موانئ البحر الأحمر: وصول 8500 طن بوتاجاز لميناء الزيتيات    وزيرة الاستثمار تستعرض مع وفد أمريكى انجازات برنامج الاصلاح الاقتصادي    السياحة تشارك في إعداد بيان مؤتمر لجنة السياحة بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية    لافروف يؤكد تمسك موسكو بالحفاظ على سيادة العراق وسلامة أراضيه    "الخارجية الفلسطينية" تُحمل المجتمع الدولي مسؤولية تداعيات فشل وقف الاستيطان    أسامة نبيه: معسكر المنتخب سيشهد انضمام لاعبين جدد    ربة منزل تشعل النيران في الشقة للتخلص من زوجها    «الآثار»: الكشف عن «شاهد قبر» يعود للعصر القبطي بالأقصر    60 ألف كرتونة رأس ماشية من البنك الإسلامي للتنمية للمناطق الفقيرة    بعد فوز "شينزو آبي".. دستور اليابان "السلمي" في خمس نقاط    مسئولة اسبانية: رئيس كتالونيا سيفقد صلاحياته وراتبه بعد الموافقة على المادة 155    الشرطة الإسرائيلية تعتقل 51 فلسطينيا في مداهمات ليلية بالقدس الشرقية المحتلة    "الفلبين": انتهاء المعارك في "ماراوي" بعد القضاء على "ماوتي"    تباين مؤشرات البورصة في مستهل تعاملات جلسة اليوم    عمرو أنور يتحدث عن «أزارو» وصفقات الأهلي.. ووقت مشاركتهم المناسب    الأهلي يطرح تذاكر مباراة نهائي إفريقيا خلال 72 ساعة    متعب يعلن دعمه لقائمة الخطيب    نيبوشا يُعيد ترتيب أوراق الزمالك لإيقاف نزيف النقاط    وزير النقل يتفقد طريق "شبرا - بنها" الحر.. أصبح جاهزا للافتتاح    الصحة: وفاة 6 مواطنين وإصابة 14 أخرين فى 4 حوادث سير ب3 محافظات    «الأرصاد»: استمرار حالة الطقس المعتدلة على كافة الأنحاء    ضبط 1868 مخالفة مرورية وتنفيذ 620 حكما في مجال تنفيذ الأحكام بالفيوم    تحرير 2290 مخالفة مرورية في حملة بالبحيرة    استقرار الدرهم الإماراتي.. و4.79 أعلى سعر لشرائه في 12 بنكا    صابر عرب سعيد باختياره شخصية العام الثقافية في معرض الشارقة للكتاب    بيع التحف الفنية عبر الإنترنت يجذب 500 ألف شخص    "عبد الله" يطالب بحسن معاملة المرضي وتقديم الخدمة علي أكمل وجه    دراسة تحذر من تناول الشيكولاتة والبطاطس في فترات الراحة    مستشفى مصر الجديدة العسكرى يستضيف خبير عالمى فى جراحة المسالك البولية    اليوم استكمال سماع الشهود في محاكمة 215 متهما ب"كتائب حلوان"    القبض على متهمين جدد في قضية "صندوق الإسكان" بالسويس    والد النقيب المفقود محمد الحايس في تصريحات مؤثرة عن رغبته في معرفة مصير نجله وتضارب الأقوال والمعلومات التي وردت إليه(فيديو)    الرئيس السيسي يبدأ زيارة رسمية الى فرنسا    9 قتلى بهجوم للقاعدة على مركز أمني باليمن    عبد العال: اللى مش عاجبه الطوارئ يمشي.. مع السلامة    أنشطة ثقافية لأطفال المدارس بمناسبة رحيل طه حسين    نظام الانتقام.. فصل شومان وعبدالله وعبد الحميد من نقابة المهن التمثيلية    فوائد الاهتمام بتحفيظ الصغار القرآن الكريم    ورشة عمل حول «ثروات مصر الطبيعية» بأكاديمية البحث العلمي.. 31 أكتوبر    خطة عاجلة لإنقاذ بيت الزعيم سعد زغلول بكفر الشيخ    "الهندسة الزراعية القناة" يفوزون بالمركز الثاني بمسابقات يوم الأغذية العالمي    تطعيم 11 مليون تلميذ بالمدارس الابتدائية ضد الديدان المعوية    جولة داخل غرفة قيادة حاملة الطائرات «ميسترال أنور السادات» (فيديو وصور)    دراسة تؤكد عدم إمكانية إصابة البالغين باضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه    تعليق ناري من الغندور بعد سداسية الأهلي في النجم    نقيب الموسيقيين يهنئ الأهلي على وصوله لنهائي أبطال أفريقيا    سكرتير محافظة جنوب سيناء ورئيس مدينة الطور يوقعان على «علشان تبنيها»    شاهد..عماد متعب يكشف تطورات خلافه مع البدري    عادل حمودة يفتح خزائن أسراره الشخصية والمهنية (فيديو)    107 ملايين دولار إيرادات فيلم جاكي شان في أسبوعه الأول    ياسر عبد العزيز: الدولة يقع على عاتقها الدور الأكبر في تطوير الإعلام    خالد سمير يطالب بتفعيل بنوك الأعضاء البشرية في المستشفيات    "متعب": الكأس لروح شهداء الواحات إن شاء الله    300 ألف دولار تبرعات لعلاج أطفال أبو الريش    خالد الجندي يعلق على وجود مقبرة داخل حوش إحدى المدارس بالقليوبية    الإرهاب الأخلاقى    جيل من ذهب    فتوى أزهرية: قتلة ضباط الشرطة هم «كلاب أهل النار»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيخ محمد حسان وصفوت حجازي وعمر عبدالكافي ذهبوا إلي القذافي ووصفوه ب «ناصر الإسلام»!
مشايخ القذافي في مصر
نشر في صوت الأمة يوم 28 - 08 - 2011

· الشيخ حسان دعا للقذافي بأن يجعله الله فاتحا للإسلام
أداوت صناعة الطاغية إعلام فاسد ورجال دين يضلون سعيه ويظنون انه يحسن صنعا مقابل حصول رجال الدين علي عطايا هذا الطاغوت وهذه هي ادوات صنع الطاغية معمر القذافي والذي كان يسخر الاعلام لترويج لأفكاره الغريبة حيث حرص ان تكون له مساهمات في وكالات الانباء العالمية وعلي رأسها رويترز فضلا عن شرائه ذمم واقلام العديد من رؤساء تحرير الصحف المصرية والعربية كما انه جند عددا من مشاهير المشايخ الذين اشتروا الخبيث بالطيب وهم شيخ السلفيين محمد حسان والدكتور عمر عبدالكافي رئيس تجمع اهل السنة والدكتور صفوت حجازي عضو المجمع العالمي لبحوث القرأن والسنة وقد زار هولاء الدعاة الذين ركبوا الثورة المصرية ويدعون الان انهم من قادوها زاروا لبيبا والتقو القذافي ولقبوة بفاتح الاسلام وانة امام المسلمين بل انهم دعوا له في خيمته بان ينصر الاسلام به.
جاء هذا رغم ان الشيخ كشك يرحمه الله قد كفر القذافي لتطاوله علي النبي محمد صلي الله عليه وسلم حيث دعا القذافي منذ ثلاثة عقود بان محمد ليس سيدا وان السيد هو الله ودعا القذافي لالغاء السنة النبوية كما أنه دعا الي عدم التمسك بالمسجد الاقصي وتركه الي اسرائيل لان المسجد الاقصي مسجد من بين ملايين المساجد في العالم الاسلامي كما دعا الي تكوين دولة اسراطين تضم كلا من اسرائيل وفلسطين.
ورغم ان القذافي كان معروف عنة قمع معارضيه وقتل العديد من ابناء وطنه الا ان كل هذا لم يأت في بال كل من حسان وحجازي وعبد الكافي مقابل الحصول علي عطايا ورضا القذافي الذي كان يرضي عنه القذافي ويلمع صورته يغدق عليه من المال الذي سرقه من الشعب اللبيبي.
وكانت زيارة مشايخ القذافي محمد حسان وصفوت حجازي وعمر عبد الكافي الي ليبيا عام 2008 لحضور حفل جمعية واعتصموا التي تملكها عائشة القذافي ابنة معمر القذافي وقام الشيخ محمد حسان بالقاء كلمة في حفل تكريم حفظة القرآن في مؤسسة اعتصموا التي تديرها ابنة القذافي وقال بالنص " اسمحوا لي ان اخص بالشكر الاخت الفاضلة الدكتور عائشة القذافي وأسال الله الكريم لها ولاخواتها واخوانها في جمعية واعتصموا مزيدا من التوفيق والسداد وأسال الله عز وجل وببركة هذه المسابقة ان يحفظ ليبيا كلها واطالب الدكتورة عائشة القذافي ان تبذل مزيدا من الجهد والاستمرار في هذا الطريق طريق الفوز في الدنيا والاخرة.
وفي اليوم التالي ذهب المشايخ حسان وعبدالكافي وحجازي للقاء معمر القذافي في خيمته وعلي حسب ما جاء في وكالات الانباء الليبية فان هولاء الدعاة قاموا بالدعاء لمعمر القذافي كما اشادوا بدور العقيد القذافي في نصرة الإسلام والمسلمين وإمامته الآف المسلمين من مختلف أنحاء العالم في الصلوات الجامعة بإفريقيا، وقيام الآلاف من المهتدين الجدد إلي الإسلام من مختلف أنحاء العالم، بإشهار إسلامهم علي يد القذافي واضافت الوكالات الليبية أن هؤلاء الدعاة الشيوخ قد اعربوا خلال المقابلة عن انبهارهم بالعدد الهائل لليبيين حفظة القرآن الكريم، وسعة آفاقهم وإطلاعهم الواسع علي علوم الدين .وأكد هؤلاء الدعاة الشيوخ إن هذا الزخم الإسلامي الذي تشع أنواره من ليبيا ينطلق من اهتمامها الكبير بالقرآن الكريم وسنة آخر أنبياء الله (محمد) صلي الله عليه وسلم .. مكبرين في هذا الصدد اتخاذ ليبيا القرآن الكريم شريعة للمجتمع .ومن جهته عبرالعقيد القذافي خلال هذه المقابلة عن شكره وامتنانه لهؤلاء الدعاة الشيوخ علي مساهمتهم في البرنامج التثقيفي للمسابقة وبالطبع شكر القذافي كما هو معتاد يكون مصاحبا باموال تتعدي عشرات الآلاف من الدولارات، وكما هو معروف فان زيارة خيمة القذافي لابد ان يحصل الخارج منها علي حفنة من الدولارات ".
زيارة حسان الي عائشة القذافي ووالدها القذافي كانت محل استنكار العديد من المسلمين في ليبيا وهو ما دفع العديد من المنتديات الليبية عبر شبكة الانترنت باصدار بيانات تستنكر فيها هذة الزيارة وهذا الدعاء الغريب من حسان للقذافي ودعائه له بان "يجعله الله فاتحا للاسلام " وهو الدعاء الذي دفع منتدي انا المسلم و لاستنكار هذا الدعاء الغريب من الشيخ محمد حسان وعمر عبدالكافي وصفوت حجازي.
وجاء نص استنكار منتدي انا مسلم "يستنكر أعضاء المنتدي زيارتكم لعدو الله ورسوله طاغوت ليبيا معمر القذافي، ويتساءلون فيم ودادك إياه، وهو لا يصلي علي النبي صلي الله عليه وسلم ، وهو لا يقرأ القرآن كما أنزل علي سيد الإنس والجان صلي الله عليه وسلم بل يحذف منه كلمات ويقول لم يعد لها حاجة، وهو يري البيت الحرام والبلد الحرام حلالاً لعباد الأحبار والرهبان والشجر والحجر والفئران، وهو لا يحرم ما حرم الله ورسوله ؟!
أكانت مناصحة من أجل تحكيم الشريعة ؟أم كانت شفاعة منكم لإخوانكم المأسورين في سجونه ؟ أو للمكتوين بظلمه وفجوره من أبناء شعبه .. ممن أكل أقواتهم وأضاع أموالهم ؟ أم نصحته بالتأدب مع القرآن ورسول الله صلي الله عليه وسلم ؟ لم نركم فعلتم شيئاً من هذا . بل كانت زيارة الشيخ حسان واعوانه الي القذافي زيارة الشعراء للملوك في الماضي يمنون عليك بحسن الضيافة، وربما الهدايا، ويحسنون استقبالك، ويأخذون من دينك مقابل تلك الزيارة . واليوم زاره حسان ورفاقه فيا شيخ حسان ذهبت الي القذافي وألقيت عليه من الثناء ثياباً، تقول يُحفِّظ القرآن، وينشر الخير . وما نراك أنصفت . تخطبون ودَّ السلطان؟!
ألا إننا نعبر عن بالغ استيائنا من هذا التصرف وهذا التوجه،، ولا تشتروا الخبيث بالطيب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.