بدون زحام.. مركز شباب أرض اللواء يفتح أبوابه لصرف المعاشات    بث مباشر لثاني حلقات برنامج "الطبيب الحقيقي" مع القمص بولس جورج    لأول مرة .. الكويت تصدر شحنة نفط من المنطقة المقسومة مع السعودية منذ 5 سنوات    امسك مخالفة| تجمعات وسهر في أحد شوارع الهرم وقت الحظر    نائب محافظ الإسكندرية يتفقد مركز المعالجة للمخلفات الطبية التابعة لشركة نهضة مصر    فيديو.. رئيس أكاديمية البحث العلمي : مواجهة مصر مع أزمة كورونا على أكمل وجه    تداول 286 شاحنة بضائع بموانئ البحر الأحمر    تأكيدا ل"صوت الأمة".. بعد 4 أيام من قرارها بوقف تصدير البقوليات.. وزيرة التجارة تستني 3 أصناف    البيت الأبيض يفرض اختبارا لفيروس كورونا لكل من يخالط ترامب ونائبه    لبنان يعلن آلية فتح المطار أمام المغتربين الراغبين في العودة    البنك الدولي يخصص 100 مليون دولار لمساعدة أفغانستان في مكافحة كورونا    نظام الملالي قلعة الأخوان المسلمين والقاعدة وداعش    تأجيل الدوري الإيطالي إلى أجل غير مسمى    برشلونة يفاوض 4 صفقات مدوية    الاتحاد الفرنسي يبحث سبل عودة الدوري ويؤكد اعتماد الترتيب الحالي للفرق    سمير عثمان يكشف حقيقة مجاملة الحكام للنادي الأهلي.. فيديو    أمن الجيزة يضبط تجار المخدرات والأسلحة النارية بالصف    الاستعلام عن الحالة الصحية لموظف ونجله شرع مسجل في قتلهما    وزير التعليم يكشف حقيقة تغيير موعد امتحانات الثانوية العامة    إصابة 5 أشخاص خلال التزاحم في إخماد حريق بضريح في سوهاج    الأرصاد : منخفض جوي وارتفاع في درجات الحرارة    تحرير 219 مخالفة مرورية في أسوان    ضبط 3 أشخاص لاتجارهم في العملة بالإسكندرية والمنيا    الليلة.. عمرو يوسف يظهر مع شقيقه لأول مرة في حلقة "أبلة فاهيتا"    العدل: عمرو دياب وش السعد عليا.. فيديو    أحمد عزت يقابل عمر في «القمر آخر الدنيا»    الأحد.. وزارة الثقافة تقدم حفل لمدحت صالح "أون لاين"    بعد طرح "مش قد الهوي" الجديدة.. شيرين عبدالوهاب تتصدر تويتر    انفوجراف| 6 أحكام من هيئة كبار العلماء حول كورونا    يوم اليتيم.. أمر في الإسلام ووصية في القرآن وتكريم نبوي    مستقبل وطن بقنا: توزيع 1000 شنطة مواد غذائية للأسر الأولى بالرعاية    مصر تقترب من الرقم 1000.. نكشف أبعاد المرحلة الثالثة في التعامل مع كورونا    صحة الشرقية: استمرار أعمال التطهير اليومية بجميع المنشآت الصحية ومراكز الشرطة    التضامن: تطهير 449 دار رعاية أيتام    حملة لتطهير وتعقيم 206 مراكز شباب بالقليوبية    سكاي سبورت تكشف عن أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي    "البحوث الإسلامية" يوضح الطريقة الشرعية لصلاة الجنازة على المتوفى بفيروس كورونا والتعزية فيه    بين الرحيل والبقاء.. الهلال السعودي يواجه موقفا صعبا بسبب نجومه    إرتفاع حالات الشفاء من فيروس كورونا بمصر إلى 216 حتى الآن    بالتنسيق مع الحكومة.. زراعة النواب تدرس الاكتفاء الذاتي من القمح والذرة    محمد أنور يغازل جمهوره بصورة تاريخية عبر 'إنستجرام'    السعودية تسمح بالتنقل بين المدن رغم الحظر | تفاصيل    عاصي الحلاني يتمني انتهاء أزمة كورونا قبل شهر رمضان    حسام عبد الغفار: مستشفيات عزل داخل "الجامعية" لمواجهة كورونا    محافظ الإسكندرية من كورنيش المدينة: لن أسمح بتعريض المواطنين للخطر | صور    اقرأ بالوفد.. العالم يتسابق لعلاج كورونا .. والأمريكان يخترعون حقنة لاصقة    3 آلاف عامل لتعقيم المسجد الحرام    تعرف على طريقة الدراسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة    انتصار السيسي: البر باليتيم من أرقى الأخلاق الإنسانية    فض أسواق قرى العامرية العشوائية بالإسكندرية| صور    برشلونة يحدد 18 مايو موعد العودة للتدريبات    روبرت كوخ: إجراءات الحد من كورونا أظهرت تأثيرا واضحا في ألمانيا    بعد قليل.. هيئة كبار العلماء بالأزهر تنشر بيانها الثاني بشأن مستجدات كورونا    نقيب المحامين: رئيس محكمة استئناف القاهرة وافق على تعليق العمل حتى 16 أبريل    توقعات الابراج حظك اليوم برج الدلو السبت 4-4-2020    الحكومة تستقبل 2241 استفسارًا بشأن قرارات وزير التربية والتعليم    3821 شكوى من عدم تطبيق قرار رئيس الوزراء بتخفيض أعداد الموظفين بسبب كورونا    «القوى العاملة» تتابع مستحقات مصريين اثنين توفيا بالسعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وجهة نظر
نشر في أخبار مصر يوم 17 - 03 - 2010

عبد اللطيف المناوي: السيدات والسادة مساء الخير رحل الاسبوع الماضي شيخ الاسلام وشيخ الازهر الامام الاكبر الدكتور محمد سيد طنطاوي وفتح برحيله بابا من الاسئلة حول مستقبل اقدم مؤسسة دينية في العالم الاسلامي الازهر الجامع والجامعة والمشيخة ، الازهر الذي كان دوما رمزا لوسطية ولا ينحاز لمذهب معين بل يفتح بابه لتدريس المذهب الشافعب والحنفي والمالكي، الازهر الذي شاع منه نورالسلام الى بلاد كثيرة اسيوية وافريقية وغربية ولا تدرس العلوم الاسلامية واللغة العربية الا عن طريقه الازهر الذي كان حائط الصد الوحيد بوسطيته وسماحته ومكانته الروحية حين ضربت الاصولية والارهاب العالم ، السيدات والسادة اذا كان عمرلايتجاوز الالف عام كمؤسسة تعليمية دينية فقد لعب ايضا دورا مؤثرا في الحركة السياية المصرية وقف في وجه الحملة الفرنسية وحرض المصريين على الثورة على المحتل ودخل نابليون بالمدافع والخيول وسلم شيوخه الحكم لمحمد علي باشا ، السيدات والسادة اسئلة كثيرة تطرح ما مستقبل مؤسسة الاسلام بعد غياب الامام وما المهام الملقاة على عاتق الامام الجديد كيف يمكن تطوير جامعة الازهر ، ما الواجب على الازهرتقديمه لالاف المسلمين الذين يقصدونه من كل انحاء العالم وما حقيقة ما يردده البعض عن وجود اختراق اصولي لجامعة الازهروما دور شيوخه وعلماءه في محاربة الارهاب والتطرف وكيف يمكن ان يواصل دوره في نشر الوسطية دون تعصب ....
السيدات والسادة معنا اليوم اثنان من المهتمين بحاضر ومستقبل الازهر اكبر مؤسسة سنية في العالم دكتور عبد الله نجار عضو مجمع البحوث الاسلامية والاستاذ بكلية الشريعة والاستاذ جمال الغيطاني رئيس تحرير اخبار الادب .. اهلا بكما.. وفي الواقع حرصت اليوم في الاختيار الا يكون من يتحدث عن الازهر من ابناء الازهر فقط وان يكون معنا احد المثقفين باعتبار ان الازهر ليس فقط مؤسسة دينية ولكنها مؤسسة ثقافية هي رمزلمصر هي حالة ثقافية وحالة اسلامية تهم كل المصريين من مختلف انتماءاتهم وابدا معه الدكتور عبدالله نجارفي البداية السؤال المطروح ماهي المواصفات التي تعتقد ان ينبغي ان يتحلى بها الامام الجديد شيخ الازهر الجديد؟
د/عبد الله نجار –عضو مجمع البحوث الاسلامية : بسم الله الرحمن الرحيم.. هي المواصفات في نظري هي تجمع بين الاصالة والمعاصرة ان صح هذا التعبير فيما يتعلق بملامح الشخصية التي تتولى هذا المنصب الرفيع الاصالة فيما يتصل بعلوم الاسلام وان هذه العلوم تؤخذ نقلا عن السلف ويجب ان ناك تمسك واحياء لهذا التراث بحيث لا ينفصل حاضر الامة عن ماضيها ، الامر الثاني الواقع المتجدد في وقتنا فالعلماء كل يوم من الجديد من المخترعات ومن المبتكرات ومن المستجدات الانسانية التي نسميها في الشريعة النوازي التي تقتضي فقها جديدا وتعاملا سريعا يستوعب هذه المستجدات ويسبغ عليها حكم الشارع ودا الحقيقة بيحتاج الى مجهود كبير جدا جدا من العلماء من المؤسسة التي تتولى صياغة هذه الاحكام من اكتشافها واستنباطها ومن الشخصية التي تقوم على راس هذه المؤسسة وهي الامام الاكبر او شيخ الازهر .. يمكن لو اردنا ان نذكر الامام الراحل فضيلة الشيخ المرحوم سيد طنطاوي في هذا الوقت لعل كان اهم ملمح من ملامح شخصيته هو ان هو استطاع ان يتغلب على مسالة المستجدات انه كل يوم بنحتاج جديد يحتاج الى حكم الشرع كان زمان الائمة اذا ظهرت نازلة كانت تظهركل سنة اوكل سنوات يبحثون عن حكمها وكان عندهم من الوقت ما يساعدهم على البحث في تؤدة واناة ولذلك الشيخ طنطاوي استطاع ان يتغلب على هذه المشكلة هو ابتدى نظرية انه ينظر الى الواقع ثم ينظر اى النص يعني اولا الى الواقع يقولك انا اتصور المسالة اللي انا بسال عنها ماهي ضوابطها ماهي اوصافها ومن اهل الذكر الختصين يقولك انا ما اسالش الا الانسان المتخصص في هذه المسالة وبالتالي بعد ان سيصل الى تصور صحيح لها يبدا في بحث النص الشرعي الذي يحكم هذه المسالة ثم يسترشد على تفسير هذا النص بما يوافق حقيقة المسالة من نصوص الفقهاء القدامى او حتى الباحثين المحدثين
عبد اللطيف المناوي:البعض كان بيعتبره شكل من اشكال التكييف للنصوص الفقهية لتمرير فكرة الى أي مدى ممكن يترد على دا ؟
د/عبد الله نجار:لا دي كانت محروسة في اطار اراء المجمع وطبعا علماء المجمع وانا بامارس هذه التجربة في المجمع بقالي اكتر من 12 سنة .اذ امكن ان يصدر راي بدون مناقشة حتى انه شيخ الازهرلم يكن ينفرد براي بل يطرح ما يراه على المجمع وكان كل عضومن الاعضاء يقول رايه بحرية وشفافية ووضوح ونزاهة دون تاثير واشهد الله انه ما صدرت تعليمات للامام او لاعضاء المجمع ان يقولوا رايا معينا تريده الدولة اولا تريده كان المجمع يبحث المسائل بوحي ضميره وكان هذه الرقابة الشرعية اللي هي زمالة مجمع البحوث الاسلامية لشيخ الازهركانت ضمانة فعالة جدا جدا في ان تكون اراؤه وفقا للضوابط الشرعية
عبداللطيف المناوي:استاذ جمال الغيطاني ماهي المواصفات التي تعتقد انه ينبغي ان تكونن لدى الامام الاكبر القادم شيخ الازهر ماهي المواصفات التي ينبغي ان تكون فيه؟
أ/جمال الغيطاني: اولا القدرة على الملائمة بين الاصالة والمعاصرة دي مسالة اساسية واتفق فيها مع الدكتور عبد الله الحاجة التانية ، القدرة على فهم مستجدات العصر يعني الاسلام بعد سبتمبر بتثار مشاكل انه في موضع اتهام فلابد من تعامل حذر ودقيق وفيه فهم بالمساتلة الامر التاني لابد ان يكون فيه فهم بدور الازهر نفسه من الداخل النه الازهر لكي نضع مواصفات شيخ الازهر واتصور المواصفات الضرورية لشيخ الازهرلابد ان يكون ازهريا يعرف تفاصيل الحياة الازهرية ومراحلها وثقافتها
عبد اللطيف المناوي:ان يكون ازهريا بمعنى انه يبقى معايش ومتعايش داخل مؤسسة الازهراوانه يكون خريج من الازهر ؟
د/عبد الله نجار:يكون اولا درجة العلم ودرجة المصداقية ودرجة الاستقلالية استقلالية الشخصية وطبعا اذا كان عالما بدخائل الازهر وتفاصيله والامور التي قد تخفى على من يراقب الازهر من خارجه هذا يكون افضل لكن اسمح لي حضرتك اخد مدخل اخر عندما ذكرت الدور الثقافي للازهر نحن دائما نتعامل مع الازهر على انه مؤسسة دينية واحيانا يضيق الامر فنتصور انه مؤسسة دينية تخص مصر ..لا .. الازهر مؤسسة عالمية ليست مصرية فقط وفي تاريخ الازهر وفي القرن العشرين كان الازهر يراعي هذه المسالة فكان يولي مشيخة الازهر للاصلح حتى وان لم يكن مصريا واخر مثال الشيخ محمد الخضر حسين التونسي وكان ابن خلدون يجئ من المغرب ويصبح قاضيا للقضاة وشيخا جليلا بفضل علمه الذي يسبقه انا من ابناء الجمالية وانا مدين للازهر عشت هذه بكل ثقافتها .. هل نعلم ان حول الازهر عدد من المطابع التي كانت بتطبع اول حروف باللغة الكردية طبعت في الباطنية في مطبعة بجوار الازهر وظهرت فيها مجلة كردية وكانت تطبع الكتب باللغة الامهرية لغة الحبشة واللغة المالاوية وترسل هذه الكتب على نفقة الازهر تلك البلاد البعيدة لنشر الدعوة وتدريس الاسلام ، فيه نظام في الازهر اسمه الرواق رواق الشوام رواق الجبرتية رواق الاتراك يعني انت تجد في الازهر العالم ملخصا امامك ..لابد ان ننطلق من الازهرليس مسجدا وانه هو جامعة وليس جامعة دينية ولكنه جامعة ثقافية لانه تراث العالم الاسلامي موجود في الازهر وانا اقولانه الازهر ليس المذهب السني فقط ولكن يدرس به المذهب الجعفري وهو مذهب ديني ..في نفس الوقت حرية الدراسة في الازهر انما حضرت دروس في الازهر وانا لست ازهريا لانه الاستاذ كان يجلس الى عمود وياتي من يشاء وياما حضرت دروس على يد الشيخ المرحوم الذي اصبح وليا للشيخ صالح الجعفري في بداية الستينات وكلمة استاذ كرسي التي تستخدمها جامعات العالم جت من الازهر ..الازهر ركن في دور مصر الثقافي يجب ان نتعامل مع الازهر على اساسة
عبد اللطيف المناوي: ينبغي ان نقتنع به بهذا المفهوم حتى يمكن لنا ان نعيده الى مكانته الحقيقية
أ/جمال الغيطاني: انا اعتقد انه لدينا فرصة ذهبية الان الى اعادةالازهر الى ماكان عليه الى قوته
عبد اللطيف المناوي: ازاي نستغل الفرصة لاختيار الاصلح في هذه المرحلة في اعتقادك ؟
أ/جمال الغيطاني: اولا لابد من فصل الازهرولابد من اعدة الازهرالى الصيغة التي سمي عليها قبل تطوير الازهرفي الستينات هذه الصيغة كانت اول اجهاض لدور الازهر الحقيقي وعندما انشات كليات الازهرالحالية وضمت كليات الهندسة والصيدلة فلاهي اخرجت مهندسين ولا اخرجت دعاة انا اريد للزهر ان يعود الى كليات العلوم الشرعية يعني كان فيه كلية اصول الدين كلية اللغة العربية كلية الدعوة اللي هي الكليات الموجودة الان بجوار الازهرلعلوم الشرعية فقط لانه كلية اصول الدين وهي اهم كلية في الازهر حصل فيها متغيرات في فترة السبعينيات ولكن الحمد لله انه فيه من ابناءها من حافظوا عليها
عبد اللطيف المناوي: يعني ايه متغيرات في السبعينات؟
أ/جمال الغيطاني: يعني حصل انتشار لبعض المذاهب المتشددة في المنطقة واستطاعت ان تخترق الازهر يعني عندما اجد مثلا في الازهر في الجامعة الجليلة شخصا ياتي ويتبرع بمليون جنيه ويطلق اسمه على القاعة يعني هذا لم يحدث في تاريخ الازهر يعن يكان شيوخ الازهر هم الذين يطلق اسماءهم على القاعات في العالم وليس العكس يعني انا اريد ان اقول ان الازهر اللي هو قلعة الوسطية لابد ان يعود جامعة للعلوم الشرعية وان تتحول جامعة الازهر الحالية الى جامعة عادية زي جامعة عين شمس
عبد اللطيف المناوي: رايك ايه فيا يطرح استاذ عبد الله
د/عبد الله نجار:والله انا تجربتي الخاصة انا التحقت في الازهر في اول سنة في التطوير انا الحقيقة اقول انها ناجحة وضرورية وتتفق مع نظام التعليم في التشريع الاسلامي الذي يعتبر ان الازهرهو القائم عليه اوهو الامين على رسالته .. اصل الايات الكونية اللي تتعلق بالطب وبالزراعة وبالصناعة وبالصيدلة هذه الايات الكونية هي علم شرعي مطلوب وانا اريد ان تنفصل الرؤية فغي التعليم في الاسلام على انها مجرد العلم باحكام الله .. العلم في الاسلام له جناحان العلم باحكام الله والعلم بايات الله هذه المنظومة ان العلم بايات الله طريق لايمان بالله عزوجل لان ربنا لما طلب من خلقه ان يؤمنوا به هو عزيز يخلق لهم من الايات الكونية ملو تحقق لهم النظر السليم اليها سيصلوا الى الايمان بالله عز جل بعد ان يصلوا الى الايمان بالله يبدا بقى التشريع اللي هو افعل اولا تفعل ماكان يقوله استاذنا الشيخ الشعراوي والقران الكريم يتكلم عن هذه المنظومة فمسالة التكامل فيما يتعلق بالايات الكونية وبالكليات العملية انا شابف انها مهمة جدا جدا لتصحيح الانفصام في النظرة الى التعليم الديني على انه مجرد العلم بالعبادات التي جاء النص عليها تحديدا في كتب الفقه هذه انا مثلا دخلت كلية الشريعة والقانون انا مافهمت الفقه الاسلامي الا عن طريق دراسة القانون ، القانون بينظم العقلية بيؤصل الافكار وبعدين لما بتيجي بتدرس هذا الفكر المنظم وتؤصله على الطريقة اللي سار بها الفقهاء في كتب الفقه .الفقهاء ساروا بطريقة المنهج الاستطرادي يعني يقولك العقد ينعقد بالايجاب والقبول ويتكلم عن الفروهع الفقهية فرعا تلو الفرع القانون بيتناول هذه الفرووع المتنافرة ويتناولها في هيئة نظرية عامة هذه النظرية العامة بترتب الافكار وتجعل الانسان يستطيع ان يصل الى مواقع الافكار
عبد اللطيف المناوي:من ضمن القضايا الجدلية المطروحة فينما يتعلق بدورالازهر في هذه المرحلة.....
أ/جمال الغيطاني:انا ليه بطرح القضية دي يا استاذ عبد اللطيف فلنعد الى بداية الستينات الى ظروف تسمي بتطوير الازهر في ذلك الوقت كانت هناك تحولات في المجتمع وكان المطلوب من هذه المؤسسة الدينية انها تؤيد هذه التحولات صدر قرار تطويرالازهر ورغم ايجابية هذه الخطوات التي كانت تستهدف العدالة والاشتراكية في المجتمع الى اخره ولكن تم المساس باستقلالية الازهربكليات لا صله له بها يعني انا كنت متوافق مع الاستاذ عبد الله فيما يتعلق بالكون ولكن مهم درساة هذه الظواهر الكونية والعلوم من جهة نظر الشرعية
عبد اللطيف المناوي: وليست مجرد كليات عملية تتعامل ؟
أ/جمال الغيطاني: بالظبط يعني الشيخ رفاعة الطهطاوي كان عالما له كتاب في علم المياه وكانت هذه الكتب تدرس في الازهر لا يوجد تعارض ولكن انا اتكلم عن انه بالنسبة الى العالم الاسلامي يجب ان يكون قاصرا على دراسة العلوم الشرعية وان تكون له مصداقية لان انا مثلا تالمت في الفترة الاخيرة لما عرفت ان فيه في تركيا لا يعترف الان بخريجي الازهر
عبد اللطيف المناوي:استغل الان مما طرح من وجهتي النظر مختلفتين حول مسالة دور الازهر لانه احد الاعمال التي تكطرح على شيخ الازهر الجديد في طرح حوار حقيقي وجاد حول هذه القضية ويسارك فيها ابناء المجتمع ليس فقط ابناء الازهر ولكن ابناء المجتمع بشكل عام المهتمين باهمية واستعادة دورالازهر لمكانته والدورواهمية جامعة الازهر كيف يمكن ان يكون مستقبلهعا ومن هذا المكان اطرح فكرة لكي تكون احد الاولويات على اجندة شيخ الازهر القادم هي الفكرة بطرحها في اطار استعادة استقلالية الازهر وانا اقول ان ازهرا مستقلا في الراي اولا يحميك من التطرف لانه عندما تخل ساحة الفتوى من مصداقية الفتوى الصادرة عن الازهر تشيع الفوضى التي نراها الان
د/عبد الله نجار:وانا مع الاستاذ جمال في الاستقلالية ولكن مع الاظزدواج يعني الاستقلالية دي نتفق عليها
أ/جمال الغيطاني:فكرة الاحاطة بالازهر اصل دي كانت فكرة موجودة باستمراراو مثلا تطويع الازهراهداف سياسية قصيرة النظر ممكن ان تتغير انا اقول ان ازهرنا مستقل حتى لو اختلف مع النظام السياسي القائم في أي عصر افيد للنظام من ازهر مطوع يفقد مصداقيته
عبد اللطيف المناوي: نقطة قوة بالنسبة للدولة ككل ..طب هنا بطرح هنا سؤال دكتورعبد الله كيف ترد انت على من يتهم ان دور الازهر قد تراجع في المجتمع المصري فى المجتمع الاسلامي في العالم بشكل عام
د/عبد الله نجار: والله هذه المقولة او هذا الراي قد لا اكون لمسته بالحدة التي يقال بهعا يعني انا سافرت بلاد كثيرة جدا جدا وسافرت ممثلا لازهر في مهام رسمية فانا ما وجدت انه حين يذهب وفد الازهرالى دولة من الدول سواء دا في شرق العالم اوفي غربه بالعكس احنا كنا بنجد احتارام لدرجة انه في جنوب شرق اسيا لما سافرنا الفلبين كان يظن انا هناك ان ممثل الازهر ليس من البشرالعاديين وانما شخص خلق من طينة خاصة فكان الاحترام يفوق الحد ايضا في أي دولة اوربية كلامه ان الازهراو ممثل الازهر اوعلماء الازهر الحقيقة بيحترموا هذا العالم وبيحترموا المؤسسة التي ينتمي اليها وانا ش شايف ان المقولة دي بتعود الا في بعض الافكار السياسية التي تريد انت تقلل من دورمصر من خلال الازهر لان الازهردا اعطى لمصر ثقلا سياسيا وادبيا لمصرعلى مستوى العالم كله وكثيرون ممن خلطوا السياسة بالدين ارادوا ان يحاولوا ان يقللوا من دورالازهر هذه الجوهرة التي تعتبر تاج على راس مصروان مصر علمت العالم كله ..فيه رؤساء دول تعلموا في مصر ورحلوا الى بلادهم واصبحوا رؤساء جمهوريات واصبحوا وزراء واصبحوا ادباء واصبحوا قادة للحركة والفكر في بلادهم هم يؤيدون ان يحقروا هذا الدور بالنسبة لمصر وليس لان الازهر فقفد قيمته ولكن لانهم يريدون ان يحبطوا الدور السياسي المصري والمركز الادبي الذي اكتسبته مصرمن خلال الازهر.ربما اراها مفسرة من هذه الناحية انما دور الازهر صحيح انه اعتراه ضعق المستوى التعليمي ما اعترض جميع المؤسسات التعليمية بحكم ظروف الحياة كان زمان الطالب لم يكن له من حظوظ الحياة الا الكتاب واقسى ما كنا نعمله واحنا في الريف كناى نسمع ترانزستور وكنا نسمع ام كلثوم او التمثيليات اواي شئ من هذه ..اليوم الاثير بيبث حما للطلاب بالاضافة الى مفرزات التكنولوجيا من النت وشبكة المعلومات فهذه المعطيات الحضارية المعاصرة او التكنولوجيا المعاصرة لاشك انها اخذت عقول الطلاب وحتى على مستوى العالم
عبد اللطيف المناوي:هل بتعتقد ان هذا التراجع مرتبط بخريجي الازهر والتراجع التعليمي ام ان هناك تراجع حقيقي للازهر ومكانته ؟
أ/جمال الغيطاني: للاسف فيه تراجع
عبد اللطيف المناوي: ايه ملامحهظ
أ/جمال الغيطاني: الي اشار اليه الدكتور عبد الله فيما يتعلق بسمعة الازهر في الفلبين في تركيا انا لمست هذا في البلاد اللي انا زرتها لكن هذا نتاج مسيرة وتاريخ الالف سنة يعني يجب ان لا ننسى ان الناس كانت بتيجي ماشية من هه البلاد مشيا على الاقدام لكي تتعلم في الازهر.. الان فيه 13 الف مبعوث في مدينة البعوث الاسلامية التي لا يعرفها احد في الدراسة وبنيت بعد ثورة يوليو هؤلاء يدرسون وعم في الحقيقة يعودون الى بلادهم سفراء لك ، لكن الازهر نفسه الان نتيجة ظروف ..يعني شيخ الازهر مثلا انا افضل انتخابه بالاقتراع وليس بالتعيين لانه هذا الذي كان متبعا من قبل فاذا اتى شيخ الازهر باختيار الازهر من قبل العلماء وهنا اشير الى نقطة هامة جدا الى هيئ كانت موجودة في اطار الازهر اسمها هيئة كبار العلماء حلت في اطار تطويرالازهر اذا اتى شيخ الازهر بالانتخاب لا يستطيع احد ان يشكك في مواقفها لا يستطيع احد ان يقول مثلا ان انه يتبع من اصدر له قرار التعيين هذا انا اطرح افكار لا اطالب بتطبيقها غدا
عبد اللطيف المناوي:عندما تحدث عن الاستقلالية استاذ جمال خلينا نطرح مفهوم الاستقلالية هل انت وانت تتحدث عن قوة المؤسسة كقوة داعمة في المجتمع كقوة قادرة على ان تكون بالفعل مؤثرة هل دا بتتحدث عن الاستقلالية فقط عن القرار الداخلي ام تتحدث عن الاستقلالية في مواجهة الكيانات الاخرى في العالم داخليا وخارجيا
أ/جمال الغيطاني: لا.. في مواجهة الكيانات الاخرى من العالم لانه حدثت تطورات في المنطقة العربية وفي العلم الاسلامي ادت الى صعود بعض المذاهب الصغيرة المتشددة التي حاولت اختراق الازهر ونتيجة قوة هذه المذاهب بما اوتي اصحابها من مال فبدات مسالة الاعارات وبدات مسالة محاولة التدخل لكن الازهر الشهادة لله استعصى على ذلك، اريد ان اقول انه الان المنطقة مضطربة وازهر قوي لا يحمي الاسلام في مصر فقط ولكن في العالم كله في مناقشاتي مع الصحفيين الاجانب اقول لهم ااتوني بارهابي طلع من الازهر..مفيش..
عبد اللطيف المناوي: لانه طالع من صحيح الدين ووسطية الفهم .
أ/جمال الغيطاني: لكن لابد ان نضع في الاعتبار العوامل لتي ارى انا كنت سببا في اضعاف الازهر انا ارى انه لابد من تاكيد عوامل الاستقلالية ليس في مواجهة الحكومة ، الحكومة في مصر ممكن ان نشرح لها ذلك لانه ازهر قوى حتى لو اختلف في المسار افضل من ازهر ضعيف ..الامر التاني اريد ان انبه الى نقطة واسمح لي انا حساس جدا في الكلام عنها الان فيه تغيرات في المنطقة خطيرة جدا ولننظر الى العراق وما يجري في العراق انا احترم تاريخ الشيعة ونحن في مصر لدينا تركيبة خاصة فنحن شيعة في المضمون وسنيين في الاطار
عبد اللطيف المناوي: بالظبط
أ/جمال الغيطاني: ومستعدين نفدي آل البيت بانفسنا ولكن ما يقلقني هي السياسة ، السياسة التي تنطلق من ايران ويؤسفني ان اقول ذلك
عبد اللطيف المناوي: خليني اسميها المشروع السياسي الايراني الذي يرتدي عباءة شيعية
أ/جمال الغيطاني: بالظبط.. هذا المشروع هدفه تقسيم المنطقة على اساس طائفي ويمكن بيواكبه مشروع اخر التقسيم على اساس عرقي وبالتالي تدمير العالم العربي طيب فيه حلف بيذكرنا بحلف بغداد ولكن معكوس طيب من سيواجه ذلك لابد ان تواجهه بمركز العالم السني القوي علما انا لا ادعو الى نزاع مذهبي ابدا ولكن ليس نحن الذين بداناه ..ازهر قوي سيوقف هذا الخطر
عبد اللطيف المناوي:هذا الخطر السياسي الذي يرتدي عباءة شيعية..هنا دكتورعبد الله هل يمكمن القول انه هناك اختراق للازهروالى أي مدى نجحت المحاولات في المرحلة الماضية؟
د/عبد الله نجار:هو مش اختراق هو اازهر هب عليه ماهب على العالم كله من الافكار اللي بيتكلم عنها الاستاذ جمال لان دي افكار ليس لها حدود مكانية اوحدود دولية النهاردة العالم بقى مفتوح واصبح الفكر بينتقل واصبح مقاصد الناس مع التعامل مع هذا الفكر مختلفة يعين الظروف الاقتصادية الظروف السياسية الظروف الاجتماعية قد ترغنم لناس على تبني فكرمعين فانا مش عايز اقول ن الازهر اخترق بقدر ما اقول ان هناك مذاهب وافكارشاعت في العالم كله ووجدت رواجا من بعض الناس الذين توائمت احوالهم لان احنا لما نيجي نفسراحاجات اللي حصلت عندنا في الازهر ربما كان معظمها اقتصادي الذين ذهبوا الى السعودية مثلا وعادوا بفكرسلفي اومشددين او ما الى ذلك لم تكن الفكرة الدينية هبي البداية انما كانت مسالة اقتصادية وكثيرين منهم من جاءوا الى هنا وحققوا المكانة الاقتصادية اللي هما كانوا عايزينها عادوا الى سيرتهم الاولى ولم يظهرلهذا الفكرفي حياتهم اثر لكن هو الفكرة انه الازهر لا يمكن ابدا انه يخترق من هذ ه الافكار انه الطالب بيدرس الاراء الفقهية بموازنة ليس هناك سقف المقارن والموازنة بين جميع الاراء العليمية التي قد تجاوز في بعض الاحيان ال10 أراء وال15رأي وال20رأي مذاهب الصحابة ومذاهب التابعين ومذاهب الائمة الاربعة ومذاهب الشيعة وغير الشيعة هم عندنا في معمل المقارنة ويخضعون للتقييم والمناظرة والمقارنة ولترجيح ما يراه الطالب راجحا فنظام المنظومة التعليمية في الازهر الشريف تستوعب هذه الافكار لاسيما ان الخلاف بين المذهب السني والشيعي ليس خلافا دينيا في الاصل
أ/جمال الغيطاني:اسمحلي الازهر لعب دور في التقريب بين المذاهب ؟
د/عبد الله نجار: مازال هذا الموضوع وانا شاركت في مسالة التقريب بس انا ضد فكرة المقابلة بين السنة وبين الشيعة
عبداللطيف المناوي: احنا كنا حريصين على فكرة الفصل بين الفكر السياسي الايراني الذي يرتدي عباءة الشيعة وبين الشيعة ودور الازهر تاريخيا كان دور تقريبي في المسالة الدينية
د/عبد الله نجار:هذه المشكلة ولانها سياسية لم يفلح التقريب اصلها ليست خلافا علميا او دينيا يرجع للمقابلة والا فالمقابلة ساحتها مفتوحة للنقاش وللمناظرة وللجدال ولقوة الدليل انما دا خلاف سياسي بدا سياسيا وتطورسياسيا وهاهو الان ينمو سياسيا
عبد اللطيف المناوي:ايه هو الدوراللي بتعتقد انه يمكن لمؤسسة الازهر التي نهدف لان تكون قبلة السنة في العالم او مركز الثل في العالم لسنة ايه الدور اللي مكن ان تقوم بيه في مثل هذه المرحلة ؟
د/عبد الله نجار:تستوعب الجانب الثاني تستوعبه وتضعه في مصاف البحث
عبد اللطيف المناوي:هل الازهر في هذا التوقيت مهيأ لانجاز هذا الدور ويقوم بهذا الدور ؟
د/عبد الله نجار:لا اذيع سر ا اذا قلت انه في جلسة من جلسات المجمع فيه موضوع من الموضوعات المؤلفة في المذهب الشيعي وبتناقش اذا كانت هذه الافكار تتواءم مع الفكر القويم والصحيح ام ان لها مآرب سياسية وانها تهدف الى اهداف لا تتفق مع النقاش الديني
عبداللطيف المناوي: استاذ جمال الغيطاني من ضمن ماذكره انه لم يوجد ارهابي خارج من الازهر ولكن هل تعتقد ان خريجي الازهر في هذه المرحلة كانوا خريجين يتوائمون مع طبيعة العصرام ان خريجيها باتوا من الجامدين فكريا بشكل فيه قدر من الانغلاق الفكري تضييق الافق انت بتقيم ازاي يادكتور ؟
د/عبدالله نجار: انا تقييمي للتعليم في الازهر انا لا افصل بين التعليم في الازهر وبين خريطة التعليم على مستوى مصر بل وعلى مستوى العالم وانا شايف ان المستوى قل حتى على مستوى سائل الدكتوراه اللي كانت بتحصل في فرنسا في العقود الماضية الوقت لم يعد يسمح بان يستطرد الباحث والامريحتاج الى ان يبدا كل باحث من حيث انتهى الاخرون ودي فرضتها ظروف العصر كانت الرسائل زمان مجلدات علمية اواسفار ضخمة من المسائل العلمية النهاردة بقت المسائل في اعالم كله قليلة حجما ولكنها تركز على مضمون الفكرة التي تبحث فيها الرسالة او التي يتوخاها الباحث فالازهر مثله كمثل غيره من المؤسسات في العالم وفي مصر لا نستطيع ان نقول ان مستوى الخريج في وزارة التربية والتعليم هو هوفي نفس مستواه في القرن الماضي او في العقود الماضية يعني كان وزير التعليم داخل كلية الطب ب70% وكان الي بيبحصل على 60% او 65% في الثانوية العامة علمي كان يشار اليه بالبنان النهاردة بيجيب 105% ولا يستطيع ان يكتب الاملاء
أ/جمال الغيطاني:لا بد من التدقيق فيمن يلتحق بالازهر بمعنى انه واحد ماجابش مجموع يروح الازهر .
عبد اللطيف المناوي:هل كثرة العدد ظاهرة ايجابية ؟
د/عبد الله نجار:لا لا ماهو احنا بنمر بين خيارين مقدرش ارفض طالب جاي يطلب علم حتى ولوهيتعلم بهذا العلم ما يتفق مع مستواه العقلي او الاقتصادي اوالاسريحتى لو هيتعلم القراء والكتابة او بعض المبادئ التي تنفعه في دينه ودنياه مقدرش اقيم الطلاب اقول ان دا ذكي وان دا غير ذكي ما يتعلمش انا لا امتلك تلك الخاصية
عبد اللطيف المناوي:احنا م بنناقش دا احنا بنناقش فكرة الانتشار اللامحدود للمعاهد الازهرية تقريبا كل قرية كل شارع
د/عبد الله نجار:فيه فائدة وفيه ضرر لانه بدل ما ينصرف المجهود الى القلة او الى النخبة التي يمكن ان تستفيد من المعلمين والاموال التي تصرف على التعليم بيوزع على الغثاء الذي لا يستفيد
عبد اللطيف المناوي:اسمع رايك استاذ جمال
أ/جمال الغيطاني:انا اعتقد انه التركيزعلى الكيف مطلوب في الفترة القادمة وربما هذه من اوائل المهام التي يجب ن يبديها الامام الذي سيتم اختياره هذا من ناحية ، من ناحية اخرى ارجو ان يوضع في الاعتبار استمرار في اطار تنشيط الذاكرة الوطنية انا في سنة 56 كنت اصلي الجمعة مع الوالد رحمه الله عندما صعد الرئيس جمال عبد الناصر على منبر الازهر ليعلن الكفاح ضد العدوان الثلاثي ضد الانجليز والفرنسيين والاسرائيليين لماذا اختار منبر الازهر ليعلن منه الجهاد تراث طويل جدا سيعطيه مصداقية وفي نفس الوقت هو يقف على نفس المنبر الذي اعلن منه التصدي للتتار وللمغول وللصليبيين وكل الاعداء الذين استهدفوا هذاالبلد شارع السكة الجديدة شق ايام الحملة الفرنسية لوصول المعدات الفرنسية الى الازهر لقمع الثورة لانه كان هو المركز بعد حوالي 100 سنة في 1919 اصبح الازهر مركز الثورة ، الانبا جرجيوس صعد على منبر الازهر شوف العظمة ويخطب من فوق المنبر تاكيدا للوحدة الوطنية لمواجهة الانجليز يعني نحن امام مؤسسة وطنية ثقافية دينية تاريخية يجب الا نحيط هذه المؤسسة ببعض الافكار قصيرة النظر زي فكرة مثلا ضمان ولاء المؤسسة للحكومة ، الحكومات كلها زائلة لكن الازهر اللي هيفضل من هنا انا حريص على فكرة تاكيد دور الازهر
عبد اللطيف المناوي: طيب فكرة تحصين الازهر من محاولات الاختراق الخارجية سواء من مؤسسات من انظمة من افكار بتعتقد ان دا ممكن يكون ازاي ؟
أ/جمال الغيطاني:والله انا مما طمئنني اولا الركن الركين في الازهر كلية اصول الدين وهي الكلية المختصة بالعقيدة شوف انا مع قصر الازهر على الكليات للي موجودة وراها في شارع الازهر يعني انا كمنت اتمنى ان ما يدور في كليات الازهر يخرج للناس على نطاق واسع يعني مثلا فيه فيلسوف ايراني عظيم صدر الدين الشيرازي هذا غير معروف في العالم العربي يعني شوف الازهر لا توجد فيه حساسيات يعني في نفس الوقت الذي يدرس الشيرازي يدرس محمد بن عبد الوهاب
عبد اللطيف المناوي:اذن هناك اتفاق على اهميته على ان هناك اهمية لاستعادته دوره المبتغى ؟
أ/جمال الغيطاني: كان الشكل التقليدي في التدريس في الازهر لانه منذ ان تولى فضيلة الدكتوراحمد الطيب رئاسة جامعة الازهر اعاد للازهر نظام التعليم القديم يعني يمكنك ان تذهب في الساعة السابعة صباحا وان تجلس الى اي استاذ في الازهر لمن يريد من الناس يعني ياتي الناس من الشارع وهذا هو كان الازهر
عبد اللطيف المناوي:فكرة استاذ العمود السابق او شيخ العمود
أ/جمال الغيطاني:انا اريد تاكيد ذلك
د/عبد الله نجار:يعني كلية الدراسات القديمة بدات فكرتها كده دراسات حرة وخرج منها اسماء لامعة
عبد اللطيف المناوي:دكتورعبدالله كيف يمكن في رايك علاج او معالجة تلك الثلاثية الموجودة في المؤسسة الدينية ثلاثية الازهردارالافتاء ومجمع البحوث الاسلامية فيما يبدو لنا ونحن في الخارج ان هناك ثلاثية اى أي مدى صحة هذه المسالة وكيف يمكن حل هذه المسالة من وجهة نظرك؟
د/عبد الله نجار: برضه هي الثلاثية موجودة ظاهرا لكن في الواقع هي ليست موجودة لان الاوقاف مثلا معالي الوزيرحمدي زقزوق عضو في مجمع البحوث الاسلامية ، الافتاء الدكتورعلي جمعة عضو في مجمع البحوث الاسلامية فالمسالة انه الموقف العلمي لا يمكن ان يحدث خلاف عليه انا شايف التعددية دي غير موجودة من زاويتي انا لان انا عايشها وشايفها ان المسائل الكبرى التي تحتاج الى دراسة والى اتفاق في الراي على طول بتجمع على مجمع البحوث الاسلامية ويقول كلمته واذا قال كلمة الدين في هذه المسالة بتحترم من وزارة الاوقاف وتحترم من دار الافتاء وحتى الدكتور علي جمعة ويجيله موضوع او تجيله مسالة بتحتاج الى نظر اعضاء مجمع البحوث الاسلامية بيحيلها الى مجمع البحوث الاسلامية ليبدي رايه فيها ومجمع البحوث الاسلامية حين تاتي اليه مسالة من المسائل التي تتصل بالتاوى الفردية او الموضوعات الشخصية بيحيلها تلقائيا الى دار الافتاء انا شايف ان فيه انفصال بين هذه الامور الثلاثة ليس موجودا في الواقع العملي اوالحقيقي فهو كما يقول لفظي وليس موضوعي
أ/جمال الغيطاني:انا رايي انه اذا ضمنا استقلالية الازهر وشيخ الازهر قوي علما وقوي مكانة ويكون عنده قدرة على فهم العصر ومتغيراته وفهم الظروف التي تجري في المنطقة وايضا يكون صبور يعني صدره فيه رحابة ويسمع الاخرين جيدا انا اعتقد انه التنسيق بين هذه المؤسسات سيتم بشكل تلقائي لكن اذا انفرد كل منة يجلس لنفسه ..انت ترى ماذا جرى بعد انسحاب الازهرمن الساحة الان الفضائيات مليئة ...
عبد اللطيف المناوي:انا هنا خليني اقول النقطة دي للدكتورعبد الله الفضائيات الان مليئة ان هناك شكل من اشكال التراجع لدعاة الازهر تراجعوا امام ما اصطلح على تسميتهم بالدعاة الجدد
د/عبد الله نجار:اللي انا مسميهم ركاب الفضائيات كل واحد راكل فضائية والكلام ليل ونهار واصبح مفتيا وخطيبا وداعية
عبد اللطيف المناوي:السؤال هو اين رجال الازهر اين دعاة الازهر اللي تاريخهم طويل في هذه المسالة ؟
د/عبد الله نجار: والله انا اعزو هذا الى ضعف الثقافة العامة للامة لانه يجب ان يكون هناك وعي ديني هناك ضعف في الذوق العام الذي يمكن هؤلاء ان يتحدثوا لهم وان يعظوهم كثير من الفضائيات انا بسمع عليها والله بعض المذلات او بعض المزالق التي يتلفظ بها وهو في غمرة الانفعال يمكن ةان تخرجه من الملة يعني يقول كلام يظن انه وعظ اوانه كذا لما تيجي تحلل الكلام اللي قاله هؤلاء الذين يتحذلقون وعاملين ائمة ويجيبلك للاسف بعض الذين يقدمونه ويقعد يقول الكلمة فيبدي الانبهار لها فهو لا يعرف والذي يقدمه لا يعرف فدي الحقيقة مشكلة يعني ايدي على ايدك نبحث لها عن حل لان دي جريمة
عبد اللطيف المناوي:ايه مسئولية الازهر عن هذا الموضوع هل تخلي الازهر عن دوره هل تراجع دوره النسبي هل تراجع مستوى خريجيه ؟
د/عبد الله نجار:انا كما قلت لحضرتك يجب ان يكون عهناك وعي ثقافي للامة لو كان صحيحا ما تقبل ان يسمع من هؤلاء في الفضائيات بيقولك حرية التعبير كل واحد معاه قرشين بيروح يعمل فضائية
عبد اللطيف المناوي:استاذ جمال
أ/جمال الغيطاني: منذ اسبوعين كنتى استمع الى خطبة الجمعة لفضيلة اسماعيل الدفتار اليس هذا ازهريا ؟
د/عبد الله نجار:عالم كبير
أ/جمال الغيطاني:عالم كبير وعضو مجمع البحوث انا نزلت عليا سكينة وخطبة يجب ان تسجل ..لماذا لم يخرج الازهر شيخ مثل الشيخ اسماعيل الدفتارمثل الشيخ احمد الطيب يعني هؤلاء المشايخ العظام لماذا لم يخرج مثل هؤلاء يعني انا النهاردة لما اسمع الشيخ احمد الطيب في البرنامج الذي يذاع على قناة النيل او الدكتور علي جمعة .. العدد قليل ياسيدي يعني ما اخرجه الازهر للناس لا يتناسب مع مكانته نتيجة ضعف الازهر ونتيجة تراجع الازهرارجو ان ننتبه امامنا فرصة ذهبية لاسترداد هذه المؤسسة
عبد اللطيف المناوي: اذا ماحاولنا ان نضع اولويات على اجندة شيخ الازهر الجديد الامام الاكبر الجديد ماهي هذه الاولويات دكتورعبدالله؟
د/عبد الله نجار:يعين اول شئ تطوير المناهج التعليمية في الازهر الشريف هو فيه شق نصي اللي هورئيس الجامعة تبناه وابتدى يعيد دراسة كتب السلف وفقا لما الفها هذه السلف وفيه شق موضوعي الذين الفه الاساتذة المعاصرين يجب ان تكون هناك منظومة تعيد النظر في هذه المؤلفات يعني مثلا كتب الفقه مازالت تخلط بين احكام الحروب التي كانت موجودة واحكام السلم ومازال بعض الناس يخلطوا احكام الحروب في حال السلم ويخلقوا صراع طائفي بين المسلمين وغير المسلمين كذلك ايضا الاهتمام بمستوى الخريجين ، الاهتمام بالدورالعالمي للازهر الشريف ، الازهر بالنسبة لمصر بيعتبر كنز من الكنوز التي لا نراها في أي دولة في العالم فمطلوب ان يضمه هذه الجامعة وهذا الجامع على درة مصر وان يكون تاجا مشرفا لها على مستوى العالم الي هو الدور العالمي للازهر الشريف على مستوى العالم داخليا وخارجيا كذلك ايضا التدقيق في مسالة تعيين الاساتذة
عبد اللطيف المناوي:استاذ جمال
أ/جمال الغيطاني:طبعا الامام الجديد اتمنى ان ياتي بالانتخاب وليس بالتعيين نمرة اتنين ان يهتم بتنقية المناهج التي تدرس في الازهر ثالثا الدور العالمي للازهر يعني انا اتمنى من الامام الاكبر القادم ان يبدا مشروعا لدائرة معارف اسلامية كبرى مكتوبة من وجهة نظر ..
عبد اللطيف المناوي:ونحن نتمنى من شيخ الازهر الجديد الذي سوف يسمى في خلال الفترة القصيرة القادمة كل التوفيق لاستعادة الازهر دوره التاريخي دوره كمنارة للاسلام في العالم الازهر لبس فقطك مجرد جامعة او جامع ولكن الازهر تاريخ هذا الوطن وهو ايضا احد القلاع الحصينة نحن اليوم تناقشنا حول هذه القضية ليس باعتباره مسالة دينية ولكن باعتباره موضوع اصيل في الثقافة المصرية وتكوين الشخصية المصرية ودور الازهر في العالم كله بشكر الدكتور عبد الله نجارعضو مجمع البحوث الاسلامية واستاذ الشريعة بجامعة الازهر واشكر الاستاذ جمال الغيطاني رئيس تحرير اخبار الادب ..السيدات والسادة شكرا لكم والى اللقاء فى مرات قادمة باذن الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.