70 مرشحا بأسيوط يتنافسون على مقاعد نقابة المهندسين    تراجع العملات المشفرة بعد إشارة «الاحتياطي الفيدرالي» لرفع الفائدة    البحيرة: إزالة 19 حالة تعد على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة    شكري: اعتماد برنامج جلاسجو-شرم الشيخ يمثل تقدما في التكيف مع تغير المناخ    على طريقة الفيلم الأخير ل ليوناردو دي كابريو.. اكتشاف جسم غريب قريب من الأرض    البرلمان العربي يدين هجوم مليشيا الحوثي على السعودية والإمارات    20 لاعبا في قائمة سيراميكا استعدادا لمواجهة الزمالك    بدء عزاء الكاتب الصحفي ياسر رزق بمسقط رأسه في الإسماعيلية    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم    إصابة منة شلبي بفيروس كورونا    الكشف على موظفي مجلس الدولة ضمن «صحة المرأة والاعتلال الكلوى»    توقيع بروتوكول تعاون بين «التعليم العالي» و«الصحة» لتدريب أطباء الزمالة المصرية في المستشفيات الجامعية    بالصور .. حصاد قافلة اليوم الواحد لجامعة عين شمس بحي اهالينا ( 1 ) بحي السلام بالقاهرة    تونس تُعلن إجمالي تطعيمات كورونا في البلاد    استشاري مناعة: لا علاقة بين الإصابة بمتحور أوميكرون وآلام الظهر    تعقيم لجان الشهادة الإعدادية بمدارس السويس    النيابة العامة تصدر قرارات جديدة بشأن قضية امتحانات اللاعب مصطفى محمد    (فيديو) تعرف على أسباب ارتفاع الصادرات المصرية 32 ل مليار دولار    بالصور والفيديو .. وضع إكليل الزهور على النصب التذكارى لشهداء الشرطة بمطروح    أسوان ترفع درجة الاستعداد لمواجهة موجة سوء الأحوال الجوية    إقبال كثيف من الزوار على معرض القاهرة الدولى للكتاب فى اليوم الأول للجمهور    ضمن مبادرة حياة كريمة.. حملات توعية بقرى مركز أشمون بالمنوفية    تامر مصطفي يرفض عرض الاتحاد لضم مدافع الفريق    محافظ الشرقية: الدفع بمعدات وسيارات شفط وكسح مياه الأمطار المتراكمة بالشوارع    تعرف على خطة المرور لمواجهة تقلبات الطقس السيئ    حبس عاطلين متهمين بترويج الحشيش في السلام    وكالة كيودو: ترتيبات لاجتماع وزراء خارجية طوكيو وواشنطن وسول لبحث التعامل مع كوريا الشمالية    الصين تدعو أمريكا لتصحيح أخطائها في ممارسات التجارة    انطلاق ماراثون الجري الرياضي بمشاركة 500 شاب وفتاة بالأقصر    مسئول روسى: الحديث عن إنشاء قواعد عسكرية بكوبا وفنزويلا يثير التوترات العالمية    وزير الداخلية اللبنانى: إحباط تهريب 12 طن مخدرات بصناديق مسحوق عصير    وزيرة التضامن تعلن النتائج الأولية للمتقدمات لمسابقة الأم المثالية لعام 2022    الإمارات: 4 وفيات و2638 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وزير النقل يبحث مع وفد تالجو الأسبانيه العالمية المخطط الزمني لتوريد عدد 7 قطارات فاخرة لهيئة السكك الحديدية    إصابة 5 أشخاص في حادث تصادم بين سيارتين بصحراوي البحيرة    التخطيط: 259.1 مليار جنيه حجم الاستثمارات لقطاع التنمية العمرانية 21/2022    القوات المسلحة تنظم المؤتمر السنوي لطب أمراض القلب    «المهن الطبية»: إطلاق تطبيق للموبايل لتسهيل الخدمات للأعضاء خلال شهرين    مدرب الأرجنتين: كورونا سبب غياب ميسي عن تصفيات المونديال    هل يجوز التيمم في البرد الشديد مع توافر الماء؟.. «الأزهر» يجيب    ملك البحرين يتلقى رسالة خطية من البابا فرنسيس    وزيرة التضامن توجه بإنقاذ أسرة بلا مأوى بالجيزة    الإسماعيلي يعلن التعاقد مع مروان حمدى من القناة    عاجل من وزارة التعليم للمعلمين    «شباب النواب» تهنئ المنتخب الوطني لتأهله لدور ال8 بالأمم الأفريقية    الحكومة تكشف موعد الإعلان عن معايير مسابقة تعيين "30 ألف معلم"    أكرم توفيق يتوجه إلى ألمانيا لإجراء الصليبى برفقة طبيب الأهلى    ورش فنية ومحاضرات تثقيفية بجنوب سيناء احتفالًا بالعيد ال 70 للشرطة المصرية    من هو صاحب القلب المريض؟.. وداعية: القلوب ثلاثة أنواع    27 يناير.. استقرار الخضروات والفاكهة بسوق العبور    ضبط 8 قطع سلاح ناري و10 قضايا مخدرات بالقاهرة    أسامة الأزهري يوجه رسالة للشامتين في الموت (فيديو)    نجم الزمالك السابق: محمد صلاح لعب دورًا كبيرًا أمام كوت ديفوار    مدرب المنتخب السابق يكشف سر فوز مصر على كوت ديفوار    مبروك عطية: رضا الناس بقضاء الله في موت الأحباب والأقارب يريح النفس    خالد ميري: سيرة ياسر رزق علامة فارقة في تاريخ الصحافة    أفضل الدعاء في جوف الليل: اللهم إنا نسألك صحة بلا علل وإيماناً بلا خلل وعملاً بلا جدل    برج العقرب.. حظك اليوم الخميس 27 يناير: تغيرات إيجابية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فضل بر الوالدين
نشر في الوفد يوم 28 - 11 - 2021

إن من فضل الله تعالى على الآباء والأبناء جميعا أنه لم يوقف البر على حياة الوالدين، ولم يقطعه بموتهما، بل أبقى حقوق البر على الابن بعد موت والديه لمن أراد الخير، وليفتح أبواب النفع أمام الحي والميت جميعا.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سأله سائل: هل بقي من بر أبويَّ شيء أبرهما به بعد وفاتهما؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «الصلاة عليهما والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وإكرام صديقهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما» رواه الطبراني وحسنه الألباني نتسارع جميعًا في بِرِّ الوالدين في حياتهما لننال بركة دعواتهما ونفوز برضا الله تعالى نظير هذا البر بالوالدين،وإذا كان بر الوالدين في حياتهما قد جمع من الخير أكمله، ومن الإحسان أجمله، وحاز من المعروف أنفعه، وحوى من الفضل أرفعه.
فإن الاستمرار على ذلك بعد وفاتهما أكمل وأجمل وأنفع وأرفع.. فحاجتهما إلى هذا البر أكبر ونفعه لهما أعظم. وهذه بعض صور البر بعد الوفاة الدعاء لهما بالرحمة والمغفرة؛ يقول الله تعالى:
{وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا} [الإسراء: 24] فهذا الدعاء للوالدين بعد وفاتهما من أعظم الحقوق للآباء على الأبناء بعد وفاتهم، وهذا ما أكدته ووضحته السنة النبوية في مواضع كثيرة؛ فقد دخل رجلٌ على رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: يَا رَسُولَ اللّهِ، هَلْ بَقِيَ عَلَيَّ مِنْ شَيْءٍ لِوَالِدَيَّ أَبِرُّهُمَا بِهِ بَعْدَ وَفَاتِهِمَا؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "نَعَمْ، الصَّلَاةُ عَلَيْهِمَا، وَالِاسْتِغْفَارُ لَهُمَا، وَإِنْفَاذُ عَهْدِهِمَا مِنْ بَعْدِهِمَا، وَصِلَةُ الرَّحِمِ الَّتِي لَا تُوصَلُ إِلَّا بِهِمَا، وَإِكْرَامُ صَدِيقِهِمَا مِنْ بَعْدِهِمَا" [أخرجه أبو داود]. فالدعاء للوالدين بعد الممات يرفع درجاتهما، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَيَرْفَعُ الدَّرَجَةَ لِلْعَبْدِ الصَّالِحِ فِي الْجَنَّةِ، فَيَقُولُ: يَا رَبِّ! أَنَّى لِي هَذِهِ؟! فَيَقُولُ: بِاسْتِغْفَارِ وَلَدِكَ لَكَ" [صحيح رواه أحمد].
ويظهر بعد وفاة الوالدين دور الولد الصالح بشكل أكبر من حياتهما،
فهو يتذكر والديه ويدعو لهما باستمرار بعد وفاتهما ويحرص على ذلك مع غيابهما عن الدنيا فهذا من أفضل البر بالوالدين على الحقيقة، فقد وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف هذا الولد سواء كان ابنًا أو ابنة بالولد الصالح؛ روي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ" [صحيح مسلم].
فبعد وفاة الوالدين يكون الولد الصالح امتدادًا لعملهما ورفعةً لدرجاتهما في الآخرة، والدعاء للوالدين بعد الممات دأب الأنبياء والصالحين؛ فقد جاء في القرآن الكريم دعاء نوح عليه السلام لوالديه، حيث قال: {رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ} [نوح: 28]. وقال إبراهيم عليه السلام: {رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} [إبراهيم: 41].
فلنحرص على بِرِّ الوالدين بعد الممات بالدعاء تأسِّيًا بالأنبياء والصالحين.أن تكثر الدعاء لهما بكل خير ممكن حصوله لهما وينفعهما دار الآخرة، أن يوسع الله قبورهما، وأن يجعلها روضة من رياض الجنة، وأن يرزقهما النعيم فيها، وأن يرفع الله درجاتهما، ويتقبل أعمالهما، ويجعلهما مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وأن يجعلهما في رفقة النبي عليه الصلاة والسلام في أعلى عليين في الفردوس الأعلى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.