رئيس البرلمان يشارك في حفل إفطار حزب مستقبل وطن    نص كلمة الرئيس السيسي بمناسبة الاحتفال بيوم أفريقيا    2.3 مليار دولار لتوسعات معمل ميدور    السعودية ترفع الحظر عن البصل المصري    توريد 2٫7 مليون طن قمح بالمحافظات    وزير الخارجية الإيراني يصل إلى بغداد في زيارة رسمية    رئيس جنوب إفريقيا رامافوسا يؤدي اليمين الدستورية    نصرالله يدعو إلى وضع خطة لبنانية فلسطينية لمواجهة خطر التوطين    مدبولي يشارك في مراسم تنصيب رئيس جنوب أفريقيا    تشكيل نهائي الكأس - ميسي وحيدا في هجوم برشلونة.. ورودريجو يقود فالنسيا    خاص خبر في الجول - الونش أساسي أمام نهضة بركان    اليوم السابع: "تذكرتى" يقضى على السوق السوداء للتذاكر    ضبط 705 هاربين من أحكام قضائية بأسوان    لا شكاوي في امتحانات الثانوية الأزهرية    مسكن لأسرة المنزل المنهار بمنفلوط بأمر المحافظ    بعد المقلب.. بشرى لرامز جلال: حرام عليك.. أنت شيطان    أنطونيو بانديراس أفضل ممثل فى مهرجان كان السينمائى الدولى.. صور    سوزان نجم الدين تجسد 3 شخصيات مختلفة في شهر واحد    هنيدي يسخر من حجاب أحمد فهمي.. والأخير: لما اتحجبت قررت التزم    غداً.. فتح باب الترشح على منصب عميد كلية طب الأسنان بجامعة طنطا    المفتي: فتح مكة رسالة كبيرة لأمة الإسلام    مختار مرزوق: صلاة التهجد أجرها عظيم وخيرها عميم    عبدالحليم منصور يكشف فوائد الاعتكاف    حسام موافي يكشف أسباب نزيف المخ المفاجئ وطرق الوقاية منه    دعاء اليوم العشرين من رمضان    رئيس البرلمان يشارك في حفل افطار حزب مستقبل وطن ..صور    كنت فاكرة السمك هياكله.. اعترافات صادمة ل قاتلة طفلها ب شرم الشيخ.. صور    المشدد 10 سنوات للمتهم بسرقة أحد الأشخاص بالطريق العام والشروع في قتله    أول الإجراءات العقابية ضد قاتل كاهن كنيسة شبرا    كوريا الشمالية تستلم مساعدات روسية من القمح    برلمانية تطالب بتشديد العقوبة على محال بيع اللحوم الفاسدة    حبس متهمين 15 يوما لاتهامهما بالاشتراك فى إحياء رابطة ألتراس زملكاوى    WATCH IT يحمى تراث ماسبيرو من مؤامرة «القرصنة».. صناع الدراما يتحدثون    إصابة 7 أشخاص فى مشاجرة بالأسلحة بين عائلتين بالدقهلية بسبب لهو الأطفال    الداخلية في أسبوع.. ضبط 523 متهما و783 قطعة سلاح و69 ألف قضية سرقة كهرباء ..فيديو    5 وزراء يتنافسون علي خلافة ماي في زعامة «المحافظين»    سفر وعودة 802 مصرى وليبى و189 شاحنة عبر منفذ السلوم خلال 24 ساعة    تعرف على توصيات دار الإفتاء لإحياء ليلة القدر    أول تعليق من "جريشة" على لقاء الترجي والوداد    مدير الشئون الوقائية بصحة البحيرة يتابع سير العمل بوحدتي" بويط وسماديس" بالرحمانية    بسبب الموجة الحارة.. تكليف 31 طبيبا للإشراف على امتحانات جامعة بني سويف    مجلس جامعة بني سويف يوافق على إنشاء مركز لتدوير المخلفات    وزير التعليم العالي يتابع تطورات الموقف التنفيذي لإنشاء الجامعات الجديدة    المدعي العام الفرنسي: المسؤول عن انفجار ليون لا يزال هاربا    قبطي يقيم مائدة رحمن لأهالي شبرا طوال شهر رمضان    قافلة طبية توقع الكشف على 1451 مواطنا في قرية راغب بالشرقية    محافظ دمياط تتابع أعمال توريد محصول القمح لموسم 2019    عقوبات رادعة تنتظر الأهلى حال الانسحاب من الدورى.. تعرف عليها    سقوط 4 عناصر إجرامية جديدة في حملات تطهير «السحر والجمال»    توريد 3 مليون و355 الف فيال أنسولين لوزارة الصحة بزيادة 17 ٪؜ عن العام الماضى    وزيرة الثقافة تعلن تفاصيل جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب    التجارة بين الصين والدول العربية تسجل نموا بنسبة 28 % عام 2018    "عنيك في عنينا " تكافح العمى في 3 محافظات    نهائي كأس ألمانيا يتصدر اهتمامات الصحف    الحرية المصري بالدقهلية في زيارة الي مستشفي الأورام    الأهلي يعلن تعافي على لطفي من الإصابة في الركبة    مخرج شهير: "استخبيت من جماهير الزمالك فى الحمام"    انتقل للأمجاد السماوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإفتاء توضح مدى صحة قراءة سورة الفاتحة بنية الشفاء وقضاء الجوائج
نشر في صدى البلد يوم 16 - 04 - 2019

قلت دار الإفتاء ، إن قراءة الفاتحة في استفتاح الدعاء أو اختتامه أو في قضاء الحوائج أو في بداية مجالس الصلح أو غير ذلك من مهمات الناس هي أمرٌ مشروعٌ بعموم الأدلة الدالة على استحباب قراءة القرآن من جهةٍ، وبالأدلة الشرعية المتكاثرة التي تدل على خصوصية الفاتحة في إنجاح المقاصد وقضاء الحوائج وتيسير الأمور من جهةٍ أخرى.
وأضافت دار الإفتاء، فى الإجابة على سؤال « ما حكم قراءة الفاتحة في قضاء الحوائج وشفاء المرضى؟ »، أنه جرى عمل السلف الصالح من غير نكير، وهذا هو المعتمد عند أصحاب المذاهب المتبوعة، وأما الآراءُ المخالفة لما عليه عمل الأمة سلفًا وخلفًا فما هي في الحقيقة إلا مَشارِبُ بدعةٍ، ومَسالِكُ ضلالةٍ؛ لأن القضاء على أعراف المسلمين التي بَنَتْهَا الحضارةُ الإسلامية هو أمرٌ خطيرٌ يؤدي في النهاية إلى فَقْدِ المظاهر الدينية من المحافل العامة، واستبعادِ ذكر الله تعالى من الحياة الاجتماعية والمنظومة الحضارية، وهو عين ما يدعو إليه الملاحدةُ والمادِّيُّون من البشر.
وأشارت الى أن هذا من جهة عموم كون الفاتحة قرآنًا وذكرًا مشروعًا تلاوته على كل حال ما لم يرد نهي عن ذلك بخصوصه، كالنهي عن تلاوة القرآن حال الجنابة مثلًا، وبها قضاء الحوائج وتيسير الأمور وإجابة الدعاء: فقد دلت الأدلة الشرعية على أن فيها من الخصوصية ما ليس في غيرها حيث قال المولى فى كتابه الكريم ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ المَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ﴾ وقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ﴿الحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ﴾ هِيَ السَّبْعُ المَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُوْتِيتُه».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.