رئيس الوزراء يلتقي علي عبد العال ب«مجلس النواب»    تجديد ندب مدير ووكيل مديرية التربية والتعليم بكفرالشيخ لمدة عام    كاتدرائية الإسكندرية تحتفل بعيد «القديس أبوسيفين» ب«نهضة روحية»    نائب رئيس جامعة الأزهر يستقبل المستشار الثقافي لسفارة تشاد    استقرار أسعار العملات.. والدولار يسجل 17.59 جنيه للشراء    وزير التجارة: تعاون مصر وقبرص واليونان محور ارتكاز بين دول المتوسط    ننشر شروط ومستندات حجز "شقة" بالإسكان الاجتماعى للمصريين بالخارج    وزيرا الاستثمار والتعليم العالي يوقعان بروتوكول لتفعيل مبادرة "فكرتك شركتك" بين طلاب الجامعات    البورصة تربح 3.6 مليار جنيه بمستهل تعاملات اليوم    مميش يوقع إتفاق شراكة مع شركة الجرافات الإماراتية لإنشاء شركة التحدى    رئيس" FEP Capital " يطالب بفصل بورصة النيل كشركة مستقلة عن البورصة العامة    الحرس الثوري الإيراني يعلن القضاء على داعش في سوريا والعراق    صحيفة الحزب الحاكم بكوريا الشمالية: قرارات «ترامب» انتهاكا صارخا لسيادة بيونج يانج    نائب رئيس زيمبابوي السابق: يجب على «موجابي» الاستماع لمطالب التنحي    ميانمار: متفائلون بشأن قرب التوصل لاتفاق مع بنجلاديش لإعادة مسلمي الروهينجا    اليوم.. جلسات الحوار الوطني الفلسطيني تنطلق في القاهرة    اليوم: صلاح لتعزيز صدارة ليفربول أمام إشبيلية.. وتوتنهام في ألمانيا لتجاوز كبوة الأرسنال    سعفان الصغير: نعم لاستمرار الشناوي.. لا للقسوة على إكرامي    مرشح بقائمة الخطيب: تسلمت مع طاهر المسؤولية بفائض ميزانية 24 مليون جنيه    عمرو السولية يحظى بإشادة البدرى عقب تألقه أمام الإسماعيلى    مدرب الزمالك يوضح موقف الثلاثي الشبلي ورفعت وأشيمبونج من المشاركة مع الفريق    ميدو يفضح الاستفادة المادية للأطباء من عملية الرباط الصليبى    غلق بوغازي ميناء الإسكندرية والدخيلة لسوء الأحوال الجومائية    5 نصائح من «المرور» لمواجهة الأمطار على الطرق السريعة    تكدس مروري يضرب شوارع العاصمة    المتحدث العسكرى: مقتل 4 تكفيريين شديدي الخطورة بشمال سيناء    القبض على "البرص" وبحوزته طربتى حشيش بالغردقة    سقوط أمطار خفيفة ومتوسطة بالقليوبية.. والمحافظ يرفع حالة الطوارئ    عطل فني يؤخر طائرة عدن 3 ساعات بالمطار    الآثار: لا يمر شهر بدون استرجاع قطعة أثرية (فيديو)    "يومًا أو بعض يوم".. السيرة الذاتية ل"محمد سلماوي"    بالصور| انطلاق قافلة طبية تابعة للقوات المسلحة بمستشفى "رأس سدر العام"    محافظ قنا ورئيس جامعة جنوب الوادي يشهدان محاكمة طلاب كلية الحقوق    محافظ القليوبية يرأس اجتماع المناطق الصناعية    ملامح جديدة لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دروته ال39    اليوم.. استكمال محاكمة"بديع" وآخرين في "فض رابعة"    وكيل صحة أسيوط يتفقد مستشفيات أبو تيج ب"الجلابية" ويحيل 16 للتحقيق    بالفيديو.. أول رحلة لقطار الحرمين الشريفين    الفنانة ويزو تحتفل بزفافها وسط اسرة مسرح مصر    مفاجأة.. الشعراوى تعرض لمحاولة اغتيال    شوبير يكشف عن مفاجأة بشأن «مجلس طاهر» واستلام الأهلي «مديون».. فيديو    بالفيديو : الشيخ الشعراوي يفسر لماذا سجد بعد هزيمة حرب 1967    تسمم 125 طالبا في كلية بماليزيا بسبب وجبة مأكولات بحرية    دراسة تحذر من استلقاء الحامل على ظهرها في الأشهر الأخيرة من الحمل    تمديد فتح معبر رفح البري حتى الخميس    حظك اليوم برج الحُوت الثلاثاء 2017/11/21 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    الرئاسة المصرية: السيسي يلتقي الحريري في القاهرة اليوم    جاستيس ليغ في صدارة شباك السينما وثور راغناروك يتراجع    تونس: القبض على شخصين نشرا إشاعة وفاة الرئيس السبسي    صدمة إسعاد يونس بعد رؤية نجل وحفيد المطربة حنان (فيديو)    «الشهيد» في المقصود الإلهي!!    إسماعيل يوسف: مجلس عباس تجاهل تكريم شقيقي ومرتضى من كرمه    الأزهر يقدم فتواه بشأن حكم الاحتفال بالمولد النبوي: ركن من أركان الإيمان    هوامش حرة    إنها تجربة ناجحة    لن نتجرع السم هذه المرة    قائمة "شيوخ الفضائيات" أمام شيخ الأزهر    إطلاق حملة لعلاج مليون طفل من فيروس سي وبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماليزيا‮.. مهاتير محمد مصر‮..‬حسني مبارك
نشر في أخبار مصر يوم 14 - 04 - 2011

في يناير عام ‮3002 وقبل ان يتقدم باستقالته في ‮13 اكتوبر من نفس العام زار مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا بلادنا والتقي بالرئيس المخلوع أو المتنحي أو السابق متفرقش حيث دعاه لحضور مؤتمر منظمة المؤتمر الاسلامي المقرر عقده في فبراير من نفس العام‮ وايضا مؤتمر دول عدم الانحياز في اكتوبر من نفس العام لما لمصر من زعامة تاريخية لحركة عدم الانحياز علي مستوي العالم‮.‬
المهم لم يذهب رئيسنا آنذاك إلي اي من المؤتمرين وكأنما كان يخرج لسانه لكل الاقلام التي كثيرا ما عقدت المقارنة بين مصر وماليزيا خاصة ان كلا من الرئيسين تولي زمام الامور في عام ‮1891 إلا ان مهاتير استقال بعد ان حقق ما كان يسعي اليه من اهداف ورئيسنا ظل بعده ثماني سنوات اخري لاستكمال تحقيق هدفه في العودة بمصر إلي الخلف علي رأي عنوان كتاب زميلنا د‮. محمود عطيه‮ »‬احترس مصر ترجع إلي الخلف‮«.‬
المهم نضع بين يدي من ينتوي الترشح لرئاسة البلاد بعضا من المبادئ التي آمن بها رئيس الوزراء الماليزي ومنهاجه في تحقيقها‮.. لعل وعسي‮.‬
الرجل قرر ان يستقيل عام ‮7991 بعد ‮61‬عاما فقط من حكمه ولكن الازمة المالية التي عصفت بجنوب شرق اسيا انذاك جعلته يرفض القفز من المركب واثر قيادته للعودة به إلي شاطيء الامان‮.‬
يؤمن بأن حكام دول العالم الثالث لديهم فرصة تاريخية للنهوض ببلادهم،‮ علي كل منهم ان يسأل نفسه ما الذي يريده من البقاء في السلطة التي يتمتع خلالها بصلاحيات كثيرة وان لم يستغلها ويستخدمها بصورة جديدة ومبتكرة بهدف الاصلاح يحدث الفساد في الحال‮.‬
الاسلام دين ديمقراطي هكذا كان يعتقد مهاتير محمد مؤكدا ان الرسول صلي الله عليه وسلم لم يوص بالحكم لابنائه أو اقاربه وكان الاختيار ديمقراطيا حتي الخلفاء الاربعة وبعدها اختفت الديمقراطية وجاءت الاوتوقراطية باغتصاب معاوية للسلطة‮.‬
تحولت ماليزيا في عهده من دولة زراعية متخلفة إلي دولة مرشحة لان تكون اول دولة في العالم الثالث تنضم للدول الصناعية الكبري حيث يساهم قطاع الصناعة والخدمات بتسعين في المائة من الناتج المحلي‮.‬
اهتم بتدعيم الطبقة الوسطي لتتحلي بقيم المنافسة والابتكار وتكون العمود الفقري لتطوير البلاد‮.‬
في عهده انخفضت البطالة إلي ثلاثة بالمائة وبلغت الصادرات ‮531 مليون دولار‮.‬
تعامل مع المعضلة المالية بلغة الكمبيوتر فهناك السوفت وير وهو بناء الانسان والهارد وير وهي البنية الاساسية بكل ما تشمله من مرافق‮.‬
‮22 عاما قضاها مهاتير محمد في الحكم ومازال بعد ‮8 سنوات من الاستقالة زعيما يشار له بالبنان‮.‬ و‮03 عاما قضاها أبانا الذي في شرم الشيخ في سدة الحكم‮.. والنهايتان لا‮ تحتاجان إلي تعليق‮
نقلا عن صحيفة "الاخبار" المصرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.