ميدو : لدي قضيتين سأظل أتحدث عنهما فساد كاف .. و ضرورة تطوير الكرة المصرية    مع ترقب قرارات «الفيدرالي الأمريكي».. سعر الذهب اليوم في مصر وعالميا مساء الثلاثاء 25 يناير 2022    بوابة العمرة تغلق باب التسجيل وتستعد لحصر الشركات المسجلة    الناتو: سنرد على مقترحات روسيا بشأن ضمانات الأمن بالتزامن مع الولايات المتحدة    بايدن : لا استبعد فرض عقوبات على بوتين شخصيا    ميدو : الكاميرون ليست جاهزة لاستضافة كأس أمم أفريقيا .. وتحكيم البطولة عار    أبوتريكة عن هدف حكيمي: اللي بيتمرن مع ميسي لازم «يشوط» زيه    الأهلي يدرس استعادة لاعبيه الدوليين قبل كأس العالم للأندية    المصري يفتح خطوط اتصال مع الزمالك لاستعارة عبد الله جمعة    خليلوزيتش: مواجهة مصر أو كوت ديفوار؟ نركز على أنفسنا وعلينا أن نتحلى بالتواضع    على حافة المجد.. مصر تتحدى قوة كوت ديفوار لكتابة التاريخ    يلاكورة يكشف حقيقة اقتراب الإسماعيلي من ضم لاعب الزمالك أشرف روقا    الداعية إبراهيم رضا يطالب بإجراء دراسة حول رد فعل الشارع المصري عن «أصحاب ولا أعز»    مصطفى خاطر وسوزان نجم الدين وخالد الصاوي في العرض الخاص لفيلم «تماسيح النيل» بحضور النجوم (صور)    «خاتم التركستاني».. رواية جديدة لإبراهيم زويل في معرض الكتاب    يحيى الفخرانى يحكى مع إسعاد يونس كواليس مسلسل "يتربى فى عزو"    خالد جلال: تشرفت بتأليف وإخراج «حكاية عهد» وتقديم نجوم «الاختيار 2» في عيد الشرطة    أسعار النفط تصعد أكثر من 2% عند تسوية تعاملات الثلاثاء و«برنت» يتجاوز 88 دولارًا    أزمة أوكرانيا.. عماد أديب: أمريكا باتت يدها مرتعشة.. والصاعدون الجدد يريدون جزءا من الكعكعة    ماكرون يعتزم التحدث هاتفيا مع بوتين الجمعة المقبل بشأن أزمة أوكرانيا    إيطاليا تسجل 186 ألفا و740 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    خبراء جزائريون: مصر والجزائر رئتا الوطن العربي.. وزيارة تبون فعلت آليات التعاون الثنائي    وزير التعليم: اخترعنا الامتحان الإلكتروني وهدفنا نعود الطلاب على أسئلة جديدة    الأرصاد: غدا الأربعاء أكثر أيام الموجة الباردة انخفاضا فى درجات الحرارة    حملة لإيقاف أعمال البناء المخالفة في 5 أحياء بالإسكندرية    تشميع محلين وتغريم 8 آخرين في حملة وسط الإسكندرية    غلق مصنع يعيد تدوير زيت الطعام وبيعه للمواطنين بالجيزة    منتخب المغرب يتأهل لربع نهائى أمم أفريقيا بفوز مثير ضد مالاوى.. فيديو    15 جائزة عالمية حصاد عام 2021 لمصرف أبو ظبي الإسلامي- مصرADIB Egypt    انتهاء 60% من عمليات تطوير أكبر مصنع غزل ونسيج بالعالم    إزالة 65 حالة تعدٍ واسترداد مساحة 11 ألف مبانٍ و61 فدانًا بالشرقية    الشعب المصري أثبت نخوته| تامر أمين يعلق على سب منى زكي والتنمر على أحمد حلمي فيديو    إغلاق 4 مقاه وكافيهات ومصادرة 11 شيشة فى السنطة بالغربية    «لارتكابه وقائع غير مقبولة».. مجلس الشيوخ يحيل أحد نوابه للجنة القيم    وزير الري الأسبق: الخلافات التي تصدرها إثيوبيا حول ملء وتشغيل سد النهضة "واهية"    خصومات المركز القومي للترجمة تصل إلى 50% في معرض الكتاب    «التعليم العالي» تنفي إلغاء امتحانات الترم الأول لمصطفى محمد    تضرر المصانع في تركيا من قطع الكهرباء بعد وقف إمدادات الغاز الطبيعي من إيران    رياضة النواب توصي وزارة الشباب بإدخال جميع المرافق للمنشآت الشبابية    براون يركز على الجوانب الفنية في مران الإسماعيلي    محافظ الجيزة يتابع رصف طريق «المريوطية - ناهيا» بطول 3 كم| فيديو    تعليم الوادي الجديد يقدم التهنئة لمدير الأمن بمناسبة عيد الشرطة    ب"منوم في العصير".. السجن 10 سنوات لخادمة بتهمة سرقة منتج بعابدين    بالصور.. محافظ ومدير أمن الوادي الجديد يضعان إكليل زهور على نصب شهداء الشرطة    5 نصائح للتخفيف من أعراض عدوى «أوميكرون»    الجندي: الخزي والعار يلاحق الفارين من سفينة الوطن عندما اشتد موج الفتن (فيديو)    ألمانيا: إعطاء 316 ألف جرعة تطعيم مضاد لكورونا أمس    الأوقاف تصدر كتاب المنتخب في تفسير القرآن الكريم باللغة اليونانية    بيت قاطية الثقافي بشمال سيناء يحتفل بعيد الشرطة    بعد مرور عامين ... «الصحة» تُعدل تصميم البيان اليومي لإصابات كورونا    السيدة انتصار السيسى لرجال الشرطة: الدفاع عن الوطن عقيدة راسخة داخل نفوسكم    "عندك جن ساكن في الرحم".. أزهري يعلق على واقعة دجال فيصل: هذا رأي الشرع    الدكتور حنفي جبالي يستقبل رئيسة المجلس القومي لحقوق الإنسان    تطوير كوبري مشاة جامعة القاهرة ورفع كفاءة أنفاق ميدان الجيزة | فيديو وصور    الصحة تكشف 3 أمراض تنتقل من الأم للجنين خلال الحمل.. اعرف التفاصيل    هل من السُّنة الاقتصار على زوجة واحدة؟.. هكذا رد مجدي عاشور    ما الأثر الإيجابي لسورة على حياة المسلم العملية    برج الحوت.. حظك اليوم الثلاثاء 25 يناير: ناقش حبيبك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بمسجد الحامدية الشاذلية..أسرة الشيخ عبدالباسط عبدالصمد تحيي ذكراه الثالثة والثلاثين..صور
نشر في الوفد يوم 30 - 11 - 2021

أحيت أسرة الشيخ الراحل عبدالباسط عبدالصمد ذكرى الشيخ الثالثة والثلاثين مساء اليوم الثلاثاء بمسجد الحامدية الشاذلية.
وأقامت الأسرة حضرة ذكر وقراءة القرآن على روح الراحل الكبير عقب صلاة المغرب بحضور عدد من محبي ومعجبي الشيخ عبدالباسط الذين أتوا من محافظات مختلفة وجنسيات أخرى من دارسي الأزهر الشريف.
اقرأ أيضا.. صوته ملأ شتى بقاع الدنيا.. لمحات من حياة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد فى ذكرى رحيله
وعقب الانتهاء من إحياء الذكرى التقت "الوفد" بأسرة الشيخ، حيث قال الشيخ ياسر عبدالباسط عبدالصمد إن والده ترك لهم ميراثا عظيما جدا وممتد إلى يوم القيامة وهو حب الناس.
وأضاف نجل الشيخ عبدالباسط، "نسعد جدا عندما نرى الجيل الجديد من الشباب ما زال يستمع إلى الشيخ عبدالباسط والأطفال يقلدونه في القراءة ودي حاجة من كرم ربنا علينا".
وأكد أن الله وضع له القبول في الأرض في قلوب الناس معبرا عن شكره لكل من حضر ذكرى وفاة الشيخ الثالثة والثلاثين، مشيرا إلى أن مسجد الحامدية الشاذلية له مكانة خاصة في قلب الشيخ عبدالباسط والأسرة لأنه أول من قرأ في المسجد عند افتتاحه.
فيما علق الشيخ طارق عبدالباسط عبدالصمد، على إحياء الذكرى موجها رسالة لوالده قائلا، "اقرأ وارتقي ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأها".
وتحل اليوم الثلاثاء الثلاثين من نوفمبر ، ذكرى وفاة أحد أهم وأشهر قراء القرآن الكريم فى مصر والعالم الإسلامى، والذي يتمتع بشعبية هي الأكبر في أنحاء العالم لجمال صوته ولأسلوبه الفريد ، يجذب نفسك وروحك ويطرب أذنك بكلام الله ، صاحب الحنجرة الذهبية انه الشيخ عبد الباسط عبد الصمد الذي لاقى اهتمامًا منقطع النظير من المسئولين في مصر والخارج نظرًا لجمال صوته.
ألقابه
لُقب الشيخ عبد الباسط بالحنجرة الذهبية ، والصوت الملائكى و"بصوت مكة" الذي قرأ القرآن في الحرم المكي والمسجد النبوي والمسجد الأقصى
والمسجد الإبراهيمي بالخليل في فلسطين، والمسجد الأموي في دمشق.
مولده (نشأته )
ولد القارئ الشيخ عبد الباسط محمد عبد الصمد سليم داود،عام 1927 بقرية المراعزة التابعة لمدينة ومركز أرمنت بمحافظة قنا بجنوب الصعيد، ونشأ في بيئة تهتم بالقرآن الكريم حفظًا وتجويدًا، فالجد الشيخ عبد الصمد كان من الحفظة المشهود لهم بالتمكن من حفظ القرآن وتجويده بالأحكام، والوالد هو الشيخ محمد عبد الصمد، كان أحد المجودين المجيدين للقرآن حفظًا وتجويدًا، أما الشقيقان محمود وعبد الحميد فكانا يحفظان القرآن بالكتاب فلحق بهما أخوهما الأصغر سنًّا.
التحق عبد الباسط، وهو في السادسة من عمره بكتاب الشيخ الأمير بأرمنت فاستقبله شيخه أحسن استقبال؛ لأنه توسم فيه كل المؤهلات القرآنية التي أصقلت من خلال سماعه القرآن يُتلَى بالبيت ليل نهار بكرةً وأصيلًا.
لاحظ الشيخ على تلميذه الموهوب أنه يتميز بجملةٍ من المواهب والنبوغ تتمثل في سرعة استيعابه لما أخذه من القرآن وشدة انتباهه وحرصه على متابعة شيخه بشغف وحب، ودقة التحكم في مخارج الألفاظ والوقف والابتداء وعذوبة في الصوت تشنف الآذان بالسماع والاستماع.
شهرته
ذاع صيت الشيخ عبد الباسط فى نجوع وقرى محافظات الوجه القبلى، ولم يكن عمره قد تجاوز الخامسة عشرة بعد، حتى أصبح يٌدعى إلى إحياء الحفلات والسهرات القرآنية بمفرده دون شيخه، ويروى الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، أنه تقاضى 3 جنيهات فى أول حفل قرأ فيه وكان عمره 14 عامًا، وهو مبلغ كبير فى ذلك الوقت، فكان يجوب محافظتى أسوان والأقصر بدعوات خاصة من كبار العائلات.
دخولة الإذاعة
دخل الشيخ عبد الباسط عبد الصمد الإذاعة المصرية سنة 1951، وكانت أول
تلاواته من سورة فاطر ، وعُين الشيخ عبد الباسط قارئًا لمسجد الإمام الشافعى سنة 1952، ثم لمسجد الإمام الحسين سنة 1958 خلفًا للشيخ محمود علي البنا.
وترك للإذاعة ثروة من التسجيلات إلى جانب المصحفين المرتل والمجود ومصاحف مرتلة لبلدان عربية وإسلامية، وجاب بلاد العالم سفيرًا لكتاب الله، وكان أول نقيب لقراء مصر سنة 1984، وتوفي في 30 نوفمبر 1988.
مذكراته عن نفسه
يقول الشيخ عبد الباسط في مذكراته: "كان سني عشر سنوات أتممت خلالها حفظ القرآن الذي كان يتدفق على لساني كالنهر الجاري وكان والدي موظفًا بوزارة المواصلات، وكان جدى من العلماء فطلبت منهما أن أتعلم القراءات فأشارا عليَّ أن أذهب إلى مدينة طنطا بالوجه البحري لأتلقى علوم القرآن والقراءات على يد الشيخ (محمد سليم) لكن المسافة بين أرمنت إحدى مدن جنوب مصر وبين طنطا إحدى مدن الوجه البحري كانت بعيدة جدًا، لكن الأمر كان متعلقًا بصياغة مستقبلي ورسم معالمه مما جعلني أستعد للسفر.
وقبل التوجه إلى طنطا بيومٍ واحدٍ علمنا بوصول الشيخ محمد سليم إلى (أرمنت) ليستقر بها مدرسًا للقراءات بالمعهد الديني بأرمنت واستقبله أهل أرمنت أحسن استقبال واحتفلوا به؛ لأنهم يعلمون قدراته وإمكاناته لأنه من أهل العلم والقرآن، وكأن القدر قد سَاقَ إلينا هذا الرجل في الوقت المناسب وأقام له أهل البلاد جمعية للمحافظة على القرآن الكريم (بأصفون المطاعنة) فكان يحفظ القرآن ويعلم علومه والقراءات. فذهبت إليه وراجعت عليه القرآن كله، ثم حفظت الشاطبية التي هي المتن الخاص بعلم القراءات السبع".
انهالت على الشيخ عبد الباسط بعد وصوله ال12 من عمره، الدعوات من كل مدن وقرى محافظة قنا وخاصة أصفون المطاعنة بمساعدة الشيخ محمد سليم الذي زكّى الشيخ عبد الباسط في كل مكان يذهب إليه، وشهادة الشيخ سليم كانت محل ثقة الناس جميعًا، وبعد الشهرة التي حققها الشيخ عبد الباسط في بضعة أشهر كان لابد من إقامة دائمة في القاهرة مع أسرته التي نقلها معه إلى حي السيدة زينب.
وزاد بسبب التحاقه بالإذاعة الإقبال على شراء أجهزة الراديو وتضاعف إنتاجها وانتشرت بمعظم البيوت للاستماع إلى صوت الشيخ عبد الباسط، وكان الذي يمتلك (راديو) في منطقة أو قرية من القرى كان يقوم برفع صوت الراديو لأعلى درجة حتى يتمكن الجيران من سماعه حصل على 8 أوسمة من عدة دول عربية وإفريقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.