«أبو الغيط»: الأمن المائي لمصر والسودان من أهم قضايا الأمن القومي العربي    أسيوط في 24 ساعة| الخميس نتيجة الشهادة الإعدادية    وزير الاتصالات: خدمة تجديد الرخص أصبحت متاحة إلكترونياً بالكامل    مسؤول بالمالية: إحلال التوكتوك بسيارات ميني فان يوفر دخل ثابت لصاحبها    الجريدة الرسمية تنشر قرار الرقابة المالية بشأن عمال «الشرقية للدخان»    إقبال ضعيف في الانتخابات الإقليمية في فرنسا    سفير روسيا بواشنطن يؤكد أهمية إعادة إحياء آليات الحوار بين بلاده والولايات المتحدة    الاستثمار الروسي: التطعيم العاجل يجنب تكرار السيناريو السلبي لتطور وباء كورونا    «أمين الأخوة الأنسانية»: إنهاء الصراعات والعنف يحل مشاكل اللاجئين فى العالم    انتقادات للحكومة الاسكتلندية بسبب حظر السفر إلى شمال غرب إنجلترا    إغلاق مراكز الاقتراع في الانتخابات البرلمانية الأرمينية    واشنطن: تصريح الزعيم الكوري الشمالي بأنه مستعد للحوار "مثير للاهتمام"    كارتيرون يمنح المستبعدين من مواجهة المقاصة راحة    سلة الزمالك يخسر أمام الاتحاد في نهائي دوري السوبر    البنك الأهلي يفوز على المقاولون وديا    نسبة نجاح 89.1% بالشهادة الإعدادية بالدقهلية    قاضي الحكم على مودة الأدهم: أخلاقنا مستهدفة من أعدائنا حتى لا تنهض هذه الأمة    وزير التعليم: امتحانات المواد العلمية لن تُعرب بمدارس اللغات    إصابة شاب سقط من الطابق الثالث بامبابة    بدائل الثانوية| تعرف على شروط القبول بمدارس التكنولوجيا التطبيقية    ربى عطية: «بيت اتنين ثلاتة» محاولة لاستعادة طفولتي    لهذا السبب.. أسرة هاني جرجس تستقبل العزاء تلغرافيا فقط    العناني يجتمع مع لجنة "خبراء الترويج السياحي"    تعرف على رسالة كندا علوش لعمرو يوسف في عيد الأب    المفتي: لا يجوز لأحد أن يبادر بالجهاد عبر جماعات أو تنظيمات مسلحة    حملة مكبرة لمتابعة الالتزام بالإجراءات الاحترازية بالباجور    عاجل.. بيان صادم من وزارة الصحة بشأن النجاة من جحيم كورونا    السيطرة على حريق في 6 محلات أسفر عن إصابة 24 شخصًا في أبو قرقاص بالمنيا    النرويج تقرر عدم مقاطعة كأس العالم 2022    «الثقافية البحرينية» تكرم المسئولين عن الوافدين بإدارة الدراسات العليا ب«عين شمس»    أغرب لافته طريق بالشرقية.. 60 كيلو على بعد 20 خطوة    أنما الأمم الأخلاق ما بقيت.. الجنايات تسدل الستار على اتهام" فتيات التيك توك" بالاتجار فى البشر    المدير التنفيذي ل«تحيا مصر»: رفع كفاءة المنازل المتدهورة ب332 قرية.. وإعمار 10 آلاف أخرى متهدّمة ضمن «حياة كريمة»    الصحة: "فاكسيرا" أكبر مجمع لإنتاج اللقاحات في الشرق الأوسط    محمد رمضان يحتفل بتخرج ابنته "كنز" من الحضانة (فيديو)    فينكم يا بتوع الرقمنة؟!!    وزيرة التضامن تعلن موعد تطبيق المرحلة الثانية لبطاقات الخدمة المتكاملة لذوي الإعاقة    حكم الشرع في الطلاق المعلق    مدير «المحاصيل الحلقية»: إحنا نمبر وان على العالم في زراعة الأرز    التنمية المحلية: 3 ملايين توك توك في شوارع مصر.. 300 ألف فقط مرخصة    "التعليم" تناقش آليات تأهيل المدارس الرسمية الدولية للحصول على شهادة الاعتماد    هاني شاكر ل الوطن: لو سمحتوا.. بداية مفاجآتي مع تامر حسين وعزيز الشافعي    «الإنتاج الحربى» و«المجلس القومى للمرأة» يوقعان بروتوكول تعاون فى «التمكين»    وزير البترول يصدر حركة تكليفات محدودة بهيئة البترول وشركتين    تعاون بين جامعات «الجلالة - طنطا - المصرية للتعليم الإلكترونى»    الأزهر: الغش في الامتحانات سلوك محرم ويؤثر على مصالح الفرد والأمة    السيسي يؤكد إيمان مصر بأهمية الحوار بين شعوب العالم بمختلف مذاهبها    كل ما تريد معرفته عن صلاة عيد الأضحى 2021 في مصر.. الضوابط والأماكن    صحة الشرقية: ولادة قيصرية ناجحة لسيدة مصابة بكورونا    وزير الرياضة ينعى "أنوس"    في يومهم العالمي.. بابا الفاتيكان: لنفتح قلبونا للاجئين ولنتبنى أحزانهم وأفراحهم    صد هجوم بحري وجوي معادي في ختام مناورة «رعد -5»    متى يتم تغيير قواعد القبول والتنسيق بالجامعات؟.. تعليم النواب تجيب    وزير الشباب والرياضة يفتتح القمة الشبابية الثانية لمراكز شباب مصر    يورو 2020    منظمو أولمبياد طوكيو يستعرضون قرية الرياضيين قبل شهر من بدء الألعاب    «حق المرأة في الإسلام».. ندوة ل«المنظمة العالمية لخريجي الأزهر» بالبحيرة    برج الدلو اليوم.. حاول أن تفهم نظرات البعض لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: طرق الخير كثيرة.. أولها خدمة الناس وكف الأذى عنهم

ألقى الدكتور محمد مختار جمعة ، وزير الأوقاف، اليوم، خطبة الجمعة بمسجد عبدالفتاح يوسف الصغير بمسقط رأسه بقرية صفط راشين مركز ببا بمحافظة بني سويف بعنوان: «اتساع أبواب الخير في الرسالة المحمدية»، وذلك بمراعاة الضوابط الاحترازية والإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي.
وفي بداية خطبته تحدث وزير الأوقاف عن تعدد طرق الخير في الرسالة المحمدية، مؤكدًا أن طرق الخير كثيرة، فالتحميد صدقة، والتسبيح صدقة، والتكبير صدقة، وكف الأذى عن الناس صدقة، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): «إنَّ أبوابَ الخيرِ لكثيرةٌ: التَّسبيحُ، والتَّحميدُ، والتَّكبيرُ، والتَّهليلُ، والأمرُ بالمعروفِ، والنَّهيُ عنِ المنكَرِ، وتُميطُ الأذى عن الطَّريقِ، وتُسمِعُ الأصَمَّ، وتَهدي الأعمى، وتدُلُّ المستدِلَّ على حاجتِه، وتسعى بشدَّةِ ساقَيْكَ مع اللَّهفانِ المستغيثِ، وتحمِلُ بشدَّةِ ذراعَيْكَ مع الضَّعيفِ، فهذا كلُّه صدقةٌ منك على نفسِك».
أكد وزير الأوقاف أن الشريعة الإسلامية راعت طبائع البشر وظروفهم وإمكاناتهم؛ ففتحت كل أبواب الخير وطرقه المتنوعة، من صلاة، وصيام، وزكاة، وإصلاح بين الناس، ونشر للعلم النافع، وإعانة المحتاج، وإغاثة الملهوف، وتفريج كرب المكروبين، فكلما تقرب العبدمن ربه بالطاعة تقرب الله تعالى إليه بمغفرته وعفوه ورحمته، حيث يقول سبحانه في الحديث القدسي: «أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بي، وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي، فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي، وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَإٍ ذَكَرْتُهُ فِي مَلَإٍ خَيْرٍ مِنهمْ، وإنْ تَقَرَّبَ إلَيَّ بشِبْرٍ تَقَرَّبْتُ إلَيْهِ ذِراعًا، وإِنْ تَقَرَّبَ إلَيَّ ذِراعًا تَقَرَّبْتُ إلَيْهِ باعًا، وإنْ أتانِي يَمْشِي أتَيْتُهُ هَرْوَلَةً»، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): «الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ».
وأضاف الوزير: فعطاءات الله تعالى مستمرة، وأبواب الجنة لم تغلق، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): «إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يَبْسُطُ يَدَهُ بِاللَّيْلِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ النَّهَارِ، وَيَبْسُطُ يَدَهُ بِالنَّهَارِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ، حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا»، ويقول (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ): «تُفْتَحُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَ الاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الْخَمِيسِ، فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا، إِلَّا رَجُلٌ كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ، فَيُقَالُ: أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا».
وفي ختام خطبته أشار وزير الأوقاف إلى أن النبي (صلى الله عليه وسلم) حثنا على عدم الانقطاع عن الصيام بانتهاء رمضان، حيث يقول (صلى الله عليه وسلم): «مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ»، وتلك المداومة من علامات قبول الطاعة، يقول الحسن البصري (رحمه الله): إن من جزاء الحسنة الحسنة بعدها، ومن عقوبة السيئة السيئة بعدها، فإذا قَبِلَ اللهُ العبدَ فإنه يوفقه إلى الطاعة، ويصرفه عن المعصية، وقد كان (صلى الله عليه وسلم) يصوم في غير رمضان ثلاثة أيام من كل شهر، يقول (صلى الله عليه وسلم): «صِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ صِيَامُ الدَّهْرِ»، وكان يصوم يوم الاثنين والخميس، ولما سئل في ذلك قال: «تُعْرَضُ الأَعْمَالُ يَومَ الاثْنَينِ وَالخَمِيسِ، فَأُحِبُّ أَن يُعْرَضَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ».
وخير الأعمال ما داوم عليه صاحبه وإن قل، وإن الله (عز وجل) أخفى رحمته في طاعاته، ولا يدري أحدنا بأي طاعة يُرحم، وأخفى غضبه في معاصيه، ولا يدري أحدنا بأي ذنب يُؤخذ، فالعاقل يظل حذرًا، حريصًا على الطاعة، فارًا من المعصية مجتنبًا لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.