برنيس الجميلة    وزير المالية: الرئيس يتطلع لتحقيق حلم المصريين بتوفير رعاية صحية متكاملة لكل أفراد الأسرة    بنك أوف أمريكا : القيمة السوقية للأسهم العالمية قفزت 8 تريليونات دولار    وزير الإسكان ومحافظ القاهرة يفتتحان أحد مشروعات "الإسكان الاجتماعى" بمدينة بدر    رسالة عقيلة صالح إلى مؤتمر برلين اليوم    بغداد: العراق والأردن دعامتا الأمن والاستقرار في المنطقة    الرئيس اللبناني يطلب من الجيش استعادة الهدوء بوسط بيروت    السعودية تدين استهداف نقطة تفتيش أمنية ومركز لجمع الضرائب بالصومال    الزمالك يعير ثنائي الشباب لطنطا    رئيس الاتحاد العربي للميني فوتبول: مصر جديرة بتنظيم الفعاليات الرياضية الكبرى    غدًا.. طلاب ثانية ثانوي يؤدون امتحاني الرياضيات وعلم النفس    تحرير 6442 مخالفة مرورية متنوعة على الطرق السريعة بالمنيا    تنفيذ 950 حكم قضائي في حملة أمنية بالمنيا    الثانوية العامة 2020| غدًا..غلق باب التقدم للعمل بالكنترولات    أشرف زكي أول الفنانين بعزاء إبراهيم فرح    ماغي بوغصن تكشف عن شخصيتها بمسلسل «أولاد آدم»    فودة: تخصيص دخل مضمار الهجن أبريل المقبل لصالح بدو جنوب سيناء    انطلاق ورشة عمل مستقبل وطن حول تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بحضور وزير الزراعة    من “المبادئ” إلى “نقاط أمريكا”.. نظام العسكر يجدد التنازل عن مياه النيل    تحرك مصرى بعد شكوى السودان بمجلس الأمن    سقوط «إف 16» فوق سيناء وأسباب تراجع الكفاءة القتالية داخل الجيش    جمعية مستثمري الغاز: حقل نور يضخ قريبا    بالفيديو.. متحدث الوزراء: اعتماد فكرة الفصول المتنقلة في الوجه البحري    تطور جديد لحالة نادية لطفي الصحية    تطور جديد .. مثول زوج نانسى عجرم ل التحقيقات مجددا في قضية قتيل فيلتها    أصلي وتقليد.. إهانة الآثار المصرية تتواصل على عربات القمامة بعهد الانقلاب    الليلة .. درة تشاهد "يوم وليلة" مع الجمهور بالشيخ زايد    هل يجوز قضاء صلاة الظهر بعد العصر أم يلزم الترتيب؟ الإفتاء تجيب    ذعر في الأوساط الطبية الصينية بسبب فيروس "كورونا"    صحة سوهاج: تنفيذ 41 قافلة طبية خلال الخمسة أشهر المقبلة |صور    إيران تقرر إرسال الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة إلى أوكرانيا    دقات الأجراس تعم بيت لحم في عيد ميلاد السيد المسيح    نرصد أسعار الدواجن فى الأسواق اليوم    عبد الغفار وهالة السعيد يناقشان الخطة الاستثمارية للتعليم العالي 2020/ 2021    الأمن يمنع دفن متوفاة بدون تصريح ويكتشف مفاجأة    شروط الصلاة من وضع الجلوس.. الإفتاء توضح الضوابط الشرعية    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما رأي الشرع في زيارة القبور عند المناسبات؟    تقدم لي شاب لخطبتي لكنه لا يصلي فهل أقبله .. علي جمعة يجيب    تفاصيل لقاء رئيس الوفد بالمفوض العام للتجمع العربى للسلام    «النني» لا يتقاضى راتبه من بشكتاش منذ 3 أشهر    الكشف على 1511مواطن في قافلة طبيه بقرية هلية ببني سويف    وزير الداخلية يتفقد زيارة الطلبة الجدد بأكاديمية الشرطة (صور)    وفد كيني يزور المنيا للاستفادة من تجربة تطوير العشوائيات    كيكي سيتين يحدد بديل سواريز.. ويكشف مفاجأة قبل مباراة غرناطة    مرصد الأزهر عن المدفأة: الرسول حذر من ذلك الأمر    استنفار أمني في العياط تزامنا مع زيارة وزير الشباب ومحافظ الجيزة    "كان رايح شغله".. تحديد المتهمين بقتل سائق العياط    برلماني يطالب بسرعة سداد مستحقات "الإسكان" بعد إلغاء غرامات التأخير    وزير المالية ومحافظ بورسعيد يتابعان التسجيل بمجمع التأمين الصحي.. صور    مقتل 2 وإصابة 20 فى تفجير استهدف متعاقدين أتراك فى أفجوى الصومالية    انفجار أسطوانة غاز داخل مصنع بدمنهور    توقعات الابراج حظك اليوم الاحد 12 يناير 2020 | الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | الابراج وتواريخها | توقعات الابراج لشهر يناير 2020    وزير الداخلية يزور أكاديمية الشرطة ويلتقي الطلبة الجدد| صور    كلوب يعلن غياب ثلاثي ليفربول عن مواجهة مانشستر يونايتد ب الدوري الإنجليزي    ضبط شخص وزوجته استوليا على 3 ملايين جنيه من مواطنين بزعم توظيفها    رئيس جامعة القاهرة يناقش تقريرًا حول احتياجات مستشفى الطوارئ    تدهور الحالة الصحية ل نادية لطفي    أحمد شوبير يكشف كواليس أزمة مؤجلات الدوري الموسم الماضي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتب الصحفي شريف عارف ل"الوفد":
مركز الوفد لدراسات وتوثيق الحركة الوطنية أول مشروع لرصد كفاح المصريين
نشر في الوفد يوم 25 - 05 - 2014

إنه أول مركز ثقافي يقام في تاريخ الحركة الوطنية المصرية وسوف يؤرخ لكفاح المصريين منذ ثورة 1919 حتي ثورة 30 يونية 2013، كما أنه أول قرار أصدره الدكتور السيد البدوي بعد توليه رئاسة حزب الوفد لفترة ثانية وهو إنشاء مركز الوفد لدراسات وتوثيق الحركة الوطنية هكذا قال الكاتب الصحفي شريف عارف رئيس المركز في حواره مع ال«الوفد»:
في البداية سألناه ما الهدف من إنشاء هذا المركز؟
- الهدف ببساطة أننا نريد أن نخلق وعيا عاما لدي المواطن المصري ليعرف أن هناك حركة وطنية كانت في مصر، وليس معني ذلك أننا نقدم تاريخا ولكن الحركة الوطنية ليست العمل السياسي فقط.. الحركة الوطنية كل ما هو حركة مجتمعية.. بمعني أن السينما هي حركة وطنية وأن فن الكاريكاتير والرسوم وجميع أنواع الفنون حتي المسرح هي أيضا حركة وطنية وهدفنا هو أن نسجل مجموعة من الشهادات التاريخية عن حزب الوفد وعن مشاركة الوفد في الحركة الوطنية المصرية لأن جزءا كبيرا من هذه الحركة هو حزب الوفد.
وأضاف «عارف» أنه سوف يتم إنشاء هذا المشروع علي عدة مراحل أولاها إقامة القاعة التاريخية بحزب الوفد وهي قاعة تذكارية كبري، وستقام داخل مقر الحزب وستكون تلك القاعة بشكل متحف، أي أنه سيتم فيها عرض بانوراما لحزب الوفد مشكلة في عدة صور تروي تاريخ الحركة الوطنية منذ بداية القرن العشرين منذ مصطفي كامل وكيف تمهدت الي نشأة الوفد المصري عام 1918 ثم الثورة المصرية في مارس 1919 ومرورا بكل الحركة الوطنية من دستور 23 وتشكيل الحكومة البرلمانية عام 1924 وثورة الطلبة عام 1935 وحتي ثورة 1952.
هل يقوم المركز علي الحركة الوطنية لحزب الوفد؟
- لا.. نحن نسعي الي كل ما يتعلق بالحركة الوطنية المصرية فسوف نجد أجزاء عن جمال عبدالناصر وأنور السادات وسوف تكون هناك أجزاء أيضا عن حسني مبارك وتوضيح ما هي مساوئ الحكم التي أدت الي ثورة 25 يناير 2011 وأيضا فترة العام في حكم الإخوان المسلمين التي أدت الي ثورة 30 يونية 2013.
هل سيكون هذا المركز متاحا للجمهور؟
- لا أستطيع تحديد ما إذا كان المركز متاحا للجمهور أم لا لأن ذلك الأمر يرجع الي الدكتور السيد البدوي رئيس الحزب هو من يقرر ذلك.
هل سيقتصر المركز علي المواد التاريخية ويكون بمثابة متحف لتراث الحركة الوطنية؟
- نحن لا نريدها قاعة متحفية بقدر ما هي قاعة مثمرة في العملية الثقافية لأن هدفنا إنشاء مركز ثقافي توثيقي، ورغم أن المركز به جزء من الدراسات، فإنه ليس قائما علي الدراسات البحثية فحسب، ولكن الجزء الخاص بالتوثيق يعني جمع الشهادات من الخبراء والكشف عن وثائق جديدة، كما أنه سيتم الكشف عن مجموعة خطيرة من وثائق الحركة الوطنية تعرض لأول مرة في التاريخ ستكون داخل القاعة التذكارية للوفد، بالإضافة الي أنه سيكون هناك مركز للصوتيات يضم عددا من التسجيلات النادرة لخطب الزعماء والشخصيات الوطنية الكبري في المناسبات العامة مثل افتتاحات البرلمانات والمظاهرات ضد الإنجليز.
وأردف رئيس المركز: سيكون لدينا «فوتو بنك» أي بنك صور يضم الحركة الوطنية يمكن أن يستعين بها الباحثون والدارسون وممكن أن نعرضها في مشروعات للإنتاج الوثائقي الخاص بمصر كما أننا نفكر في عمل حملة تحت عنوان «شهادات وفدية» بأن نجمع شهادات الشباب المشارك في ثورتي يناير ويونية لعمل فيلم وثائقي عن هذا الحدث، وسوف يتم عرض بعض المقتنيات لأول مرة وهي قطعة أصلية من إصدارات خاصة عن الوفد المصري عن سعد باشا زغلول، وربما يكون هناك بشكل كبير أجزاء من التوكيلات التي منحها الشعب المصري لسعد باشا ورفاقه كما ستظهر مجموعة من الإيصالات والأوراق الموقعة بمعرفة مصطفي النحاس باشا وهي نسخ أصلية تعرض لأول مرة، وفي المرحلة التالية لذلك سوف نقوم بالإنتاج الفيلم الوثائقي علي أن نتخصص في تلك الجزئية لأن هذا النوع نادر جدا في مصر.
وتابع «عارف»: هذا المركز لا يوجد له مثيل في الأحزاب أو حتي في الدول داخل وزارة الثقافة لأن كل ما لديها هي أشكال متفرقة، إنما هذا المركز سيقدم للشعب المصري كل ما يتعلق بالحركة الوطنية المصرية بالكامل.
هل تم رصد ميزانية معينة لشراء تلك الوثائق؟
- هذه الوثائق لن تشتري لأنها بالفعل موجودة لدي وأنا تقدمت بفكرة هذا المشروع الي الدكتور السيد البدوي منذ عام ونصف العام ولظروف ما لم يتم تنفيذه ولكنني سعيد لأن أول قرار اتخذه رئيس الوفد بعد توليه الرئاسة الثانية للحزب هو إنشاء هذا المركز برئاستي، بالإضافة الي مجموعة من الأصدقاء وهناك أكثر من شخصية أبدت استعدادها للتبرع لإعداد هذه القاعة بشكل متحفي يليق بالوفد وباسمه كما أننا نقوم بإعداد هذا المركز بشكل مرحلي، القاعة الأساسية ثم الأنشطة ثم الإنتاج ومرحلة الإنتاج هي الأعلي تكلفة.
واستطرد: سيقوم المركز بمجموعة من الفعاليات وسنبدأ بحملة عن المعرض المفتوح بمعني أنه سيكون معرضا متجولا بشكل سلاسل بشرية في وسط تجمعات سكانية وشبابية وداخل الجامعات يرون تاريخ الحركة الوطنية المصرية، ورواية الحركة الوطنية المصرية لا تعني الوفد بل إننا سنؤرخ جزءا من ثورة يوليو ومشروعا آخر عن الأغنية الوطنية تبدأ من تراث سيد درويش مرورا بما قدمه محمد عبدالوهاب وحتي وقتنا الحالي، بالإضافة الي أننا لدينا مجموعة كبيرة من المشروعات سيعلن عنها في الوقت المناسب.
كما أننا سنوقع عددا من بروتوكولات التعاون بين الوفد وبين عدة جهات ثقافية وحزبية وتنموية مهمة وكلها هيئات مصرية بهدف تنمية قدرات المشاركين في هذا المركز بمعني أننا يمكن أن نعد دورات عن تاريخ الوفد بالإضافة الي دورات للطلبة عن تاريخ الحركة الوطنية، وهذا سيكون داخل الوفد أو يكون متجولا ننتقل به الي الجامعات.
لماذا تم اختياركم لهذا المنصب؟
- أولا لأني أهوي العمل التوثيقي، حيث إنني أعمل سكرتير تحرير لجريدة المصري اليوم وصدر لي العديد من الكتب السياسية والوثائقية كما شاركت في عدد من الأفلام الوثائقية عن سعد زغلول والنحاس باشا، وقمت بكتابة مذكرات حارس الملك فاروق بالإضافة الي أنني عضو اتحاد الكتاب ولديَّ مجموعة كبيرة جدا من الوثائق التاريخية المهمة في تاريخ مصر الحديث تبلغ حوالي 20 ألف وثيقة وكلها أصول من مقتنياتي، وحققت في أجزاء كبيرة من تاريخ مصر الحديث ومنها حريق القاهرة وتاريخ جماعة الإخوان المسلمين ونشرت أول وثيقة تثبت العلاقة بين جماعة الإخوان المسلمين والمخابرات البريطانية عام 1948، وهذه كانت أول وثائق تنشر من نوعها.
هل هناك موعد محدد لافتتاح هذا المركز؟
- نحن في المراحل الأولية ونقوم بالتجهيزات وأتعشم أن يتم الافتتاح في ذكري 30 يونية، كما نتمني أن ننظم مجموعة من ورش عمل للحفاظ علي المقتنيات سوف نتبني مجموعة من الحملات عن المباني التاريخية والأثرية في مصر وكيفية الحفاظ علي التراث، وعن توثيق الصناعات والحرف التقليدية ونتمني أن نخلق جيلا جديدا محبا للتراث كما أننا سننظم صالونا شهريا أتشرف بإدارته تحت عنوان «صالون بيت الأمة» سيشارك فيه رموز المجتمع والشخصيات المهمة سيكونون ضيوفا علي حزب الوفد كما أتمني أن نقدم في الفترة المقبلة جديدا في خدمة الحركة الوطنية بالإضافة الي أننا سنقيم عدة معارض في وقت قريب منها معارض مع الجمعية المصرية للكاريكاتير عن الكاريكاتير السياسي في مصر كما أن مجموعة من الفنانين أبدوا استعدادهم لإقامة معارض داخل الوفد منهم الفنان عمرو فهمي والفنان چورچ بهجوري والفنان سيد هويدي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.