بورصة الكويت تختتم جلسة الاثنين 8 أغسطس بارتفاع جماعي    الفرا: الشعب الفلسطيني يشعر بالفخر بعد جهود مصر ورئيسها في الهدنة بقطاع غزة.. فيديو    تن هاج: لاعبو يونايتد يفتقدون الثقة.. ورونالدو ليس جاهزا لخوض لقاء كامل    خالد الجندي: إذا أردت النصر من الله فلابد من تحقق هذه الشروط الثلاثة    رئيس «الرعاية الصحية»: التأمين الصحي الشامل أحدث تحولاً في القطاع الطبي    بالأسماء.. الأوقاف تعتمد 6 خطباء جدد على بند التحسين بسوهاج    استعان بأصالة.. أول تعليق لكهربا بعد اقتراب حل أزمة غرامة الزمالك    رامون دياز: الهلال السعودى يمتلك أسماء مميزة من اللاعبين أصحاب الخبرة    الثالثة على الجمهورية بالثانوية العامة: فوز الزمالك بالدوري يكمل فرحتي بالنجاح.. فيديو    موعد قرعة دوري أبطال أفريقيا وكأس الكونفدرالية    السيطرة على حريق بكنيسة الأ نبا بولا بمصر الجديدة    لينك تظلمات الثانوية العامة2022| ننشر الرابط وأسعار التظلم لكل مادة.. خطوات التقدم    الأب ارتكب الجريمة.. إخلاء سبيل سيدة متهمة بتعذيب طفلتها حتى الموت بالجيزة    هجوم شديد على رانيا يوسف بسبب مايوه جريء .. شاهد    عمر كمال ينتهى من تسجيل الأغنية الدعائية لفيلم «خطة مازنجر»    محافظ سوهاج يبحث سبل رفع معدل خدمات تنظيم الأسرة    دعاء قبل المغرب غفران الذنوب .. 35 كلمة تدرك بها أجر عاشوراء    الخشت يشارك في مؤتمر الجامعات والطلبة الجدد.. مستقبل مشترك    النصر السعودي يقبل تحدي اَل الشيخ    غدًا فى الدورى| المحلة يهدد بيراميدز.. والبنك يواجه فاركو    فاولر: نونيز سيساعد صلاح على التحسن وتسجيل الأهداف    خطة الطوارئ الأوروبية بشأن الغاز للشتاء تبدأ غدا    نمو بأكثر من الضعف.. الإمارات: 10 مليارات دولار فائض بالميزانية    إيطاليا: وصول 117 مهاجرا إلى سواحل جزيرة لامبيدوزا    الأرصاد تكشف موعد إنخفاض درجات الحرارة    سيدة تنصب على مواطنين بالقاهرة بزعم توفير فرص عمل بالخارج    بدء تنفيذ مشروع الصرف الصحي المتكامل لمدينة السلوم بتكلفة 177 مليون جنيه    محافظ أسوان يلتقي وفد وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية    موعد طرح "لسه ياما" ل رامي صبري    أخبار التوك شو.. مفاجأة جديدة بشأن تسريب فيديو نيرة أشرف.. وحورية فرغلي: نادمة على مشهد الإغراء ب كلمني شكرا    تخفيضات 60%.. افتتاح الأوكازيون الصيفي 2022 في التصفية الثانية    تعرف علي موعد امتحانات القبول بمدارس المتفوقين لعام 2022/2023    «شكري» يستقبل نائب وزير خارجية كازخستان    محافظ المنيا يتفقد أعمال القافلة الطبية بقرية حماضة في بني مزار    عشاء اليوم.. طريقة عمل شوربة الكاري بالخضار    تركيا بين الناتو والانحياز لروسيا !    يوم عاشوراء 2022.. 3 بشارات لمن قدم فيه توبة خالصة وهذه شروطها    وزيرة التضامن تطلق المرحلة الثانية من المبادرة القومية لتكافؤ الفرص التعليمية    «الصحة»: إجراء 12 ألف و263 عملية جراحية في المعهد التذكاري للأبحاث الرمدية    «الصحة»: افتتاح 22 عيادة جديدة متخصصة في الصحة النفسية للمرأة بجميع المستشفيات    تبدأ أكتوبر المقبل.. وزير التعليم العالي يعرض تفاصيل الدراسة في 12 جامعة أهلية جديدة    «أحمد عكاشة»: غياب الضمير سبب الانفلات الأخلاقي    وزيرة الهجرة: نتعاون مع المؤسسات لتوفير حياة كريمة بمناطق تسفير الشباب    تحرير 10 محاضر خلال حملة مكبرة لرفع وإزالة الإشغالات بالمنيا    جامعة الأزهر تنظم ندوة تثقيفية حول دعم وتمكين المرأة    شركة تبتكر منظومة لحماية الطائرات من الطيور    أمن المنافذ: ضبط 7 قضايا تهريب بضائع وهجرة غير شرعية خلال 24 ساعة    إصابة 3 أشخاص فى حادث انقلاب سيارة ملاكى بصحراوى البحيرة    أحمد فتحى يبدأ تصوير فيلمه الجديد "5 محيى الدين أبو العز" فى هذا الموعد    موعد أذان المغرب يوم عاشوراء    تنسيق الجامعات 2022.. مزايا برنامج «الميكاترونكس» للسيارات بهندسة المطرية    8 أغسطس 2022.. أداء متباين لمؤشرات البورصة بداية تعاملات اليوم    حكم من شرع فى صيام يوم عاشوراء ثم أفطر..«البحوث الإسلامية» توضح    زلزال بقوة 6 ريختر بالقرب من جزر الكوريل الروسية    هلا رشد تكشف تفاصيل عن فترة مرضها (فيديو)    محمد محسن يُعيد زمن الفن الجميل في المهرجان الصيفي بالإسكندرية.. صور    برج الثور اليوم .. عليك أن تقترب ممن تحب    ضبط28 ألف عبوة مكملات غذائية مجهولة المصدر بالبحيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خطيب المسجد الحرام: الأخلاق الحسنة عماد الأمم وأساس استقرار وتقدم المجتمعات
نشر في صدى البلد يوم 20 - 05 - 2022

أوصى الشيخ سعود بن إبراهيم الشريم إمام وخطيب المسجد الحرام، المسلمين بتقوى الله عز وجل فهي النور في الظلمة والهادي في الطريق والسعة وقت الضيق.

الأخلاق الحسنة عماد الأمم
وقال خطيب المسجد الحرام في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في المسجد الحرام: اعلموا أن الدنيا دار ممر، والآخرة دار مقر، فخذوا من ممركم لمقركم، ولا تهتكوا أستاركم عند من لا تخفى عليه أسراركم، وأقبلوا إلى ربكم في دنياكم قبل أن يخرج منها أرواحكم وأبدانكم، فإليها جئتم ولغيرها خلقتم، وفيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون ثم اعلموا أيضا: أن النفس إذا انهمكت في دنياها صار لانهماكها رجع صدى في خلقها وتخلقها، وإن النفس إذا لم يتعهدها صاحبها في غمرات الدنيا ومهامه زخرفها، ساء طبعها فاعوج خلقها، وخرج من مسار الحسن إلى مسار القبح، والنفس بلا خلق حسن هباء منثور، وسوء عاقبة وثبور، إذ ما قيمة النفس بلا أخلاق، وما معنى الحياة إذا لم تكن في دائرة الخلق الحسن، الذي هو للإنسان كالماء للسمك، فما الظن بالسمك إذا فارق الماء.
وأضاف خطيب المسجد الحرام: الأخلاق الحسنة هي عماد الأمم إن سادت أخلاقهم سادوا، وإن بادت أخلاقهم بادوا ولو كانوا أحياء يأكلون الطعام ويمشون في الأسواق، لأن الأكل والمشي ليسا من اختصاص حياة بني آدم وحسب، بل يشركهم فيهما البهائم والأنعام، وإنما أكرمهم الله بعقول يستزرعون بها حسن الخلق والسجايا الصالحة؛ لينشروا بها الرحمة والألفة، ويئدوا البغضاء والشحناء، فإن سوء الخلق يفسد على القريب قرابته حتى يصبح عدوا لدودا، فإخوة يوسف عليه السلام قال بعضهم لبعض(اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه أبيكم)،وإن حسن الخلق يكرم البعيد إذا تحلى به حتى يصبح قريبا ودودا، فالذي اشترى يوسف عليه السلام قال لامرأته (أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا) فبالأخلاق الفاضلة تسود الأمم، وتستقر المجتمعات، وتسمو الأسر، وتنحسر العداوات، وتنشرح الصدور، وإنما يؤتى الناس من أخلاقهم، فلا قتل إلا بشحناء، ولا شحناء إلا بغضب، ولا غضب إلا بضيق العطن، وما ضاق عطن امرئ قد استوت السماحة على عرش فؤاده، وما يلقى الخلق الحسن إلا ذو حظ عظيم.
وأكد خطيب المسجد الحرام على أنه يجب على كل مسلم ألا يطغى انهماكه المعيشي على قاعدته الأخلاقية، وإن حياة لا تقودها الأخلاق ما هي إلا ولَّادة أثرة وجشع، و كذب ومذق وحسد، وقسوة وتشاحن، وتكاثر وتباغض، ولا عجب في ذلكم فتلك العصا من تلك العصية، ولا تلد الحية إلا حيية، ألا إن الأمم لا تنهض إلا بما تحمله من سجايا صالحة، وأخلاق كريمة، لا بما تملكه من حطام الدنيا وزخرفها، فإن حظوظ الدنيا تأفل وتزول، والأخلاق تظل راسية رسو الجبال (فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض) فالأخلاق الطيبة مصالح كلها لا مفسدة فيها، وهي السراج الوهَّاج، الذي ما بعث رسول الهدى صلى الله عليه وسلم إلا ليتمم ضوءه للناس كافة، كما في قوله الثابت عنه: "إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق"، فلله ما أزكى هذا القائل، وما أزكى قوله، كيف لا والذي بعثه بالحق هو من قال عنه:(وإنك لعلى خلق عظيم) ووصف خلقه بأنه عظيم: فيه إشارة إلى أن الأخلاق بالنسبة للناس كالأرزاق، فمنهم الغني، ومنهم المتوسط، ومنهم الفقير، ومنهم المفلس بلا أخلاق، وأمثال هذا هم شرار الناس، ولقد صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال لأم المؤمنين عائشة: "أي عائشة إن شر الناس من تركه الناس اتقاء .
وشدد خطيب المسجد الحرام على أنه لا قيمة لمنصب بلا أخلاق، ولا لجاه بلا أخلاق، ولا لغنى بلا أخلاق، ولا لجيرة بلا أخلاق، ولا لصداقة بلا أخلاق، ولا لعلم بلا أخلاق، إنه لا قيمة لذلكم كله بل هو خداج خداج غير تمام، فالمنصب بلا أخلاق معرة، والجاه بلا أخلاق أنفة، والغنى بلا أخلاق ممحوق البركة، والجيرة بلا أخلاق بلاء، والصداقة بلا أخلاق تسلق مقيت، والعلم بلا أخلاق حمل ووبال، فسوء الخلق تهور ذميم، يغتال الحكمة والعقل، فهو لا يثمر صلحا وقربا، وإنما ينبت خصاما وبعدا.
وبين فضيلته أن أحدا لن يسع الناس بالمال والجاه والحسب والنسب، وإنما يسعهم بخلق يجبل عليه أو يروض نفسه عليه ديانة لله الذي أكرمه وفضله على كثير ممن خلق تفضيلا، فبذلكم تكون خيرية المرء، التي ذكرها ذو الخلق العظيم صلى الله عليه وسلم بقوله: "إِن من خياركم أحسنَكم أخلاقا" ، ومما قيل قديما: أدب المرء خير من ذهبه.
وأوضح خطيب المسجد الحرام أن الأخلاق كلمة عامة تشمل قول اللسان وعمل القلب والجوارح، فيدخل فيها الأصول والفروع عقيدة وفقها وسمتا، ومن ذلك قول عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم: "كان خلقه القرآن"، وهل القرآن إلا تشريع واعتقاد وأخلاق، وهل الأخلاق إلا كالشجرة، يسقيها الحلم والكرم، والصدق والتواضع، والصفح والتجاوز، والعفاف وحسن الظن، فكلما قل سقيها أو حبس عنها ذبلت فماتت، وإنه متى تمت أخلاق المرء يصبحْ شيطانا في جثمان إنس؛ لأن انتساب المسلم إلى دينه لا يسقط عنه وجوب التزامه بأخلاق دينه الذي انتسب إليه، فالدين الحق يعد منظومة متكاملة من العبادات والأخلاق، فحصرها في جانب دون آخر إزراء بنبي الأمة صلى الله عليه وسلم وبسلفها الصالح.
وتابع: إن الذي بعثه بأركان الإسلام هو الذي قال له(ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك)؛ لأنه لا فائدة من نهج خلي من الأخلاق، ولا أثر صالحا متعديا لمن ينتسب إلى الإسلام وهو سليط اللسان، غليظ القلب، يلمز هذا ويشتم ذاك، ويغتاب هذه ويرمي تلك، فالأخلاق ميدان واسع، يستوعب كل شأن من شؤون الحياة، فهو ليس مختصا بالصداقة وحسب، ولا بالقربى، ولا بالجوار، ولا بالدعوة، بل هو معنى مطلق لا يتنصف ولا يتجزأ، ولا يخضع للانتقائية المقيتة بحيث يستعمل في جانب دون آخر، بل هو مفهوم شامل، لا يتصور اجتماعه مع ضده في ازدواجية تشير إلى انفصام شخصية المرء؛ إذ لا معنى للحلم مع القريب دون البعيد، ولا معنى لعفة اللسان في التعامل مع الصاحب وفقدانها في التعامل مع الخصم والجار، وهلم جرا.
ولفت خطيب المسجد الحرام أنه كان لزاما أن تتوفر الأخلاق في الشريف كما تتوفر في الضعيف، وتتوفر في القاضي كما تتوفر في المعلم، وتتوفر في الطبيب كما تتوفر في المزارع، فلا يعذر أحد في إهمالها، ولا يستثنى أحد من المطالبة بها، فحسن الخلق لا تؤثر فيه الخصومات، ولا تطمسه العداوات، من حسن خلقه لان بيد إخوانه ولم يفجر مع خصومه، ولم يخدش خلقه النظر بعين العداوة، ولا النظر بعين الرضا؛ لأن حسن الخلق لا يحتمل إلا النظر بعين العدل والإنصاف؛ لذا تجدون ذا الخلق الحسن حليما سمحا، قويا من غير عنف، ولينا من غير ضعف، لا غل فيه ولا حسد، ولا يكون مثل هذا إلا لمن صدق مع الله ومع الناس،.
وأبان إمام وخطيب المسجد الحرام أن الأخلاق، الشفاه أبوابها، والألسن أقفالها، والجوارح مفاتيحها، فلينظر المرء ما يفتح منها وما يقفل، ولنحذر الشدائد فإنها تكشف مخازن الأخلاق، ولنستحضر جميعا أن الكمال لله وحده، والعصمة لنبيه صلى الله عليه وسلم،ومن ذا الذي ما ساء قط ومن له الحسنى فقط، فكلنا بشر نخطئ ونصيب، ونغضب ونحلم، وتعلو أصواتنا على أصوات بعض، ونحسن الظن تارات وربما أسأناه تارات أخرى، لذا كان حريا بنا أن نروض أنفسنا على كتم الغضب أو التراجع عنه، وعلى أن نذكي الحلم في أنفسنا، ونحسن الظن بالآخرين، ونعود سريعا إلى الصواب دون توان، فإن الناس إذا ساءت طباعهم فهم أسواء ولا يميز بعضهم عن بعض إلا أخلاق يعيشون بها.
وقال: إن الناس ليسوا سواء في الأخلاق أيضا، فمن مقل منهم ومن مكثر، غير أن على المرء زم نفسه، عن الوقوع في شرك سوء الأخلاق، وعلى المجتمع أن يشد بعضه في ذلكم أزر بعض، فالمتعلم يرشد الجاهل، والذاكر يحض الغافل، واليقظان يوقظ الوسنان، فالمؤمن للمؤمن كالبنيان يشده بعضه بعضا، انطلاقا من رائدي الأسرة الأب والأم، ثم مرورا بالمدرسة والسوق والعمل والجلساء؛ ليقطف المجتمع المسلم أنموذجا بارزا في المثل العليا والأخلاق الحسنة، والحفاظ على سقف ملائم له من حسن الخلق، المثمر التواد والتراحم والتعاطف، حتى لا تغرق سفينة لحمته أو تتقاذفها أمواج الأهواء والإحن والتدابر، والله جل وعلا يقول:(إنما المؤمنون إخوة).
ورأى الشريم أن على كل امرئ منا أن يتقي آفات أصول الخلق الحسن إبان تخلقه به؛ لأن بقية الأخلاق مرتهنة بها غالبا، وإن هذه الآفات لحالقات، ليست تحلق الشعر وإنما تحلق الأخلاق الحسنة؛ لما بينهما من التضاد البين؛ إذ كل واحد منهما طارد للآخر مبينا أن أولى تلكم الآفات الكذب: لأنه يخفي الحقيقة ويبرز ضدها، ويورث الفجور، كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم: "وإيّاكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب، ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا.
كما قال: ولا ريب أن من امتهن الكذب سيفجر في كلمه، ويفجر خصومته، ويفجر في كثير من شؤون حياته مع نفسه ومع الآخرين، ولقد صدق الله (بل يريد الإنسان ليفجر أمامه). وثانية الآفات الحسد: فهو النار التي تأكل الحسنات والخلق الحسن وتجعلها رمادا تذروه الرياح، وقد قال نبينا صلى الله عليه وسلم: "إياكم والحسد، فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب" .
وأشار الشيخ سعود الشريم أن ثالثة الآفات التكبر: لأنه يورث قساوة القلب حتى يصبح قلبا أغلف، مفضيا إلى الجبروت المقيت ورابعة الآفات الجحود: فإنه لا يجحد النعمة والمعروف إلا من خلي قلبه من جميع موارد الخلق الحسن، وخامسة الآفات الغرور: فإنه يطمس على قلب المرء حتى يرى حسنا ما ليس بالحسن، بل تسكره خمرة غروره بعجب لا يقاومه تفكر في سوء المغبة، بل يسدل عليه سربالا من الأمن من مكر الله .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.