الأزهر يعلن أسماء الفائزين في مسابقة «تحدي القراءة العربي»    تنسيق الجامعات 2022.. التعليم العالى تعلن موعد بدء الدراسة فى 12 جامعة أهلية    سعر الدولار يرتفع قرشين أمام الجنيه في منتصف تعاملات اليوم    تنفيذ 20 مشروعاً لتأهيل المجاري المائية بالفيوم    وزيرا التخطيط والرياضة يبحثان الاستعداد ليوم الشباب COP 27    غادة والي تعلق على زيارة رئيسة «النواب» الأمريكي لتايوان    نصف سكان أوروبا يتهمون حكوماتهم والشركات بالتسبب في أزمة الطاقة    تفاصيل جلسة مدرب الزمالك مع إمام عاشور    ضبط 27158 مخالفة لتجاوز السرعة    القبض على لصوص التوك توك في القاهرة    العثور على طفل حديث الولادة ملقى على حافة بحر مويس قبل غرقه في الشرقية    نيللي كريم تكشف تفاصيل مسلسلها الجديد: «مش هقدم نكد في رمضان الجاي»    فيلم «بحبك» يتزيل شباك التذاكر.. تعرف على إيرادات السينما أمس    للرجيم.. طريقة تحضير شوربة الفول    الرعاية الصحية: علاج 10 حالات متقدمة بوحدة مناظير الجهاز الهضمي بالأقصر    صور.. فحص 1800 مواطن خلال قافلة طبية في بني سويف    تنسيق الكليات 2022.. جامعة 6 أكتوبر وأكتوبر للعلوم الحديثة والآداب (التقديم والتخصصات)    سيراميكا وإنبي في مواجهة متكافئة في الدوري    الاتحاد السكندرى يقبل اعتذار عماد النحاس عن الاستمرار فى قيادة الفريق    بركلات الترجيح.. السعودية تتوج بكأس العرب للشباب على حساب «الفراعنة»    دوري WE المصري    ارتفاع صادرات مصر من الصناعات الكيماوية إلى 4.338 مليار دولار    وزير البترول يبحث مع أباتشي العالمية زيادة استثماراتها في مصر    تأخيرات وتهدئات بقطارات السكة الحديد اليوم    «الأرصاد» تحذر من ارتفاع نسبة الرطوبة والأمطار على هذه المناطق    ننشر رابط تقديم تظلمات نتائج الثانوية العامة 2022    إصابة 3 أشخاص فى حادث انقلاب سيارة ملاكى بصحراوى البحيرة    "عايزة احرق قلبه".. ننشر اعترافات المتهمة بقتل "خطيبة حبيبها" في البحيرة    الأوكازيون الصيفي .. حملات لمراقبة المحلات والالتزام بمدى حقيقة العروض    التعليم العالي: 161 ألف طالب يسجلون في اختبارات القدرات بتنسيق الجامعات    هلا رشدي: محمد منير سمع صوتي وعجبه إني غنيت بطريقتي وهغني معاه ديو    المهرجان القومي للمسرح يعلن جوائز الدورة ال 15 بحضور وزيرة الثقافة اليوم    ما حكم من بدأ صيام يوم عاشوراء ثم أفطر؟.. تعرف على رد البحوث الإسلامية    "المشقة تجلب التيسير".. مجدي عاشور يوضح كيفية الطهارة لمن يرتدي "حفاضة" بسبب مشاكل صحية    موعد أذان المغرب يوم عاشوراء    مستشار الرئيس للصحة النفسية: لا توجد نهضة في دولة بدون وجود أخلاق    كوريا الجنوبية تسجل 55 ألفًا و292 إصابة جديدة بكورونا    شحنتان من الحبوب الأوكرانية تغادران الموانئ اليوم    وزير الصحة: لم نرصد أي زيادة فى حالات إصابات كورونا    26 أغسطس ..نادية مصطفى تحيي حفلاً غنائيًا فى مهرجان القلعة    تعرف على تفاصيل قرعة دورى أبطال إفريقيا والكونفدرالية    بيت الزكاة: إجراء 37 عملية زراعة أعضاء وعلاج ألف مريض روماتويد من المستحقين    ضبط 12 تاجر مخدرات وتنفيذ 2362 حكمًا قضائيًا بالقليوبية    يكفر الذنوب السابقة.. يوم عاشوراء وفضل صيامه (تفاصيل)    الكهرباء: توقيع عقد ب184 مليون جنيه لتوفير التغذية الكهربية لمحطة محولات المنصورية    الملء الثالث لسد النهضة.. خبير: إثيوبيا خزنت 7 مليارات متر مكعب من مياه النيل    وزير خارجية الصين عن زيارة بيلوسي لتايوان: أمريكا ارتكبت 3 أخطاء    صحيفة: تمرير "الشيوخ" حزمة 369 مليار دولار لدعم المناخ والصحة فوز مهم لبايدن    وزير السياحة والآثار يواصل اجتماعاته لمتابعة مستجدات الأعمال بالمتحف المصري الكبير    الصحة: تقديم الخدمة الطبية ل 300 ألف مواطن بالمعهد التذكاري للأبحاث الرمدية    الإفتاء: العنف الأسري مذموم.. وضرب الزوجة حرام شرعًا    المرحلة الأولى تنسيق 2022.. رابط التقديم الرسمي علمي وأدبي ومواعيد تسجيل الرغبات    عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال    أوكرانيا تبحث مع المجلس الأوروبي استهداف المحطة النووية في زابوريجيا    جدو: «بصمات سواريش بدأت تظهر.. ومفيش فريق هيقدر يوقف الأهلي الموسم الجديد»        «حورية بنت نادية تمرض ويقف جوازها ورزقها».. حورية فرغلي تزعم تعرضها ل«السحر»    عبد الفضيل: أسامة جلال المدافع الأبرز في الدوري خارج القطبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بوتين يرد على بوريس جونسون ويذكره بحرب مارجريت تاتشر ضد الأرجنتين

رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس 30 يونيو، زعم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بأنه لو كان امرأة لما أقدم على غزو أوكرانيا.
وفي حديثه خلال مؤتمر صحفي في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس خلال زيارة لتركمانستان، استشهد بوتين بقرار رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارجريت تاتشر إرسال قوات إلى جزر فوكلاند ليدحض نظرية جونسون.
اقرأ أيضًا: تقرير: التلوث يرتبط ب 10٪ من حالات السرطان في أوروبا
ووصف جونسون أمس الأربعاء قرار بوتين بشن ما تسميه موسكو "عملية عسكرية خاصة" ضد أوكرانيا بأنه "مثال نموذجي للذكورة السامة" وسخر من نزعة بوتين لتعزيز صورته الرجولية.
ورد بوتين في تصريحات للصحفيين قائلا "أريد فقط أن استعيد أحداثا من التاريخ الحديث عندما قررت مارجريت تاتشر شن عمليات عسكرية ضد الأرجنتين من أجل السيطرة على جزر فوكلاند. هنا، اتخذت امرأة قرارا بشن عمل عسكري، «لذلك فهي ليست إشارة دقيقة تماما من رئيس الوزراء البريطاني إلى ما يحدث اليوم».
واستمر الزعيم الروسي في كيل الانتقادات لتحرك بريطانيا قبل 40 عاما للرد عسكريا على محاولة الأرجنتين فرض سيطرتها على الجزر قليلة الكثافة السكانية التي تديرها بريطانيا في جنوب المحيط الأطلسي.
وتساءل بوتين: «أين جزر فوكلاند وأين بريطانيا؟» أفعال تاتشر كانت مدفوعة فقط بالطموحات الإمبريالية والرغبة في تأكيد وضعهم الإمبريالي".
وعلى الأرض، تتواصل العملية العسكرية الروسية في الأراضي الأوكرانية ، منذ بدايتها في 24 فبراير المنصرم.
واكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوجانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لقت غضبًا كبيرًا من كييف وحلفائها الغربيين.
وفي أعقاب ذلك، بدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالية اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.
وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش "أجواءً أكثر سوادًا" منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها "الأقسى على الإطلاق".
ومع ذلك، فإن الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "الناتو" يصران حتى الآن على عدم الانخراط في أي عملية عسكرية في أوكرانيا، كما ترفض دول الاتحاد فرض منطقة حظر طيران جوي في أوكرانيا، عكس رغبة كييف، التي طالبت دول أوروبية بالإقدام على تلك الخطوة، التي قالت عنها الإدارة الأمريكية إنها ستتسبب في اندلاع "حرب عالمية ثالثة".
وفي غضون ذلك، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، في وقتٍ سابقٍ، إن اندلاع حرب عالمية ثالثة ستكون "نووية ومدمرة"، حسب وصفه.
وعلى مسرح الأحداث، قالت وزارة الدفاع الروسية، في بداية العملية العسكرية، إنه تم تدمير منظومة الدفاع الجوي الأوكرانية وقواعدها وباتت البنية التحتية لسلاح الطيران خارج الخدمة.
ولاحقًا، أعلنت الدفاع الروسية، يوم السبت 26 فبراير، أنها أصدرت أوامر إلى القوات الروسية بشن عمليات عسكرية على جميع المحاور في أوكرانيا، في أعقاب رفض كييف الدخول في مفاوضات مع موسكو، فيما عزت أوكرانيا ذلك الرفض إلى وضع روسيا شروطًا على الطاولة قبل التفاوض "مرفوضة بالنسبة لأوكرانيا".
إلا أن الطرفين جلسا للتفاوض لأول مرة، يوم الاثنين 28 فبراير، في مدينة جوميل عند الحدود البيلاروسية، كما تم عقد جولة ثانية من المباحثات يوم الخميس 3 مارس، فيما عقد الجانبان جولة محادثات ثالثة في بيلاروسيا، يوم الاثنين 7 مارس. وانتهت جولات المفاوضات الثلاث دون أن يحدث تغيرًا ملحوظًا على الأرض.
وقال رئيس الوفد الروسي إن توقعات بلاده من الجولة الثالثة من المفاوضات "لم تتحقق"، لكنه أشار إلى أن الاجتماعات مع الأوكران ستستمر، فيما تحدث الوفد الأوكراني عن حدوث تقدم طفيف في المفاوضات مع الروس بشأن "الممرات الآمنة".
وقبل ذلك، وقع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، في 28 فبراير، مرسومًا على طلب انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي، في خطوةٍ لم تجد معارضة روسية، مثلما تحظى مسألة انضمام كييف لحلف شمال الأطلسي "الناتو".
وقال المتحدث باسم الكرملين الروسي ديمتري بيسكوف إن الاتحاد الأوروبي ليس كتلة عسكرية سياسية، مشيرًا إلى أن موضوع انضمام كييف للاتحاد لا يندرج في إطار المسائل الأمنية الإستراتيجية، بل يندرج في إطار مختلف.
وعلى الصعيد الدولي، صوّتت الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الأربعاء 2 مارس، على إدانة الحرب الروسية على أوكرانيا، بموافقة 141 دولة على مشروع القرار، مقابل رفض 5 دول فقط مسألة إدانة روسيا، فيما امتنعت 35 دولة حول العالم عن التصويت.
وأعلنت الأمم المتحدة فرار أكثر من 3 ملايين شخص من أوكرانيا منذ بدء الحرب هناك، فيما كشفت المنظمة الأممية، يوم السبت 19 مارس، عن مقتل ما يقرب من 850 مدنيًا في الحرب حتى الآن.
وفي الأثناء، تفرض السلطات الأوكرانية الأحكام العرفية في عموم البلاد منذ بدء الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية.
وأعلن الرئيس الأوكراني، يوم الأحد 20 مارس، تمديد فرض الأحكام العرفية في البلاد لمدة 30 يومًا، بدايةً من يوم الأربعاء 23 مارس.
وكانت روسيا، قبل أن تبدأ في شن عملية عسكرية ضد أوكرانيا، ترفض بشكلٍ دائمٍ، اتهامات الغرب بالتحضير ل"غزو" أوكرانيا، وقالت إنها ليست طرفًا في الصراع الأوكراني الداخلي.
إلا أن ذلك لم يكن مقنعًا لدى دوائر الغرب، التي كانت تبني اتهاماتها لموسكو بالتحضير لغزو أوكرانيا، على قيام روسيا بنشر حوالي 100 ألف عسكري روسي منذ أسابيع على حدودها مع أوكرانيا هذا البلد المقرب من الغرب، متحدثين عن أن "هذا الغزو يمكن أن يحصل في أي وقت".
لكن روسيا عللت ذلك وقتها بأنها تريد فقط ضمان أمنها، في وقت قامت فيه واشنطن بإرسال تعزيزات عسكرية إلى أوروبا الشرقية وأوكرانيا أيضًا.
ومن جهتها، اتهمت موسكو حينها الغرب بتوظيف تلك الاتهامات كذريعة لزيادة التواجد العسكري لحلف "الناتو" بالقرب من حدودها، في وقتٍ كانت روسيا ولا تزال تصر على رفض مسألة توسيع حلف الناتو، أو انضمام أوكرانيا للحلف، في حين تتوق كييف للانضواء تحت لواء حلف شمال الأطلسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.