اتكلم سياسة.. اقتراح برلماني يطالب بتحويل شركة غزل المحلة لمنطقة صناعية متكاملة.. ونشاط مكثف للبرلمان الأحد المقبل ولجنة الخطة والموازنة تناقش بيان الحكومة    محافظ أسيوط يسلم 27 عقد تقنين للمستفيدين من واضعي اليد على أراضي أملاك الدولة    150 عاما على افتتاحها.. دي فيلت: قناة السويس شريان ملاحي لا غنى عنه    علاء عابد : إطلاق منصة استثمارية ب 20 مليار دولار بين القاهرة وأبو ظبى نجاح كبير لمباحثات السيسى وبن زايد    ترامب يتوجه إلى بريطانيا الشهر المقبل للمشاركة باجتماعات الناتو    الأمن العراقي يسيطر على أجزاء من ساحة الخلاني ببغداد    مسؤول إسرائيلي: اتفاق الهدنة في غزة لا يقضي بوقف الاغتيالات    آخر قرار للزمالك في ضم مهاجم سموحة    قلق في ليفربول بسبب اصابة محمد صلاح    صبحي يشكر وزير التعليم لحضور 10 آلاف طالب مباريات المنتخب الأوليمبي    التحريات في حريق مركب "نايل سكيب" بالحوامدية: ماس كهربائي وراء الحادث (صور)    بالصور.. تشييع جنازة ضحيتين في حريق إيتاي البارود بعد ظهور ال"DNA"    المتهم بقتل طفله لنيابة الخصوص "كنت شاكك انه إبني "    تموين الاسكندرية ..ضبط 23 طن سلع غذائية فاسدة بالإسكندرية    اوبرا الاسكندرية تحتفل بعام “مصر- روسيا 2020    أناقة و رقي.. وعد تنال إعجاب رواد السوشيال ميديا    حكم التسمية قبل الوضوء.. فرض أم سنة    شيخ الأزهر يدعو من الفاتيكان إلى عقد مؤتمر لاحترام الحضارات    الجزائر تدين بشدة العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة    البيئة تناقش مكافحة التصحر مع الرئيس التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة    جهاز 6 أكتوبر: جارٍ الانتهاء من تجهيز موقع مشروع "شارع مصر"    القبض على مكوجي تسبب في قتل زوجته بالشرقية    ضبط شخص وبحوزته 39 قطعة أثرية بالمنيا    محافظ المنوفية يهدي وزير الأوقاف درع المحافظة لجهوده الدعوية    "مثال يحتذى به".. حارس ليفربول يشيد بصلاح    فيلم "طلامس" يفوز بجائزة لجنة التحكيم من مهرجان سالونيك    المتحدة للخدمات الإعلامية تتعاقد مع العدل جروب لإنتاج مسلسل نيللي كريم    مصر تستضيف الكأس الإقليمي الأول للفلوربول    وزير الأوقاف : الشهيد يسبق والديه الى الجنه    500 شاب وفتاة يشاركون في مارثون خيري لصالح أطفال 57357 بشرم الشيخ    أكاديمية الشرطة تستقبل عددا من طلاب المدارس    كلب مسعور يجب ضربه حتى الموت.. كوريا الشمالية تشن هجوما حادا على جو بايدن    الصين تدين بشدة الاعتداء على مسؤولة بهونج كونج فى بريطانيا    التعليم العالي تتلقى تقريرا عن انتخابات الاتحادات الطلابية    سعيد حساسين يطالب بكشف حقيقة انهيار مقبرة حاكم جرجا    شيرين عبد الوهاب تخطف الأنظار بحفل عالمي في الرياض.. فيديو وصور    حظك اليوم السبت 16 نوفمبر 2019 | الابراج اليومية | al abraj حظك اليوم | طالع الابراج | حظك اليوم في الحب| توقعات الابراج    رجال يد الأهلي يواجه الفيوم الليلة في بطولة الدوري    سر استبعاد محرز من قائمة "محاربو الصحراء"    قومي الطفولة والأمومة: مصر ملتزمة بنظام حماية وطنى يتسق مع استراتيجية التنمية المستدامة 2030    الصحة: الأمطار سبب رئيسي لانتشار الذباب مؤخرًا    تقرير حول آمان الحقن في المستشفيات الجامعية أمام وزير التعليم العالي    المطافئ تدفع بتعزيزات إضافية لإخماد حريق هائل ب "مركب الحوامدية"    وزير العدل العراقي يتعهد بالعمل على بناء منظومة لحقوق الإنسان    كريستيانو رونالدو يفاجئ مشجعة بخطف هاتفها.. فيديو    تراجع إيرادات القطاع الفندقي في ألمانيا خلال سبتمبر    "عبدالدايم": إيطاليا بوابة ذهبية لعبور الثقافة المصرية لأوروبا    الفلبين تعلن أول حالة إصابة في الرئة بسبب السجائر الإلكترونية    كشفه ب200 جنيه وبيفك السحر.. ضبط طبيب "مزيف" في سوهاج وتشميع مركزه    الليلة.. حسن راتب وعلي جمعة في الاحتفال بالمولد النبوي بصالون المحور الثقافي    رئيس الوزراء يعقد اجتماعًا لاستعراض خطة «التنمية السياحية» في إطار رؤية مصر 2030    دار الإفتاء في «موشن جرافيك»: جماعات الإرهاب ليس لها علاقة بأخلاق الإسلام    "النقل" توقع عقود تصنيع وصيانة 141 جرار سكة حديد    صلاة الظهر بعد الجمعة.. يستحب صلاتها لهذا السبب.. فيديو    سفراء الهداية للطلاب الوافدين بالأزهر تنظم الملتقى السنوي الثالث..غدا    جوتيريش: بطرس غالي ترك للمجتمع الدولي دليلا مفصلا لبناء السلام    الحكومة: بدء تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل بالأقصر مارس 2020    شاهد.. برومو منتدى إفريقيا 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على باب "بنات النبي".. بالشكوى شدوا الرحال
نشر في البوابة يوم 24 - 03 - 2015

إذا كنت من عشاق الراديو بشكل أو بآخر، اذهب بمؤشر المحطات فجرا لإذاعة القرآن الكريم، ركز جيدا وأنت تستمع لشعائر صلاة الفجر، وعندما يتجلى المبتهل عشقا في رسول الله وآل بيته ستجد الشيخ جمعة الكومى يناجى السيدة زينب، والحب يتملك جوارحه: «علشان خاطر الرئيسة المشيرة الكريمة العظيمة ستنا السيدة زينب».. حقيقة ليس «الكومى» وحده يذوب عشقا في آل بيت النبى، صلى الله عليه وسلم، لكن الرجل يفتح الباب أمام حكاية غرام المصريين خلف أضرحة أحفاده وبناته.
هل تتذكر صوت الشيخ العربى فرحان البلبيسى؟! وساعة المديح التي انتشرت بشكل كبير نهاية تسعينيات القرن الماضى «قصدت بابك»، لن تجد غيرها تطاردك أثناء زيارتك لضريح نفيسة العلم وكريمة الدارين، السيدة نفيسة بنت الحسن حفيد رسول الله، في هذه اللحظة ستجد قلبك يرسل أنات خفيفة تدغدغ مشاعرك حبا في رسول الله وآل بيته، وبالقرب من «المقام» سينتعش كل ما هو روحانى بداخلك، وتفتح أمامك طاقات نورانية لا آخر لها.
«البوابة» في زيارة خاصة ل«أضرحة السيدة زينب وفاطمة النبوية ونفيسة وعائشة».. «نظرة ومدد يا ست»
«يا كريمة يللى مقامك حلو ومنور.. والقطب واقف على بابك وبيشاور بإيده شمع الجلالة للعاصى بينور.. بيثبت اللى انصلح وبيعدل اللى مال.. واللى تحبه الكريمة مجلسه منور».. بالشكوى شدوا الرحال إلى «ماما الكريمة أم هاشم»، السيدة زينب بنت الإمام على بن أبى طالب، هكذا يطلق عليها عشاقها، ويرتلون أمام مقامها أبياتا شعبية هادئة ومرتبة يصاحبها بكاء خفيف ونحيب مكتوم لا يخلو من لذة الخشوع أثناء التمسح بأسوار الضريح وطلب «النفحات».
الصندوق الحديدي للمقام، ستجده كبيرا له فتحة علوية تسمح بمرور النقود، ضع أموالك في صمت، وبعدها أقرع على الصندوق ثلاثة مرات، وقتها تخرج عليك الحاجة «زينب»، إحدى المتطوعات التي تجلب قوت يومها مقابل ماء «المورد» الذي توزعه على المبتهلين والمصلين والمتمسحين في أسوار المقام، حاملين أطفالهم وذويهم، فالجميع أمام الضريح لا يفترقون إلا لإفساح الفرصة لغيرهم من الزائرين، وتلك هي مهمة عم «عبدالصبور» موظف وزارة الأوقاف، حارس مقام «السيدة زينب» الهمام كما يلقبه الزائرون، الرجل أيضا يدخل ضمن مهام عمله، تنظيم عملية الدخول والخروج، وفض اشتباكات الزحام. صاحب ال55 عاما، قضى أكثر من 15 عاما في تلك الوظيفة باغيا مرضاة الله، وخدمة مقام حفيدة النبى -صلى الله عليه وسلم- وآل البيت، فدائما تجده يحذر النساء: «كل واحدة تخلى بالها من شطنتها كويس»، دقائق أخرى ويتشاجر معهن لاعتراضه دخولهن بالحذاء، طالبا تركه بالأمانات في البهو الذي يسبق الدخول إلى المقام.
وعن الأموال المسلسلة بالحديد داخل الصندوق الحديدى المواجه للمقام، قال: وزارة الأوقاف تصطحب كل عام كاميرات وسيارات كبيرة لحمل الأموال من الصندوق، والزيارة تكون بعد صلاة الفجر وحتى الثامنة صباحا.
ومن داخل المقام مرة أخرى، ذلك الجزء المقتطع مساحته من المسجد ولا تتعدى مساحته بضعة أمتار، وقفت عائلة هندية قادمة من الكويت بدا على ملامحهم التعود على زيارة المكان، تحدثوا إلينا بالإنجليزية، واصفين زيارتهم للمقام بالزيارة السعيدة، ورفضوا التقاط أية صور داخل المقام، وظلوا منصتين إلى الحاجة «مريم» مداحة الرسول، كما أطلقت على نفسها، وهى تنشد بصوت عذب: «يا ست يا سيدة والنور على بابك.. صبحت قتلا الغرام واقفين على بابك.. يا ست يا سيدة واقفين على بابك وحياة سيدنا الحسين نظرة لأحبابك»، لحظات وتقاطعها «حنان» ذات الوجه المتجهم والعباءة المهلهلة السوداء لتحذر النساء من الزج ببعض النشالين واللصوص مستغلين التكدس والزحام، وتقوم هي بفرض «نفحة» على الدخول والخروج من المسجد.
العشرات من الزائرات يعرفن بعضهن البعض من كثرة التردد على المقام، وما إن وصلت سيدة تحمل باقة كبيرة من الورود والكعك وأقراص الطعمية والبيض المسلوق وورقة مكتوبا بداخلها أدعية منسوبة للسيدة زينب، وقفن جميعهن لها، وكأنهن كن في انتظارها ليستقبلنها بالزغاريد وليلتقطن منها الطعام، ألقت «أم ميشو» كما يلقبونها بباقة الورد إلى الجانب الآخر حيث التقطه أحد الرجال القائمين على وضع أكاليل الزهور أعلى المقام، وبعدها توجهت إلى المقام واجهشت بالبكاء، وبصوت غليظ رددن خلفها: «حيوا الست زينب ابنة الكرام سلموا عليها أجمل السلام.. جيناكم جيناكم بنطلب رضاكم يا أهل البيت.. حماكم سلما وسلام.. زينب التقية طاهرة».
لأنهم يعرفون نسبها، وأنها حفيدة رسول الله، كان السؤال في حضرتها لا حدود له، والطلب أيضا ممدودا، عشاقها يسألونها البركة والتشفع لهم عند والداها، كل هذا وأكثر تجده في رحاب مقام السيدة فاطمة النبوية بسوق السلاح الذي يبعد عشرات الكيلومترات عن مسجد السيدة عائشة، فالمنطقة تميزها المنازل المهجورة التي تملك منها الفقر، وهناك تكثر المساجد الأثرية على جنبات الشارع حتى الوصول إلى سكة الحلوات التي تحوى مسجد السيدة فاطمة النبوية، ابنة سيدنا الحسن حفيد الرسول صلى الله عليه وسلم.
المسجد الكبير له مدخلان، أحدهما مواجه للمقام والآخر للصلاة داخل المسجد، هناك وقفت الحاجه فاطمة أبو القمصان تناجى ربها من أمام عتبته الرخامية الملحقة بأسوار المقام، كما أنها تطلق على نفسها لقب «عاشقة آل البيت»، نظرا لحبها الشديد لأحفاد النبي. أما الحاج شعراوي، جاء الضريح ممسكا بورقة ال«الوِرد»، تلك التي يقرأ منها كل يوم جمعة من أمام جميع الأضرحة بالقاهرة قاطعا مئات الكيلومترات من محافظة القليوبية، حيث مسقط رأسه، دخل «شعراوي» وصل وسلم على الرسول وآل بيته بين عشرات الزوار.
زوارها فقط يعرفون جيدا مدى الحالة الروحانية التي تسكن روحك بمجرد اقترابك من مسجدها، خاصة يوم «الأحد» أو يوم «الحضرة»، كما يطلق عليه أحبابها، ففى هذا اليوم لن تدخل المقام طالبا إلا وخرجت مجبورا، لن تطلب الراحة وتخرج مهموما.. فالراحة تعرف طريقها لروحك جيدا في مسجد السيدة نفيسة، حفيدة مولانا على بن أبى طالب، رضى الله عنه.
هي بنت الحسن حفيد الرسول صلى الله عليه وسلم، من كراماتها أنه كان في حياتها أمير ظالم، فطلب إنسانًا ليعذبه، فمر ذلك الإنسان بالسيدة نفيسة واستجار بها والجنود يمسكون به، فطلب منها الدعاء له، فدعت له بالخلاص من ذلك الظالم، وقالت: امض حجب الله عنك أبصار الظالمين، فمضى ذلك الرجل مع أعوان الأمير الظالم إلى أن وقفوا بين يديه، فقال الأمير لأعوانه: أين الغلام؟ فقالوا: إنه واقف بين يديك، فقال الأمير: والله ما أراه، فقالوا: إنه مرّ بالسيدة نفيسة وسألها الدعاء، فقال الأمير: وبلغ من ظلمى هذا كله أن يحجب الله عنى المظلوم، فقال: يا ربّ إنى تائب إليك، فلما تاب ونصح في توبته رأى الرجل، فهذا لما صدق في توبته رأى الرجل أمامه، فقال للرجل: تعال إلى وقبل رأسه وألبسه ثيابًا ثمينة وصرفه من عنده، هذا ما وصفته لنا «رشا» خادمة المقام كما يلقبونها.
يقع ضريح السيدة نفيسة متوسطا لمقابر منتشرة على جنباته، ويقابله سور حديدى مثل كل الأضرحة، يقف المتضرعون إلى الله باكين طالبين العون والمدد. المسجد يلتف حوله العديد من المقاهى والمتسولين والباعة الجائلين، ينتظرون زوار الضريح حتى يحصلون على قوت يومهم، ومقام يتزين بالطرحة البيضاء كالعادة داخل أضرحة النساء.
السلام كله في رحابها، الدموع حولك والابتهالات والورود تلفك.. جميعها «نفحات» وعطايا يحملها زوار مقام السيدة عائشة، حفيدة على زين العابدين ابن الإمام الحسين ابن الإمام على بن أبى طالب، كرم الله وجهه، طالبين شفاعة جدها رسول الله، صلى الله عليه وسلم.
في ظل مقامها جلس متضرعا إلى الله، متكئا على أسوار المقام، باسطا يديه طالبا رزقه، رحلة أسبوعية يقضيها الحاج جمال أبو على حول أضرحة آل بيت الرسول، صلى الله عليه وسلم. من أحب آل بيت رسول الله أحبه.. هكذا رد الحاج جمال على اتهامات بعض المتشددين بالشرك بالله، مؤكدا أن محبة آل البيت فرض على كل مسلم أيا كانت معتقداته.
صاحب ال62 عاما بعد أن مال برأسه وبدأ وصلة مديح في حب رسول الله وآل البيت، خاصة بعد أن تعالت التحذيرات كالعادة من خدام المقام للزائرين للانتباه إلى بعض السارقين المندسين بينهم.
من النسخة الورقية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.