قفزات الدولار تُشعل الأسعار    الأسهم الأوروبية تصعد صباحا وتتجه لأفضل أداء شهرى فى 5 سنوات ونصف    «محلب» يلتقي رؤساء تحرير الصحف بشأن المؤتمر الاقتصادي.. غدًا    بعد 1-1 في قمة الدور الأول، من توج بالدوري؟    فيديو.. "كاف" ينعش خزينة اتحاد الكرة المصري    بيكيه وشاكيرا يرزقان بمولودهما الثاني - Goal.com    أول ضحايا القمة في الأهلي    الضامة تحرم "عبد الرءوف" من المشاركة أمام الجونة    شنايدرلين على رادار أرسنال    بلباو وإسبانيول يضربان موعدا في نصف نهائي كأس إسبانيا    «المصرية لحقوق الإنسان» تطالب بوقف تنفيذ الكشف الطبي على مرشحي «النواب»    «السيسي» يبحث مع رئيسي «أوغندا وجيبوتي» القضايا المشتركة    اكمنة ثابتة ودوريات متحركة بالمنيا تحسبا من الاعمال الارهابية    الرئيس الفلسطيني يدين أمام القمة الأفريقية الاعتداءات الإرهابية التي وقعت بسيناء    «شابيرا» يتستر على نفقات «نتنياهو» لاقتراب موعد الانتخابات    "وول ستريت جورنال": تحول استراتيجى فى علاقة واشنطن بمتمردى اليمن    موسكو تدين الهجوم الإرهابى فى سيناء وتؤكد: نتضامن مع مصر حكومة وشعبًا    مخرج فيلم "بتوقيت القاهرة" : لم أتاثر بيهود مصر وكنت محظوظ بالعمل مع هؤلاء النجوم    أصحابي وصحباتي ..    خالد النبوي: أطلب من المصريين المشاركة في جنازة شهداء العريش    اليوم.."فاتن حمامة وأمريكا والسعودية" محاور معرض الكتاب فى يومه الثالث    محلب عن حادث سيناء الغادر: نقدم أرواحنا جميعًا فداءً للوطن    العثور على أشلاء «انتحاري» فجر نفسه في كتيبة العريش    سقوط تشكيل عصابي تخصص في تجارة المخدرات بالإسماعيلية    "المفرقعات" تفحص جسم غريب بالنفق الأرضى للسكة الحديد بمدينة سوهاج    أول صور أحد شهداء الهجوم الإرهابى بشمال سيناء من أبناء الغربية    إصابة مواطن وفردي شرطة في انفجار قنبلتين بكمين أمني بالإسكندرية    ضبط 9029 مخالفة في حملات على «الطرق السريعة»    دراسة أمريكية: لعب كرة القدم قبل عمر 12سنة يسبب اضطرابات عصبية لاحقا    أشهر عمليات الفنانين ل"التخسيس".. تكميم وتحويل المعدة الأفضل لإنقاص الوزن.. بنسبة من 70 إلى 80%.. وتساعد فى علاج مرضى السكر.. وأسوأ مضاعفاتها سوء امتصاص الأغذية وسوء الهضم    أسعار النفط تهبط مع ارتفاع الإنتاج وخفض المنتجين للتكاليف    الأحد القادم نستقبل الحدادين والنجارين وعمال التدبيش الراغبين في العمل بمشروع القناة الجديدة    محلب لوزراء التعليم: نحتاج كدول عربية للتكامل لنحتل المكانة اللائقة في التعليم    «الإسكان» تطرح 20 ألف وحدة إسكان اجتماعي في 18 محافظة الأحد    والد الكساسبة ل"داعش": إفراجكم عنه سيحظى بتقدير عشائر الأردن    انتخابات «النواب» تؤجل انتخابات نادي قضاة الإسكندرية 55 يومًا    "لبيب": تراجع معدلات الإصابة والوفيات بإنفلونزا الطيور.. و"التاميفلو" متوفر بالمحافظات    طاهر الشيخ يهاجم جاريدو    إغلاق شارع الخليفة المأمون تحسبًا لمظاهرات الإخوان    فيديو.. أحرار الأقصر والفيوم والدقهلية يشاركون في فعاليات "الإصرار والتحدي"    حكمة الصديق في الدعوة قدمت للأمة رجالاً وقادة    أميرة فتحي ل"أبو النجا" : أنت محسوب على الرجالة غلط    وزير الأوقاف: مصر وجيشها يدفعان ثمن مواجهة القوى الاستعمارية بالمنطقة    خالد الجندي: لا يوجد غطاء دينى للعمليات الإرهابية    التحريات الأولية لتفجيرات سيناء: عملية نوعية ورائها جهاز مخابرات لدولة أجنبية    إعلان حظر للتجوال في كركوك العراقية إثر هجوم واسع ل"‫داعش‬"    طالبان تعلن مسؤوليتها عن هجوم استهدف مطار كابول    دراسة أمريكية: احتواء البيرة على مركبات طبيعية تساعد فى مكافحة الزهايمر    أحمد المدينى فى القاهرة للمشاركة فى فعاليات معرض القاهرة الدولى للكتاب    وزير الصحة يتابع أحداث العريش من غرفة الأزمات بالوزارة    «اتحاد العمال» يدين «تفجيرات العريش»: هدفها خلق«حالة فوضى»    الحلقة (13)    ممثلو 'الصناعات السودانية' يزورن مصر لبحث حركة التجارة بين البلدين    انفجار قنبلة بدائية بجوار كمين «أبو زعبل» دون وقوع خسائر بشرية    وزير الثقافة: "النور" حزب دينى يتخفى تحت ثوب مدنى ويجب إقصاؤه    الدكتور أحمد عمر هاشم فى حوار للأهرام: الأزهريون والمثقفون قادرون معا على تطوير الخطاب الدينى    التحرى عن المستحقين واجب.. والتقاعس فى إخراجها جريمة فى حق الفقراء    هالة صدقى: أدخل «حارة اليهود» ولا أروج لهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المهندس صلاح جنيدي رئيس هيئة الأوقاف :
أراضي الأوقاف ليست بلا صاحب ليستولي عليها المحافظون
نشر في أخبار اليوم يوم 02 - 10 - 2013


المهندس صلاح جنىدى خلال حواره مع » الأخبار«
علي أجهزة الإعلام وأئمة المساجد
توعية الناس بأهمية الوقف
لماذا انخفض اقبال الناس علي الاوقاف؟ هل هي مشكلة ثقافة؟ أم أنهم يريدون عمل الخير أو استثمار اموالهم بطرق أخري؟ وما هي مهام هيئة الاوقاف؟ هذه الاسئلة وغيرها من الاسئلة طرحناها علي المهندس صلاح جنيدي رئيس هيئة الاوقاف الذي اكد ان الهيئة تتبع وزير الاوقاف مباشرة باعتباره ناظراً للوقف، وأن 07٪ من أرباح اموال الهيئة يخصص للمساجد، وطالب اجهزة الاعلام بشرح فكرة الوقف الخيري والاهلي وترغيب الناس فيه.. والي التفاصيل:
ما العلاقة التي تربط بين هيئة الاوقاف ووزارة الاوقاف..؟
وزارة الاوقاف تتكون من 3 كيانات كبيرة أولا: ديوان عام الوزارة وهو المسئول عن المساجد بناء وكلمة ودعوي وكل ما يتعلق بالمسجد وبالتالي يتبع الوزارة مديريات الاوقاف بالمحافظات وأيضا مديرية الاوقاف.
ثانياً: هيئة الاوقاف المصرية.
ثالثا: المجلس الأعلي للشئؤن الاسلامية.
ووزير الاوقاف له صفتان الاولي وزير أوقاف والثانية صفة ناظر الوقف وهي إدارة أوقاف المسلمين.. وأنشئت هيئة الاوقاف لتدير -نيابة عن ناظر الوقف- هذه الاوقاف الخيرية والاهلية، وهذه الاوقاف منتشرة في ربوع الجمهورية، وطبعاً هيئة الاوقاف ككيان استثماري انشئ بهدف إدارة هذه الاوقاف بأسس اقتصادية واستثمارية بهدف تنميتها لتحقيق شروط الواقفين. وهي تتبع الوزير باعتباره ناظر الوقف ولا تتبع الوزارة كمديرية من مديرياتها. أما المجلس الاعلي للشئون الاسلامية فهو المسئول عن الدعوة داخليا وخارجيا.
نشاط متنوع
ما أهم انشطة هيئة الأوقاف؟
هيئة الاوقاف مهمتها الاولي إدارة اوقاف المسلمين وهذه الاوقاف تتنوع ما بين اراض زراعية وعقارات وأموال وغير ذلك بأسس اقتصادية واستثمارية، فأي مستثمر المفروض أن يطور نفسه عندما تنشأ أنواع اخري من الاستثمارات مع تطور الزمن.. فهيئة الأوقاف كلما تبين لها أن أي مجال من مجالات الاستثمار يمكن أن يزيد من أرباح أموال الوقف فالهيئة لا تدخر وسعاً في سلوك هذا الطريق والعمل علي زيادة هذه الاموال بالطرق الشرعية والقانونية.
والآن اصبح لدينا العديد من الانشطة مثل المصانع كمصنع سجاد دمنهور وعندنا شركة المحمودية للانشاء والتعمير كما قمنا بانشاء مدن حرفية مثل الموجودة في الغردقة وغيرها مثل انشاء مجمعات تجارية ونساهم في جميع الانشطة وكذلك في البنوك وكثير من الشركات الأخري.
ما مدي أقبال الناس علي عمل وقفيات هل هم في ازدياد أم نقصان..؟
أصبح اقبال الناس علي الوقف في نقصان قليلاً والوقفيات الموجودة بالهيئة معظمها قديم وقلت نسبة من يقوم بالوقف بنسبة ملحوظة ونأمل أن نعيد سُنة الوقف ونوضح للناس معني الوقف ومميزاته في خدمة الواقف والمجتمع معاً.. فالعالم الأوروبي وحتي إسرائيل نفسها أتجهوا إلي سلوك سُنة الوقف في نفس الوقت تندثر هذه السنة لدي المصريين والعرب رغم أن هذه هي سُنة العرب والمصريين أصلا.
ولهذا من الضروري ان نبين ونوضح دور الوقف في التنمية المستدامة وتنمية المجتمعات وعلينا أن ننهض بهذه السُنة البناءة التي تخدم المجتمع في كل المجالات ويجب التعريف بثقافة الوقف وأعادة احياء سنة الوقف.
ماهي الثقافة المطلوبة حتي يتوجه الناس الي الوقف سواء الخيري أو الأهلي..؟
أولاً نحن في حاجة إلي تعريف الناس بثقافة الوقف ومعناه وتاريخه فإذا ما فهم الناس حقيقة الوقف وأصله ومميزاته سوف يتجهون الي الوقف لانهم عرفوا اهميته لأنه للاسف الشديد بعض الناس لا يعرفون معني الوقف ولا أهميته ولا مميزاته حتي أن بعض السادة المحافظين ربما يري قطعة أرض للاوقاف فيأمر بعمل ناد عليها مثلاً وهذا التوجه غير صحيح فأموال الاوقاف ليست أموالاً ضائعة أو مهدرة لكنها أموال ناس أوقفوها. وأراضيها ليست أرض دولة يتصرف فيها المسئولون حسبما يريدون، لكنها أموال خاصة لاناس اوقفوها لغرض معين وكما يقولون شرط الواقف كنص المشرع والعقد شريعة المتعاقدين.. فمثلاً اذا وقفت فدانا من الأرض الزراعية للصرف من ريعه علي الفقراء من طلاب جامعة الأزهر أو القاهرة فإذا قام مسئول وبني علي هذه الأرض مثلاً محطة صرف صحي فهذا تغيير للصفة التي اوقفت الأرض من أجلها وبالتالي لابد من رفع قضية ضد من غير هذه الصفة ولابد من استرداد هذه الارض بأي شكل قانوني فالوقوف يعتبر من الواقف صدقة جارية كما يقول الحديث الشريف »إذا مات ابن آدم انقطع عمله الا من ثلاث ولد صالح يدعو له أو علم ينتفع به أو صدقة جارية«. فإذا كان الوقف صدقة جارية مدي الحياة فلا يصح من أي إنسان أن يغير هذه الصفة فليت كل منا يعمل لنفسه صدقة جارية تكون له ذخراً يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتي الله بقلب سليم. ويجب علي أجهزة الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية وخطباء المساجد التعريف بالوقف - سواء الخيري أو الاهلي - وماهي فائدته للمجتمع لأن هذا الموضوع ليس موضوع هيئة وإنما هو موضوع دولة ولذلك أطالب اجهزة الإعلام بتبني موضوع التوعية والتعريف بأهمية الوقف والمطالبة باحياء سنة الوقف.
الوقف نوعان
هل هناك من أصحاب الوقف من يبحثون عن وقفهم ويستعيدونه وماهي نسبتهم وهل هذا جائز لهم..؟
الوقف نوعان: وقف أهلي. ووقف خيري. فالوقف الخيري يظل كما هو إلي أن تقوم الساعة ولا يجوز للواقف استعادته. وهنا أريد أن أوضح شيئين وهما: الموقوف والموقوف عليه النوع لا يجوز الرجوع فيه لانه أبدي أما الاوقاف الاهلية والتي تكون محددة بمدد مثلاً مائة سنة أو أكثر أو أقل وبعد انتهاء المدة تعود للواقف أو لورثته.
ماهي نسبة وزارة الأوقاف من أرباح اموال الهيئة.. ونسبة الهيئة نفسها..؟
قانون انشاء الهيئة حدد أن ناتج هذه الاموال أو ارباح هذه الاموال تأخذ منها الوزارة نسبة 57٪ لتنفيذ شروط الواقفين و 51٪ للهيئة كأجور عاملين وجميع مصاريف الهيئة والصيانة لأن الهيئة لا تتقاضي مليماً واحداً من الدولة سواء للمرتبات أو الصيانة أو أي نوع من أنواع المصاريف ولكن الهيئة تأخذ من ناتج عملها ويظل كاحتياطي عام 01٪ من أرباح أموال الهيئة لتنمية الوقف نفسه.
هل هناك استثمارات جديدة لأموال الاوقاف؟
منذ فترة ننوع في أوجه الاستثمار حيث اضفنا الاستثمار الصناعي والاستثمار في شركات البناء والتعمير. وبالنسبة للاستثمار العقاري فنحن نبني مدن للحرفيين وانشاء مجمعات تجارية ومباني إدارية والآن بصدد انشاء مركز للمؤتمرات بمدينة السادس من اكتوبر.. ونحن الآن ننوع في انشطة الهيئة ونطورها ونحدثها ونربط المناطق عن طريق الكمبيوتر واستخدام الانترنت بالمقر الرئيسي وعمل أرشيف اليكتروني للهيئة ونقوم بعمل برامج تدريب للشباب ولجميع العاملين حتي نتحول الي هيئة عصرية لتصبح محوراً رئيسياً للتنمية في مصر.
ما العائد من الهيئة علي الدولة ثم علي المواطن..؟
الهيئة لها أهداف فتدير الوقف تنفيذا لشروط الواقفين وهذا هو الهدف الرئيسي. أما الهدف الثاني في هذا الأمر أنه يترتب عليه الدور الاجتماعي الكبير في الدولة للهيئة حيث انتهت الهيئة في الاعوام الثلاثة الماضية من انشاء حوالي 04 ألف وحدة سكنية للشباب وهذا في حد ذاته مساهمة في حل أزمة الاسكان.. كما تساهم الهيئة في إيجاد فرص عمل فلو فرضنا أن الشقة الواحدة يعمل بها 01 أفراد اثناء الانشاء في 04 ألف شقة يساوي 004 ألف فرصة عمل من جميع المهن.
هل تتجه الهيئة إلي تأجير شققها بدلاً من التمليك؟
بالنسبة لشقق الهيئة كانت الهيئة قد اتجهت في فترة سابقة للتأجير بجانب التمليك.. بالنسبة لشقق الشباب الهيئة أخذت علي عاتقها محور الايجار في حوالي 51 ألف وحدة سكنية في عدة محافظات فالهيئة تجمع بين النظامين الايجار والتمليك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.