نقطة نور    توفيت الي رحمة الله تعالي    «الأهرام» داخل قرية «الكرم» بالمنيا    7.3مليار جنيه لتمويله    مرور مدينة نصر خطوة على الطريق الصحيح    سكان العاشر: رائحة الجاز تخنقنا    مكافحة الإرهاب والهجرة يتصدران البيان الختامى لقمة السبع فى اليابان    استقالة وزير البيئة الإسرائيلى احتجاجا على تولى ليبرمان الدفاع    ماذا يحدث فى البرازيل؟    لاتذهب هذا المساء خارج البيت..    لقاء رياضى    الزمالك يحقق الفوز السابع على التوالى أمام إنبى.. ويقلل الفارق مؤقتا مع المتصدر    الدكتور رضا حجازى رئيس قطاع التعليم ورئيس لجنة الامتحانات:الثانوية العامة هذا العام منضبطة وآمنة    حبس 5 متهمين 15 يوما والبحث عن الهاربين    لعدم تكرار أزمة «صفر» الطالبة مريم    كواليس الشاشة    نصيب من السعادة    رئيس مدينة الإنتاج خلال لقائه وزير الإعلام اليمنى: علاقتنا باليمن تاريخية ونقدم جميع التسهيلات الإعلامية    الصيانة الغائبة    مجرد خانة    ابن «الحب المستحيل»    السوق السوداءل «زراعة الأعضاء»    سماسرة «قطع الغيار» البشرية    إيقاف شوبير وأحمد الطيب عن العمل بقناة "النيل" الرياضية    القوات العراقية تطلق الغاز المسيل للدموع لمنع متظاهرين من الوصول إلى المنطقة الخضراء    بوتين: روسيا حليف آمن للعالم الإسلامي    "جوجل" يحتفل بالذكرى ال 85 لميلاد سيدة الشاشة العربية "فاتن حمامة"    الإفتاء: لا مكان للفتن الطائفية في مصر.. وتطبيق القانون على الجميع يقطع الطريق على المتربصين بالوطن    ..ودمياط تودع شهيدها في جنازة عسكرية وشعبية مهيبة    محافظ المنيا: محاسبة المتسببين في أزمة الكرم    رئيس الوزراء: حادث مؤسف وسنتعامل معه وفقا لأحكام القانون    التموين: تخطينا المستهدف في توريد القمح بنحو250 ألف طن.. وحنفي: مستمرون في تسلم الأقماح من المزارعين    قرعة نارية للكرة الشاطئية    الحب والانتقام في ريجوليتو    عاشور المنحوس    الغيابات صداع في رأس المقاصة    حملة لمقاطعة ياميش رمضان بالدقهلية..وتمر السيسي وناصر يكسب    مسيرة حاشدة لتأبين ضحايا الطائرة المنكوبة    دورة تدريبية للنواب حول مناقشة الموازنة العامة    الصحة:6 جنيهات الحد الأقصي للزيادة السعرية في أي عبوة دواء    "الداخلية": ضبط 5 متهمين جدد في أحداث قرية الكرم بالمنيا    ضبط عاطل بحوزته كمية من البانجو بكفر شكر    شيرين تغنى "ألف ليلة وليلة" لكوكب الشرق فى مهرجان موازين    والد قائد الطائرة المنكوبة يكشف تفاصيل حياة نجله الشخصية    «قطاع التعليم» يكشف سر عقد امتحانات الثانوية فى رمضان    عبدالحفيظ يكشف حقيقة انتقال الشناوي للأهلي    شيخ الأزهر يلتقي بباريس رئيس مجموعة العمل البرلمانية الخاصة بمكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي    حكاية زوجة عذارء بعد 1000 يوم زواج    أسعار الذهب في مصر اليوم 26- 5 – 2016    أبو مازن يصل إلى القاهرة لبحث التطورات الأخيرة    قافلة الشرطة الطبية تجري الكشف على 456 حالة في قنا    توقعات الأبراج وحظك اليوم الجمعة 27 – 5 - 2016    بالصور.. محافظة بورسعيد تبيع الأرز للمواطنين عبر سيارات القمامة    رئيس تحرير الأهرام: مجلس «الصحفيين» قدم رواية غير صحيحة عن اقتحام النقابة    ضبط 6 ذئاب بشرية اغتصبوا طفلة فى الإسكندرية    صك الأضحية    الانتفاع بالشىء المرهون جائز    الجامع الأزهر يتبنى الأصوات الحسنة فى القرآن والابتهالات وتدريبهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفاجأة .. دحلان سمم خليفة بن زايد
نشر في النهار يوم 10 - 02 - 2014

حديث متزايد داخل أوساط مقربة من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حول التدهور الحاد الذي طرأ على حالته الصحية مؤخرا، وأسباب حدوث ذلك في ظل تخبط التقارير الطبية.
وأشارت مصادر مقربة من الشيخ خليفة، الذي يرقد حاليا بإحدى المستشفيات غير المعلومة، إلى أن هناك حالة من التخبط في تقارير الأطباء، في ظل عدم قدرتهم على تشخيص الحالة بصورة دقيقة، ولفتت المصادر إلى أن هذه التقارير كذبت التقرير الرسمي حول إصابته بجلطة دماغية .
وأوضحت المصادر، التي نقلت انزعاجها من الموضوع لبعض أبناء الشيخ خليفة، إن أحد الأطباء السويسريين الذين تابعوا حالته ، قال لأحد زملائه في إطار نقاش بينهما إن تطورات حالة الشيخ خليفة خلال الشهور الماضية، تتشابه إلى حد كبير مع أعراض تطورات حالة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، من الضعف العام المتدرج غير المعروف أسبابه، وفقدان التركيز والتوازن في بعض الأحوال، وصولا إلى الحالة التي هو عليها حاليا .
وقالت المصادر إن ما لفت نظرها وأقلقها أكثر هو إبعاد الطبيب السويسري عن متابعة حالة الشيخ خليفة فور حديثه هذا ،وتساءلت عن الأسباب التي أدت إلى ذلك؟!
وتترافق تلك المعلومات الخطيرة مع ما نقلته القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي نقلا عن موقع” فيلكا “، المقرب من المخابرات الإسرائيلية “الموساد”، حول تغيير هام سيحدث بالإمارات يشمل رأس الدولة وأن القيادي الفتحاوي الهارب محمد دحلان مستشار ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد للشؤون الأمنية، له دور كبير في الإعداد للتغيير المرتقب بالإمارات، والذي يتم على نار هادئة منذ عدة شهور، ويشرف عليه دحلان شخصيا بتكليف من محمد بن زايد، وبمشاركة خالد النجل الأكبر لولي عهد أبوظبي .
وقال الموقع ذاته إن الموساد رصد قبل أشهر اتصالات بين دحلان وضباط سابقين بالموساد تربطه بهم علاقات وثيقة، وإن الحديث كان يدور حول إمكانية الحصول على جرامات من مادة “البولونيوم-210 ” وهى نفس المادة التي تم تسميم الرئيس عرفات بها ، دون أن يكشف الموقع عن المزيد من التفاصيل، لكن القناة الإسرائيلية قالت إن ذلك ربما يكون التفسير الوحيد لما يخطط له دحلان في الإمارات .
وكانت السلطة الفلسطينية قد اتهمت دحلان بالتورط مع “الموساد” في عملية اغتيال عرفات وتسميمه بمادة “البلونيوم” صعبة الاكتشاف، مما أدى إلى هروبه من رام الله إلى غزة، ومنها إلى أبوظبي التي وفرت له ملاذا آمنا، ومنحته جواز سفر إماراتى بعد تعيينه مستشارا لولي عهد أبوظبي، ومشرفا عاما على جهاز أمن الدولة بالإمارات .
فى سياق متصل تحدثت تقارير أمريكية وأوربية عدة مؤخرا عن نقل للسلطة وشيك في الإمارات من الشيخ خليفة إلى أخيه ولي العهد الحالي لإمارة أبوظبي، بسببين: إما الوفاة، أو عدم قدرة الشيخ خليفة على الحكم لأسباب صحية.
ونوهت التقارير بأن الشيخ محمد بن زايد أصبح متعجلا في الإمساك بزمام السلطة بصورة رسمية كاملة، في ظل التطورات الجديدة بالمنطقة وما يمكن أن يسمى بإخماد التيارات الإسلامية التي تبلورت عن الربيع العربي، والتي يعتقد أنه لولي عهد أبو ظبي دور فيها، خاصة عمليات التمويل الضخمة التي جرت في مصر وتونس وليبيا وغيرها.
وفي حين اعتبرت بعض التقارير أن ذلك يمثل مشكلة لصناع القرار في الغرب بسبب التهور في اتخاذ القرار المعروف عن الشيخ محمد زايد ، فضلا عن توتر علاقاته مع معظم قادة دول الخليج وتقربه من إيران، لكن تقارير أخرى اعتبرت ذلك ربما يكون فرصة لإنعاش اقتصاد الغرب، حيث سينقل له بالكامل التحكم في صندوق أبوظبي السيادي، والذي يعتبر أكبر صندوق سيادي بالعالم برأس مال قدرته مؤسسة “ستاندرد تشارترد” بقرابة 625 مليار دولار، وبالتالي يمكن الحصول على جزء من هذه الموجودات بواسطة شركات تسليح أو بناء أو غيرها، حيث كان الشيخ خليفة حريصا على تلك الأموال باعتبارها رصيد الأجيال القادمة من ثروة وطنهم المهددة بالنضوب في أي وقت .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.