إدراج 16 جامعة مصرية في تصنيف «شنغهاي» للتخصصات 2019    ننشر تأخيرات القطارات الخميس 27 يونيو    نصار: مشاركة مصر بقمة العشرين الاقتصادية باليابان فرصة هامة لتعزيز التواجد الأفريقي على الأجندة الدولية    ارتفاع مؤشرات البورصة في جلسة نهاية الأسبوع    شاهد.. لحظة الهبوط الاضطراري لطائرة ركاب روسية قبل مقتل قائدي الطائرة    خاص| تفاصيل جلسة العفو عن عمرو وردة    بالصور.. السيطرة على حريق ضخم في سوق الخضار بالعتبة    العثور على جثة لشاب مجهول الهوية «مذبوحًا» بكفر الدوار    روساتوم تحتفل بذكرى تأسيس صناعة الطاقة النووية في العالم    تيريزا ماي تدعو إلى تخفيف حده التوترات بين واشنطن وطهران بشكل عاجل    سول: تفكيك مجمع «يونج بيون» يعد بداية نزع السلاح النووي بكوريا الشمالية    الدفاع الأفغانية: مقتل 57 مسلحا تابعا لطالبان في اشتباكات جنوبي البلاد    مدرب أنجولا: لا توجد منتخبات صغيرة وكبيرة فى امم افريقيا 2019    الإحصاء: 16.6% ارتفاعاً في قيمة التبادل التجاري بين مصر ودول مجموعة العشرين    تورنتو يستعيد انتصاراته في الدوري الأمريكي    التنمية المحلية: سوهاج وقنا نموذج جيد لتطبيق اللامركزية    100 محطة لرصد تلوث الهواء على مستوى الجمهورية    ننشر حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدًا الجمعة    التعليم: إجراء امتحانات المحاولة الثانية للصف الأول الثانوي ورقياً    السجون: الإفراج عن 413 سجينًا بموجب عفو رئاسي وشرطي    النجمات يتهافتن على محمد صلاح.. رسالة من هيفاء وهبي.. رقصة من رانيا يوسف.. وإليسا تتغزل في عيونه    على شاطئ برايا دا روشا.. البرتغال تستضيف أكبر مهرجان للموسيقى الحضرية بأوروبا    بعد 3 أسابيع.. فيلم الممر يتخطى 44 مليون جنيه    قبل الذهاب إلى زمزم.. سُنة بعد الطواف فضلها عظيم    كنت أصلي على جنابة 5 سنوات.. ماذا أفعل؟ علي جمعة يرد    دراسة: العيش بعيداً عن المساحات الخضراء يعرضك لأمراض القلب    وزير الدفاع يعود إلى أرض الوطن بعد انتهاء زيارته الرسمية إلى روسيا    «هواوي» تشحن أكثر من 150 ألف محطة أساسية لاتصالات الجيل الخامس لوجهات عالمية    مستشار عسكري: هجوم العريش عملية ناجحة في التصدي للإرهاب    ضم متهمة جديدة لتحقيقيات «خطة الأمل».. والنيابة تقرر حبسها 15 يوما على ذمة القضية    الكويت.. إحالة إمام مسجد للتحقيق بسبب مرسي    دورات تدريبية للعاملين بمجالس المدن وديوان عام الشرقية    مدغشقر تسعى لمواصلة المغامرة في أمم إفريقيا بمواجهة بوروندي    محمد عساف: أشارك بالحفلات الخيرية حاملًا رسائل السلام من الشعب الفلسطيني إلى العالم    رئيس رابطة السيارات السابق: مصر تتمتع بقاعدة صناعية عريضة    وزير الري: المياه العذبة في حوض النيل تكفي الاحتياجات المستقبلية لجميع الدول    ناجح إبراهيم: حمار المسيح كرمه الله ك "كلب أهل الكهف"    رئيس كوريا الجنوبية يتوجه إلى اليابان لحضور قمة مجموعة العشرين    طبق اليوم.. «دبابيس الدجاج»    نشر الخدمات المرورية بمحيط تحويلات شارع جامعة الدول منعا للزحام    ملعقة من هذا الخليط تعالج السعال وتذيب البلغم    الموت يفجع الفنان أحمد عز    الفتاة المكسيكية تشكر شخص ما بعد استبعاد "وردة".. فمن هو؟    شاهد| 8 أطعمة مختلفة تنقص الوزن بشكل سريع .. تعرف عليها    شاهد .. وردة يظهر في بيان مصور لتوضيح أزمته    جامعة بني سويف الأولى محليًا وال201 دوليًا في الرياضيات طبقًا لتصنيف شنغهاي    رسالة غامضة من محمد صلاح: الإيمان بالفرص الثانية.. التجنب ليس هو الحل    رضوى الشربيني تشعل السوشيال ميديا ب تيشيرت منتخب مصر    أجيري: الكونغو كانت أفضل بكثير في الشوط الثاني    حملات رش مكثفة لأماكن عرض مباريات بطولة إفريقيا بالغردقة    بشير سركيس يستعد لدخول الانتاج السينمائي بفيلم مصري لبناني    أحمد المحمدي: سعيد بهدفي أمام الكونغو والأهم الصعود إلى دور ال 16    مملكة «التوك توك».. «الحاجة أُم الفوضى» (ملف خاص)    أوبرا الاسكندرية تقدم مختارات غنائية من أفلام ديزني العالمية    التصديق على بعض أحكام قوانين النيابة الإدارية وهيئة قضايا الدولة والقضاء العسكري ومجلس الدولة    ضمن جولة تشمل عدداً من الدول الإفريقية.. أمين عام رابطة العالم الإسلامي يلتقي ملك الأشانتي في غانا.. ويدشن حملة مساعدات غذائية    أجرها عظيم.. عبادة حرص الصحابة على أدائها في الحر.. تعرف عليها    شاهد.. شريف إكرامي يعلق على استبعاد عمرو وردة من المنتخب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كهربا «المهاجم اﻹليكتريك » يسدد قذائفه الصاعقة في حوار حصري ل « الأخبار»:
الأهلي «ملهوش أمان» ..وانتقلت للزمالك بمكالمة رحلت من سويسرا بسبب العنصرية..وأعيش قصة حب بيضاء..ورحيل فيريرا غير مؤثر
نشر في الأخبار يوم 23 - 11 - 2015

«بعض الناس لا يشترون ورقة اليانصيب، وينتظرون ان يكسبوا « البريمو «..أي الجائزة الأولي ! أنهم أشبه بالذين يريدون أن يصلوا إلي القمر أو إلي النجوم، بغير أن يركبوا الصاروخ !
في كل الدنيا بشكل عام، وفي عالم الساحرة المستديرة أو المجنونة أو الموتورة بشكل خاص، لابد ان تدفع لتأخذ أو أن تتعب وتكافح من اجل أن تصل !
كفاح اللاعب وصموده ومثابرته وتمسكه بالامل والدفاع عن موهبته لا تقل درجة عن قيمة أوسمته ونياشينه وأهدافه وبطولاته، ﻷن عرق المكافحين والناجحين هو أجمل رائحة عطرية في دنيا الساحرة المستديرة !
والفتي الذهبي محمود عبد المنعم كهربا ربيب شوارع مصر القديمة لم تكن مرحلة ميلاده وعناقه للنجومية والمجد صدفة أو ضربة حظ..قصته حافلة بالكواليس والصعاب والعقبات منذ نشأته ومرورا بمراحل مثيرة قادته إلي خطف الاضواء من نجوم الاضواء، وجعلته النجم وسط نجوم الزمالك وكتيبة احفاد الفراعنة.
رسالتي لصبحي : أصغر زملكاوي
« يقدر ينام » علي الكرة « مش يقف عليها»
حلم المونديال سيتحقق مع كوبر والدوري الجديد أبيض بخطين حمر
ذكريات وقصص يحملها كهربا «المهاجم الإلكتريك «والصاعق للحراس والمدافعين، هو لا يهدأ ولا يستقر الا بالانفجار في شباك المنافسين ما جعله حديث الشارع الكروي في فترة وجيزة. كهربا كان واحدا من ابرز كتيبة الابيض الفدائية التي استعادت درع الدوري الغائبة عن قلعة الزمالك 11 سنة، وعزز انجاز الدرع ببطولة غالية عندما ساهم في توجيه ضربة صاعقة مع رفاقه وضعت حدا ﻷيام العذاب والاحتكار الاحمر للقاءات القمة والدربي بالفوز علي الاهلي والتتويج بكأس مصر في قمة كان نجمها البارز! يقول كهربا الذي تركته صبيا بعد معرفتي به في الاهلي وقابلته بعد عشر سنوات شابا يافعا، ونجما له بريقه ولمعانه، أن بعض أيامه كانت صعبة،وقد تغلب علي شقائها بمقاومتها، وأنه لم يستسلم لهزيمة، وانه كلما سقط كان يحاول الوقوف، وكلما هوي إلي القاع كان يحفر بأظافره طريقه نحو القمة، وأنه كلما كان يشعر بضعفه كان يحس بقوة الله!!
كهربا في حواره الخاص جدا والحصري «صوتا وصورة» لجريدته المفضله «الاخبار» علي حد قوله كشف القناع عن أمور كثيرة..وملفات مثيرة وشائكة..تحدث بجرأة ودون خجل..خضنا معه في مناطق الوجع ؛ وصدره كان واسعا لاستقبال سيل من الاسئلة والاستفسارات التي جاءت في حوار مثير علي النحو التالي» : بدأت حارسا
بادرت بسؤال كهربا عن بدايته مع الكرة ونشأته ورحلته إلي قمة جبل النجاح ؟
- في شوارع مصر القديمة بدأت مزاولة الكرة مع اصدقائي..كنت في العاشرة من عمري..احببت الكرة وشعرت انها تحبني..موهبتي كان يتحدث عنها اقراني..انتشرت حكايتي..ذهبت إلي نادي النيل..وحبا في الكرة لم امانع في اللعب كحارس للمرمي في البداية..مساندة اهلي واسرتي خاصة والدي وامي وأشقائي دفعتني للامام، وذهبت لاختبار الاهلي وهناك احتضن موهبتي القدير والعين الخبيرة بجد وصاحب الفضل علي الكابتن بدر رجب وانضممت إلي الاهلي مواليد 1994 وتدربت مع الكابتن امين عرابي والكابتن جمال السيد تحت اشراف بدارة هكذا كنت انادي مدربي الخلوق والجنتلمان..اهدافي انا كنت أعرفها..الاستمرار مع الكرة وتحقيق احلامي دون كلل او ملل والحمد لله كنت امتلك الحماس والامكانات المقنعة للمدربين اصحاب الفضل علي..وفجأة وأنا في قمة سعادتي مع الاهلي لاحت مشكلة قالوا وقتها ان فريقي لن يستمر وسيتم ضم المميزين منه إلي فريق مواليد 1993 وكان النمر اللقب المفضل للكابتن احمد ماهر مدير قطاع الناشئين آنذاك هو صاحب فكرة ذبح جيلي بدمجه مع مواليد 1993 وبصراحة كانت هناك مباراة من المفترض ان المميز فيها لن يرحل ولكن لا اخفي عليك سرا إذا قلت ان اليأس تسرب إليَ وانتابني الشعور الذي كان سائدا بأن الاهلي ملوش أمان فقررت مع نفسي ان المباراة سأتعامل معها علي انها مهمة والسلام يا اهلي.
36 هدفا
وتابع كهربا قائلا : في ظل اصرار من الكابتن محمدين مدير قطاع الناشئين بانبي علي ضمي خاصة بعد رحيل شقيقي- وكان احرف مني- عن الاهلي..التقت رغبتي مع مطالب الكابتن محمدين وانتقلت إلي انبي..كان لازم اترك الاهلي واروح نادي تاني علشان ادافع عن حلمي..ذهبت لانبي ولعبت 20 مباراة وأحرزت 36 هدفا خلالها مع فريق الشباب وهنا جاءت المكافأة الالهية..تم تصعيدي إلي الفريق الاول بإنبي وعمري 16 سنة وسعادتي كانت كبيرة بفرحة الخواجة مالدينوف وبوجودي وسط جيل عملاق هو الجيل الذهبي لانبي وابرزهم : الكباتن عادل مصطفي وعبد الظاهر السقا واحمد بلال وعمرو فهيم ووليد سليمان واحمد عبد الظاهر واحمد رؤوف وكنت أقول لنفسي هاتعمل ايه وسط العمالقة دول..والحمد لله اثبت وجودي واسمي برز ولمع.
الأفضل في سويسرا
إزاي كنت مكسر الدنيا مع انبي وفجأة تترك الفريق وتحترف وبعدين ترجع ؟
- اي لاعب في الدنيا دايما يفكر في الاحتراف وبصراحة شديدة انا كنت عايش الحلم ده..وكان عمري 18 سنة ولما لاحت لي فرصة اللعب في سويسرا لم اتردد..لعبت مع لوزيرن 17 مباراة من اجمالي 32 مباراة بالدوري وحصلت علي لقب الافضل 3 اسابيع متتالية وكنت مكسر الدنيا والناس فرحانين بي..ولكن كان فيه البعض يتعامل بعنصرية خاصة مدير الكرة الذي كان يفتعل معي الازمات..لم تكن التجربة فاشلة بالعكس انا احرزت خلال مشاركاتي 7 اهداف مؤثرة وصنعت هدفين..طبيعة البعض ومعاملاتهم العنصرية هي ابرز اسباب رحيلي عن سويسرا وعودتي إلي مصر مرة ثانية.
ولماذا رجعت مرة ثانية لناد سويسري آخر مادامت الامور مستفزة لك ؟
- بصراحة قلت اغير الفريق وكانت مدة الاعارة 6 اشهر لنادي جوسهلارف سبور.. ولكن هذه المرة لم انسجم مع الاجواء رغم انني كنت اساسيا مع الفريق وشاركت ببعض مباريات دوري ابطال اوربا ولكن لم اكن موفقا وامام مجانبة الحظ لي قررت العودة لانبي مرة اخري واضعا امام عيني ضرورة العودة من انبي لتجربة احترافية افضل بعد 6 اشهر خاصة وانا مازلت صغير السن.
وما الشئ الجميل الذي اعجبك في التجربة السويسرية ؟
- أصالة النجم الدولي المحترف العالمي محمد صلاح..كان يسأل عني باستمرار خلال فترة احترافه في بازل..بصراحة كانت الغربة حلوة مع النجم القدوة محمد صلاح كان دائما يساندني ويحفزني ولا يبخل علي بالنصائح..صلاح شخص جميل ونجم كبير اعتز به كثيرا.
عجين الفلاحة
وقبل ان يلتقط النجم الموهوب والمراوغ انفاسه سألته: وإلي اين صارت الامور بعد عودتك إلي انبي مرة ثالثة ؟
- ابتسم قائلا : تألقت مع انبي وركزت في التدريبات ونفذت التعليمات الفنية بشكل دقيق..وبدأت مفاوضات مكثفة من الاهلي والكابتن علاء عبد الصادق رئيس جهاز الكرة السابق بالاهلي عايز أأقولك عملي «عجين الفلاحة «وأبدي استعداده لعمل اي شئ يرضيني للانضمام للاهلي..وفي ذروة مفاوضات الاهلي تفاجأت بمكالمة من علي تليفون مميز يهاتفني قائلا : إزيك يا محمود..انا مرتضي منصور..انت خلاص في الزمالك..ظبط نفسك علي كده واللي انت عايزه هاعملهولك..انت لاعب راجل..بيني وبينك انا قلت واحد صاحبي بيشتغلني وبيقلد المستشار مرتضي رئيس الزمالك..عملت الرقم علي برنامج «التروكولر» والمفاجأة ظهر اسمه بجد..رحت رادد عليه : خلاص يا سيادة المستشار اعتبرني في الزمالك بس خلص مع انبي يا سيادة المستشار..وبعد ذلك جلس معي احمد مرتضي منصور ومصطفي العماري كيتا وشريف منير حسن اعضاء مجلس ادارة الزمالك وانتهت المفاوضات سريعا..ووقعت للزمالك بمكالمة..ولن تصدق إذا قلت لك ان الاهلي رجع يفاوضني تاني قبل يومين من انتهاء القيد الافريقي وقبل حصول الزمالك علي الاستغناء الرسمي من انبي..بس انا قلت خلاص اعطيت المستشار كلمة..وهو راجل معايا وانا لازم اكون راجل.
هزمنا الأهلي
ألم تتذكر نشأتك في الاهلي وانت تشد الرحال إلي الزمالك الغريم ؟
- الاهلي خرج من ذاكرتي بمجرد نيتي الانتقال للزمالك وأنا لاعب محترف..انتمي للفانلة التي احمل لواءها وفرحتي بالزمالك كانت كبيرة وفيه شعرت بنفسي وانا اﻵن اعيش معه ومع زملائي والجهاز الفني خاصة الكابتن اسماعيل يوسف مدير الكرة المحترم قصة حب بيضاء هدفها رفع اسم وعلم هذا النادي وتحقيق الالقاب والبطولات .
..كلنا جيل مازالت معدلات اعماره صغيرة وكلنا بنحب بعض..اخذنا الدوري والكاس وكسبنا الاهلي..وفرحتي كانت كبيرة بحصد البطولتين بعد 5 مباريات مع الفريق رغم انني احرزت الكأس مع انبي وكان عندي 17 سنة لكن فرحة التتويج مع الزمالك كان لها شكل تاني..ولما دخلت الزمالك لأول مرة لقيت البعض بيقول اني اهلاوي..بس هم ميعرفوش قد ايه انا بحب الزمالك ومنتمي له بكل مشاعري..وانني قطعت عهد علي نفسي بأني هاموت نفسي علشان الزمالك وجمهوره وقياداته ورموزه يكونوا مبسوطين وفرحانين.. عندنا كل مقومات النجاح وكوكبة من اللاعبين المتميزين وادارة قوية درع وسيف لنا..اعتقد ان القادم افضل وأن الدوري الجديد ان شاء الله هيكون ابيض بخطين حمر يعني زملكاوي مع احترامي الشديد للاهلي وجمهوره.
وماذا عن تصريحاتك بأنك طلبت الرحيل من الزمالك للاحتراف ؟
- لم يحدث كلها اجتهادات وأنا اخطرت الكابتن اسماعيل يوسف بأن هذه التصريحات غير صحيحة وكاذبة.
الفوز علي الاهلي وإحراز الكأس ثم الخسارة في السوبر وضياع بطولة كيف عشت هذه المشاعر المتناقضة خاصة وانت كنت محور الاحداث في المباراتين..الاولي بتألقك اللافت للانظار والثانية بإهدارك ضربة جزاء قلبت موازين المباراة لمصلحة الاهلي ؟!
- التقط انفاسه قائلا : المباراة الاولي في الكأس كنا مركزين جامد وكنا واخدين قرار لازم نكسب الاهلي وعملنا مباراة جامدة جدا بفضل زملائي وتعاوننا وفي المباراة الثانية بالسوبر غاب عنا التوفيق.
روحي بتروح
لازم توضح للجمهور سر اصرارك علي التصدي لركلة السوبر الضائعة وسط صيحات رافضة من فيريرا ؟
- اولا البروف فيريرا ده زي والدي..انا لم اسمعه صدقني وهو ينادي ويطالب بمنعي من التصدي لضربة الجزاء وحتي لو رجعنا لشريط المباراة هاتلاقيني اشاور له بعلامة الثقة ولم انتبه لرفضه، وزملائي لم يحرجوني وتركوني اسدد الضربة..وبعد اهدارها ايقنت ان فيريرا غاضب والجمهور غاضب وهو ما اثر علي معنوياتي ولكن وقفة زملائي الرجالة معي جعلتني اتجاوز المحنة سريعا واسترد عافيتي بعد فترة «خمول «كنت حاسس بعد اهدارها اني روحي بتروح مني.
فيريرا خاسر
وما توقعاتك للزمالك بعد رحيل فيريرا ؟
- الزمالك لا يقف علي نجم او مدرب..ومثلما اعاد الزمالك فيريرا لدائرة الضوء كمدرب قدير فإنه قادر علي التعاقد مع مدرب جديد .. وقفة رمضان تصرف صبياني وهو لاعب وصديق
وماذا تقول للبروف علي حد قولك ؟
- أأقوله متزعلش مني..انت زي والدي..ومكنش قصدي اخالف تعليماتك.. وانا بالمناسبة بلعب ضربات الجزاء بشكل مميز بس اليوم ده كنت غير موفق.
بمناسبة الحديث عن الحب.. ماحقيقة ما تم تداوله عن غرامياتك مع فتاة علي الفيسبوك ؟
- فتاة الفيس بوك اكذوبة ومن وحي خيال مريض..انا مش كده..دي شائعات مغرضة.
معلش سؤال محرج بس لازم اعرف ردك علي وقفة رمضان صبحي علي الكرة في السوبر ؟
اقول لرمضان صبحي دي تصرفات صبيانية وانت بتخسر جمهور الزمالك الكبير..احنا بنكبر مش بنصغر وكلنا اخوة واصدقاء وحبايب في الاهلي والزمالك والمنتخبات..وعلي فكرة اصغر لاعب في الزمالك مش يقدر يقف علي الكرة ﻷ ده يقدر يقف وينام علي الكرة ويعمل كل حاجة العملية سهلة..رمضان انا بحبه وهو شخص مؤدب واعتقد انه ايقن حقيقة الموقف هو صديق قديم في الاهلي وزميل لي بالمنتخبين الاول والاوليمبي.
أسد الاهلي
وعلي ذكر الحديث عن السوبر..سمعت انا من الكواليس انك كنت قاطع علي نفسك عهد تبطل احمد فتحي كورة ليلة السوبر..مدي حقيقة ذلك ؟
- ابتسامة خفيفة ثم قال : لا..انا بحب كابتن فتحي وهو لاعب اشبه بالاسد في الملعب..هو لاعب كبير وانا احترمه وله مني كل تقدير..وهنا تجدر الاشارة إلي ان كهربا تلاعب بأحمد فتحي في السوبر.
وماذا عن المتناقضات التي جمعها لاعبو الزمالك بالخسارة المذلة امام النجم في تونس والفوز البطولي في العودة ؟
- كل مباراة ولها ظروفها..وكنا غير موفقين في تونس والظروف والاجواء الجماهيرية كانت غريبة علينا..اما في لقاء العودة فكنت علي يقين من اصالة معدن زملائي والحمد لله عملنا مباراة العمر وكان خروجنا اشبه بإحراز بطولة والكل صفق لنا وبإذن الله نحرز هذا الموسم لقب دوري الابطال الافريقي ونصعد كأس العالم للاندية..انتظروا الزمالك في المونديال.
باحب هؤلاء
ومن هم النجوم الاقرب لقلبك وتحب اللعب إلي جوارهم ؟
- طبعا كل زملائي في الزمالك ايمن حفني ومصطفي فتحي وباسم مرسي واحمد مكي في الهجوم.
وبمناسبة الحديث عن المونديال..ماذا عن مباراة تشاد الاولي وتوابعها وما رأيك في كوبر ؟
- كوبر ده مدرب عبقري احنا بنحبه وهو بيحبنا وبيقدرنا وان شاء الله ما حدث في لقاء الذهاب بتشاد لن يتكرر..وهذا الجيل بقيادة كوبر قادر يصعدنا افريقيا والمونديال ويعيد الابتسامة للشعب المصري.
وماذا عن الحلم الاوليمبي القادم في السنغال ؟
- الكابتن حسام البدري مدرسة في التدريب وله ستايل خاص ويمتلك جيلا متميزا وسننافس بإذن الله علي اللقب الافريقي الذي احرزه نفس الجيل تحت قيادة الكابتن القدير ربيع ياسين مع متتخب الشباب عندما احرزنا بطولة افريقيا باقتدار..انا متفائل بالبطولة الاولمبية وسنصعد إلي الاولمبياد وسنكرر انجاز جيل الكابتن هاني رمزي المدير الفني السابق للمنتخب الاوليمبي الذي صعد للاولمبياد بعد غياب اكثر من 20 سنة رغم انني لم اكن سعيدا بتجربتي مع رمزي.
كلمة أخيرة تقولها للجمهور
- للجمهور المصري عامة وللزملكاوية بشكل خاص..الافراح قادمة بإذن الله وسنبذل قصاري جهدنا لإسعادكم ونفرح بكم وبمساعدتكم ودعمكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.