ضياء رشوان: الرئيس السيسي يولي الصحافة والإعلام اهتماما خاصا ويسعى لدعم العاملين بهما    وزير الداخلية يزور مصابى حادث الدرب الاحمر.. توفيق: ما أظهرتموه من شجاعة يعد مثلا فى التفانى والاخلاص .. والمصابون: مصممون على أداء واجبنا الوطنى.. صور    اليونسكو: العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي للتعايش السلمي داخل الأمم    السيسي لرئيس «كاف»: توفير جميع المتطلبات لنجاح بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019    وول ستريت تفتح مستقرة مع تقييم المستثمرين محادثات التجارة بين أمريكا والصين    التراس يؤكد إنشاء مركز تدريب ضخم بالعربية للتصنيع    أمريكا وبريطانيا والنرويج قلقة إزاء تصاعد العنف بجنوب السودان    "البيئة": رفع 800 طن مخلفات من النقطة الوسيطة بمدينة أبوكبير في الشرقية    بالصور.. محافظ الدقهلية يطالب رؤساء المدن بالنزول إلى الشارع    صور| طرح الخضروات بأسعار مخفضة بمنافذ الزراعة    الفريق مميش يشهد توقيع 8 شركات مذكرات نوايا مع مركز الصادرات الروسي    إغلاق مصفاة ينبع للنفط السعودي لمدة شهر    السيسي يلتقى نواب عموم الدول المشاركين فى المؤتمر الذى تنظمه النيابة العامة    بوجدانوف: نواصل العمل لإنهاء تشكيل اللجنة الدستورية السورية    بوتين: على أمريكا التخلي عن «أوهام» التفوق العسكري    عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى    مبعوث كوريا الشمالية الخاص يصل فيتنام للتحضير لقمة «ترامب – كيم»    انطلاق مباراة طلائع الجيش والزمالك في الدوري    الشباب والرياضة تختتم فعاليات برنامج وجهة مصر 2030 بمحافظة أسوان    بيكيه يسخر من شكوى ريال مدريد المتكررة من الحكام    اغتيال هشام بركات جريمة انقلابية مفضوحة.. والأبرياء يدفعون الثمن    اضطرابات جوية الأسبوع المقبل    «الشروق» تكشف تفاصيل مشروع قانون «توثيق عقود إيجار الشقق لدى الشرطة»    بينهم 3 مجندين.. إصابة 9 في تصادم سيارتى شرطة وأجرة بسوهاج    تحرير 1009 مخالفات متنوعة خلال حملة مرورية بالإسماعيلية    المفرقعات تفحص جسما غريبا بجوار مدرسة فى امبابة    الليلة.. انطلاق الدورة ال 3 من مهرجان أسوان السينمائي الدولي لأفلام المرأة    الأهلي يناقش تعديلات الدوري وقافلة طبية بالأقصر.. أجندة أخبار الخميس 21 فبراير 2019    ناسيني ليه.. لتامر حسني تتخطى ال9 ملايين مشاهدة    شاهد.. أجمل إطلالات نرمين الفقي في الآونة الأخيرة    هالة زايد: القوافل الطبية قدمت الخدمة بالمجان ل22 ألف مواطن فى 17 محافظة    «سلمى على» تتأهل لنهائي بطولة أفريقيا «باراتايكوندو»    اتفاق تعاون بين جامعة السادات وغرب كردفان بالسودان    امرأة الأعلى مشاهدة في الدراما التركية.. الثلاثاء    السفير الإندونيسي: مصر تحظى بمنزلة خاصة لدى بلاده    الإفتاء: ترويج الشائعات إثم يُشيع الفتنة    دوري أبطال أوروبا.. محركات سواريز معطلة خارج كامب نو    بالخطوات طريقة عمل التشيز كيك بالفراولة    "مستقبل وطن" يفتتح دوري الحزب لكرة القدم.. غدا بدار السلام    الجزائر تفوز على السعودية 20-19 فى بطولة البحر المتوسط لكرة اليد    «الإفتاء»: إيواء الإرهابيين والتستر عليهم كذب وتدليس على الشرع    ضبط مسئول جمعية استهلاكية لبيعه مقررات تموينية بالسوق السوداء    العاملون ب«السيوف وبوليفار» للغزل يعلنون تأييدهم للتعديلات الدستورية    الأحد.. بدء حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال بالمنيا    حملة "ضد أمراض الأنيميا والسمنة والتقزم" تستهدف 615 ألف تلميذ فى أسيوط    علي جمعة يوضح قيمة نفقة العدة وشرطها .. فيديو    الداخلية تقتحم "وادي سهب" وتطهره من 18 مزرعة للمواد المخدرة    الرئيس الفنزويلى مادورو: لماذا لا يدعو جوايدو إلى انتخابات    بالصور.. مدير تعليم الشرابية يسلم التابلت لطلاب "أولى ثانوي"    ماذا نفعل عند السهو فى صلاة الجنازة ؟    صناع الخير والتضامن يطلقان أولى قوافل الكشف الطبى على أطفال بلا مأوى    محمد نجيب يبدأ تدريبات الجري بمران الأهلي    10 مصريين يحصلون على 1.2 مليون جنيه مستحقاتهم بشركة سعودية    النائب العام السعودي: الجرائم أصبحت عابرة للأوطان.. ويجب التعاون بين الدول لمواجهتها    الاثنين.. بيومي فؤاد ضيف عمرو الليثي على "النهار"    محمود مسلم: 3 أسباب رئيسية وراء تراجع مبيعات الصحف الورقية    «أوقاف الإسكندرية» تعقد أمسية بعنوان «الحث على الزواج»    البنا حكما لمواجهة الأهلي والداخلية.. سجل جيد للأحمر ومتوازن للضيوف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استراتيجية المجلس الأعلي للثقافة خطوة للأمام.. أم ماذا؟
الافتتاحية

بلاشك أن عام 2018 هو العام الأكثر لغطا لأداء المجلس الأعلي للثقافة، ويعد استمرارا لأعوام سابقة لم يكن المجلس في قوته المعهودة، لكن الإيجابية الواضحة - حتي الآن- هي تلك الورقة المطولة التي أعدها د. سعيد المصري الأمين العام للمجلس الأعلي للثقافة بعنوان »مقترح خطة عمل المجلس الأعلي للثقافة 2018 – 2020»‬، وتمت علي مرحلتين، الأولي هي اجتهاد خاص قام به د. المصري، معتمدا علي تحليل دقيق لما تحت يده من أوراق وتوجيهات لا تخص المجلس الأعلي للثقافة فقط أو وزارة الثقافة، وإنما تنطلق – أيضا – من استراتيجية مصر 2030، أما المرحلة الثانية لهذه الورقة فكان الاستماع لآراء ما يقرب من 18 لجنة من لجان المجلس الأعلي للثقافة، الذين التقي بهم المصري في حوارات مطولة، وبالفعل أدخل تعديلات علي هذه الخطة، استجابة لآراء موضوعية طرحت، كما استمع الأمين العام لآراء مثقفين من مختلف التيارات والاتجاهات والأعمار السنية، وبالتالي فالتصور الذي سينشر في "أخبار الأدب" هو الصورة الكاملة لهذا المقترح، الذي ينتظر اجتماع المجلس الأعلي للثقافة ليتحول إلي واقع ملموس.
لكن ما الدافع لهذه الخطة الممتدة من 2018 – 2020، الحقيقة دوافع كثيرة، منها تراجع دور المجلس والاحتياج الشديد لتحديد مساره، بعد أن أصبح دوره في السنوات الأخيرة ملتبسا، وفي بعض الأحيان فاترا، لذا أعتقد أن أهم ما يميز هذا المقترح "الصدق" الذي كتب به، هذا "الصدق" الذي جعل المصري متحررا من كل القيود والتوازنات منطلقا إلي هدف أساسي هو تعديل مسار المجلس، وعودته إلي ممارسة دوره بشكل منضبط، متسلحا بالمواد القانونية التي حددت المسار، وهو ما جعله منذ الفقرة الأولي لهذا التصور، ينطلق من النص القانوني الحاكم لأداء المجلس وهو : "تخطيط السياسة العامة للثقافة في حدود السياسة العامة للدولة، والتنسيق بين الأجهزة الثقافية في أوجه نشاطها المختلفة"، بالتأكيد هذا المنطلق غير مفعل تماما، وهذه الورقة تريد أن تحدث »‬الصدمة» للجميع منذ اللحظة الأولي، وكأنها هنا بمثابة جرس الإنذار لكي تلعب كل أجهزة الوزارة دورها بشكل منضبط، ولا تتعدي هيئة علي مهام هيئة أخري، فهذا المقترح في أولي خطواته هو محاولة جادة لهذا التفعيل، بل من وجهة نظري، هو محاولة شجاعة لا أعلم إذا كانت وزارة الثقافة ستتحملها بشجاعة موازية أم لا؟.
المجلس في هذه الورقة الطموحة لا يحاول فقط استعادة دوره في التنسيق بين أجهزة الوزارة المختلفة لوضع برامج عملها، بل – أيضا – يستعيد معه دور هذه الأجهزة التي في مجملها لا تلعبه بالشكل المنضبط والمؤثر.
المصري يقر بوضوح وهو الأمين العام، أن المجلس في حاجة إلي »‬ تطوير آلية مؤسسية جديدة لتطوير ومتابعة السياسات الثقافية"، و أن "تعمل خطة المجلس علي تقديم المشورة والدعم الفكري لخطة وزارة الثقافة ككل من منطلق تصور محدد لطبيعة السياسات العامة من ناحية وطبيعة عمل اللجان الثقفية من ناحية أخري"، ومعني ذلك أننا لن نكون أمام خطة لعمل واضحة للمجلس الأعلي لثقافة، بل خطة محددة لعمل مختلف مؤسسات وزارة الثقافة، لكي يتمكن المجلس من تقديم »‬ الدعم الفكري لخطة الوزارة".
في هذه الخطة اقتراحات محددة لعمل لجان المجلس ومختلف إداراته في إطار منظومة واحدة محددة الأهداف، ومن هنا تقترح هذه الورقة أن تشكل 15 لجنة نوعية، تكون علي علاقة باللجان الدائمة للمجلس، وهنا لابد أن نناقش بشفافية هل أصبح المجلس في ظل هذه الرؤية الجديدة يحتاج لهذا العدد المبالغ فيه من اللجان الدائمة التي تصل إلي 28 لجنة، ويمثلها ما يزيد علي 600 عضو، أم يتم الاكتفاء بهذه اللجان النوعية في التشكيل القادم؟.
ولأهمية "مقترح خطة عمل الجلس الأعلي للثقافة" في الدفع بالعمل الثقافي خطوات للأمام، ننشره كاملا، ونفتح حوله حوارا، لكل من يريد التعليق علي هذه الورقة الهامة.
اقرأ ص 31


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.