20 مليون وظيفة يفقدها البشر بحلول 2030    كوريا الشمالية: تمديد العقوبات الأمريكية ضدنا «عمل عدائى»    حبس صاحب واقعة «فتاة الموتوسيكل» في الإسكندرية 4 أيام    رئيس رابطة السيارات السابق: مصر تتمتع بقاعدة صناعية عريضة    هل يعود «وردة» للمنتخب؟.. «أجيري» يتحدث عن بيان لاعبي مصر    مملكة «التوك توك».. «الحاجة أُم الفوضى» (ملف خاص)    بشير سركيس يستعد لدخول الانتاج السينمائي بفيلم مصري لبناني    جوارديولا يخطط لضم إيسكو من ريال مدريد لتعويض سيلفا    خالد ميري يكتب من اليابان: مصر في قمة العشرين    بن زايد: التعاون العسكري المستمر بين الإمارات والأردن يصب في مصلحة الأمن بالمنطقة    فرنسا تتأهب لموجة حرارة غير مسبوقة منذ نصف قرن    فيرارى SF90 Stradale الهجينة ذات ال 1000 حصان!    الله عليك يافخر الكباري.. محمود تريزيجيه أفضل لاعب في مباراة مصر والكونغو    «الوزراء» يهنئ المنتخب المصري عقب تأهله للدور ال16    بالفيديو – طارق ذياب: هذا أضعف خط وسط في تاريخ منتخب مصر    المحمدي مدافعا عن «وردة»: لن نتركه    وائل جمعة: فوز مصر على الكونغو بلا جماعية وأنتقد أجيري لهذا السبب    تريزيجيه «رجل مباراة» مصر والكونغو الديمقراطية في أمم أفريقيا 2019    FLYING SPUR الجديدة كلياً.. سيدان فاخرة فائقة الأداء    "الأرصاد" تحذر: درجة الحرارة تصل ل 47    ما بين العمل والمنع: القانون يسمح.. والمسؤولون مترددون    غرق عجوز أثناء الصيد من ترعة في البحيرة    إصابة 5 أشخاص في حادثي طريق منفصلين بالبحيرة    سري الدين: تسوية النزاع بين «الضرائب» و«جلوبال تيليكوم» تمت باحترافية وشفافية    مسرحيات غنائية وأوبرات عالمية يقدمها كورال القاهرة الاحتفالي على مسرح الجمهورية السبت المقبل    مجددًا.. التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية    تريزيجيه رجل مباراة مصر والكونغو    جبل حجرى قيمته مليار دولار فى إيطاليا.. اعرف التفاصيل    التصديق على بعض أحكام قوانين النيابة الإدارية وهيئة قضايا الدولة والقضاء العسكري ومجلس الدولة    طبقا لتصنيف التايمز.. طنطا ضمن أفضل 250 جامعة في العالم "للجامعات الشابة"    أخبار البرلمان.. المؤتمر في ضيافة صدى البلد.. هجوم برلماني على تحالف الأمل وتورط قوى مدنية في دعم الإخوان.. وعبد العال يزور جيبوتي    الاستثمار: تطبيق المنظومة الإلكترونية رسميا الأحد المقبل    الإنقاذ النهري بالقليوبية ينتشل جثتين بالرياح التوفيقي طريق بنها - كفر شكر    موجز البلد.. مصر تتأهل إلى دور ال 16 ب الأمم الأفريقية.. السيسي يصدق على قانون زيادة المعاشات.. والعسكري السوداني يهاجم قطر.. وتركي يسخر من الدوحة    محافظ دمياط توجه برفع كفاءة طريق كفر سليمان - تفتيش كفر سعد    موسكو ترسل مذكرات إلى المحكمة الدولية وأوكرانيا بشأن حادث مضيق كيرتش    ضمن جولة تشمل عدداً من الدول الإفريقية.. أمين عام رابطة العالم الإسلامي يلتقي ملك الأشانتي في غانا.. ويدشن حملة مساعدات غذائية    أوبرا الاسكندرية تقدم مختارات غنائية من أفلام ديزني العالمية    الإفتاء تحذر من تدخل الأقارب في الشؤون الشخصية للزوجين: «تعكر صفو الحياة»    السيسي يصدق على تعديل قانون المحكمة الدستورية    «التعليم» تصدر تعليمات بشأن امتحان الدور الثاني لأولى ثانوي    أمم إفريقيا 2019| أحمد صلاح حسني: تريزيجيه يصنع الفارق «كالعادة»    أمير الغناء العربى يدعم منتخب مصر ويتابع المباراة عبر شاشة تايم سبورت    اختر كلامك.. الإفتاء تقدم نصائح للسعادة الزوجية مدى الحياة.. فيديو    الإفتاء: التحرش الجنسي كبيرة من كبائر الذنوب    البابا تواضروس عن أسرار الكنيسة ال 7: من يمارس السر لابد أن يكون كاهنا شرعيا    تنسيق بين الأوقاف ومجمع البحوث الإسلامية استعدادا لخطبة عيد الأضحى    طب طنطا تنظم مؤتمر لجراحات قاع الجمجمة وجراحة الوجه والفكين يوليو المقبل    في متحف “جاير آندرسون” يقرأون التاريخ بأناملهم    الكنيسة الأرثوذكسية تدين حادث العريش الإرهابي    يستفيد منها الأحياء والأموات.. الإفتاء تكشف عن صدقة جارية ب100 جنيه فقط    أجرها عظيم.. عبادة حرص الصحابة على أدائها في الحر.. تعرف عليها    «التعليم العالي»: بدوي شحاتة قائمًا بعمل رئيس جامعة الأقصر    محافظ الشرقية يفتتح وحدة الغسيل الكلوي بقرية «شبرا النخلة»    شاهد.. شريف إكرامي يعلق على استبعاد عمرو وردة من المنتخب    «صحة أسوان»: خطة لمواجهة أمراض الصيف    «المستشفيات الجامعية»: تنهى 47 ألف تدخل جرحى ب"دقوائم الانتظار"    كائن دقيق يعيش في جسم الإنسان..قتله يؤدي إلى ضرر كبير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حديث السحر
نشر في الأهرام اليومي يوم 26 - 05 - 2019

لا أعرف كيف يصنف الدكتور محمود مهنى عضو هيئة كبار العلماء هجومه الشرس على الدكتور جابر عصفور واتهامه له بأنه يهدم فى الإسلام ويهدم فى القرآن، وهل تتفق كلماته مع قول الله تعالى: «وجادلهم بالتى هى أحسن» وقطعا هو ليس حرا فى هذا الغلو لمجرد أن الدكتور عصفور انحاز إلى تجسيد الأنبياء والصحابة فى الأعمال الفنية..وهل الدعوة إلى التجسيد تستدعى كل هذه الغلظة فى الوصف؟، وهل الصحابة فى منزلة الأنبياء؟.
رأى الدكتور عصفور مجرد وجهة نظر، نقبلها أو نرفضها..ولا يُكرهنا عليها، فكيف نصفها بأنها هدم فى القرآن الذى يحفظه الرحمن، فلا يمكن لبشر أو جن أن يمسه، فما بالك بالهدم فيه؟، هذا تشدد، يشبه دعوة باطنية وتحريض عنيف على الموصوف بالهدم، حسب الوسيلة التى يراها أى مسلم غيور دفاعا عن دينه.. وهذا أمر خطير.
وبالرغم من هذا، يمكن أن نتجاوزه، فقد اعتدنا عليه ولم نستطع تغييره أو إصلاحه منذ مقتل عثمان بن عفان ووقوع الفتنة الكبرى التى مازلنا نعيش تداعياتها منذ 14 قرنا، دون أن يحاول هؤلاء العلماء أن يفضوا الاشتباك فى تلك الأحداث ويفصلوا بين وقائعها التى اختلط فيها ما هو دين لله وما هو دنيا سعيا وراء السلطة والحكم.
لكننا نتوقف كثيرا عند قوله: إن السنة وحى من الله قاله النبي، أى أن الدكتور مهنى حصر السنة فى أقوال الرسول، بينما علماء الحديث يعرفون السنة بأنها «كل ما فعله النبى ولم يدلّ على وجوبهِ دليل»، أما المحدثون فعرفوها بأنها «كل ما نُقِل عن رسول الله من أقوال وأفعال وتقرير، وصفات خَلْقية وخُلُقية، سواءً أكان ذلك قبل البعثة أم بعدها»، أما الفقهاء فعرّفوا السُّنة تعريفاً مختلفاً عن تعريف أهل الحديث، وقالوا إنها ما طُلِب من المُكلَّف فِعلُه طلباً غير جازم، أى ما كان مطلوباً من المُسلمين أن يفعلوه لكن دون إلزامٍ لهم على فعله، وقيل أيضاً إنها ما يُثاب فاعله ولا يُعاقب تاركه. وتنقسم السنة بحسب ورودها وبحسب طريقة إثباتها من النبى إلى سنة قولية، وسنة فعلية وسنة تقريرية..فكيف تكون كلها وحيا من السماء والنبى قال: أنتم أدرى بأمر دنياكم، فى واقعة تأبير النخل؟
وإذا كان الدكتور محمود يقصر السنة على ما قاله النبي، فثمة أحاديث فيه خلاف، أحيانا فى الرواية وأحيانا فى المتن، ولا يمكن أن تكون وحيا، والوحى محدد اللفظ دقيق العبارة، ومنها الحديث الذى أكد صحته وهو حديث السحر، وقال فى حواره مع جريدة الوطن: هذا الحديث وارد فى الصحيح، ومعناه أن سحر النبى كان أياما معدودة، وكان يتصور له فى النساء فقط، وعلى من يرغب فى معرفة تفاصيل تلك الواقعة أن يقرأ فتح البارى لابن حجر، فالرسول بشر يوحى إليه، وفَعَلَ الله ذلك وأراده برسولنا ليبين لنا أن الرب رب والعبد عبد، وأنت كإنسان لا شيء دون ربك، وقد جاء ملكان لإنهاء سحر لبيد بن الأعصم الذى صنعه فى مشط ومشاطة، فأذهبا عن الرسول السحر وعاد طبيعيا.
يفند الأستاذ محمد فهمى حديث السحر فى كتابه المهم المنهاج القويم لمعرفة الحديث الصحيح من السقيم, وهو عالم أزهرى جليل من تلاميذ الإمام محمد عبده ووصفه الدكتور محمد الفحام شيخ الأزهر الأسبق قائلا: أستاذ عظيم. ويقول إن حديث السحر له روايات مختلفة فى الصحيح حتى لو كانت كلها تنتهى بالسيدة عائشة رضى الله عنها، وقالت: سَحَرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من بنى زريق يقال له لبَيدُ بن الأعصم، حتى كان رسول الله يُخيَّل إليه أنه كان يفعل الشيء وما فعله. وفى نص آخر: أن رسول الله طُبِّ حتى إنه ليخيل إليه أنه صنع الشيء وما صنعه. وفى نص ثالث: كان رسول الله سُحر حتى كان يرى أنه يأتى النساء ولا يأتيهن.
وفى كيفية التخلص من السحر قيلت ثلاث روايات، أن النبى لم يستخرجه من البئر الذى وضع فيه، وأمر بها فدفنت خشية أن يثير على الناس شرا..دون أن يذهب إلى البئر أصلا. والرواية الثانية قالت فيها السيدة عائشة: فأتى النبى البئر حتى استخرجه. والرواية الثالثة أن النبى أمر عليا أن يستخرجه من البئر. «وهى للنسائى» وفى الروايات الثلاث لا ذكر مطلقا للملكين اللذين جاءا وأنهيا سحر لبيد بن الأعصم. وهل يمكن أن يكون السحر الذى نهانا الله عنه نهيا قاطعا هو الوسيلة فى إثبات أن الرب رب والعبد عبد؟
وينتهى الأستاذ محمد فهمى إلى رأى ملخصه: لا مرية أن الحديث مضطرب المتن، وإن كان صحيح الإسناد لاختلاف رواياته اختلافا لا سبيل معه إلى اتفاق، كما أنه لا سبيل إلى ترجيح بعضها على بعضها لورودها جميعا فى الصحيح. وإذا كان الدكتور محمود مهنى يُرجح أن سحر النبى كان فى النساء فقط، وكان لأيام معدودات، لماذا اقتصرت الرواية على عائشة فقط دون بقية نساء النبي؟ والسؤال الأهم: هل عصمة الله تعالى لنبيه تتفق وحديث السحر؟
يقول ابن القيم: إن السحر فى أكبر أمره لا يعدو أن يكون أثرا ناشئا عن تسلط أرواح خبيثة، والأرواح الخبيثة إنما تتسلط على أرواح تلقاها مستعدة لتسلطها عليها، إنما يتم تأثير السحر فى القلوب الضعيفة والنفوس المريضة، ولهذا غالب ما يؤثر فى النساء والجهال وأهل البوادي، ومن ضعف حظه من الدين والتوكل والتوحيد. ويقول الإمام محمد عبده: والذى يجب اعتقاده أن القرآن مقطوع به وأنه كتاب الله بالتواتر عن المعصوم صلى الله عليه وسلم، فهو الذى يجب الاعتقاد بما يثبته، وعدم الاعتقاد بما ينفيه، وقد جاء بنفى السحر عن النبى، حيث نسب القول بإثبات حصول السحر له إلى المشركين أعدائه ووبخهم على زعمهم هذا، فإذن هو ليس بمسحور قطعا. ويصف الأستاذ محمد فهمى حديث السحر بأنه حديث سوء لا خير فيه، اشتمل على ما يناهض أصلا من أصول الدين القطعية وهو عصمة النبى من الشيطان، بحيث لا يصيبه فى جسمه بأذى ولا فى نفسه وعقله.
لمزيد من مقالات نبيل عمر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.