مطرانية دشنا تعلن وفاة القمص باسيليوس كاهن كنيسة رئيس الملائكة    ترامب يطلب من حاكم جورجيا المساعدة في مراجعة نتائج الانتخابات    كورونا في الأردن.. 50 وفاة.. و3160 إصابة جديدة    فلسطين تشيد بجهود الكويت لحل الأزمة الخليجية    السوبر الأفريقى يا أهلى.. ماكينة البطولات فى القلعة الحمراء "طلّعت قماش".. بعد التتويج بالكأس.. الجماهير تطالب كتيبة موسيمانى بالفوز على نهضة بركان المغربى والتربع على عرش القارة بالبطولة الرابعة فى 2020    موعد مباراة بايرن ميونيخ المقبلة في دوري أبطال أوروبا    نقابة الإعلاميين: منع ظهور ريهام سعيد وأسامة كمال على أي وسيلة إعلامية    الكنيسة المصرية تعلق القداسات وجميع الخدمات لمدة شهر بسبب كورونا    سيد عبد الحفيظ: الموسم القادم سيكون عنيفا وشرسا .. فيديو    خبر في الجول – تحرك جديد.. الزمالك ينتظر طلبات دجلة لحسم صفقة عبد العاطي    "جُرعة هيروين زائدة".. أجهزة الأمن تكشف حقيقة ما تم تداوله بشأن فتاة البحيرة المخطوفة    مصر للطيران: سننقل لقاح كورونا عبر حاويات بها كبريت ذاتي للحفاظ عليه    مجدي طلبة: طلائع الجيش قدم أداءًا فنيا مميزًا أمام الأهلي    وستون مكيني أول أمريكي يسجل بقميص يوفنتوس في الدوري الإيطالي    سيد عبدالحفيظ : التتويج بالثلاثية يعبر عن شخصية الأهلي    "الأولمبية" تهنئ الأهلي وتشيد بأداء طلائع الجيش    موسيماني يمنح لاعبي الأهلي راحة سلبية لمدة 48 ساعة    بوسكيتس: أشعر بالقلق بعد تلقينا العديد من الهزائم    الحماية المدنية تسيطر على حريق بمحل أحذية بإسنا جنوب الأقصر بسبب ماس كهربائى    بالأرقام .. كشف حساب الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة خلال شهر    تفاصيل القبض على 6 متهمين فى واقعة قتل 3 من سائقي «التوك توك» بالدقهلية    الجاليات المصرية بأوروبا تستعد لاستقبال الرئيس السيسي في باريس    فيديو.. أشرف عبد الباقي يكشف قصة طريفة عن حبه الأول    آلو..!    قطاع الأعمال يسرد تفاصيل سقوط أسهم السوق المصرية فى مجال القطن وظهور الألياف الصناعية محلها    إيفوتك تستعرض مشاريع مبتكرة خلال مشاركتها في معرض جيتكس    تصرف بدون عمولة حتى 500 جنيها.. ضوابط صرف المعاشات من خدمة فوري    نائب محافظ الغربية: رصف أكثر من 28 شارع بطنطا    محافظ الغربية: غلق 185 منشأة مخالفة منذ الأول من ديسمبر    "طوارئ" في كفر الشيخ استعدادًا لإعادة انتخابات مجلس النواب    أيمن أشرف: الأهلي وجماهيره هما فقط من المستمرين للنهاية    فيفا يهنئ الأهلي لتتويجه بكأس مصر و"الثلاثية التاريخية"    تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الأحد بمحافظات مصر    استشاري: مريض السكر بعد عملية تحويل المسار يتماثل للشفاء تمامًا    دكان الفرحة يصل القناطر الخيرية لتجهيز الفتيات الأولى بالرعاية (صور)    القومية للأنفاق: 70 مليار جنيه تكلفة المرحلة الأولي للخط الرابع للمترو    نشرة الحصاد من تلفزيون اليوم السابع.. هل شعرت بالزلزال؟.. الموعد النهائى لصرف منحة العمالة غير المنتظمة..ومفاجأة سارة لطلاب الثانوية العامة.. والتنمية المحلية تؤكد صدراة المقاهى للمنشآت المخالفة لمواعيد الإغلاق    إصابة 8 أشخاص في انقلاب سيارة ربع نقل بطريق أسوان أبو سمبل    «دفعتلها ألفين جنيه».. أقوال السائق المتهم بخطف فتاة التجمع    والد فتاة ضحية التحرش بالمحلة يروى كواليس الواقعة: "واجبى أرد حق بنتى"    الأزهري ناعيًا الدكتور "طه حبيشي": قضى عمره في خدمة العلم    سانا: قصف مدفعي تركي على شمالي الحسكة السورية    مى عز الدين توجه رسائل لفريق عمل «خيط حرير»    تعليق مدحت العدل على تسريب «فويس نوت» بينه وبين عمرو الجنايني    عمرو أديب يسأل مصطفى عبده: "كابتن الخطيب مزهقش من شيل الكؤوس"    عبد الحليم قنديل: مصر شهدت نهضة هائلة تسمى «ثورة الطرق»    إنجي المقدم تتألق في العرض الخاص ل"عمار"    نضال الشافعي والمخرج وسام مدني مع جمهور " خان تيولا"    دعاء في جوف الليل: اللهم ألهمنا اليقين في الدعاء وألهمنا السكينة بعد الدعاء    صندوق الأرقام القياسية    "لافتة" على "محل كبابجي" تثير الإعجاب في المنوفية    علي جمعة يكشف عن المعنى الحقيقي للعمل الصالح    جونسون وفون دير لاين يتفقان على استئناف مفاوضات بريكسيت الأحد    عمرو أديب: مكتشف لقاح فايزر ضد كورونا لم يحصل عليه حتى الآن    الصحة: تسجيل 431 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و18 حالة وفاة    صحة دمياط ترفع درجة الاستعداد بالمستشفيات قبل إعادة النواب    أخبار التوك شو .. أحمد موسى يرقص على الهواء بعد تتويج الأهلي بطلا لكأس مصر.. مصر للطيران للشحن الجوي: جاهزون لنقل لقاح فايزر    وزير الأوقاف: ما تشهده مصر من إنجازات دليل على النهضة الشاملة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصداع انواعه واسبابه....


• التشخيص التفريقى فى حالات الصداع :
مازال التاريخ المرضى والمعلومات الخاصة بهذا المرض هى الوسيلة الأولى والفعالة فى تشخيص نوع الصداع . ويمكن الحصول على التاريخ المرضى بمجموعة من الأسئلة توجد إلى المريض . وتبدأ هذه الأسئلة بمعدل حدوث الصداع والمده التى يستمر فيها حدوث الصداع وعلاقة وقت حدوث الصداع بالوقت على مدار اليوم ثم صفات هذا الصداع من حيث شكل الألم ومكانة ثم يسأل عن الظروف والملابسات التى تساعد على حدوث بداية الصداع وكذلك العلامات والإشارات التى تسبق حدوث الصداع أو تصاحبة . ويعتبر الفحص الإكلينيكى إحدى المكملات للتشخيص رغم ندرة العلامات التشخيصية أثناء الفحص فى معظم حالات الصداع الحاد والمزمن ويشمل الفحص البدنى والعصبى والحركى فى منطقة الرأس والرقبة فى محاولة لإيجاد إحدى الظواهر المرضية التى تشخص أسباب الصداع المرضية.
ومن وسائل التشخيص أيضا الفحوصات المختلفة مثل ألاشعة المقطعية والفحص بالرنين المغناطيسى على الرأس والرقبة ويستخدم رسم المخ الكهربى فى تشخيص حالات الصرع المصاحبة لحالات كثيرة من الصداع وكذلك حالات الصداع الناتج عن زيادة النشاط الكهربى للمخ . ويمكن التحليل الكيميائى للدم أن يظهر بعض الحالات المرضية التى تؤدى إلى الصداع مثل حالات الفشل الكلوى أو الكبدى وحالات الأنيميا.
• أنواع الصداع اليومى المعتاد :
تشمل العديد من أنواع الصداع التى يشكو منها المريض بصفة يومية أو مزمنة و قد يعانى الشخص الواحد من نوع أو أكثر من الصداع . وهذه الأنواع منها الصداع العصبى سواء العضلى أو الوعانى و صداع الجيوب الأنفية و الصداع الناتج عن العين أو الأسنان و اأذن و الصداع ما بعد الإصابات والصداع الناتج عن أرتفاع الضغط داخل الجمجمة الحميد و غيرها الكثير من أنواع الصداع التى يصعب وضعها تحت مسمى معين.
أنواع الصداع
• الصداع العصبى:
يتميز بأن الألم يتراوح بين بين البسيط والمتوسط فى حدة و يصيب جانبى الرأس . و يكون الصداع ضاغطا على الرأس وليس و ليس هناك إحساس بالنبض فى الرأس ويستمر من نصف ساعة إلى سبعة أيام . ولا يصاحب الصداع شعور بالغثيان أو القىء لاستبعاد إى اسباب أخرى للالم .
ويحدث هذا الصداع تقريباً يومياً والمريض غالباً ما يعانى من ضغوط فى الحياة و قد يصاحب ذلك حالة من الأكتئاب . و لقد وجد أن مرضى هذا النوع من الصداع يتناولون الكثير من المسكنات التى تعد أحد أسباب زيادة و أستمرار الصداع . والعلاج فى هذة الحالة علاج الأكتئاب حتى و إن لم تكن أعراضه ظاهرة مع تمرينات الإسترخاء والرياضة .
• الصداع العنقى: ينشأ الألم فى أنسجة الرقبة فى الناحيتين أو فى جهه واحدة من الرقبة و يمكن أن يظهر الألم فى المنطقة الصدغية أو القفوية أو الجبهه . ويكون الألم فى أشد حالاته فى الصباح و يزداد مع حركة الرقبة أو الشد العصبى و تكون حركة الرقبة سواء بالإنحناء أو الدوران محدودة و يصاحبها ألم و ينتج هذا الصداع عن تهيج الأعصاب المغذية للرقبة و حقن هذه الأعصاب بالكورتيزون يقلل من حدوث الصداع العنقى . و يمكن استخدام التحفيز الكهربى للأعصاب أو العلاج بالأبر الصينية أو العلاج الطبيعى .
• الصداع القفوى: يعد الصداع القفوى فى أسفل خلف الرأس من أكثر أنواع الصداع انتشاراً ويأتى فى صورة نوبات من الصداع الشديد ويستمر الألم متوسط الشدة بين النوبات . و الصداع القفوى يظهر نتيجة لتهيج الأعصاب القفوية الصغرى والكبرى و لذلك يستجيب الألم للحقن بالمخدرات الموضعية و كذلك الحقن الموضعى بالكورتيزون .
• صداع الجيوب الأنفية: يمثل إحدى صور الصداع الشديد و المتكرر حيث أن التهاب الجيوب الأنفية يكون فى الغالب مزمناً . ويتميزالصداع ببدايته فى الصباح وأختفائه مع مرور الوقت فى الظهيرة و لذلك يسمى بصداع طلاب المدارس لان الطالب يشكو من الصداع صباحاً عند الأستيقاظ و لا يذهب إلى المدرسة و يختفى الصداع فى الظهيرة فتظن الأسرة أن الطالب يدعى الشكوى من الصداع حتى لا يذهب إلى المدرسة . و يسمى إيضاً بصداع المصليين لأن الصداع يزداد شدة عند الركوع أو السجود . و العلاج هذا يتجه إلى علاج السبب و هو الجيوب الأنفية مع إعطاء المسكنات البسيطة .
• صداع المسكنات: لعل إستخدام جرعات يومية من الأسبرين أو الباراستامول أو المسكنات الأخرى لعلاج الصداع يمكن أن يؤدى إلى سوء الحالة وزيادة حدة الصداع . و كذلك إستخدام الارجوتامين لعلاج الصداع أو توقف إستخدامه المفاجىء يؤدى إلى حدوث الصداع ولذلك تنصح منظمه الصحة العالمية بعدم إستخدام المسكنات بصفة يومية لعلاج الصداع وعدم تعاطى أدوية الارجوتامين لمدة تزيد عن عشرة أيام فى الشهر وعدم استخدام المورفينات فى علاج حالات الصداع .
• الصداع غير المصنف: توجد أنواع كثيرة من الصداع لايمكن تصنيفها تحت أى نوع من الأنواع المعروفة و لكن يمكن تشخيص الصداع بالأسباب التى تؤدى إلى ظهوره مثل النشاط الرياضى أو النشاط الجنسى أو انواع معينة من الطعام أو المشروبات الباردة أو الكحة أو ارتداء شىء ضاغط على الرأس . و العلاج يتجه إلى الأبتعاد عن الأسباب التى تؤدى إلى ظهور الصداع .
الصداع النصفى وأشباه الصداع النصفى

حيث أن الصداع يعتبر من أهم أسباب تألم الإنسان المتحضر فإن الصداع النصفى وأشباهة يمثل نسبة كبيرة من هذه الشكوى والصداع النصفى لا يعتبر عرضا لمرض عضوى ولكنة إحدى الأمراض المستقلة التى
تعالج فى عياده الألم.
ومنذ 2400 سنة قام فيلسوف الطب أبقراط يوصف الصداع النصفى وأعراضة الأولية.
ويعتبر الخلل الموضعى فى الدورة الدموية الدماغية من أهم أسباب الصداع النصفى وأشباهة . وهناك عدة تقسيمات للصداع النصفى . ولكن الأطباء المعالجين يشعرون أن هذه التقسيمات مفيدة للباحثين والدارسين والأكاديميين الذين يبحثون عن نظام ثابت للأدوية المعالجة والتى لها قيمة بسيطة فى الممارسة العلمية لعلاج مرضى الصداع.
ويقسم الصداع النصفى إلى صداع نصفى تقليدى وعادى ومصحوب بالشلل النصفى وأعراض فى العين . وليس هناك وسيلة أو إجراء محدد لتشخيص الصداع النصفى وتستخدم الأعراض التى يصفها المريض فى تصنيف الصداع النصفى ومسبباته. وتوضيح الأعراض التى تسبق أو تصاحب نوبة الصداع نوع الصداع النصفى من حيث كونه تقليدى أو عادى. ولكى نصل للتشخيص الدقيق للصداع النصفى يجب الاهتمام بالتاريخ المرضى لمريض الصداع وذلك لأن الكشف الظاهرى والتحاليل المعملية لا يفيد فى هذه الحالة.
والهدف الأساسى من الكشف الإكلينيكى على الأعصاب وإجراء الأبحاث المعملية والكشف بالأشعة هو الوصول بالتشخيص إلى أى مرض عضوى آخر يشبه الصداع النصفى فى أعراضه . ويجب لكى نقوم بتشخيص الصداع النصفى أن يصاب المريض على الأقل بنوبتين الصداع النصفى تتلازم فيها الصفات الخاصة بالصداع النصفى مثل حدوث واحدة أو أكثر من العلامات التى تسبق الصداع وهذه الأعراض المبكرة تشير إلى خلل فى القشرة المخية أو فى جذع المخ . ويتطور العرض المبكر بالتدريج لمدة أربعة دقائق قبل حدوث نوبة الصداع. وقد يستمر العرض المبكر لمدة ستون دقيقة أو يزيد فى حالة وجود أكثر من عرض مبكر. وتبدأ نوبة الصداع النصفى بعد فترة راحة أقل من ستين دقيقة من العرض المبكر. ولكن يمكن أن يبدأ قبل أو فى نفس الوقت حدوث العرض المبكر. ومن وسائل التشخيص الصداع النصفى أن التاريخ المرضى والفحص الطبى لا يقود إلى مرض عضوى إلى عيوب عمليات الأيض ويستبعد عيوب عمليات الأيض بالأبحاث المناسبة وأن الصداع لا يحدث فى المرة الأولى بعلاقة مباشرة مع مرض عضوى أو عيوب عمليات الأيض. وتستخدم الأدوية والعقاقير وبعض أنواع الطعام والتى تساعد على بداية الصداع النصفى فى تشخيص حالات الصداع النصفى ومن المعروف طبيا أن الأدوية مثل النيتروجليسرين والأميل نيترات توسع الأوعية الدموية وتسبب بداية نوبة الصداع النصفى. والمشروبات الكحولية والأكل المصنع الذى يحتوى على النيترات والمونوصوديوم جلوتامات والجبن الوطبوخ والجبن الروكفورد والبندق والكاكاو والقهوة كل ذلك متهم بإحداث الصداع النصفى. وفى بعض الأحيان تحدث النوبات الصداعية بسبب الفواكه الحمضية. ولكن هذه الأدوية والأطعمة بمفردها لا تشخيص الصداع النصفى ولكن وجودها مع الصفات الأولية للصداع النصفى تساعد فى تشخيص الحالة وكذلك يفيد منعهم فى الوقاية من نوبات الصداع النصفى.

وهناك أعراض يتكرر أن تصاحب الصداع النصفى مثل الإحساس بالغثيان أو القىء أو التضرر من الضوء أو الصوت والتقلصات المعوية وشحوب الوجه والألم فى الأوعية الدموية الصدغية وتستخدم هذه الأعراض فى التشخيص الدقيق للصداع على أنه صداع نصفى.
وأسباب الصداع النصفى مازالت غير واضحة وهناك جدل عما إذا كانت الأعراض الأولية مجرد أعراض تسبق نوبة الصداع النصفى أو أنها الجزء الأول من النوبة. وهذه الأعراض يمكن أن تستمر أو تزيد أو يتغير شكلها أثناء النوبة وعادة ما تستمر بعد أن يختفى ألم الصداع . وتختلف الأعراض الأولية على حسب الجهاز الذى يتأثر بهذه الأعراض. فإذا شملت الجهاز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.