البابا تواضروس يستقبل السفير الإيطالي في مصر    البابا تواضروس يستقبل السفير الإيطالي بالقاهرة    قطع مياه الشرب 4 أيام متواصلة بالفيوم.. تفاصيل    محافظ بني سويف يوافق على 75 طلب تقنين أراضٍ وقبول تظلمين    ننشر خريطة الطرق المزمع تنفيذها بتكلفة 210 مليون جنيه في كفرالشيخ    السيسي: نسعى لتدشين منتدى غاز شرق المتوسط ليكون إطارا إقليميا للتعاون    وفاة إيرانيين اثنين بكورونا    بالصور| الرئيس السيسي يستقبل رئيس بيلاروسيا    علاوي يدعو «النواب العراقي» إلى عقد جلسة استثنائية الاثنين للتصويت على منح الثقة للحكومة    المقاولون يتقدم بثنائية على المصري في كأس مصر    أشرف صبحي يتفقد المنشآت الرياضية بمدينة 6 أكتوبر| صور    شاهد.. نجم الزمالك الهارب ينتقل لدوري ليتوانيا    «مياه المنوفية» ترفع حالة الطوارئ لإزالة آثار الأمطار    ضبط 1500 كرتونة زيت فاسد في حملة بالشرقية    خلال اجتماعه برؤساء المحاكم الابتدائية والاقتصادية.. وزير العدل: تطوير منظومة العمل القضائي    تجديد حبس "إسراء عبدالفتاح" 15 يومًا على ذمة التحقيقات    شاكوش.. والأوسكار    عمان عبر الزمان فى معرض مسقط للكتاب    بالوشاح.. هدى المفتي تتألق بإطلالة محتشمة    منى فاروق تتراجع عن الإنتحار وتوجه رسالة للجمهور    إصابة 13 في تصادم أتوبيس بسيارة بالمنيا    رئيس البرلمان اللبناني يؤيد إعادة هيكلة دين اليوروبوند    قمة السوبر.. عرابي ل"يلا كورة": الأهلي الأفضل جماعيا.. والتغييرات كلمة السر    كلوب يكشف سبب تبديل محمد صلاح أمام أتلتيكو مدريد    الداخلية تضبط عنصرين إجراميين بحوزتهما 100 طربة "حشيش" بالبحيرة    رامي عياش يُبكي عمر الليثي في واحد من الناس    عاجل| «الصحة العالمية» تكشف تطورات حالة أول مصاب بكورونا في مصر    ندوات توعية لطلاب صيدلة وطب بيطري المنصورة من خطورة فيروس"كورونا"    بمشاركة القوات المتمركزة في برنيس.. القوات البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريبا بحريا    خبير قانوني يرحب بإلغاء الحبس في الجرائم الاقتصادية    السيطرة على حريق محول كهرباء في باسوس بالقليوبية    وزير الأوقاف: دولة المواطنة الحديثة هي الحل لقضايا التعايش السلمي    مباشر كأس مصر - المقاولون (1) - (0) المصري.. سيمبوريه يهدر التعادل    الهجان يفتتح مبادرة التوعية الصحية بالأمراض التنفسية بمراكز الشباب بالقليوبية    "عربية النواب": ليبيا أصبحت مقبرة لسفن ومرتزقة أردوغان    وزير الخارجية الأمريكي: حملة الضغط على إيران مستمرة    دعاء انتهاء المطر .. سنة مهجورة من 4 كلمات حرص عليها الرسول    لافروف: نأمل ألا يعرقل إعلان نتائج الانتخابات في أفغانستان التحرك نحو التسوية    ننشر نص قانون تنظيم دار الإفتاء    صور.. نائب محافظ الوادى الجديد تتفقد منظومة العمل بمرفق الإسعاف بالخارجة    نقابة الإعلاميين: تنعى الإعلامي عمر نجيب مذيع نايل لايف    «العناني» و«جيرجين» يفتتحان الاجتماع الأول ل«تجهيز متحف المنيا»    "كلم مصر".. "الهجرة" تطلق أول تطبيق إليكتروني للمصريين بالخارج    ملتقى "SHE CAN" ينطلق في مارس المقبل بحضور 6000 سيدة    إصابة 3 أشخاص في تصادم سيارتين بالطريق الصحراوي    مدير مدرسة "فيديو الراقصة": ننفذ العقوبة ونعمل إداريين حاليا (فيديو)    إجلاء بعض ركاب السفينة اليابانية أميرة الألماس لانتهاء حجرهم الصحي.. فيديو    شركات الطيران منخفضة التكلفة تدعم نمو قطاع الطيران في الشرق الأوسط    مفاجأة.. "ترامب" يستعد لحضور أولمبياد طوكيو باليابان    التعليم العالي: إدراج 20 جامعة مصرية ضمن تصنيف التايمز العالمي للدول ذات الاقتصاديات الناشئة    قمة السوبر.. يوسف ليلا كورة: مروان أفضل من بادجي في الهجوم.. و"نفسية" الزمالك مرتفعة    خالد الجندي: لا يجوز عمل عمرة للنبي.. لهذا السبب    «الرقابة المالية» تقر مقترحًا لإجراء تعديل بعض أحكام لائحة «سوق المال»    "بعد أقوم أبوسك".. ليلى علوى مطلوبة على جوجل    "الصحة العالمية": فيروسات كورونا حيوانية المصدر.. ولم يسبق ارتباطها بالبشر    ما حكم هجر الزوجة الأولى وترك النفقة عليها وعلى أبنائها؟    تعرف على حكم استرجاع المرأة التي كانت تكره الوالدين    رد حاسم من عالم أزهري بشأن تقدم ساعة "القيامة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزراء مصر السابقون يقدمون روشتة المرحلة المقبلة.. «التعليم والبحث العلمي» أولويات
في سلسلة موضوعات..
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 31 - 03 - 2018

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" د. محب الرافعي: منظومة تطوير تبدأ من المرحلة الابتدائية وتنتهي بالجامعة
span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" د. أشرف الشيحي: تطوير التعليم رؤية دولة.. وعدم تحويل الأبحاث لبراءات اختراع يعرضها للسرقة

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" تنتظر مصر عصرا جديدا بمجرد إعلان الهيئة العليا للانتخابات انتهاء الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة وتسمية الرئيس الجديد للبلاد، وسط تحديات عدة تواجه صانعي القرار ومؤامرات تحاك ضد الدولة، لإجهاض حلمها الشرعي بالتنمية span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" و span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" تحقيق إنجازات تعبر بها الدولة إلى مستقبل جديد، حيث أجهض إقبال المصريين على المشاركة بالانتخابات آمال الأعداء، وحول أبناء الوطن بفطنتهم حلم الجماعات المتطرفة والدول التي لا تريد لمصر الخير إلى كابوس، بإعلان استمرار وقوفهم خلف الدولة، لاستكمال مسيرتها في ال 4 سنوات القادمة كمرحلة أولى span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" وأمام مرحلة جديدة تسعى خلالها كافة الهيئات لتحقيق تنمية حقيقة تؤكد عودة روح الدولة من جديد، وثباتها أمام المؤامرات الخارجية وتخطي عقبات التنمية الداخلية.. «بوابة أخبار اليوم» تلتقي وزراء مصر السابقين لتحديد أولويات المرحلة القادمة في مجالات التعليم الأساسي والجامعي والبحث العلمي span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" إستراتجية شاملة
span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" بداية يقول الدكتور محب الرافعي، وزير التعليم الأسبق، «إن تحقيق إستراتيجية كاملة لتطوير التعليم ليس بالأمر السهل أو السريع، وأنه يستغرق ما بين 6 إلى 9 سنوات للحصول على نتيجة نهائية شاملة على كل سنوات التعليم بمصر بدءٍ من المرحلة الإبتدائية وحتى الثانوية العامة» span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" ويوضح أنه من المفترض أن تكون أولوية وزارة span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" التعليم بالفترة القادمة، وهو إقامة عملية تنمية حقيقية، تشمل تطوير المناهج وتركيزها على المعلومات القيمة وإزالة «الحشو» غير المجدي للتلاميذ، ووضع امتحانات لقياس مهارات الطالب في التفكير والإبداع وليس التلقين والحفظ، وكذلك تحسين أجور المعلمين، مع الحد من الكثافة المرتفعة للطلاب داخل الفصول span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" التدريب.. والكفاءة
span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" ويقول وزير التعليم الأسبق: «إنه من الواجب إقامة تدريبات جيدة للمدرسين لتنميتهم، ومواكبة أساليب التعليم الحديثة حتى تتحرك مياه العملية التعليمة الراكدة منذ حقب بعيدة، وذلك يحدث من خلال أهمية وضع كيفية لاختيار مديري المدارس على أساس الكفاءة والقدرة على الإدارة وبناء مجتمع مليء بالقيم التي يفتقدها المجتمع في الفترة الحالية» span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" وشدد على أن عملية التطوير لا بد أن تكون شاملة ومتكاملة تتحسن خلالها كافة span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" عناصر المنظومة التعليمية وليس عنصرا واحدا حتى تحقق نجاحا ملموسًا، وأنه يجب أن تبدأ العملية من السنة الأولى بالمرحلة الابتدائية حيث أسفل الهرم التعليمي، حيث إن عكس ذلك أثبتت التجارب السابقة فشله، وأنه span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" يجب متابعة سير عملية التطوير من خلال مؤشرات قياسية، لمعرفة مدى التقدم الملموس بكل عنصر من عناصر العملية التعليمية span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" بدء تطوير من النشء
span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" وشرح وزير التعليم الأسبق رؤيته بأن يتم العمل على اختيار مدرسين أكفاء لطلاب الصفوف الأولى والثانية والثالثة بالمرحلة الإبتدائية، مع إبدال مناهجهم وامتحاناتهم بأخرى تقيس المهارات والتفكير، مع إعطاء مسكنات لحل أزمات باقي الصفوف بالمراحل المختلفة span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" ويضيف «أنه في العام التالي يتكرر الأمر مع الثلاث سنوات الأخرى بالمرحلة الابتدائية، ثم في كل عام تالي يتم تطوير صف دراسي من صفوف المرحلتين الإعدادية والثانوية، حيث إنه في خلال من 6 ل 9 سنوات يتخرج من المدارس المصرية جيل مختلف قادرا على التفكير السليم والبحث بشكل أفضل خلال مراحل التعليم العالي» span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" التعليم الجامعي
span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" وانتقالا للمرحلة الثانية من التعليم في الجامعات والبحوث العلمية فيما بعد الجامعة، قال الدكتور أشرف الشيحي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي السابق: «إن التعليم الجامعي بمصر ليس بالدرجة السيئة التي يصفها البعض، وأنه يقدم جودة جيدة، لكن لا يمكن إنكار احتياجه للتطور في بعض الجوانب» span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" وأضاف «أن الكليات العلمية في مصر لا تزال تحافظ على قيمتها العلمية بين الجامعات المختلفة، حيث إن التعليم بطبيعته علمية ديناميكية مستمرة لا يمكن أن تتوقف»، مستشهدا باستمرار عمليات البحث وتطوير المناهج والنظريات التعليمية بكل من الصين واليابان رغم ما وصلتا إليه من بزوغ في المجالات التعليمية span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" التطوير.. رؤية دولة
span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" يضيف «الشيحي»: «إن رؤية الدولة لتطوير التعليم ضمن خطة التنيمة المستدامة وضعت على ثلاث مراحل، الأولى تنتهى في يونيو 2018، والثانية مع نهاية عام 2020، والثالثة بانتهاء الخطة طويلة الأمد 2030، حيث إن خطط التعليم تقوم على التعاون مع القطاع الخاص والجمعيات الحكومية والأهلية لتقديم مستوى تعليم راقٍ» span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" ونوه وزير التعليم العالي السابق إلى أن ما يجب التركيز عليه خلال الفترة القادمة، هو الارتقاء بالتعليم المتوسط، والتدريب على المهن المختلفة، والاهتمام بما يطلق عليه كليات المجتمع -كليات التعليم المتوسط- لاحتياج سوق العمل لها في الفترة الحالية، وارتباطها المباشر بكل شيء يخص مجال الاستثمار.

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" البحث العلمي
span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" وعن مجال البحث العلمي، أكد د. أشرف الشيحي، أن على الدولة الاستفادة من مخرجات الأبحاث، وتطبيق البحث العلمي، وإقامة تحالفات بين الجامعات التابعة للوزارة ومراكز البحث العلمي ومنظمات المجتمع المدني ورجال الصناعة، لتحويل البحوث العلمية من الأوراق إلى براءات اختراع وتنفيذ منها ما يحسن حال الصناعات المختلفة span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .
span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" وأرجع المشكلة الكبرى التي يعانيها البحث العلمي، عدم تطبيقه وليس عدم span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" إجراء بحوث في مجالات مختلفة، فضلا عن عمل كل جهة بمعزل عن الجهات الأخرى المكملة لجهودها، مشيرًا إلى أن البحث العلمي في مصر يمكن تحويله لمصدر ثروة حقيقة، ودخل span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" للدولة span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" براءات الاختراع

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" وأكد وزير التعليم العالي السابق أن إمكانيات العلماء المصريين عالية للغاية، وأن أبحاثهم تنشر في الدوريات العلمية الدولية وهو ما ينفي أي فكرة عن تدني مستوى البحث العلمي في مصر أو span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" عدم ارتقائه للمستوى العالمي، مستشهدًا بنشر عدد من العلماء المصريين أبحاثهم في مجلات علمية تصنف من الطبقة الأولى span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" على المستوى الدولي span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .

span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" وشدد على أن مصر تحتل أماكن مرموقة في البحث العلمي على مستوى العالم، في مجالات span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" شتى وخاصة في نطاقي الطب والصيدلة، ولكن ما يهدر حق الأبحاث المصرية هو عدم تحويلها لبراءات اختراع، حيث إن ذلك يفتح الباب أمام سرقتها، أو استفادة دول أخرى منها، حيث أن هناك دولا أفريقية ضعيفة جدا في مستوى البحث العلمي ولكنها تسبق مصر على مستوى براءات الاختراع مثل ناميبيا وبتسوانا والرأس الأخضر span style="font-family:" times="" new="" roman","serif""="" .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.