أحمد موسى يشارك المصريين احتفال عيد الأم بعرض صورهم في برنامجه    علي الدين هلال: الرئيس السيسي صاحب رسالة في توصيل المعلومة بهدوء واحترافية    "أبوشقة" يرسل وفدا رفيع المستوى لدعوة الكنائس المصرية لاحتفالية مئوية ثورة 1919    بالفيديو.. السماء تهدي سوريا محصولا من الكمأ بنصف مليار دولار    مليشيا الحوثى تدمر 63 معلما أثريا بعد نهبها فى الجوف    استشهاد فلسطينى برصاص الاحتلال الإسرائيلى غرب بيت لحم    تيريزا ماي: حان الوقت ليقرر البرلمان البريطاني مصير اتفاق بريكست    شيوخ الزوايا في الجزائر يدعون للحوار البناء ويحذرون من مخاطر الفوضى    فاروق جعفر ل في الجول: فرص الأهلي والزمالك كبيرة للتأهل.. يجب استغلال مباراة الإياب    الأرصاد الجوية: الخميس أول أيام الربيع رسميا    السيطرة على حريق فى مخزن بويات سيارات بشبرا الخيمة    «القومي لثقافة الطفل» يكرم أمهات شهداء القوات المسلحة    الإسماعيلية السينمائى يكشف "بوستر" دورته ال 21    بالفيديو.. أمل حجازي تطرح " بكرة يكبروا"بمناسبة عيد الأم    الثلاثاء.. عرض خاص ل«خط الموت» بحضور فريق عمل الفيلم    فيديو| دينا تعود للرقص وتكشف حقيقة زواجها    فيديو| أستاذ علم اجتماع: هذه أسباب زيادة معدلات الطلاق في مصر    صور وفيديو| بينها 37 «بورش».. آلاف السيارات الفارهة تغرق في المحيط الأطلسي    الخشت: المرأة المصرية يجب أن تحظى بنسبة تمثيل برلماني 25٪؜    من هي الشاعرة المصرية التي احتفل جوجل بذكرى ميلادها ال 112؟    إعلان الفائزين بقرعة حج مديرية أمن البحر الأحمر    منظمة غير حكومية تسجل بروز "سوق مربحة لهجرة قاتلة" في المغرب    وزير الاتصالات: السيسي وجه بحوكمة التأمين الصحي طبقا للمواصفات العالمية    إعدام طن شيكولاتة قبل إضافتها لأعلاف الحيوانات في البحيرة    رجال يد الأهلي يفوز على سموحة في الدوري    إثيوبيا تستضيف اجتماعا لرئيس وزراء إفريقيا الوسطى و14 جماعة معارضة    "فى منتدى الشارقة".. نخبة من الخبراء والمتخصصين يبحثون أبرز قضايا الإعلام المعاصر    الصين تعرب عن ثقتها التامة بعلاقاتها وتعاونها مع كازاخستان    «الأعلى للمستشفيات الجامعية»: 16% من الفريق الصحي يصابون بفيروس سي بسبب السرنجات    الرئيس السيسى يوجه بالانتهاء من إجراءات إصلاح وحوكمة شركات الأدوية بقطاع الأعمال    «ميونيخ ري» الألمانية تتوقع استمرار الزيادة في أرباحها    اللجنة الوزارية الاقتصادية تستعرض ملامح الموازنة الجديدة    ما حكم الاحتفال بعيد الأم؟.. «الأزهر» يجيب    اليوم.. حفل ختام منافسات الأوليمبيادالخاص العالمي بأبوظبي    الداخلية تحتفل بعيد الأم وتكرم أمهات الشهداء وزوجاتهم    فريق طبي ب«قنا الجامعي» يجرى جراحة معقدة لسيدة سبعينية    فحص 200 ألف مواطن ضمن مبادرة 100 مليون صحة بالمنيا    ياريت    قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة    رسميا.. فان مارفيك مدربا لمنتخب الإمارات خلفا لزاكيروني    5ر1 مليار دولار استثمارات جديدة في البتروكيماويات    دفن لاجئ سوري وابنه في أولى جنازات ضحايا «هجوم المسجدين»    الوزير والعصار يتابعان مشروعات تطوير السكة الحديد    الموافقة على إصدار اللائحة التنفيذية لهيئة المواد النووية    حافلة الزمالك تصل بتروسبوت لمواجهة المقاولون العرب    محافظ المنيا يفتتح مستشفى مصر المحبة بمركز بني مزار    وول ستريت تفتح مستقرة مع ترقب المستثمرين لآفاق سياسة مجلس الاحتياطي    ضبط 73 قضية إبتزاز مادى ونصب على المواطنين عبر الإنترنت    وزارة الأوقاف..ردًا على الأبواق الإعلامية المشبوهة: الزاويا المزالة غير مرخصةوسنبني مساجد عوضًا عنها    أمن مطروح يضبط 50 طربة حشيش وعدد 10068 قاروصة سجائر    صن: ميدو يواجه الجلد بعد إقالته من تدريب الوحدة    "جريمة العشق والقتل في شارع الهرم".. حكاية ضابط قتل صديقته ب"بوكس"    إحالة 11 متهما لجنايات أمن الدولة لاتهامهم بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية    مفتي الجمهورية : بر الأم وطاعتها فيما لا يخالف الشرع سبب لدخول الجنة    الإفتاء والأزهر: هذا الشخص محروم من الجنة    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدًا الخميس في مصر والعالم    حكم إخراج زكاة المال للأبوين كصدقة    يورجن كلوب يوجه نصيحة ل محمد صلاح للعودة للتهديف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة أهرام آخر كنا نصدره فى شبابنا.. ليس رئيس تحريره محمد حسنين هيكل!
نشر في الأهرام اليومي يوم 16 - 02 - 2019

لأن الأهرام هو بحق بيت العائلة الصحفية الاهرامية.. منذ ولادته فى الخامس من أغسطس من عام 1876 على يد الجورنالجى الأول الذى اسمه سليم تقلا والجورنالجى الثانى الذى اسمه بشارة تقلا والذى منحه البكاوية أيامها هو صديقه الشخصى الخديوى اسماعيل الجالس على كرسى الحكم.. يعنى عبر مشوار صحفى حضارى متنور عظيم الشأن والشنشان فى بلاط صاحبة الجلالة «الصحافة» يمتد عبر نهر الزمان والتحضر والتنور نحو 143 عاما..
ولكن الذى لم يعرفه أحد ولم يسمع به بشر.. حتى هذه الباقة الصحفية الأهرامية المتنورة نفسها الذى يخرج الأهرام على يديها وبفكرها وعرقها وأخلاقها الطيبة مع صياح الديكة كل صباح حاملة أخبار مصر العظيمة وأخبار الدنيا كلها على صفحاته الورقية وعبر مشوار يقترب من رقم المائة والخمسين عاما عما قريب اللهم لاحسد.. هذه الباقة الصحفية المتنورة وكنت أيامها واحدا منهم ولى كل الفخر .

هذه الباقة الصحفية المشرقة التى حملت على عاتقها شعلة الأهرام المضيئة وعبرت بها الأيام والسنين والمحن.. قد قررت فيما بينها وأنا واحد منهم عندما كنت شابا فتيا عفيا وفى السنوات الأولى لصعودى سلم الأهرام عندما كان قابعا شامخا راضيا مرضيا فى شارع مظلوم فى باب اللوق فى وسط القاهرة..
أقول إننا نحن شباب الأهرام قررنا وعقدنا العزم على أن نصدر أهراما آخر.. اشتركنا كلنا أفراد أسرة الأهرام اليومى فى كتابته وتصويره وطباعته على حسابنا الخاص.
ولكنه للحق كان أهراما داخليا يحمل اسم أسرة الأهرام.. ولاينزل إلى الأسواق.. ولا يباع ولا يشترى.. ولكن نحن الأهراميين كنا نكتبه ونطبعه ونقرؤه لوحدنا..
ليه وعشان إيه؟
بالبلدى كده أنتم يامعشر قراء الأهرام تسألون.. وأنتم أيضا يازملائى الأعزاء الذين يحملون الأهرام الآن على كتفهم ويكتبون صفحاته بعرقهم قبل قلمهم وبفكرهم وآمالهم وحبهم ودعواتهم.. وصلواتهم فى محراب الأهرام.. قبل مطالبهم وترقياتهم وعلاواتهم.. تسألون: وتتساءلون: لماذا؟ وكيف؟ وهو فين الأهرام ده؟
***
والحكاية عزيزى قارىء الأهرام الذى لم يفارقه يوما عبر مشوار صحفى حضارى عمره 143 عاما.. نحن المحررين والكتاب والمصورين.. قررنا أن نصدر هذا الأهرام الآخر الذى نكتبه نحن.. ونطبعه نحن فى الأهرام.. ونوزعه بيننا مجانا بلا ثمن ونقول فيه ما نريده وما نكتمه فى صدورنا.. وما نخفيه فى قلوبنا بلا نقد جارح لأحد وبلا تجريح وبلا تهريج كمان!
وقد أطلقنا عليه نحن الأهراميين الشباب اسم «الأهرام الداخلى».. وإن كان اسمه فى «الترويسة» يعنى على رأس الصفحة الأولى: «الأهرام الداخلى».. ثم تطور اسمه فى الأعداد التالية إلى اسم: «أسرة الأهرام»
وتسألون: وهذا حقكم الصحفى من كان رئيس تحريره يافتى الفتيان؟
وأقول: لقد كتبنا فى رأس الصفحة الأولى من هذا الأهرام الداخلى: أسرة الأهرام مع ترويسة الأهرامات واسم الأهرام المعروف به الآن منذ أن خرج إلى النور قبل 143 عاما.. كتبنا: اسم رئيس التحرير هكذا.. ليس محمد حسنين هيكل.
وأذكر أن الأستاذ هيكل ابتسم عندما قرأ فى أول عدد ما كتبناه.. ولم يعلق!
***
أنتم تسألونى: ومن أين كنتم تصرفون على هذا الجرنال الداخلى الذى يحمل اسم الأهرام؟
اتفقنا كلنا على أن يدفع كل واحد منا وكل واحدة طبعا عشرين جنيها من جيبنا وهو مبلغ ليس قليلا أيامها.. أيام كان الجنيه المصرى يساوى خمسة دولارات أكرر خمسة دولارات وإسألوا عمنا الكوميديان الأول اسماعيل يس.. كما قالها فى فيلم: قلبى دليلى عندما سألوه: بتاخد كام فى الليلة.. قال: أنا مونولوجست باخد «وان دولار».. يعنى ريال!
كان ذلك فى عام 1949.. يعنى منذ 70 عاما.. ياخبر!.. يعنى قبل تخرجى فى الجامعة بعشر سنوات كاملة..
وياخبر هذه من عندى أنا!
وخرج أهرامنا الخاص إلى النور فى الثالث من أغسطس عام 1960.. بعد نحو عشرة شهور فقط من دخولى الأهرام عندما أرسلنا الدكتور خليل صابات نحن الأوائل العشرة من خريجى قسم الصحافة فى كلية الآداب جامعة القاهرة بالاتفاق مع الأستاذ هيكل لتجديد شباب الأهرام وعدد صفحات هذا الأهرام الداخلى 16 صفحة على هيئة «التابلويد».. يعنى نحو ربع حجم الأهرام اليومى..
وكان رئيس تحريرها الحقيقى هو الأستاذ نجيب كنعان مدير تحرير الأهرام أيامها مع العزيز الغالى الأرشيدوق الأنيق والفارس النبيل الذى اسمه: على حمدى الجمال مدير التحرير الآخر.. أيامها.. والذى كتب ورقة تعيينى فى الأهرام فى أوائل عام 1960.. عندما سألنى الأستاذ هيكل ذات يوم وأنا أصعد درجات سلم مبنى الأهرام القديم.. عندما كان مستقرا فى باب اللوق قبل أن تغتاله يد الغدر والجهل بقرار أحمق خطاه.
انت اتعينت ياعزت؟
قلت له: لا يا افندم لسه!
نظر إلى على الجمال وقال له: عين عزت ياعلى!
وكانت البداية..
***
أسمعكم تسألون وهذا حقكم: ياترى ياعم عزت الأستاذ هيكل مضى قرارا تعيينك فى الأهرام كمحرر قى قسم التحقيقات بكام فى الشهر؟
وجوابى: كان تعيينى بمبلغ 34 جنيها كل شهر.. وكان مبلغا محترما جدا.. بأسعار ذلك الزمان الجميل.. يفتح بيتا ويصرف على زوجة ويربى أولادا!

***
ولأننا كنا القراء الوحيدين بهذا الأهرام الداخلى ونصرف عليه من جيوبنا وندفع عن طيب خاطر جنيهين عن كل نسخة نحصل عليها يجمعها أيامها الزميلان العزيز الغالى محمود مراد شفاه الله وعافاه والزميل يحيى التكلى الذى لا أعرف عنه شيئا الآن.. ويعطيانها لنجيب كنعان مدير التحرير ليصرف منها على جريدتنا!
وكان العنصر الرجالى النشط من المحررين قوامه: الزميل العزيز جلال الجويلى المسئول بعد كمال الملاخ عن الصفحة الأخيرة فى الأهرام التى تحمل اسم: من غير عنوان.. حتى هذا العدد من الأهرام الذى بين يديك عزيزى قارئ الأهرام وعزيزتى قارئته..
والعزيز الراحل: رجاء عزيز والزميل الراحل ماهر الدهبى سكرتيرا التحرير والعزيز الغالى زميل العمر عبدالوهاب مطاوع الذى كان يحرر باب «القلوب الحائرة» الذى لازمه طول عمره بقلمه الرائع وابداعه الصحفى الذى لا يتكرر.. ولا ننسى أبدا العزيز الغالى أحمد بهجت..
ولأن العزيز الغالى أحمد بهجت أيامها كان يصر إصرارا على أن يكتب ككل ما يكتبه على صفحات الأهرام الداخلى بتوقيع: بقلم أحمد بهجت... فقد كنا نكتب أخباره هكذا فى الأهرام الداخلى: من باب الدعابة الصحفية: ذهب بقلم أحمد بهجت + عاد بقلم أحمد بهجت من رحلة إلى سوريا ولبنان والأردن.. قال بقلم أحمد بهجت إنه لن يتزوج أبدا!
يعنى لازم نضيف كلمة: بقلم إلى اسمه حتى لايزعل!
ولكن العزيز الغالى أحمد بهجت فاجأنا كلنا أيامها بموسوعته الرائعة: أنبياء الله التى قال عنها الملك خالد بن عبدالعزيز ملك السعودية رحمه الله أيام صدور الكتاب عندما حملنا نسخة من كتابه إليه فى آخر حجة له ولنا: انها أعظم هدية للإسلام.. من كتبها مثواه الجنة لتأليفه هذا الكتاب الرائع..
***
أنتم بالقطع متشوقون غاية الشوق إلى قراءة ولو عدد واحد من هذا الإصدار الرائع الذى كنا نصدره نحن ولا يوزع مع باعة الصحف.. ولكن كنا نحن محرروه وقراؤه فى نفس الوقت.. وكنا نصرف عليه من جيوبنا «التعبانة» أيامها..
ماذا ياترى كنا نكتب فى هذا الأهرام الخفى الذى نصرف عليه من جيوبنا.. والذى كان رئيس تحريره: ليس محمد حسنين هيكل.. كما كتبنا فى «ترويسة» الأهرام الخاص بنا فى أعلى صفحته الأولى؟
بل إننا تجرأنا أيامها حبتين ومنحنا صحفيا آخر حق كتابة مقال بصراحة الذى يكتبه طول عمره وعمر الأهرام الأستاذ محمد حسنين هيكل..
من هو ياترى؟
وماذا قال فى أول مقال بصراحة لايحمل توقيع عمنا وأستاذنا محمد حسنين هيكل لأول مرة فى تاريخ الأهرام؟
وماذا كنا نكتبه عن الزميل العزيز الكاتب الاسلامى المتنور صاحب كتاب «أنبياء الله» أحمد بهجت؟
على أى حال.. فإن ذلك كله هو حديثنا القادم إن شاء الله.
-------------------------------------------------------------------
◘◘ نحن شباب المحررين والكتاب والمصورين.. قررنا أن نصدر هذا الأهرام الآخر الذى نكتبه نحن.. ونطبعه نحن فى الأهرام.. ونوزعه بيننا مجانا ◘◘

Email:[email protected]
لمزيد من مقالات عزت السعدنى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.