فيديو.. وزيرة التخطيط: نحقق معدلات نمو متميزة بالرغم من جائحة كورونا    مقرر «السكان» الأسبق: السيسي يهتم بالملف ويقدم دعما غير مسبوق    بريطانيا: تسجيل 32 ألفا و417 إصابة و58 حالة وفاة بكورونا خلال 24 ساعة    السياسي الاشتراكي شولتس الأقرب إلى خلافة ميركل في قيادة ألمانيا.. من هو؟    رئيس وزراء السودان يدعو كل الأطراف إلى الالتزام بالوثيقة الدستورية    مدرب بطل النيجر: نحتاج تقديم كل ما في وسعنا ضد الأهلي    الاتحاد السكندري يفاوض البنك الأهلي لضم أحمد علي    نابولي يعزز صدارته للدوري الإيطالي بثنائية ضد كاليارى (فيديو)    تحرير 603 محاضر تموينية بدمياط خلال النصف الأول من سبتمبر    أول نقّاشة بالصعيد: بدأت بالرسم على حوائط الحضانات ودلوقتى بقيت شاطرة    روجينا بعد إثارة الجدل بسبب رقصها مع راغب علامة: أشرف زكى متفاهم وبيحبه    مدرب باريس سان جيرمان: يوجد شرخ بين نيمار ومبابي    رئيس "قومي المرأة" تؤكد سعي الدولة لتمكين المرأة المصرية في كافة المجالات    الري: خطة لتحلية مياه البحر ب 100 مليار دولار حتى 2037    مسؤول أمني أمريكي سابق: عودة ترامب إلى البيت الأبيض ستكون كارثة للمخابرات    المخرج أرديت ساديكو: "السباحة إلى الجبل الأسود" رحلة في بحور الماضي الألباني    مصر تستضيف المجلس التنفيذي والمؤتمر العام لمنظمة "الإيسيسكو"    رحيل شيخ مؤرخي الحروب الصليبية    بعد فرض الضريبة على "البلوجرز".. عمرو أديب يطالب بفرض ضرائب على "يوتيوب"    قوى "الحرية والتغيير" في السودان: لن نقبل الانقلاب على ثورة ديسمبر    توجيهات من الرئيس السيسي لدعم صناعة الدواء المصرية.. إنفوجراف    ضبط 2200 قطعة حلوى المولد النبوي مجهولة المصدر في حملة بالأقصر    رفع درجة الاستعداد القصوى واتخاذ التدابير اللازمة استعدادا لموسم الشتاء بالدقهلية    لاتسيو يحسم ديربى العاصمة المثير بثلاثية ضد روما فى الدورى الإيطالى    إزالة 372 حالة تعد على أملاك الدولة في بني سويف    استئصال ورم يزن 10 كيلوجرامات من فتاة بمستشفي أولاد صقر في الشرقية    4 ألقاب و88 مباراة تزين مسيرة محمد طلعت بعد عودته للمقاولون    "الشبورة والرياح".. أبرز الظواهر الجوية بطقس الأيام المقبلة    "واقعة مؤلمة".. التفاصيل الكاملة لحادث دهس سيارة لفتاة بالشرقية    نقابة الموسيقيين تمنع التعامل مع 4 من مطربي المهرجانات    رئيس الوزراء يلتقي وزيرة الدولة الهولندية للهجرة    الوزراء: جائحة كورونا فرصة لإعادة التفكير في مستقبل السياحة العالمي    وزير الخارجية يكشف تفاصيل اللقاء مع الأمين العام للأمم المتحدة | فيديو    مدينة العريش.. ودماء الشهداء    النساء يشكلن أكثر من نصف الأعضاء في برلمانات المكسيك ورواندا والإمارات    منظمة التعاون الإسلامي تدين جريمة قتل 5 شبان فلسطينيين    آرسنال يحسم ديربي شمال لندن بثلاثية أمام توتنهام فى غياب النني.. فيديو    التعليم العالي تكشف آخر موعد لإغلاق تنسيق المرحلة الثالثة    مشاركة سعودية بكرنفال الغردقة للفنون    مد أجل الحكم على 4 متهمين برشوة جهاز شئون البيئة ل24 أكتوبر    وزير الرياضة يدعم سارة سمير بطلة رفع الأثقال    الرئيس السيسى يوجه بإنشاء 3 مراكز قومية فائقة التطور لتدريب كوادر المهن الطبية    خالد الجندي: الوصية ل "وارث" تجوز في هذه الحالة (فيديو)    محافظ الفيوم يتفقد اصطفاف المعدات والمركبات المشاركة في «صقر 85»    «الصناعة»: إجراء 1980 دراسة فنية متخصصة.. ومنح تراخيص ل91 مرجل بخاري وآلة حرارية    لغات وترجمة جامعة الأزهر تعقد اختبارات القدرات الثلاثاء المقبل    الاتحاد السكندري يعلن موعد انتخابات مجلس إدارته الجديد    بعد صدور قرار تعيينه.. رئيس جامعة بنها يتسلم مهامه في أول يوم عمل    بارد ومنعش.. طريقة عمل الأيس كريم بجوز الهند    بدء توقيع الكشف الطبي على الطلاب الجدد بجامعة الأقصر    شيخ الأزهر يحذر من خطورة انتشار صور التبذير والإسراف والسفه في المجتمعات العربية    رسميا .. تأجيل العام الدراسى الجديد بالجامعات    بدء تصوير فيلم «مش بالورقة والقلم» داخل مستشفى بهية    سحب 3533 رخصة مركبة لعدم تركيب الملصق الإلكترونى خلال 24 ساعة    ضبط أدوية مخدرة ومنشطات محظور تداولها في الفيوم    كيف عالج الإسلام القلق    فضل الدعاء فى ظهر الغيب    هل هناك علاقة بين العمل والإيمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القصة الكاملة لكارثة عقار السيّالة المائل.. و164 مبنى تنتظر سيناريو الأزاريطة بالإسكندرية (صور)

تكرر سيناريو عقار الازاريطة المائل الشهير، من جديد في منطقة السيّالة في بحرى التابعة لحى الجمرك في الاسكندرية مساء أمس، حيث تعرض عقار مكون من 18 طابق (أرضى و17 دور علوى)، مخالف جرى إنشاؤه في عام 2016، بدون ترخيص، لميل مفاجئ بمقدار 20 سنتيمتر حسبما أكدت لجنة كلية الهندسة في جامعة الاسكندرية برئاسة الدكتور التونى محمود التونى استاذ الخرسانة في كلية الهندسة بجامعة الاسكندرية والدكتور المهندس مصطفى شوقي رمضان.
وفور ورود البلاغ بوجود ميل مفاجئ في عقار، كلف اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، جميع الأجهزة التنفيذية بالتعامل الفوري مع حادث العقار المائل ورفع درجة الاستعداد بجميع أجهزة المحافظة والمرافق والصحة والتضامن الاجتماعي مع تكثيف تواجد الأجهزة الأمنية وفرق الدفاع المدني والإسعاف بالمنطقة المحيطة بالعقار.
وأمر المحافظ بالإخلاء الفوري للعقار المائل بالكامل، وإخلاء العقارات المجاورة والمقابلة لجهة ميل العقار المائل لحين التأكد من السلامة الإنشائية لتلك العقارات حفاظاً على أرواح وسلامة المواطنين.
وكلف المحافظ بتشكيل لجنة عاجلة من كلية الهندسة جامعة الإسكندرية لمعاينة وفحص السلامة الإنشائية للعقارات المحيطة بالعقار المائل لتحديد موقفها الهندسي وعدم تأثرها، والتأكد من عدم وجود أي خطورة بها على أرواح المواطنين.
وأضاف المحافظ أنه تم تكليف جميع المديريات المعنية لاتخاذ كافة الإجراءات العاجلة وتقديم كافة المساعدات لسكان العقارات المتضررة، وتوفير أماكن لهم بشكل مؤقت لحين انتهاء اللجنة الهندسية من كافة الأعمال.
وأكد أن الاسكندرية بها 164 عقار مائل و133 ألف قرار ازالة لعقارات مخالفة لم يتم تنفيذها حتى الان،مشيرا إلى أنه يتم محاسبة المتسببين في الكارثة حتى لو كانوا خارج الخدمة، مشيرا إلى أن الإسكندرية بها 164 عقار مائل بمختلف الدرجات من 5 إلى 20 سنتيمتر.
وأضاف المحافظ، أن العقار بكامل أدواره مخالف وصادر له 18 قرار إزالة وبالفعل قمنا بإزالة الطابق 17 فوق الأرضي لخلوه من السكان لكن بقية الأدوار لم نتمكن من إزالتها لوجود قاطنين بها بعدد 34 أسرة مقيمين بالعقار.
وقال: قمنا بتجهيز مدرستين مجاورتين للعقار، ووضعنا بهما أسرة للأسر الذين لا يملكون محلل آخر للسكن«.
وأكد المحافظ على أن العقوبات في هذا المبنى المخالف ستطبق بواسطة النيابة العامة وسيكون حساباً عسيراً ولن تترك الأمور هكذا على أعنتها، حيث ستبدأ النيابة العامة التحقيق، وسيتم تسليم الملف الخاص بالعقار وستتم مساءلة الأحياء ومالك العقار الذي قام بالبناء والتسكين فوراً، وستتولى النيابة العامة التحقيق وكل من يثبت تقصيره من جانب الأحياء أو اللجان الهندسية سيحاسب.
وانتقلت على الفور جميع الأجهزة التنفيذية والجهات المعنية إلى العقار المائل لمتابعة تداعيات الموقف.
وأوضح اللواء حسام الشيخ رئيس حي الجمرك أن العقار تم بناؤه بدون ترخيص والعقار مكون من ارضي و17 دور علوي ويضم 36 شقة، وصادر له عدة قرارات إزالة لكامل العقار.
وأشار أنه تم فصل جميع المرافق من الغاز والكهرباء والمياه، وعمل كردون بجميع الشوارع المحيطة بالعقار حماية لأرواح المواطنين.
وأجرت لجنة كلية الهندسة في جامعة الاسكندرية، المكلفة من اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، بمعاينة وفحص عقار بحري المائل للتأكد من السلامة الإنشائية للعقار والعقارات المحيطة به، لتحديد موقفها الهندسي وعدم تأثرها، والتأكد من عدم وجود أي خطورة بها على أرواح المواطنين.
وكشفت اللجنة الهندسية في تقريرها الأولى بعد المعاينة المبدئية، وجود هبوط وميل للعقار في اتجاه الناحية القبلية والشرقية بإزاحة حوالي 20 سم من أعلى، وذلك نتيجة لضعف الأساسات وعدم قدرتها على تحمل الأحمال الواقعة عليها.
وأوصت اللجنة بالإزالة الفورية للأدوار العلوية من دور الخدمات وحتى الدور الثامن علوى ليصبح العقار مكون من دور أرضي وسبعة أدوار علوية، مع رصد العقار أثناء الإزالة وبعدها بمدة حوالي ثلاث أشهر وموافاة اللجنة بالنتيجة لإتخاذ أي إجراء آخر حيال العقار.
«الشريف» يتوعد بمحاسبة المتسببين في الكارثة حتى لو كانوا خارج الخدمة.. ولجنة «هندسة الاسكندرية» تقرر ازالة 10 طوابق فوراً
كما أوصت اللجنة برصد مساحي للعقارات المجاورة وخاصة العقار الملاحق والمكون من دور أرضي و15 دور متكررا، لإتخاذ القرار المناسب.
وأمهل المسؤولون الأهالى لانزال اجهزتهم والمتعلقات الشخصية قبل تسليم العقار للمقاول لبدء الهدم وإزالة الأدوار العشرة العليا.
وشارك في اللجنة، الدكتور التوني محمود التوني، والدكتور المهندس مصطفى شوقي رمضان، واللواء حسام الشيخ رئيس حي الجمرك، وهدي أبوكليلة مدير الإدارة العامة للمتابعة بالمحافظة، والجهات التنفيذية والأمنية المعنية.
وأخلت الأجهزة المعنية في محافظة الإسكندرية، 4 عقارات في محيط العقار المائل بعدما تلاحظ وجود ميل مفاجئ للعقار بمعدل 20 سنتيمتر، وذلك كإجراء احترازي للحفاظ على الأرواح.
تسكين 36 أسرة بمدرستين في الجمرك وإخلاء 4 عقارات مجاورة للخطورة
بدوره قال الدكتور التونى محمود التونى، أستاذ الخرسانة في كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية، رئيس لجنة المنشآت الآيلة للسقوط في حى شرق، إن مشكلة العقارات المائلة في المحافظة تتركز في سوء الصناعة والتصميم، خاصة أن أعمارها قليلة جدا ولا تتجاوز 10 سنوات، مشيرا إلى أنه يتم التعامل معها على الفور بإزالتها حتى سطح الأرض دون وقوع خسائر في الأرواح والممتلكات.
وأوضح «التونى»، ل«المصرى اليوم»، أنه يوجد فارق كبير بين العقارات القديمة والتى لا تنهار بين يوم وليلة وبين العقارات المائلة، والتى تتعرض للانهيار فجأة نتيجة وجود ميل بها يعرضها للسقوط، وأن عقار السيالة ضمن العقارات التي أنشئت بدون تصميم وبشكل عشوائى وارتفاعات عالية جدا، مشيرا إلى أن حل الأزمة يتلخص في إجراء حصر شامل للعقارات المهددة للميل باعتبارها الأخطر لسوء التصميم والإنشاء وارتفاعاتها كبيرة.
ولفت إلى أن الأزمة الحقيقية في ملف العقارات المائلة في الإسكندرية هو تنفيذ قرارات الإزالة الصادرة عن الجهات المعنية في المقام الأول، خاصة أن هناك آلاف قرارات الإزالة الصادرة منذ أكثر من 20 عاما، ولم يتم تنفيذها حتى الآن ما يزيد أزمة إضافية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.