اليوم..استئناف محاكمة مرسي و14 متهمًا في «أحداث الاتحادية» اليوم    الجنازة حارة    أرباح الشركات الصينية المملوكة للدولة تنمو بخطى أسرع في يناير-يوليو    مكتب الإبتكار بجامعة الزقازيق يعلن عن برنامج الإبداع التكنولوجي بوزارة الإتصالات    محافظ دمياط يشدد على رفع الإشغالات من الشوارع    "أبو مرزوق" يعلن استشهاد زوجة محمد الضيف قائد كتائب القسام وابنته    المتحدث باسم وزارة الكهرباء: "الشهر الجاي أحسن من دلوقتي"    اليوم.. استكمال نظر محاكمة "دومة" و269 أخرين في قضية أحداث مجلس الوزراء    في عزاء ممدوح فرج.. حضر الفنانون وغاب الرياضيون    اليوم.. محلب يفتتح مركز التنمية الرياضية بشبرا الخيمة    مصرع وفقدان 20 شخصا في انهيارات أرضية وفيضان باليابان    المغني البريطاني كليف ريتشارد يلغي عرضا غنائيا في كاتدرائية كانتربري    رئيس بنك الدم: المستشفيات الخاصة بتشتري كيس الدم ب 40 جنيه وتبيعه ب 800.. ولدينا عجز 500 ألف    «يوتيوب» يحذف فيديو ذبح «داعش» للصحفي الأمريكي    عبد الله بن محفوظ: مصر بحاجة إلى تشجيع الاستثمار بحزمة قوانين تتفادى البيروقراطية    ضبط عاطل بحوزته 75 كيلو بانجو بالقليوبية    مكتب التحقيقات الأمريكي يحقق في بلاغ بسرقة 1.2 مليار حساب على الإنترنت    2008 فابريقة بالكامل مانيوال 1600 سى سى    تظاهرة ليلية بإبشواي تهتف بإعدام قتلة الشهداء    جارسيا: أتلتيكو مدريد لا يعرف اليأس    ليبيريا تفرض حظر التجول ليلا لمكافحة وباء "إيبولا"    بنشرة الخامسة فجرًا: الزمالك بين الكاف والسودان.. ومزاد الجيش.. وتراجع الريال    كيف تكسب ثقة الناس ؟    «عاوزين نعيش في النور» بالإسكندرية تقرر مقاضاة رئيس الجمهورية بسبب انقطاع الكهرباء    تخلصي من التعرق المفرط    تخلصي من التجاعيد بوصفات طبيعية    مشادة بين «الإبراشى» ومنسق «الإخوان المنشقين» بسبب «الجماعة»    فن الرد الذي يجعل الاخرين يصمتون    بالفيديو.. فريد زهران: قانون التظاهر ضربة لتحالف «30 يونيو»    تكريم «دي ستيفانو» في البرنابيو قبل انطلاق السوبر الإسباني    كاظم الساهر: الإرهاب يريد أن يوقفنا عن العمل ومن الخطأ أن ندعه ينتصر    العثور على 3 جثث "مقطوعة الرأس" في رفح    دورة مجانية لتعليم برمجة 14 تطبيق لأجهزة آيفون    "أبو مرزوق": إسرائيل حاولت اغتيال "الضيف"    شاهد : أتلتيكو مدريد يخطف تعادلا قاتلا من الريال في ذهاب السوبر الإسباني    «الآثار» تنفي تضرر اثار منطقة «مجمع الأديان» بانفجار العبوة الناسفة بالقرب منه    ضبط عاطل وبحوزته 50 قرص الابتريل المخدر بمطروح    وفاة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم بعد صراع طويل مع المرض    فرقتا "فانتازيا" و"روبابيكيا" في المركز الأول بمهرجان الساقية العاشر "للبانتومايم"    «الصحفيين» تقرر إجراء انتخابات التجديد النصفي بمجلس النقابة الفرعية بالإسكندرية خلال 3 أسابيع    القبض علي 30 مشتبها وتدمير 30 بؤرة إرهابية بشمال سيناء    واشنطن ردا على القاهرة: نحترم حرية التعبير بدرجة أكبر من مصر    «بنفيكا» يتعاقد مع الحارس البرازيلى «جوليو سيزار»    كاديلاك تكشف رسمياً عن فئة بلاتينوم من اسكاليد 2015 بمواصفات خيالية    حواء بالدنيا    رؤى    بالفيديو...خمس سيدات يؤسسن حركة شعبية تحمل اسم " تحيا مصر    عزام الأحمد يحمل نتنياهو مسئولية إفشال مباحثات التهدئة بالقاهرة    نيجيريا تعلن وفاة طبيبة جديدة بفيروس "إيبولا"    الشرطة الأمريكية تقتل شابًا أمريكيًا أسودًا ثانٍ    مطالب أحمد فتحي الإضافية تؤجل انضمامه لأم صلال القطري    وصول 7 طائرات على متنها 1260 سائحا لمطار مطروح الدولي    مفتي السعودية: "داعش" العدو الأول للإسلام    كتائب القسام: العدو بخرقه للتهدئة واستهداف المدنيين فتح على نفسه أبواب جهنم    عمر طاهر ضيف صالون "الاثنين" بالمجلس الأعلى للثقافة    "فتح" تنعى الشاعر القاسم: كان كنزا ثقافيا وعلما وطنيا وإنسانيا نفاخر به الأمم    «التنسيق» يمد تسجيل رغبات «المرحلة الثالثة» لعصر اليوم    أستاذ شريعة: "داعش" خوارج شقوا صفوف المسلمين.. وفتوى السعودية بحقهم صحيحة 100%    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المهندس صلاح جنيدي رئيس هيئة الأوقاف :
أراضي الأوقاف ليست بلا صاحب ليستولي عليها المحافظون
نشر في أخبار اليوم يوم 02 - 10 - 2013


المهندس صلاح جنىدى خلال حواره مع » الأخبار«
علي أجهزة الإعلام وأئمة المساجد
توعية الناس بأهمية الوقف
لماذا انخفض اقبال الناس علي الاوقاف؟ هل هي مشكلة ثقافة؟ أم أنهم يريدون عمل الخير أو استثمار اموالهم بطرق أخري؟ وما هي مهام هيئة الاوقاف؟ هذه الاسئلة وغيرها من الاسئلة طرحناها علي المهندس صلاح جنيدي رئيس هيئة الاوقاف الذي اكد ان الهيئة تتبع وزير الاوقاف مباشرة باعتباره ناظراً للوقف، وأن 07٪ من أرباح اموال الهيئة يخصص للمساجد، وطالب اجهزة الاعلام بشرح فكرة الوقف الخيري والاهلي وترغيب الناس فيه.. والي التفاصيل:
ما العلاقة التي تربط بين هيئة الاوقاف ووزارة الاوقاف..؟
وزارة الاوقاف تتكون من 3 كيانات كبيرة أولا: ديوان عام الوزارة وهو المسئول عن المساجد بناء وكلمة ودعوي وكل ما يتعلق بالمسجد وبالتالي يتبع الوزارة مديريات الاوقاف بالمحافظات وأيضا مديرية الاوقاف.
ثانياً: هيئة الاوقاف المصرية.
ثالثا: المجلس الأعلي للشئؤن الاسلامية.
ووزير الاوقاف له صفتان الاولي وزير أوقاف والثانية صفة ناظر الوقف وهي إدارة أوقاف المسلمين.. وأنشئت هيئة الاوقاف لتدير -نيابة عن ناظر الوقف- هذه الاوقاف الخيرية والاهلية، وهذه الاوقاف منتشرة في ربوع الجمهورية، وطبعاً هيئة الاوقاف ككيان استثماري انشئ بهدف إدارة هذه الاوقاف بأسس اقتصادية واستثمارية بهدف تنميتها لتحقيق شروط الواقفين. وهي تتبع الوزير باعتباره ناظر الوقف ولا تتبع الوزارة كمديرية من مديرياتها. أما المجلس الاعلي للشئون الاسلامية فهو المسئول عن الدعوة داخليا وخارجيا.
نشاط متنوع
ما أهم انشطة هيئة الأوقاف؟
هيئة الاوقاف مهمتها الاولي إدارة اوقاف المسلمين وهذه الاوقاف تتنوع ما بين اراض زراعية وعقارات وأموال وغير ذلك بأسس اقتصادية واستثمارية، فأي مستثمر المفروض أن يطور نفسه عندما تنشأ أنواع اخري من الاستثمارات مع تطور الزمن.. فهيئة الأوقاف كلما تبين لها أن أي مجال من مجالات الاستثمار يمكن أن يزيد من أرباح أموال الوقف فالهيئة لا تدخر وسعاً في سلوك هذا الطريق والعمل علي زيادة هذه الاموال بالطرق الشرعية والقانونية.
والآن اصبح لدينا العديد من الانشطة مثل المصانع كمصنع سجاد دمنهور وعندنا شركة المحمودية للانشاء والتعمير كما قمنا بانشاء مدن حرفية مثل الموجودة في الغردقة وغيرها مثل انشاء مجمعات تجارية ونساهم في جميع الانشطة وكذلك في البنوك وكثير من الشركات الأخري.
ما مدي أقبال الناس علي عمل وقفيات هل هم في ازدياد أم نقصان..؟
أصبح اقبال الناس علي الوقف في نقصان قليلاً والوقفيات الموجودة بالهيئة معظمها قديم وقلت نسبة من يقوم بالوقف بنسبة ملحوظة ونأمل أن نعيد سُنة الوقف ونوضح للناس معني الوقف ومميزاته في خدمة الواقف والمجتمع معاً.. فالعالم الأوروبي وحتي إسرائيل نفسها أتجهوا إلي سلوك سُنة الوقف في نفس الوقت تندثر هذه السنة لدي المصريين والعرب رغم أن هذه هي سُنة العرب والمصريين أصلا.
ولهذا من الضروري ان نبين ونوضح دور الوقف في التنمية المستدامة وتنمية المجتمعات وعلينا أن ننهض بهذه السُنة البناءة التي تخدم المجتمع في كل المجالات ويجب التعريف بثقافة الوقف وأعادة احياء سنة الوقف.
ماهي الثقافة المطلوبة حتي يتوجه الناس الي الوقف سواء الخيري أو الأهلي..؟
أولاً نحن في حاجة إلي تعريف الناس بثقافة الوقف ومعناه وتاريخه فإذا ما فهم الناس حقيقة الوقف وأصله ومميزاته سوف يتجهون الي الوقف لانهم عرفوا اهميته لأنه للاسف الشديد بعض الناس لا يعرفون معني الوقف ولا أهميته ولا مميزاته حتي أن بعض السادة المحافظين ربما يري قطعة أرض للاوقاف فيأمر بعمل ناد عليها مثلاً وهذا التوجه غير صحيح فأموال الاوقاف ليست أموالاً ضائعة أو مهدرة لكنها أموال ناس أوقفوها. وأراضيها ليست أرض دولة يتصرف فيها المسئولون حسبما يريدون، لكنها أموال خاصة لاناس اوقفوها لغرض معين وكما يقولون شرط الواقف كنص المشرع والعقد شريعة المتعاقدين.. فمثلاً اذا وقفت فدانا من الأرض الزراعية للصرف من ريعه علي الفقراء من طلاب جامعة الأزهر أو القاهرة فإذا قام مسئول وبني علي هذه الأرض مثلاً محطة صرف صحي فهذا تغيير للصفة التي اوقفت الأرض من أجلها وبالتالي لابد من رفع قضية ضد من غير هذه الصفة ولابد من استرداد هذه الارض بأي شكل قانوني فالوقوف يعتبر من الواقف صدقة جارية كما يقول الحديث الشريف »إذا مات ابن آدم انقطع عمله الا من ثلاث ولد صالح يدعو له أو علم ينتفع به أو صدقة جارية«. فإذا كان الوقف صدقة جارية مدي الحياة فلا يصح من أي إنسان أن يغير هذه الصفة فليت كل منا يعمل لنفسه صدقة جارية تكون له ذخراً يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتي الله بقلب سليم. ويجب علي أجهزة الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية وخطباء المساجد التعريف بالوقف - سواء الخيري أو الاهلي - وماهي فائدته للمجتمع لأن هذا الموضوع ليس موضوع هيئة وإنما هو موضوع دولة ولذلك أطالب اجهزة الإعلام بتبني موضوع التوعية والتعريف بأهمية الوقف والمطالبة باحياء سنة الوقف.
الوقف نوعان
هل هناك من أصحاب الوقف من يبحثون عن وقفهم ويستعيدونه وماهي نسبتهم وهل هذا جائز لهم..؟
الوقف نوعان: وقف أهلي. ووقف خيري. فالوقف الخيري يظل كما هو إلي أن تقوم الساعة ولا يجوز للواقف استعادته. وهنا أريد أن أوضح شيئين وهما: الموقوف والموقوف عليه النوع لا يجوز الرجوع فيه لانه أبدي أما الاوقاف الاهلية والتي تكون محددة بمدد مثلاً مائة سنة أو أكثر أو أقل وبعد انتهاء المدة تعود للواقف أو لورثته.
ماهي نسبة وزارة الأوقاف من أرباح اموال الهيئة.. ونسبة الهيئة نفسها..؟
قانون انشاء الهيئة حدد أن ناتج هذه الاموال أو ارباح هذه الاموال تأخذ منها الوزارة نسبة 57٪ لتنفيذ شروط الواقفين و 51٪ للهيئة كأجور عاملين وجميع مصاريف الهيئة والصيانة لأن الهيئة لا تتقاضي مليماً واحداً من الدولة سواء للمرتبات أو الصيانة أو أي نوع من أنواع المصاريف ولكن الهيئة تأخذ من ناتج عملها ويظل كاحتياطي عام 01٪ من أرباح أموال الهيئة لتنمية الوقف نفسه.
هل هناك استثمارات جديدة لأموال الاوقاف؟
منذ فترة ننوع في أوجه الاستثمار حيث اضفنا الاستثمار الصناعي والاستثمار في شركات البناء والتعمير. وبالنسبة للاستثمار العقاري فنحن نبني مدن للحرفيين وانشاء مجمعات تجارية ومباني إدارية والآن بصدد انشاء مركز للمؤتمرات بمدينة السادس من اكتوبر.. ونحن الآن ننوع في انشطة الهيئة ونطورها ونحدثها ونربط المناطق عن طريق الكمبيوتر واستخدام الانترنت بالمقر الرئيسي وعمل أرشيف اليكتروني للهيئة ونقوم بعمل برامج تدريب للشباب ولجميع العاملين حتي نتحول الي هيئة عصرية لتصبح محوراً رئيسياً للتنمية في مصر.
ما العائد من الهيئة علي الدولة ثم علي المواطن..؟
الهيئة لها أهداف فتدير الوقف تنفيذا لشروط الواقفين وهذا هو الهدف الرئيسي. أما الهدف الثاني في هذا الأمر أنه يترتب عليه الدور الاجتماعي الكبير في الدولة للهيئة حيث انتهت الهيئة في الاعوام الثلاثة الماضية من انشاء حوالي 04 ألف وحدة سكنية للشباب وهذا في حد ذاته مساهمة في حل أزمة الاسكان.. كما تساهم الهيئة في إيجاد فرص عمل فلو فرضنا أن الشقة الواحدة يعمل بها 01 أفراد اثناء الانشاء في 04 ألف شقة يساوي 004 ألف فرصة عمل من جميع المهن.
هل تتجه الهيئة إلي تأجير شققها بدلاً من التمليك؟
بالنسبة لشقق الهيئة كانت الهيئة قد اتجهت في فترة سابقة للتأجير بجانب التمليك.. بالنسبة لشقق الشباب الهيئة أخذت علي عاتقها محور الايجار في حوالي 51 ألف وحدة سكنية في عدة محافظات فالهيئة تجمع بين النظامين الايجار والتمليك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.