المحرصاوي يتفقد مستشفى جامعة الأزهر التخصصي عقب مشاركته بمؤتمر "تجديد الفكر الإسلامي"    جامعة القاهرة: تطبيق حكم حظر النقاب على عضوات التدريس    عميد كلية الطب بجامعة كفرالشيخ يعتمد نتيجة الفرقة السادسة| صور    بالفيديو.. نقيب الصحفيين: يجب الاستفادة من القدرات البشرية في الصحف القومية    العرض لا يزال قائما.. وزير البترول يكشف سبب عدم انضمام مصر لاتفاقية إيست ميد    صور.. مديرية الطرق بالمنوفية تواصل دعمها لتطوير مداخل القرى    مقترح بإنشاء قناة تليفزيونية تموينية على مكتب «المصيلحى»    نائب محافظ الوادي الجديد تعقد لقاء المواطنين الثاني في يناير    البرلمان يستدعي مسؤولي الاتصالات لمعرفة أسباب انخفاض سرعات الإنترنت    بالفيديو | المسماري : تركيا تنقل المرتزقة السوريين بطائرات مسيرة وبوتيرة عالية    موقع عبري: نشر صفقة القرن يشعل الضفة الغربية من جديد    حقيقة منع السائحين الصينيين من القدوم إلى مصر    البنتاجون: الطائرة التي تحطمت في أفغانستان من طراز "E11-A" وطالبان لم تسقطها    تحالف دعم الشرعية يطلق جسرا جويا لنقل مرضى اليمن للعلاج في مصر    مركز المصالحة الروسي يحذر من استخدام المسلحين للمواد السامة في إدلب    الجيش السوري يدخل معسكر الحامدية في إدلب    ظاهرة المدافعين الهدافين.. لاعبو الخط الخلفي الأكثر تسجيلا في 5 فرق بالدوري    أزارو يكشف حقيقة تمديد عقده مع الأهلي قبل الإعارة    منتخب قطر يتوج بلقب آسيا لليد للمرة الرابعة على التوالي    فيديو| أحمد موسى يعلق على واقعة احتضان أب ل ابنته أسفل عجلات القطار    الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الثلاثاء 27 يناير (بيان بالدرجات)    وزيرة الثقافة: 600 الف زائر لمعرض الكتاب في 4 ايام    زينة: "أحمد عز اتهمني بالتزوير في كل المستندات اللي معايا"    تفاصيل جنازة والدة الفنان محمود حافظ    «الفيلم القصير» ينطلق في أوبرا الإسكندرية    معرض لمستنسخات الآثار المصرية في فينيسيا الإيطالية فبراير المقبل    حكم تغيير النية بعد البدء في الصلاة.. دار الإفتاء تجيب    الافتاء توضح حكم الزواج من فتاة مجهولة النسب    متحدث الصحة : فحص دقيق لجميع المسافرين القادمين من مناطق كورونا ..فيديو    علماء يطورون لقاحين لمواجهة فيروس كورونا    تعليق عميد الدراسات الإسلامية السابق على حظر النقاب بالجامعات    "عثر عليهما في الحمام".. حكاية وفاة "عروسين" ليلة الدخلة بالإسماعيلية    تفاصيل قانون إدراج القنوات المستهدفة للأمن القومي على قوائم الإرهاب    الصحة: لم نرصد أي إصابة بفيروس "كورونا" حتى الآن    "أنت متفق معاهم تبوظ الليلة".. كارنيه الإعلاميين يشعل "إعلام البرلمان"    فيديو| زينة: لهذا السبب أدرس حالياً بكلية الحقوق    فيديو.. خالد الجندي: علينا احترام الصحابة من دون تقديس    فيديو.. خالد الجندي: العلمانيون كانوا موجودين أيام سيدنا نوح وسخروا من صناعة السفينة    بالفيديو.. لطيفة تطرح كليب "في الأحلام"    نشأت الديهي يكشف تسريبات صادمة عن صفقة القرن.. فيديو    كامل الوزير: إنشاء أول ميناء جاف في مصر بتحالف شركات محلية    معسكر مغلق للمصري استعداداً لمواجهة الجونة    الرقابة المالية تعقد مؤتمرا صحفيا لاستعراض حصاد وإنجازات القطاع غير المصرفى.. غدا    وكيل "تعليم بني سويف" تتفقد لجنتي النظام والمراقبة وتقدير الدرجات (صور)    بعد تأييد حبسها عامين.. مصدر مقرب من بوسي يكشف مكان هروبها    بالصور.. فعاليات اليوم الأول من بطولة كأس مصر للكاراتيه التقليدي    وزارة المالية تطرح سندات خزانة بقيمة 6.7 مليار جنيه    "عشان تحرق قلب أبوه".. الإعدام شنقا لامرأة قتلت ابن زوجها حرقا بالعاشر    بيان عاجل من «الصحة» بشأن المطاعم الصينية    البرلمان يوافق على اتفاقية التسهيلات الائتمانية لتوريد 1300 عربة سكة حديد جديدة    "البرلمان" يبدأ مناقشة مشروع الحكومة لتعديل قانون السكة الحديد    «البيئة» تروي تفاصيل قصة إنقاذ سلحفاة من الذبح    هل ينجح حسام البدري في تكرار إنجاز الجوهري ويصعد بمصر إلى كأس العالم؟    ننشر أسماء المحال أوراقهم للمفتي بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية    وكيل "شباب البرلمان": منتخب اليد أيقونة السعادة للمصريين    منغوليا تغلق حدودها البرية مع الصين لمنع انتشار فيروس «كورونا»    أبرز مباريات اليوم بالمواعيد والقنوات الناقلة    ما حكم زغاريد النساء فى الأفراح ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عقوبات ترامب والاقتصاد.. ملامح أول لقاء بين زعيم كوريا الشمالية وبوتين
نشر في صدى البلد يوم 23 - 04 - 2019

يستعد زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون لزيارة روسيا "قريبا" ليجري محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حسبما أكدت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية.
وبحسب "أسوشيتد برس"، فإن اللقاء الأول يحمل طابع خاص وسيخيم على اللقاء النقاشات الأمنية، حيث يسعى زعيم كوريا الشمالية لإنجاح قمته مع الرئيس الروسي بعد فشل قمته الثانية مع الأمريكي دونالد ترامب.
ويبدو أن الزعيم الكوري يأمل في الخروج من عالمه المغلق ومحوره الغامض، لذلك يرغب في تغيير مجريات الأمور خاصة بعد توقف محادثاته مع الولايات المتحدة وحملة موازية لجلب الاستثمارات من كوريا الجنوبية.
ويصل كيم إلى موسكو محملا بعدة قضايا، منها وجود نحو 10 آلاف عامل كوري لدى روسيا ومن المقرر أن يتم طردهم نهاية العام الجاري مع سريان قرار عقوبات الأمم المتحدة على بيونج يانج، ويرغب الزعيم الكوري في بقاء هؤلاء العمال لدى روسيا إذ أنهم يمثلون مصدرا للنقد الأجنبي من خلال عملية التحويلات.
يرغب كيم أيضا في تأمين احتياجات بلاده من الغذاء في ظل وجود توقعات بنقصه خلال فصل الصيف، فيما أبدت روسيا استعدادها لتقديم المساعدات الإنسانية، حيث أعلنت الشهر الماضي شحن نحو ألفي طن من القمح إلى كوريا الشمالية.
ورغم اهتمام واشنطن خلال المحادثات بنزع السلاح النووي، إلأ أن أولويات زعيم كوريا الشمالية هي تأمين اقتصاد بلاده، فبعد فشل القمة الأخيرة في فبراير مع الرئيس الأمريكي وصلت المحاولات في رفع العقوبات عن بيونج يانج إلى طريق مسدود، لكن كوريا اعتمدت بشكل أساسي ولفترة طويلة على الصين كشريك تجاري لكن هذا الاعتماد يشوبه التوتر.
عمل الزعيم الكوري أيضا على توسيع المشاركة والتعاون مع جارته الجنوبية داعيا إلى وحدة الكوريتين، فيما أشارت الوكالة إلى أن مهمة أون في روسيا هي تعزيز التجارة مع موسكو لتصل إلى مليار دولار بحلول 2020، لكن هذا الأمر يتطلب تخفيف العقوبات على بيونج يانج وتغييرا في السلوك الروسي إذ أن فلاديمير بوتين لم يبدي اهتماما بالمشاريع مع كوريا الشمالية مثل خط السكك الحديد المؤدي إلى أوروبا أو خطوط الأنابيب.
تحمل القمة طابعا خاصا إذ أنها تأتي بعد نحو عام من خروج كيم جونج أون من عزلته وعقد لقاءات مع الرئيس الأمريكي ونظيره الصيني وكذلك الرئيس الكوري الجنوبي، أعطى هذا دفعة للزعيم الكوري على الساحة العالمية، لكن فشل القمة الأخيرة مع ترامب في التوصل لاتفاق بشأن نزع السلاح النووي أو رفع العقوبات بين صعوبة تحقيق هذا الهدف نظرا لمواقف الطرفين المتشددة.
لكن يبدو أن كيم وبوتين يتفقان في معارضة ترامب وعدم اتفاقهما على استخدام واشنطن للعقوبات كأداة سياسية للضغط الإقليمي، إلا أن الرئيس الروسي ليه أسباب كثيرة تجعله حذرا بشأن تقديم أي التزامات جدية كبيرة لصالح كوريا الشمالية، خاصة وأنه لا يريد أن يخسر العلاقات مع الصين التي سيطير إليها لحضور اجتماع دولي حول مبادرة "الحزام والطريق".
يمكن لبوتين اختيار نهج أكثر عملة مع كوريا الشمالية يدعم التعاون معها، الأمر الذي يعقد مسار المفاوضات مع واشنطن حول نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، ورغم أن بوتين يعارض عقوبات ترامب ويرغب في إضعاف نفوذ واشنطن بالمنطقة، لكنه لا يريد انهيارا لاستقرار الأوضاع في الشمال، مما قد يأتي بأثر عكسي على موسكو وبكين.
وبالنسبة إلى بوتين، فإن القمة في أي حال تؤكد تواجده كلاعب قوي على الساحة السياسية قادرا على التأثير في مجريات الأمور، أما بالنسبة لكيم جونج أون فإنه مع استمرار عقوبات واشنطن وتعرقل المفاوضات معها فمن الأفضل أن يكون منفتحا على جميع الخيارات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.