«السياحة» تشارك في فعاليات المعرض الدولى للسياحة والسفر باليونان    شريف إسماعيل يجتمع مع مستثمري الحديد والصلب لمناقشة سبل تطوير الصناعة    «أبو الغيط»: لا يرغب أحد في إلحاق الضرر بلبنان    اجتماع لبرلمانيي الحزب الحاكم في زيمبابوي بعد انتهاء المهلة الممنوحة لموجابي    سانا: المجموعات الإرهابية تخرق اتفاق منطقة تخفيف التوتر بالغوطة الشرقية    حبس المتهمين بخطف نجل تاجر تموين وطلب فدية مليون جنيه    ونش يقتحم مزلقان ميت حلفا أثناء غلقه بخط "القاهرة الإسكندرية"    إيفا لونجوريا تعتذر عن عدم حضور افتتاح مهرجان القاهرة    الحريه البورسعيدى للمعاقين يزكى المجلس الجديد وينتoب امين الصندوق غدا    جوارديولا: لا يمكن إشراك أوجويرو وجيسوس معا في هجوم السيتي    الخطيب: لا يعقل ألا يملك نادى القرن إعداد لائحته الخاصة    رئيس الاتحاد الإيطالي: ضغوط سياسية أجبرتني على الاستقالة    رئيس الوزراء: الإصلاح الاقتصادي لا يقتصر على المؤشرات المالية فقط    مالي: ما يحدث في ليبيا "إتجار بالبشر"    تجديد حبس مدافع نادى أسوان حمادة السيد 15 يوما لانضمامه لداعش    تجديد حبس المطربة شيما بطلة كليب "عندى ظروف" بتهمة التحريض على الفسق    الأرصاد: طقس الغد مائل للبرودة والعظمى بالقاهرة 21 درجة    أخبار ليفربول اليوم عن سر تمسك ستوريدج بالرحيل عن الريدز    وزير الآثار: نجحنا فى استرداد 1300 قطعة أثرية من الخارج خلال 2016 و2017    مكرم محمد أحمد: اتفقنا مع الأزهر على منح أعضاء هيئة كبار العلماء حق الإفتاء    خبير أمريكى يشارك بورشة عمل قسم التشريح فى طب الأزهر‎    وداعا للتحرش.. حافلات مصرية تقودها امرأة للسيدات فقط    وزير الصحة يصل إلي البرلمان لمناقشة مشروع التأمين الصحي    للمرة الثالثة على التوالي.. اختيار الجامعة الأمريكية بالقاهرة في تقييم برينستون    بالصور.. حسين فهمي وسلاف فواخرجي يكشفان تفاصيل "خط ساخن"    ضبط 46 بائع جائل في حملة ل"مرافق القاهرة"    مليون مصرى مصاب بفيروس "بى"    حسام بدراوي: 30% نسبة الأمية في مصر و25% فقر    مناورة تدريبية على صد هجوم مسلح على مبنى الإذاعة بالوادي الجديد    "علشان تبنيها" تواصل نشاطها بمحافظة الإسكندرية (صور)    الأربعاء.. المقاولون يحسم اختيار مجلس إدارة النادي    وكيل الأزهر يؤكد رفض الإسلام كل أشكال العنف والإرهاب    الجيش الأمريكي لجنود في اليابان: الكحول محظور    سعر خيالي لإطلالة أنابيلا هلال خلال برنامج «ديو المشاهير».. صور    مروة عبدالمنعم تتعاقد على مسلسل " كلام كبار" مع" فيلمي برودكشن"    أصحاب مخابز دمياط يعترضون على تحديد حصص الدقيق: "مش كفاية"    "سياحة البرلمان" تناقش أسباب عدم صرف مستحقات دعم الطيران لمنظمى رحلات الأجانب    غداً ..قافله طبية للواحات بعيادات متنقله تنظمها "العيادة" ومصر العطاء    خيري رمضان يعود للتلفزيون المصري وCbc    الأزهر يدعو شعوب العالم إلى حماية حقوق الأطفال ورعايتهم    تحرير61 محضر إشغال ونظافة في3 قري بمركز المنيا    كشف أثري ملكي جديد في المطرية    وزير الخارجية الفرنسي يعرب عن دعمه لزعيمة ميانمار    إغلاق المحال بسبب انفجار الخط الرئيسي للمياه بدار السلام (صور)    العبادي يرحب بقرار المحكمة الاتحادية بإلغاء استفتاء إقليم كردستان    نواب يدعون إلى العفو عن مشجعي الزمالك المتهمين في أحداث «برج العرب»    يا من خُلق مبرَّأ من كل عيب.. صلُّوا عليه وسلّموا    كيف استعدت «الري» للسيول والأمطار؟    رئيس «أبوقرقاص» يتابع حالة المعديات بمرسى بني حسن (صور)    انتحار عاطل في "جنش حديدي" بسبب ضائقة مالية بالهرم    النمنم: الميزانية تعوق تطوير وبناء قصور ثقافة جديدة    لأول مرة منذ 20 عاما.. إنهاء قوائم انتظار "الرنين المغناطيسى" بجامعة أسيوط    بمشاركة 120 خبيرا من 24 دولة.. المؤتمر الدولي لعلاج جذور الأسنان    ننشر رسالة "شوقى علام" للعلماء المصرح لهم بالفتوى عبر وسائل الإعلام    ميركل تلتقى الرئيس الألمانى بعد انهيار جهود تشكيل الحكومة    غرابة : من اولوياتي الاهتمام بالناشئين    تعرف على شروط الوضوء    من يُطفيء نور الشمس!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الأخبار" في جولة ميدانية لرصد الكورنيش بعد نوة قاسم
د. بهاء الشرنوبي : مصدات الأمواج الغاطسة نجحت في إضعاف هجوم الأمواج في المندرة والمنتزه
نشر في الأخبار يوم 14 - 12 - 2010

هل حقا يمكن ان تغرق اسطورة الثغر بهذه البساطة؟ ولماذا تشل الامطار المدينة المتحركة بهذه الصورة وماعواقب النوة علي الكورنيش وهل يمكن ان تكرر واين دور مشروع حواجز الامواج الغاطسة واعمال الحماية البحرية اسئلة كثير في ذهن الجميع اثارتها نوة قاسم الاخيرة التي قسمت قلوب الاسكندرانية من الفزع عند مشاهدتهم الامواج وهي تكسر صخور الكورنيش وتخرج الي عرض الشارع وتطيح بالمراكب الصغيرة بصورة غير مسبوقة .. فقد اكد الخبراء ان مدينة الإسكندرية تعرضت لنوة بحرية شديدة تميزت بسرعة رياح وصلت إلي 76 كيلومتر ساعة واستمرت يومين كاملين ارتفعت فيها الأمواج بطريقة بنسبة غير مسبوقة ..وقد أدي ذلك إلي عدد من التلفيات والظواهر التي اختلفت حسب خصائص كل موقع. ولذلك قامت المحافظة بالاجتماع مع كل الخبراء ظهر الامس لبحث تأثير النوة وكيفية تفاديها مستقبلا ."الأخبار " من جانبها رصدت تأثير النوة علي كورنيش الاسكندرية وصاحبت لجنة كلية الهندسة في جولتها بمناطق المنتزه وميامي وسيدي بشر ولوران حتي سان إستفانو وواجهت الخبراء بكل الاسئلة. .وخلال الجولة الميدانية رصدنا حجم الخسائر التي احدثتها نوة رغم انتهائها.. فمازالت المياه في منتصف الشوارع في بعض الاجزاء والعمال يكثفون عمليات شفط المياه وازالة الرمال بينما ضاعت الكثير من ملامح كافتريات الشواطئ.. صاحبنا في الجولة د. بهاء الشرنوبي مصمم مشروع حواجز الامواج الغاطسة التي تعتبر نوعا متقدما من اعمال الحماية البحرية لصد قوة الامواج المهاجمة وحماية الشواطئ من مشكلات النحر والترسيب وكانت أول الاسئلة.
مصدات الأمواج
ماهو دور مصدات الامواج والحواجز في حماية شاطئ الاسكندرية ؟
يجيب هذه الحواجز الغاطسة تمتد من منطقة المنتزه حتي ميامي وبصفة عامة قامت الحواجز بتكسير الأمواج فوقها وقللت كثيراً من قوتها التدميرية وهذا هو هدفها الاساسي وبمقارنة ما حدث في هذه المناطق عامي 3002، 2006بأضرار سنة 2010 يتضح تضاؤل تأثير الأمواج هذه المرة رغم سرعة الرياح واستمرارياتها وارتفاعاتها غير المسبوقة كما اقتصرت الأضرار في المناطق التي يقترب فيها منسوب طريق الكورنيش من منسوب سطح البحر أو التي يقل فيها عرض الرمال وتقترب من خط الشاطيء.. وكانت الظواهر عبارة عن عبور المياه إلي الطريق وجرفها للرمال ولكن دون حدوث أي انهيارات أو أعراض تدمير بل سلمت منشآت سور الكورنيش وجميع الظواهر انحسرت فور هدوء العاصفة. .ويتابع "لقد قامت الحواجز الغاطسة بحماية طريق الكورنيش من المنتزه حتي ميامي حيث تكسرت الأمواج فوقها بشدة وعملت الرمال المترسبة خلفها علي امتصاص باقي قوتها واقتصرت الأضرار علي عبور المياه وبعض الرمال في المناطق التي يقترب منها منسوب الطريق من منسوب سطح المياه ويقل فيها عرض الرمال أمام سور الكورنيش.. بينما تعرضت مناطق سيدي بشر من بئر مسعود وحتي المحروسة لتلفيات عنيفة وتكسير "طبانات" سور الكورنيش وانهيارات لرصيف الكورنيش وذلك لعدم وجود حماية لهذه المناطق من الحواجز داخل البحر..و تحملت منطقة المحروسة حتي سان استيفانو أسوأ أضرار النوة نظراً لأنها في ظل الحواجز العالية العمودية علي خط الشاطيء لنواد في منطقة سان استيفانو الجاري إنشاؤه حاليا.
هل يمكن معرفة ماذا حدث بالتفصيل في كل منطقة من الشاطئ ؟
قمنا بدراسة الشواطئ خلال ايام النوة وبعدها للتعرف علي وضع الشواطئ وتحديد ايجابيات وسلبيات مصدات الامواج وكيفية تطويرها خلال الفترة المقبلة ويتناول التقرير الذي سيتم عرضه التقرير علي اللواء عادل لبيب محافظ الاسكندرية.
شواطئ المنتزه
ففي المنطقة الاولي وهي شواطئ المنتزه: نظراً لانخفاض منسوب الطريق والرمال وارتفاع منسوب المياه عن منسوب الطريق عبرت المياه للطريق دون قوة حقيقية بعد أن تشتت فوق الحواجز وجرفت معها بعض الرمال التي كونت خط الدفاع الثاني وامتصت كثيراً من الطاقة المتبقية بعد تكسير الأمواج فوق الحواجز.
والمنطقة من المنتزه حتي المندرة لم تتعرض لأي أضرار.
والمنطقة خلف لسان المندرة الممتد داخل البحر: اقتصرت الأضرار علي اللسان داخل البحر نفسه ولم تمتد للداخل أو سور الكورنيش.
منطقة المندرة الوسطي: كانت هذه المنطقة في السابق هي أخطر مناطق الكورنيش وتم تدميرها قبل ذلك سنة 2003 إلا أن الأمواج رغم عنفها الشديد في هذه النوة بطريقة غير مسبوقة انكسرت وتشتت فوق الحواجز بشدة واقتصرت الأضرار علي المياه والرمال التي عبر بعضها إلي طريق الكورنيش دون أضرار مستديمة.
منطقة العصافرة: هذه المنطقة تتميز بانخفاض مستوي الطريق والرمال لتقترب من منسوب سطح المياه مما أدي إلي عبور المياه بعد ارتفاع منسوبها إلي الطريق ومعها بعض الرمال وأدي فقد الأمواج لقوتها إلي انعدام قوتها التدميرية. .مناطق ميامي والبوريفاج: سلمت هذه المناطق من أي تأثيرات نظراً لعرض مسافة الرمال التي امتصت المياه بعد عبورها وتكسرها فوق الحواجز.
منطقة الصيادين وبئر مسعود: تعرضت هذه المنطقة لتلفيات كبيرة حيث إن هذه المناطق لم يتم استكمال الحماية لها. مناطق سيدي بشر من بير مسعود حتي المحروسة: تعرضت هذه المناطق لهجوم شديد للأمواج أدي إلي تلفيات متعددة علي طول الشاطيء وقطع طريق الكورنيش نظراً لكميات الأمواج والرمال الهائلة التي عبرت الطريق في الاتجاهين وتكسير طبانات طريق الكورنيش وتآكل الرمال تماماً ووصول الأمواج لحائط سند طريق الكورنيش. وجدير بالذكر أن هذه المنطقة لا توجد أي حمايات بحرية بالحواجز لها. منطقة المحروسة حتي سان استفانو: أسوأ المناطق التي تعرضت للتدمير وعنف الأمواج وشدتها مع انهيار العديد من بلاطات المشي وخروج طبقات تأسيس الكتل الساندة إلي عرض الطريق. وهذه المنطقة تقع في ظل الحاجز العالي الممتد عمودياً للنوادي البحرية بسان استفانو في البحر والتي تتسبب في تركيز شدة قوة الأمواج في المنطقة علي نحو يتسم بالخطورة الشديدة حماية بالكامل كامتداد لمنطقة ميامي..يجب عمل حماية بحرية متقدمة فورا بمناطق المحروسة ولوران واستكمال اعمال منطقة بئر مسعود تصل حتي نهاية منشآت الحماية العالية المجاورة. وكذلك البدء في عمل حماية لمناطق سيدي بشر وبالكامل. مع تعريض الرمال في منطقة ميامي - المنتزة.
إحذروا النوات المقبلة
توقع الدكتور محمد الراعي رئيس مجموعة التغيرات المناخية بجامعة الاسكندرية تكرار هذه النوات القوية في الاسكندرية.. واوضح ان النوة السابقة ماهي الا واحدة من اثار التغيرات المناخية التي حذر منها العلماء مطولا وطالبوا بضرورة الاستعداد لها..وقال" ان هذه النوة هي بدايات التغيرات المناخية التي تتسبب في تطرف التأثيرات المناخية وبصورة كبيرة بدرجات مختلفة فمن الممكن ان تكون موجات حرارية فتشتد حرارة الصيف.. او تكون باردة ونشهد سقوط السيول.. وكذلك في اماكن مختلفة فقد نفوجئ بعد ذلك بتكرار هذا الحادث بالقاهرة وقد اصبحت بيضاء ومغطاة بالثلوج !" وطالب د. الراعي بوجود منظومة لمواجهة ومتابعة التغيرات المناخية والاستعداد المسبق لها.. مجموعة البحثية تجري دراسة حولها .. وتجميع الدراسات واصدار تقرير موحد يتضمن مناقشات العلماء لرفعها الي الاجهزة المعنية.. وقال ان الدراسات السابقة وصور الاقمار الصناعية قد اظهرت وجود بعض المناطق الحساسة بالاسكندرية مثل منطقتي المنتزه وجنوب ابي قير مناطق حساسة بسبب انخفاضها ولابد من حمايتها.
"الاخبار" تضع توصيات ونتائج دراسات الخبراء امام اعين المسئولين في محاولة لانقاذ الاسكندرية من التأثيرات المستقبلية للتغيرات المناخية ..لعل وعسي!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.