جامعة الأزهر بأسيوط تنظم ندوة «تعزيز قيم المواطنة والانتماء للوطن»    سلطة الانتخابات بالجزائر تحدد ضوابط الحملة الانتخابية للاستفتاء على التعديلات الدستورية    البابا تواضروس يشارك في حفل توزيع جوائز التربية الدينية المسيحية    محافظ دمياط ترأس جلسة المجلس التنفيذى وتوجه بالاستعداد التام لاستقبال العام الدراسى الجديد و موسم الأمطار    محافظ كفر الشيخ: زيارة رئيس الوزراء كانت تمثل أحلام كثيرة لمواطني المحافظة و تحققت بفضل توجيهات رئيس الجمهورية    صور.. مطار أسيوط يستقبل أولى رحلات الخطوط الأردنية    الرئيس السيسي يوجه بالتوسع في مشروعات الوحدات السكنية الجديدة للمواطنين    رئيس مجلس الشئون الخارجية: أمير الكويت كان محبا لمصر وشعبها وحريصا على وحدة كلمة العرب    العراق يحذر من انسحاب البعثات الأجنبية من أراضيه    أردوغان يزعم افتتاح مصانع جديدة رغم إنشاؤها من عشرات السنين    حوار| السفير قيس العزاوى: تركيا تسعى لإعادة الخلافة العثمانية بالقنوات المعادية    محمود محيي الدين ناعيا أمير الكويت: افتقدنا صوتا من أصوات الحكمة    «الغذاء العالمي»: الفيضانات تغرق جنوب السودان والوضع الإنساني سيئ    الإنتاج الحربي يطوي صفحة دجلة ويستعد بقوة للحرس    «فايلر» يعلن قائمة الأهلي لمواجهة الترسانة    مشاهدة مباراة تشيلسي وتوتنهام بث مباشر اليوم Chelsea vs Tottenham كأس رابطة المحترفين الإنجليزية    حبس موظف استدرج طفلا وحاول اغتصابه داخل سيارة بالتجمع الأول    حبس مالكة مخبز بلدى بتهمة الاستيلاء علي 2.5 مليون جنيه من أموال الدعم    بعد وفاة طفل بورسعيد.. أغرب قضايا «الفيديو جيم»    يحيا الفن رغم أنف ال«كوفيد-19»    تعافي وخروج 339 حالة كورونا من مستشفى الصدر بقنا    حكم جديد ل الزمالك في قضية عمر جابر    استدعاء إيريك تراوري لمعسكر منتخب بوركينا فاسو    آداب عين شمس تواصل أعمال التنسيق الداخلي ..غدا    جوتيريش: العالم قد يواجه ركودا عالميا إذا لم تتخذ الإجراءات اللازمة    السيسى يصدق على قانون خاص بمصر للطيران.. وتغيير مسمى "صندوق مصر السيادي"    مجلس الدولة يتلقى 100 طعن على "انتخابات النواب".. والجمعة موعد الفصل    بنك عودة يحصل على رخصة التجارة الإلكترونية.. تفاصيل    جامعة سوهاج يمنح 45 درجة دكتوراه وماجستير.. ويناقش استعدادات العام الدراسي الجديد    حنان مطاوع أفضل ممثلة دراما بمهرجان همسة للآداب والفنون    "ليس لها كفارة".. البحوث الإسلامية: لو تعارضت اليمين مع أمر الوالدين فطاعتهما أولى    هل الاغتسال من الجنابة أو للنظافة يغني عن الوضوء.. الأزهر يرد    تفاصيل الحضور وعدد حصص الدراسة لطلاب المرحلة الابتدائية    الإمارات: موقفنا راسخ في دعم الشعب الفلسطيني وتحقيق حل الدولتين    الفولي يجتمع بمديري المدارس استعدادًا للعام الدراسي الجديد    قطاع الأعمال توضح تفاصيل مزايدة تطوير منطقة الصوت والضوء بالأهرامات    الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت يتصدر تويتر بعد الإعلان عن وفاته    قرار عاجل من وزير التربية والتعليم بشأن القواعد والشروط اللازمة لشغل وظائف الإدارة المدرسية    جامعة الإسكندرية: حضور الطلاب يومين للكليات النظرية و3 للعملية أسبوعيا    بعد تصدرها التريند.. تعرف على عمر ليلي علوي الحقيقي وزيجاتها    شقيق أصالة يعلن إصابته بفيروس كورونا    تجديد حبس رئيس مصلحة الضرائب بتهمة الرشوة 45 يومًا    الأرصاد: طقس الغد حار نهارا لطيف ليلا.. والعظمى بالقاهرة 34    مدفيديف يودع رولان جاروس من الدور الأول للمرة الرابعة على التوالي    «بطريركية الإسكندرية للروم» تعلن تدشين أول دير أرثوذكسي في تنزانيا (صور)    بتكلفة 6 ملايين جنيه.. افتتاح أعمال تطوير مستشفيي ههيا    تحرير 6 محاضر وإغلاق صيدليتان في حملة تموينية لضبط الأسواق بسفاجا    تكريم أسر شهداء "الجيش الأبيض" ضحايا جائحة كورونا ببني سويف (صور)    تامر حسني يغير اسم أغنية"أنت لوحدك" ل"أغيب عنك"    «لأول مرة ينتابني ذلك خلال مشواري»..«جينيفر أنيستون» توضح حقيقة اعتزالها    أشرف صبحي يترأس اجتماع مجلس إدارة صندوق الرياضة المصري    وصول 13 مليون جنيه من مستحقات 502 عاملًا مصريًا غادروا الأردن    الداخلية تواصل تكريس دعائم الإهتمام بحقوق الإنسان    صحة الشرقية: فحص 1.2 مليون مواطن في مبادرة علاج الأمراض المزمنة    تعرف على مفهوم المغفرة والعفو والفرق بينهما    هل الشيطان يدخل المسجد    عادل فتحي : المقاولون يتعرض لحملة لتعطيل مسيرته    محمد رمضان يفجر مفاجأة من العيار الثقيل: أعد جمهوري بأفلام عالمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصادر: الكويت تخفق في القيام بوساطة بين طهران والخليج
نشر في المشهد يوم 04 - 06 - 2014

تشير المعطيات في الساحة السياسية الإيرانية إلى أن الزيارة الأخيرة التي قام بها أمير دولة الكويت إلى طهران الأحد الماضي، لم تفلح في تمهيد الطريق للبدء بوساطة بين إيران والسعودية لإنهاء الخلافات بين البلدين نتيجة الأوضاع التي تعيشها المنطقة وفي مقدمتها الأزمة السورية.

وتشير مصادر مطلعة على مباحثات أمير الكويت مع المسؤولين الإيرانيين إلى أن رجال طهران أبدوا لأمير الكويت تشدداً في الموقف تجاه السعودية، وتجاه إمكانية عقد لقاء معها، وركزوا خلال بحث الشيخ صباح الاحمد معهم مسألة العلاقات السعودية الايرانية على مسألة "التدخل السعودي في دعم حركات التطرف الاسلامي الارهابية التي تقاتل في سوريا".

وفسرت المصادر إلى أن ما نقتله وسائل الإعلام من تصريح للمرشد الإيراني علي خامنئي يشير إلى السعودية عندما أكد خلال لقائه بأمير الكويت الاثنين على "أن دول المنطقة ستدفع «ثمنا باهظا» لدعمها الجهاديين الذين يقاتلون النظام السوري".

وقال خامنئي "للأسف ان بعض دول المنطقة لم تلتفت إلي الخطر الذي قد تشكله تلك التيارات التكفيرية عليها في المستقبل وما زالت تقدم الدعم لها".

وفي السياق ذاته، يلمح المسؤولون في الكويت إلى فشل وساطة الأمير بين طهران والرياض.

وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الاحمد الصباح، في مؤتمره الصحافي الذي اعقب الاجتماع الخليجي لم يعط اجوبة شافية على موضوع الازمة في العلاقات السعودية الايرانية وما فعلته زيارة أميره لطهران في هذا الصدد سوى قوله "إنه تم الاتفاق على مواصلة الاتصالات بين الكويت وطهران لتحقيق علاقات إيرانية خليجية لصالح المنطقة".

وعن وجود ضغوط اميركية لدفع دول مجلس التعاون لعملية تقارب مع ايران، اوضح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، ان الرئيس الايراني حسن روحاني أرسل اشارات إيجابية في حال انتخابه بتطلعه الى التعاون مع دول الجوار، وبشكل خاص السعودية، كما كانت هناك إشارات ايجابية من المملكة تجاه إيران بأن من يريد التعاون وفق أسس وأصول قانونية فهو على الرحب والسعة.

وأشار الشيخ صباح الخالد في هذا السياق إلى أن هناك علاقات دبلوماسية بين المملكة وإيران، كما هي الحال مع غيرها من دول الخليج.

طهران: نتواصل مع الرياض ولا حاجة للوساطة

عدم نجاح الوساطة وتشدد الموقف الإيراني تجاه السعودية، أشارت إليه المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، وقالت في مؤتمرها الصحفي مساء أمس الثلاثاء "لم يطرح موضوع الوساطة، إلا أن الاتصالات بين إيران والسعودية التي لهما علاقات عريقة لا تزال متواصلة".

واعتبرت المسؤولة الإيرانية الزيارة الأخيرة لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح لطهران بأنها كانت ناجحة، مؤكدة أن الهدف منها كان إجراء مشاورات رفيعة المستوي في اطار العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية والدولية وفي إطار أولويات السياسة الخارجية لحكومة التدبر والأمل والمبنية علي تنمية العلاقات مع دول الجوار ورفع مستوي التعاون وبناء الثقة المتبادلة .

وكان وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف قال الأحد الماضي إنه لا يستطيع تلبية دعوة لزيارة السعودية للمشاركة في مؤتمر وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي والمقرر عقده في 16 يونيو الجاري لأن موعدها المقترح يتزامن مع المفاوضات النووية المزمعة بين إيران والقوى العالمية الست.

وفي العاشر من أيار/مايو قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل إن الرياض وجهت الدعوة لظريف في إشارة إلى إمكانية دفء العلاقات بين القوتين الاقليميتين المتنافستين اللتين يبدو صراعهما على النفوذ جليا في عدة صراعات في أنحاء منطقة الشرق الأوسط.

إيران: الحل مع السعودية لا يأتي عبر الوساطة

وتشير مصادر إيرانية مراقبة لزيارة الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح، أن الأخير أطلع على رسالة إيرانية مضمونها أن "حل المسائل العالقة بالمنطقة سواء كانت في سورية والعراق ولبنان لا تتم إلا عبر اجتماع بين المسؤولين السعوديين والإيرانيين".

وترهن المصادر إلى أنه في حال حدث هذا اللقاء بين طهران والرياض فإن سيحصل تغيير لمجرى الأوضاع المتوترة في سورية، لافتة إلى أن إيران طلبت من الضيف الكويتي أن يبلغ السعوديين على ضرورة وقف دعم المسلحين والإنضمام للمحور الذي يؤمن بالحل السياسي للأزمة السورية.

وتؤكد المصادر الإيرانية أن إعلان الكويت استعدادها للقيام بدور الوساطة بين طهران والرياض، لا يعني إبعاد الدور الكبير لسلطنة عمان التي ساهمت في تقريب وجهات النظر بين إيران والغرب خصوصا فيما يتعلق بالبرنامج النووي.

وفي سياق متصل، يقول تقرير نشره الموقع الإيراني "ديبلوماسي" الذي يعنى بنشر التحليلات، إلى أن "موافقة السعودية على الوساطة الكويتية مع إيران، يأتي لإبعاد دور سلطنة عمان التي قادمت التقارب الإيراني الغربي"، مضيفاً أن السعودية تبدي تخوفها من الدور العماني بسبب الخلافات بينهما خصوصا أن مسقط ترفض إصرار السعودية على الإتحاد الخليجي.

ترطيب الأجواء الإيرانية الخليجية

من جهته، قال مدير مركز الدراسات الاستراتيجية والعلاقات الدولية الايراني أمير الموسوي، أن زيارة أمير دولة الكويت إلى طهران لها أهداف متعددة، من بينها "إعادة العلاقات بين طهران وبعض الدول الخليج"، مشيراً إلى أن "الكويت هي من تتولى الآن رئاسة الجامعة العربية الدورية وبإمكانها القيام بترطيب الأجواء بين طهران والخليج وخصوصا السعودية".

وأوضح أمير الموسوي في حوار مع موقع "فرارو" التابعة للمحافظين، أنه لا يوجد بين طهران ودول الخليج أي قضية متوترة للغاية بإستثناء السعودية، كاشفاً عن أن دعوة وزير الخارجية السعودي، سعود الفيصل، لنظيره الإيراني محمد جواد ظريف، الشهر الماضي لزيارة الرياض يأتي ضمن جهود أمير الكويت وسلطان قابوس".

وقال "نتوقع أن يقوم ظريف بزيارة الرياض بعد انتهاء المفاوضات النووية المقبلة يعقبه زيارة مسؤول سعودي رفيع المستوى لطهران".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.