رئيس "الخطة والموازنة": تطبيق تجربة موازنة البرامج فى 6 دواوين بالحكومة    الذهب يتراجع بفعل جني الأرباح.. والنفط يرتفع بعد بيانات أمريكية    شهود عيان يروون تفاصيل ساعات الرعب والدم بمطار أتاتورك    الاتحاد الأوروبى يدعو بريطانيا للتعجيل بالخروج وميركل لا ترى فرصة للعودة    نائب لبنانى يطالب بتطبيق القرار الأممى1701على حدود سوريا بعد تفجيرات القاع    أردوغان "موسى أم فرعون"!.. اتفاق التطبيع بين تركيا وإسرائيل يفجر الخلاف بين الإخوان وحلفائها.. قيادى بالجماعة الإسلامية يشبه الرئيس التركى بسيدنا موسى.. و"مُؤسسة" رصد: علمانى ولا يقيم الإسلام    مقتل 15 عنصرا من «داعش» فى ليبيا    مارتن يول: مركز حراسة المرمى يحتاج للتدعيم بعد أخطاء شريف إكرامي    ضبط 3 آلاف و700 قرص ترامادول بحوزة 3 عاطلين في العريش    "قصور الثقافة" تحتفل بذكرى ثورة 30 يونيو فى شارع المعز    الحلقة (22) من «الأسطورة»: ناصر يطلق شهد    «الداخلية الكويتية» توقع عقدًا مع شركة بريطانية متخصصة في تأمين المطارات    الخطوط التركية بمطار القاهرة تلغي رحلتها بعد تفجير مطار أتاتورك    إنبي ل في الجول: لم نتفق مع الأهلي على بيع علي لطفي.. وننتظر العرض الرسمي    القبض على 12 من مشجعي الأهلي بمحيط أستاد برج العرب    أغرب رد فعل من سميرة سعيد على مقلب رامز جلال    بعد الخسارة أمام أسيك.. طاهر يستدعى مارتن يول لإجتماع طارئ    تلف بالغ في ذاكرة التسجيل الصوتي للطائرة المنكوبة    مصرع شخصين وإصابة 25 آخرين في انقلاب أتوبيس بالوادي الجديد    تهاني الجبالي: رئيس نادي الزمالك "رجل غلّاط"    "التمويل الدولية" و"الأوروبى لإعادة الإعمار" يساهمان فى زيادة رأس مال بنك أوديا    "كوكاكولا " تنتهي من تطوير 17 قرية جديدة ضمن برنامج تطوير 100 قرية حتى عام2020    بالصور .. تكريم أنغام كسفيرة الخير لحملة "حقهم في كساء جديد زينا"    هذا سبب ترحيل "ليليان داوود" من مصر    "شاومينج" تستفز الوزارة: "نسخ الإمتحانات الجديدة على وصول.. وكلها أسهل"    شاهد.. ناقد فني: "مأمون وشركاه" و"رأس الغول" يثيران غضب الأقباط    أسعار تحويل العملات العربية مقابل الجنيه اليوم 29 - 6 - 2016    أمن قنا يتمكن من ضبط وتنفيذ 10آلاف و326 حكما قضائيا و88 قطعة سلاح ناري    "تيجانا" يكشف حقيقة وجود خلافات بين مجلس الزمالك والجهاز الفني    لأول مرة منذ 14 عاما.. الأهلي يخسر مباراتين على التوالي في ربع نهائي إفريقيا    يول يفتح النار علي إكرامي .. " لا يقوم بواجبه " !    أسعار الحديد في مصر اليوم 29- 6- 2016    عبدالعال : أدير أكبر اختلاف برلماني على مستوى العالم والصحافة ظلمتنا كثيرا    وزارة الأوقاف: الفائز بالمسابقة الدينية ضابط صف بالقوات الجوية    83 كيلومتراً رخصة الإفطار للمسافر.. ترك العمل للاعتكاف مرفوض    محافظ دمياط يعلن خلو قائمة انتظار علاج مرضى فيروس "سي"    تأجيل محاكمة بديع في اعتصام رابعة ل 9 أغسطس    بدر: لن نلتزم بنموذج موحد لتطبيق اللامركزية    الرئيس الأرجنتيني يطالب ميسي بالتراجع عن الاعتزال    نادية مصطفى: النظام يبيع حقوق وطنه السيادية    وزيرة التضامن : صرف نفقة المطلقات بالمحمول    بعد الاعتذار    قناطر ديروط الجديدة.. بوابة الخير للصعيد    حظك اليوم برج الجوزاء الأربعاء 29/6/2016    أكشن    لجهودهم في تحرير الجعافرة من أباطرة المخدرات    السيسي يشهد الأربعاء احتفال مصر بليلة القدر.. ويكرم طفلا كفيفا حافظا للقرآن    ضبط 9 أشخاص تعدوا على الشرطة أثناء نقل متهمين بأسوان    صراعات وحروب الشرق الأوسط تتسبب فى أمراض عابرة للحدود    «صبحى» يلتقى رجال الدفاع الجوى وطلبة الكليات والمعاهد العسكرية    أبو سنان وهب الأسدى    الصوم يهدئ من شهوة الشباب والحقن لا تفطر الصائمين    أنواع الصبر    الكنيسة تهنئ شيخ الأزهر والمسلمين ب«عيد الفطر»    «التعليم»: استثناء بعض المدارس من الضوابط للضرورة    اترك السكر 9 أيام وتمتع بصحة أفضل    نصائح ل«فك شفرة» «زنقة» رمضان والعيد    «أكلة خفيفة وسريعة» شعار الستات فى السبع الأواخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المستشار د. محمد عبدالمجيد يحلل الدستور ل»الأخبار« :
مواد الهيئات القضائية »محمودة« ولكن بها بعض العيوب
نشر في الأخبار يوم 02 - 12 - 2012


نص »العزل السياسي الجماعي« ليس له مثيل ..
ويتناقض مع المادة » 76 «
اكد المستشار الدكتور محمد عبد المجيد إسماعيل نائب رئيس مجلس الدولة زميل المجمع الملكي للمحكمين الدوليين - المملكة المتحدة - الحائز علي جائزة الدولة في القانون الدستوري ان مسودة الدستور التي صوتت عليها الجمعية التأسيسية بالإجماع منذ أيام قليلة جاءت قاطعة الدلالة فيما يتعلق بالأيديولوجية السياسية التي هي استاتيكية محددة بينما جاءت بعض الأمور في حاجة إلي إعادة نظر لاسيما إزاء السرعة والجهد الكبير الذي بذل في مسودة الدستور فجاءت بعض النصوص المتعلقة باستقلال القضاء محمودة إلي حد كبير حيث نصت المادة (471) من مسودة الدستور أن مجلس الدولة جهة قضائية مستقلة يختص دون غيره بالفصل في جميع المنازعات الإدارية ومنازعات التنفيذ المتعلقة بأحكامه ويتولي الدعاوي والطعون التأديبية والافتاء في المسائل القانونية التي يحددها القانون ومراجعة وصياغة مشروعات القوانين والقرارات ذات الصفة التشريعية التي تحال إليه ومراجعة العقود التي تكون الدولة طرفا فيها ويحدد القانون اختصاصاته الأخري.
ولعل هذا النص جاء موفقاً إلي حد كبير في صدد آستقلال مجلس الدولة كهيئة قضائية شامخة منذ عام 1946 من تاريخ إنشاء مجلس الدولة المصري خلفاً لمجلس الدولة الفرنسي الذي أنشأه نابليون بونابرت سنة 0081 بل إن مجلس الدولة أهم ما يميزه هو التخصص العلمي القضائي الذي يراقب السلطة التنفيذية وهي بصدد إدارة الدولة وهو جوهر علم القانون الإداري إدارة مرافق الدولة من جهة الداخل من خلال الأشخاص المعنوية العامة. وأزعم أن كان يتعين لاستكمال هذا النص الدستوري الرصين إحالة جميع التشريعات إلي قسم التشريع بمجلس الدولة لمراجعتها و إبداء الرأي فيها بحيث تكون هذه الإحالة من الدولة وجوبية وليست اختيارية إن شاءت أعملتها وإن شاءت أحجمت.
يؤخذ علي مسودة الدستور كذلك - مع رصانة النصوص الدستورية - أنها حظرت ندب القضاة عدا الندب الكامل وهو ما كان محل مناقشة مع السادة مستشاري مجلس الدولة الفرنسي إبان زيارتهم لمجلس الدولة المصري في المؤتمر الدولي الذي عقد بمجلس الدولة المصري بتاريخ 92 نوفمبر 2102 حيث أكد كبار مستشاري مجلس الدولة الفرنسي أنه يجوز ندب قضاة مجلس الدولة الفرنسي للعمل كمستشارين لدي السلطة التنفيذية منذ عقود طويلة وأنه ليس ثمة مشكلة في ذلك وليس هناك مايمس باستقلال القضاء في هذا الصدد.
ونصت مسودة الدستور في المادة (176) علي أن تشكل المحكمة الدستورية من رئيس وعشرة أعضاء ويبين القانون الجهات والهيئات القضائية أو غيرها التي ترشحهم وطريقة تعينهم والشروط الواجب توافرها فيهم ويصدر قراراً بتعينهم من رئيس الجمهورية.
ولعل تحديد عدد قضاة المحكمة بأحد عشر عضواًَ لا نجد له موجباً حيث إن عدد أعضاء المحكمة الآن وهو يفوق ذلك يسمح بتبادل الرؤي أثناء المداولة ليصدر الحكم ممهوراً بتوقيع عدد الأعضاء الذي اشترطه القانون. وجاء نص المادة (177) الذي ينص علي أن يعرض رئيس الجمهورية والانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية علي المحكمة الدستورية العليا لتقرير مدي مطابقتها للدستور وتصدر قرارها في هذا الشأن خلال خمسة وأربعين يوما من تاريخ عرض الأمر عليها وإلا عدم إصدارها للقرار إجازة للنصوص المقترحة. فإذا قررت المحكمة عدم مطابقة نص أو أكثر لأحكام الدستور وجب أعمال مقتضي قرارها. ولا تخضع القوانين المشار إليها في الفقرة الأولي للرقابة اللاحقة المنصوص عليها.
ويقصد بهذا النص تحصين تشريعات معينة من الرقابة القضائية علي أعمال السلطة التشريعية ومنها هي تحديداً قوانين مباشرة الحقوق السياسية والانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية وقد وردت هذه القوانين علي سبيل الاستثناء من الأصل العام وهو الرقابة اللاحقة وهذا الاستثناء- بحسبان أنه خروجاً علي الأصل العام - لا يقاس عليه ولا يتوسع في تفسيره وبالتالي لا يمكن إضافة تشريعات أخري إلي نطاق الرقابة السابقة وإلا كان ذلك إضافة استثناء آخر إلي الاستثناءات السابقة وهو ما لايسوغ قانوناً ، والتي تعد خروجاً علي الأصل العام وهو مبدأ الرقابة اللاحقة.
ولا يخفي علي فطنة القارئ أهمية مبدأ الرقابة القضائية اللاحقة التي تقيم النص التشريعي بعد أن يدخل مجال التطبيق العملي لسنوات ثم يكتشف عدم دستوريته بعد التطبيق العملي حيث إن هناك حالات كثيرة من حالات عدم الدستورية لا يمكن كشفها إبان الرقابة السابقة ولا تنكشف عدم دستوريتها إلا عن طريق التطبيق العملي ولا يخفي عيب لمزايا الرقابة اللاحقة في المانيا والولايات المتحدة، ومصر منذ عام 1969 لها من فضل في كشف عدم دستورية النص التشريعي بعد تطبيقه وهو مالا يمكن أعماله حال أعمال الرقابة السابقة التي تحصن النص التشريعي من الرقابة اللاحقة إذا ما مورست عليه الرقابة السابقة من قبل المحكمة الدستورية حيث إنه لا يمكن أن يقضي القاضي الدستوري قضاءً ما في مسألة سبق وأن أبدي بها فيها رأياً سابقاً بدستوريتها.
ولقد جاءت النصوص الدستورية المتعلقة بهيئة قضايا الدولة وهيئة النيابة الإدارية محمودة إلي حد كبير ومحققة لرغبات الهيئتين لاسيما أن هيئة النيابة الإدارية تضطلع بالتحقيق الابتدائي في الدعوي التأديبية التي تنظرها محاكم مجلس الدولة. وليس من شك في أن الاضطلاع بتحريك ومباشرة الدعوي التأديبية والتحقيق فيها هو شق أصيل من العمل القضائي يمكن معه إسباغ وصف الهيئة القضائية علي النيابة الإدارية.
وصفوة القول إن النصوص الدستورية المتعلقة بالهيئات القضائية جاءت معقولة إلا من بعض العيوب الدستورية التي كنت آمل أن يتداركها المشرع الدستوري بين دفتي هذا الدستور الذي أزعم أنه دستوراً رصيناً إلي حد كبير لاسيما فيما يتعلق بالحقوق والحريات حيث اتبع إلي حد كبير نهج الدستور الفرنسي الصادر في عصر الجمهورية الخامسة في 4/01/8591.
ولعل المادة (76) التي جاءت لتنص أن العقوبة شخصية، ولا جريمة ولا عقوبة إلا بنص دستوري أو قانوني، ولا توقع عقوبة إلا بحكم قضائي، ولا عقاب إلا علي الافعال اللاحقة لتاريخ نفاذ القانون هذه المادة أرست مبادئ أصولية ودستورية شامخة إلا أن المادة (232) المتعلقة بالعزل السياسي تتناقض معها اذ جاءت لتمنع قيادات الحزب الوطني المنحل عن ممارسة العمل السياسي والترشيح للانتخابات الرئاسية والتشريعية لمدة عشر سنوات من تاريخ العمل بالدستور وقصدت بالقيادات من كان في 25 يناير 2011 عضواً بالأمانة العامة للحزب أو بلجنة السياسات أو بالمكتب السياسي أو كان عضواً بمجلس الشعب أو الشوري في الفصلين التشريعيين السابقين علي ثورة الخامس والعشرين من يناير.
ولعل هذا الجمع بين كل قيادات الحزب الوطني المنحل محل نظر وتأمل فلا يسوغ الجمع بين من أفسد الحياة السياسية وحكم عليه بحكم قضائي في جريمة ما وهو المتعين عزله سياسياً أما من لم يشارك في إفساد الحياة السياسية ولم يحكم عليه بحكم قضائي أو لم تشبه شائبة تثبت إدانته بعقوبة ما فلا يمكن حرمانه بحال من ممارسة العمل السياسي والترشح للانتخابات الرئاسية والتشريعية بحسب المبدأ الدستوري الرصين في المادة (76) أن العقوبة شخصية ، ولا جريمة ولا عقوبة ألا بنص دستوري أو تشريعي ولا توقع عقوبة إلا بحكم قضائي ، والأصل الذي أضافته المادة أنه لاعقاب إلا علي الأفعال اللاحقة لتاريخ نفاذ القانون هي ما يعني أن القانون يطبق بأثر فوري ومباشر ولا يطبق بأثر رجعي وهو الأصل العام وبالتالي من ارتكب جريمة من قيادات الحزب الوطني المنحل ويثبت إدانته يعاقب عنها بحكم قضائي يستوجب العزل ومن لم يرتكب فلا يؤخذ بما ارتكبه غيره من جرم وهي أبسط قواعد العدالة شرعاً ودستوراًً وقانوناً، فالعزل الجماعي ليس له مايؤازره من نظر في الدساتير المختلفة والمبادئ والأعراف الدستورية والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان وهو ما أرجو أن يعيد المشرع الدستوري النظر فيه تارة أخري تحقيقاً للعدالة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.