وفاء عامر تكشف عن طريقة عمل الكنافة بالجمبري | فيديو    الجيش الإسرائيلي يعلن شن ضربات جوية على قطاع غزة    تقرير: بومبيو وزوجته كلفا موظفي الخارجية الأمريكية بتنفيذ مطالب شخصية    مجلس الأمن الدولى يطالب بإنهاء الصراع فى اليمن و يتبنى المبادرة السعودية    فريق كامل يغيب عن الأحمر    المحلة وبيراميدز.. لقاء تصحيح المسار    علاء عبد العال يجهز البدلاء أمام الإنتاج الحربي اليوم    الحماس يطغى على مران الإسماعيلي المسائي واجتماع مع فوزي    التضامن: صرفنا مبالغ فورية لأسر ضحايا حادث أتوبيس أسيوط بخلاف تعويضات الدولة    الأرصاد تحذر: ارتفاع كبير في درجات الحرارة ويليه انخفاض كبير أيضا    برج القوس اليوم.. تعاون مع زملائك بالعمل من أجل الافضل    أحمد عز مشيدا ببرنامج «بيت للكل»: وجودي شرف ليا وفرحان بالفكرة    وفاء عامر عن مشاركتها في برنامج رامز جلال: «جالي انهيار عصبي» | فيديو    وفاء عامر تكشف عن الأكلات المفضلة لها في رمضان| فيديو    سكاي نيوز: أكثر من 11 ألف مرتزق سوري مازالوا في ليبيا    بايدن: المحادثات مع رئيس وزراء اليابان مثمرة للغاية    البنتاجون: الخطة المبدئية للانسحاب من أفغانستان تشمل سحب بعض المتعاقدين    أحمد عز: عالمنا العربي مليء بالبطولات والقصص البطولية | فيديو    رئيس شعبة الذهب: أسعار الذهب ارتفعت حتى أمس نحو 11 جنيها    سوق الأسهم الأمريكية يغلق على ارتفاع    محافظ الإسكندرية يثمن مبادرة الأهالى فى تجميل شارع عين جالوت بالقبارى.. صور    بنزيما يحسم مستقبله مع ريال مدريد    مدرب يد الأهلي: لاعبونا تعرضوا ل"قهر".. المشكلة ليست في الظلم التحكيمي فقط    فيديو | ثنائية «هاري كين» في إيفرتون وتصدره سباق هدافي «البريميرليج»    صوامع طهطا تستقبل 290 طن قمح خلال يومين    حصاد سوق الأسهم السعودية خلال أسبوع.. انخفاض السيولة بنحو 32.7%    «تويتر» يتعرض لعطل مفاجئ    المعني تودع شهداء أتوبيس أسيوط المأساوي    إخلاء سبيل 11 شخصاً بعد مشاجرة ب«كوم أمبو»    ضبط 33 مخالفة تموينية في الأسواق والمحلات بمراكز الغربية    ضبط 969 قضية مخدرات بإجمالي 1063 متهمًا    مواعيد صلاة الفجر خامس أيام رمضان اليوم السبت 17 4 2021    "تطعيم النواب بلقاح كورونا ليس تمييزًا".. 7 تصريحات لرئيس البرلمان في أسبوع    عمرو أديب : إثيوبيا أصدرت تصريحات عدوانية بشأن سد النهضة    «مسحراتي المحروسة» شكل جديد يواكب العصر لإحياء مظاهر رمضان    أحمد عز: العمل الفني جماعي ولا أحد يستطيع أن يخدع المشاهد    اليوم الخامس لصلاة التراويح مساجد قنا تستقبل ضيوف الرحمن وإجراءات احترازية مشددة للحماية من كورونا    روسيا تحظر دخول عدد من أعضاء إدارة بايدن للبلاد: الرد بالمثل    رصد 46 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في الوادي الجديد    42 وفاة.. الصحة تعلن بيان كورونا ليوم الجمعة    عمرو أديب: مصطفى شعبان وعمرو سعد رفعا «ملوك الجدعنة» لسابع سما    الهلال والصليب.. الحلقة الخامسة من مسلسل"الطاووس" ترفع شعار الوحدة الوطنية    عاجل.. وزارة التنمية المحلية تعلن عقوبات غير مسبوقة ضد المحال التجارية غير الملتزمة بموعد الغلق    دعاء خامس يوم من رمضان 2021: اللهم إنا نسألك رحمة من عندك تغنينا بها عمن سواك    تناولها محمد رمضان في مسلسل "موسى".. ما رأي الشرع في أكل الثعابين؟    البحرين تدين إطلاق مليشيا الحوثي صاروخا باليستيا على السعودية    إعلام القليوبية تطلق حملة توعوية واسعة للأهمية ترخيص «التوك توك »    مجمع الفقه الإسلامي الدولي: يجوز أخذ اللقاحات المتاحة ضد "كورونا" في نهار شهر رمضان    حسن الخاتمة| توفي أثناء الصلاة.. والمواطنين: «عاش على حب المساجد.. ومات فيها»    فيديو.. الزراعة: مشروع الدلتا الجديدة يفتح المجال لتنمية منطقة الساحل الشمالي الغربي بالكامل    سكاي نيوز تشيد ب«الاختيار 2» و«هجمة مرتدة»| فيديو    بخطأ قاتل من جاد إنبي.. نور السيد يخطف ثلاث نقاط غالية للجونة بالضربة القاضية    أستاذ أوبئة: مصر في بداية الموجة الثالثة لفيروس كورونا    توقيع الكشف الطبى على 500 مريض ب«كفر الدوار»    تعرف على الرسوم التي تفرض على الخدمات لصالح صندوق الشهداء وضحايا العلميات    تعرف على مهام مصلحة الجمارك في القانون الجديد    تعرف على أهداف قانون نقابة المهندسين الذي يناقشه مجلس الشيوخ    البابا تواضروس يلتقي مجموعة جديدة من أبناء الكنيسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آخر اصدارات منشورات المتوسط ..أنا أرييل شارون" للكنديَّة يارا الغضبان"
نشر في الزمان المصري يوم 15 - 02 - 2021

صدرت عن منشورات المتوسط -إيطاليا، رواية "أنا أرييل شارون" للباحثة الأنثروبولوجيَّة والروائيَّة الكنديَّة، فلسطينيَّة الأصل، يارا الغضبان، ترجمها عن الفرنسية المترجم السوري عصام الشحادات. وهي روايةٌ تتأسَّس على سؤالِ راودَ الكاتبة أثناءَ إحدى زياراتها إلى فلسطين: ما الذي يحدثُ في رأس أرييل شارون؟ ومنهُ بدأت رحلةُ هذا الكتاب، الذي كُتبَ ب "قلمٍ يجمعُ بين المشاعرِ والتاريخ والمهارة". حسب الكاتبة والناقدة كامييه ل في جورنال ألترناتيف، حيثُ تقول: "كتابٌ يُقرأ دون تأخير". فيما يذهب بول كوتشاك في مجلة رسائل كيبيك إلى القول أنَّ "الذكاء العظيم ليارا الغضبان في هذه الرواية، يؤكد لنا مجدَّداَ أنَّ الأدب يمكن أن يَضحك ويَبكي ويَكره ويَفهم أيضاً".
سؤال يارا الغضبان يخصُّ مباشرة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، الذي ظلَّ فاقداً للوعي لثماني سنواتٍ قبل وفاتهِ عام 2014، وبينما كانَ غارقاً في غيبوبتِهِ الطويلةِ تلك، استطاعت الكاتبةُ أن تمنحَ لخيالِها، أجسادَ وأصوات أربع نساءٍ يضعنَ هذه الشخصيةٍ الإسرائيليَّة المُعقَّدَة، في مواجهةٍ صريحةٍ وقاسيَّة مع أهوالها وإنسانيتِها في أضعف اللَّحظات. بين هدوءٍ ظاهريِّ للمُستشفى، وما يقابلهُ في مكانٍ ما من التاريخ، مِن صخبِ حربٍ لا تتوقّف انفجاراتُها عن الحدوث؛ تضعُ الكاتبةُ، بدورِها، القارئ في عينِ العاصفة، وهو يقفُ على حقيقةِ أنَّ وراء كلِّ إنسانٍ، سواءَ كان بطلاً أو جلَّاداً، نسمعُ أصوات الآخرين يتردَّدُ صداها في حقائبهم التي تتزاحمُ في ذاكرتنا.
تقول يارا الغضبان في أحد حواراتها عن الرواية: "لا حدودَ للأدب، يُمكنني أن أقرِّر الدخولَ في رأس أرييل شارون دونَ أن يمنعني أحد، لأننا في الرواية نحنُ مُتساوون، إنَّه شكل من أشكال المقاومة. وطريقة لإعادة اختراع التاريخ، وجعلهِ أقلَّ عنفاً وأكثر مساواةً … للأدب مهمَّة أخرى غير إطلاق الأحكام". وعليه فإنَّ الرواية ليست كما يُفسرها العنوان، بل هي استنطاق لذاكرة شارون من وجهة نظر الأدب، ومحاولة للتحَكّم في هواجسه وإعادة طرح الأسئلة المتعلقة بالهويَّة الفلسطينية التي يعملُ الاحتلال الاسرائيليّ على طمسها بشتى الطّرق.
هكذا تُملي رواية "أنا أرييل شارون" شروطَها السرديَّة على الجميع، بمن فيهم الوحشَ النائم في حالةِ نصفِ موت، وليعلو هنا، صوتُ امرأةٍ فلسطينيَّةٍ تمتلكُ قوَّة الخيال ومهارة الكتابة.
أخيراً جاء الكتاب في 176 صفحة من القطع الوسط. وكان قد حصل على دعم الترجمة من المعهد الكندي للفنون (The Canada Council for the Arts).
من الكتاب:
الآن. أنتَ لم تعد كائناً. أنتَ تموت، يا أريك. ببطء.
اِهْدَأْ، اِهْدَأْ. إنها الحقيقة، والحقيقة لا تُزعِج أحداً. والحقيقة حيادية. أنتَ تفقد حواسَّكَ ومَلَكَاتِكَ، حتَّى القدرة على تسمية الأشياء، هويَّتِكَ وعُمرِكَ ووجهِكَ. لا تَقلقْ. أنا كلُّ ما لم تعدّه. أنا ما تُحبُّهُ وما تكرهُهُ، أنا أحلامُكَ وهواجسُكَ ونَدَمُكَ. أنا أسمع الكلمات والشكوك والمخاوف. أنا أشاهد، الطفل، ثمَّ الرجل، اندفاعتَكَ في الحياةِ، ثمَّ سقوطَكَ.
عن الكاتبة:
يارا الغضبان، روائيَّة فلسطينيَّة، مُقيمة في كندا. نشأت بين دبي، بيروت، دمشق وصنعاء. وصلت إلى مونتريال في سن الثالثة عشر مع أسرتها في عام 1989. يارا الغضبان هي مؤلفة ثلاث روايات، كُتبت بالفرنسية: "في ظل الزيتونة" (2011)، "عطر نور" (2015)، و"أنا أرييل شارون" (2018)، (التي تصدر مع المتوسّط لأوَّل مرَّة في العربية). فازت الرواية بجائزة في مهرجان "بلو متروبوليس" (2019). وتُرجمت إلى الإنجليزية (2020). تُركّز روايات المؤلِّفة المتوَّجَة أيضاً بجائزة "فيكتور مارتين لينش ستونتون" لإنجازاتها في عالم الأدب الكندي؛ على حياة الفلسطينيِّين، وخاصة آمال وأحلام المرأة الفلسطينيَّة. تشغل الكاتبة منصب رئيسة مؤسسة Espace de la Diversité، وهي مُنظمة تسعى إلى مكافحة العنصرية من خلال الكتب والأدب.
عن المترجم:
عصام الشحادات، كاتب ومترجم سوري، وأمين المكتبة في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى. من أهم ما قدمه من ترجمات: "المعجم الجغرافي للإمبراطورية العثمانية" ل موستراس. "أكاديمية الجهاد" ل نيكولا هينان. "المسالك والبلدان في بلاد الشام في العصور القديمة والوسطى" ل رينيه دوسو، (وصل إلى القائمة القصيرة لجائزة الشيخ زايد للكتاب سنة 2014). وفي الرواية: "جريمة في باريس" ل صوفي إيناف. كما ترجم العديد من الكتب البحثية الفكرية، والأعمال الأدبية التي هي قيد النشر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.