دولة المكاشفة| السيسي أول رئيس يصارح شعبه بكل صغيرة وكبيرة    فنزويلا تدعو الولايات المتحدة لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين    عميد الدراسات الإسلامية للبنات بكفر الشيخ: لا نسمح للطالبات بدخول الكلية ب البنطلون.. جحود الأوطان أشد حرمة من عقوق الوالدين.. والأزهر الشريف محور الارتكاز في محاربة الفكر المتطرف    الخطيب بيحاول يقلدني.. مرتضى منصور يكشف سر إصابة مؤمن زكريا    بعد نهاية الميركاتو الصيفي.. 6 صفقات تزين قائمة وادي دجلة للموسم الجديد    حادث إطلاق نار بشيكاغو.. وسقوط 3 قتلى    سحب «زانتاك» من الأسواق: احتمالية لوجود شوائب مسرطنة    اليوم.. فتح باب التظلمات للمحذوفين من بطاقات التموين    رئيس الزمالك يعلن تعديل موعد مباراة السوبر المصري    "لو ناوي تخرج".. طقس آخر أيام الأسبوع ودرجات الحرارة في مصر والعالم    المحافظات تستعد للعام الدراسى الجديد ب 185 مدرسة جديدة .. وصيانة شاملة للقديمة    لمواطني الإسكندرية.. "خلي بالك" مناطق بدون مياه لمدة يومين    الجريدة الرسمية تنشر قرارا لمجلس الوزراء يهم كل المصريين    الجيل الجديد من Defender يحترم تاريخ الطراز ولكن لا يتقيد به    مرسيدس GLB35 تأتي بنظام 4MATIC    انفتاح سامح شكرى!    خاص| كواليس استقدام بريش لإدارة السوبر.. المونديالي كلمة السر    حول «فؤاد سلطان»    البنتاجون: الولايات المتحدة مستمرة في إرسال أسلحة للأكراد السوريين    مصرع عامل بطلق ناري في بني سويف    "لشكه فى سلوكها".. أب يقتل ابنته ويقطع جثتها بالإسكندرية    شكرًا ونطلب المزيد    بروتوكول تعاون بين «التجريبى والمعاصر» والهيئة العربية للمسرح لتوثيق الأعمال المسرحية    المنتج ح يجيبنى ليه؟    «محمد أركون» وفى البدء كان العقل    إيمي طلعت زكريا عن حادث سيارتها: "قلبي كان حاسس"    "آيات" تطلب الخلع: "جوزي بيتهمني بأكل المناديل"    سوبر كورة.. كيف وصفت صحف إسبانيا هزيمة ريال مدريد أمام باريس سان جيرمان؟    "بومبيو": أمريكا تقف مع السعودية وتؤيد حقها في الدفاع عن نفسها    بعد مزاعم احتوائه على مواد مسرطنه.. إليك دواعي استعمال عقار "زانتاك"    بالأرقام : جهود الإدارة العامة لشرطة التموين لضبط الأسواق ومكافحة الغش خلال 24 ساعة    خاص سوبر في الجول – طارق يحيى: ميتشو سيفاجئ الجميع.. ومعلول نقطة قوة الأهلي    اتحاد الكرة يكشف ل«الشروق» حقيقة الإعلان عن تولي إيهاب جلال تدريب المنتخب الوطني    أول تعليق من نبيل قروي بعد رفض القضاء التونسي الإفراج عنه    محافظ المنيا: الاعلام وسيلة فاعلة في بناء الدولة    ننشر نص عظة "كونوا رجالًا" للبابا تواضروس    طارق صبرى فى زيارة للمعهد القومي للأورام ..صور    أحمد مراد يكشف تفاصيل لأول مرة عن أقراص الفيل الأزرق ..فيديو    وزير المالية السعودي: برنامج طرح شركة «أرامكو» يسير وفق الخطط المعلنة    مستشهدًا بحديث نبوي.. مستشار المفتي: الموتى يشعرون بأفراحنا وأحزاننا    بومبو في اجتماعه مع «بن سلمان»: أمريكا تدعم أمن السعودية في مواجهة الأعمال الإجرامية    بالأرقام .. ننشر جهود الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات خلال 24 ساعة    بعد العثور على شوائب مسرطنة.. سحب "زانتاك" و21 منتجا تحتوي على "الرانتدين" من الصيدليات    جامعة الإسكندرية: ضرورة الاستفادة من المشروعات البحثية لتحقيق أهداف التنمية    خبير اقتصادي: القوى الناعمة رسخت صور ذهنية خاطئة لدى المواطن المصري    نشرة الحوادث: مقتل 9 عناصر إرهابية في تبادل إطلاق النار مع الشرطة    ضياء رشوان: "أتحدى محمد علي أن يظهر ورقة تثبت صحة كلامه"    محافظ أسوان يوافق على تحويل طلاب مدارس خاصة إلى حكومية في منطقة كركر    تامر حسني بصحبة زوجته وكارول سماحة بإطلالة أنيقة.. 10 لقطات لنجوم الفن خلال 24 ساعة    بالقيديو .. ضبط عاطلين بالقليوبية وبحوزتهما 119 طربة حشيش وكيلو أفيون وأسلحة نارية وذخائر    بالصور- "صحة أسوان" تنظم دورة تدريبية لممرضات الاستقبال والطوارئ    5 أشياء تعلمناها من مواجهة سان جيرمان وريال مدريد.. قطعة أكملت أحجية توخيل وخطأ زيدان    سعر الذهب والدولار اليوم الاربعاء 18 -09-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    مواقيت الصلاة اليوم الخميس 19 سبتمبر 2019    نتنياهو يحذر من حكومة «خطيرة» تدعمها الأحزاب العربية    أحمد حمودي وويلفريد كانون ينتظمان في تدريبات بيراميدز (صور)    فيديو.. رمضان عبدالمعز: الوقوف بجانب المهموم مفتاح للخير    بلاغ يتهم فاطمة ناعوت بازدراء الأديان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"البريكسيت" طلاق بريطانيا من الأوروبي
نشر في صدى البلد يوم 23 - 08 - 2019


"البريكسيت" ببساطة اختصار لعبارة " British exit" أو خروج بريطانيا .. خروج بريطانيا أو مغادرتها للاتحاد الأوروبي اللي بيضم 28 دولة تسمح بحرية الحركة والحياة والعمل لمواطنيها داخل دول الاتحاد بالإضافة طبعة لحرية التجارة بدون عوائق بين تلك الدول وبعضها البعض .. حصل استفتاء في بريطانيا عام 2016 وصوتت فيه الغالبية لصالح الخروج من الاتحاد بعد أن ظلت عضوا فيه لأكثر من 40 سنة بعد الاستفتاء بدأت المفاوضات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول اتفاق الطلاق واللي فيه تفاصيل وكيفية الخروج من الاتحاد أو طلاق بريطانيا .. ايه بقى اللي ها يحصل بعد الطلاق ده ؟ الاتفاق على أن تدفع بريطانيا 39 مليار جنيه إسترليني للاتحاد الأوروبي لتغطية ديونها للاتحاد الأوروبي وانه يكون فيه فترة انتقالية من مارس 2019 لغاية 31 ديسمبر 2020 م والفترة مش هاتشهد أي تغييرات كبيرة للسماح لبريطانيا والاتحاد الاوروبي للتوصل لاتفاق تجاري وكمان لمنح فرصة للمؤسسات التجارية بتعديل وضعها ..وهايظل من حق مواطني الاتحاد الأوروبي وأسرهم الانتقال لبريطانيا بحرية لغاية 31 ديسمبر عام 2020م ورغم ان بريطانيا لا تريد أي حدود بين ايرلندا الشمالية وجمهورية ايرلندا الا إن الاتفاق فيه اتفاقية بشأن حواجز وهايتم تطبيق الحواجز المرئية فقط اذا لم يتم التوصل لاتفاق تجاري بين الاتحاد الاوربي وبريطانيا خلال الفترة الانتقالية .. عموما ورغم الجدل المٌثار حول هذا الطلاق السياسي والتجاري ووفقا للقانون البريطاني فإنه سيتم تطبيق البريكسيت رغم انه كانت هناك دعوات لاجراء تصويت ثان فلو حدث ذلك وجاءت النتيجة بعدم الموافقة فأنه سيتم الغاء البريكسيت او طلاق بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أما بالنسبة لمواقف الدول الكبيرة في الاتحاد الأوروبي ( المانيا وفرنسا) من البريكسيت وخصوصا بعد استقالة تيريزا ماي وتولي جونسون رئاسة وزراء بريطانيا وحسب ما طرح السفير عمرو حلمي على حسابه الشخصي على السوشيال ميديا قائلا : يبدو ألمانيا وفرنسا قد أدركتا انه ما لم تحدث تغيرات في مواقفهما فإن الأمور ستتجه حتما نحو خيار ال No deal Brexit الذي لن تنحصر تداعياته في مجرد الخسائر التي ستلحق بالاقتصاد البريطاني بل في الخسائر التي ستلحق بهما في الوقتً الذي تتزايد احتمالات ان تدخل اقتصادياتهما في مرحله من الركود، إذ بدا واضحًا إن استمرار وضع القيود إمام أمكانيه خروج بريطانيا باتفاق تحت دعاوي الحفاظ قسرًا علي الوحده الاوربيه هو أمر له تأثيرات سلبيه محتمله علي مستقبل الاتحاد الاوروبي ذاته، لذا جاءت مهله ال 30 يومًا لمعالجه موضوع backstop لتفتح المجال إمام أمكانيه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي باتفاق يمكن إن يجنب جميع الإطراف لخسائر يصعب تصور مجمل انعكاساتها علي جميع الإطراف وبعيدا عن الانتقادات الموجهة إلي Boris Johnson فانه -او غيره - لن يستطيع تحت إي ظرف قبول الاتفاق الذي سبق ل Theresa May إن توصلت إليه والذي رفضه مجلس العموم في ثلاثة مناسبات وهو ما أدي في النهاية إلي إن تفقد منصبها، لذا اتخذ منهجا مختلفًا سواء بالتهديد بالانسحاب بدون اتفاق أو بالتلويح بإلقاء اللوم علي القيادات الاوروبيه وكذلك علي قيادات الاتحاد الأوربي ومنهم Donald Tusk و Michel Barnier بانهم يعرقلون أمكانيه تنفيذ نتائج الاستفتاء الذي اختار فيه الشعب البريطاني الخروج من الاتحاد الأوربي. ورغم المواقف " الجديدة " التي طرأت علي مواقف كل من برلين وباريس إلا إن ذلك لا يجب إن يدفع احد الي المبالغه في التفاؤل اذ يبتغي الانتظار حتي نهاية أكتوبر القادم ونتائج ما سيبذل من جهود ومناورات خلال الفترة القادمة لتحديد توجهات ما سيستقر عليه الأمر .. والله المستعان

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.