التعليم العالي تعلن موعد تنسيق المرحلة الثالثة    رئيسا «قضايا الدولة» والنيابة الإدارية يلتقيان شيخ الأزهر    إسماعيل عتمان: المشير طنطاوي أصدر أوامر بعدم إصابة أي متظاهر في أحداث السفارة الإسرائيلية    "سوء نية".. وزير الري يرد على وزير الخارجية الإثيوبي بشأن سد النهضة    وزير الخارجية يجتمع مع نظيريه القبرصي واليوناني    التعادل السلبي يحسم الشوط الأول من مواجهة قادش وبرشلونة في الدوري الإسباني    ترتيب هدافي الدوري الإيطالي بعد نهاية الجولة الخامسة    إصابة بالغة في الوجه لنجم روما خلال مواجهة أودينيزي    انتحار مُسن من أعلى كوبري مشاة بترعة المحمودية في دمنهور    الأرصاد: سحب ممطرة في السواحل الشمالية وشمال الدلتا.. وخلية رعدية فوق هذه المحافظة    ضبط خارجين عن القانون أطلقوا أعيرة نارية في «سلوا» بكوم أمبو    المهرجان القومي للمسرح المصري يعلن عن تكريم 10 مسرحيين في حفل افتتاحه    صور| جنا عمرو دياب تنشر صورًا جديدة: "في انتظار تعليقاتكم"    ابراهيم عيسى: «هيكل» منح الصحافة «هيبة» وخفف قيود تأميمها في عهد عبدالناصر    تكثيف الحملات على الأسواق والمخابز البلدية بالقصير    وصفه بداعم الرياضة.. قوطة يشيد بتكريم السيسي لأبطال مصر البارلمبيين    حملات مواجهة كورونا ب سوهاج : تغريم 447 شخصًا لعدم ارتدائهم الكمامات وغلق 20 محلا ومقهى    جامعة بورسعيد تشارك في فعاليات منتدى الأكاديمية العربية الخامس للتعليم الفني    FIFA 22.. لوكاكو وجريليتش نجوم عليك الاعتماد عليهم في Ultimate    منتخب سيدات السلة يخسر أمام الكاميرون ويلعب على المراكز الترتيبية    شوقي متحدثا عن تطوير المناهج: «هعلم الطفل ميبقاش هدفه الدرجات والامتحان»    احداث افغانستان .. ارودغان يصف نهج وسياسة طالبان بأنه "لا يتسمان بالشمول"    البرهان: الجيش ليس مسئولا عن الأمن الداخلي.. واتهامنا بالتقصير «باطل»    قناة عبرية: إسرائيل أنفقت عشرات الملايين للقبض على الأسرى الفلسطينيين    السيطرة على حريق هائل في محل بويات بكفر الدوار| صور    نص كلمة الرئيس السيسي أمام قمة النظم الغذائية 2021    أسعار الذهب اليوم فى مصر تتراجع 7 جنيهات وعيار 21 يسجل 771 جنيها للجرام    بنك مصر يحصل على أكبر قرض في تاريخه بقيمة مليار دولار    «ماجدة»: شكرًا لمحبتكم    إيرادات الأربعاء.. "عروستي" يحتل الصدارة و"الإنس والنمس" في المركز الثاني    تنفيذ أكثر من 8000 مشروع بمبادرة «حياة كريمة» ب6 مراكز بالبحيرة    الغربية في 24 ساعة| وصول أحدث جهاز للأشعة المقطعية بمستشفى قطور    الكهرباء: نتعاون مع الشركات السويدية منذ فترة طويلة للاستفادة من خبراتها    تفاصيل تعرض زوجة حمادة هلال وأولاده لحادث سيارة.. فيديو    رفع الإشغالات ومصادرة مركبات التوكتوك بإطسا في الفيوم    الوزير: القطار السريع سيتوقف 8 مرات والإقليمي 14    الرعاية الصحية: توقيع الكشف على 10 آلاف مواطن ضمن «صحتك ثروتك» بالأقصر    سكاي: كونتي يرفض تدريب برشلونة أو أرسنال    مهرجان "القاهرة السينمائى" يهنئ منة شلبى بعد ترشيحها لجائزة الإيمي    إعداد كوادر متخصصة فى «حقوق الإنسان» بالمحافظات    اليونان تسجل انخفاضًا ملحوظًا في وفيات كورونا اليومية    الدفاعات السعودية تدمر 3 طائرات مسيرة حوثية أُطلقت باتجاه المملكة    القليوبية في 24 ساعة| نكشف آخر مستجدات «حياة كريمة» بقرية كفر شبين.. الأبرز    تنفيذ 30 قرار إزالة في السنبلاوين وميت غمر بالدقهلية    الإفتاء تسحم الجدل: الزواج العرفي صحيح (فيديو)    وزيرة التضامن ومحافظ الفيوم يتفقدان إحدي عيادات " 2 كفاية" بالمحافظة    وزيرة الصحة توجه الشكر للحكومة والشعب الألماني لدعمها مصر ب 2.3 مليون جرعة من لقاحات فيروس كورونا    سيدخل النار.. "لعلهم يفقهون" يعرض فيديو للشيخ الشعراوي عن حكم الانتحار    بيان جديد من "التعليم" بشأن الاستعانة بمعلمين الحصة والتطوع    (فيديو) خالد الجندي: "العرف" هو القانون غير المكتوب واتفقت عليه الأمة    «الجنايات» تتسلم تقرير مستشفى الأمراض العقلية لسفاح الجيزة: «يعي طبيعة جرائمه»    سفير السعودية لدى مصر يقيم حفل استقبال للمواطنين بمناسبة اليوم الوطني ال91    حسام البدري يكشف حقيقة أزمته مع محمد صلاح    محافظ الغربية: نسعى لتوفير فصول جديدة لحل مشكلة ارتفاع الكثافات بالمدارس    أولى جلسات محاكمة المتهمين بالشروع في قتل طالب تصدى للتحرش    تعرف على معنى اسم الله العليم من السنة النبوية    برج الجدي اليوم .. تقابل الشخص المناسب    تعرف على اسم الله الفتاح في القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ضحايا انفجار مرفأ بيروت يتذكرون لحظات ما قبل الكارثة

كان شادي رزق يقف على شرفة مكتبه المطل على مرفأ بيروت حين اندلع الحريق الذي سبق الانفجار، حمل هاتفه الجوّال وبدأ بتصوير الدخان الأسود المتصاعد، لكن ما هي سوى دقائق حتى وقعت الكارثة.
وثّق شادي الثواني الأولى من انفجار المرفأ، بينما سقطت عليه ألواح الزجاج.
وأخاط الأطباء 350 قطبة في جسد شادي، والطريق أمامه لا تزال طويلة، فقد أبلغه الأطباء مؤخراً أنه سيحتاج سنوات لإخراج كافة قطع الزجاج العالقة في جسده.
اقرأ أيضًا: عام على انفجار مرفأ بيروت.. فرنسا ‬تستضيف مؤنمر تبرعات للبنان
وبعد عام على انفجار مرفأ بيروت، لا يزال الأطباء يخرجون شظايا زجاج من جسد شادي رزق، آخرها قطعة بحجم سنتيمتر تقريبا بقيت عشرة أشهر عالقة فوق ركبته.
ويقول رزق "أجد كلّ شهر تقريباً شظية زجاج جديدة في جسدي.. لا يزال هناك زجاج في فخدي ورجلي، وأعتقد في يدّي أيضاً".
ويضيف "الانفجار يعيش في داخلي وسيبقى كذلك كل حياتي".
في الرابع من أغسطس 2020، أودى انفجار مرفأ بيروت بحياة 214 شخصاً وأصيب فيه أكثر من 6500 شخص، ودمّر أحياء عدة في المدينة، وعزته السلطات إلى انفجار 2750 طناً من مادة نيترات الأمونيوم مخزنة منذ العام 2014 في العنبر رقم 12 في المرفأ.
ويقول شادي "تحوّلت إلى شخص آخر بعد الانفجار.. تغيّر كلّ شيء في حياتي".
قبل الانفجار، وبرغم الأزمة الاقتصادية، لم يخطر في بال شادي أن يهاجر. "اليوم، أنتظر المغادرة بفارغ الصبر" إلى كندا.
ويضيف "الصدمة تنهشك من الداخل.. وكأنك في حالة بكاء دائم، في داخلك".
وهم كبير
مرّ عام على الانفجار الذي غير وجه المدينة، من دون أن تكشف حقيقة ما حصل في ذلك اليوم أو يحاسب المسؤولون عنه.
وتقف الحصانات السياسية اليوم عائقاً أمام استدعاء نواب ووزراء سابقين ورؤساء أجهزة أمنية وعسكرية كانوا يعلمون، وفق تقارير، بمخاطر تخزين كميات هائلة من نيترات الأمونيوم في المرفأ، ولم يحركوا ساكناً لإخراجها منه.
ويقول شادي "كلما اقتربت ذكرى الرابع من أغسطس من دون أن يدخل أحد السجن، يكبر الغضب في داخلي.. غضب يجعلك تريد أن تحطّم وأن تتظاهر وأن ترمي قنابل مولوتوف".
ولا يزال المعالج النفسي روني مكتف من جهته يحاول التأقلم مع فقدانه النظر في عينه اليمنى بعد ثلاث عمليات جراحية ورحلات علاج الى أوروبا لاستشارة خبراء علّه ينقذ بعضا من قدرته على الرؤية.
لكنه اليوم لا يقوى سوى أن يجلس على طرف طاولة او في زاوية غرفة ليتمكن من رؤية ما حوله بعينه اليسرى فقط.
ويقول في عيادته في بيروت التي أصيب بينما كان فيها "هذا البلد عبارة عن وهم كبير، كما حال كل ما كنا نفخر به حول قدرتنا على تخطي كل الصعوبات لنعيش ونفرح". ويضيف "كل هذا تحطم".
لم يتبق سوى صدمة جماعية في بلد يغرق أكثر في مستنقع من الأزمات والفوضى، ولا حلول لإنقاذه تلوح في الأفق. فقد فاقم الانفجار الانهيار الاقتصادي الذي يشهده لبنان منذ صيف 2019. وخلال أكثر من عامين خسرت الليرة أكثر من 90% من قيمتها أمام الدولار وبات أكثر من نصف السكان تحت خط الفقر. وتشهد البلاد منذ أسابيع أزمة وقود وشحاً في الدواء وتقنينا شديدا في الكهرباء يصل أحيانا الى 22 ساعة.
ويقول روني "نناضل لنعيش وننجو.. لكن ذلك لا يمنحنا الوقت الكافي والسليم لاستيعاب ما حصل".
وطن حزين
اقتلع انفجار المرفأ أبوابا ونوافذ لا تحصى في بيروت وضواحيها ولأيام عديدة، غطّت شوارع العاصمة أكوام من الزجاج المحطم المتساقط من المباني والمنازل والمتاجر.
وبعد عام، وعلى الرغم من إصلاحات وإعادة بناء بعض الأبنية، لا تزال أضرار كبيرة ناتجة عن الانفجار واضحة المعالم، وطال الدمار مباني أثرية وسكنية.
في شارع مار مخايل القريب من المرفأ، تقول جوليا صبرا إنها لم تعد تشعر بالأمان في شقتها التي عادت للسكن فيها بعد خمسة أشهر على وقوع الانفجار.
وتتذكر جوليا تفاصيل ما مرّ عليها في ذلك اليوم المشؤوم. وتروي "كان صديقي غائباً عن الوعي على الأرض والدم يغطي وجهه ورجليه.. ركزت عليه لكنني كنت أردد في نفسي أيضا بأنه لم يعد هناك منزل".
عادت جوليا إلى شقتها بعد إصلاحها وبعد أن تحسّن وضعها بعد الصدمة. لكنها لا تزال لا تحتمل أن تسمع أي صوت. وتقول "نرتعب من الأصوات.. إغلاق الأبواب، العواصف، الرياح، أن يقع شيء على الأرض".
يسيطر على جوليا اليوم شعور ب"الغضب والعجز".
وتقول "بعد الانفجار قلنا إنه من المستحيل لهذه الطبقة الحاكمة أن تبقى. إهمالهم وعجزهم وفسادهم فجّر المدينة... بعد سنة لا يزال الوضع كما هو. لا يوجد منطق في أي شي".
وتضيف "لا راحة.. نحاول أن نعالج أنفسنا من الصدمة والجراح جراء الانفجار، لكن علينا أيضاً أن نتعامل مع الشح اليومي في كل شيء. لا نعرف كيف نتعامل مع كل هذه المشاكل ومن أين نبدأ".
قبل أكثر من أسبوعين، شاركت جوليا مع فرقتها الموسيقية "بوست كاردز" في عرض لمهرجانات بعلبك الدولية ضمّ موسيقيين لبنانيين شباب. وأدّت أغنية باللغة الإنكليزية صُوّرت بين آثار بعلبك تقول فيها "الوطن حزين".
وتقول لفرانس برس "هناك شيء تغيّر بعد الانفجار. لا أعرف إذا كان يمكن القول إن بيروت فقدت روحها.. أعتقد أن روحها لا تزال موجودة، لكنها روح محطمة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.