جامعة الفيوم ترعى ملتقى أرسينوي الدولي للفن المعاصر بقرية تونس    لأول مرة..الكلية الحربية تقبل ضباط مقاتلين من خريجي الجامعات المصرية    بالصور.. البابا تواضروس يدشن كنيسة العذراء والرسل بلجيكا    تطوير العشوائيات: الأسمرات تبدأ تصدير الملابس الداخلية إلى ألمانيا وإسبانيا    رئيس الوزراء يلتقي وزير الخزانة الأمريكي لبحث سبل دعم التعاون بين البلدين    الموافقة على 827 طلب تقنين لأراضي أملاك الدولة في بني سويف    مرصد الكهرباء: 16 ألف 400 ميجا وات احتياطى بالشبكة اليوم    تركيا تتحدى: لا وقف للعملية العسكرية في سوريا ولا تفاوض مع الأكراد    تيار الإصلاح الديمقراطي ب«فتح» يكشف موقفه من الانتخابات التشريعية بفلسطين    البحرية الليبية تنقذ 90 مهاجرا غير شرعي قبالة سواحل مدينة الخمس    سر زيارة «نتنياهو» ل«إثيوبيا»    عبدالله جمعة يخوض تدريبات تأهيلية وحامد ينتظم في مران الزمالك    بسبب الهتافات العنصرية.. إلقاء القبض على 4 مشجعين في بلغاريا    في الرأس والصدر.. مهتز يطعن شابا وسط الشارع في أوسيم    ضبط متهم بالنصب على المواطنين واختراق حساباتهم    فعاليات خيالية .. رسالة محمد هنيدي للإعلان عن أحداث موسم الرياض .. فيديو    كبير المرشدين السياحيين عن اكتشاف 29 تابوتًا في الأقصر: "الخير قادم" (فيديو)    الإفتاء: الحداد الشرعي لمدة ثلاثة أيام بلياليها ويحرم الزيادة إلا في هذه الحالة    نائب وزير التعليم : مستمرون في تطهير الوزارة من عناصر الفساد    وزير السياحة الجزائري: علاقاتنا بمصر تاريخية.. وأرض الكنانة في قلب الجزائريين    مفاجأة.. راجح قاتل «محمود البنا» لم يتجاوز سن ال 18 عامًا    ضبط 250 كيلو حمص و 43 كيلو مشبك فاسد فى حملة تموينية بطنطا    6 نوفمبر.. الحكم فى طعن ضباط شرطة على حكم سجنهم لاتهامهم بالتسبب فى وفاة محتجز    إصابة 3 أشخاص في حادث تصادم بين موتوسيكل وتوك توك بالبحيرة    وزير الخارجية يبحث العلاقات الثنائية مع مستشار حكومة ليتوانيا    بالصور.. القومي للمرأة بالشرقية يطلق حملة "بلدي أمانة" لتوعية بخطورة الشائعات    المشاركون في المؤتمر العالمي الخامس للإفتاء يوجهون رسالة للسيسي    درة على انستجرام: تابعو مسلسل بلا دليل    "الطيب والشرس واللعوب" يقترب من المليون الأول    آخرهم كاظم الساهر وعادل إمام.. شائعات الوفاة تطارد الفنانين.. أشرف زكي ينفي ويطالب بالتدقيق في الأخبار    غدًا.. عرض فيلم «الممر» على المسرح الروماني في المنيا    وكيل تعليم الإسكندرية عن تلميذ المنتزه: مصاب بنوبة برد عادية    في اليوم العالمي للتغذية.. خبير: المراحل العمرية للإنسان تتأثر بالأطعمة الخاطئة    صحة الشرقية تكثف دور الثقافة الصحية بالمدارس    ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي السادس في مسيرته    اجتماع عاجل لأندية القسم الثاني لإلغاء دوري المحترفين    مشاكل مهنية ل"الأسد" ومادية ل"الدلو".. تعرف على الأبراج الأقل حظا في أكتوبر    مكتبة القاهرة تستضيف مؤتمر الإعلان عن تفاصيل الدورة الرابعة للمهرجان الأفرو صيني    مسئول فلسطيني: الانتخابات العامة تشكل مدخلا لترتيب الوضع الداخلي    نور اللبنانية لرجال الإطفاء: تحية إجلال وتقدير يا أبطال    لهذا السبب.. القوي العاملة تسترد 140 ألف جنيه ل 4 مصريين بالسعودية    إطلاق أول مهرجان مصري لعسل النحل بمشاركة 120 شركة مصرية وإقليمية    صحة الإسكندرية تنفى ما تردد حول انتشار مرض الإلتهاب السحائى    وزير الأوقاف يستقبل مستشار رئاسة الجمهورية للشئون الدينية ببوركينا فاسو    حكم انتظار قيام الإمام من السجود والدخول في الصلاة.. لجنة الفتوى توضح    الزراعة: ضبط أكثر من 17 طن لحوم ودواجن وأسماك غير صالحة خلال أسبوع    اﻟﻘوات اﻟﺑﺣرﯾﺔ اﻟﻣﺻرﯾﺔ واﻟﻔرﻧﺳﯾﺔ ﺗﻧﻔذان ﺗدرﯾبًا ﺑﺣريًا ﻋﺎﺑرًا ﺑﺎﻟﺑﺣر اﻟﻣﺗوﺳط    نجم جديد يغازل برشلونة    وزير الزراعة: نتعاون مع "الفاو" في مشروع تحسين الأمن الغذائي للأسر المصرية    رئيس الصين يؤكد الالتزام بفتح سوق بلاده أمام الاستثمارات الأجنبية    الأرصاد تحذر من تشغيل المراوح ليلا    «فايلر» يمنح لاعبي الأهلي راحة بعد تأجيل القمة    صور.. محافظ المنوفية يكرم أمًا لتحفيظ بناتها الأربعة القرآن كاملا    الكشف على 85 ألف مريض و اجراء 1100 عملية جراحية خلال شهر بالبحر الأحمر    د.حماد عبدالله يكتب: من الحب "ما قتل" !!    هل يجوز قراءة القرآن من المصحف والمتابعة مع قارئ يتلو في التلفاز ؟    مرتضى: الزمالك يتحمل عقد ساسي بعد تراجع آل الشيخ.. ومن يتحدث عن مستحقاته "مرتزق"    بلماضي بعد الفوز على كولومبيا: لا نزال بحاجة إلى المزيد من العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صوت من السماء الشيخ كامل يوسف البهتيمي.. هل مات مسموماً؟
نشر في الأهالي يوم 16 - 07 - 2013

إنه تلميذ الشيخ محمد الصيفي الذي تبناه واصطحبه في حفلاته وأخذ بيده من قريته التي نشأ بها واستضافه في بيته بالقاهرة فعرف طريق الشهرة حتي أصبح مقريء القصر الجمهوري. وهو من مواليد حي بهتيم بشبرا الخيمة محافظة القليوبية عام 1922 م. ألحقه ابوه الذي كان من قراء القرآن بكتاب القرية وعمره ست سنوات وأتم حفظ القرآن قبل بلوغ العاشرة من عمره فكان يذهب إلي مسجد القرية بعزبة إبراهيم بك ليقرأ القرآن قبل صلاة العصر دون أن يأذن له أحد بذلك وكانت ثقته بنفسه كبيرة فكان يطلب من مؤذن المسجد أن يسمح له برفع الآذان بدلا منه ولما رفض مؤذن المسجد ظل الطفل محمد زكي يوسف الشهير بكامل البهتيمي يقرأ القرآن بالمسجد وبصوت مرتفع ليجذب انتباه المصلين فكان له ما أراد إذ أن حلاوة صوته أخذت تجذب الانتباه فبدأ المصلون يلتفون حوله بعد صلاة العصر يستمعون إلي القرآن بصوته مبهورين به وبدأوا يسألون عنه وعن أهله فعرفوه وألفوه وزاد معجبوه في هذه السن الصغيرة فسمح له مؤذن المسجد أن يرفع الآذان مكانه وأذن له بتلاوة القرآن بصفة دائمة قبل صلاة العصر فصار صيت الصبي كامل البهتيمي يملأ ربوع القري المجاورة وأخذ الناس يدعونه لإحياء حفلاتهم وسهراتهم فكان أبوه يرافقه وظل علي هذا الحال مدة طويلة حتي استقل عن أبيه وأصبح قارئاً معروفا بالبلدة وكذلك قارئ للسورة يوم الجمعة بمسجد القرية. وكان أهل القرية يعتبرون ذلك اليوم عيدا لأنهم سيستمتعون بصوت ذلك الصبي وظل كذلك حتي أوائل الخمسينيات والتي شهدت شهرة الشيخ كامل يوسف البهتيمي.
مع بداية عام 1952 م استمع إليه الشيخ محمد الصيفي وطلب منه أن ينزل ضيفا في بيته بحي العباسية فمهد له الطريق ليلتقي بجمهور القاهرة وجعله ضمن بطانته في الحفلات والسهرات وقدمه للناس علي أنه اكتشافه وبعد فترة وجيزة بدأ جمهور القاهرة يتعرف عليه فأصبح يدعي بمفرده لإحياء الحفلات وكان ذلك يسعد الشيخ الصيفي فأخذ يشجعه حتي ذاع صيته في القاهرة ، وأصبح قارئا له مدرسته وأسلوبه في الأداء وأفاض الله عليه من الخير الكثير فأشتري قطعة أرض بشارع نجيب بحي العباسية أقام عليه عمارة كبيرة واستأذن من الشيخ الصيفي أن يستقل بحياته شاكرا له حسن ضيافته وكريم صنيعه وما قدمه له من عون طوال فترة إقامته بالقاهرة حتي استطاع أن يثبت جدارته وأهليته لقراءة القرآن وسط كوكبة من مشاهير وعظام القراء بالقاهرة. وفي عام 1953م عرض عليه الشيخ محمد الصيفي أن يتقدم بطلب للإذاعة لعقد امتحان له أمام لجنة اختبار القراء إلا انه رفض خشية أن يتم إحراجه لعدم إلمامه بعلوم وأحكام القرآن وعلوم التجويد وأنه لم يدرس بأي معهد للقراءات ولكن المشايخ محمد الصيفي وعلي حزين أقنعاه بضرورة التقدم لهذا الامتحان وأن موهبته تفوق كثيرين تعلموا بمعاهد القراءات ، فقهر ذلك الكلام خوفه وفك عقدته وتقدم للامتحان ونجح بامتياز فتعاقدت معه الإذاعة المصرية في أول نوفمبر عام 1953 م وتم تحديد مبلغ أربعة جنيهات شهريا مقابل التسجيلات التي يقوم بتسجيلها وتم تعيينه بعد ذلك قارئاً للسورة يوم الجمعة بمسجد عمر مكرم بميدان التحرير بالقاهرة والذي ظل به حتي وفاته.
كان الشيخ كامل البهتيمي محبوبا من كل أعضاء مجلس قيادة الثورة وكان الرئيس عبدالناصر يحبه حبا شديدا ويطلبه لرئاسة الجمهورية لإحياء معظم الحفلات التي تقام بمقر الرئاسة . وفي عام 1967 م ذهب الشيخ البهتيمي إلي بورسعيد لإحياء ليلة مأتم …فتلعثم لسانه أثناء القراءة وعجز عن النطق
ويقول إبنه عصام البهتيمي : كنت مصاحبا له في تلك الليلة وبينما كان الشيخ يقرأ في السرادق المقام فوجئت وفوجيء الحاضرون بعدم قدرته علي مواصلة القراءة وعجزه عن النطق وقد شعر بأن شيئا يقف في حلقه فثقل لسانه فقمنا بنقله إلي الفندق الذي كنا ننزل به وتم إسعافه ونقله إلي القاهرة ولكن بعد تلك الحادثة بأسبوع واحد أصيب بشلل نصفي فتم علاجه واسترد عافيته وقد قيل لنا فيما بعد أنها كانت محاولة لقتله في بورسعيد بعد أن وضع له مجهول مواد مخدرة في فنجان قهوة كان قد تناوله قبل بدء التلاوة ورغم أن الشيخ أسترد عافيته إلا أن صوته لم يعد بنفس القوة التي كان عليها، ومرت الشهور حتي فوجئنا به يدخل علينا البيت ذات يوم وهو في حالة إعياء شديد وقمنا بإستدعاء طبيبه الخاص الذي قال لنا بأنه مصاب بنزيف في المخ وبعدها بساعات قليلة فارق الشيخ كامل البهتيمي الحياة ، وأذكر أن الدكتور فرحات عمر الفنان المعروف بالدكتور شديد رحمه الله قال لي وبالحرف الواحد أبوك يابني مات مقتولا.
أول أجر تقاضاه كان 25 قرشا ببلدته بهتيم ووضع هذا المبلغ علي مخدة أمه قائلا لها أصبري يا أماه بكرة ربنا حيفتحها علينا وكان آخر أجر تقاضاه هو مبلغ 60 جنيها عن إحياء حفلة بالقاهرة و150 جنيها خارجها عن الليلة. كان يحلم بالرجوع إلي القرية والاستقرار بها والوفاء ورد الجميل لأهلها إلا أن المنية وافته عام 1969 عن عمر يناهز 47 عاما فحال ذلك دون تحقيق حلمه. رحمه الله رحمة واسعة.
«من كتاب "أصوات من نور" لمحمود الخولي »


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.