«أمهات مصر»: تحسن كبير في منظومة الامتحانات الإلكترونية لطلاب الأول الثانوي    فكرة بملايين الدولارات    تراجع أسعار الأسمنت اليوم الاثنين 20-5-2019    المالية: خطة طوارئ لحل مشكلات تطبيق منظومة المدفوعات الحكومية الإلكترونية    "المجتمعات العمرانية": 3 شهور مهلة سداد دون غرامات للوحدات الصناعية والأراضى    «التطوير العقاري» تدرس آلية مشاركة المطورين في تنمية «إسكان متوسطي ومحدودي الدخل»    الصين تعلن ترحيبها بزيارة سفير أمريكا ببكين إلى التبت    واشنطن بوست: انتقادات ترامب للإعلام تتواصل رغم هدوء نبرة الحديث عن الحرب مع إيران    الرئيس الأوكراني الجديد يعلن حل البرلمان    بعد اطلاق صاروخ على مكة.. مغردون الحوثيون يستهدفون كعبة المسلمين    الجامعة العربية تعمم دعوة الملك سلمان لعقد قمة عربية طارئة    مسئول أيرلندى: الاتحاد الأوروبى لن يعيد التفاوض مع لندن بشأن "بريكست"    شاهد.. حسن المستكاوي: خطأ الزمالك منح نهضة بركان التفوق    خاص في الجول يكشف – دخل مصر المتوقع من بيع تذاكر كأس أمم إفريقيا بعد تخفيض ثمنها    مدرب حراس الأهلي: الفوز على الاسماعيلى أهم محطة لحصد لقب الدوري    مصرع عنصر إجرامي وإصابة آخر في تبادل لإطلاق النار مع الأمن بمنطقة السحر والجمال | صور    «الأرصاد»: ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة الثلاثاء.. والقاهرة 39    الغش وراء الخروج من منصة امتحان أولى ثانوي بشكل مفاجئ    تجديد حبس نجل البلتاجي وشقيق معتز مطر في اتهامهما بالانضمام لجماعة محظورة    «الإفتاء» تدين حادث الهرم الإرهابي: الاعتداء على الأجانب حرام وغدر لعهد الأمان    كيف تربي ابنك على الصدق في رمضان ؟    أحمد عمر هاشم: زيارة الأضرحة تجوز بشرط    محافظ بنى سويف: تكليف 150 طبيبا دفعة 2018 وتوزيعهم على الوحدات الصحية    متكلش كتير.. نصائح للصائمين ومرضى القلب والسكري.. فيديو    الصناعة المصرية.. وبناء اقتصاد تصديرى    كازاخستان مستعدة لمناقشة التغييرات المحتملة في شروط صفقة «أوبك»    رئيس الوزراء الفلسطيني: لم يتم التشاور معنا بشأن مؤتمر اقتصادي تعقده أمريكا    9 أخطاء تقع فيها النساء خلال شهر رمضان .. تعرف عليها    بعد تصريحاته النارية.. أزمة في سان جيرمان بسبب إمكانية رحيل مبابي    نبيلة عبيد فى حوارها ل "الموجز": تاريخي سبب غيابي عن الساحة .. وهذه حقيقة زواجي من شاب صغير    هيئة الرقابة الصحية: صدور معايير تسجيل الصيدليات لأداء خدمات التأمين الصحى    شاهد..جوجل توجه ضربة قوية ل هواوي بعد تصنيفها شركة محظورة    صحافة: أسرار قمتي مكة ومزاعم تنمية سيناء وانفجار حافلة سياح الأهرامات    بالصور.. المخرج عمر زهران مع الفنانة سهير البابلي في المستشفى    تواصل فعاليات برنامج «هل هلالك» بحضور جماهيري كبير    في عمر ال80.. عجوز تحقق حلمها وتصبح عارضة أزياء | صور    زعيم تحالف الفتح العراقي يحذر من محاولات إشعال فتنة الحرب في المنطقة    هذا ما يحدث لجسمك عند تناول "الأسبرين" يوميًا    مسلسل هوجان الحلقة 14 هوجان.. يتعرف على مطلق الرصاص على كمال اللبان    الأهلي نيوز : أخر تطورات تعاقد الأهلي مع نجم الدوري الإنجليزي    أحرقت 3 منازل و6 حظائر ماشية.. إخماد 4 حرائق متفرقة بسوهاج    الداخلية: تصفية 12 إرهابيًا من حركة حسم في تبادل النار بالجيزة والشروق    إشارة مرور.. اعرف كيفية التعامل مع أبرز 4 مواقف طارئة على الطرق    تفاصيل تخصيص 73 مليار جنيه لموازنة الصحة × 15 معلومة    كل ما تريد معرفته عن أماكن الحصول على "تذاكر" مباريات كأس الأمم الأفريقية 2019    كلام قليل    مينا عطا: أعمل بالراديو من 5 سنوات.. وأتمنى خوض مجال التمثيل    زوجة حسن الرداد تنتحر على الهواء في الحلقة الخامسة عشر من «الزوجة 18»    الحلقة 13 من الواد سيد الشحات.. كائن فضائي يهبط على سيد وريتاج وفخر.. فيديو    شاهد.. مهارة خاصة من النقاز وتسديدة خلفية من كهربا تهدد مرمى نهضة بركان    "الديهي": "جماعة الإخوان هم آكلي لحوم بشر"    صور.. حفل إفطار للنادي النسائي في نيويورك لدعم قرية القبيبة في قنا    اختلف أفراد عصابة السرقة بالإكراه مع زميلهم فأحرقوه حيا فى "اسمع الحادثة"    الأزهر ووزارة الهجرة يبحثان مبادرة «مصر بداية الطريق»    مصر نموذج للتعايش السلمى فى المنطقة..    تاريخ الإخوان.. والعودة للصواب "1"    في ملتقي الفكر الاسلامي    لجان التفتيش.. كشفت "المستور" بمستشفي مطوبس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عقوبات ترامب والاقتصاد.. ملامح أول لقاء بين زعيم كوريا الشمالية وبوتين
نشر في صدى البلد يوم 23 - 04 - 2019

يستعد زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون لزيارة روسيا "قريبا" ليجري محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حسبما أكدت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية.
وبحسب "أسوشيتد برس"، فإن اللقاء الأول يحمل طابع خاص وسيخيم على اللقاء النقاشات الأمنية، حيث يسعى زعيم كوريا الشمالية لإنجاح قمته مع الرئيس الروسي بعد فشل قمته الثانية مع الأمريكي دونالد ترامب.
ويبدو أن الزعيم الكوري يأمل في الخروج من عالمه المغلق ومحوره الغامض، لذلك يرغب في تغيير مجريات الأمور خاصة بعد توقف محادثاته مع الولايات المتحدة وحملة موازية لجلب الاستثمارات من كوريا الجنوبية.
ويصل كيم إلى موسكو محملا بعدة قضايا، منها وجود نحو 10 آلاف عامل كوري لدى روسيا ومن المقرر أن يتم طردهم نهاية العام الجاري مع سريان قرار عقوبات الأمم المتحدة على بيونج يانج، ويرغب الزعيم الكوري في بقاء هؤلاء العمال لدى روسيا إذ أنهم يمثلون مصدرا للنقد الأجنبي من خلال عملية التحويلات.
يرغب كيم أيضا في تأمين احتياجات بلاده من الغذاء في ظل وجود توقعات بنقصه خلال فصل الصيف، فيما أبدت روسيا استعدادها لتقديم المساعدات الإنسانية، حيث أعلنت الشهر الماضي شحن نحو ألفي طن من القمح إلى كوريا الشمالية.
ورغم اهتمام واشنطن خلال المحادثات بنزع السلاح النووي، إلأ أن أولويات زعيم كوريا الشمالية هي تأمين اقتصاد بلاده، فبعد فشل القمة الأخيرة في فبراير مع الرئيس الأمريكي وصلت المحاولات في رفع العقوبات عن بيونج يانج إلى طريق مسدود، لكن كوريا اعتمدت بشكل أساسي ولفترة طويلة على الصين كشريك تجاري لكن هذا الاعتماد يشوبه التوتر.
عمل الزعيم الكوري أيضا على توسيع المشاركة والتعاون مع جارته الجنوبية داعيا إلى وحدة الكوريتين، فيما أشارت الوكالة إلى أن مهمة أون في روسيا هي تعزيز التجارة مع موسكو لتصل إلى مليار دولار بحلول 2020، لكن هذا الأمر يتطلب تخفيف العقوبات على بيونج يانج وتغييرا في السلوك الروسي إذ أن فلاديمير بوتين لم يبدي اهتماما بالمشاريع مع كوريا الشمالية مثل خط السكك الحديد المؤدي إلى أوروبا أو خطوط الأنابيب.
تحمل القمة طابعا خاصا إذ أنها تأتي بعد نحو عام من خروج كيم جونج أون من عزلته وعقد لقاءات مع الرئيس الأمريكي ونظيره الصيني وكذلك الرئيس الكوري الجنوبي، أعطى هذا دفعة للزعيم الكوري على الساحة العالمية، لكن فشل القمة الأخيرة مع ترامب في التوصل لاتفاق بشأن نزع السلاح النووي أو رفع العقوبات بين صعوبة تحقيق هذا الهدف نظرا لمواقف الطرفين المتشددة.
لكن يبدو أن كيم وبوتين يتفقان في معارضة ترامب وعدم اتفاقهما على استخدام واشنطن للعقوبات كأداة سياسية للضغط الإقليمي، إلا أن الرئيس الروسي ليه أسباب كثيرة تجعله حذرا بشأن تقديم أي التزامات جدية كبيرة لصالح كوريا الشمالية، خاصة وأنه لا يريد أن يخسر العلاقات مع الصين التي سيطير إليها لحضور اجتماع دولي حول مبادرة "الحزام والطريق".
يمكن لبوتين اختيار نهج أكثر عملة مع كوريا الشمالية يدعم التعاون معها، الأمر الذي يعقد مسار المفاوضات مع واشنطن حول نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، ورغم أن بوتين يعارض عقوبات ترامب ويرغب في إضعاف نفوذ واشنطن بالمنطقة، لكنه لا يريد انهيارا لاستقرار الأوضاع في الشمال، مما قد يأتي بأثر عكسي على موسكو وبكين.
وبالنسبة إلى بوتين، فإن القمة في أي حال تؤكد تواجده كلاعب قوي على الساحة السياسية قادرا على التأثير في مجريات الأمور، أما بالنسبة لكيم جونج أون فإنه مع استمرار عقوبات واشنطن وتعرقل المفاوضات معها فمن الأفضل أن يكون منفتحا على جميع الخيارات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.