البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر تدعو إلى وحدة الصف لمواجهة تحديات العالم الإسلامى
نشر في الأهرام المسائي يوم 01 - 06 - 2019

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أن مصر لن تدخر جهدًا لدعم وتعزيز عمل منظمة التعاون الإسلامى، باعتبارها المظلة الرئيسية للعمل الإسلامى المشترك، فى مختلف المجالات، وستحرص على الاستمرار فى المشاركة بفاعلية، فى مختلف المبادرات التى تطلقها المنظمة، وفى فعالياتها المتنوعة، إيمانا بأن مقتضيات المسئولية، وحجم التحديات التى يواجهها عالمنا ا?سلامى، تتطلب وحدة الكلمة والصف.
وقال الرئيس، خلال كلمته أمام انعقاد الدورة ال14 لمؤتمر القمة الإسلامية، فجر اليوم: إنه بدونهذه الوحدة، كيف سيتسنى لنا أن نواجه موجة غير مسبوقة من عدم الاستقرار والتوتر السياسى وا?منى، التى تجتاح عالمنا ا?سلامى، وتهدد بتقويض دوله ومؤسساته من جذورها، وتحويله من فضاء رحب للتعاون والتكاتف لتحقيق مصالح الشعوب ا?سلامية، إلى ساحة استقطاب وتنابذ، ومصدر للإساءة لصورة ديننا ومجتمعاتنا.
كان الرئيس السيسى، استهل كلمته أمام القمة بالقول: إنه لمن دواعى سرورى أن أتواجد فى هذه البقعة الطاهرة، مدينة «مكة المكرمة»، فى هذه الأيام المباركة من شهر رمضان المعظم، ويسرنى أيضًا أن أتوجه بخالص التقدير والشكر، لأخى خادم الحرمين الشريفين على كرم الضيافة وحسن التنظيم، ولدوره البنّاء فى إطار منظمتنا، وحرصه على دعم العمل الإسلامى المشترك، والدفاع عن مبادئ العدالة واحترام سيادة الدول الأعضاء واستقرارها.
وأضاف الرئيس: إن منظمتنا العريقة ستحتفل فى سبتمبر المقبل بمرور خمسين عامًا على تأسيسها، وهو ما يجب أن يمثل فرصة مهمة لتقييم مسيرتنا، ودراسة أوجه التطوير والدعم لآليات عمل المنظمة، لتتواكب مع معطيات العصر الحديث، ومتطلبات تحقيق السلم والتنمية لشعوبنا، ومقتضيات الدفاع عن صورة ديننا الحنيف.
وتابع الرئيس: مما لا شك فيه أن ظاهرة الإرهاب، بمختلف أشكالها، وما يواكبها من تطرف دينى، وانتشار لخطاب الكراهية والتمييز، تأتى على رأس التحديات التى تواجه عالمنا ا?سلامى، بل وا?نسانية جمعاء.
وأشار الرئيس إلى أن مصر بادرت منذ سنوات طويلة بإطلاق الدعوة لتكثيف الجهود المشتركة، للقضاء على هذه الظاهرة بشكل كامل، ورفض محاولات ربطها بدين أو ثقافة أو عرق معين.
وأوضح الرئيس أن الأمر يتطلب تكاتف جميع الدول الإسلامية لتفعيل الأطر الدولية والإقليمية للقضاء على الإرهاب، ومكافحة الفكر المتطرف، وسائر جوانب الظاهرة الإرهابية.
واستطرد الرئيس قائلا: علينا فى منظمة التعاون الإسلامى،مهمة مزدوجة، فبالإضافة إلى مهام مكافحة الإرهاب، وما يتصل به من خطاب متطرف يتاجر بالدين، ويشوه صورته وتعاليمه السمحاء، فإن هناك جهدًا موازيًا مطلوبًا لمكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، والتمييز ضد المسلمين، ونشر خطاب الكراهية ضدهم.
وشدد الرئيس على أنه لم يعد مقبولًا السكوت على خطاب التمييز والكراهية ضد العرب والمسلمين، ومحاولة إلصاق تهمة الإرهاب والتطرف بديننا الحنيف الذى هو منها برىء.
وقال: إن إقامة العدل، والحفاظ على الأمن والسلم، تأتى على رأس مقاصد ديننا الحنيف، كما أنها فى القلب من أولويات منظمتنا، ولا يستقيم أى حديث عن العدل والأمن والسلم، فى ظل استمرار القضية الفلسطينية بغير حل عادل وشامل، يحقق الطموحات المشروعة للشعب الفلسطينى الشقيق، وعلى رأسها حقه فى إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.
وأكد الرئيس السيسى أنه آن الأوان لمعالجة جذرية لأصل هذه المأساة المستمرة لأكثر من سبعة عقود، من خلال العودة الفورية لمائدة المفاوضات لإنهاء الاحتلال، وحصول الشعب الفلسطينى على حقوقه الشرعية غير القابلة للتصرف، هذا هو الطريق الوحيد للسلام العادل والشامل فى المنطقة والعالم، كما أنه السبيل لقطع الطريق على مزايدات الإرهابيين المتاجرين بمعاناة الأشقاء الفلسطينيين.
وأضاف الرئيس قائلا: أينما نظرنا فى عالمنا الإسلامى نجد أزمات معقدة، وتحديات تستلزم وقفة جادة، ونية خالصة للتوصل لحلول وطنية وسلمية لمشكلات عالمنا العربى والإسلامى؛ فمن ليبيا، التى لا تزال تعانى من حالة انسداد سياسى، وتفشى الإرهاب، ونشاط الميليشيات والمرتزقة والتدخلات الأجنبية، إلى سوريا التى تعانى، على مدار أكثر من ثمانية أعوام، من الاقتتال الأهلى، والانتهاكات الإقليمية لحدودها، والتدخلات الأجنبية فى شئونها.
وتابع الرئيس: ومن اليمن الذى لا يزال يعانى من جماعة الحوثى، ومحاولتها الاستقواء بالدعم ا?جنبى، لفرض إرادتها على سائر أبناء اليمن، وهجماتها الإرهابية المدانة على الأراضى السعودية، إلى السودان والجزائر؛ اللتين تمران بمرحلة دقيقة، يحاول فيها أبناء هذين الشعبين الشقيقين إدارة مرحلة انتقالية، فى ظروف صعبة، لتحقيق تطلعات مشروعة فى الحرية وصياغة مستقبل هذين البلدين.
فى كل هذه البلدان الشقيقة، هناك تحديات جسام، وهناك حاجة لدعم سياسى وتعاون من كل الدول الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامى، لدعم هؤلاء الأشقاء، ومساندة خياراتهم، وتطلعات شعوبهم الوطنية المشروعة، ومواجهة أى تدخلات خارجية فى شئونهم، واستعادة مكانتهم وإسهامهم فى العمل المشترك بين الدول العربية والإسلامية.
ونبه الرئيس السيسى فى كلمته إلى الوضع المقلق لأبناء جماعة الروهينجا المسلمة، مطالبا المجتمع الدولى بتحمل مسئوليته، لتجنيبهم مخاطر السقوط فى حلقة مفرغة من التطرف والإرهاب والعنف.. فقد آن لهذه المعاناة أن تنتهى. ومضى الرئيس يقول: إن الاحتفال باليوبيل الذهبى لتأسيس منظمتنا العريقة، يحفزنا جميعا للقيام بعملية تقييم شامل لتجربتها الرائدة فى العمل ا?سلامى المشترك، وسبل تطويرها، ولعلكم ستتفقون معى على أن نقطة البداية ينبغى أن تتمثل فى التقييم الموضوعى للآليات القائمة فى المنظمة، بهدف تطويرها وتحسين كفاءة استخدام موارد المنظمة.
واستطرد الرئيس قائلا: وفى إطار حرص مصر على التفاعل مع آليات المنظمة، ومواكبة التحديات الجديدة فى عصرنا، وتأكيدًا للأولوية التى نوليها للقضايا الاجتماعية والثقافية، خاصةً تمكين وتعزيز دور المرأة، فقد حرصت مصر على استضافة مقر منظمة تنمية المرأة بالقاهرة، ونتطلع لأن تمثل المنظمة نافذة مهمة لتعزيز دور المرأة فى العالم الإسلامى، ودعم وبناء قدرات الدول الأعضاء فى هذا المجال، بالاستفادة من التجربة المصرية الفريدة فى مجال المشاركة المجتمعية والسياسية للمرأة، كما يهمنى أن أعلن أن مصر ستستضيف المؤتمر الإسلامى الوزارى للمرأة عام 2020.
وقال: لا يداخلنى الشك فى أن قمتنا هذه، التى تتطلع إليها أنظار الشعوب الإسلامية فى مختلف أنحاء العالم، ستكون على قدر المسئولية والتحديات، وستمثل خطوة مهمة فى طريق التنسيق والعمل الإسلامى المشترك، بما يلبى طموحات شعوبنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.