدادات سواء ما كان على شكل الخاتم أو غيره ليس حراماً ولا بدعة لكن تركه أولى لأن المسبح على هذه الاشياء ربما يشوب تسبيحه شيء من الرياء، والأولى أن يسبح الانسان باليد اليمنى دون اليسرى لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعقد التسبيح بيمينه، لكنه لو سبح بيديه جميعا فلا بأس.
فيما اتفق معه في الرأى الدكتور عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوى السابق بالأزهر الشريف الذي أكد على أن الأصل في التسبيح والأفضل أن يكون على اليد وخاصة اليمني كما يجوز أيضاً العد على الحصى.
وعن مدى شرعية الاختراع الجديد فقد نفى الأطرش أن يكون العداد الألكتروني أو ما شاكله مثل السبح حراماً لكنه اعتبرهم نوع من أنواع البدع المستحدثة بهدف جمع المال.
أيضاً شدد الشيخ محمود عاشور وكيل الأزهر الشريف سابقاً على مشروعية الاختراع الجديد من الناحية الدينية، مؤكداً أن أي وسيلة تحقق الهدف من عد مرات التسبيح مباحة وحلال.
كما أوضح عاشور أن الصين تغازل المسلمين بمثل هذه المنتجات بهدف التجارة وجمع المال، موضحاً أنه وجد انتشاراً كبيراً لمنتجات يستخدمها المسلمون تحمل اسم "صنع في الصين" فى بلاد الحرمين مثل الطواقي والجلابيب سجاجيد الصلاة وما إلى ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.