وزير الأوقاف يصل مسجد الشامى بالمحلة لأداء صلاة الجمعة (صور)    وزير الأوقاف: تخصيص 50 مليون جنيه لصندوق "عطاء" لذوى الاحتياجات الخاصة    شعراوي: تدريب العاملين بالمحافظات على تطبيق رؤية مصر 2030 في مجال آليات تطبيق الحوكمة المحلية    تصريحات نارية لوزيرة خارجية السودان عن سد النهضة    وزارة التموين تنفي زيادة سعر السكر بالمجمعات الاستهلاكية    افتتاح أعمال الدورة ال 25 ل «منظمة المدن الحكومية الأفريقية» | شاهد    «التخطيط» تطلق المرحلة الأولى من حملة «المليون ريادي» ب«لغة الإشارة»    بنك أوف أمريكا: 39 مليار دولار تدفقات جديدة بصناديق الأسهم العالمية خلال اسبوع    مصر للطيران تسير اليوم الجمعة 63 رحلة جوية لعدة جهات تنقل خلالها 5617 راكبا    الأطول في إفريقيا.. تفاصيل البرج الأيقوني في العاصمة الإدارية    بماذا أوصى النواب ب «الموازنة العامة».. وكيف رد وزير المالية؟    CNN: الصين تقترب من تطعيم مليار نسمة من سكانها بسرعة واتساع لم تشهدهما دولة أخرى    الرئيس الإيرانى السابق أحمدى نجاد يؤكد مقاطعته للانتخابات الرئاسية.. فيديو    يورو 2020.. بوسكيتس يتعافى من الكورونا ويعود لمنتخب إسبانيا    الاحتلال الإسرائيلي يعلن إرسال لقاحات تنتهي صلاحيتها قريبا إلى فلسطين    بلينكن والمنقوش يؤكدان أهمية ضمان إجراء الانتخابات الليبية في موعدها    موسيماني يحاضر لاعبي الأهلي بالفيديو في ختام استعداداته للترجي    ضبط 12 ألف قضية سرقة كهرباء خلال 24 ساعة    تعرف على موعد نتيجة الشهادة الاعدادية بمطروح    اضطراب بالملاحة البحرية غدا وطقس حار بالقاهرة والعظمى 34 درجة    السجون توجه قوافل طبية لتطعيم نزلاء برج العرب ضد الالتهاب الكبدي    إصابة سائق ونجله في حادث تصادم ببني سويف    مهرجان الإسماعيلية يحتفي بكمال رمزي من خلال "صاحب الرؤية"    ب4 جوازات.. الوسط الفنى يعيش «أسبوع فرحة».. صور    سميرة عبد العزيز تكشف عن رسائل مسيئة من محمد رمصان    وزير الأوقاف: من يسد حوائج الناس بدلا من الحج هذا العام له أجران    وزير الأوقاف: الأمن على النفس شرط لوجوب الحج وما اتخذته السعودية من ضوابط يتفق مع الشريعة    «الحج في زمن الأوبئة».. خطبة الجمعة بمساجد الإسكندرية    رئيس الوزراء يبحث إجراءات تأمين الامتحانات للحد من انتشار كورونا    وفد أجنبي يشكر الصحة المصرية بعد تلقيهم لقاح كورونا بالعاشر من رمضان    أستاذ باطنة يزف بشرى سارة لمرضى السكري (فيديو)    الأمم المتحدة: عدد النازحين تضاعف في السنوات العشر الأخيرة    وزيرة التجارة والصناعة تستعرض محاور وآليات البرنامج الجديد لرد اعباء الصادرات    حرس الحدود مع الأولمبى و فاركو مع سبورتنج فى صراع قمة مجموعة بحرى بدورى القسم الثانى    موسيماني يخطط لإرباك الترجي بتشكيل مفاجئ    " البحث عن مخرج" عرض الدورة الثالثة للمهرجان القومى للسينما.. الأحد    عميد كلية التربية الرياضية بنات الأزهر يستقبل نائب رئيس الجامعة    أخبار الأهلي : "مفاجأة".. "اهلاوية" يتبرعون للزمالك .. والأبيض يرد !    بأحدث الإصدارات التكنولوجية.. افتتاح مقر إدارة نظم معلومات المرور بأكتوبر-(فيديو)    بوسي شلبي تكشف عن حمل ريهام حجاج.. والأخيرة: "عرفتي منين"    نجيب: إيهاب جلال سبب طفرة الإسماعيلي    الصحة العراقية: الفطر الأسود لا يشكل جائحة وبائية    الهند تتجاوز 62 ألف إصابة جديدة بكورونا    فرنسا: إعطاء 46.9 مليون جرعة من لقاحات كورونا حتى الآن    اخماد حريق بمحطة مياه تحت الإنشاء في قنا    مواعيد صلاة الجمعة بجميع المدن المصرية والعواصم العربية اليوم 18-6-2021    ما سبب تسمية سورة يونس بهذا الاسم؟    تعرف على أهداف سورة يونس    بالصور.. رئيس المحكمة الدستورية العليا يزور دير سانت كاترين ومتحف السادات    الإصابات تتراجع.. الصحة تعلن بيان كورونا ليوم الخميس    «زي النهارده».. جلاء آخر جندي بريطاني عن مصر 18 يونيو 1956    هل يمكن للطالب تغيير اجابته في ورقة البابل شيت بامتحانات الثانوية العامة ؟    فيديو.. نجوى فؤاد تكشف تفاصيل حالتها الصحية.. وسبب اعتذارها للجمهور    تشكيل كوبا أمريكا – نيمار وجيسوس وباربوسا يقودون البرازيل ضد بيرو    برج الدلو اليوم.. قد تواجهك عدد من المشاكل في العمل    عقبة وحيدة تواجه برشلونة لتجديد عقد ميسي    عاجل.. ننشر النص الكامل لكلمة مفتي الجمهورية أمام مجلس اللوردات البريطاني    نجم الأهلي يحدد شرطه للرحيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاهير داخل المحاكم بسبب الضرائب..الفنانة هنا شيحة و أيمن بهجت قمر والفنان رامي صبري
نشر في صدى البلد يوم 08 - 06 - 2020

تشهد اروقة محكمة جنح التهرب الضريبي، المنعقدة في التجمع الخامس عدد من قضايا المشاهير والتي من ابرزهم الفنان رامي صبري في اتهامه بالتهرب من سداد مبلغ 336 ألفا و 566 جنيها للضرائب العامة، و الفنانة "هنا شيحة"، فى التهرب من دفع مبلغ 661 ألفا و513 جنيها للضرائب واخيرًا المؤلف والشاعر الغنائي أيمن بهجت محمد قمر، بتهمة التهرب من دفع مبلغ 513 ألف جنيه.. صدى البلد يرصد ابرز قضايا المشاهير في اروقة المحاكم..
القضية الاولي
مازالت محكمة جنح التهرب الضريبى، تنظر برئاسة المستشار محمد جميل، محاكمة الفنان رامى صبرى، في اتهامه بالتهرب من سداد مبلغ 336 ألفا و 566 جنيها للضرائب العامة.
و كانت محكمة جنح التهرب الضريبي قررت في أخر جلساتها ، بتأجيل محاكة الفنان رامي صبري، في التهرب من الضرائب العامة لجلسة 14 سبتمبر، وكشفت القضية رقم 282 لسنة 2018 ضرائب عامة، تهرب المطرب رامى صبرى من دفع مبلغ 336 ألفا و 566 جنيها، عن أعماله فى الغناء والأغاني المختلفة بالحفلات.
القضية الثانية
في يوم الثلاثاء الموافق 14 ابريل 2020، نظرت محكمة جنح التهرب الضريبي، المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار محمد جميل، وسكرتارية وسام حنفي، محاكمة المؤلف والشاعر الغنائي أيمن بهجت محمد قمر، بتهمة التهرب من دفع مبلغ 513 ألف جنيه للضرائب، وفي الساعات الاولى من صباح يوم الثلاثاء الموافق 14 ابريل، قررت المحكمة تأجيل القضية لجلسة 6 يوليو .
وكشفت القضية رقم 62 لسنة 2016، عن تهرب المؤلف والسيناريست أيمن بهجت محمد قمر، الشهير ب"أيمن بهجت قمر"، من دفع 513 ألف جنيه، من الضرائب المستحقة على الأغانى والمؤلفات الغنائية، فى الفترة من 2009 حتى 2013.

القضية الثالثة
كما قررت محكمة جنح التهرب الضريبى، المنعقدة بالتجمع الخامس، تأجيل محاكمة الفنانة "هنا شيحة"، فى اتهامها بالتهرب من دفع مبلغ 661 ألفا و513 جنيها للضرائب، لجلسة22 يونيو.

وكشفت القضية رقم 50 لسنة 2020، تهرب الفنانة "هنا شيحة" من دفع مبلغ 661 ألفا و513 جنيها، للضرائب العامة في الفترة من 2010 حتى 2017، خلال عملها مع شركات " بانوراما للإنتاج الفني، وصوت القاهرة، و ميديا هاوس، وكونكت، و أرت ميكرز، وميدل ويست".
ومن جانبها، أوضحت محكمة النقض في أحد الطعون المنظورة أمامها جريمة التهرب الضريبي وعقوبتها، وجاء في حيثيات الحكم أنه لما كان القانون رقم 46 لسنة 1978 الذى كان يسرى على واقعة الدعوى الماثلة والقانون رقم 157 لسنة 1981 الذى دين الطاعن بموجبه وكلاهما كان يعتبر جريمة التهرب من أداء الضرائب على الدخل من الجنايات ، ثم صدر القانون رقم 91 لسنة 2005 فنزل بتلك الجريمة إلى مصاف الجنح ، ومن ثم فإن القانون الأخير يعتبر أصلح للطاعن من القانونين السابقين المشار إليهما وبالبناء على ذلك أصبحت الدعوى الجنائية عن الجرائم المنسوبة إلى الطاعن.
وقد أضحت من الجنح تنقضى بمضى ثلاث سنين من يوم وقوع الجريمة أو من تاريخ آخر إجراء صحيح فيها عملًا بالمادتين 15 ، 17 من قانون الإجراءات الجنائية وليس بمضى عشر سنين المقررة لانقضاء الدعوى الجنائية في الجنايات0 لما كان ذلك .
وكانت المادة الخامسة من قانون العقوبات بعد أن نصت في فقرتها الأولى على أنه " يعاقب على الجرائم بمقتضى القانون المعمول به وقت ارتكابها"، وهو تطبيق لمبدأ عدم رجعية القانون الذى نص عليه الدستور بالمادة 187 منه أردفت في فقرتها الثانية بقولها :" ومع هذا إذا صدر بعد وقوع الفعل وقبل الحكم فيه نهائيًا قانون أصلح للمتهم فهو الذى يتبع دون غيره " وفى فقرتها الثالثة بقولها :" وإذا صدر قانون بعد حكم نهائى يجعل الفعل الذى حكم على المجرم من أجله غير معاقب عليه يوقف تنفيذ الحكم وتنتهى آثاره الجنائية " ، فإن ما أردفت به المادة في نص فقرتيها الثانية والثالثة يعتبر استثناء على مبدأ عدم رجعية القانون في صدد القواعد الموضوعية للتجريم والعقاب أما القواعد الإجرائية التى تنظم الدعوى الجنائية وحق المجتمع في الكشف عن الجرائم وملاحقة مرتكبيها فقد استقر قضاء هذه المحكمة على أن يجرى عليها حكم المادة الأولى من قانون المرافعات فتسرى القوانين الإجرائية بأثر فورى على كل ما لم يكن فصل فيه من الدعاوى أو ما لم يكن تم من الإجراءات قبل تاريخ العمل به 0
ولما كانت القواعد المنظمة لانقضاء الدعوى الجنائية بمضى المدة هى من قواعد التقادم التى اختلف في طبيعتها فاعتبرتها بعض الأحكام من الأحكام الموضوعية ومن ثم يطبق عليها مبدأ رجعية القانون الأصلح للمتهم عملًا بنص المادة الخامسة من قانون العقوبات المار ذكره بينما اعتبرتها أحكام أخرى من الأحكام الإجرائية التى تسرى بأثر مباشر ، فكان المشرع المصرى على غرار طائفة من القانون المقارن قد افتتح القانون المدنى بباب تمهيدى ضمنه مسائل عامة وتناول في الفصل الأول منه القانون وتطبيقه، فعدد مصادره وذكر فيه القواعد الخاصة بتنازع القوانين من حيث الزمان وهى قواعد تسرى على التنازع بين القوانين عامة فيما لم يرد في شأنه نص خاص في قانون آخر.
ونص بالمادة السابعة منه على 1 - تسرى النصوص الجديدة المتعلقة بالتقادم من وقت العمل بها على كل تقادم لم يكتمل 2 - على أن النصوص القديمة هىالتى تسرى على المسائل الخاصة ببدء التقادم ووقفه وانقطاعه وذلك عن المدة السابقة على العمل بالنصوص الجديدة ونص بالمادة الثامنة على أنه 1 - إذا قرر النص الجديد مدة للتقادم أقصر مما قرره النص القديم سرت المدة الجديدة من وقت العمل بالنص الجديد ولو كانت المدة القديمة قد بدأت قبل ذلك 2 - أما إذا كان الباقى من المدة التى نص عليها القانون القديم أقصر من المدة التى قررها النص الجديد ، فإن التقادم يتم بانقضاء هذا الباقى 0 وما نصت عليه المادتان السابعة والثامنة من القانون المدنى واجب الإعمال على انقضاء الدعوى الجنائية بالتقادم إذ هو لا يتعارض لا نصًا ولا روحًا مع ما تضمنه كل من قانون العقوبات وقانون الإجراءات الجنائية من أحكام وبالبناء على ذلك فإن تغيير طبيعة الجريمة التى دين بها الطاعن من الجناية إلى الجنحة ووجوب تطبيق التقادم الثلاثى المقرر في مواد الجنح إنما يكون بأثر مباشر يبدأ من تاريخ العمل بالقانون رقم 91 لسنة 2005 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.