«الأعلى للإعلام» يقرر وقف برنامج «شيخ الحارة» لمدة شهر    مؤتمر صحفي للإعلان عن الشباب الفائز بمسابقة مفتاح مشروعك    تفاصيل اجتماع الرئيس بوزير قطاع الأعمال    مشاركة قوية في انتخابات البرلمان المحلي بولاية بريمن شمالي ألمانيا    مستشارة الاتحاد الأفريقى تشارك فى برنامج زمالة مانديلا    وزير خارجية قبرص يؤكد أهمية الاتحاد الأوروبى لبلاده    دحلان: "صفقة القرن" أخطر ما يواجه الشعب الفلسطيني    إحالة ملفات 12 شخصية بارزة للمحكمة العليا بالجزائر    لاعبو الإسماعيلي يتجهون إلى مطار القاهرة للسفر للجونة    تحرير 6 محاضر مخالفة بمخابز ديرمواس بالمنيا    القبض علي أخطر عصابة لتزوير رخص المرور والمحررات الرسمية    «معاكسة البنات» و«واتس آب».. مُلخص تقرير غرفة عمليات الدبلومات الفنية (تفاصيل)    تأجيل أولى جلسات محاكمة 44 متهما في قضية «خلية ولاية سيناء» إلى الغد    تجديد حبس المتهم بقتل ربة منزل في عين شمس لسرقتها 15 يوما    الأعلى للإعلام يوقف برنامج شيخ الحارة لمدة شهر    فهمي عمر: لابد أن يجاري ماسبيرو التكنولوجيا الحديثة    محمد علي رزق يعلن انتهاء تصوير مشاهده في «أبوجبل»    الجامعة التونسية لكرة القدم تصدر فيديو عن ملاعب السويس استعدادًا لأمم أفريقيا    تورينو يستعيد الانتصارات بثلاثية في لاتسيو بالدوري الإيطالي    في بيان رسمي.. سواريز: يوم من الحزن والإحباط    بروتوكول تعاون بين جامعتي "عين شمس" و"مايو"    اعتماد «صيدلة الأهرام الكندية» من "جودة التعليم"    بعد وصول سعر الكيلو إلى 300 جنيه.. “كعك العيد” للأثرياء فقط    تفاصيل زيارة وزير النقل التفقدية إلى محافظة الإسكندرية (صور)    روحاني يقترح استفتاًء شعبياً علي البرنامج النووي الإيراني    درجات الحرارة ستسجل 45 درجة مجددًا.. الأرصاد تعلق (فيديو)    الرقابة الإدارية تضبط عددا من قضايا الاستيلاء علي المال العام    تأجيل محاكمة محافظ المنوفية السابق في قضية الكسب غير المشروع إلى الغد    سيلفي الجولف يجمع رئيس وزراء اليابان مع ترامب    محمد الننى يستعد مع أرسنال لنهائي الدوري الأوروبي.. صور    قلم التابلت خطه وحش.. طلاب ب أولى ثانوي يشكون صعوبة امتحان الرياضيات    بين بحرين يشارك في مهرجان بروكلين السينمائى    ليلة القدر .. الملائكة ينزلون إلى الأرض في هذه الليلة    إنشاء امتداد مبنى أورام قنا بتكلفة 80 مليون جنيه    بالفيديو.. عالم مصريات: الأسبوع عند المصريين القدماء 10 أيام    اختفاء المخدرات من المدرسة في الحلقة ال20 من «ولد الغلابة»    بالفيديو.. رئيس الأركان يشارك قوات الدفاع الجوى الإفطار    5 مخاطر عالمية تهدد الاقتصاد المصري العام المالي المقبل    محافظ المنيا: «100 مليون صحة» تفحص 2.5 مليون مواطن بالمحافظة    محافظ أسيوط يشهد حفل ختام أنشطة مراكز تنمية الإبداع ويكرم المتميزين من الأشخاص ذوى الاعاقة    البورصة تنهى تعاملاتها على ارتفاع جماعى لمؤشراتها رغم ضعف حجم التداول    «كاف»: طارق حامد «قلب الأسد» مفتاح تتويج الزمالك بالكونفدرالية    طريقة عمل كعك جدتي مع الشيف هالة فهمي.. فيديو    زكاة الفطر.. تعرف على وقت وجوب إخراجها وآخر موعد لها    %97 نسبة نجاح السيستم.. محافظ أسوان يتابع انتظام سير امتحانات الصف الأول الثانوى    إلغاء تصاريح السفر المجانية للعاملين بالسكك الحديدية    الأهلي نيوز : فضيحة جدول عامر حسين وأبوريدة لفوز الزمالك بالدوري    صحتنا في أسلوب حياتنا.. ندوة بمركز إعلام زفتى    محافظ كفر الشيخ يعتمد نتيجة الإعدادية بنسبة نجاح 82.11% (صور)    عدم قبول دعوى وقف برنامج "رامز في الشلال"    صلاة التهجد.. تعرف على دعاء الرسول في صلاة التهجد والقيام    صدور عدد جديد من مجلة الكرازة التابعة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية    علماء يتوصلون إلى وجود صلة هرمونية بين النظام الغذائي والبدانة    فى مستهل التعاملات.. استقرار أسعار مواد البناء اليوم الأحد 26 مايو 2019    فنانة شهيرة: "أحب أكل الصراصير والضفادع"    دعاء اليوم الحادى والعشرين من رمضان.. اللهم اجعل لى فيه إلى مرضاتك دليلا    نور العالمين    عبد الحفيظ: الأهلي لم تؤجل له مباراة واحدة للحصول على راحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدعاء فيها مستجاب..
النصف من شعبان.. ليلة المغفرة

شهر شعبان بصفة عامة له منزلة عظيمة، وللعبادة فيه مكانة كريمة, وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يكثر من الصيام فيه، لأنه شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان, وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى الله تعالى، ويحب الرسول - صلى الله عليه وسلم - أن يرفع عمله وهو صائم، ومنَّ الله سبحانه فى هذا الشهر المبارك على الأمة فجعل فيه ليلة مباركة ألا وهى ليلة النصف من شهر شعبان، وقد وردت فى هذه الليلة أحاديث كثيرة، منها ما هو صحيح ومنها ما هو حسن ومنها ما هو ضعيف, وللأسف تمسك بعض الناس بالضعيف وتركوا الصحيح والحسن، أو كأنهم لم يصل إليهم إلا ما هو ضعيف.
ولتفنيد وبيان ما ورد بشأن ليلة النصف من شعبان، يقول الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء، إن من الأحاديث الصحيحة الثابتة فى ذلك، ما جاء عن معاذ بن جبل رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «يطلع الله على عباده ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه, إلا لمشرك أو مشاحن»، وهذا الحديث رواه الطبرانى فى المعجم الكبير وفى الأوسط، وقال الهيثمى فى مجمع الزوائد:(ورجاله ثقات), ورواه ابن حبان فى صحيحه، والبيهقى فى شعب الإيمان وهو حديث صحيح جاء عن عدد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم, وهو يثبت فضل هذه الليلة المباركة وهو بمفرده حجة فى فضلها، وعن عائشة رضى الله عنها, قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله تعالى ينزل ليلة النصف من شعبان إلى سماء الدنيا فيغفر لأكثر من عدد شعر غنم كلب»، رواه أحمد والترمذى وابن ماجة, ومعنى النزول هو نزول أمره ورحمته، فالله منزه عن الجسمية والحلول, فالمعنى على ما ذكره أهل الحق نور رحمته, ومزيد لطفه على العباد، وإجابة دعوتهم، وقبول معذرتهم، فيغفر لأكثر من عدد شعر غنم قبيلة بنى كلب، وخص شعر غنم كلب لأنه لم يكن فى العرب أكثر غنما منهم, وقال ابن تيمية: ليلة النصف من شعبان روى فى فضلها من الأخبار والآثار ما يقتضى أنها مفضلة، وعن على كرم الله وجهه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها, فان الله تعالى ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا فيقول: ألا من مستغفر فأغفر له, ألا من مسترزق فأرزقه, ألا من مبتلى فأعافيه، ألا كذا.. ألا كذا، حتى يطلع الفجر»، رواه عبد الرزاق فى المصنف وابن ماجة والبيهقى فى شعب الإيمان، و جاء عن السيدة عائشة رضى الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله عز وجل يطلع على عباده فى ليلة النصف من شعبان، فيغفر للمستغفرين, ويرحم المسترحمين ويؤخر أهل الحقد كما هم» رواه الدارقطنى والبيهقي.
فضل «الليلة»
وحول فضل الدعاء فى هذه الليلة, يؤكد د. أحمد عمر هاشم أنه ورد عن السيدة عائشة رضى الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتانى جبريل عليه السلام فقال: هذه الليلة ليلة النصف من شعبان, ولله فيها عتقاء من النار بعدد شعور غنم بنى كلب, لا ينظر الله فيها إلى مشرك ولا إلى مشاحن, ولا إلى قاطع رحم ولا إلى مسبل, ولا إلى عاق لوالديه, ولا إلى مدمن خمر قالت: فسجد ليلا طويلا وسمعته يقول فى سجوده: أعوذ بعفوك من عقابك وأعوذ برضاك من سخطك, وأعوذ بك منك, جل وجهك, لا أحصى ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك قالت: فلما أصبح ذكرتهن له, فقال: يا عائشة تعلمتهن؟ فقلت: نعم فقال: تعلميهن وعلميهن, فإن جبريل عليه السلام علمنيهن وأمرنى أن أرددهن فى السجود» رواه البيهقى فى شعب الإيمان.
دعاء مأثور
وقد اشتهر دعاء مأثور فى هذه الليلة أخرجه ابن أبى شيبة فى المصنف وابن أبى الدنيا فى الدعاء عن ابن مسعود رضى الله عنه, وورد عن ابن عمر رضى الله عنهما قال: ما دعا قط عبد بهذه الدعوات إلا وسع الله عليه فى معيشته: يا ذا المن ولا يمن عليه يا ذا الجلال والإكرام, يا ذا الطول والإنعام، لا إله إلا أنت ظهر اللاجئين وجار المستجيرين ومأمن الخائفين, إن كنت كتبتنى عندك فى أم الكتاب شقيا، فامح عنى اسم الشقاء وأثبتنى عندك سعيدا موفقا للخير, وإن كنت كتبتنى عندك فى أم الكتاب محروما أو مقترا على فى الرزق، فامح حرمانى ويسر رزقى وأثبتنى عندك سعيدا موفقا للخير فإنك تقول فى كتابك الذى أنزلت «يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب» رواه ابن أبى شيبة فى المصنف وابن أبى الدنيا فى الدعاء, والسيوطى فى الدر المنثور والطبرى وأبو نعيم، واشتمال الدعاء على أن الله يوسع الرزق به لا يكون إلا بتوقيف نبوي, فليس من شأن صحابى أن يخبر بجزاء على عمل إلا بتوقيف، وأسند القرطبى هذا الدعاء إلى عمر بن الخطاب رضى الله عنه من طريق أبى عثمان النهدي، وذكر القرطبى أن عمر رضى الله عنه كان يدعو بهذه الكلمات باكيا يطوف بالبيت.
تحويل القبلة
وعن أهم الأحداث التى رويت فى هذه الليلة، أوضح د. أحمد عمر هاشم أن الإمام النووى فى «الروضة»، رجح أن تحويل القبلة كان فى ليلة النصف من شعبان, وجاء تحويل القبلة من بيت المقدس إلى البيت الحرام استجابة لرغبة رسول الله صلى الله عليه وسلم, خاصة بعد أن أكثر اليهود اللغط بسبب اتجاهه إلى بيت المقدس، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقلب وجهه فى السماء، فأنزل الله عليه قوله تعالي «قد نرى تقلب وجهك فى السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره»، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد صلى الركعتين الأوليين من الظهر فاتجه فى الركعتين الأخريين إلى المسجد الحرام, وهكذا نرى أن لهذه الليلة المباركة وهى ليلة النصف من شهر شعبان منزلة كريمة، فهى ليلة من ليالى التجلى وقبول الدعاء, وهى التى حولت فيها القبلة إلى الكعبة المشرفة على أرجح الآراء, فجمعت هذه الليلة خصائص التكريم والتعظيم, فالاحتفاء بها والتقرب إلى الله تعالى فيها والدعاء أرجى للقبول، لما ورد فيها من فضل عظيم وأجر كريم.
ليس بدعة
من جانبه، يؤكد الشيخ خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أن الاحتفال بليلة النصف من شعبان، وإحياء ليلها وقيامه وصيام نهارها، مباح شرعًا؛ لما فيه من خير كثير، وليس بدعة كما يدعى بعض المتشددين، مشيرا الى أن مشروعية إحياء تلك الليلة ثابت عن كثير من السلف، وهو قول جمهور الفقهاء، وعليه عمل المسلمين سلفًا وخلفًا؛ قال الإمام الشافعى رضى الله عنه فى «الأم» [وبلغنا أنه كان يقال: إن الدعاء يستجاب فى خمس ليالٍ:... (وذكر منها ليلة النصف من شعبان)، موضحا أن الأمر بإحياء تلك الليلة المباركة ورد مطلقًا، والأمر المطلق يقتضى عموم الأزمنة والأمكنة والأشخاص والأحوال؛ فإذا كان الأمر الشرعى محتملًا لأوجهٍ متعددةٍ فإنه يكون مشروعًا فيها جميعًا، ولا يصح تقييده بوجهٍ دون وجهٍ إلا بدليل، وإلا كان ذلك تضييقًا لما وسَّعه الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم؛ فيجوز إحياؤها فرادى وجماعات، سرًّا وجهرًا، فى المسجد وغيره - مع مراعاة عدم التشويش على المصلين- بل إن الاجتماع لها أولى وأرجى للقبول؛ لما صح عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: «إِنَّ للهِ مَلاَئِكَةً يَطُوفُونَ فِى الطُّرُقِ يَلْتَمِسُونَ أَهْلَ الذِّكْرِ، فَإِذَا وَجَدُوا قَوْمًا يَذْكُرُونَ اللهَ تَنَادَوْا: هَلُمُّوا إِلَى حَاجَتِكُمْ» قَالَ: «فَيَحُفُّونَهُمْ بِأَجْنِحَتِهِمْ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا» رواه البخارى من حديث أبى هريرة رضى الله عنه.
وأضاف: تخصيص بعض الأمكنة أو الأزمنة ببعض الأعمال الصالحة مع المداومة عليها أمر مشروع، ما لم يعتقد فاعلُ ذلك أنه واجب شرعى يأثم تاركه، وعلى ذلك، فإحياء ليلة النصف من شعبان أمر مشروع لا بدعة فيه ولا كراهة، بشرط ألا يكون على جهة الإلزام والإيجاب، فإن كان على سبيل إلزام الغير وتأثيم من لم يشارك فيه فإنه يصبح بدعة بإيجاب ما لم يوجبه الله ولا رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، وهذا هو المعنى الذى من أجله كَرِه مَن كَرِه مِن السلف إحياء هذه الليلة جماعةً، فإن انتفى الإيجاب فلا كراهة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.