رئيس حماية الأراضى: التعدى على الرقعة الزراعية جريمة تماثل الإرهاب    إزالة 340 حالة تعد ضمن المرحلة الثانية من الموجة 18 بالدقهلية    وفق قانون التأمينات.. حالات لا يجوز فيها للابن صرف معاش والديه    العراق يعلن تدمير وكر للإرهابيين فى سلسلة جبال قرة جوغ    نيويورك تايمز: بريطانيا تواجه أصعب اختبار لاستراتيجيتها فى التعامل مع كورونا    الأهلى يواجه بطل النيجر بالزي التقليدي.. والضيوف يرتدون الأزرق    كل ما تريد معرفته عن الوجه الجديد بقائمة الخطيب في انتخابات الأهلي.. مدير عام مايكروسوفت مصر    محمد صلاح أفضل من كريستيانو رونالدو.. كلوب يوضح رأيه قبل مواجهة مانشستر يونايتد    فيفا يتغزل في محمد صلاح بعد توهجه الأخير: لا عجب في هذا الرائع    بث مباشر الزمالك وتوسكر.. مشاهدة مباراة الزمالك وتوسكر اليوم 22-10-2021    رابطة الدوريات الأوروبية ترفض إقامة كأس العالم كل عامين    مصرع وإصابة 12 شخص في انقلاب سيارة بطريق سوهاج - البحر الأحمر    «بتسرق الجيران».. وصلة تعذيب تكتب نهاية طفلة على يد والدها بأطفيح    خبراء: المقاصد السياحية المصرية بدأت في تجاوز تأثيرات جائحة كورونا    هنادي مهنا تتألق من جديد بأرقي الأزياء العصرية بعد فقدانها 50 كليو    مستجدات أعمال «حياة كريمة» بقنا: مجمع خدمات حكومية وزراعية (صور)    وزير المالية: مصر تمتلك فرص استثمارية لجذب شركاء التنمية الدوليين    عبد الغفار يلتقي الامين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب لبحث سبل التعاون المشترك    مياه القناة: استبدال خطوط المياه والصرف بعزبة المطاعية في الإسماعيلية    وفد كنسي يقدم العزاء لأسر ضحايا حادث الدائري الأوسطي بالمنيا    استقرار سعر الدولار في مصر مع تراجع المؤشر العالمي إلى 93.93    موعد مباراة مانشستر سيتي وبرايتون في الدوري الإنجليزي والقنوات الناقلة    «عربية النواب» تطالب المجتمع الدولي بتنفيذ رؤية مصر بشأن خارطة الطريق داخل ليبيا    يوم مثير في روسيا.. اندلاع حريق في مصنع متفجرات وإحباط مخطط داعشي    حبس عاطلين فرضا الإتاوات على المواطنين مقابل ركن السيارات في النزهة    الأرصاد توجه نصيحة للمواطنين: ارتدوا الملابس الشتوية في هذا التوقيت - فيديو    ضبط أطنان مواد غذائية داخل مصانع بدون ترخيص بالشرقية    السيطرة على حريق التهم ورشة نجارة في البحيرة    السعودية تسجل أقل وفيات بفيروس كورونا منذ بداية الجائحة    رئيس وزراء إسرائيل يمدد زيارته إلى روسيا بعد محادثات دافئة مع بوتين    جنا عمرو دياب في عيد ميلاد صديقتها والجمهور يعلق: " بابا عارف الكلام دا؟"    استجواب الممثل الأمريكي أليك بالدوين بعد مقتل وإصابة شخصين أثناء تصوير أحدث أفلامه    إطلالات الجونة: بشرى متألقة بعد الحادث.. وشيرين رضا بالتايجر    موقع التسجيل للناشرين في معرض القاهرة للكتاب الدورة 53    خدمات طبية وعلاجية ل 1867 مواطنا بقرية جبل الطير القبلية في سمالوط    إقبال كبير على مراكز تطعيم لقاح كورونا بالشرقية    الأربعاء المقبل.. انطلاق قافلة الإصحاح البيئي التابعة لجامعة قناة السويس بمدينة سانت كاترين    الأزهر يدعو للمشاركة في ملتقاه السنوي الثاني للخط العربي والزخرفة    انهيار أساتذة بجامعة القاهرة أثناء تشييع جثمان المفكر حسن حنفي لمثواه الأخير - صور    موضحاً ما هي "الخبيئة الصالحة".. خطيب المسجد الحرام: الشريعة حثّت على إخفاء العبادات واستحبَاب نوافل الطَّاعَات    بالفيديو- مبروك عطية متحدثًا عن الحجاب: واجب بشري وفريضة إنسانية لا علاقة لها بالدين    محمد فضل يحتفل بعيد ميلاد حسام غالي: "كل سنة وأنت طيب يا أجدع وأرجل أخ"    خلال 24 ساعة .. ضبط 5249 مخالفة مرورية متنوعة    تساؤلات عن صحة الملكة إليزابيث الثانية بعد ليلة في المستشفى    شائعة: صدور قرار بتحصيل غرامات مالية من طلاب الجامعات غير الحاصلين على لقاح كورونا    بتكلفة 4 ملايين جنيه.. افتتاح مسجد الفتح بمدينة النجيلة بمطروح    وكيل "أوقاف سوهاج" يتحدث عن ضوابط إعادة فتح دورات المياه بالمساجد.. فيديو    وزير الأوقاف: تاريخ أهل السويس مشرف في الفداء والصمود والتضحية    بسبب خلافات مالية.. ضبط المتهم بإشعال نار بمحل بالإسكندرية    وزير الإنتاج الحربي يعود إلى مصر بعد زيارته لمعرض ADEX 2021 بكوريا الجنوبية    «المحامين»: افتتاح الدورة الثالثة لمعهد محاماة الأقصر 28 أكتوبر    جابر طايع: تكريم الرئيس السيسي يعطينا قوة للعمل    دراسة: انخفاض خطر الإصابة بكورونا بنسبة 90٪ بين الملقحين بشكل كامل    «الغردقة» تستقبل أول قافلة دعوية نسائية من الأزهر    المستشار حامد شعبان سليم يكتب عن : الخونة يمتنعون….!؟    مركز الفتوى توضح ما حكم من مات وعنده مال بلغ النصاب ولم يخرج زكاتَه؟    برج السرطان اليوم.. قد تحصل على عرض عمل جديد    معنى اسم الله المتعال المذكور في القرآن والسنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ذاكرة الكتب .. فى ذكرى عبدالناصر .. هيكل يروى ردود الفعل بعد وفاة «الزعيم»
نشر في المصري اليوم يوم 28 - 09 - 2021

تحل اليوم الذكرى 51 لرحيل الزعيم جمال عبدالناصر الذى فارق الدنيا فى 28 سبتمبر 1970، وبهذه المناسبة نعرض لكم قراءة فى كتاب ألفه أقرب الأصدقاء إليه وذراعه اليمنى وسر أسراره طوال فترة حكمه.. إنه الأستاذ محمد حسنين هيكل الذى غلبه الحزن وكان غير قادر على أن يكتب عن عبدالناصر شيئا بعد وفاته مباشرة ولكن جاء هذا الكتاب بعد محاولة إقناع الأستاذ هيكل بكتابته، وتحديدا من قبل صديقيه دنيس هملتون، رئيس التحرير العام لمجموعة صحف طومسون وبينها جريدة التايمز اليومية، والصنداى تايمز الأسبوعية، والثانى هو ساى سالزبيرجر، أحد رؤساء تحرير جريدة نيويورك تايمز،
حيث قال دنيس هاملتون لهيكل: لابد أن تكتب.. اكتب فى أى شىء يتصل بقصة حياته.. اكتب عن الصراع على الشرق الأوسط.. اكتب عن أزمة الشرق الأوسط.. لابد أن تكتب ولا تستطيع أن تعفى نفسك من هذه المهمة!.
ويقول هيكل عدت إلى مصر وخاطر الكتابة معى.. ولكن ماذا أكتب عن جمال عبدالناصر، وكيف؟
وطرأت لى فكرة الإطار العام لهذا الكتاب.
أننى لا أريد أن أكتب قصة جمال عبد الناصر كاملة.. ليس الآن.
ولا أريد كتابة قصة الصراع على الشرق الأوسط.. ليس الآن.
ولا أريد كتابة قصة أزمة الشرق الأوسط... ليس الآن
وهكذا وصلت إلى فكرة الإطار العام لهذا الكتاب عن طريق الاستبعاد وليس عن طريق الاختبار الأول.
والكتاب عن عبدالناصر وعمالقة عصره، الذين التقى معهم جميعا، بالاتفاق أو بالاختلاف، ونشأت عن لقائه بهم صداقات وصراعات تركت أثرها على العصر كله.
وفور النشر المسبق فى الصحافة لفصول من هذا الكتاب قدم الأستاذ هيكل اعتذار رجا فيه أن يحكم على الكتاب فى إطاره، فهو ليس قصة حياة عبد الناصر ولا قصة معركة بعينها ضمن معاركه، وأن لا يحكم عليه إجمالا من مجرد فصول اختيرت منه للنشر الصحفى لا تزيد نسبتها فيه على الخمس - فإن البعض فى العالم العربى لم يقبل هذا الاعتذار.
وصدر هذا الكتاب للكاتب الكبير محمد حسنين هيكل، عام 1971 بعنوان THE CAIRO DOCUMENTS، فى الذكرى الأولى لوفاة الرئيس جمال عبدالناصر، حيث كان حريصا على أن تنشر فصول الكتاب فى الذكرى الأولى لوفاة عبدالناصر. ونشرت فصول منه بشكل منفصل فى الصحف الأجنبية، وقام بترجمته إلى العربية قسم الترجمة بجريدة «النهار» اللبنانية فى 488 صفحة، ويحتوى على 12 فصلا، وهو يعد أول كتاب باللغة الإنجليزية لمؤلفه، وأعيدت ترجمته إلى 21 لغة بينها الفرنسية والإيطالية والإسبانية واليابانية والألمانية والسويدية والأردية والهندية والصربية والبرتغالية.
ويعتبر الكتاب الأول للأستاذ محمد حسنين هيكل باللغة الإنجليزية، كما أنه الأول فى عصر الرئيس أنور السادات، وأيضا الكتاب التاسع ضمن مؤلفات الأستاذ.
ويذكر هيكل فى بداية كتابه ظروف وفاة عبدالناصر فى أيامه الأخيرة وردود الأفعال على وفاته، حيث سرى النبأ كعاصفة برق ورعد، وزلزال يهز البحر الأبيض قلب الدنيا وبؤرة التاريخ من أعماق الأعماق إلى ذرى الأمواج العالية، فى شرق البحر الأبيض فى تل أبيب كان النبأ أخطر من أن يصدق للوهلة الأولى، وقالت جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل: «من الذى أطلق هذه النكتة السخيفة؟»، ثم تأكد النبأ، وخرجت جولدا مائير تشارك شعب إسرائيل فرحته بالخلاص من أعدى أعداء إسرائيل، وأصدر موشى ديان أمره إلى القوات المعدة للتدخل الإسرائيلى الأمريكى أن تتفرق. وفى شمال البحر الأبيض، كان الرئيس الأمريكى ريتشارد نيكسون قد صعد لتوه إلى ظهر حاملة الطائرات ساراتوجا.
ثم توجه إلى كابينة القيادة التى سيحل بها أثناء مناورات الأسطول الأمريكى السادس، التى كان الهدف منها أن يسمع جمال عبد الناصر فى القاهرة، صوت مدافعه، ودخل عليه مساعده هالدمان بالنبأ، وذهل نيكسون، ثم كان قوله بعد قليل: «لا داعى الآن لهذه المناورة كلها»، وصمتت قعقعة السلاح على قطع الأسطول الأمريكى السادس، وطأطأت المدافع رءوسها للحدث الخطير الذى يتعدى بآثاره كل الحدود، وران على البحر الأبيض قلب الدنيا وبؤرة التاريخ سكوت كسيف، وهدأت العواصف وارتمت الأمواج على الشواطئ وقد استنفدت كل قواها، وكان جمال عبد الناصر فى حياته أكبر من الحياة، وكان جمال عبد الناصر بعد رحيله أكبر من الموت!.
ويحوى الكتاب 12 فصلا ذكر فيها سردا لوقائع وأحداث جرت خلال لقاءات الرئيس عبدالناصر ببعض زعماء ورؤساء العالم خلال فترة حكمه وعنون هذه اللقاءات فى فصول هى:
1 - عبد الناصر الرجل.. والظرف التاريخى.
2 - عبدالناصر وجون فوستر دالاس دالاس سياسة حافة الهاوية.
3 - عبد الناصر وإيدن الطريق إلى السويس.
4 - عبد الناصر وخروشوف طريق القاهرة - موسكو.
5 - عبد الناصر وهمرشولد الكتاب والسيف.
6 - عبد الناصر وكينيدى الآفاق الضائعة.
7 - عبدالناصر وجونسون راعى البقر من تكساس.
8 - عبد الناصر وتيتو نحن ضمير العالم.
9 - عبد الناصر ونهرو روح الشرق.
10 - عبد الناصر وشوين لاى الشرق والغرب.
11 - عبدالناصر وإيرهارد صدام فى الظلام!
12 - عبدالناصر وجيفارا الحلم... والثورة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.