شكري يلتقي بوزير خارجية جمهورية ترينيداد وتوباجو في نيويورك    مصر تعرب عن قلقها إزاء استمرار وجود الأسلحة النووية    الداخلية اللبنانية: العثور على سيارة بها مواد قابلة للانفجار أثناء سير موكب الوزير    فيديو يوضح كواليس بعثة الأهلي في تونس.. ورسالة من محمود طاهر لإكرامي    مساء اليوم.. مسرحيات من مصر والمغرب والمكسيك في عروض القاهرة التجريبى    «الصحة» تكشف سر «الفيروس الغامض» في القصير    «القبائل السورية الشرقية» تعلن تشكيل «مجلس الجزيرة والفرات»    أوتوماك وأباظة وغزى.. حكاية عمرها 17 سنة !    الزمالك ضد المصري.. "الثأر والاختبار الحقيقي" ضمن عوامل تزيد إثارة المباراة    خاص أسامة نبيه ل في الجول: صلاح سبب ضم عمر جابر؟ احنا هنهرج!    موجز منتصف الليل| إلغاء إقلاع 4 رحلات دولية في مطار القاهرة    شاهد بالصور .. ندوات " الداخلية " الدينية لتنمية الوعى الثقافى والدينى لدى رجال الشرطة    «الجبير»: يجب على قطر وقف خطاب الكراهية    توحيد درجات القبول بكليات القمة بجامعة الأزهر فى القاهرة والأقاليم    بدون مقدمات    وزير التجارة والصناعة:    عقب لقائه بالرئيس في مقر إقامته بنيويورك    بعض الأكراد أيضًا يرفضون الاستفتاء    مقتل وإصابة 11 شخصا فى قصف ل«داعش»على دير الزور ..و«التحالف» يشن 30 غارة على الرقة    "الإنتاج الحربي" و"ان آي كابيتال" في اتفاق مشترك    الملا: توفيرالاحتاجات من المنتجات البترولية لدفع عجلة التنمية    110 ملايين جنيه «فكة» معدنية لتلبية متطلبات السوق    ذكريات    إبراهيم عثمان يعلن ترشحه لرئاسة الإسماعيلى    لإقامة أكبر مشروع استثمارى تنموى بالشرق الأوسط    إحالة 9 متهمين بتعليم العمرانية للمحاكمة    العام الدراسي الجديد.. غداً:    اللعوب وعشيقها تخلصا من الزوج ليخلو لهما الجو    الي أين نحن ذاهبون يا مارك؟    ..و"شكري" لوزير خارجية إثيوبياعلي هامش الأمم المتحدة:    آخر هرية    هيئات الإفتاء تحتفل بتخريج 15 إماما فى بريطانيا    «علامات على طريق طويل»..سجل إنسانى وثائقى من حياة «الأستاذ هيكل »    102 سنة على ميلاده .. و 25 عاما على الرحيل    في ذكري الهجرة النبوية    الأمل والفرج    التضامن وجامعة حلوان تشتركان    3 وزارات تتحرك للحد من حوادث الطرق    حلاق ينتحل صفة مستشار للنصب على المواطنين    مدير تراخيص الجيزة يفاجئ وحدات المرور بزيارة «تفتيش»    نجوم الأهلى السابقين: هنكسب فى تونس    كوب شاى «ساخن» يكلف شركة طيران 800 ألف و«نايك» تدفع 60 مليوناً بسبب ضربة حذاء    المشاركون فى بطولة الشركات يعلنون تأييدهم للسيسى رئيساً لمصر لفترة ثانية    شراكة إماراتية لإقامة مشروعات استثمارية ب«سيناء»    «الغردقة» تنتهى من تطوير «النصر شيرى الدهار»    واحة الإبداع..ماهيش غابة    فلكلور جورجيا بين أوبرا الإسكندرية والقاهرة    أغانى سيناترا وبوتشيللى وأوبرا التليفون بالمسرح الصغير    إنتهاء موسم حجز الدروس.. العيال متأمنة    مسابقات علمية لوعاظ الأزهر لمواجهة الفكر المتطرف    150 تقريرًا تحليلياً عن داعش أصدرتها دار الإفتاء المصرية    سجود السهو سنة    جدل أزهرى حول مشروع قانون تطليق المرأة نفسها بسبب الزواج الثانى    وزير الأوقاف: نسعى لتحويل الإمام من موظف إلى صاحب رسالة    ضبط مصنع أدوية بيطرية غير مرخص فى بنى سويف    4 مفاتيح للتشجيع على التفوق الدراسى    أفكار لتجديد ساندوتش المدرسة    6 طرق مبتكرة لتحفيز أطفالك على المذاكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حانوتي الحكومة المصرية
نشر في الواقع يوم 20 - 10 - 2013

- بالأمس القريب في أسوان أهالي مريض يحطمون محتويات مستشفي كوم أمبو ، إحتجاجا على عدم توافر طبيب متخصص في المخ والأعصاب لإسعاف مريض بجلطة دموية في المخ .
ومن قبل في مستشفي حميات المنيا أهالي مريض يعتدون بالضرب المبرح على طبيب عقب وفاة مريضهم ( فوزي عبد الرحمن عبد الفتاح ) بجلطة في المخ وفشل كلوي لإكتفاء الطبيب بالكشف الطبي فقط .
وفي مستشفي المنيا الجامعي إعتدي أهالي ( ياسين عاطف ) المصاب في حادث إنقلاب دراجة بخارية على طبيب بالمستشفي عقب وفاة المصاب في عناية التخدير .
وفي مركز أبو قرقاص والد مصاب بكسر في أحد ساقيه يتقدم ببلاغ الى رئيس الوحدة المحلية لتأخر إخصائي العظام بالمستشفي لمدة (3 ) ساعات عن عمل الاشعة وعلاج ابنه . ( بعض نماذج )
ويتواصل مسلسل النكد الطبي اليومي المنتج ( محليا ) بمستشفيات وزارة الصحة بما يغم النفس ويدمي القلب ويزهق الروح ، والذي تفوق على كل المسلسلات التركية في الكآبة والملل ، وزاد عليه أن نهاياته دائما مفجعة ومأساويه وتنتهي بالموت ، وكأن وزارة الصحة ( المصرية ) قد تعاقدت مع نقابة الحانوتية ( تحت التأسيس ) على التوريد اليومي للموتى من جميع مستشفياتها في طول البلاد وعرضها لمن يسوقه حظه العاثر الى دخولها من بسطاء الشعب المصري .
قد يتصور البعض أن الحالات السابقة مجرد حالات فردية ، وأنها لاتحتاج الى كل هذا الإنزعاج ، ولكنها في الحقيقة تمثل ظاهرة لأن أحداثها لا تقتصر فقط على مستشفيات صعيد مصر ، وإنما هي ظاهرة متكررة في كل محافظات مصر نسمع عنها ، ونقرأ أخبارها كل يوم .
الخدمة الطبية خدمة إستراتيجية للمواطن المصري الغني قبل الفقير ، وأن ماحدث ويحدث كل يوم يعبر عن حالة من التهاون وعدم اللامبالاة من قبل وزارة الصحة والقائمين عليها .
يتغير وزير وراء وزير ويظل التزام الوزارة مع نقابة الحانوتية ساريا لا يتغير ويتجدد تلقائيا يوما بعد يوم ، وكأن مستشفيات الوزارة قد تحولت الى أماكن لتجميع الموتى .
يحدث ما يحدث دون أن تسقط دمعة حزن ( ولو بالخطأ ) أو وخزة ألم في ضمير أيا من قيادات هذه الوزارة أصحاب المكاتب الفارهة والمكيفة الذين إئتمنهم الله على صحة هذا الشعب ، فيتقدم بإستقالته تبرئة لذمته أمام الله ، وإعتراضا على مايحدث داخل هذه الوزارة ، وتقصيرها الواضح في حق صحة كل مصري .
لو حدثت بعض هذه المصائب في إحدي الدول التي تتعامل مع مواطنها على أنه إنسان لقامت الدنيا ووقفت على قدم واحدة ولم تقعد ، ولكن قدرنا في مصر أن المصري كان ولازال مجرد رقم وغالبا صفرا ( على الشمال ) لا قيمة لحياته ، فكيف يكون له قيمة في مماته .
ميزانية الوزارة توضح مدى أهمية صحة المواطن المصري للوزارة ، كما توضح مدى إهتمام الحكومة أيضا بها ، فميزانية الوزارة لا تتجاوز (4.5% ) من إجمالي الموازنة العامة للدولة ( 2013/2012 م ) ، أي ما يقارب (27 ) مليار جنيه ، يلتهم منها ديوان عام الوزارة فقط (2) مليار و(668 ) مليون جنيه كأجور وتعويضات وبدلات ، وخلافه ....... ويبدوا أن (خلافه ) هذا كثير ، وما يتبقى ( إن تبقى ) يتم توزيعه على باقي قطاعات الوزارة وشراء قطن وأحيانا شاش .
مستشفيات تقام بمئات الملايين من قوت هذا الشعب ، وتظل لسنوات وسنوات مجرد مبان مهجورة الا من الحشرات ، وملايين وملايين تصرف كأجور ومكافآت لقيادات الوزارة في ديوانها العام ، وملايين وملايين من مساكين هذا الشعب يموتون كل عام بسبب هذه الوزارة وفسادها ، ومن قبلها تخاذل الحكومة وإصرارها ( غير المعلن ) على التخلص من أكبر عدد من الشعب عن طريق الحانوتي التابع لها (وزارة الصحة سابقا .
لك الله ياشعب مصر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.