استقرار أسعار العملات العربية في منتصف تعاملات الجمعة    التنمية المحلية في أسبوع| أبرزها توقيع عقد إدارة مخلفات مصرف «كيتشنر»    إنفوجراف| «الطاقة في مصر» من العجز إلى التصدير    وزير المالية : لدينا فرص استثمارية واعدة في المشروعات القومية الكبرى    وقف 7 حالات إنشاء وبناء على الأراضي الزراعية وأدوار مخالفة فى المحلة    المكسيك تتجاوز 4 آلاف إصابة جديدة بكورونا    بث مباشر مباراة آرسنال وأستون فيلا    صراع شرس مع مرتجي.. الدرندلي يتقدم بأوراق ترشحه في انتخابات الأهلي    الأهلي يُجري فحوصات شاملة للاعبيه استعدادا لانطلاق الدوري    عامر حسين يجهز ملف مراقبي المباريات    موقع مانشستر يونايتد يعلن المواجهة مبكرا: محمد صلاح ورونالدو وجهًا لوجه    رابطة الأندية: لا علاقة لنا بالأزمة بين شيكابالا واتحاد الكرة    الزمالك يقرر التصعيد في أزمة شيكابالا    فرض إتاوات على السكان.. «بلطجية ركن السيارات» في قبضة مباحث النزهة    غدا طقس معتدل بأغلب الأنحاء نهارا مائل للبرودة ليلا والعظمى بالقاهرة 27 درجة    ضبط 22 توكتوك مخالف خلال حملة مرورية في طنطا    ضبط 12048 قضية سرقة تيار كهربائي    إصابة 7 أشخاص من أسرة واحدة في حادث انقلاب تروسيكل بالفيوم    الشرطة تطارد عاملا هدد أسرة بالحرق في سوهاج: هارب من الإعدام    استجواب الممثل الأمريكي أليك بالدوين قتل وأصاب شخصين أثناء التصوير    رئيس جامعة القاهرة يتلقى واجب العزاء فى المفكر الراحل حسن حنفى بالحرم الجامعى    8 أيام جونة.. 10 فنانات يرتدين أجرأ الفساتين على السجادة الحمراء قبل الختام    26 يناير.. انطلاق الدورة 53 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب: واليونان ضيف شرف    توقيع الكشف الطبي بالمجان على 1463 مواطنا بدمياط    مجلس الوزراء ينفى تحصيل غرامة من طلاب الجامعات غير الحاصلين على لقاح كورونا    فحص 1889 شخصًا في قافلة طبية بدمياط- صور    بسبب خلافات مالية.. ضبط المتهم بإشعال نار بمحل بالإسكندرية    تطورات الحالة الصحية للملكة إليزابيث بعد إلغاء رحلة أيرلندا (فيديو)    وزير الأوقاف: معركة الوعي لا تقل أهمية عن الحرب العسكرية    حملات توعية لذوي الهمم في المنيا بوباء كورونا وترشيد المياه    «المحامين»: افتتاح الدورة الثالثة لمعهد محاماة الأقصر 28 أكتوبر    بعد تعامدها على رمسيس الثاني.. ما سر تقديس المصريين القدماء للشمس؟    شاهد| لقطات من حفل عمرو دياب في مهرجان الجونة السينمائي    ارتفاع حصيلة انفجار فى مصنع بمنطقة ريازان الروسية إلى 16 قتيلا.. صور    وزير الإنتاج الحربي يعود إلى مصر بعد زيارته لمعرض ADEX 2021 بكوريا الجنوبية    العراق: القبض على 10 إرهابيين وضبط أسلحة مختلفة خلال أسبوع بالبلاد    أبو الغيط: الشعب الليبي يبحث عن الاستقرار بعد أكثر من 10 سنوات من الأزمات    تعقيم وتطهير المساجد ودورات المياه بكفر الشيخ قبل صلاة الجمعة    كيف علقت صحف إيطاليا على هزيمة روما التاريخية بدوري المؤتمر الأوروبى؟    جابر طايع: تكريم الرئيس السيسي يعطينا قوة للعمل    إسلام عيسى تحت الملاحظة 48 ساعة بعد إجراء جراحة فى الأنف    دراسة: انخفاض خطر الإصابة بكورونا بنسبة 90٪ بين الملقحين بشكل كامل    تفاصيل مقتل طالب على يد صديقه ببولاق الدكرور    «البيطريين»: وفد من النقابة يبحث مشكلة مخالفات التراخيص في الفيوم    جابر طايع: صبرك على البلاء يزيدك درجة عند الله .. فيديو    المستشار حامد شعبان سليم يكتب عن : الخونة يمتنعون….!؟    القوى العاملة: تعيين 811 شابًا بأسيوط    الوطن لا يبنى إلا بالقلوب النقية وتلاحم الأعياد..بقلم:يسرى عزيز عبد الملاك    «الغردقة» تستقبل أول قافلة دعوية نسائية من الأزهر    تردد قناة الفجر الناقلة لمسلسل بربروس Barbaros .. الحلقة السادسة مترجمة للغة العربية    مركز الفتوى توضح ما حكم من مات وعنده مال بلغ النصاب ولم يخرج زكاتَه؟    الحالة المرورية بمحور صفط اللبن صباح اليوم    برج السرطان اليوم.. قد تحصل على عرض عمل جديد    تسجيل 883 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصر اليوم    معنى اسم الله المتعال المذكور في القرآن والسنة    الخارجية السعودية تبحث مع منسق الاتحاد الأوروبي المحادثات النووية بإيران    دار الإفتاء: حرمان المرأة من الميراث حرام شرعًا ومن كبائر الذنوب    الكنيسة في أسبوع| البابا تواضروس يستقبل أعضاء هيئة تدريس إكليريكية الإسكندرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حكم كذبة أبريل.. وهل من الكذب المباح؟.. المفتي السابق يحسم الجدل
نشر في صدى البلد يوم 01 - 04 - 2021

حكم كذبة ابريل .. يشهد اليوم الأول من شهر أبريل الميلادي عادة تُسمى كذبة أبريل، وهو ليس يومًا وطنيًا أو مُعترف به قانونيًا كاحتفال رسمي في أي دولة بالعالم، لكنه يوم اعتاد الناس فيه على إطلاق الشائعات أو الأكاذيب ويطلق على من يصدق هذه الشائعات أو الأكاذيب اسم ضحية كذبة أبريل، وتنتشر هذه المزحة في غالبية دول العالم باختلاف ألوانهم وثقافاتهم، وببحث أصولها نجد أنها تقليد أوروبي قائم على المزاح يقوم فيه بعض الناس في اليوم الأول من أبريل على خداع بعضهم، إلا أنه لا توجد حقيقة مؤكدة لأصل هذه العادة.
الكذب المباح
جاءت الرخصة في الكذب في ثلاثة مواضع، كما في الحديث الذي رواه الترمذي (1939) وأبو داود (4921) عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ يَزِيدَ رضي الله عنها قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا يَحِلُّ الْكَذِبُ إِلَّا فِي ثَلَاثٍ: يُحَدِّثُ الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ لِيُرْضِيَهَا، وَالْكَذِبُ فِي الْحَرْبِ، وَالْكَذِبُ لِيُصْلِحَ بَيْنَ النَّاسِ»، والمراد بالحديث بين الزوجين هو عن الحب الذي يساعد على دوام العشرة.
قال الدكتور علي جمعة، مُفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إن الكذب من الأمور التي نهى عنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نهيًا تامًا، مشيرًا إلى أن كذبة أبريل بدعة منكرة، والأفضل أن تحتفل في أول أبريل بيوم اليتيم وليس بيوم الكذب.
وشدد «جمعة» عبر صفحته ب«فيس بوك»، على أن كذبة أبريل من الكبائر، كما أنها من الأمور التي نهي عنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نهيًا تامًا، سواء أكان كذبًا مفردًا، أو كذبا كمنهج، لأن هناك من المناهج ما هو كاذب، وما هو يعتمد عليه الكذب في ذاته.
واستشهد بما ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول: «لا يزال الرجل يصدق ويتحري الصدق حتى يكتب صديقا، ولا يزال الرجل يكذب ويتحري الكذب، حتى يكتب كذابا»، ويقال: الصدق منجاة ولو اعتقد فيه هلاكك، والكذب مهلكة ولو اعتقدت أن فيه نجاتك.
ودلل «المفتي السابق» بقصة طريفة عن الشيخ علي الخواص، وكان من الأتقياء، وكان يعيش في القرن العاشر الهجري، وهو أستاذ الشيخ الشعراني، وكان الشيخ علي الخواص يعمل صانعا للحصير من الخوص، فجاءه شخص كان قد هرب من أناس يجرون وراءه يريدون قتله أو إيذاءه، فوصل عند الشيخ علي الخواص، فقال له: خبئني عندك، فقال له: اختبئ في هذه الحصيرة.. فلفه في الحصيرة وأوقفه، وجاء الناس فقالوا: هل جاء هنا شخص قد مر عليك؟ فقال: نعم. قالوا: وأين ذهب؟ قال: في هذه الحصيرة.
وأضاف: "فظنوه يسخر منهم، وانصرفوا، وعندما خرج الرجل قال له: كدت أن تهلكني وأن تسلمني لهم، فقال: يا بني، صدقي نجاك، فلو أنني قلت لهم لم أراه، وهم يرونك قد جئت من هذه الناحية سوف يفتشون المحل ويجدونك.. فأنا قد قلت الصدق، وأنا أعتقد في الله أنه سينجينا كما قال رسول -صلى الله عليه وسلم-".
وحذر عضو هيئة كبار العلماء من أنه قد يصل الأمر في الكذب إلى مرحلة كبيرة وهي الكذب على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، والذي قال: «من كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار».
ونبه على أن "الكذب يخل بالتشريع، ففيه افتراء على الله سبحانه وتعالى، لأن الله خلق واقعة معينة، والإنسان بالكذب يقول لا، هناك واقعة أخرى، ولم يخلقها الله، كأنه افترى على الله، ومن هنا كان الكذب محرمًا في كل الديانات بكل ألوانه وأشكاله، أما قضية الكذب اليوم في أول أبريل فهي بدعة منكرة، والأفضل أن نحتفل في أول أبريل بيوم اليتيم وليس بيوم الكذب".
الكذبة البيضاء
وبيّن الدكتور علي جمعة أن الكذبة البيضاء مترجمة من اللغة الأجنبية، وكانوا يعنون بها أولًا كذب الأطفال، فالكذبة البيضاء بمعنى الكذبة التي يمارس فيها الطفل خياله، مؤكدًا أن الكذب بكل ألوانه وأشكاله محرم في كل الديانات، خاصة الإسلام.
وأوضح المفتي السابق، أن سبب ممارسة الطفل الكذبة البيضاء يرجع إلى تناقض الواقع عند الطفل في خياله، فتصدر مثل هذه المخالفات للواقع فيتقمص شخصية الآخرين وهو يرد على التليفون مثلا، فكأنه يلعب ويلهو ويمارس شيئًا من الخيال، منوهًا بأنه خيال لا يقصد به شيئًا، لذا سموه «الكذب الأبيض».
وناشد: "ينبغي علينا أن نتبرأ من الكذب، وألا يكون منهجا لحياتنا فهو محرم في كل الديانات خاصة الإسلام"، لافتًا إلى أنهم أجروا دراسات على الكذب، حتى وصلوا إلى اختراع جهاز كشف الكذب سنة 1920 م، وهذا الجهاز يحقق 85% نتائج وليس 100% ولذلك انتقلوا بعد ذلك إلى حركات الوجه، والتعبيرات أيضا، خاصة بعد تقدم الفيديو وغيره.
واستكمل: "ووجدوا أن الوجه له 7 آلاف حركة، نستطيع من خلالها أن نكشف الكذب، ونكتشف أن هذا الشخص يقول كذبا الآن أو لا، وتقدموا في هذا المعنى جدا في الدراسات التي استقلت بعلم Sincelie حول الكذب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.