البابا تواضروس يصل كنيسة السيدة العذراء والأنبا رويس لإلقاء عظته الأسبوعية    شيخ الأزهر: هناك محاولات لفرض اتفاقيات دولية تتنافى مع قيم مجتمعاتنا    لفتة إنسانية.. محافظ البحر الأحمر يستجيب لمواطن من ذوي الاحتياجات الخاصة بتوفير مكان لبيع الخضار والفاكهة    محافظ الغربية يأمر بوقف محطة كفر ديما للتأكد من سلامة المياه بعد ظهور رغاوى صابونية    إزالة 38 حالة تعد علي أراض أملاك الدولة والأراضي الزراعية    البورصة تفحص تعاملات مصر الجديدة حفاظا على حقوق صغار المستثمرين    تحسين مناخ الاستثمار    محافظ بورسعيد يوجه بسرعة الانتهاء من تطبيق ميكنة أجور العاملين بالتعليم    السيسي يدعو مستثمري بيلاروسيا للاستفادة من الفرص الواعدة في مصر    وفاة شخصين في إيران بفيروس كورونا    السيسي: شرفت باستقبال رئيس بيلاروسيا .. ونؤكد تعزيز العلاقات بين بلدينا    وفد يونانى ينسحب من برلمانية الناتو بعد فضحه انتهاكات تركيا    علاوي: عدم منح حكومتي الثقة يؤدي لاستمرار الأزمة في العراق    محمد بن سلمان يبحث العلاقات الثنائية وسبل التعاون مع رئيس إريتريا    وزير المالية السوداني يشيد بنتائج اجتماع مجموعة "أصدقاء السودان" في السويد    بلا مقاومة.. المقاولون يضرب المصري برباعية ويضرب موعدا مع الاتحاد في الكأس    شاهد.. أسامة نبيه للوفد : ما سيواجهه الزمالك أمام الأهلي يشبه مباراة الترجي    فريدة درويش تفوز بالذهبية وعمر منصور بالبرونزية في البطولة العربية للرماية | صور    «اتأكد قبل ما تشيّر».. ندوة لمواجهة الشائعات والمعلومات المغلوطة بالقليوبية    إحباط محاولة تهريب قرابة 4 أطنان حشيش إلى داخل البلاد    لليوم الثاني.. أمطار شديدة تضرب محافظة البحيرة وتحول شوارعها لمستنقعات    أخبار الحوادث اليوم.. المرور تحذر من السرعة الزائدة بسبب الأمطار    الحماية المدنية تسيطر على حريق بمحل زيوت فى الدقهلية | صور    ضبط شخصين بحوزتهما 100 طربة لمخدر الحشيش    ناديا «الشمس» و«الزهور» يمنعان تشغيل أغاني المهرجانات    اليوم .. صندوق الدنيا في جميع دور العرض    منى فاروق تشكر الجمهور على الاهتمام بأزمتها    بيان عاجل للصحة العالمية عن مريض كورونا في مصر    "صحة جنوب سيناء" تحقق 102.3% من مستهدف حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    عمان عبر الزمان فى معرض مسقط للكتاب    ضبط 1500 كرتونة زيت فاسد في حملة بالشرقية    شاهد.. نجم الزمالك الهارب ينتقل لدوري ليتوانيا    الترجي يهزم البنزرتي بهدفي «بن شوق» و«بن ساحة»    رامي عياش يُبكي عمر الليثي في واحد من الناس    إصابة 13 في تصادم أتوبيس بسيارة بالمنيا    إصابة 5 من أسرة واحدة في انقلاب سيارة بطريق دمنهور    ندوات توعية لطلاب صيدلة وطب بيطري المنصورة من خطورة فيروس"كورونا"    بمشاركة القوات المتمركزة في برنيس.. القوات البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريبا بحريا    مباشر كأس مصر - المقاولون (1) - (0) المصري.. سيمبوريه يهدر التعادل    وزير الأوقاف: دولة المواطنة الحديثة هي الحل لقضايا التعايش السلمي    دعاء انتهاء المطر .. سنة مهجورة من 4 كلمات حرص عليها الرسول    ننشر نص قانون تنظيم دار الإفتاء    "عربية النواب": ليبيا أصبحت مقبرة لسفن ومرتزقة أردوغان    لافروف: نأمل ألا يعرقل إعلان نتائج الانتخابات في أفغانستان التحرك نحو التسوية    "كلم مصر".. "الهجرة" تطلق أول تطبيق إليكتروني للمصريين بالخارج    ملتقى "SHE CAN" ينطلق في مارس المقبل بحضور 6000 سيدة    نقابة الإعلاميين: تنعى الإعلامي عمر نجيب مذيع نايل لايف    «العناني» و«جيرجين» يفتتحان الاجتماع الأول ل«تجهيز متحف المنيا»    إجلاء بعض ركاب السفينة اليابانية أميرة الألماس لانتهاء حجرهم الصحي.. فيديو    شركات الطيران منخفضة التكلفة تدعم نمو قطاع الطيران في الشرق الأوسط    مفاجأة.. "ترامب" يستعد لحضور أولمبياد طوكيو باليابان    التعليم العالي: إدراج 20 جامعة مصرية ضمن تصنيف التايمز العالمي للدول ذات الاقتصاديات الناشئة    خالد الجندي: لا يجوز عمل عمرة للنبي.. لهذا السبب    "بعد أقوم أبوسك".. ليلى علوى مطلوبة على جوجل    "الصحة العالمية": فيروسات كورونا حيوانية المصدر.. ولم يسبق ارتباطها بالبشر    ما حكم هجر الزوجة الأولى وترك النفقة عليها وعلى أبنائها؟    تعرف على حكم استرجاع المرأة التي كانت تكره الوالدين    رد حاسم من عالم أزهري بشأن تقدم ساعة "القيامة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نكبة العرب وبرطعة إسرائيل
نشر في الوفد يوم 06 - 08 - 2014

هل فعلاً إسرائيل تريد هدنة؟!.. وهل فعلاً إسرائيل ترغب فى سلام مع الفلسطينيين؟!.. وهل فعلاً إسرائيل لديها نية حقيقية لإجراء مفاوضات مباشرة بشأن وقف إطلاق النار والمجازر ضد الأشقاء الفلسطينيين؟!.. إجابات كل هذه الأسئلة لخصتها تل أبيب فى عدم الحضور الى مفاوضات القاهرة والتى تسابق فيها الزمن من أجل وقف إسالة الدم الفلسطينى. وهناك حقائق غائبة وراء هذه المفاوضات قد تأكدت منها تماماً وأعلنتها إسرائيل من خلال مباحثات تحتية تتم برعاية مصرية وأمريكية.
هذه الأسرار غير المعلنة من إسرائيل تتمثل فى سعى إسرائيل الى انتزاع قرار دولى بنزع سلاح المقاومة الفلسطينية وتحديداً من حماس، بالاضافة الى رغبة تل أبيب فى استمرار حالة اللا سلم واللاحرب،، ولن أسىء الظن هذه المرة بقيادات حركة حماس ولن أتهمهم الآن بأنهم صناعة إسرائيلية ولن أقول إن ما يحدث فى غزة الآن من مجازر وراءه حماس لكن هل من العقل والمنطق أن تكون صواريخ حماس التى ترغب إسرائيل فى نزعها خاصة الرؤوس النووية منها أو الكيماوية كما تدعى تل أبيب، عندما يتم اطلاقها من داخل غزة لا تحدث خسائر فى أرواح الإسرائيليين ولا تسبب خسائر.. هذه قضية تحتاج الى بحث طويل وتحتاج أيضاً الى تفسير مقنع يوضح سر عدم إحداث خسائر فى أرواح أبناء الدولة العبرية.
أما شرط إسرائيل الآخر فى رفضها كل المبادرات للتهدئة مع الجانب الفلسطينى، وهو ضمان الحفظ على أمن إسرائيل، فإنه يؤكد حقيقة دامغة أعربت عنها تل أبيب بطرق غير مباشرة وهى رغبتها فى حالة اللاسلم واللاحرب، والسبب هو خلق جو مناسب يتيح لإسرائيل إعلان الحرب وقتما تشاء وارتكاب المجازر فى حق الفلسطينيين دون وازع أو رادع، كما أن هذه الحالة تسمح لإسرائيل بإعادة نشر قواتها حينما تريد دون رقيب أو حسيب. بمعنى أن إسرائيل لا تريد أن تلزم نفسها بأى اتفاق أو تفرض قيوداً على نفسها، وفى المقابل تريد شروطاً قاسية على الفلسطينيين.
نكبة الأمة العربية الحقيقية هى أنها تعلم هذه الحقائق عن إسرائيل، ولا تتعامل مع تل أبيب بهذا المنطق الذى يفرضه أبناء الدولة العبرية.. ولذلك لا أكون مبالغاً بأن إسرائيل لن تبرم أى اتفاق يلزمهابمنع العدوان على الأشقاء الفلسطينيين، بل هى تريد أن تستمر سياسة البرطعة التى تقوم بها منذ نشأتها عام 1948 ومنذ وعد بلفور نفسه الذى أنشأ هذا الوطن لليهود على حساب الأشقاء الفلسطينيين.
والغريب أيضاً أن قادة حماس وأذنابهم وأتباعهم يعلمون كل هذه الحقائق، بل ان حماس نفسها هى التى تعطى هذا الحق لتل أبيب، إن جاز ان نصفه بكلمة حق بسبب تصرفاتها الشنعاء.. فلا هى أقصد حماس توجه صواريخ تحصد الإسرائيليين بحق،ولا هى تعمل على وقف إسالة الدم الفلسطينى وأمام هذه الحقائق المرة يزداد سقوط الشهداء فى غزة وغيرها من الأراضى العربية المحتلة ورغم ان العدوان على غزة طال، إلا أن الجميع يقف متفرجاً على هذه المذابح.. ومصر الوحيدة المهمومة بقضايا الفلسطينيين أكثر من قادة حماس على وقف هذه المجازر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.