اليوم.. نظر دعوى اعتبار "داعش" تنظيمًا إرهابيًا    المحترفون.. صلاح وحجازي في قمتي البريميرليج والكالتشيو .. وإبراهيم في مواجهة المصريان "الغائبان"    مانشيستر يونايتد يتربص بتشيلسي المتصدر في مواجهة " الاستاذ والتلميذ "    الشباب" تعلن تشكيل برلمانى الطلائع الشباب على مستوى قطاع الصعيد    وفاق سطيف الجزائري في ضيافة فيتا كلوب الكونغولي في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا    وزير التموين: الانتهاء من تعميم منظومة الخبز الجديدة نهاية العام الحالى    الحكومة تقترض 6 مليارات جنيه من البنوك اليوم    بالصور.. راعي الكنيسة البريطانية بالقاهرة ينعي شهداء سيناء    "عبد الشافى": سعيد بمستواى وأتمنى مواصلة العروض المميزة مع الفريق    الرئيس الموريتانى يُعزى مصر رئيسًا وحكومة وشعبًا فى شهداء سيناء    إصابة 17 شخصا جراء تجدد الاشتباكات غرب العاصمة الليبية    وزير الصحة: أغلب حالات الإصابة بفيروس C تتم داخل المنشآت الطبية    وزير الصحة ل"أسامة كمال": لست راضيًا عن الخدمة المقدمة للمواطن.. ونعمل لتصحيح المسار.. وهناك تجاوزات بقطاع الإسعاف .. مكتشف "سوفالدى" وعدنى بأن يكون الدواء مملوكا للشعب المصرى    الشيف محمود طه يقدم طريقة شوى اللحوم بالبهارات والفول السودانى    تغييرات كبيرة في الخريطة السياسية باليمن.. وتحالف بين القاعدة والقبائل لمواجهة "الحوثيين" عقب مقتل العشرات في "البيضاء"    تونس تختار برلمانا جديدا وتأمل في تطبيق نظام ديمقراطي كامل    تاريخ من الحداد.. نرصد بالأرقام مسيرة الظاهرة عبر العصور.. 3 أيام فى أغلب الديانات.. والفراعنة يطبقونه.. وتعاقب 8 سلطات حاكمة منذ إعلان الجمهورية يفرضونه 1060مرة على أكثر من 170 ألف ضحية    بالصور.. الآلاف يشيعون جثمان الشهيد محمد خالد بمدينة كوم أمبو    انتظام حركة القطارات بخط "القاهرة – المنصورة" بعد تعطلها ساعتين    اليوم.. وزير الصحة يطلق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    عودة البث ل"القاهرة اليوم".. والقناة: الأحوال الجوية سبب الانقطاع    على جمعة ب"والله أعلم": الزواج العرفى "حلال".. ويجوز للمرأة الزواج دون مأذون أو وثيقة لعدم قطع المعاش.. ويخاطب متصلة: الترقيق فى القرآن كالبسمة والتفخيم "كالبوسة"..وحسن البنا أسس للفكر المنحل بالعالم    الحكومة وافقت على ازدواج مسار قناة السويس بعد رفض سابق لعدة سنوات.. وتستهدف زيادة عدد السفن اليومية ل98    ضبط «أبوشنب» بحوزته 6 كيلو بانجو وأفيون و30 ألف جنيه بأسوان    بيجو تقدم الموديل RXH من سيارتها 508 بدون الدفع الهجين    شهدى عطية الشافعى أديبًا وروائيًّا    شريف سلامة: رفضت بطولات كثيرة من أجل «الخطيئة»    غطاء شحن لايفون 5    ما هو اختناق أعصاب اليد .. تعرف على الأعراض و العلاج    "حماس": ليس لنا علاقة بحادث سيناء الإرهابي    أصحاب القنوات يتفقون على منع ظهور هؤلاء تماماً    بالفيديو.. على جمعة: يجوز للأرملة الزواج العرفي لعدم انقطاع المعاش    أحد أبطال أكتوبر يقترح مواجهة الإرهابيين من خلال سلاح الصاعقة فقط    الجيش اللبناني ينتهي انتشاره بأسواق طرابلس بعد اعتقال عدد من المسلحين    «البنتاجون» يدين الهجوم الإرهابي في العريش    Squawkin.. تطبيق مجاني لإجراء المؤتمرات عن بعد    حملة أمنية بأسوان لضبط مروجي المخدرات وتجار السلاح    الرئاسة الفلسطينية تؤكد دعمها الكامل لحرب مصر ضد الإرهاب    إيبار يواصل نتائجه الجيدة بالتعادل مع غرناطة    مايكروسوفت تخفض سعر هاتف لوميا 1020    قراءة في كتاب هذه وصيتي للزعيم الراحل كمال جنبلاط    نيوزويك الأمريكية تصف ما يحدث في سيناء بأنه يتشابه مع أعمال داعش    جوفين ينهي مغامرة تشوريتش ويواجه فيدرر في نهائي بازل للتنس    قيادي بالنور: الحزب يدعم أي اختيار لمؤسسات الدولة في حربها على الإرهاب    البدء في إقامة منطقة حدودية عازلة بين مصر وغزة    بيان قناة النهار يغلق أبواب المتاجرين بالاعلام ضد الوطن    الأهلي يقدم عرضا رسميا للإسماعيلي لضم محمود متولي    رامى وحيد: ضابط صاعقة فى «أسد سيناء»    حنان ماضى: برامج اكتشاف المواهب «أكل عيش» وابنتى حبيبة وراء غيابى    أمينة خليل رومانسية ثرية فى «خطة بديلة»    إخلاء سيناء من المدنيين أصبح واجباً شرعياً    علماء الدين: محاكم استثنائية وحد الحرابة لإرهابيى العريش    بالفيديو..أستاذ شريعة: الإسلام يحرم شرعًا نوم الزوجين في غرفتين منفصلتين    تشجيعًا لسياحة الجذور.. مسابقة جديدة عبر إذاعة أستراليا    إشعال الجامعات.. ورقة الإخوان الأخيرة    كواليس فشل «فنية» سد النهضة    القاهرة.. تستضيف اليوبيل الذهبى للصحفيين العرب    كل سنة وأكتوبر طيبة وصلت لسن النضج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مفاجأة .. دحلان سمم خليفة بن زايد
نشر في النهار يوم 10 - 02 - 2014

حديث متزايد داخل أوساط مقربة من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حول التدهور الحاد الذي طرأ على حالته الصحية مؤخرا، وأسباب حدوث ذلك في ظل تخبط التقارير الطبية.
وأشارت مصادر مقربة من الشيخ خليفة، الذي يرقد حاليا بإحدى المستشفيات غير المعلومة، إلى أن هناك حالة من التخبط في تقارير الأطباء، في ظل عدم قدرتهم على تشخيص الحالة بصورة دقيقة، ولفتت المصادر إلى أن هذه التقارير كذبت التقرير الرسمي حول إصابته بجلطة دماغية .
وأوضحت المصادر، التي نقلت انزعاجها من الموضوع لبعض أبناء الشيخ خليفة، إن أحد الأطباء السويسريين الذين تابعوا حالته ، قال لأحد زملائه في إطار نقاش بينهما إن تطورات حالة الشيخ خليفة خلال الشهور الماضية، تتشابه إلى حد كبير مع أعراض تطورات حالة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، من الضعف العام المتدرج غير المعروف أسبابه، وفقدان التركيز والتوازن في بعض الأحوال، وصولا إلى الحالة التي هو عليها حاليا .
وقالت المصادر إن ما لفت نظرها وأقلقها أكثر هو إبعاد الطبيب السويسري عن متابعة حالة الشيخ خليفة فور حديثه هذا ،وتساءلت عن الأسباب التي أدت إلى ذلك؟!
وتترافق تلك المعلومات الخطيرة مع ما نقلته القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي نقلا عن موقع” فيلكا “، المقرب من المخابرات الإسرائيلية “الموساد”، حول تغيير هام سيحدث بالإمارات يشمل رأس الدولة وأن القيادي الفتحاوي الهارب محمد دحلان مستشار ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد للشؤون الأمنية، له دور كبير في الإعداد للتغيير المرتقب بالإمارات، والذي يتم على نار هادئة منذ عدة شهور، ويشرف عليه دحلان شخصيا بتكليف من محمد بن زايد، وبمشاركة خالد النجل الأكبر لولي عهد أبوظبي .
وقال الموقع ذاته إن الموساد رصد قبل أشهر اتصالات بين دحلان وضباط سابقين بالموساد تربطه بهم علاقات وثيقة، وإن الحديث كان يدور حول إمكانية الحصول على جرامات من مادة “البولونيوم-210 ” وهى نفس المادة التي تم تسميم الرئيس عرفات بها ، دون أن يكشف الموقع عن المزيد من التفاصيل، لكن القناة الإسرائيلية قالت إن ذلك ربما يكون التفسير الوحيد لما يخطط له دحلان في الإمارات .
وكانت السلطة الفلسطينية قد اتهمت دحلان بالتورط مع “الموساد” في عملية اغتيال عرفات وتسميمه بمادة “البلونيوم” صعبة الاكتشاف، مما أدى إلى هروبه من رام الله إلى غزة، ومنها إلى أبوظبي التي وفرت له ملاذا آمنا، ومنحته جواز سفر إماراتى بعد تعيينه مستشارا لولي عهد أبوظبي، ومشرفا عاما على جهاز أمن الدولة بالإمارات .
فى سياق متصل تحدثت تقارير أمريكية وأوربية عدة مؤخرا عن نقل للسلطة وشيك في الإمارات من الشيخ خليفة إلى أخيه ولي العهد الحالي لإمارة أبوظبي، بسببين: إما الوفاة، أو عدم قدرة الشيخ خليفة على الحكم لأسباب صحية.
ونوهت التقارير بأن الشيخ محمد بن زايد أصبح متعجلا في الإمساك بزمام السلطة بصورة رسمية كاملة، في ظل التطورات الجديدة بالمنطقة وما يمكن أن يسمى بإخماد التيارات الإسلامية التي تبلورت عن الربيع العربي، والتي يعتقد أنه لولي عهد أبو ظبي دور فيها، خاصة عمليات التمويل الضخمة التي جرت في مصر وتونس وليبيا وغيرها.
وفي حين اعتبرت بعض التقارير أن ذلك يمثل مشكلة لصناع القرار في الغرب بسبب التهور في اتخاذ القرار المعروف عن الشيخ محمد زايد ، فضلا عن توتر علاقاته مع معظم قادة دول الخليج وتقربه من إيران، لكن تقارير أخرى اعتبرت ذلك ربما يكون فرصة لإنعاش اقتصاد الغرب، حيث سينقل له بالكامل التحكم في صندوق أبوظبي السيادي، والذي يعتبر أكبر صندوق سيادي بالعالم برأس مال قدرته مؤسسة “ستاندرد تشارترد” بقرابة 625 مليار دولار، وبالتالي يمكن الحصول على جزء من هذه الموجودات بواسطة شركات تسليح أو بناء أو غيرها، حيث كان الشيخ خليفة حريصا على تلك الأموال باعتبارها رصيد الأجيال القادمة من ثروة وطنهم المهددة بالنضوب في أي وقت .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.