مصر العربى الاشتراكى: النور والإخوان وجهان لعملة واحدة ويهدفان لتحقيق مصالحهما الشخصية    «التعليم الفني»: تخصيص موظف في كل مديرية لخدمة المواطنين    محلب يلتقي الكوادر العلمية بالطاقة الذرية.. ويؤكد: سنتغلب على المصاعب    استبعاد رئيس لجنة في امتحانات الدور الثاني بالثانوية الأزهرية بكفر الشيخ    عبد النور : مراجعة مستمرة لكافة الإتفاقيات التجارية المبرمة مع التكتلات الإقتصادية العالمية    غدا.. وزير البيئة يزور الدقهلية    السيسى يبحث مع مدير شركة "إينى" الإيطالية للبترول زيادة استثماراتها بمصر    حملة إلكترونية لإقالة محافظ القليوبية.. والأخير يرد: ''أنا كده كده ماشي''    ننشر تفاصيل لقاء السيسى بعدد من المندوبين الدائمين بمنظمة الأمم المتحدة    النمسا تركز على وقت وسبب الكارثة في التحقيق في وفاة 71 لاجئاً    بالفيديو.. أرسنال يخطف نيوكاسل بهدف نظيف    غرفة عمليات مشتركة استعداداً لمظاهرات "طلعت ريحتكم" بلبنان    هشام يكن يجهز ثلاثى الزمالك "بدنياً"    كوبر يقنع حازم امام بتقليص شهر العسل لليلة واحدة !    نجم دفاع إيفرتون لا يمانع من الإنتقال لسان جيرمان    عبد العزيز والزند يحضران نهائى العربية الدولية للاسكواش    الظهور الأول.. كوكا في قائمة براجا    مدرب "يد" الأهلي: الفوز على الزمالك بعقر داره دفعة كبيرة للكبار    الزمر: حكم "الماريوت" إعدام للحصانة الصحفية في مصر    ضبط ديك رومي بداخله 400 قرص ترامادول بمطار برج العرب    حملة مكبرة بقيادة مدير أمن الفيوم للقبض على العناصر الخارجة عن القانون    «الدخلية» تكشف تفاصيل «تصفية» المتهمين بقتل «جاسي» ومتطرف من «بيت المقدس»    بالصور.. إعادة تشغيل 4 محطات مياه بأسيوط    منتجو «تياترو مصر»: هدفنا صناعة النجوم.. وسعداء بالإقبال الجماهيري    الصحة: 350 فردا بعثة الصحة الطبية لمرافقة الحجاج    تعيين أول وزيرة محجبة في تاريخ تركيا "العلمانية"    بالصور.. محافظ بورسعيد يكرم أبطال الأولمبياد الخاص    مصادر يمنية: طيران التحالف يشن 20 غارة على البيضاء    مصرع 4 أشخاص إثر تفجير سيارة مفخخة بسوريا    وزير التموين: الإحتياطي الإستراتيجي من القمح يفوق حدود الأمان    بالفيديو والصور.. أمل كلوني: نشعر بخيبة أمل من الحكم على صحفيي الجزيرة    بدء توقيع الكشف الطبي على الطلاب بجامعة الزقازيق حتى 22 أكتوبر    مصدر أمني: لا إصابات في حريق أتوبيس بطريق مصر إسكندرية الصحراوى    مهلة تحديث بطاقات التموين.. تنتهي بعد غد    "الآثار": تسليم ملف "سخم كا" ل"الخارجية"    أمير مرتضى منصور يهدد فريق ''مسرح مصر'' بمنعهم من التمثيل للأبد- فيديو    بالفيديو.. عالم أزهري يكشف عن سبب يؤكد عدم كفر المنتحر    1294 راكبا من العمالة المصرية يغادرون ميناء نويبع    تطوير جهاز جديد للكشف عن السرطان باستخدام الهاتف الذكي    الأحد.. "مصر للطيران" تبدأ أولى رحلات نقل الحجاج من برج العرب    "محمود سعد" يغادر "النهار" ويعود ل "البيت بيتك" منفردًا    علي الحجار يحيي حفل ختام مهرجان قلعة صلاح الدين    "آدم حنين" رئيسًا شرفيًا لسمبوزيوم أسوان و"عبد المعطى" قوميسيرًا لملتقى الأقصر    انقطاع مياه الشرب ب"ابنى بيتك" بالعاشر من رمضان    القرآن في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم    حيثيات بطلان قرار وزير السياحة بإخلاء كبائن المنتزه بالإسكندرية    وزير الداخلية الكويتى يجري اتصالا بنظيره البحريني مستنكرا تفجير "كرانة"    تأجيل محاكمة الضابطين المتهمين بتعذيب محامي المطرية ل 12 سبتمبر    شومان معلقًا على تجسيد الأنبياء: لا تتعبوا أنفسكم في التعقيب على قرارات الأزهر ومجمع بحوثه    محلب يصل "أنشاص" ويشاهد فيلم تسجيلي حول عمل مصنع "النظائر"    بالصور.. حماقي يشعل حفل الساحل الشمالي بأغاني ألبومه الجديد "عمره مايغيب"    العلاج الحر تسمح لامانيين وفرنسي بالعمل في المستشفيات المصرية    مفاجأة من العيل الثقيل عن برلمان الإخوان 2012    محافظ الوادي الجديد يبحث استقبال المراكز الإدارية قوافل خدمية    بالفيديو.. سمير زاهر: حسني مبارك والمشير طنطاوي «زملكاوية»    شباب وليسوا مراهقين!    وكيل "الأوقاف" الأسبق: "الرجل الذي يتزوج بدون مهر زاني"    رخصة إيه يا مولانا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مفاجأة .. دحلان سمم خليفة بن زايد
نشر في النهار يوم 10 - 02 - 2014

حديث متزايد داخل أوساط مقربة من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حول التدهور الحاد الذي طرأ على حالته الصحية مؤخرا، وأسباب حدوث ذلك في ظل تخبط التقارير الطبية.
وأشارت مصادر مقربة من الشيخ خليفة، الذي يرقد حاليا بإحدى المستشفيات غير المعلومة، إلى أن هناك حالة من التخبط في تقارير الأطباء، في ظل عدم قدرتهم على تشخيص الحالة بصورة دقيقة، ولفتت المصادر إلى أن هذه التقارير كذبت التقرير الرسمي حول إصابته بجلطة دماغية .
وأوضحت المصادر، التي نقلت انزعاجها من الموضوع لبعض أبناء الشيخ خليفة، إن أحد الأطباء السويسريين الذين تابعوا حالته ، قال لأحد زملائه في إطار نقاش بينهما إن تطورات حالة الشيخ خليفة خلال الشهور الماضية، تتشابه إلى حد كبير مع أعراض تطورات حالة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، من الضعف العام المتدرج غير المعروف أسبابه، وفقدان التركيز والتوازن في بعض الأحوال، وصولا إلى الحالة التي هو عليها حاليا .
وقالت المصادر إن ما لفت نظرها وأقلقها أكثر هو إبعاد الطبيب السويسري عن متابعة حالة الشيخ خليفة فور حديثه هذا ،وتساءلت عن الأسباب التي أدت إلى ذلك؟!
وتترافق تلك المعلومات الخطيرة مع ما نقلته القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي نقلا عن موقع” فيلكا “، المقرب من المخابرات الإسرائيلية “الموساد”، حول تغيير هام سيحدث بالإمارات يشمل رأس الدولة وأن القيادي الفتحاوي الهارب محمد دحلان مستشار ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد للشؤون الأمنية، له دور كبير في الإعداد للتغيير المرتقب بالإمارات، والذي يتم على نار هادئة منذ عدة شهور، ويشرف عليه دحلان شخصيا بتكليف من محمد بن زايد، وبمشاركة خالد النجل الأكبر لولي عهد أبوظبي .
وقال الموقع ذاته إن الموساد رصد قبل أشهر اتصالات بين دحلان وضباط سابقين بالموساد تربطه بهم علاقات وثيقة، وإن الحديث كان يدور حول إمكانية الحصول على جرامات من مادة “البولونيوم-210 ” وهى نفس المادة التي تم تسميم الرئيس عرفات بها ، دون أن يكشف الموقع عن المزيد من التفاصيل، لكن القناة الإسرائيلية قالت إن ذلك ربما يكون التفسير الوحيد لما يخطط له دحلان في الإمارات .
وكانت السلطة الفلسطينية قد اتهمت دحلان بالتورط مع “الموساد” في عملية اغتيال عرفات وتسميمه بمادة “البلونيوم” صعبة الاكتشاف، مما أدى إلى هروبه من رام الله إلى غزة، ومنها إلى أبوظبي التي وفرت له ملاذا آمنا، ومنحته جواز سفر إماراتى بعد تعيينه مستشارا لولي عهد أبوظبي، ومشرفا عاما على جهاز أمن الدولة بالإمارات .
فى سياق متصل تحدثت تقارير أمريكية وأوربية عدة مؤخرا عن نقل للسلطة وشيك في الإمارات من الشيخ خليفة إلى أخيه ولي العهد الحالي لإمارة أبوظبي، بسببين: إما الوفاة، أو عدم قدرة الشيخ خليفة على الحكم لأسباب صحية.
ونوهت التقارير بأن الشيخ محمد بن زايد أصبح متعجلا في الإمساك بزمام السلطة بصورة رسمية كاملة، في ظل التطورات الجديدة بالمنطقة وما يمكن أن يسمى بإخماد التيارات الإسلامية التي تبلورت عن الربيع العربي، والتي يعتقد أنه لولي عهد أبو ظبي دور فيها، خاصة عمليات التمويل الضخمة التي جرت في مصر وتونس وليبيا وغيرها.
وفي حين اعتبرت بعض التقارير أن ذلك يمثل مشكلة لصناع القرار في الغرب بسبب التهور في اتخاذ القرار المعروف عن الشيخ محمد زايد ، فضلا عن توتر علاقاته مع معظم قادة دول الخليج وتقربه من إيران، لكن تقارير أخرى اعتبرت ذلك ربما يكون فرصة لإنعاش اقتصاد الغرب، حيث سينقل له بالكامل التحكم في صندوق أبوظبي السيادي، والذي يعتبر أكبر صندوق سيادي بالعالم برأس مال قدرته مؤسسة “ستاندرد تشارترد” بقرابة 625 مليار دولار، وبالتالي يمكن الحصول على جزء من هذه الموجودات بواسطة شركات تسليح أو بناء أو غيرها، حيث كان الشيخ خليفة حريصا على تلك الأموال باعتبارها رصيد الأجيال القادمة من ثروة وطنهم المهددة بالنضوب في أي وقت .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.