استياء بين طلاب أولي ثانوي بالشرقية لفشلهم في أداء امتحان اللغة العربية    عبد العال يكلف اللجان بإعداد مقترح تشريعي في شأنه مواجهة الزيادة السكانية    بوابة الأهرام فجرت القضية.. إعلاميون يرحبون بوقف برنامج "قطعوا الرجالة"    الأعلى للإعلام يحقق مع مسئولي قنوات بانوراما.. أعرف القصة    تصل البرلمان الإسبوع المقبل.. وزير المالية: موازنة 2019-2020 تتضمن نتائج الإًصلاح الإقتصادي    محافظ القليوبية يشارك في الاحتفال باليوم العالمي للمياه    أول رد من"السياحة"على إلغاء رسوم تكرار العمرة    انخفاض الليرة التركية خلال تعاملات اليوم الأحد    محافظ كفرالشيخ يناقش شكوى مواطن بشأن وقف الدعم التمويني    وزير النقل: المتابعات الميدانية أفضل من العمل بالمكاتب.. توجيهات لورش السكة الحديد لصيانة الجرارات وعمل الإصلاحات.. نسعى لاستغلال خبرات المحالين للمعاش.. جولات ميدانية بمحطات المترو قريبا    عبدالعال يعلن رفض البرلمان إعلان الجولان إسرائيلية    مقاتلون سوريون يزيلون المتفجرات بالباغوز بعد هزيمة داعش    صحيفة بريطانية: جوف وليدنجتون أقوى مرشحين لخلافة تريزا ماي    مرشحة الحزب الديمقراطي تسب ترامب في خطاب من أمام برجه بنيويورك    زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب إندونيسيا    كاف يحدد موعد مباراتي الزمالك وحسنية أغادير بالكونفدرالية الإفريقية    وزارة الرياضة توحد جهود رفع الأثقال لتحقيق الإنجازات بطوكيو    عاصفة ترابية بالأقصر وإلغاء رحلات «البالون الطائر»    سقوط مواطن استولى على 200 ألف جنيه بقطور    ضبط طن أرز ونصف طن زيت طعام منتهى الصلاحية بحملات تموينية بالأقصر    لمرورها بأزمة نفسية.. انتحار ربة منزل قفزًا من أعلى عقار ببولاق    تأجيل محاكمة 43 متهماً ب «حادث الواحات» لجلسة 7 أبريل    شاهد.. جراءة دينا بعد أدائها مناسك العمرة    27 مارس.. آخر حلقات الجزء الثاني من مسلسل «أبو العروسة»    تامر حسني يحيي حفلًا غنائيًا للأكاديمية البحرية    وزارة الآثار تشارك في معرض الإسكندرية الدولي للكتاب    «الإسكندرية للكتاب» ينطلق بمشاركة 50 دار نشر مصرية وعربية غدًا    الفرنسيون يأكلون شوكولاتة توت عنخ آمون احتفاء بمعرض كنوز الفرعون.. صور    ورشة لتعليم تشكيل المعادن بقصر الشاطبي    بعد تحطيم وحدة القسطرة.. الصحة: العمل مستمر في معهد القلب    وزيرة الصحة: فحصنا 44.2 مليون مواطن ب"100مليون صحة "    محافظ الإسماعيلية يغلق 29 مزرعة لرفضهم سحب عينات إنفلونزا الطيور    كروس يكشف أسباب انهيار ريال مدريد هذا الموسم    علي عبدالعال يوجه الشكر للرئيس السيسي بسبب قرارات أصحاب المعاشات    عرفانا بدور الأسرة المصرية فى الحفاظ على المجتمع .. القوات المسلحة تحتفل بتكريم الأم المثالية والأب المثالى    شاهد..لحظات الرعب والفزع من داخل السفينة النرويجية بعد توقف محركاتها    الرقابة النيوزيلندية تحظر نشر بيان إرهابي هجوم المسجدين    وزير التنمية المحلية: تحليل عشوائى لكل الموظفين وفصل من يثبت تعاطيه مخدرات    أولها "اللوم" وأقصاها "الشطب".. عقوبات نقابة المهن الموسيقية للمخالفين    مفتي الجمهورية: رعاية الرئيس لحفظة القرآن الكريم تدل على ريادة مصرية    وكيلة تعليم كفر الشيخ تتفقد عددا من لجان امتحانات "التابلت" للصف الأول الثانوي | صور    تأجيل محاكمة محافظ المنوفية الأسبق بتهمة الكسب الغير مشروع ل 21 إبريل    وزير التجارة والصناعة: تطوير منظومة المواصفات القياسية الدولية    الأهلي: لم نتلق إخطارا بنقل القمة من برج العرب    الإمام الأكبر خلال استقبال رئيس الوزراء العراقي: الأزهر الشريف يفتح أبوابه لكل العراقيين بمختلف مكوناتهم    وزيرة الصحة:إطلاق حملة جديدة تحت شعار "لقد حان الوقت للقضاء على الدرن"    الأهلى يعقد مؤتمرا صحفيا للإعلان عن إقامة معرض سبورتكس الدولي للأدوات والمنتجات الرياضية    الأرصاد: غدا أمطار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 20    بث مباشر مباراة بولندا ولاتفيا اليوم الأحد 24-3-2019    بدء التصويت في أول انتخابات تشريعية بتايلاند منذ عام 2014    متحدث البرلمان لأهالي الإسماعيلية: المشاركة في الاستفتاء على الدستور واجب وطني    لاسارتي يعقد جلسة مع إكرامي للاطمئنان علي برنامجه التأهيلي    بالصور .. محافظ أسيوط يزور طفلين بالمستشفى الجامعى أصيبا بصعق كهربائى من سلك ضغط عالى    مصري كفيف ل صدى البلد: أنافس 27 أفريقيا في مسابقة القرآن الكريم العالمية    راموس: لويس إنريكي لديه فلسفة لعب رائعة    فيديو.. عضو هيئة كبار العلماء: حارق المصحف في الدنمارك زنديق    خير الكلام    بعد إعلان أمريكا القضاء نهائياً علي داعش في سوريا:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد إباحة رئيس الاتحاد الإسلامي بأستراليا للخمر.. جمعة: «اتلم يا فاسد».. والبحوث: إمامته باطلة
نشر في صدى البلد يوم 12 - 12 - 2015


«البحوث الإسلامية»:
لا تجوز الصلاة خلف رئيس الاتحاد الإسلامي بأستراليا
رئيس لجنة الفتوى بالأزهر:
الإسلام حرم الخمر على 3 مراحل
«الأوقاف»:
شرب الخمر حرام.. ومدمنها لا يدخل الجنة
دار الإفتاء:
الجلوس مع شارب الخمر حال شربه «معصية»
أثارت فتوى الشيخ مصطفى راشد، رئيس الاتحاد الإسلامي بأستراليا، جدلاً كبيرًا، بادعائه أن شرب الخمر حلال والإسلام والآيات القرآنية الأربع لم تحرم شرب الخمر صراحة بالنص.
وأكد العلماء ل«صدى البلد»، أن شرب الخمر حرام شرعاً وكبيرة من الكبائر لدلالة الآيات القرآنية والأحاديث النبوية على ذلك، منوهين بأن الشيخ راشد يتكلم فيما ليس له به علم، ويتقول على آراء المفسرين والعلماء.
بدوره، هاجم الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، فتوى راشد، قائلاً: «اتلم العيب أصلاً على أصحاب القناة الذين سمحوا لك بأن تقول هذا فهم يريدون الإثارة قبل الإنارة».
وأضاف «جمعة»، أن «مصطفى فاسد يطلع يقول أي حاجة ويشكك الناس في دينها لأنه يرتدي عمامة الأزهر، ما ينفعش يا خوية، إذن يبقي الزنا حلال لأن الله تعالى قال لا تقربوا الزنا ولم يقل حرمت عليكم الزنا، مشددًا على أن الخمر محرم مثل الزنا».
وأفتى بأنه يحرم على المسلم شرب الخمر والنظر إليه والجلوس في البارات، وكذلك زراعة العنب من أجل أن يكون خمرًا، مستشهدًا بقول الله تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ».
وأشار عضو هيئة كبار العلماء، إلى أن راشد يرتدي زياً أزهرياً مع أنه ليس من أبناء الأزهر الشريف، منوهًا بأن ارتداء زي العلماء أصبح لُعبة لخداع الناس.
من جانبه، أكد أن شرب الخمر محرم شرعًا، بدليل قوله تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ»، موضحًا أن الفعل « فَاجْتَنِبُوهُ» من أفصح ألفاظ التحريم التي وردت في القرآن الكريم، في قوله تعالى: «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ» الحج 30.
وشدد عضو مجمع البحوث الإسلامية، على أنه لا يجوز الصلاة جماعة خلف الشيخ مصطفى راشد لأنه ينكر معلومًا من الدين بالضرورة، ولا تتوافر فيه شروط الإمامة ومنها الورع والتفقه في الدين وأن يكون عادلا يحبه الناس، وذا علم وإقناع، كما يدعو الناس إلى الخروج عن ثوابت الدين، ويشوه صورة الإسلام.
وأوضح المفكر الإسلامي، أن «راشد» يفتري ويقتول خطأ ويزعم باطلاً، مخالفًا بذلك تفسير العلماء وإجماع الفقهاء على أن شرب الخمر حرام بدلالة النص القرآني على ذلك.
من جانبه، بيّن الدكتور سعيد عامر، رئيس لجنة الفتوى بالأزهر، أن شرب الخمر حرام شرعًا، ويدمر الفرد والأسرة والمجتمع والعالم كله، مؤكدًا أنه يؤثر على الحالة النفسية والجسدية للجسم بشكل كامل، مشبهه بأنه سرطان العصر وخراب ودمار للعالم كله.
ونوه «عامر» بأن الإسلام جاء بمنهج قويم ليعالج ظاهرة شرب الخمر المتفشية في الجاهلية، مشيرًا إلى أن الشريعة الإسلامية حرمت الخمر على 3 مراحل، فظلت 15 عامًا حتى يستجيب المسلمون لأمر الله تعالى، منوهًا بأن الخمر كانت كشرب الماء في الجاهلية.
وأوضح رئيس لجنة الفتوى، أن أولى مراحل تحريم الخمر كانت من النبي صلى الله عليه وسلم عندما حرمها على نفسه قبل بعثته الشريفة، لافتًا إلى أن المرحلة الثانية للتحريم كانت الآيات القرآنية: كقوله تعالى:- "وَمِنْ ثَمَرَات النَّخِيل وَالْأَعْنَاب تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا"، منوهًا بأن هذه الآية لم تأت بالتحريم القطعي لشرب الخمر.
ولفت إلى أن القرآن الكريم يبن لنا منافع وأضرار الخمر في قوله تعالى: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ"، مؤكدًا أن هذه الآيات جاءت لبيان النفع والضرر من شرب الخمر وليس لتحريمها.
وتابع: أن الإسلام أراد التضيق -بعد ذلك- على المسلمين في شرب الخمر، كما في قوله تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ".
وتابع: إن الصحابة رضي الله عنهم دعوا بأن يُبيّن الله لهم في الخمر بيانًا شافيًا إما بالتحريم أو بالإباحة، فذهب سيدنا عمر بن الخطاب -رضى الله عنه- إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وقال يا رسول الله بيّن لنا في الخمر بيانًا شافيًا فنزل قول الله تعالى:-يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ"، مؤكدًا "فكانت هذه الآيات هي المرحلة الثالثة لتحريم الخمر.
وفي السياق نفسه، نبه الشيخ عبد الخالق العطيفي، وكيل وزارة الأوقاف، على أن شرب الخمر حرام شرعاً ومن أكبر الكبائر عند الله عز وجل، مشيرًا إلى أن شارب الخمر لا يدخل الجنة.
واستشهد «العطيفى» بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة لا يدخلون الجنة مدمن خمر والعاق لوالديه والمنان المنفق سلعته بالحلف والكذب".
بدورها، أكدت دار الإفتاء، أن شرب الخمر حرام شرعًا؛ ودليل حرمتها: قوله تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ» [المائدة: 90].
وأوضحت الإفتاء، لما كان شربها معصية كان الأصل في مجلس شربها أنه معصية أيضًا، وكانت مجالسة شارب الخمر حال شربه محرمة ولو لم يشربها المُجالِس؛ وذلك لقوله تعالى: «وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا﴾ [النساء: 140].
وأضافت: ومن السنة ما ورد عن عُمَرَ بْن الْخَطَّابِ قَالَ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ، إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ: "مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ، فَلا يَقْعُدَنَّ عَلَى مَائِدَةٍ يُدَارُ عَلَيْهَا الْخَمْرُ"، وعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلَا يَقْعُدْ عَلَى مَائِدَةٍ يُشْرَبُ عَلَيْهَا الْخَمْرُ". رواهما الإمام أحمد وغيره. قال المناوي في [فيض القدير 6/ 211، ط. المكتبة التجارية]: "وإن لم يشرب معهم؛ لأنه تقرير على المنكر".
وأشارت إلى أن حكمة ذلك: أن الإنسان يوشك على الوقوع في المحظور ما دام يحوم حوله ويألفه قلبه وتنحسر حرمته وهيبة اقتحامه في قلبه ما دام ملابسًا لأهله مشاهدًا لاقترافه.
وتابعت: أما بخصوص التشبه بشرَبة الخمر في طقوس شربهم لها ومشاركتهم فيها وإن لم يشربها الشخص نفسه، فهو كذلك غير جائز؛ لما أخرجه أبو داود عَنِ ابْنِ عُمَرَ -رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ».
ونص علماء الإسلام على ذلك صراحة؛ فنقل العراقي في طرح التثريب [2/ 19، ط. دار إحياء الكتب العربية] أنه: "لو تعاطى شرب الماء وهو يعلم أنه ماء، ولكن على صورة استعمال الحرام -كشربه في آنية الخمر في صورة مجلس الشراب- صار حرامًا؛ لتشبهه بالشرَبة".
وجعل النووي من موجبات العقوبة التعزيرية: "إدارة كأس الماء على الشرب تشبيهًا بشاربي الخمر" اه. [روضة الطالبين 10/ 174، ط. المكتب الإسلامي].


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.