ترجمة| ميديابار: العبث بالدستور في مصر يفاقم الانجراف الاستبدادي    الفيوم تنهى استعدادات الاستفتاء ..وعصام سعد: جاهزون لصنع المستقبل..صور    رئيس جامعة القاهرة: نعمل في كافة الاتجاهات للوصول إلى العالمية    النيابة الإدارية تبدء أعمالها بمتابعة انتقال القضاة إلى المحافظات لاستلام مهام الاستفتاء    فيسبوك يكشف كلمات سر ملايين المستخدمين على «إنستجرام»    تراجع كبير في أسعار الذهب خلال منتصف تعاملات اليوم    غرفة شمال سيناء: تنسيق مع الشركات وتجار الجملة لتوفير مستلزمات رمضان    نشاط مكثف للبيئة بشرق الدلتا للحد من تلوث الهواء    الكرملين: موسكو لم تتلق ردا من واشنطن بشأن مبادرات التعاون    "حملة إعفاءات" جديدة لمسؤولين بالسودان بينهم وزير الخارجية.. ما علاقة قطر؟    وزير خارجية الصين: 37 رئيس دولة وحكومة بينهم مصر يشاركون في منتدى "الحزام والطريق"    الناطق باسم قوات حفتر: طائرات صديقة قصفت طرابلس    قمة إيطاليا الأجمل.. أمتع 5 مباريات بين روما وإنتر    بيراميدز يكشف سبب تجاوز الأهلى ضد لاعبيه واعتداء فتحى على مدير النادى..فيديو    فضل يواصل جولاته لتفقد ملاعب التدريب بأمم إفريقيا    تعرف على درجات الحرارة المتوقعة اليومالجمعة 19 أبريل    حملات مرورية مكثفة على كافة المحاور خلال 24 ساعة    صور.. وزيرة السياحة ويسرا يطوفان حول الجعران المقدس بمعبد الكرنك    ما لا تعرفه عن خفايا برنامج رامز جلال الجديد 2019    وزير الأوقاف: صلاتان أوصى بهما النبي وينشغل عنهما الكثيرون.. فيديو    مفتي الجمهورية: ما أحوجنا لوحدة الصف لمواجهة جماعات الغدر والضلال    وزير الأوقاف: على كل وطني اختيار ما يمليه عليه ضميره    وزير الأوقاف: علينا الإكثار من الطاعات في شعبان امتثالا بسنة النبي    أفضل طريقة لعلاج السمنة المفرطة    تركي آل الشيخ يسخر من الأهلي بأغنية جديدة    "البحث عن أم كلثوم" فى افتتاح أسبوع أفلام معهد جوته اليوم    المصريون بقطر يصوتون على التعديلات الدستورية ويجهضون مؤامرات الحمدين    الشرطة الفرنسية تمنع السترات الصفراء من التظاهر في محيط نوتردام    إستمرارا لملاحقة متجرى المواد المخدرة .. ضبط تشكيل عصابى بحوزتهم 50 ألف قرص مخدر بالدقهلية    «الداخلية»: الإفراج عن 404 سجين بقرار جمهوري    قرار جديد من الخطيب ضد لاعبي الأهلي    زيارة لعدد من طلبة الكليات العسكرية لمستشفى 57357    الخطوط السعودية تسير 9 رحلات إضافية من مطار القاهرة لنقل المعتمرين    هاني نديم يحيي حفلا موسيقيا على المسرح المكشوف بالأوبرا.. الاثنين المقبل    سفير مصر بموريتانيا: عمليات التصويت على الاستفتاء تجري بشكل منتظم    الفيوم تستعد للاستفتاء على تعديلات الدستور بتجهيز 326 مقرا انتخابيا    الملاحقات الأمنية تجبر مسجل خطر على تسليم نفسه    مصرع وإصابة 3 أشخاص في حادث سير ببني سويف    رئيس وزراء أيرلندا يدين مقتل صحفية في أعمال شغب بأيرلندا الشمالية    وزير البترول يكشف عن اتجاه الدولة في مشتقات البتروكيماويات.. ماذا قال عن الميثانول؟    تعرّف على تفاصيل رسالة محمد فهيم للمنتج مجدي الهواري    موعد مباريات الدورى الممتاز اليوم والقنوات الناقلة    شعائر صلاة الجمعة من مسجد الحامدية الشاذلية.. فيديو    فريق «التخطيط» يتابع جولته للتعريف بجائزة «التميز الحكومي»    «التعليم العالي»: اليونسكو تطلق مبادرة «اكتب للسلام»    ضبط 4 آلاف مخالفة مرورية خلال 24 ساعة بالجيزة    صندوق تحيا مصر: مبادرة نور حياة تصل ل 186 مدرسة ابتدائية فى 5 محافظات    دراسة: 42% من مرضى الربو لا يستخدمون جهاز الاستنشاق بشكل صحيح    وزير السياحة السوري يدعو المجتمع الدولي للتعاون في إعادة إعمار بلاده    اتوبيسات بوسط البلد للتشجيع على المشاركة بالإستفتاء    كوريا الجنوبية: السلاح التكتيكي في اختبار كوريا الشمالية ليس صاروخا باليستيا    أمن الجيزة يضبط لصوص سرقة السيارات بالعمرانية    إهمال وجبة الإفطار قد يزيد من خطر الموت    اليوم.. الكنيسة تحتفل ب«جمعة ختام الصوم الكبير»    أول صور لتوافد المصريين على صناديق الاستفتاء على الدستور باستراليا    فيديو| مشادات بين لاعبي الأهلي وبيراميدز    قاهرة نجيب محفوظ بعيون سويدية..    حضن ابتعد.. حضن لا يزال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استراتيجية المجلس الأعلي للثقافة خطوة للأمام.. أم ماذا؟
الافتتاحية

بلاشك أن عام 2018 هو العام الأكثر لغطا لأداء المجلس الأعلي للثقافة، ويعد استمرارا لأعوام سابقة لم يكن المجلس في قوته المعهودة، لكن الإيجابية الواضحة - حتي الآن- هي تلك الورقة المطولة التي أعدها د. سعيد المصري الأمين العام للمجلس الأعلي للثقافة بعنوان »مقترح خطة عمل المجلس الأعلي للثقافة 2018 – 2020»‬، وتمت علي مرحلتين، الأولي هي اجتهاد خاص قام به د. المصري، معتمدا علي تحليل دقيق لما تحت يده من أوراق وتوجيهات لا تخص المجلس الأعلي للثقافة فقط أو وزارة الثقافة، وإنما تنطلق – أيضا – من استراتيجية مصر 2030، أما المرحلة الثانية لهذه الورقة فكان الاستماع لآراء ما يقرب من 18 لجنة من لجان المجلس الأعلي للثقافة، الذين التقي بهم المصري في حوارات مطولة، وبالفعل أدخل تعديلات علي هذه الخطة، استجابة لآراء موضوعية طرحت، كما استمع الأمين العام لآراء مثقفين من مختلف التيارات والاتجاهات والأعمار السنية، وبالتالي فالتصور الذي سينشر في "أخبار الأدب" هو الصورة الكاملة لهذا المقترح، الذي ينتظر اجتماع المجلس الأعلي للثقافة ليتحول إلي واقع ملموس.
لكن ما الدافع لهذه الخطة الممتدة من 2018 – 2020، الحقيقة دوافع كثيرة، منها تراجع دور المجلس والاحتياج الشديد لتحديد مساره، بعد أن أصبح دوره في السنوات الأخيرة ملتبسا، وفي بعض الأحيان فاترا، لذا أعتقد أن أهم ما يميز هذا المقترح "الصدق" الذي كتب به، هذا "الصدق" الذي جعل المصري متحررا من كل القيود والتوازنات منطلقا إلي هدف أساسي هو تعديل مسار المجلس، وعودته إلي ممارسة دوره بشكل منضبط، متسلحا بالمواد القانونية التي حددت المسار، وهو ما جعله منذ الفقرة الأولي لهذا التصور، ينطلق من النص القانوني الحاكم لأداء المجلس وهو : "تخطيط السياسة العامة للثقافة في حدود السياسة العامة للدولة، والتنسيق بين الأجهزة الثقافية في أوجه نشاطها المختلفة"، بالتأكيد هذا المنطلق غير مفعل تماما، وهذه الورقة تريد أن تحدث »‬الصدمة» للجميع منذ اللحظة الأولي، وكأنها هنا بمثابة جرس الإنذار لكي تلعب كل أجهزة الوزارة دورها بشكل منضبط، ولا تتعدي هيئة علي مهام هيئة أخري، فهذا المقترح في أولي خطواته هو محاولة جادة لهذا التفعيل، بل من وجهة نظري، هو محاولة شجاعة لا أعلم إذا كانت وزارة الثقافة ستتحملها بشجاعة موازية أم لا؟.
المجلس في هذه الورقة الطموحة لا يحاول فقط استعادة دوره في التنسيق بين أجهزة الوزارة المختلفة لوضع برامج عملها، بل – أيضا – يستعيد معه دور هذه الأجهزة التي في مجملها لا تلعبه بالشكل المنضبط والمؤثر.
المصري يقر بوضوح وهو الأمين العام، أن المجلس في حاجة إلي »‬ تطوير آلية مؤسسية جديدة لتطوير ومتابعة السياسات الثقافية"، و أن "تعمل خطة المجلس علي تقديم المشورة والدعم الفكري لخطة وزارة الثقافة ككل من منطلق تصور محدد لطبيعة السياسات العامة من ناحية وطبيعة عمل اللجان الثقفية من ناحية أخري"، ومعني ذلك أننا لن نكون أمام خطة لعمل واضحة للمجلس الأعلي لثقافة، بل خطة محددة لعمل مختلف مؤسسات وزارة الثقافة، لكي يتمكن المجلس من تقديم »‬ الدعم الفكري لخطة الوزارة".
في هذه الخطة اقتراحات محددة لعمل لجان المجلس ومختلف إداراته في إطار منظومة واحدة محددة الأهداف، ومن هنا تقترح هذه الورقة أن تشكل 15 لجنة نوعية، تكون علي علاقة باللجان الدائمة للمجلس، وهنا لابد أن نناقش بشفافية هل أصبح المجلس في ظل هذه الرؤية الجديدة يحتاج لهذا العدد المبالغ فيه من اللجان الدائمة التي تصل إلي 28 لجنة، ويمثلها ما يزيد علي 600 عضو، أم يتم الاكتفاء بهذه اللجان النوعية في التشكيل القادم؟.
ولأهمية "مقترح خطة عمل الجلس الأعلي للثقافة" في الدفع بالعمل الثقافي خطوات للأمام، ننشره كاملا، ونفتح حوله حوارا، لكل من يريد التعليق علي هذه الورقة الهامة.
اقرأ ص 31


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.