جامعة الأزهر تشارك بإصدارات علمية في معرض الكتاب    وزيرة التعاون الدولي: توجيه أكبر محفظة تمويلية لمشروعات البنية التحتية والنقل    نائب وزيرة السياحة: حريصون على متابعة تطبيق إجراءات كورونا بالمنشآت الفندقية    رئيس شركة مياه الغربية يتفقد بعض محطات مدينة طنطا    غرفة ملاحة بورسعيد: ارتياح لتأجيل تطبيق التسجيل المسبق للشحنات    وزير النقل : تركيب بوابات إلكترونية في سيدي جابر ومحطة مصر    بالفيديو.. تفاصيل خطة الإصلاح الإداري 2030    برلين 2.. وزيرة خارجية ليبيا: تقدم في ملف المرتزقة    "الصحة التونسية": تسجيل 3638 إصابة جديدة بكورونا و95 وفاة خلال 24 ساعة    توكل كرمان تهاجم تركيا بعد موقفها من الاخوان    منتخب ألمانيا يتأخر أمام المجر فى الشوط الأول ويقترب من وداع يورو 2020    هيتزلسبرجر يكشف عن رفض يويفا لطلب إضاءة ملعب أليانز أرينا بألوان قوس قزح في مايو    نجم برشلونة يخضع لعملية جراحية    متحدث الزراعة: لا إصابات في الحريق الذي شب بساحة تابعة لمبنى الزراعات المحمية    تجديد حبس شخصين لاتهامهما بقتل تاجر في المقطم    محافظ بورسعيد يُكرم أوائل الشهادة الإعدادية (صور)    شديد الحرارة بهذه المناطق.. الأرصاد تكشف توقعات طقس الخميس    مصرع سيدة سبعينية غرقًا داخل ترعة في نجع حمادي    ياسمين صبرى تلفت أنظار جمهورها بإطلالة صيفية على البحر    بالفيديو.. تسريب مشاهد من كواليس تصوير أغنية عمرو دياب الجديدة    صور| تكريم إلهام شاهين والصاوي في حفل توزيع جوائز مسابقة مصطفى محرم    وفاة المخرج أحمد المهدي بعد صراع مع المرض    في ذكرى رحيله.. أسرة أبو العينين شعيشع تطالب بإطلاق اسمه على معهد أزهري (صور)    رئيس دفاع النواب يكشف تفاصيل لقاء اللجنة بوزير الداخلية    مجلس النواب يناقش قانون الفصل بغير الطريق التأديبي    سيد فليفل: الموقف العربي أصبح واضحًا بشأن دعم مصر والسودان    وزير المجالس النيابية يستعرض خطوات صرف التعويضات لمتضرري النوبة    "الدفاع الروسية" تنشر فيديو لواقعة اختراق مدمرة عسكرية بريطانية لحدود البلاد    مسئول الجريمة الإلكترونية بالداخلية: حنين حسام روجت لبرنامج دعارة أون لاين    مطروح: حملات مكبرة لإزالة الإشغالات بالكورنيش ووسط المدينة    خبير أمن معلومات يحذر من تطبيقات سيئة السمعة: «ممكن تسحب الكريديت كارد»    روسيا تتهم الولايات المتحدة بتأجيج توترات شديدة في العالم    أورنچ مصر توقع اتفاقية شراكة مع البنك الأهلي تمهيداَ لإدارة محفظة "اورنچ كاش"    عيد الأضحى 2021 .. موعد صلاة العيد في مصر    بالفيديو.. لبنان تهزم جيبوتي وتكمل مجموعة مصر في كأس العرب    تصريح مثير من رئيس رابطة الليجا بشأن دوري السوبر الأوروبي    «التعليم» تتواجد في معرض القاهرة الدولي للكتاب    بقوافل إصحاح بيئي.. جامعة قناة السويس تشارك في مبادرة «حياة كريمة»    «الأوروبي لمكافحة الأمراض» يحذر من انتشار سلالة «دلتا» هذا الصيف    قبيل سفره استعدادا للمشاركة في الاولمبياد.. وزير الشباب والرياضة يلتقي منتخب مصر لكرة اليد    «النواب» يناقش تعديلات قانون المحكمة الدستورية العليا الأحد المقبل    بالفيديو| رمضان عبدالمعز: افعل 5 أمور ليخشع قلبك لله    رعاية الأم المسنة هل تجب شرعًا على أولادها الذكور أم الإناث؟.. تعرف على رأي البحوث الإسلامية    الجمعة.. انطلاق بطولة "ستريت وورك أوت" بالعاصمة الإدارية    "زاخاروفا" ل"بلينكن": ما هكذا يتم التعامل مع الأصدقاء!    تأملات فى سورة الأنعام    افتتاح سفارة المعرفة بقناة السويس    محافظ بني سويف يعتمد تنسيق القبول بالصف الأول الثانوي العام ب240 درجة    رغم التأهل كمتصدر للمجموعة.. ماجواير: لدينا أفضل من ذلك    الأهلي يتعاقد مع صفقة جديدة لفريق رجال الطائرة    تماثل 11 حالة للشفاء من فيروس كورونا بشمال سيناء    صحة الدقهلية تخصص رقم 1440 لاستقبال الرسائل النصية بالمجان لمتابعة العزل المنزلي    هجوم بطائرة مسيرة على شركة لصناعة لقاح كورونا في إيران    المستشار محمود فوزي أمينًا عامًا للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام    تعرف على الحل الأمثل لرفع وتقوية المناعة | فيديو    فضل صيام الأيام البيض من كل شهر.. «الإفتاء» توضح    برج الجدي اليوم.. تتمتع بصحة جيدة    النشرة الدينية| حكم شراء الذهب بالتقسيط وارتداء السلسلة الفضة وعلاج الوساوس المتعلقة بالعقيدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صلاة التراويح من الأعمال الصالحة في رمضان
نشر في الوفد يوم 27 - 04 - 2021

ينبغي أن يستغل المسلم هذا الشهر المبارك للعمل الصالح وليكون فيه أفضل مما كان قبله، وليكون بعده أفضل مما كان فيه، وقد كان حال بعض السلف في العبادة عظيماً في رمضان وفي غير رمضان، ومن الأعمال الصالحة في رمضان صلاة التراويح.
فشهر رمضان من أعظم المناسبات الروحانية التي ينتظرها المسلمون في كل بلاد العالم، للتقرب إلى الله تعالى بالعبادات والإكثار من الطاعات، فهو شهر المغفرة والرحمة، التي أمرنا الرسول الكريم باستغلاله في الصيام وتلاوة القرآن والصلاة والاستغفار.
وأهم ما يميز هذا الشهر السنة الحميدة التي شرعها الله لعباده المخلصين، وهي صلاة التراويح التي ترتقي بروح المؤمن وتحلق بها في ملكوت الله وعظمته، فيصفو الذهن، وتطمئن النفس، ويرتاح القلب بالصلة مع الله والقرب منه، فهي قربة وعبادة عظيمة شرعها الله وهدية منه لعباده المخلصين، حيث إنه بدونها لا تكتمل أجواء رمضان الروحانية.
وتؤدّى مثنى مثنى، وسمّيت بهذا الاسم لأنّ الصحابة كانوا يجلسون بعد صلاة أربع ركعات، للاستراحة، اتّفق الفقهاء على سنّيتها، فقال كل من المذهبين الحنفي والحنبلي، وبعض من المالكيّة بأنّها سنّة مؤكدة،[8] وفي فضلها، فيكفّي أنّها سبب لمغفرة ما تقدّم من ذنوب العبد، وفي فضلها بأدائها جماعة مع الإمام، فيكتب له أجر قيام ليلة كاملة،[9] فيحرص المسلم على اغتنام أدائها، فهي بمثابة قيام الليل، ويحرص على أن يؤديها جماعة، وهى سبب لنيل أجر قيام ليلة لمَن صلّاها مع الإمام وبقي معه حتى ينصرف؛ لحديث النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ الرجلَ إذا صلَّى مع الإمامِ حتى ينصرفَ حُسِبَ له قيامُ ليلةٍ).
ولصلاة التراويح الكثير من الفضائل، منها: سبب لمغفرة الذنوب؛ لحديث النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُرَغِّبُ في قِيَامِ رَمَضَانَ مِن غيرِ أَنْ يَأْمُرَهُمْ فيه بعَزِيمَةٍ، فيَقولُ: مَن
قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).
لصلاة التراويح فضل عظيم فعلها الرسول ليالى عدة بالمسلمين، وقام بهم في تلك الليالي، ثم خاف أن تفرض عليهم فترك ذلك وأرشدهم إلى الصلاة في البيوت، ولما توفى عليه الصلاة والسلام وأفضت الخلافة إلى عمر بعد الصديق، ورأى الناس في المسجد يصلونها أوزاعًا هذا يصلي لنفسه، وهذا يصلي لرجلين، وهذا يصلي لأكثر، قال: لو جمعناهم على إمام فجمعهم على إمام فصاروا يصلون جميعًا.
من الأحاديث النبوية الدالة على فضلها أنه عن علي بن أبي طالب، رضي الله تعالى عنه، أنه قال: "سُئل النبي عليه الصلاة والسلام عن فضائل التراويح فى شهر رمضان فقال: يخرج المؤمن ذنبه فى أول ليلة كيوم ولدته أمه، وفى الليلة الثانية يغفر له ولأبويه إن كانا مؤمنين، وفى الليلة الثالثة ينادى ملك من تحت العرش؛ استأنف العمل غفر الله ما تقدم من ذنبك، وفى الليلة الرابعة له من الأجر مثل قراءة التوراة والإنجيل والزابور والفرقان، وفى الليلة الخامسة أعطاه الله تعالى مثل من صلى في المسجد الحرام ومسجد المدينة والمسجد الأقصى، وفى الليلة السادسة أعطاه الله تعالى ثوابًا من طاف بالبيت المعمور ويستغفر له كل حجر ومدر، وفى الليلة السابعة فكأنما أدرك موسى عليه السلام ونصره على فرعون وهامان، وفى الليلة الثامنة أعطاه الله تعالى ما أعطى إبراهيم عليه السلام، وفى الليلة التاسعة فكأنما عبد الله تعالى عبادة النبى عليه الصلاة والسلام، وفى الليلة العاشرة يرزقه الله تعالى خير
الدنيا والآخرة، وفى الليلة الحادية عشرة يخرج من الدنيا كيوم ولد من بطن أمه، وفى الليلة الثانية عشرة جاء يوم القيامة ووجهه كالقمر ليلة البدر، وفى الليلة الثالثة عشرة جاء يوم القيامة آمنًا من كل سوء، وفى الليلة الرابعة عشرة جاءت الملائكة يشهدون له أنه قد صلى التراويح فلا يحاسبه الله يوم القيامة، وفى الليلة الخامسة عشرة تصلي عليه الملائكة وحملة العرش والكرسى، وفى الليلة السادسة عشرة كتب الله له براءة النجاة من النار وبراءة الدخول فى الجنة، وفى الليلة السابعة عشرة يعطى مثل ثواب الأنبياء، وفى الليلة الثامنة عشرة نادى الملك يا عبد الله أن رضى عنك وعن والديك، وفى الليلة التاسعة عشرة يرفع الله درجاته فى الفردوس، وفى الليلة العشرين يعطى ثواب الشهداء والصالحين، وفى الليلة الحادية والعشرين بنى الله له بيتًا فى الجنة من النور، وفى الليلة الثانية والعشرين جاء يوم القيامة آمنًا من كل غم وهم.
وفى الليلة الثالثة والعشرين بنى الله له مدينة فى الجنة، وفى الليلة الرابعة والعشرين كان له أربع وعشرون دعوة مستجابة، وفى الليلة الخامسة والعشرين يرفع الله تعالى عنه عذاب القبر، وفى الليلة السادسة والعشرين يرفع الله له ثوابه أربعين عامًا، وفى الليلة السابعة والعشرين جاز يوم القيامة على السراط كالبرق الخاطف، وفى الليلة الثامنة والعشرين يرفع الله له ألف درجة فى الجنة، وفى الليلة التاسعة والعشرين أعطاه الله ثواب ألف حجة مقبولة، وفى الليلة الثلاثين يقول الله: يا عبدى كل من ثمار الجنة، واغتسل من مياه السلسبيل، واشرب من الكوثر، أنا ربك وأنت عبدى".
عدد ركعاتها:
لم يثبت عن النبي شيء في تحديد عدد ركعاتها، عدا أنه صلاها إحدى عشرة ركعة، كما ورد عن أم المؤمنين عائشة، رضي الله عنها، حين سُئلت عن كيفية صلاة النبي في رمضان، فقالت: (ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً). وقد اختلف العلماء والفقهاء في تحديد عددها بالضبط، لكن معظمهم ينصح بأداء إحدى عشرة ركعة أو أكثر، بحسب استطاعة كل شخص وقدرته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.