السجيني: تأخير وابتزاز في الشهر العقاري بالإسكندرية    وزراء الخارجية والري يستكملون مفاوضات سد النهضة في واشنطن.. غدا    فرج عامر: السيسي أعطى تعليمات ل"المركزي" والحكومة بمساعدة القطاع الصناعي المتعثر    محمود شعراوي يؤكد للمحافظين أهمية مكافحة الفساد والحصول على رضا المواطنين    لتنشيط السياحة.. شرم الشيخ تستضيف مسابقة ملكة جمال الكون    العراق يشتعل.. لحظة اغتيال أحد النشطاء برصاص مجهولين.. فيديو    أجيرى يحقق فوزه الأول مع ليجانيس فى الدوري الإسباني.. فيديو    ترامب: زعيم كوريا الشمالية يجازف بفقدان كل شيء    رئيس "المصريين" عن تقديم المساعدات لجيبوتي: مصر ستظل داعمة لأشقائها    شركة تذكرتي توجه رسالة قوية لفريق الزمالك وجماهيره    فتح على البحري | بيراميدز يسجل الهدف الرابع في مرمى بطل موريتانيا    اليوم.. مرور 35 عاما على تصدر الزمالك لأفريقيا لأول مرة في تاريخه    تفاصيل موافقة "النواب" على تعديلات الهيئات الشبابية وإحالتها لمجلس الدولة    ضبط 6 أطنان منظفات وأسمدة و480 عبوة مبيدات زراعية بالغربية    صور.. رفع تجمعات الأمطار من شوارع الدقهلية    لا توجد خسائر بشرية.. حريق في كلية العلوم بجامعة الأزهر بأسيوط    إصابة 11 شخصًا في انقلاب ميكروباص بالدقهلية    في أول ظهور لها بعد خلع الحجاب.. أحمد السقا يقبل رأس صابرين    بعد عودة مخطوطة الغوري.. "دار الوثائق": نتابع المزادات العالمية لرصد المخطوطات المهربة    رئيس هيئة قصور الثقافة: النقاب ليس له علاقة بإلغاء تكليف منى القماح.. فيديو    هالة زايد تجتمع بقيادات "الصحة" لسرعة الانتهاء من تجهيزات "التأمين الصحي" بالأقصر    حزب الحرية: وصلنا ل90 ألف عضو تنظيمي.. وهدفنا ال100 ألف قبل 2020    نشرة الحوادث المسائية.. طعن ميرهان حسين ومحاكمة زوجة شادي وجثة دمياط    تأجيل استشارات تشكيل الحكومة في لبنان لمدة أسبوع    سلطة الانتخابات بالجزائر: نسب تصويت الجاليات بالخارج "مقبولة"    استقرار الورقة الخضراء.. تعرف على أسعار الدولار في البنوك    «الطوق والأسورة» يقدم عروضه مرتين في مهرجان أيام قرطاج    بالصور.. انطلاق ملتقى "بكرة أحلى" لذوي الاحتياجات الخاصة    محمد حماقي يطرح كليب أغنية راسمك في خيالي غدا    ارتفاع صادرات مصر الزراعية لأكثر من 5 ملايين طن    الأسير الفلسطيني مصعب الهندي يعلق إضرابه عن الطعام بعد 75 يوما    العثور على دولفين نافق في شاطئ المعمورة بالإسكندرية (صور)    "البحرين" يتصدر تويتر عقب التتويج ببطولة خليجي 24    رحيل أحمد قناوى عن تدريب بيلا    العثور على جثة موظف متعفنة داخل شقته فى الإسماعيلية    تذكرة تصل ل8 آلاف جنيه.. دينا تحيي حفل رأس السنة مع 3 فنانين خليجيين    علاج المشكلة.. علي جمعة ينصح من يفكر في الانتحار بأمرين    3 أمور تدفع الناس للشك في إنجازات الرئيس    السيسي يوجه باستمرار الجهود للنهوض بالتعليم لدوره في بناء الإنسان    "دبى العالمية" تحول "السخنة" لمركز لمواد بناء عاصمة مصر الإدارية    تفاصيل اجتماعات مدبولى لمتابعة عمل صندوق مصر السيادي واستعراض مخطط تطوير قلعة صلاح الدين    الأزهر يطلق حملة للتبرع بالدم بقطاعاته المختلفة    عقد رعاية لأصغر سباحة مصرية وعربية وإفريقية    محافظ دمياط تشارك في الاحتفال باليوم العالمي لمتحدي الإعاقة    تغيرات بالجملة في الإعلام المصري..الإبراشي يترك "أون" ويتجه للتليفزيون المصري.. و"أبو بكر" بديلا عنه    داعية إسلامي: التصدق على الابن أفضل من الزكاة    اجتماع لمناقشة قانون مزاولة مهنة الصيادلة وتكليف الخريجين وتدريس مواد الصيدلية بكلية الطب البيطري    السجن 15 عاما لمتهمين بسرقة شخص بالإكراه فى سوهاج    نيران الشيطان تحرق غابات أستراليا | فيديو    سحر طلعت مصطفى تدعو إلى تفعيل قانون الوقاية من أضرار التدخين    حكم غياب الزوج عن زوجته أكثر من 6 أشهر .. الإفتاء توضح| فيديو    بمشاركة 15 جامعة.. بدء فعاليات معسكر العمل الدولى الثانى عشر لجوالى وجوالات الجامعات العربية 2019بجنوب الوادى    الكشف على 1612 في قافلة طبية مجانية بقرية49 الدرافيل ببلقاس    محافظ جنوب سيناء يتابع المشروعات التنموية في طور سيناء    مدرب هولندا السابق: "ماني" خليفة كريستيانو رونالدو    هل غسل يوم الجمعة واجب    تأجيل محاكمة 11 متهما في اتهامهم باحتجاز مواطن لطلب فدية من أهله    تجربة سريرية لاختبار الخلايا الجذعية ضد مرض السكر النمط الأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأكل حتى الشبع .. سلاح الشيطان لتقوية الشهوات
نشر في صدى البلد يوم 18 - 11 - 2019

الأكل حتى الشبع.. هو باب من أبواب الشيطان ينفذ منه إلى قلب العبد ، وبهذا يقول الإمام الغزالى "ولو كنا حلالا صافيا".
الأكل حتى الشبع يقوي الشهوات
الشبع يقوى الشهوات، والشهوات هى أسلحة الشيطان، فهى أقوى باب ينفذ منه الشيطان إلى قلب العبد، ويقال فى كثرة الطعام خصال مذمومة "يذهب خوف الله من القلب، يثقل عن الطاعات، لا يرق القلب لسماع الحكمة، إذا تكلم بالموعظة لا يجد من قلوب الناس موقعا، يهيج فيه الأمراض".
أخرج البخاري في كتاب الضعفاء وابن أبي الدنيا في كتاب الجوع عن عائشة رضي الله عنها قالت: أول بلاء حدث في هذه الأمة بعد نبيها الشِّبع، فإن القوم لما شبعت بطونهم سمنت أبدانهم، فضَعُفت قلوبهم، وجَمحت شهواتهم، كذا في الترغيب .
حديث عن الإسراف في الطعام
«الكم» في تناول الطعام مهم وينظمه رسول الله في الحديث الذي يرويه المقدام بن معدي كرب، حيث قال: «ما ملأ آدمي وعاء شرًا من بطنه، حسب ابن آدم ثلاث أكلات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة فثلث طعام، وثلث شراب، وثلث لنفسه» (رواه النسائي ،والحاكم في المستدرك واللفظ له).
السلف الصالح يدرك هذا المعنى فيقول ابن ماسويه الطبيب لما قرأ هذا الحديث: «لو استعمل الناس هذه الكلمات لسلموا من الأمراض والأسقام، ولتعطلت المارستانات -أي المصحات- ودكاكين الصيادلة». ويقول المروزي للإمام أحمد بن حنبل: «هل يجد الرجل في قلبه رقة وهو شبع؟ قال: ما أرى ذلك»، وقال إبراهيم بن أدهم: «من ضبط بطنه ضبط دينه، ومن ملك جوعه ملك الأخلاق الصالحة، وإن معصية الله بعيدة عن الجائع، قريبة من الشبعان، والشبع يميت القلب».
الطعام يكفر الذنوب
الله سبحانه وتعالى جعل الإطعام طريقًا لتكفير الذنوب واشترط أن يكون من أحسن الطعام وأعلاه، قال تعالى في كفارة اليمين: «فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ» وأوسط معناها أعلى، كما في قوله تعالى: «وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا» بل لابد أن يكون حلالًا له مذاق وهو من أحسن ما يطعم الإنسان به أهله.
آداب الطعام والشراب
هناك ضوابط وآداب عند تناول الطعام مأخوذة من القرآن والسنة وتشكل عناصر مهمة في البناء الحضاري للمجتمع الإسلامي بل والبشري، ومنها: قوله تعالى: «وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ».
سن لنا رسول الله آداب الطعام، وأجملها في التؤدة والتمهل في الأكل، وعدم العجلة والإسراع فيه، فقال لابن عباس رضي الله عنه: «يا غلام، سم الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك» (أخرجه البخاري ومسلم) وقال : «من أكل طعامًا، فقال الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة، غفر له ما تقدم من ذنبه» (رواه أحمد وأبو داود والترمذي والحاكم).
وينبغي علينا أن نتخير الطعام الحلال والطعام الطيب ونضبط سلوكنا في تناوله، فنصبح بذلك قادرين على القضاء على الشر في أنفسنا، وعلى الفساد في مجتمعاتنا، وعلى الاختلال في العالم وهذه دعوة قد يراها بعضهم بعيدة عن قضية بناء الحضارة إلا أنها جزء لا يتجزأ منها، فالطعام الطيب جزء من نفسية المسلم الطيب القادرة على بناء حضارة عادلة تستمر وتبقى على نقائها عبر الأجيال.
دعاء الطعام
النبي صلى الله عليه وسلم كَانَ إذا وُضِعَتِ الْمَائِدَةُ قَالَ: «بِسْمِ اللَّهِ، اللَّهُمَّ اجْعَلْهَا نِعْمَةً مَشْكُورَةً تَصِلُ بِهَا نِعْمَةَ الْجَنَّةِ».
والنبي صلى الله عليه وسلم إذا فَرَغَ من الطعام قَالَ: «الْحَمْدُ لِلَّهِ، اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ أَطْعَمْتَ فَأَشْبَعْتَ وَسَقَيْتَ فَأَرْوَيْتَ، لَكَ الْحَمْدُ غَيْرَ مَكْفُورٍ وَلَا مُوَدَّعٍ وَلَا مُسْتَغْنًى عَنْهُ ».
سورة تساعد على الشبع
يستحب للنساء بقراءة سورة قريش عند إعداد الطعام، وهي قول الله تعالى: «لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ (2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3) الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآَمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ (4)».
والمرأة إذا قرأت سورة قريش أثناء إعدادها الطعام فتساعد على إشباع الآكلين وتدخل إليهم السرور وتؤمنهم من الخوف.
وينبغي تسمية الله عز وجل عند بدء الطعام، وحمده عز وجل بعد الانتهاء من الأكل كما علمنا الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح: «إِذَا أَكَلَ أَحَدُكُم فليذكر اسْم اللهِ تعالى، فإِنْ نَسِي أَنْ يَذْكُرَ اسم اللهِ في أوَّلِهِ؛ فليقل: بِسْمِ اللهِ في أوَّلِهِ وآخرِهِ».
التدريب على « قلة الأكل »
الله سبحانه وتعالى حرم الربا مراعاة للفقير، وفرض الزكاة مراعاة للفقير، وأمر بالعمل مراعاة للفقير، وأمر بعدم الاحتكار والإسراف وكذلك السوق الحر مراعاة للفقير ، فيجب علينا أننا نتنبه إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان لا يوقد في بيته نارا لمدة ثلاثة أشهر وعلينا أن نعلم أن الزهد في الدنيا بأن تكون الدنيا في أيدينا ليس في قلوبنا والله هو الرزاق، وأن الزهد هو حالة نفسية يتدرب بها الإنسان على قلة الأكل سواء كان غنيا أو فقيرا حتى إذا وقع في الشدة وجد نفسه متحملًا لها.
والإنسان عليه أن ينظر لمن هو أقل منه حالة اجتماعية حتى يتعظ ويرضى بما هو فيه ولا ينظر إلى ما هو فوقه من مستوى أعلى حتى لا يحقر نعمة الله عليه، كما أن الطغيان والغفلة هما سبب قلة الرزق لقوله تعالى « وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ »، فالكفر بنعمة الله يؤذن بزوالها ، وأن كل ما نحن فيه من غلاء هو من عدم القناعة وعدم الشكر والإعتراض على نعم الله سبحانه وتعالى.
الطعام القليل يشبع العدد الكثير
روى البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قوله: قال أبو طلحة لأم سليم: لقد سمعت صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضعيفًا أعرف فيه الجوع فهل عندك من شيء؟ قالت: نعم فأخرجت أقراصًا من شعير ثم أخرجت خمارًا لها فلفت الخبز ببعضه، ثم دسته تحت يدي ولاثتني ببعضه ثم أرسلتني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فذهبت به فوجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد ومعه الناس فقمت عليهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أرسلك أبو طلحة؟ فقلت: نعم قال: بطعام؟ قلت: نعم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن معه: قوموا. فانطلق وانطلقت بين أيديهم حتى جئت أبا طلحة فأخبرته فقال أبو طلحة: يا أم سليم قد جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس وليس عندنا ما نطعمهم فقالت: الله ورسوله أعلم.
فانطلق أبو طلحة حتى لقي رسول الله عليه وسلم فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو طلحة معه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هلم يا أم سليم ما عندك. فأتت بذلك الخبز فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم ففت وعصرت أم سليم عكة فآدمته ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أن يقول ثم قال: ائذن لعشرة فأذن لهم فأكلوا حتى شبعوا ثم خرجوا ثم قال: ائذن لعشرة فأكل القوم كلهم والقوم سبعون أو ثمانون رجلًا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.