أرسنال يدرس ضم ديارا لاعب تشيلسي السابق    العرضيات سلاح "جاريدو" لعبور عقبة القطن الكاميرونى    ريو آفي "كوكا" يواجه دينامو كييف .. وانتر ميلان مع دنييرو الأوكراني بالدوري الأوروبي .. اليوم    اليوم.. شباب المقاولون يستدرج الطيران وديًا    السيسي يتفقد وحدات التدخل السريع    اجتماع ل"صحفيون ضد قانون التظاهر" بالصحفيين.. اليوم    تواضروس من كنيسة مارمينا بكندا: اجعلوا أولادكم يعيشون في سلام    الجنايات تستكمل اليوم محاكمة جمال وعلاء مبارك في قضية ''التلاعب بالبورصة''    جرس الحصة ضرَب.. الشرطة في خدمة المدرسة    البنك الدولي: ملتزمون بدعم المصريين لتحسين مواردهم.. وزيادة وظائف القطاع الخاص أضمن سبل تحقيق الرخاء    سيارة بى ام دابيلو اكس 4 الجذابة BMW X4 بمميزات نارية    بالصور.. تجهيز قاعة المؤتمرات لخطاب السيسي في عيد الفلاح    "زويل" و"الوفد المرافق" يتوجهان لقناة السويس الجديدة    الذهب يهوي ‬لأدنى مستوى في ثمانية أشهر ونصف بسبب مخاوف رفع الفائدة الأمريكية    رواية جاك القدرى - إصدار جديد بقصور الثقافة    وصول 90 أالف طن مواد صناعية وبوتاجاز لموانئ السويس    اسكتلندا: مراكز الإقتراع تبدأ في استقبال الناخبين في الإستفتاء على إستقلال البلاد    طائرات تركية تنقل أسلحة عبر تونس للكتائب الليبية المسلحة    مجلس النواب الأمريكي يؤيد خطة لتسليح وتدريب مسلحين سوريين    محادثات روسية مع 25 دولة إفريقية لشراء الأسلحة من موسكو    الليلة.. عمر خيرت وآمال ماهر وهاني شاكر يحيون حفلًا لصالح «تحيا مصر»    زوج فى الهند يحبس زوجته 3 أعوام في الحمام    الأمم المتحدة تطالب بمليار دولار لمكافحة إيبولا    دمك من فئة AB.. حذار إذاً الخرف    واشنطن تعلن عن أكبر تحرك في العالم لمواجهة "إيبولا"    قطع الرقاب.. بدعة «داعش» ذات الأصل التاريخي!    انفجار قنبلة صوت بمحيط مساكن ضباط الشرطة ببورسعيد    محافظ القاهرة ووزير التعليم يفتتحان مدرسة الكمال الابتدائية بالجمالية بعد تطويرها    ضبط 4 سائقين يتعاطون المخدرات خلال حملة أمنية بالبحيرة    ضبط عاطلين سرقا 38 ألف جنيه من منزل تاجر بالبحيرة    اليوم.. استئناف المحاكمات الهزلية لمحسن راضي وبركات وميرغني ورافضي الانقلاب بكفر الشيخ وبن    مستشار صندوق النقد الدولي السابق: السيسي تمكن من تصويب البوصلة الاقتصادية المصرية    بدء التجارب على لقاح جديد ضد فيروس إيبولا    «داعش» يهدد بذبح جندي لبناني من الأسرى لديه خلال 24 ساعة    لماذا يختار أرباب العمل موظفين دون خبرة؟    رئيس أركان الجيش الليبي يعلن حالة النفير العام    وقف حملة للتطعيم ضد الحصبة في شمال سوريا بعد وفاة 15 طفلاً    زميل قديم ل "هبة قطب" يروي أسرار خطيرة عنها    منظمة حقوقية: الانقلاب مستمر فى انتهاج جريمة الإخفاء القسري    الحجوزات المسبقة ل آيفون 6 تحقّق رقمًا قياسيًّا    كيري في مجلس الشيوخ: امريكا ليست وحدها في مواجهة داعش    روحاني يدين وحشية داعش ويصف التحالف الذي تقوده امريكا في مواجهته "بالمضحك"    أحمد كريمة : ثلث الشعب السعودي يعتنق المذهب الشيعي    محلب يطمئن هاتفيًا على مصابي حادث طريق سفاجا    شروط لا إله إلا الله    الشرطة تشن حملة مداهمات موسعة.. ومقتل 5 إرهابيين وضبط 17 آخرين برفح    4 تظاهرات ليلية لثوار الإسكندرية تنديدا بقمع الانقلاب    ولا يكلمهم الله يوم القيامة    عبور 497 شخصًا بين مصر وقطاع غزة من ميناء رفح البري    ريهام حجاج: نيللي كريم أغرب النجمات التي شاهدتهن في حياتي    حمدى رزق: مرتضى منصور ناظر مدرسة الأخلاق الحميدة    الجزائري براهيمي يقود بورتو لاكتساح باتي بوريسوف بسداسية في دوري الأبطال    ماريبور السلوفيني ينتزع التعادل من لشبونة في غياب «ربيعة»    فوز هزيل لبرشلونة على أبويل القبرصي    فلذلك نحب الملائكة    حاتم صابر: امريكا ضربت سوريا 'عشان تجر شكل'روسيا..    محافظ البحيرة: إنشاء صندوق للتنمية الثقافية لدعم المواهب في المجالات الفنية والثقافية    علي جمعة: ابن حبل رأى الله 99 مرة.. والفتوى بالأزهر: الرسول لم يره.. و"كبار العلماء":رؤية العباد للخالق بالمنام "صحيحة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مفاجأة .. دحلان سمم خليفة بن زايد
نشر في النهار يوم 10 - 02 - 2014

حديث متزايد داخل أوساط مقربة من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حول التدهور الحاد الذي طرأ على حالته الصحية مؤخرا، وأسباب حدوث ذلك في ظل تخبط التقارير الطبية.
وأشارت مصادر مقربة من الشيخ خليفة، الذي يرقد حاليا بإحدى المستشفيات غير المعلومة، إلى أن هناك حالة من التخبط في تقارير الأطباء، في ظل عدم قدرتهم على تشخيص الحالة بصورة دقيقة، ولفتت المصادر إلى أن هذه التقارير كذبت التقرير الرسمي حول إصابته بجلطة دماغية .
وأوضحت المصادر، التي نقلت انزعاجها من الموضوع لبعض أبناء الشيخ خليفة، إن أحد الأطباء السويسريين الذين تابعوا حالته ، قال لأحد زملائه في إطار نقاش بينهما إن تطورات حالة الشيخ خليفة خلال الشهور الماضية، تتشابه إلى حد كبير مع أعراض تطورات حالة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، من الضعف العام المتدرج غير المعروف أسبابه، وفقدان التركيز والتوازن في بعض الأحوال، وصولا إلى الحالة التي هو عليها حاليا .
وقالت المصادر إن ما لفت نظرها وأقلقها أكثر هو إبعاد الطبيب السويسري عن متابعة حالة الشيخ خليفة فور حديثه هذا ،وتساءلت عن الأسباب التي أدت إلى ذلك؟!
وتترافق تلك المعلومات الخطيرة مع ما نقلته القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي نقلا عن موقع” فيلكا “، المقرب من المخابرات الإسرائيلية “الموساد”، حول تغيير هام سيحدث بالإمارات يشمل رأس الدولة وأن القيادي الفتحاوي الهارب محمد دحلان مستشار ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد للشؤون الأمنية، له دور كبير في الإعداد للتغيير المرتقب بالإمارات، والذي يتم على نار هادئة منذ عدة شهور، ويشرف عليه دحلان شخصيا بتكليف من محمد بن زايد، وبمشاركة خالد النجل الأكبر لولي عهد أبوظبي .
وقال الموقع ذاته إن الموساد رصد قبل أشهر اتصالات بين دحلان وضباط سابقين بالموساد تربطه بهم علاقات وثيقة، وإن الحديث كان يدور حول إمكانية الحصول على جرامات من مادة “البولونيوم-210 ” وهى نفس المادة التي تم تسميم الرئيس عرفات بها ، دون أن يكشف الموقع عن المزيد من التفاصيل، لكن القناة الإسرائيلية قالت إن ذلك ربما يكون التفسير الوحيد لما يخطط له دحلان في الإمارات .
وكانت السلطة الفلسطينية قد اتهمت دحلان بالتورط مع “الموساد” في عملية اغتيال عرفات وتسميمه بمادة “البلونيوم” صعبة الاكتشاف، مما أدى إلى هروبه من رام الله إلى غزة، ومنها إلى أبوظبي التي وفرت له ملاذا آمنا، ومنحته جواز سفر إماراتى بعد تعيينه مستشارا لولي عهد أبوظبي، ومشرفا عاما على جهاز أمن الدولة بالإمارات .
فى سياق متصل تحدثت تقارير أمريكية وأوربية عدة مؤخرا عن نقل للسلطة وشيك في الإمارات من الشيخ خليفة إلى أخيه ولي العهد الحالي لإمارة أبوظبي، بسببين: إما الوفاة، أو عدم قدرة الشيخ خليفة على الحكم لأسباب صحية.
ونوهت التقارير بأن الشيخ محمد بن زايد أصبح متعجلا في الإمساك بزمام السلطة بصورة رسمية كاملة، في ظل التطورات الجديدة بالمنطقة وما يمكن أن يسمى بإخماد التيارات الإسلامية التي تبلورت عن الربيع العربي، والتي يعتقد أنه لولي عهد أبو ظبي دور فيها، خاصة عمليات التمويل الضخمة التي جرت في مصر وتونس وليبيا وغيرها.
وفي حين اعتبرت بعض التقارير أن ذلك يمثل مشكلة لصناع القرار في الغرب بسبب التهور في اتخاذ القرار المعروف عن الشيخ محمد زايد ، فضلا عن توتر علاقاته مع معظم قادة دول الخليج وتقربه من إيران، لكن تقارير أخرى اعتبرت ذلك ربما يكون فرصة لإنعاش اقتصاد الغرب، حيث سينقل له بالكامل التحكم في صندوق أبوظبي السيادي، والذي يعتبر أكبر صندوق سيادي بالعالم برأس مال قدرته مؤسسة “ستاندرد تشارترد” بقرابة 625 مليار دولار، وبالتالي يمكن الحصول على جزء من هذه الموجودات بواسطة شركات تسليح أو بناء أو غيرها، حيث كان الشيخ خليفة حريصا على تلك الأموال باعتبارها رصيد الأجيال القادمة من ثروة وطنهم المهددة بالنضوب في أي وقت .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.