موانئ البحر الأحمر: وصول 8500 طن بوتاجاز لميناء الزيتيات    وزيرة الاستثمار تستعرض مع وفد أمريكى انجازات برنامج الاصلاح الاقتصادي    السياحة تشارك في إعداد بيان مؤتمر لجنة السياحة بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية    لافروف يؤكد تمسك موسكو بالحفاظ على سيادة العراق وسلامة أراضيه    "الخارجية الفلسطينية" تُحمل المجتمع الدولي مسؤولية تداعيات فشل وقف الاستيطان    أسامة نبيه: معسكر المنتخب سيشهد انضمام لاعبين جدد    ربة منزل تشعل النيران في الشقة للتخلص من زوجها    «الآثار»: الكشف عن «شاهد قبر» يعود للعصر القبطي بالأقصر    60 ألف كرتونة رأس ماشية من البنك الإسلامي للتنمية للمناطق الفقيرة    بعد فوز "شينزو آبي".. دستور اليابان "السلمي" في خمس نقاط    مسئولة اسبانية: رئيس كتالونيا سيفقد صلاحياته وراتبه بعد الموافقة على المادة 155    الشرطة الإسرائيلية تعتقل 51 فلسطينيا في مداهمات ليلية بالقدس الشرقية المحتلة    "الفلبين": انتهاء المعارك في "ماراوي" بعد القضاء على "ماوتي"    تباين مؤشرات البورصة في مستهل تعاملات جلسة اليوم    عمرو أنور يتحدث عن «أزارو» وصفقات الأهلي.. ووقت مشاركتهم المناسب    الأهلي يطرح تذاكر مباراة نهائي إفريقيا خلال 72 ساعة    متعب يعلن دعمه لقائمة الخطيب    نيبوشا يُعيد ترتيب أوراق الزمالك لإيقاف نزيف النقاط    وزير النقل يتفقد طريق "شبرا - بنها" الحر.. أصبح جاهزا للافتتاح    الصحة: وفاة 6 مواطنين وإصابة 14 أخرين فى 4 حوادث سير ب3 محافظات    «الأرصاد»: استمرار حالة الطقس المعتدلة على كافة الأنحاء    ضبط 1868 مخالفة مرورية وتنفيذ 620 حكما في مجال تنفيذ الأحكام بالفيوم    تحرير 2290 مخالفة مرورية في حملة بالبحيرة    استقرار الدرهم الإماراتي.. و4.79 أعلى سعر لشرائه في 12 بنكا    صابر عرب سعيد باختياره شخصية العام الثقافية في معرض الشارقة للكتاب    بيع التحف الفنية عبر الإنترنت يجذب 500 ألف شخص    "عبد الله" يطالب بحسن معاملة المرضي وتقديم الخدمة علي أكمل وجه    دراسة تحذر من تناول الشيكولاتة والبطاطس في فترات الراحة    مستشفى مصر الجديدة العسكرى يستضيف خبير عالمى فى جراحة المسالك البولية    اليوم استكمال سماع الشهود في محاكمة 215 متهما ب"كتائب حلوان"    القبض على متهمين جدد في قضية "صندوق الإسكان" بالسويس    والد النقيب المفقود محمد الحايس في تصريحات مؤثرة عن رغبته في معرفة مصير نجله وتضارب الأقوال والمعلومات التي وردت إليه(فيديو)    الرئيس السيسي يبدأ زيارة رسمية الى فرنسا    9 قتلى بهجوم للقاعدة على مركز أمني باليمن    عبد العال: اللى مش عاجبه الطوارئ يمشي.. مع السلامة    أنشطة ثقافية لأطفال المدارس بمناسبة رحيل طه حسين    نظام الانتقام.. فصل شومان وعبدالله وعبد الحميد من نقابة المهن التمثيلية    فوائد الاهتمام بتحفيظ الصغار القرآن الكريم    ورشة عمل حول «ثروات مصر الطبيعية» بأكاديمية البحث العلمي.. 31 أكتوبر    خطة عاجلة لإنقاذ بيت الزعيم سعد زغلول بكفر الشيخ    "الهندسة الزراعية القناة" يفوزون بالمركز الثاني بمسابقات يوم الأغذية العالمي    تطعيم 11 مليون تلميذ بالمدارس الابتدائية ضد الديدان المعوية    جولة داخل غرفة قيادة حاملة الطائرات «ميسترال أنور السادات» (فيديو وصور)    دراسة تؤكد عدم إمكانية إصابة البالغين باضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه    تعليق ناري من الغندور بعد سداسية الأهلي في النجم    نقيب الموسيقيين يهنئ الأهلي على وصوله لنهائي أبطال أفريقيا    سكرتير محافظة جنوب سيناء ورئيس مدينة الطور يوقعان على «علشان تبنيها»    شاهد..عماد متعب يكشف تطورات خلافه مع البدري    عادل حمودة يفتح خزائن أسراره الشخصية والمهنية (فيديو)    107 ملايين دولار إيرادات فيلم جاكي شان في أسبوعه الأول    ياسر عبد العزيز: الدولة يقع على عاتقها الدور الأكبر في تطوير الإعلام    خالد سمير يطالب بتفعيل بنوك الأعضاء البشرية في المستشفيات    "متعب": الكأس لروح شهداء الواحات إن شاء الله    300 ألف دولار تبرعات لعلاج أطفال أبو الريش    خالد الجندي يعلق على وجود مقبرة داخل حوش إحدى المدارس بالقليوبية    الإرهاب الأخلاقى    جيل من ذهب    فتوى أزهرية: قتلة ضباط الشرطة هم «كلاب أهل النار»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمضان بأية حال عدت يا رمضان
نشر في المصريون يوم 08 - 08 - 2010

هاهو رمضان قد لاحت بشائره.....فكل عام وأنتم بخير ...
هو الشهر المعظم الذي ينتظره المسلمون من السنة للسنة ، ومن أكثر الشهور المحببة إلى النفس إن لم يكن أكثرها على الإطلاق ،مع ما فيه من مشقة الصيام وخاصة في الجو الحار ، ويحتفل الناس به و بقدومه ويهنئ بعضهم البعض.
ولكل دولة في العالم الإسلامي أسلوبها الخاص في الاحتفال بهذا الشهر المبارك ،
ولمصر تراثها الخاص في الفن الشعبي .
فبكلمات جميلة اعتاد الأطفال المصريون منذ مئات السنين استقبال شهر رمضان المعظم من كل عام بالبهجة والسرور،ينشدونها إعزازا وتكريما للشهر الكريم ، وهو شهر من أحب الشهور عند المسلمين إن لم يكن أحبها على الإطلاق وله في أنفسهم وقع ومذاق خاص فهو شهر الخير والعفو والمغفرة .
تقول هذه الكلمات " وحوي يا وحوي أياحة" ..وهى من اللغة المصرية الفرعونية القديمة ، فكلمة" أيوحا " معناها (القمر ) ، أما معنى الأنشودة فهو ( يا فرحتي بقدوم القمر) ،وكانت تحية للقمر، ومنذ العصر الفاطمي أصبحت تحية خاصة بقدوم هلال رمضان.
وقد أصبحت هذه الأنشودة محببة إلى الناس واعتادوا سماعها بشوق وحب لارتباطها في أعماقهم بالشهر الكريم، وأضاف إليها الفن الشعبي بعض الأبيات مثل:
وحوي يا وحوي
أياحة
روحت يا شعبان
وحوينا الدار جيت يا رمضان
هل هلالك و البدر أهوه بان
يالا الغفار
شهر مبارك و بقاله زمان
يالا الغفار
شهر مبارك و بقاله زمان
محلا نهارك بالخير مليان
وحوي يا وحوي
أياحة
وأصبحت أغنية من التراث وهى من تأليف : حسين حلمي المانسترلى ... و ألحان أحمد شريف غناها المطرب و الملحن الراحل أحمد عبد القادر....
ومن أغاني الاحتفال برمضان أيضا في الفن الشعبي الإغنية التي غناها الفنان الراحل محمد عبد المطلب من ألحان: محمود الشريف وتقول كلماتها فى مطلعها :
رمضان جانا و فرحنا به *** بعد غيابه و بقاله زمان
غنوا و قولوا شهر بطولوه*** غنوا و قولوا أهلاً رمضان
رمضان جانا اأهلاً رمضان*** قولوا معانا أهلاً رمضان
*انتصارات المسلمين في رمضان:
وإذا كان شهر رمضان بالنسبة لبعض الناس شهر السهر والكسل واللهو و«الشهوات»، فإنه كان بالنسبة للسلف الصالح ومن سار على نهجهم شهرَ الجد والجهاد ونشر راية الإسلام ودحر فلول المعتدين، وإليكم بعض من انتصارات المسلمين في رمضان:
ففي السابع عشر من رمضان من السنة الثانية للهجرة تحقق أول انتصار عسكري للمسلمين على معسكر الكفر في غزوة بدر، فتقوت شوكة المسلمين وارتفعت معنوياتهم.
وأعز الله المسلمين في العاشر من رمضان من السنة الثامنة للهجرة بفتح مكة وتطهير الكعبة من رجس الأصنام، فمهد هذا الفتح الطريق لانتشار الدعوة وتثبيت أركان دولة الإسلام في جزيرة العرب.
وتواجه جيش المسلمين مع جيش الفرس في رمضانِ السنةِ الخامسة عشر للهجرة في معركة القادسية، وتمكن المسلمون بقيادة سعد ابن أبي وقاص من دحر دولة الأكاسرة والقضاء على الوثنية الساسانية.
وفي الثامن والعشرين من رمضان من السنة الثانية والتسعين للهجرة فتح المسلمون بلاد الأندلس بقيادة طارق بن زياد، فمهدوا الطريق لانتشار الإسلام في أوربا.
وفي معركة الزلاقة - التي وقعت أحداثها في اليوم الخامس والعشرين من رمضان سنة 479 ه - أفنى جيشُ المسلمين جيشَ الفرنجة الذي بلغ عدد جنوده ثمانين ألف مقاتل، مما ضمن للإسلام قوته وعزته في بلاد الأندلس أربعة قرون أخرى.
وبعد سيطرة صليبية على بيت المقدس دامت ثمانية وثمانين عاما، تمكن المسلمون تحت قيادة صلاح الدين الأيوبي من هزم الصليبيين في رمضان عامِ 584 ه في موقعة حطين، واسترجعوا بيت المقدس.
وفي الخامس والعشرين من رمضان سنة 685 ه، انتصر المسلمون المصريون بقيادة السلطان المملوكي المظفرسيف الدين قطز والقائد العسكري الظاهر ركن الدين بيبرس على جيش التتار، في معركة عين جالوت ، وأوقفوا الزحف التتري في الدولة العباسية،وقضوا عليهم نهائيا .
وفي العاشر من رمضان سنة 1399 ه / 6 أكتوبر 1973 م، انتصرت القوات المصرية العربية المسلمة على القوات الصهيونية الغاصبة، فَعَبَرَتْ جيوش المسلمين قناة السويس وحطمت خط بارليف، وبذلك قضت على أسطورة « الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر ».
ومن الخصائص العجيبة لشهر رمضان أنه ما أن يبدأ حتى ينتهى ..!!تجرى أيامه بسرعة البرق ، وذلك حال الأيام السعيدة..
وهكذا ..فالمسلمون يستقبلونه بالفرح ويودعونه بالدموع.ومن أجمل ماقيل فى وداع رمضان من الشعر القديم قصيدة لحنها وغناها الفنان الراحل كارم محمود مطلعها "لا أوحش الرحمن منك قلوبنا " جاء فيها :
ياعين جودي بالدموع وودعي شهر الصيام تشوقاً وحنانا
شهرٌ به غفر الكريم ذنوبنا وبه استجاب الله كل دعانا
قد كان شهرا طيبا ومباركا ومبشرا بالعفو من مولانا
ولابد من الاعتراف بأن مثل هذه الأغانى فى طريقها إلى الانقراض لايعرفها إلا كبر السن من أمثالى ،أما الأجيال الجديدة فلها توجهات مختلفة .
ولكن الشاعر الكبير أبو الطيب المتنبى نظر إلى العيد -الذى اعتاد الناس مجيئه - من زاوية مختلفة فنظم قصيدته الشهيرة الرائعة التى قال فى مطلعها :
عيدٌ بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ بِما مَضى أَم بِأَمرٍ فيكَ تَجديدُ
أَمّا الأَحِبَّةُ فَالبَيداءُ دونَهُمُ فَلَيتَ دونَكَ بيدًا دونَها بيدُ
وقال فيها أيضا :
ما كُنتُ أَحسَبُني أبقى إِلى زَمَنٍ يُسيءُ بي فيهِ كَلبٌ وَهوَ مَحمودُ
وَلا تَوَهَّمتُ أَنَّ الناسَ قَد فُقِدوا وَأَنَّ مِثلَ أَبي البَيضاءِ مَوجودُ
ونحن نستقبل رمضان من نفس الزاوية بالفرحة المشوبة بالهموم والأحزان ..
نسأل شهر رمضان المبارك : هل تعرف كيف تجدنا عند مجيئك هذا العام؟
هل يسرك حال العرب والمسلمين ؟ هل هناك جديد؟
لو فتحت الصحف العربية التى صدرت فى رمضان الماضى والذى قبله والذى قبله
لوجدت العناوين و المانشيتات هى هى :
إستقبالات،مقابلات ، تصريحات ، والموضوع واحد : تحريك عملية السلام ، تطورات القضية الفلسطينية ، الدعوة إلى بدء المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ..و لا فائدة.. ولاجديد..
الحصار مازال مفروضا على غزة ..أصبحت سجنا ليس كأى سجن ..لاماء ولا كهرباء، لا مستشفيات ولا دواء ..لاطعام ولاشراب .. اعتقال وتعذيب ..
قتل وتشريد .. جرائم ضد الإنسانية ترتكب يوميا ..
الصلاة على الموتى من المشاهد الدائمة ...
دموع الثكلى والأرامل لا تجف .. الرعب فى عيون الأطفال يثير الفزع..
بأى حال عدت يارمضان ..
هل ترى المذابح التى تقام للمسلمين فى كل مكان ؟
فى الصين..فى العراق..فى أفغانستان ؟
هل ترى مايجرى فى القدس تحت سمع وبصر العرب والمسلمين ؟
هل ترى مخططات تهويد المدينة المباركة وتشريد سكانها المسلمين ؟
اليهود يطردون المسلمين من منزلهم بالقوة ..يسرقونها..يحتلونها ..والمسلمون يقيمون فى العراء..فى الطرقات..
هل علمت مايجرى للمسجد الأقصى ؟
بأى حال عدت يارمضان ..
لقد أجمع خبراء الطقس فى العالم على أن عام 2010 الجارى قد شهد أشد موجة حارة عرفتها البشرية منذ أن وُجدت الحياة على الأرض ..!!
هل تعرفون أن هناك معتقلا جهنميا فى صحراء النقب للفلسطينيين تأثروا فيه بشدة من هذه الموجة؟
هاهو بعض ماقالوه :
ناشد الأسرى في معتقل النقب الصحراوي كافة الهيئات والمؤسسات والشخصيات واللجان متعددة الأسماء ، الفاعلة والناشطة في مجال الأسرى وحقوق الإنسان ، وكافة المؤسسات الإعلامية إلى تفعيل دورها والتدخل العاجل لمساندتهم في انتزاع حقوقهم الأساسية وتسليط الضوء على معاناتهم متعددة الصور والأشكال ، وحمايتهم من حرارة الصيف ، لاسيما من نار شمس آب الحارقة التي فاقمت من معاناتهم وتسببت في ظهور أعراض مرضية وأمراض عديدة . وقال الأسرى في رسالة عاجلة وصلت للأسير السابق والباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر عوني فروانة ،( أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية ) بأن الأوضاع المعيشية والصحية داخل معتقل النقب الصحراوي لم تعد تطاق ، وأن المعتقل المذكور يفتقر لمقومات الحياة البشرية ، وأنهم يعانون من سوء الأحوال الجوية صيفاً وشتاءً نظراً لطبيعة المناخ الصحراوي المؤلم ، وتسبب لهم مزيداً من الأمراض في ظل سوء الرعاية الطبية . وأكد الأسرى في رسالتهم إلى فروانة بأنهم يكتوون من اشتداد أشعة الشمس منذ بدء فصل الصيف وأن موجة الحر الحالية زادت من قسوة المناخ عليهم وفاقمت من معاناتهم ، وأنهم يعانون من رطوبة الجو وسخونة الهواء وسوء المناخ . وفي السياق ذاته أكد فروانة بأن هذه الأجواء المناخية الصعبة تترك آثارها السلبية على صحة وسلامة الأسرى ، وكانت وستكون سبباً في ظهور أمراضاً عديدة في مقدمتها ضربات الشمس التي يتأثر منها جميع أجزاء الجسم كالبشرة والجلد والجهاز العصبي والحركي ، بالإضافة إلى أمراض الإعياء الحراري ونزيف الأنف ( الرعاف ) وبعض متاعب القلب المفاجئة التي تحدث لأول مرة . يذكر بأن العديد من الدراسات أكدت بأن تعرض الإنسان لفترات حر طويلة وشديدة تضر بصحته وتؤثر بدرجة كبيرة على القوى الحيوية لديه ، كما وإن الرطوبة العالية أو المنخفضة تضر أيضاً ضارة بصحته ، وأن الجو الرطب يساعد على نمو البكتيريا والجراثيم ويبعث على الكسل والخمول ، وأن آثار ذلك قد يظهر بشكل آني على صحة الإنسان ، أو بعد فترة من الزمن . وأوضح فروانة بأن الأطباء يوصون في هذه الحالات بأخذ الحيطة والوقاية لتجنب آثار الحرارة الشديدة ، وتوفير العلاج السريع لمن يصاب بتلك الأعراض ، فيما إدارة المعتقل تضع قيوداً وعراقيل عديدة أمام الأسرى لشراء وإدخال واقتناء ما يساعد في التخفيف من شدة الحرارة ، كما لم توفر لهم ما يمكن أن يقيهم من شدة الحرارة داخل الخيام ، بل تتعمد إبقائهم فترات أطول تحت أشعة الشمس أثناء إجراء العدد اليومي لا سيما وقت الظهيرة دون وضع أية فوطة أو طاقية على رؤوسهم ، وبدلاً من توفير العلاج السريع لمن يصاب بأمراض الصيف ، فإنها تتباطأ في تقديم الرعاية الطبية اللازمة وتماطل في توفير العلاج.
كفاية نكد هكذا ؟ عموما من يريد تفاصيل أكثر يرجع إلى الموقع التالى :
فلسطين خلف القضبان www.palestinebehindbars.org
كيف يهنأ المسلمون إذن بالطعام والشراب ؟ كيف يغفلون عن إخوتهم المسلمين؟
فى أفغانستان وفى فلسطين و فى كل مكان؟
ألا يذكرنا مايجرى فى فلسطين وفى النقب بأصحاب الأخدود؟
يا أبو الطيب المتنبى : هل تسمح لى أن أتجرأ وأحاول أن أحاكيك رغم الفارق الكبير بينك و بينى فاقول :
رمضان بأية حال عدت يارمضان بما مضى أو بمزيد من الأحزان
أما الأحبة فالحصار دونهمُ والنخوة راحت فى خبر كان
ما كُنتُ أَحسَبُني أبقى إِلى زَمَنٍ يُسيءُ لنا فيهِ اليهود والجرذان
وَلا تَوَهَّمتُ أَنَّ قومى فى غيبوبة فصبر جميل واللهُ المستعان
لقد أعلن الأنبا شنودة على الملأ رفضه لحكم القضاء قائلا بثقة :
"لا لأى شئ يخالف الإنجيل ..لاشئ يعلو على الإنجيل ..لن أخالف الإنجيل من أجل أحد .."
وهنا خرست ألسنة دعاة الدولة المدنية وإلا....، ولكن إذا قال أحد "لا لأى شئ يخالف القرآن "هاج هؤلاء وماجوا ..وتطاولوا على القرآن والسنة ..
..والأكثر أنهم يطالبون بإصدار قانون جديد للمواريث يسوى بين الذكور والإناث ويلغى التعصيب ...هكذا !! سنرى فى مقالنا القادم معنى الردة عن الإسلام
وللقارئ حينئذ أن يحكم بنفسه ما إذا كان هؤلاء مرتدين أم لا..
وبعد ، أعرف أن هناك من ينظر على شذرا قائلا :
" إنت عمال تكتب عن فلسطين ..أنت مالك ومال فلسطين ؟ ماتخلينا فى نفسنا "
إنهم من خانوا القضية وباعوها وخلعوها من أدمغتهم ..
وهؤلاء وهؤلاء ليس هناك فائدة فى أن تناديهم أو تتكلم معهم أو تحاول تعليم شخص لا يشعر ولا يحس لأنه لن يسمعك ولن يفهمك ... أى مثله مثل الميت الذى لا يسمع من يناديه ..وهذا معنى قول الشاعر الفارس عمرو بن معدي كرب بن ربيعة الزبيدي (525 642م( :
لقد أَسمعتَ لوناديتَ حيّاً ** ولكن لا حياةَ لمن تُنادي
ولو نارٌ نفحتَ بها أضاءت ** ولكن أنتَ تنفُخُ في رَمَادِ
والمكان الطبيعى لهؤلاء وهؤلاء هو الأزقة و الحوارى و الطرقات ،يطوفون مع الصبية و الأطفال راقصين قائلين :
وحوي يا وحوي .... أياحة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.