القوى العاملة تعلن إنطلاق برنامج "التفتيش الإلكتروني"    إعادة النظر في قرار زيادة أسعار خدمات "شركات الملاحة"    شعبة الأسماك تطالب بالسيطرة على الاسعار قبل رمضان    نائب الرئيس الإماراتي يصل عمان للمشاركة في القمة    ضبط شخصين لقيامهما بالنصب على المواطنين بالغربية    البورصة تربح 1.2 مليار جنيه بختام تعاملات جلسة اليوم    شريف فتحي: مصر للطيران خسرت 15 مليار جنيه بعد "تعويم الجنيه"    فرنسا تسجل أعلى رقم قياسي بالحصول على 21 استثمارا جديدا في أسبوع    حملة مكبرة للرقابة الإدارية بالأقصر.. صور    المستشار رفعت السيد: قانون الهيئات القضائية يفتح الطريق أمام الكفاءات    روسيا : هجمات شبه يومية من طيران التحالف الدولي على الموصل    وزير الخارجية التركي: التعديلات الدستورية الجديدة تضمن الاستقرار في البلاد    رئيس الأركان الكويتي يبحث مع مسئول عسكري بريطاني سبل تعزيز التعاون    CNN: كوريا الشمالية تسعى للوصول بصواريخها إلى الولايات المتحدة    "حطب" ينفي هجومه على أعضاء الجبلاية    الكرواتى زالاتكو يحدد شروطه لتدريب الزمالك فى حوار حصرى مع "سوبر كورة"    «أسينسيو»: أرغب في تحقيق النجاح مع ريال مدريد    نجم آرسنال السابق ينصح «مباب» بعدم الانتقال لريال مدريد    مصر تطلب مزيدًا من الوقت لإعادة النظر في اتفاق مياه النيل    مصادرة 42282 عبوة حفاضات أطفال و415 عبوة أغذية مجهولة المصدر بالغربية    السجن بين 5 سنوات إلى المؤبد ل 129 إخوانيًا بأحداث بني مزار    ضبط سلع تموينية مدعمة بالغربية    نحس السيسي.. انقلاب سيارة محملة ب30 طن سكر بسوهاج    ضبط موادغذائية فاسدة في حملة للرقابة الإدارية بالبحيرة..صور    "إسماعيل" ينفى تحويل الوجبات المدرسية ل"دعم عينى" أو إضافتها على بطاقات التموين    حورية فرغلى تتجه إلى أسوان من أجل "الحالة ج"    تدهور الحالة الصحية للناقد سمير فريد    مدير آثار أسوان ينفي وجود حريق بمعبد فيلة    "قواعد العشق" تعيد افتتاح مسرح السلام اليوم    استقالة محمود الضبع من دار الكتب والوثائق    "المالية" تكشف للبرلمان تهرب الفنانين من الضرائب.. 700 ممثل فقط من أصل 6000 يسددونها.. نقيب الممثلين مدافعا : «مديحة يسري مش لاقية ثمن علاجها».. ونائب الوزير: الضريبة ليست عقوبة    وزير الصحة : ندرس زيادة حصة اكديما ب " لاكتو مصر"    أبوالعلا: 200 ألف جنيه عقوبة الإعلان عن منتجات صحية تسبب الوفاة    "أبو العلا" يطالب بإجراء تحاليل للسجناء لمواجهة الأمراض المعدية    حسام مغازي يشارك بمؤتمر «تاريخ المياه في مصر» ب«آداب الإسكندرية» (صور)    فيديو "دوت مصر" فى ثوب جديد.. انطلاقة قوية لخدمة "دوت تى فى".. برامج تناقش قضايا الشباب بروح الفكاهة والحيوية.. الطفلة "حلا" تفتح ملفات إضاعة الوقت.. والجمهور يتفاعل معها: "بنقضى معظم يومنا على الموبايل"    وزيرة الهجرة تصطحب لجنة طبية للكشف على "حالات الدمج" بالكويت    وزير الداخلية يكرّم 162من رجال الشرطة تقديرًا لجهودهم في العمل الأمني    بالصور.. وزير القوى العاملة يقبل يد طفلة بملتقى تشغيل الإسكندرية    غدًا.. محاكمة المتهمين في تسريب امتحانات الثانوية العامة    مجلس جامعة القاهرة يعلن أسماء الأعضاء باللجنة السباعية لاختيار رؤساء الجامعات    مستشار المفتي: لابد من سماع مريض السكر لنصائح الطبيب في الصيام    "تاريخ المياه في مصر".. مؤتمر بكلية آداب الإسكندرية    بالصور| الإعصار ديبي يضرب شمال شرق أستراليا    القليوبي: مصر تتيح الفرصة لدخول الاستثمارات الأجنبية لمنطقة البحر المتوسط.. فيديو    وزير التنمية المحلية يطالب بالقضاء على الأمية في الشرقية خلال عامين    هشام حطب: أحترم المواثيق الدولية ومجلس الجبلاية هو من يقرر مصيره    10 مواهب تُشعل كرة القدم الأوروبية    قائد قوات مكافحة الإرهاب بشرق القناة يكافئ مخترعًا صغيرًا برأس سدر    أطباء التغذية يحذرون من إعادة تسخين بقايا الطعام    بوتين: إيران شريك آمن لروسيا ونسعى للتعاون معها    أفغانستان تقيل ألفا و394 مسئولا عسكريا    وزير الصحة: قريبًا افتتاح أول مصنع لمشتقات الدم    عكس الفطرة امرأة تتخلى عن أمومتها.. جريمة أم مرض؟!    خاص وكيله ل في الجول: أزمة تصريحات فتحي تضخمت بدون داعي.. ولم يهاجم عبد الحفيظ    الشيخ اسلام النواوى عشرين جنيها يوما لمن يستطيع كفارة لاصحاب الامراض التى لاامل فى شفاءها عن صيام رمضان    هجوم ناري من عبد الله النجار على "الشيخ عبادة"    أدعية الرسول فى «دعاء الحبيب»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب الأعصاب المتصلب المتعدد غموض الأعراض وحيرة الأطباء
نشر في الشروق الجديد يوم 30 - 05 - 2011

مرض غامض غادر يتميز بغرابة أطواره وتلون أعراضه واختلافها يترصد الإنسان فى بداية شبابه فيهاجمه للمرة الأولى بنوبة مبهمة يحار الطب فى تشخيصها ثم يعاود فى نوبات تالية تبدو كالموجات التى تتابع على الشاطئ إما صغيرة وديعة تلمسه برفق وترحل بلا أثر يذكر وإما عنيفة تهاجم بشراسة وإن انكسرت فى النهاية وانحسرت لكنها لا تذهب دون أن تجرف من الأرض نصيبا أو تهب كالإعصار أو التسونامى الذى يدهم الأخضر واليابس فلا يبقى ولا يذر.
التهاب الأعصاب المتصلب المتعدد، تصلب الألياف العصبية المتناثر، التصلب المتعدد اللويحى أو التصلب المتعدد Multiple Sclerosis. أسماء متعددة لمرض واحد يحار الطب فى فهمه فيسميه بصفاته. هو مرض لا شفاء منه يصيب الجهاز العصبى المركزى «المخ، النخاع الشوكى، والعصب البصرى» لا يعرف له سبب إلى الآن وإن كانت هناك دلائل تشير إلى أدوار تتباين فى أهميتها تلعبها الوراثة والفيروسات والمناعة الذاتية. ربما كان أهمها خلل ينتاب الجهاز المناعى للإنسان فيحيله من جهاز يدافع عنه إلى جهاز يهاجم أعضاءه وخلاياه السليمة محاولا تدميرها. تطلق على تلك المجموعة من الأمراض التى تبدو دائما كالألغاز أمراض المناعة الذاتية ومنها أمراض الروماتويد والساركويد والذئبة الحمراء وهى غالبا ما تصيب الأنسجة المختلفة فى جسم الإنسان وتتواتر فى نوبات مؤلمة تفصلها أوقات من الهدوء النسبى تنحسر فيها الأعراض إلى حين ثم تعاود الهجوم.
من المعروف أن السيال العصبى الذى يحمل النبضات العصبية من المخ لسائر أنحاء الجسم إنما يسرى فى الألياف العصبية محتميا بغلاف من مادة دهنية مهمة هى الميالين Myelin. يجب أن يظل هذا الغمد أو الغلاف سليما من أى تلف حتى يحافظ على سلامة الأعصاب بداخله فتظل العلاقة بين المخ وأعضاء الجسم المختلفة دائما فى حالة من التوافق يحفظ على الإنسان سلامة حركته وتزامن وظائفه الحيوية.
يستهدف المرض ذلك الغلاف الدهنى فيعمل على تدمير أجزاء متناثرة متعددة منه. أهميتها ومواقعها هى التى تحدد خطورة الأعراض الناشئة عنها ومستقبلها.
على الرغم من أن مادة الميالين تحاول استجماع نفسها ولملمة أطرافها إلا أن الأعراض تنشأ قبل أن تلتئم الأمر الذى معه تنشأ فيها ندوب تعوق الالتئام فى الأماكن التى تمزقت بالفعل فتظهر الأعراض التى تختلف حدتها من مريض لآخر بصورة لا تسمح بالتنبؤ بمستقبل المرض وتطوراته بل تترك له الفرصة لأن يتخفى ليظهر فى صور عديدة تباغت المريض وتفاجئ الطبيب.
تتراوح نسبة العجز الكامل الذى يخلفه مرض تصلب الأعصاب المتعدد بين 25٪ و30٪ بينما تظل البقية الباقية تعانى نوبات متكررة وانتكاسات تهدد أمن المريض وربما يظل الأمر ساكنا عند حدود النوبة الأولى، كلها احتمالات فى الغيب الآتى على المريض والطبيب أن يترصدا قدومها فى حذر وأن يستعدا لها فى صور مختلفة يصنفها العلم كالآتى:
1 حالات حميدة
تلك التى ربما اقتصرت على إصابة وحيدة أو نوبة واحدة من المرض فى صورة أعراض متفرقة تماما مثل تنميل الأيدى أو اضطرابات العصب البصرى نتيجة التهابه. الإحساس بالإجهاد لأقل جهد يبذل، فتور الهمة وربما التلعثم فى الحديث واضطرابات الذاكرة وقد يعترى الإنسان تقلبات فى المزاج بدون أسباب واضحة، مشاعر اكتئابية وعزوف عن الطعام وقد يتطور الأمر لعدم التحكم فى الوظائف الحيوية كالإخراج «البول والبراز».
وقد يتعرض الإنسان لحالة من الشلل المفاجئ لكن ذلك سرعان ما ينتهى فجأة كما حدث فجأة فيبدو الأمر ككابوس انتهى ولا يعاود الإنسان أى من تلك الأعراض. تمثل تلك الحالات ما لا يزيد على 20٪ من حالات التصلب المتعدد.
2 حالات تعاودها انتكاسات محدودة
هناك بعض الحالات التى تتعرض لنوبات متكررة من أعراض تصلب الأعصاب المتناثر لكنها أيضا تتمتع بنوبات سلام إذ تمر بفترات طويلة تنحسر فيها الأعراض تماما ويمكن للإنسان أن يمارس أنشطة حياته بصورة طبيعية لا إعاقة فيها.
3 حالات تتعرض لانتكاسات متوالية متصاعدة
قد تكون النوبات أقل حدة من سابقتها لكن التعافى منها لا يتم بصورة كاملة إنما يبقى مع المريض بعض من الأعراض فلا يحظى بفترات راحبة خالية من الهموم إنما تتراكم الأعراض رغم العلاج فيعانى المريض من نسبة عجز دائمة متزايدة.
4 حالات تعانى أعراضا مزمنة متصاعدة
تلك الحالات التى يقهر فيها المرض الإنسان فيقعده تماما عن الحركة حتى ينتهى به الأمر إلى موات تدريجى يزحف على أعضائه بصورة لا يمكن التنبؤ بها وإن كانت تحمل نهاية.
يظل هذا المرض لغزا محيرا لا يمكن التنبؤ على الإطلاق بمستقبل المريض نظرا لتباين الأعراض واختلاف قسوتها وما تحدثه من درجات إعاقة تختلف تماما من إنسان لآخر وإن كانت أكثر الصور تكرارا هى صورة شابة فى مقتبل عمرها تتعرض فجأة وبلا أى مقدمات لمشكلات فى الرؤية مثل الرؤية المزودجة أو الغائمة بلا مبررات أو رمش العين العصبى أو الشلل المفاجئ أو فقدان الاتزان لتبدأ رحلة المعاناة.
تشخيص الداء
يعد تشخيص داء التصلب المتعدد من أعقد الإشكاليات الطبية نظرا لغرابة الأعراض وعدم ترابطها وتشابه بعضها مع أعراض أمراض أخرى مستعصية.
رصد الأعراض بدقة وتسجيل تاريخ مرضى للمريض وعائلته يعد حجر الزاوية فى التشخيص إلى جانب الاختبارات التالية:
1 أشعة الرنين المغناطيسى MRI: إحدى التقنيات الحديثة التى تؤكد الإصابة بالتصلب المتعدد، وتشير إلى وجوده بدقة قد تصل إلى 90٪.
2 تحليل سائل النخاع الشوكى.
3 اختبارات عصبية «اختبارات احتماليات الإثارة» تشير إلى تأثر العصب البصرى والأعصاب الأخرى وهى اختبارات إكلينيكة يقوم بها طبيب الأعصاب لتأكيد التشخيص وتتبع المناطق التى حدث فيها تلف مادة الميالين.
هل من وقاية محتملة؟
غياب السبب يجعل من الوقاية أمرا يثير الحيرة الأمر الذى ينسحب على كل الأمراض التى تنسب إلى المناعة الذاتية أو التى تلعب الوراثة فيها والبيئة أدوارا غير معروفة أو محددة.
تشير نظرية حديثة إلى أن مرضى التصلب المتعدد هم من غير القادرين على امتصاص الدهون المتعددة غير المشبعة الأمر الذى يجعل تلك الدهون تستقر فى أجهزة الإنسان وأنسجته ومنها الجهاز العصبى وإنما تحل محلها الدهون المشبعة. محاولة استبعاد الدهون المشبعة من غذاء مرضى التصلب إحدى الدراسات التى تعطى أملا فى تحسن بعض الحالات وإن كانت تلك دراسة محدودة تقف عند حدود الإشارة لعامل جديد يضاف لما هو معروف حاليا.
يمكن أيضا أن نقف لنتأمل بعض الظواهر لتلوث البيئة التى قد تعد سببا محتملا للإصابة بالمرض مثل التسمم بالرصاص والمبيدات الحشرية والملوثات الكيميائية للمياه من مخلفات المصانع أو ما يحدث نتيجة لويلات الحروب حيث زادت معدلات المرض فى الخليج بعد ما عاناه من تلوث بيئى من جراء الحرب.
ماذا عن العلاج؟
التصلب المتعدد مرض يستعصى علاجه بصورة قاطعة فلا شفاء كاملا منه إنما هناك من الأدوية الحديثة التى يمكن الاعتماد عليها فى علاج الأعراض والتخفيف من قسوتها إلى جانب الأدوية التى قد تبطئ من زحف المرض وتطوره وبعض من العلاجات الأخرى التى قد تسهم فى تحسين أحوال المريض عامة.
● الأدوية المقاومة للالتهاب مثل الكورتيزون ومشتقاته، الأدوية المكافحة للألم والأدوية الباسطة للعضلات فى حالات تيبس الأعضاء وأنواع أخرى عديدة تعالج كل عرض على حدة.
● الإنتيرفيرون «بيتافيرون» يعد العقار الأهم الذى يستعمل فى العالم وتشير النتائج إلى أن استعماله يؤدى إلى تباطؤ فى تطور أعراض الإعاقة التى يعانى منها المريض وأهمها تدهور وظائف الإدراك إلى جانب دوره فى تقليل حدة الانتكاسات وتأخير حدوثها الأمر الذى يظهر أثره على التطور فى حالة المريض عامة واعتماده على نفسه أو كرسى متحرك فى النهاية.
البيتافيرون يستخدم فى صورة حقن معدة سلفا يتعلم المريض حقن نفسه بها بنفسه ولا يحتاج لوسائل لحفظها الأمر الذى يسهل استخدامها خصوصا أن فائدتها تبدو أكثر وضوحا كلما بدأ استخدامها بمجرد تشخيص النوبة الأولى من المرض لتستمر مدى الحياة.
● علاجات غير تقليدية
الإبر الصينية إحدى الوسائل غير التقليدية التى قد تفيد فى ارتخاء العضلات التى يسبب التصلب المتعدد تيبسها. لدغات النحل أيضا لثلاث جلسات أسبوعيا على مدى ستة أشهر قد يحتملها مريض التصلب فى محاولة لتنبيه جهاز المناعة.
معاناة الإنسان من التهاب جلده واحمراره وتورمه لها أثر قوى على خلايا المناعة التى تنشط فى الطريق الصحيح هذه المرة. وجود تفاعلات الحساسية لدى بعض المرضى قد يفسد التجربة التى تظل محل اهتمام العلم إلى يومنا.
● علاجات ثانوية
زيت البرايم روز Evening Primrose الذى يحتوى على إحدى الدهون الأساسية التى تدخل فى تركيب الميالين ربما أفاد فى الإسراع بالتئام الميالين كذلك Coenjume10 الذى قد يفيد فى زيادة استخدام الخلايا للأكسجين إنها مواد طبيعية إذا لم تأت منها فائدة فإنها فى الواقع لا تضر.
● التمارين الرياضية Feldinkrais Methol
طريقة يتعلمها المريض مع المعاونين من التمريض والعلاج الطبيعى للتعامل مع عضلاته التى قد يطولها تأثير المرض فتقل حركتها وتنقطع صلتها بأعصابها للحفاظ على البقية الباقية فيها من جهد.
تعد التمارين العضلية تحت الماء أيضا من الوسائل التى يلجأ إليها الأطباء للحفاظ على حيوية العضلات ومقاومة انقباضها المؤلم وتيبسها.
● الغذاء ونمط الحياة
الاهتمام بالغذاء أمر بالغ الأهمية يضعه الأطباء فى الاعتبار وهناك العديد من النظم الغذائية التى يوصون بها وفقا لحالة المريض وتطور حالته.
● مجموعات دعم المريض
مساندة المريض نفسيا إحدى الوسائل الداعمة له فى مواجهة تلك الشراسة التى تتجلى فى أعراض ذلك المرض اللغز. تجتمع مجموعات من المرضى صغيرة لتلتقى مع عائلاتهم بمتطوعين مدربين على معاونتهم وإمدادهم بأحدث الأخبار العلمية حول تطورات وسائل العلاج والتشخيص. أيضا معاونتهم فى الخروج من أزماتهم النفسية والاهتمام بمناقشة تطورات المرض لديهم وكيفية التغلب على أنواع ما يعانون من إعاقة وتنمية قدراتهم لمواجهتها.
فكرة إنسانية هادفة تعكس اهتمام المجتمع بمعاناة مرضى يطول انتظارهم للشفاء فإن لم يكن ممكنا أنسوا لدفء محبة الآخرين عل فيها شىء من التعويض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.