الإمام الأكبر يهنئ السيسي بعيد الشرطة وذكرى ثورة 25 يناير    التخطيط واليونيسيف يتفقان على تنفيذ مبادرة أجيال بلا حدود لدعم طاقات الشباب    الرئيس السيسي يوجه بتنفيذ مشروع تطوير قرى الريف المصري في إطار شامل ومتكامل    واشنطن تؤكد دعمها الثابت لتايوان بعد تحليق طائرات صينية فوق الجزيرة    شباب الجزيرة يدعم كوماندوز اليد المصرية على السوشيال ميديا في مباراتة اليوم أمام منتخب سلوفينيا    في غرفة عزل كورونا.. إحالة المتهمين بتحويل مدرسة لوكر دعارة إلى المحاكمة    طقس غير مستقر .. تحذيرات عاجلة من الأرصاد بشأن الأيام المقبلة    عامل يقدم على الانتحار لمروره بأزمة نفسية في الدقهلية    أحمد حسن راؤول يروج لأغنية "أبطال رجالة" لمحمد منير    سماح أنور رئيس مهرجان «أفلمها»: نعمل على مساندة صناع السينما    فيديو.. متحدث الصحة: تعاقدنا على شراء أكثر من 100 مليون جرعة لقاح كورونا    إزالة مبنى مخالف في المهد خلال حملة بعامرية أول الإسكندرية    برينتفورد يتقدم على ليستر سيتى بهدف في الشوط الأول بكأس الاتحاد    محكمة استئناف طرابلس تلغى جميع الانتخابات البلدية بنظام القائمة المغلقة    إقالة شرطي روسي نشره مقطع فيديو تأييدًا لنافالني    ألمانيا تدين سياسات أردوغان القمعية ضد رموز المعارضة التركية    بينهم 14 دبلوماسية.. وزير الخارجية يشهد مراسم تخرج الملحقين الدبلوماسيين الجدد    كلاسيكو السعودية.. تاريخ مواجهات النصر واتحاد جدة قبل موقعة الليلة    وزير التنمية المحلية يهنئ رئيس الوزراء بعيد الشرطة    الزراعة: مصر على أعتاب الاكتفاء الذاتي من الأسماك    محافظ الشرقية: التحول الرقمى يوفر التكلفة والوقت والجهد ويحسن الإجراءات    مدير بيطرى الأقصر يلتقى كبار مربى الدواجن لبحث خطط التطوير    كروت ذكية ومشروع هوية رقمية.. مفاجآت سارة من التعليم خلال ال 5 سنوات القادمة    الحجر الصحى بالمطار ينقذ ركاب رحلات هولندا ويجرى تحاليل كورونا قبل الإقلاع    رئيس جامعة الأزهر ل "مصراوي": بدء امتحانات نصف العام بكليات القاهرة والأقاليم 20 فبراير    صور وفيديو| ابنة محمد رمضان تظهر في أحدث كليباته "مصباح علاء الدين"    بملابس شتوية.. زوجة عماد متعب تستعرض أناقتها بهذه الإطلالة    فيديو| صدقي صخر مدرس فرنساوي لأسماء جلال في كواليس "أنصاف مجانين"    وزير الأوقاف: هناك أناس لا علم لهم ولا فقه يكفرون المجتمع ويستبيحون الدماء    باكستان تؤكد تأييدها لعملية الحوار لاستعادة السلام في أفغانستان    لمنع نقل السلطة ل بايدن.. صحيفة: ترامب هدد النائب العام ومسئولين كبار أحبطوا محاولاته    وكيل «صحة الشرقية» يفاجئ العاملين بمستشفيات بلبيس وأبوحماد والصالحية الجديدة    وفاة رئيس نادى الأدب بكفرالزيات متأثرا بكورونا    المشدد 6 سنوات لخادم هتك عرض طفلة    عبد العليم داود.. أول نائب أمام "قيم النواب" للتحقيق معه    "بأي ثمن".. تقارير: مدرب سانت إيتيان متمسك بضم مصطفى محمد    فيديو| "فجرت بعد وفاته ولبست أحمر".. 3 أشياء حرمها والد حكيم عليه    صلاح عبدالله يحي ذكري عيد ميلاده برسالة متكررة.. «يوم ماحبنيش ومحبتوش»    عاجل .. تصريح خطير لوزير الرى عن سد النهضة أمام البرلمان    بالفيديو.. الزراعة: مصر على أعتاب الاكتفاء الذاتى من الأسماك    عاجل.. مصرع طفل دهسا أسفل جرار زراعي في قنا    تاج الدين: خبرة الأطباء سبب انخفاض أعداد مصابي كورونا    بالصور.. لحظة العثور على رضيع أسفل نفق الحرانية بأبو النمرس    الإسكان: انتهاء 74% من برجي السكن البديل بمنطقة مثلث ماسبيرو    بالفيديو| أمين الفتوى يوضح كيفية إبطال السحر    عاجل.. الأهلي يرسل قائمته النهائية المشاركة في مونديال الأندية    تضم 14 عضواً .. ننشر أسماء أعضاء لجنة القيم بمجلس النواب    رئيس الوزراء يوافق على تعيين عميد علوم الأزهر نائبًا لرئيس الجامعة لشئون التعليم    استئناف حركة الصيد بعد استقرار الأحوال الجوية بالبحيرة    ماحكم من صلى باتجاه قبلة خاطئة ؟ .. اعرف الإجابة    مدرب أستون فيلا: كان بإمكاننا تسجيل 4 أهداف أمام نيوكاسل    ريال مدريد يُحدد خلفاء زيدان في ريال مدريد (ناجلسمان وأليجري)    برج العقرب| تعرف قيمة كل ما هو جيد وتحافظ عليه    مجلس النواب يواصل محاسبة حكومة مدبولي.. ووزيرا الزراعة والري اليوم أمام البرلمان    الخارجية الإيرانية: لا نقبل الوساطة بشأن ناقلة النفط الكورية    أكاديمية الأهلي بأسوان تكرم «حمدي حمدان» لاختياره مدربا لمنتخب مصر 2003    لغة الشوارع .. علي جمعة يحذر من كلام قبيح يرفضه الجو العام.. فيديو    هل إن عذاب القبر أو نعيمه يكونان للروح والبدن معاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتب الصحفي شريف عارف ل"الوفد":
مركز الوفد لدراسات وتوثيق الحركة الوطنية أول مشروع لرصد كفاح المصريين
نشر في الوفد يوم 25 - 05 - 2014

إنه أول مركز ثقافي يقام في تاريخ الحركة الوطنية المصرية وسوف يؤرخ لكفاح المصريين منذ ثورة 1919 حتي ثورة 30 يونية 2013، كما أنه أول قرار أصدره الدكتور السيد البدوي بعد توليه رئاسة حزب الوفد لفترة ثانية وهو إنشاء مركز الوفد لدراسات وتوثيق الحركة الوطنية هكذا قال الكاتب الصحفي شريف عارف رئيس المركز في حواره مع ال«الوفد»:
في البداية سألناه ما الهدف من إنشاء هذا المركز؟
- الهدف ببساطة أننا نريد أن نخلق وعيا عاما لدي المواطن المصري ليعرف أن هناك حركة وطنية كانت في مصر، وليس معني ذلك أننا نقدم تاريخا ولكن الحركة الوطنية ليست العمل السياسي فقط.. الحركة الوطنية كل ما هو حركة مجتمعية.. بمعني أن السينما هي حركة وطنية وأن فن الكاريكاتير والرسوم وجميع أنواع الفنون حتي المسرح هي أيضا حركة وطنية وهدفنا هو أن نسجل مجموعة من الشهادات التاريخية عن حزب الوفد وعن مشاركة الوفد في الحركة الوطنية المصرية لأن جزءا كبيرا من هذه الحركة هو حزب الوفد.
وأضاف «عارف» أنه سوف يتم إنشاء هذا المشروع علي عدة مراحل أولاها إقامة القاعة التاريخية بحزب الوفد وهي قاعة تذكارية كبري، وستقام داخل مقر الحزب وستكون تلك القاعة بشكل متحف، أي أنه سيتم فيها عرض بانوراما لحزب الوفد مشكلة في عدة صور تروي تاريخ الحركة الوطنية منذ بداية القرن العشرين منذ مصطفي كامل وكيف تمهدت الي نشأة الوفد المصري عام 1918 ثم الثورة المصرية في مارس 1919 ومرورا بكل الحركة الوطنية من دستور 23 وتشكيل الحكومة البرلمانية عام 1924 وثورة الطلبة عام 1935 وحتي ثورة 1952.
هل يقوم المركز علي الحركة الوطنية لحزب الوفد؟
- لا.. نحن نسعي الي كل ما يتعلق بالحركة الوطنية المصرية فسوف نجد أجزاء عن جمال عبدالناصر وأنور السادات وسوف تكون هناك أجزاء أيضا عن حسني مبارك وتوضيح ما هي مساوئ الحكم التي أدت الي ثورة 25 يناير 2011 وأيضا فترة العام في حكم الإخوان المسلمين التي أدت الي ثورة 30 يونية 2013.
هل سيكون هذا المركز متاحا للجمهور؟
- لا أستطيع تحديد ما إذا كان المركز متاحا للجمهور أم لا لأن ذلك الأمر يرجع الي الدكتور السيد البدوي رئيس الحزب هو من يقرر ذلك.
هل سيقتصر المركز علي المواد التاريخية ويكون بمثابة متحف لتراث الحركة الوطنية؟
- نحن لا نريدها قاعة متحفية بقدر ما هي قاعة مثمرة في العملية الثقافية لأن هدفنا إنشاء مركز ثقافي توثيقي، ورغم أن المركز به جزء من الدراسات، فإنه ليس قائما علي الدراسات البحثية فحسب، ولكن الجزء الخاص بالتوثيق يعني جمع الشهادات من الخبراء والكشف عن وثائق جديدة، كما أنه سيتم الكشف عن مجموعة خطيرة من وثائق الحركة الوطنية تعرض لأول مرة في التاريخ ستكون داخل القاعة التذكارية للوفد، بالإضافة الي أنه سيكون هناك مركز للصوتيات يضم عددا من التسجيلات النادرة لخطب الزعماء والشخصيات الوطنية الكبري في المناسبات العامة مثل افتتاحات البرلمانات والمظاهرات ضد الإنجليز.
وأردف رئيس المركز: سيكون لدينا «فوتو بنك» أي بنك صور يضم الحركة الوطنية يمكن أن يستعين بها الباحثون والدارسون وممكن أن نعرضها في مشروعات للإنتاج الوثائقي الخاص بمصر كما أننا نفكر في عمل حملة تحت عنوان «شهادات وفدية» بأن نجمع شهادات الشباب المشارك في ثورتي يناير ويونية لعمل فيلم وثائقي عن هذا الحدث، وسوف يتم عرض بعض المقتنيات لأول مرة وهي قطعة أصلية من إصدارات خاصة عن الوفد المصري عن سعد باشا زغلول، وربما يكون هناك بشكل كبير أجزاء من التوكيلات التي منحها الشعب المصري لسعد باشا ورفاقه كما ستظهر مجموعة من الإيصالات والأوراق الموقعة بمعرفة مصطفي النحاس باشا وهي نسخ أصلية تعرض لأول مرة، وفي المرحلة التالية لذلك سوف نقوم بالإنتاج الفيلم الوثائقي علي أن نتخصص في تلك الجزئية لأن هذا النوع نادر جدا في مصر.
وتابع «عارف»: هذا المركز لا يوجد له مثيل في الأحزاب أو حتي في الدول داخل وزارة الثقافة لأن كل ما لديها هي أشكال متفرقة، إنما هذا المركز سيقدم للشعب المصري كل ما يتعلق بالحركة الوطنية المصرية بالكامل.
هل تم رصد ميزانية معينة لشراء تلك الوثائق؟
- هذه الوثائق لن تشتري لأنها بالفعل موجودة لدي وأنا تقدمت بفكرة هذا المشروع الي الدكتور السيد البدوي منذ عام ونصف العام ولظروف ما لم يتم تنفيذه ولكنني سعيد لأن أول قرار اتخذه رئيس الوفد بعد توليه الرئاسة الثانية للحزب هو إنشاء هذا المركز برئاستي، بالإضافة الي مجموعة من الأصدقاء وهناك أكثر من شخصية أبدت استعدادها للتبرع لإعداد هذه القاعة بشكل متحفي يليق بالوفد وباسمه كما أننا نقوم بإعداد هذا المركز بشكل مرحلي، القاعة الأساسية ثم الأنشطة ثم الإنتاج ومرحلة الإنتاج هي الأعلي تكلفة.
واستطرد: سيقوم المركز بمجموعة من الفعاليات وسنبدأ بحملة عن المعرض المفتوح بمعني أنه سيكون معرضا متجولا بشكل سلاسل بشرية في وسط تجمعات سكانية وشبابية وداخل الجامعات يرون تاريخ الحركة الوطنية المصرية، ورواية الحركة الوطنية المصرية لا تعني الوفد بل إننا سنؤرخ جزءا من ثورة يوليو ومشروعا آخر عن الأغنية الوطنية تبدأ من تراث سيد درويش مرورا بما قدمه محمد عبدالوهاب وحتي وقتنا الحالي، بالإضافة الي أننا لدينا مجموعة كبيرة من المشروعات سيعلن عنها في الوقت المناسب.
كما أننا سنوقع عددا من بروتوكولات التعاون بين الوفد وبين عدة جهات ثقافية وحزبية وتنموية مهمة وكلها هيئات مصرية بهدف تنمية قدرات المشاركين في هذا المركز بمعني أننا يمكن أن نعد دورات عن تاريخ الوفد بالإضافة الي دورات للطلبة عن تاريخ الحركة الوطنية، وهذا سيكون داخل الوفد أو يكون متجولا ننتقل به الي الجامعات.
لماذا تم اختياركم لهذا المنصب؟
- أولا لأني أهوي العمل التوثيقي، حيث إنني أعمل سكرتير تحرير لجريدة المصري اليوم وصدر لي العديد من الكتب السياسية والوثائقية كما شاركت في عدد من الأفلام الوثائقية عن سعد زغلول والنحاس باشا، وقمت بكتابة مذكرات حارس الملك فاروق بالإضافة الي أنني عضو اتحاد الكتاب ولديَّ مجموعة كبيرة جدا من الوثائق التاريخية المهمة في تاريخ مصر الحديث تبلغ حوالي 20 ألف وثيقة وكلها أصول من مقتنياتي، وحققت في أجزاء كبيرة من تاريخ مصر الحديث ومنها حريق القاهرة وتاريخ جماعة الإخوان المسلمين ونشرت أول وثيقة تثبت العلاقة بين جماعة الإخوان المسلمين والمخابرات البريطانية عام 1948، وهذه كانت أول وثائق تنشر من نوعها.
هل هناك موعد محدد لافتتاح هذا المركز؟
- نحن في المراحل الأولية ونقوم بالتجهيزات وأتعشم أن يتم الافتتاح في ذكري 30 يونية، كما نتمني أن ننظم مجموعة من ورش عمل للحفاظ علي المقتنيات سوف نتبني مجموعة من الحملات عن المباني التاريخية والأثرية في مصر وكيفية الحفاظ علي التراث، وعن توثيق الصناعات والحرف التقليدية ونتمني أن نخلق جيلا جديدا محبا للتراث كما أننا سننظم صالونا شهريا أتشرف بإدارته تحت عنوان «صالون بيت الأمة» سيشارك فيه رموز المجتمع والشخصيات المهمة سيكونون ضيوفا علي حزب الوفد كما أتمني أن نقدم في الفترة المقبلة جديدا في خدمة الحركة الوطنية بالإضافة الي أننا سنقيم عدة معارض في وقت قريب منها معارض مع الجمعية المصرية للكاريكاتير عن الكاريكاتير السياسي في مصر كما أن مجموعة من الفنانين أبدوا استعدادهم لإقامة معارض داخل الوفد منهم الفنان عمرو فهمي والفنان چورچ بهجوري والفنان سيد هويدي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.