ممدوح عباس يفتح النار.. اشتريت الشناوى بمليون جنيه ومرتضى منصور دفع 6 ملايين جنيه كاش.. والاستغناء عن عبد الواحد السيد "إهانة".. ومصدوم فى حازم إمام    10 أغسطس عمومية "الدولية للأسمدة" لإلغاء قرارات عموميتين سابقتين    "التموين" تعدل اليوم مواعيد عمل المخابز لضمان توافر الخبز للمواطنين.. وتقرر زيادة حصص الدقيق وأسطوانات البوتاجاز بالمحافظات.. وخالد حنفى: خطوط ساخنة لتلقى الشكاوى.. و40 سلعة بالبطاقات الشهر المقبل    ارتفاع إشغالات المنتجعات المصرية إلى نحو 100% خلال عيد الفطر    احتفالا بعيد الفطر شباب المهندسين ينصبون " منصة غنائية "    استشهاد فتاة بمدنية نصر واعتقال شقيقتها "عيدية" الانقلاب للمصريين    بالفيديو.. "السيسي" يقبل رأس الحاجة زينب.. والمتبرعة لصالح صندوق "تحيا مصر" تدعو له ولمصر    أهالي اشمنت بني سويف: "لما هيحكمهم شاويش.. كل حاجه هتبقى مفيش"    السيد البدوي: جماعات العنف ستشارك بالانتخابات البرلمانية    أبو هشيمة يهنئ المصريين بعيد الفطر    "الدابودية" و"الهلايل" يؤدون صلاة العيد فى ساحة واحدة بأسوان    فى عيد الفطر لا نملك إلا الدعاء.. اللهم استجب    استشارى جهاز هضمى يقدم وصفة للتخلص من سموم الفسيخ والرنجة    بالصور.. "السبكى" يجمع ياسمين عبد العزيز نجمة "جوازة ميرى" مع أبطال "الحرب العالمية الثالثة" فى حفل خاص بمكتبه.. والفنانون يتبادلون التهنئة بالعيد وبعرض الفيلمين.. وينهون اللقاء ب"السليفى"    الأمن ينتشر في حديقة الأندلس لتأمين احتفالات العيد    محافظ جنوب سيناء يوزع الحلوى على الأطفال والمرضى عقب صلاة العيد    مصرع رجل "داعش" بالاسماعيلية    مدير شرطة الكهرباء: ضبط 1038 قضية سرقة تيار فى 24 ساعة    مساعد وزير الداخلية: فئة المعفو عنهم تشمل المحكوم عليهم بالمؤبد وب15 عاما ومن قضى نصف المدة    إصابة ضابط ومجند أثناء فض اشتباكات بين الإخوان والأهالى بالإسكندرية    انقلاب سيارة أعلى كوبرى أكتوبر.. وإغلاق ميدانى رابعة والتحرير    مصدر عسكري: وقف إسرائيل لإطلاق النار في غزة "غير محدود"    "أبو مازن": الحل بحوار فلسطيني إسرائيلي في القاهرة.. لإنهاء الأزمة    الصين: مسلمون متطرفون من شينجيانغ سافروا إلى الشرق الأوسط    اليابان تدعو "مجموعة السبع الكبرى" لإجراء تحقيق منسق بشأن طائرة ماليزيا    القسام: قتلنا 91 ضابطًاً وجنديًا إسرائيليا منذ بدء الحرب على غزة    إسرائيل تقمع مسيرة قرب رام الله تضامنا مع غزة عق صلاة العيد    ليفربول يضم المدافع الكرواتي لوفرين من ساوثامبتون    إصابة طبيب ثالث يعمل على احتواء انتشار مرض الإيبولا في ليبيريا    الرئيس الأمريكي يهنئ العالم الإسلامي بعيد الفطر    الأكل يوم الفطر قبل الخروج    "درة" تفاجئ جمهورها بصورة لها في مرحلة الدراسة الابتدائية    إمام "المراغى" بحلوان يدعو إلى نبذ العنف    تحليل الهيموجلوبين السكري يحدد مدي التحكم في المرض خلال 3 شهور    اشتباكات بالحجارة والخرطوش بين إخوانيين والاهالى بالطالبية    محمد فؤاد.. يعنى إيه كلمة نجم؟! يا "فؤش"    المئات يتوافدون على مسجد النور بالعباسية لصلاة العيد    السيسي ومحلب والطيب يؤدون صلاة العيد في مسجد «القوات الجوية»    طوارئ بالري للحفاظ على المناسيب بمحطات مياه الشرب    مفهوم الجاهلية والحاكمية فى العدد الجديد من سلسلة "مراصد"    مدرب مازيمبي: "نقطة" الزمالك خطوة للبطولة.. وأبناء ميدو رائعون    إكرامى :لاعبو الأهلي الجدد أبرز مكاسب مباراة سيوسبورت    ليبيريا تغلق معابرها الحدودية وتفرض قيودا على التجمعات للحد من انتشار الإيبولا    «الزعيم».. صانع البهجة الذي لا تهزه الثورات    ميدو: "كنت هلاعب الشناوى فى الهجوم لو خالد قمر اتصاب"    صافرة نهاية الزمالك ومازيمبى تعلن انتهاء مشوار 27 عاما تحكيميا ل"حيمودى"    New note 10.1 Samsung 2014 edition    ننشر تفاصيل عملية استهداف قيادى"بيت المقدس" فى الإسماعيلية    من مظاهر احتفال الأطفال بعيد الفطر بمصر    مشروب يتسبب فى تسمم الكبد    توابع تعادل الزمالك مع مازيمبي الاتجاه لاقالة ' ميدو'    عادل إمام ويسرا ورامز جلال وسامح حسين وتامر حسني وأحمد السقا ووفاء الكيلاني نجوم عيد الفطر على شاشة MB» MASک    فرنسا تناشد رعاياها مغادرة الاراضى الليبية    اتحاد الكرة يطالب برعاية وزير الرياضة للمنتخب.. و4 أغسطس آخر موعد للعروض الفنية لرعاية الجبلاية    هانى شاكر وهند صبرى وبشرى نجوم العيد على إذاعة الشرق الأوسط    السيسى: نستكمل بناء مؤسسات الدولة الديمقراطية    310 ملايين جنيه منحة الاتحاد الاوروبى لمشروعات استثمارية لوجيستية    محلب: الحلم تحول إلىحقيقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مفاجأة .. دحلان سمم خليفة بن زايد
نشر في النهار يوم 10 - 02 - 2014

حديث متزايد داخل أوساط مقربة من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حول التدهور الحاد الذي طرأ على حالته الصحية مؤخرا، وأسباب حدوث ذلك في ظل تخبط التقارير الطبية.
وأشارت مصادر مقربة من الشيخ خليفة، الذي يرقد حاليا بإحدى المستشفيات غير المعلومة، إلى أن هناك حالة من التخبط في تقارير الأطباء، في ظل عدم قدرتهم على تشخيص الحالة بصورة دقيقة، ولفتت المصادر إلى أن هذه التقارير كذبت التقرير الرسمي حول إصابته بجلطة دماغية .
وأوضحت المصادر، التي نقلت انزعاجها من الموضوع لبعض أبناء الشيخ خليفة، إن أحد الأطباء السويسريين الذين تابعوا حالته ، قال لأحد زملائه في إطار نقاش بينهما إن تطورات حالة الشيخ خليفة خلال الشهور الماضية، تتشابه إلى حد كبير مع أعراض تطورات حالة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، من الضعف العام المتدرج غير المعروف أسبابه، وفقدان التركيز والتوازن في بعض الأحوال، وصولا إلى الحالة التي هو عليها حاليا .
وقالت المصادر إن ما لفت نظرها وأقلقها أكثر هو إبعاد الطبيب السويسري عن متابعة حالة الشيخ خليفة فور حديثه هذا ،وتساءلت عن الأسباب التي أدت إلى ذلك؟!
وتترافق تلك المعلومات الخطيرة مع ما نقلته القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي نقلا عن موقع” فيلكا “، المقرب من المخابرات الإسرائيلية “الموساد”، حول تغيير هام سيحدث بالإمارات يشمل رأس الدولة وأن القيادي الفتحاوي الهارب محمد دحلان مستشار ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد للشؤون الأمنية، له دور كبير في الإعداد للتغيير المرتقب بالإمارات، والذي يتم على نار هادئة منذ عدة شهور، ويشرف عليه دحلان شخصيا بتكليف من محمد بن زايد، وبمشاركة خالد النجل الأكبر لولي عهد أبوظبي .
وقال الموقع ذاته إن الموساد رصد قبل أشهر اتصالات بين دحلان وضباط سابقين بالموساد تربطه بهم علاقات وثيقة، وإن الحديث كان يدور حول إمكانية الحصول على جرامات من مادة “البولونيوم-210 ” وهى نفس المادة التي تم تسميم الرئيس عرفات بها ، دون أن يكشف الموقع عن المزيد من التفاصيل، لكن القناة الإسرائيلية قالت إن ذلك ربما يكون التفسير الوحيد لما يخطط له دحلان في الإمارات .
وكانت السلطة الفلسطينية قد اتهمت دحلان بالتورط مع “الموساد” في عملية اغتيال عرفات وتسميمه بمادة “البلونيوم” صعبة الاكتشاف، مما أدى إلى هروبه من رام الله إلى غزة، ومنها إلى أبوظبي التي وفرت له ملاذا آمنا، ومنحته جواز سفر إماراتى بعد تعيينه مستشارا لولي عهد أبوظبي، ومشرفا عاما على جهاز أمن الدولة بالإمارات .
فى سياق متصل تحدثت تقارير أمريكية وأوربية عدة مؤخرا عن نقل للسلطة وشيك في الإمارات من الشيخ خليفة إلى أخيه ولي العهد الحالي لإمارة أبوظبي، بسببين: إما الوفاة، أو عدم قدرة الشيخ خليفة على الحكم لأسباب صحية.
ونوهت التقارير بأن الشيخ محمد بن زايد أصبح متعجلا في الإمساك بزمام السلطة بصورة رسمية كاملة، في ظل التطورات الجديدة بالمنطقة وما يمكن أن يسمى بإخماد التيارات الإسلامية التي تبلورت عن الربيع العربي، والتي يعتقد أنه لولي عهد أبو ظبي دور فيها، خاصة عمليات التمويل الضخمة التي جرت في مصر وتونس وليبيا وغيرها.
وفي حين اعتبرت بعض التقارير أن ذلك يمثل مشكلة لصناع القرار في الغرب بسبب التهور في اتخاذ القرار المعروف عن الشيخ محمد زايد ، فضلا عن توتر علاقاته مع معظم قادة دول الخليج وتقربه من إيران، لكن تقارير أخرى اعتبرت ذلك ربما يكون فرصة لإنعاش اقتصاد الغرب، حيث سينقل له بالكامل التحكم في صندوق أبوظبي السيادي، والذي يعتبر أكبر صندوق سيادي بالعالم برأس مال قدرته مؤسسة “ستاندرد تشارترد” بقرابة 625 مليار دولار، وبالتالي يمكن الحصول على جزء من هذه الموجودات بواسطة شركات تسليح أو بناء أو غيرها، حيث كان الشيخ خليفة حريصا على تلك الأموال باعتبارها رصيد الأجيال القادمة من ثروة وطنهم المهددة بالنضوب في أي وقت .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.