نائبة تطالب بفلسفة لقانون الأحوال الشخصية حول كيفية حماية الطفل    رئيس جامعة الأزهر يفتتح المؤتمر الدولي الرابع لكلية طب بنين بأسيوط    «القوى العاملة» تعلن إنهاء إضراب 5240 عاملا ب«ايبيكو» بعد وعد بزيادة المرتبات يناير 2020    بنك التنمية الأفريقي: التصنيع في أفريقيا يواجه العديد من التحديات    مديرية الزراعة بالبحر الأحمر تطرح لحوم بلدى بسعر 100 جنيه للكيلو بالغردقة    البورصة تخسر 1.7 مليار جنيه في ختام تعاملات اليوم    التخصيص فوري والمتر ب1725 جنيهًا.. ننشر تفاصيل طرح الأراضي ب6 مدن - خاص    بوتين يؤكد مواصلة التعاون مع السعودية ودول أوبك    فصل التيار الكهربائي عن عدد من المناطق بمدينة قنا.. السبت    الكونجرس يستمع لأقوال الشاهد الحاسم في قضية عزل ترامب    الملك سلمان : السعودية جاهزة للحرب    السيسي: مكافحة الإرهاب من أجل الاستقرار هي حق أصيل من حقوق الإنسان    كاسونجو يطلب من مسئولي الزمالك سرعة حسم مصيره    تقارير: مانشستر سيتي في صدارة ترتيب الأجور بالبريميرليج.. وصلاح على قمة ليفربول    قرعة نارية تنتظر البطل.. يويفا يعلن تصنيف منتخبات يورو 2020    الإنتاج الحربي يواجه الاتحاد الليبي استعدادا لطلائع الجيش في الدوري الممتاز    عبدالحفيظ وعاشور يشهدان ندوة الرياضة وبناء الشخصية بجامعة حلوان    منتخب مصر لرفع الأثقال يحصد 14 ميدالية فى بطولة العالم للمكفوفين    الإصابات تضرب النصر السعودي قبل مواجهة الوحدة    المشدد 6 سنوات لعاطل بتهمة ترويج مخدر البانجو في المرج    شاهد .. سجناء برج العرب يمارسون كرة القدم واليد    محافظ شمال سيناء يحظر المواطنين الاقتراب من أعمدة الإنارة وقت ىسقوط الأمطر    وفاة طالب أثناء اليوم الدراسي بالقناطر.. ووالده يتهم المدرسة    شاهد | دينا الشربيني وخالد الصاوي في بروفات حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي    سليم الاول |8 معلومات عن محمود نصر بطل ممالك النار | عانى من مرض نفسي أبرزها    نشرة الفن.. بطل ممالك النار عانى من مرض نفسي.. ظهور نادر لزوج هند صبري    "الأعلى للثقافة" يعيد هيكلة لجانه.. وعبدالدايم: نستهدف تصحيح المسار    حفل لمؤلفات الموسيقار "راجح داوود" في مكتبة الإسكندرية.. الجمعة    وزير الآثار يوجه بتخصيص منطقة للحرف البيئية التراثية بمتحف كفر السيخ    لمناقشة تطوير العشوائيات.. رئيس جامعة الإسكندرية يستقبل لجنة التعليم العالي    بالخطوات.. حضري كيك الكريمة اللباني بطريقة الشيف سالي فؤاد    بالصور.. "تعليم الفيوم" تحتفل بالمولد النبوي الشريف    هيئة الأسرى: انتهاك طبى مقصود بحق 3 أسرى يقبعون فى معتقلات الاحتلال الإسرائيلى    انطلاق فعاليات مؤتمر "فلسفة التعليم" بجامعة القاهرة    عباس شومان يفند قانون تعدد الزوجات في الأحوال الشخصية    إسكان النواب توافق نهائيا على قانون نقابة المهندسين وتعديل رسوم القيد    في الشوط الأول.. سيراميكا كليوباترا يتقدم على الزرقا بهدف نظيف    لم يكتف باغتصابها وسرقتها.. حبس نجار بالإسكندرية قتل عجوزا بجوار مسجد    تجديد حبس متهم بالاستيلاء على أموال المواطنين بزعم تسفيرهم    البابا تواضروس يلقي العظة الأسبوعية من دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون    محافظ الشرقية: دعم منظومة النظافة بمعدات قيمتها 25 مليون جنيه    مبروك عطية: العرب كانوا يطوفون عراة حول الكعبة لهذا السبب    الراتب الشهري عليه زكاة في هذه الحالة | تعرف عليها    عالم أزهري ل"المسلمات": لا تستمعن لمن يرون الحجاب ليس فرضا (فيديو)    التحالف العربي يعلن تحرير القاطرة (رابج-3) بمضيق باب المندب    سقوط طائرة حربية مجهولة في ليبيا    الخطوط السعودية ترفع أسطولها ل70 طائرة فى 2026    نائب: نحتاج لإعادة ثقافة الوقف بين المواطنين    علي بابا تجمع 12.9 مليار دولار لأكبر إدراج ليبع الأسهم منذ 9 سنوات    حظك اليوم الخميس 21 نوفمبر 2019 | الابراج اليومية | al abraj حظك اليوم | طالع الابراج | حظك اليوم في الحب | توقعات الابراج    الأرصاد: غدا طقس معتدل على كافة الأنحاء    وزيرة الصحة تتابع خطة رفع كفاءة المنشآت الطبية بجنوب سيناء    خبير اقتصادي: انطلاقة مصرية نحو توطين الصناعة..فيديو    بالصور.. الكشف على 3 آلاف مواطن فى قافلتين طبيتين بأسوان    حبس الطلاب في واقعة التنمر بطفل سوداني    رئيس جامعة حلوان يستقبل وفد جامعة موي بكينيا    بالصور.. الصحة تنظم دورة لطلاب السياحة والفنادق في بورسعيد    قراءة القرآن من الجوال هل يشترط لها الطهارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمو وهانى وبكر
نشر في المصري اليوم يوم 23 - 10 - 2019

فى كل أجهزة الإعلام يحرص الموسيقار الكبير حلمى بكر على أن يصف مطربى المهرجانات باعتبارهم معادلًا موضوعيا للنفايات، ورغم ذلك عندما أرادت نقابة الموسيقيين تقنين أوضاعهم جاءت بحلمى رئيسًا للجنة الفرز، والتى صارت لجنة القتل والانتقام.. حلمى لا يتوقف عن الهجوم الضارى، ناعتًا هؤلاء بكل الموبقات التى تجد صدى إيجابيًّا عند قطاع عريض من الناس، مستندًا إلى أن المجتمع يرتدى قناعًا يصدر دائمًا وجهًا محافظًا عند الإدلاء برأيه، فهو يميل لإعلان تأييده المطلق لحلمى، وكل برامج (التوك شو) حرصت على المباركة.. هذا لا ينفى عمليًا أن هذه الأصوات لها حضورها فى الشارع، إنهم إفراز طبيعى لحالة المجتمع، وفى كل الدنيا تجد ظلالًا لتلك النوعيات من الأغانى، ولها دوائرها الشعبية، تتسع أو تضيق بفعل مؤثرات اجتماعية واقتصادية وسياسية متعددة.
لا أحد يشكك قطعًا فى ذائقة موسيقار بحجم وتاريخ حلمى بكر، له أغانيه التى سكنت الذاكرة العربية (ع اللى جرى) و(فاكرة) و(عرباوى) و(حبايب مصر).. وغيرها، إلا أن بكر لديه (باترون) محدد للغناء، يحكم من خلاله على الأصوات، (ترمومتر) بكر مبرمج بمواصفات خاصة.. الدنيا ليست نمطًا واحدًا، هناك قطعًا قُبح نراه على الشاشات ونسمعه على الأشرطة، إلا أن الطريق الوحيد والصحيح للمواجهة يبدأ بتهيئة المناخ المساعد على الإبداع، وعندما ينتعش الفن الذى نصفه بالجيد سيطرد الناس العملة الرديئة مباشرة، ولن نجد نقابة الموسيقيين فى هذه الحالة مضطرة لأن تلعب دور الشرطى الذى يرفع عصاه الغليظة فى وجه من يراه «نشاز»، كانت وستظل المطاردة سلاحًا قاصرًا.. ما الجدوى من أن تمنع صوتًا مهما كانت المبررات نظريًّا صحيحة، بينما هناك من يبحث عن أغانيه وسوف يعثر عليها قطعًا، فلا يمكن فى هذا الزمن مصادرة أى شىء؟!.
أى تطاول أو تهديد ارتكبه حمو أو غيره فى حق نقابة الموسيقيين أو النقيب مدان، وأى تشكيك فى ذمة نقابة الموسيقيين يستحق المساءلة الجنائية.. ولكن دعونا نتجاوز واقعة حمو لنسأل عن نوع من الغناء صار منتشرًا فى مصر بكل أطيافها، من القرية للمدينة، من فرح يقام فى الشارع إلى فرح فى فندق 7 نجوم.. الإسفاف اللفظى يعاقب عليه القانون، عندما تجد كلمة مسفة أو لفظا نابيا لا يمكن السماح به، ويبقى النغمة: هم يقدمون حالة واحدة تتشابه، ويعتمدون على الارتجال لتوصيل معنى لا يملكون عمقا ولا إضافة مثل 90% من أغانينا الاستهلاكية، فهذه الأغنيات بطبعها تسلى الناس، ثم بعدها بمرحلة زمنية يبحثون عن أخرى، لدينا نوع من الأغانى لا تريد له النقابة الانتشار، وهو المهرجانات، كما أعلن من قبل النقيب، إلا أن هناك من نبهه، فبدأ يخفف من إدانة النوع ليتحدث عن الأصوات.
ما التوصيف الصحيح لهم؟ (المؤدى)، فهم ليسوا مطربين، ولكن حتى المؤدى من حقه أن يتواجد فى إطار قانونى.. قدموا حالة خاصة، وتناولتهم أفلام تسجيلية تسعى للبحث عن حقيقة الظاهرة بكل أبعادها، وعلينا أن ندرس ونحلل، لا نطالب مثلا الإذاعات التى تشرف عليها الدولة بتقديم أغانيهم، هم لديهم وسائلهم فى التواصل.. أكرر التطاول مرفوض ومجرّم، ومن يرتكب جريمة يعاقب عليها، ولكن يجب ألا ننسى فى صخب الهجوم على (المهرجانات) أن هناك من اعتبرهم فى البداية (صفيحة زبالة)!!.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.