"تجارة عين شمس" تعلن عن شروط نظام الساعات المعتمدة باللغة الإنجليزية    محافظ كفر الشيخ يبحث الترتيبات النهائية لتجهيز اللجان الانتخابية ل الشيوخ ..صور    "الكاثوليكية" تجدد دعمها للبنان.. وتعلن اتخاذ الإجراءات القانونية ضد من يهين قيادات الكنيسة    مجلس الشيوخ.. رئيس الوفد يناشد المواطنين الإدلاء بأصواتهم    الفرق بين النفس الأمارة بالسوء والراضية المرضية.. على جمعة يرد    انطلاق سيارات توزيع لحوم أضاحي الأوقاف للمديريات اليوم بإجمالي عشرة أطنان | صور    سقوط طائرة الجونة.. تعرف على تغطيات وثيقة تأمين الطيران    محافظ سوهاج: إزالة 559 حالة تعد على أملاك الدولة والأراضي الزراعية    طيران الإمارات تعيد تشغيل A380 إلى «تورنتو» 16 أغسطس الجاري    الرئيس السيسي يوجه بتطبيق أعلى المعايير العالمية في إقامة مشروعات الاتصالات والرقمنة    السعودية تسير جسرا جويا لنقل المساعدات إلى لبنان يستمر 3 أيام    مرصد الأزهر: آلة «داعش» الإعلامية ترنَّحت بشكل كبير    في ذكرى قنبلة هيروشيما.. كيف رصدت الصحف المصرية الانفجار الرهيب؟ |صور    البدري يجتمع بجهاز المنتخب عقب مؤجلات الدوري    تقرير.. بعد التعاقد مع أكي.. كم أنفق جوارديولا على صفقات الدفاع في مانشستر سيتي؟    رسميًا.. إنتر ميلان يضم سانشيز مجانا من مانشستر يونايتد    إنبي يعلن غياب "شريف" عن مواجهة الأهلي    بالصور.. طلاب الثانوية العامة يتوافدون على لجنة التظلمات بدمنهور    حبس صاحب شركة مواد غذائية مجهولة المصدر بالسيدة زينب    تعرف على جهود الأمن الاقتصادي خلال 24 ساعة    غدًا.. صلاة الغائب على غريق شاطئ النخيل المفقود    "المنظر كان بشع"..رانيا منصور تكشف تفاصيل إصابة نانسي صلاح في بيروت"    أسامة ربيع: لا يوجد ممر ملاحي منافس لقناة السويس    الهضبة يؤكد انفراد"الفجر الفني" ويطرح"مالك غيران"    عودة تمثالين ملكيين إلى مصر لعرضهما بالمتحف المصري الكبير    عاجل.. الرئيس السيسي يجتمع مع مدبولي ووزير الاتصالات    شمال سيناء تسجل 103 إصابات جديدة بكورونا    رئيس "سرفيس القاهرة": 90% من السائقين ملتزمون بالكمامة    الأمم المتحدة: دعم المستشفيات اللبنانية فى مقدمة أولوياتنا وإرسال فريق من خبراء    شكراً شوقي وعبد الغفار    حكم تأخر الأم في توزيع الميراث على الأبناء بعد وفاة الأب .. الإفتاء تجيب    إصابة 5 أشخاص فى حادثين منفصلين بالدقهلية    ديفيد سيلفا يوافق على الانتقال إلى لاتسيو الإيطالى بعد مغادرة مان سيتي    محافظ أسيوط يستقبل وفدًا من مجلس الوزراء لبحث موقف مشروعات مبادرة حياة كريمة    الصحة العالمية تحث منطقة آسيا على سرعة استئناف خدمات الرعاية الصحية الأساسية    مدير تعليم المنوفية يتابع سير امتحانات الدبلومات الفنية من داخل غرفة العمليات    راغب علامة: العار على مسؤولي لبنان.. العالم يساعدنا وهم يسرقوننا    جنات تنشر صورها من غرفة العمليات:"ربنا رزقنا ببنتنا التانية"    "الطفل المعجزة".. من هو جوستافو مايا أحدث مواهب برشلونة؟    كورييري ديللو سبورت: سيلفا وافق على الانتقال إلى لاتسيو    التعليم: مد فترة التقديم لوظائف المدارس المصرية اليابانية ل11 أغسطس    سكرتير عام محافظة بورسعيد يتابع تجهيز اللجان الانتخابية في أحياء العرب والمناخ والضواحي    معسكر مغلق ل "زعيم الثغر" قبل مواجهة الزمالك    إقبال كثيف على التقديم بكليات "الأهرام الكندية".. تعرف على المصروفات    دور الرعاية والحبس مصيرهن.. مستجدات قضايا فتيات "التيك توك"    «الشكاوى الحكومية» و«التضامن» يقدمون الدعم سيدة الأقصر وابنها من ذوي الاحتياجات الخاصة    تجهيز 223 مقر انتخابي لانتخابات مجلس الشيوخ في دمياط    77 مليارا زيادة بالودائع غير الحكومية بالجنيه بالبنوك في يونيو    رسب في العربية ف خاض تجربة الغناء الإنجليزي.. هل يقصد حمو بيكا تعلثم الكلمات    انطلاق فعاليات "كيف تشارك بفعالية في الشبكات والاتحادات الدولية" بجامعة حلوان    الطالع الفلكي الخميس 6/8/2020..أسْرَار الحُوت!    مريضة كورونا تنجب 3 تواءم في مستشفى ناصرالعام ببنى سويف    اتحاد الكرة يشكر السيسي على عودة الدوري المصرى من جديد    فضل الصدقة للحى والميت    تعرف على مظاهر وفضل احترام كبار السن    حديقة الأنبياء    فضل تعظيم شعائر الله    حظك اليوم الخميس 6/8/2020 برج السرطان على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى.. ابتعد عن المهاترات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعرف على أفضل أوقات الدعاء المستجاب
نشر في الوفد يوم 02 - 07 - 2020

الثقة بالله من اعظم الاشياء فى استجابة الدعاء وقال أهل العلم إن أعظم ما يريده المسلم الداعي أن يستجيبَ اللهُ دعاءَه؛ ولهذا ينبغي عليه أن يتخيّر في دعائِه أوقات الإجابة؛ لعلّ الله أن يستجيب له، ومن تلك الأوقات التي يُتحرّى فيها الدعاء:
الدعاء بين الأذان والإقامة للصلاة؛ كما ورد عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-، أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (لا يُرَدُّ الدُّعاءُ بينَ الأذانِ والإقامةِ)، و وكذلك عند رَفع الأذان؛ لِما ورد عن الإمام مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: (إذا نُودِيَ لِلصَّلاةِ أدْبَرَ الشَّيْطانُ له ضُراطٌ، حتَّى لا يَسْمع التَّأْذِينَ، فإذا قُضِيَ التَّأْذِينُ أقْبَلَ حتَّى إذا ثُوِّبَ بالصَّلاةِ أدْبَرَ حتَّى إذا قُضِيَ التَّثْوِيبُ).
والدعاء في سجود الصلاة؛ لحديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (أَقْرَبُ ما يَكونُ العَبْدُ مِن رَبِّهِ، وهو ساجِدٌ، فأكْثِرُوا الدُّعاءَ).و الدعاء قبل السلام من الصلاة؛ فقد علّم النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أصحابَه الدعاء بعد التشهُّد: (ثمَّ لِيَتخَيَّرْ أحَدُكم مِن الدُّعاءِ أعجَبَه إليه فيَدعوَ به).[7] الدعاء في جوف ومنتصف الليل؛ ففي الليل ساعةٌ لا يُرَدّ فيها الدعاء، كما في الحديث عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (تُفتَحُ أبوابُ السماءِ نصفُ الليلِ، فينادي مُنادٍ: هل من داعٍ فيُستجابُ له؟ هل من سائلٍ فيُعطَى؟ هل من مكروبٍ فيُفرَّجُ عنه؟ فلا يبقى مسلمٌ يدعو بدعوةٍ إلا استجاب اللهُ له، إلا زانيةً تسعى بفَرْجِها، أو عَشَّارًا)، وقد ثبت في صحيح البخاريّ أنّها ساعةٌ في الثُّلث الأخير من الليل، كما ورد عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: (يَنْزِلُ رَبُّنا تَبارَكَ وتَعالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إلى السَّماءِ الدُّنْيا، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ فيَقولُ: مَن يَدْعُونِي فأسْتَجِيبَ له، مَن يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَن يَسْتَغْفِرُنِي فأغْفِرَ له).
و الدعاء يوم الجمعة؛ فقد أخبر النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- عن استجابة الدعاء في ساعةٍ من يوم الجمعة، وذكر أنّ في يوم الجمعة ساعة يُستجاب فيها الدعاء،
كما في حديث أبي هريرة -رضي الله عنه-: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ذَكَرَ يَومَ الجُمُعَةِ، فَقالَ: فيه سَاعَةٌ، لا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ، وهو قَائِمٌ يُصَلِّي، يَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى شيئًا، إلَّا أعْطَاهُ إيَّاهُ وأَشَارَ بيَدِهِ يُقَلِّلُهَا)،[10] وقد ورد أنّها من حين جلوس الإمام على المنبر، إلى قضاء الصلاة؛ لحديث ابن عمر -رضي الله عنهما-: (هي ما بيْنَ أَنْ يَجْلِسَ الإمَامُ إلى أَنْ تُقْضَى الصَّلَاةُ)،[11] وورد أنّها من آخر نهار الجمعة إلى غروب الشمس. الدعاء في السنّة القبليّة لصلاة الظهر؛ كما في حديث عبدالله بن السائب -رضي الله عنه-: (أن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كان يصلي أربعًا بعد أن تزولَ الشمسُ قبل الظهرِ، وقال : إنها ساعةٌ تُفتَحُ فيها أبوابُ السماءِ ، وأُحِبُّ أن يصعدَ لي فيها عملٌ صالحٌ).[12] الدعاء بين الظهر والعصر من يوم الأربعاء؛ ففي حديث جابر بن عبدالله -رضي الله عنهما-: (أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم دعا في مسجدِ الفتحِ ثلاثًا يومَ الإثنين ويومَ الثُّلاثاءِ ويومَ الأربعاءِ فاسْتُجيب له يومَ الأربعاءِ بين الصَّلاتَيْن فعُرِف البِشرُ في وجهِه قال جابرٌ فلم ينزلْ بي أمرٌ مهمٌّ غليظٌ إلَّا توخَّيتُ تلك السَّاعةَ فأدعو فيها فأعرفُ الإجابةَ).[13] الدعاء في الحجّ والعُمرة؛ لحديث ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (الغازي في سبيلِ اللهِ، والحاجُّ، والمعتمِرُ؛ وفدُ اللهِ، دعاهُم فأجابوهُ، وسأَلوه فأعطاهُم).
الدعاء يوم عرفة؛ فقد ثبت في صحيح مسلم عن أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمِ
المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟).[15] الدعاء حين الصعود على الصفا والمروة أثناء السَّعي؛ كما في حديث جابر -رضي الله عنه- الذي وصف فيه حجّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-؛ إذ قال: (ثُمَّ خَرَجَ مِنَ البَابِ إلى الصَّفَا، فَلَمَّا دَنَا مِنَ الصَّفَا قَرَأَ: {إنَّ الصَّفَا والْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ} أَبْدَأُ بما بَدَأَ اللَّهُ به فَبَدَأَ بالصَّفَا، فَرَقِيَ عليه، حتَّى رَأَى البَيْتَ فَاسْتَقْبَلَ القِبْلَةَ، فَوَحَّدَ اللَّهَ وَكَبَّرَهُ، وَقالَ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ، أَنْجَزَ وَعْدَهُ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ، وَهَزَمَ الأحْزَابَ وَحْدَهُ ثُمَّ دَعَا بيْنَ ذلكَ، قالَ: مِثْلَ هذا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ نَزَلَ إلى المَرْوَةِ، حتَّى إذَا انْصَبَّتْ قَدَمَاهُ في بَطْنِ الوَادِي سَعَى، حتَّى إذَا صَعِدَتَا مَشَى، حتَّى أَتَى المَرْوَةَ، فَفَعَلَ علَى المَرْوَةِ كما فَعَلَ علَى الصَّفَا).
الدعاء حين الوقوف في مزدلفة يوم النَّحر؛ كما ثبت في حديث جابر بن عبدالله: (ثُمَّ رَكِبَ القَصْوَاءَ، حتَّى أَتَى المَشْعَرَ الحَرَامَ، فَاسْتَقْبَلَ القِبْلَةَ، فَدَعَاهُ وَكَبَّرَهُ وَهَلَّلَهُ وَوَحَّدَهُ، فَلَمْ يَزَلْ وَاقِفًا حتَّى أَسْفَرَ جِدًّا، فَدَفَعَ قَبْلَ أَنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ).
الدعاء بعد رَمْي الجمرة الصُّغرى والوُسطى أيّام التشريق؛ كما ثبت في صحيح البخاريّ عن ابن عمر -رضي الله عنهما-: (أنَّ عَبْدَ اللَّهِ بنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عنْهمَا، كانَ يَرْمِي الجَمْرَةَ الدُّنْيَا بسَبْعِ حَصَيَاتٍ، ثُمَّ يُكَبِّرُ علَى إثْرِ كُلِّ حَصَاةٍ، ثُمَّ يَتَقَدَّمُ فيُسْهِلُ، فَيَقُومُ مُسْتَقْبِلَ القِبْلَةِ قِيَامًا طَوِيلًا، فَيَدْعُو ويَرْفَعُ يَدَيْهِ، ثُمَّ يَرْمِي الجَمْرَةَ الوُسْطَى كَذلكَ، فَيَأْخُذُ ذَاتَ الشِّمَالِ فيُسْهِلُ ويقومُ مُسْتَقْبِلَ القِبْلَةِ قِيَامًا طَوِيلًا، فَيَدْعُو ويَرْفَعُ يَدَيْهِ، ثُمَّ يَرْمِي الجَمْرَةَ ذَاتَ العَقَبَةِ مِن بَطْنِ الوَادِي، ولَا يَقِفُ عِنْدَهَا، ويقولُ: هَكَذَا رَأَيْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَفْعَلُ).
الدعاء داخل الكعبة، وداخل الحِجْر؛ كما ثبت في حديث ابن عباس -رضي لله عنهما-: (لَمَّا دَخَلَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ البَيْتَ، دَعَا في نَوَاحِيهِ كُلِّهَا، ولَمْ يُصَلِّ حتَّى خَرَجَ منه، فَلَمَّا خَرَجَ رَكَعَ رَكْعَتَيْنِ في قُبُلِ الكَعْبَةِ، وقالَ: هذِه القِبْلَةُ).
الدعاء عند شُرب ماء زمزم؛ لقَوْل الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-: (ماءُ زَمْزَمَ لِمَا شُرِب له).
الدعاء حين الصيام والسَّفر؛ كما ورد في حديث أنس بن مالك عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (ثلاثُ دَعواتٍ لا تُرَدُّ: دعوةُ الوالِدِ لِولدِهِ، ودعوةُ الصائِمِ، ودعوةُ المسافِرِ).
الدعاء عند نزول المطر؛ لحديث سهل بن سعد الساعدي -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (ثِنتانِ ما تُرَدّانِ: الدُّعاءُ عند النِّداءِ، و تحْتَ المَطَرِ).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.