أبنائنا ليسوا سلعًا.. غضب بين أولياء الأمور بسبب «المصروفات المدرسية»    جامعة عين شمس تتقدم 19 مركزًا في تصنيف US NEWS مقارنة بالعام الماضي    خلال اجتماعات المؤسسات القومية.. عبد الصادق الشوربجي يؤكد أهمية تعظيم قيمة العمل    محافظ الجيزة: توزيع 61 طنا من لحوم صكوك الأضاحي على الأسر الأكثر احتياجا    المتر ب50 جنيه.. 4 أحياء بالقاهرة تخفض قيمة التصالح في مخالفات البناء    فيديو.. تطوير وميكنة مكاتب الشهر العقاري والتوثيق    الدولار يرتفع وسط شهية محدودة للمخاطرة بفعل إغلاقات أوروبا    مجدي عاشور: مولد رسول الله أجمل يوم فى حياتنا بل فى الكون كله    الزراعة: وفد مركز بحوث الصحراء والفاو يتفقدان المشروعات الزراعية المشتركة في الوادي الجديد    بلجيكا تتكبد حصيلة إصابات غير مسبوقة بفيروس كورونا    عاجل| بعد حادث الطعن في نيس.. هجوم جديد في مدينة فرنسية أخرى    البرلمان العربي يعلن رفضه للتدخلات الخارجية بالعالم العربي    بين ترشح أحمد أحمد والشكوك حول إيقافه.. هل يقتحم أبوريدة سباق رئاسة الكاف؟    نجم الزمالك يطرح مقترحا بشأن تطبيق دورى المحترفين في كل الدرجات    نجم منتخب مصر السابق: النادي الأهلي لم ولن يتوقف على أحد وعودة رمضان صبحى صعبة.. فيديو    حوار| بركات: بمنتهى الصراحة لا توجد ترتيبات خاصة لاستقبال صلاح    زراعة المنوفية: تحرير 3 محاضر وضبط 13 مخالفة بمحال المبيدات الزراعية    سر الاحتفال باليوم العالمى للتضامن مع ضحايا جرائم الشرف    سقوط صاحب مصنع بحوزته 6 أطنان حلوى فاسدة في الوايلى    إحالة صاحبة نادى صحى للمحاكمة بعد مصرع فتاة وعاملة داخله بالنزهة    فيديو يرصد اقتحام الشرطة لكنيسة للقبض على المشتبه به في حادث الطعن بفرنسا    مايا دياب ونانسى عجرم ولطيفة ونيكول سابا يهنئن ميريام فارس على مولودها الثانى    سعد الحريرى فى ذكرى المولد النبوى: الإساءة لنبى الرحمة اعتداء على المسلمين    الصحة العالمية تؤكد استعدادها للموجة الثانية من فيروس كورونا    إليسا:«المولد النبوي يعيد شوية من الأمل المفقود بلبنان»    تحور جديد لكورونا يقف وراء غالبية الحالات المكتشفة حديثًا في أوروبا    انطلاق الاجتماعات التحضيرية للجنة العليا المصرية العراقية المشتركة (التفاصيل)    تحذير أممي من إهانة الأديان والرموز الدينية    مصرع 31 في إعصار فيتنام.. واستمرار البحث عن المفقودين    مقتل 8 أشخاص وإصابة 12 في أعمال شغب بسجن في غرب أفغانستان    ضبط 6 متهمين بحوزتهم أسلحة نارية في مشاجرة بسوهاج    مصرع شخص صدمته سيارة أثناء عبور شارع جسر السويس    القوى العاملة: تعيين 232 شابا والتفتيش على منشآت بأسوان    وزير الإنتاج الحربي يستقبل السفير البريطاني لبحث تعزيز التعاون المشترك    درة تحتفل بزفافها في "الجونة" الأربعاء    2 نوفمبر.. موعد عرض مسلسل «خيط حرير» على «ON»    محافظ القاهرة يوجه برفع كفاءة الشوارع المحيطة بمتحف المركبات    وزيرة الثقافة ورئيس الاوبرا يطلقان فعاليات الدورة 29 لمهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية    «الأب الروحي» و«جيمس بوند» و«شبح الأوبرا» في معهد الموسيقى العربية غدا    "طب عين شمس" ضمن أفضل 200 كلية في العالم بالتصنيف الإنجليزي    صرف 317 مليون جنيه ل 146 ألف عامل بمنشآت سياحية    اتحاد جدة يرحب بوصول أحمد حجازي:أهلًا حجازي .. نورت جدة    أمريكا: العقوبات على تركيا آتية    الكاتب العراقى جبار السدخان يكتب عن : الثقافة.. والعنف    المولد النبوي.. مصريون يحتفلون بالمناسبة الشريفة بتعاليم الرسول عن الأخلاق    موعد مباراة مانشستر يونايتد المقبلة في الدوري الإنجليزي    22 مواجهة في يوروباليج وعودة الدوري المصري .. تعرف على مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة    استئصال جزء من العصب السمبثاوى الصدرى لطفلة بمستشفى المنصورة الدولى    ربيع ياسين يعلن استعداد مصر لاستضافة تصفيات شمال أفريقيا حال تراجع تونس    لميس سلامة: الدين الإسلامى جاء لكى ينشر السلام والرحمة.. فيديو    المولد النبوي.. تعرف كيف شرف الله النبي عن سائر الرسل    "الصحة" تكشف تفاصيل إصابة 49 طالبا بكورونا: الأعراض طفيفة وحالتهم جيدة    دون زيادة وزن.. 5 أسرار لتناول حلويات المولد    خلال يوم واحد.. ضبط 4546 مخالفة مرورية متنوعة    شبورة صباحًا وبرودة ليلاً.. «الأرصاد» تكشف تفاصيل طقس اليوم    شباك التذاكر | إيرادات ضعيفة ل«زنزانة 7» و«توأم روحي» و«الغسالة»    أسامة الأزهري: حديث السيسي بقضية الإساءة للإسلام حكيم وموزون.. فيديو    قداسة البابا تواضروس يستقبل سفير الدنمارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما الفرق بين عيد الحب المصري.. و« الفالنتين داي»؟
نشر في النهار يوم 14 - 02 - 2015

ما هو الفرق بين "الفالنتين داي" عيد العشاق الموافق 14 فبراير، وعيد الحب المصري الذي كان صاحب فكرته الكاتب الراحل مصطفى أمين الذى ابتكره بعيدا عن فكرة عيد العشاق حيث كانت فكرته عن هذا اليوم تهدف إلى إعادة مشاعر الحب والود بين الناس فى مصر.
ويوم 4 نوفمبر عيد الحب المصري ليس عيدا للعشاق ولكنه يوم للحب والمودة بين الجميع هذا ما فكر فيه مصطفى أمين، حيث بدأت فكرته عندما خرج من السجن في يناير 1974، وتصادف مشاهدته نعشا يسير وراءه 3 أشخاص فقط في حي السيدة زينب فاندهش من ذلك، والذي لا يتناسب مع علاقات الأحياء الشعبية فى مصر، والتي تتسم بالتآخى وقرب العلاقات بين سكانها.
وعندما سأل أحد سكان الحى عن الرجل المتوفى قال له إنه رجل عجوز بلغ من العمر ال 70 عاما لكنه لم يكن يحب أحدا فلم يحبه أحدا.
بعدها قرر الكاتب الكبير مصطفى أمين الأخذ على عاتقه الدعوة بتخصيص يوم يكون عيدا للحب يراجع فيه كل شخص حساباته مع نفسه جيدا ومع كل من حوله وأعلن أمين أن 4 نوفمبر هو يوم الحب المصرى.
عيد العشاق:
أما "الفالنتين داى" أو عيد العشاق فقصته كما تحكى المصادر الرومانية أن شباب القرى فى عيد الرومان كانوا يجتمعون منتصف شهر فبراير من كل عام ويكتبون أسماء فتيات قريتهم ثم توضع فى صندوق ويأتى كل واحد من هولاء الشباب ويسحب ورقة من الصندوق والفتاة التى يخرج اسمها تكون حبيبته وعشيقته إلى السنة المقبلة فقط.
وبعد أن عرف الرومان النصرانية بعد أن كانوا وثنيين تروى قصة أن قسيسا كان يدعى فالنتاين كان يعيش فى آواخر القرن الثالث الميلادى تحت حكم الإمبراطور الرومانى كلاوديس الثانى وفى يوم 14 فبراير قام الإمبراطور بإعدام القس فالنتاين بتهمة الدعوة إلى النصرانية، وقد سمى هذا اليوم باسمه لجعل القس فالنتاين رمزا للحب والعاطفة.
منع الزواج:
فيما تؤكد رواية أخرى أن هذا الإمبراطور وجد أن العزاب كانوا أشد صبرا فى الحرب من المتزوجين فأصدر أوامره بمنع أى زواج، ولكن القس فالنتاين عارض ذلك وأخذ يعقد قران الأزواج سرا فى كنيسته ولما افتضح أمره أخذه إلى السجن وفى السجن عالج ابنة سجانه من العمى فوقعت فى غرامه وحين جاء وقت إعدامه أرسل إليها رسالة وكتب فى آخرها باسم المخلص "فالنتاين".
ويروى أيضا أن أصل عيد الحب هو تعبير عن الحب الإلهى فى المفهوم الوثنى الرومانى ولهذا العيد أساطير استمرت عند الرومان، وعند ورثتهم ومن ساندها وأكثرها رواجا وانتشارا أن الرومان يعتقدون أن "رومليوس" مؤسس روما أرضعته ذات يوم ذئبه فامدته بالقوة ورجاحة الفكر فكانوا يحتفلون بهذه الحادثة كل عام وكان من مراسيمه أن يذبح فيه كلبا وعنزة ويدهن شابان مفتولا العضلات جسميهما بدم الكلب والعنزة.
ثم يغسلان الدم باللبن وبعد ذلك يسير موكب عظيم يكون الشابان فى مقدمته يطوفان الطرقات ومعهما قطعتان من الجلد يلطخان بهما كل من صادفهما والنساء الرومانيات يتعرضن لتلك اللطمات مرحبات لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه.
الفالنتين داى:
ويسمى أحيانا عيد الحب "فالنتين" وعلاقة فالنتين ب"عيد الحب" فالقديس فالنتين اسم التصق ب 2 من قدامى ضحايا الكنيسة وقيل هو واحد توفى فى روما بعد تعذيب القائد القوطى كلوديوس عام 296 م وبنيت كنيسة فى روما فى المكان الذى توفى فيه عام 350 م تخليدا لذكراه.
وأبقى الرومان على الاحتفال بعيد الحب تخليدا لذكراه وإن نقلوه من الحب الإلهى إلى الحب ممثلا فى القديس فالنتين الداعية إلى الحب والسلام والذى مات كما يزعمون فى سبيل هذا الحب ويسمى عيد العشاق واعتبر القديس فالنتين شفيع العشاق وراعيهم.
صاحبة الاسم:
ومن الاعتقادات الباطلة أنه تكتب أسماء الفتيات اللاتى فى سن الزواج فى لفافات صغيرة من الورق وتوضع فى طبق على منضدة ويدعى الشباب الذين يرغبون فى الزواج ليخرج كل منهم ورقة فيضع نفسه فى خدمة صاحبة الاسم المكتوب لمدة عام يختبر كل منهما خلق الآخر، ثم يتزوجان أو يعيدان الكره فى العام التالى من نفس يوم عيد الحب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.