الحديدي: الاحتفالية بعيد الشرطة تميزت بعرض أفلام رائعة وظهور العناصر النسائية    وزير التعليم العالي.. حضور الطلاب في الجامعات قائم بعد 20فبرابر    رفع إشغالات طريق المنشية تمهيدًا لبدء أعمال الرصف    إسبانيا تسجل 93 ألف إصابة بكورونا في يوم واحد    من إقصاء سلوفينيا لمواجهة الدنمارك.. فراعنة اليد «حدوتة مصرية»    النيابة تأمر بتفريغ كاميرات المراقبة في واقعة قتيل المرج    ضبط هارب من حكم قضائي وبحوزته سلاح ناري بالمنيا    كما انفردنا | «شوقي»: لا تأجيل للامتحانات تحت أي ظرف.. ونصائح مهمة للطلاب    أبو قلب طيب.. روجينا وأشرف زكي يحتفلان بعيد ميلاد صلاح عبد الله    مجلس الوزراء: لا عجز فى أدوية البروتوكولات العلاجية ل«كورونا».. والمخزون الاستراتيجي آمن    الصحة تكشف تطورات التطعيم بلقاح كورونا    الخزانة الأمريكية تصدر ترخيصا يسمح بمعاملات مالية تشمل الحوثيين حتى 26 فبراير    ويكمب ضد توتنهام.. جاريث بيل يقود هجوم السبيرز في كأس الاتحاد الانجليزي    سلطان عُمان يصدر مراسيم جديدة لإعادة تنظيم مجلسي الدفاع والأمن الوطني    كايرو فيستيفال سيتي مول يدعم مشروع إنشاء مدارس مجتمعية بالفيوم مع مؤسسة "مصر الخير"    إنبى: قرار عودة الحراس الأجانب يضر بالمنتخبات ويقتل الطموح    الاتحاد ينهي تدريباته استعدادًا لمواجهة الأهلي في سوبر السلة    3 أسباب وراء إقالة لامبارد من تدريب تشيلسي    غدا..وزيرة التجارة تستعرض رؤية جهاز المشروعات الصغيرة وإنجازاته أمام لجنة النواب    دراسة: التوزيع غير العادل للقاحات كورونا يكبد الاقتصاد العالمي خسائر تصل إلى التريليونات    منها تشغيل أكثر من 3 ملايين عامل.. مفاجآت وزير القوى العاملة للمصريين    إصابة 3 أشخاص فى حادثين متفرقين بقنا    الجنايات تنهى قرار إدراج 48 إخوانيا وتدرج 21 قيادى جديد بقائمة الإرهاب    شبورة مائية وبرودة شديدة ليلا .. الأرصاد تكشف تفاصيل حالة الطقس ودرجات الحرارة غدا    ضياء رشوان من البرلمان: ما يتم إنجازه في مصر يتم تجاهله خارجيا    فيفي عبده تهنئ الكينج محمد منير بعد طرحة (أبطال رجالة)    ثقافة الأقصر تناقش دور المكتبات في الوعي الثقافي    رابط مشاهدة مسلسل مرعشلي الحلقة 3 مترجمة esheeq.co كاملة HD موقع قصة عشق    هل يجوز أن أعطي أخي الفقير المديون من زكاة مالي    السلطات العراقية تنفذ حكم الإعدام بحق 3 مدانين في قضايا إرهابية    نبيل فهمي وزير الخارجية السابق يكتب: رسائل لأمريكا    15 إصابة جديدة بكورونا في القليوبية    نجوم الفن يحتفلون بعيد ميلاد صلاح عبد الله.. فيديو    بالصور.. "وبنحلم" مبادرة جديدة لتنمية مهارات أبناء قنا فى الفنون المسرحية    مهاجم نيجيري يقلص فرص انضمام مصطفى محمد لصفوف جالطة سراي    فيديو.. خالد الجندي لأهالي شهداء الشرطة: وجدتم من يشفع لكم يوم القيامة    الدورى السعودى.. الشباب يعاقب الوحدة برباعية    أبرز ما كشفته وزيرة الهجرة عن «مراكب الموت» و«العقود الوهمية»    بالفيديو..محمد الشرنوبي يشارك في احتفالات عيد الشرطة    لجنة التطوير بغرفة القاهرة تناقش آليات التحصيل الممكن ورقمنة الخدمات    الأمم المتحدة تتوقع تعافيا بطيئا للاقتصاد العالمي    «خطة النواب» توافق على اعتماد إضافي للموازنة ب2 مليار جنيه    مكرم ردًا على استفسارات النواب: قانون الهجرة ليس رد فعل لأزمة العالقين.. نعمل عليه منذ عام ونصف    إطلاق مشروع ترميم اللوحات الخشبية من مصطبة «حسى رع» بالمتحف المصرى    تعرف على أحكام الجنائز    آداب الزيارة فى الإسلام    مديرية أمن القاهرة تحتفل بعيد الشرطة مع المواطنين بالهدايا والورود    الجزار: تنفيذ 3266 من وحدات "الاجتماعي وسكن كل المصريين" بقنا    الكشف عن خليفة لامبارد لقيادة تشيلسي    أطباء يوضحون أهمية تصنيع لقاح فيروس كورونا في مصر    تجديد حبس تشكيل عصابى لاتهامه بسرقة مركبات التوك توك في الخليفة    الصين: وجود الجيش الأمريكي في بحر الصين الجنوبي استعراض قوة ولا يخدم السلام    الرئيس عن مشروع تطوير 1500 قرية : ربنا يعينا على إنجازه خلال 3 سنوات    بالأسماء.. الضباط المكرمين من الرئيس السيسي فى احتفالية عيد الشرطة    للغد.. تأجيل محاكمة إهابية متهمة بمحاولة اغتيال نائب مأمور سجن الجيزة    قرينة الرئيس تنعى عبلة الكحلاوي: كانت نموذجاً مشرفاً للمرأة المصرية المخلصة لدينها ووطنها    أمين الفتوى يرد على سؤال "هل يجوز وضوء المسلم في الحمام؟"    سموحة يُوضح حقيقة رحيل هداف الفريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمصر لا لعبد الناصر
يحدث فى مصر الآن..
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 26 - 11 - 2020

أستعير عنوان كتاب مهم للأستاذ محمد حسنين هيكل، الباقى معنا دائماً وأبداً رغم رحيله. كتبه على شكل مقالات، ونشره بعد استئذان عبد الناصر لنا بالرحيل. وهو الاستئذان الذى رفضناه ولم تقبله جماهير الوطن العربى والأمة الإسلامية والعالم الثالث. وأجعله عنواناً لما أريد كتابته الآن. معبراً عن بعض ما أسعدنى لمصرنا الغالية مؤخراً.
الأمر الأول الذى أسعدنى بلا حدود قرار الرئيس عبد الفتاح السيسيى بتعيين الدكتورة هدى جمال عبد الناصر فى مجلس الشيوخ. ضمن من لسيادته الحق بتعيينهم بالمجلس الجديد. الذى يشكل إضافة حقيقية للمناخ الديمقراطى الذى يؤسسه الآن بوعى وإدراك وحس وطنى واستجابة لنبض الشارع الرئيس عبد الفتاح السيسى. وانتخاب المجلس للمستشار المستنير عبد الوهاب عبدالرازق رئيساً له. حفيد عائلة عبد الرازق المعروفة ورموزها مصطفى وعلى عبد الرازق.
قالت لى هدى أنها سعدت بقرار الرئيس الذى وضعها فى تجربة جديدة عليها تماماً. وتستعد لها باعتبارها من أهم ما مرت به فى حياتها. هدى تنوى إصدار كتاب بالفرنسية عن إحدى دور النشر فى باريس عن وثائق جمال عبد الناصر. وتنتظر هذه الأيام صدور المجلد الرابع من وثائق عبد الناصر بالعربية. وسبق أن نشرت ثلاثة مجلدات قبلاً.
وفى المجلدات الأربع وعندى الثلاثة الأول التى صدرت منها تقرأ كل ما جرى فى زمن عبد الناصر. وكأنك عشت هذه التجربة المهمة فى العمل الوطنى منذ بداياتها الأولى. وكانت هدى قريبة من التجربة، بل وأخذت على عاتقها بعد رحيل والدها تدوين وتوثيق التجربة بكل ما جرى فيها. كنوع من مواجهة النسيان الذى هو جزء من الطبيعة الإنسانية للأسف الشديد.
الحديث عن عبد الناصر لا ينتهى. فقد حملت الأخبار الواردة لنا من دولة موريتانيا الشقيقة أنه امتثالاً لرغبة شعبية عارمة وكثيفة عبَّر عنها الشعب الموريتانى أكثر من مرة وبدا لكل من يتابع الموقف هناك أن الشعب مُصِرْ على هذه الرغبة.
قررت السلطات الموريتانية عودة اسم جمال عبد الناصر الذى كان يطلق على الشارع الأبرز فى العاصمة الموريتانية نواكشوط. وذلك بعد أن كانت الحكومة الموريتانية قد قامت بتغييره باسم شارع الوحدة الوطنية سنة 2019، أى العام الماضى. وهو الشارع الرئيسى فى العاصمة الذى يمر فى وسطها ويجمع أهم رموزها ومعالمها ومؤسساتها الكبرى.
يقول لنا التاريخ وهو خير معلم أنه رغم قرار السلطات الموريتانية بتغيير اسم الشارع هناك. إلا أن الجماهير رفضت الاسم الجديد. واستمرت تطلق عليه شارع أو طريق جمال عبد الناصر.
وفى نفس الوقت عاد اسم الساحة الرئيسية إلى الجمهورية بعد أن كان قد تم تغييره إلى ساحة الحرية. إنها ليست معركة تسميات شوارع أو ساحات. بل هى قضية استعادة الهوية والعودة إلى موريتانيا الحقيقية. والتعبير عما يمكن أن تعنيه مصر بالنسبة لهم هناك. ليست فى موريتانيا فقط. ولكن فى كل بقعة وشبر من إفريقيا القارة من أقصى شمالها إلى أقصى جنوبها. ومن شرقها إلى غربها. وهو ما تجلى واضحاً فى السنة التى تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة منظمة الوحدة الإفريقية فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.