جمعة يطالب بإدراج جبهة علماء الأزهر ل"الكيانات الإرهابية"    مصر فايف يتيح خدمة التسجيل في وظائف الأزهر الجديدة    مميش: 7 أغسطس.. بدء تنمية مشروع قناة السويس الجديدة    مئات العراقيين يحتجون على انقطاع الكهرباء    باحث فرنسي: أنواع عديدة من الأسماك ستنقرض بنهاية القرن ال21    مواجهات واسعة في القدس على خلفية مقتل الرضيع "دوابشة" حرقًا    طيران التحالف يشن غارات مكثفة على مواقع للحوثيين باليمن    السيسي يبحث هاتفيًا مع ملك السعودية تنفيذ «إعلان القاهرة»    السعودية ترسل ممثلًا لكشف ملابسات سقوط طائرة أسرة «بن لادن»    الصين تنوه بعلاقة الجوار والصداقة مع نيبال على مر العقود الماضية    11 قتيلًا.. حصيلة الاشتباكات القبلية في "الكفرة" الليبية    مُشجّع يطلي منزله بألوان علم الزمالك: «كنت عايز أعمل حاجة للفريق»    فيديو.. الأرصاد تكشف حقيقة الموجة الحارة التى تضرب البلاد    ضبط 75 هاربا من أحكام و6 مسجلين خطر بحملة في الغربية    «مصر جميلة» بعيون 24 شاباً وفتاة    متى ينعقد المؤتمر الأول للمثقفين المصريين؟    طريقة تحضير التبولة للشيف أميرة شنب    قد لا يذهب رأفت الميهي آخر العام إلى البحر    مجلس جامعة أسوان يوافق على القواعد المنظمة لتحويل ونقل الطلاب    طوارئ بنقابة الأطباء السويس لمتابعة احتفالات القناة    "المنظمة المصرية" تطالب بسرعة إصدار قانوني مباشرة الحقوق السياسية ومجلس النواب    الاتحاد الأوروبي يقر 116 مليون يورو مساعدات لتونس    لأول مرة.. استكمال الخطة الاستثمارية ل"المجتمعات العمرانية" ب18 مليار جنيه.. وزيادتها 15.3 أخرى خلال 2015    «شباب اليد» يخسر أمام فرنسا بفارق هدفين.. ويتنافس مع ألمانيا على «ثالث العالم»    بالفيديو.. «مرتضى منصور»: وقوف رمضان صبحي على الكرة دليل على السحر    رئيس النادي الأهلي يجيب على أخطر 12 سؤالا عن مستقبل القلعة الحمراء: استمرار فتحي مبروك.. رفضنا عرض أندرلخت لضم تريزيجيه.. علاقتي بعائلة سليم قوية.. وهذه حقيقة محاولات الصلح مع «مرتضى»    اليوم.. المنتخب الأوليمبي يسعى للفوز على «أوغندا»    اليوم.. درع الدوري الجديد يصل لاتحاد الكرة    "ميدو" ل"الشيخ": "أسعى بكل قوة لكي تنضم للأهلي"    «أبوجبل» للجماهير: لن أرحل عن الزمالك    اليوم.. وزير التخطيط يستعرض خطة التنمية في 2016 في مؤتمر صحفي    للأسبوع الثالث.. البورصة تواصل الارتفاعات ومؤشرها عند 8200 نقطة    أمن مطروح يحبط محاولة تسلل 130 بينهم سودانيان إلى ليبيا    اليوم.. الحكم في اتهام شقيق "الظواهري" بتشكيل خلية إرهابية    مطار القاهرة يستقبل أحد الضباط المصابين في عمليات سيناء بعد تلقيه العلاج في لندن    محلب يتفقد أثر النبي وشوارع المعادي ودار السلام    «إن كيدهن عظيم».. مباحث أوسيم تكشف فبركة «سيدة بشتيل» فيلم «الحزام الناسف» للانتقام من زوجها.. تعديه عليها بالضرب السبب.. و«المفرقعات» اكتشفت ربط خصرها بكيس بلاستيك وزجاجة سولار دون متفجرات    ميتسوبيشي «لانسر jt» تسجل سعر 120 ألف جنيه    وزير الأوقاف يحذر من مخططات "الإرهابية" بإثارة المطالب الفئوية    «الأوقاف» تقرر وقف ثلاثة وكلاء وزارة عينتهم جماعة «الإخوان»    محافظ بورسعيد يشارك الأهالي أول احتفالات افتتاح قناة السويس الجديدة    بالفيديو.. وزارة الدفاع تعرض أغنية "بكرة تحلى" بمناسبة افتتاح القناة    يخت "المحروسة" يصل الإسماعيلية للمشاركة في حفل افتتاح قناة السويس    دار الإفتاء تؤكد حرمة المشاركة في ترويج الإشاعة والأكاذيب    اكثر 6 اخبار قراءة خلال الساعة    البعبع والعبيط    حقيقة التوكل على الله عز وجل    الإفتاء تؤكد حرمة المشاركة في ترويج الأكاذيب    مركز إعلام المحلة ينظم ندوة حول «قناة السويس الجديدة».. غدًا    وزارة الصحة : 15 اصابة خلال احتفالات نادى الزمالك.. ولا وفيات    التدخين يضعف العمود الفقري ويسبب الإلتهابات    «الصحة»: نجحنا في الوصول بنسب الإصابة بفيروس سي إلى 7%    كيري يغادر واشنطن في جولة شرق أوسطية وآسيوية    بالصور..السلفيون يردون على الإخوان بإطلاق حملة لدعم مشروع قناة السويس.. ترد على فتاوى تحريم شهادات الاستثمار.. حزب النور يشكل لجنة لمتابعتها وتنظيم المؤتمرات.. ويرسل طلبا لحضور الاحتفالية    جمارك بورسعيد تحبط محاولة تهريب نصف طن من البانجو المخدر    وائل جسار يتألق فى حفل صيف مارينا ويلتقط السيلفى مع الجمهور    "الصحة": انتهاء توريد "السوفالدى" المصرى لمراكز الكبد والتأمين الصحى    من القلب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المهندس صلاح جنيدي رئيس هيئة الأوقاف :
أراضي الأوقاف ليست بلا صاحب ليستولي عليها المحافظون
نشر في أخبار اليوم يوم 02 - 10 - 2013


المهندس صلاح جنىدى خلال حواره مع » الأخبار«
علي أجهزة الإعلام وأئمة المساجد
توعية الناس بأهمية الوقف
لماذا انخفض اقبال الناس علي الاوقاف؟ هل هي مشكلة ثقافة؟ أم أنهم يريدون عمل الخير أو استثمار اموالهم بطرق أخري؟ وما هي مهام هيئة الاوقاف؟ هذه الاسئلة وغيرها من الاسئلة طرحناها علي المهندس صلاح جنيدي رئيس هيئة الاوقاف الذي اكد ان الهيئة تتبع وزير الاوقاف مباشرة باعتباره ناظراً للوقف، وأن 07٪ من أرباح اموال الهيئة يخصص للمساجد، وطالب اجهزة الاعلام بشرح فكرة الوقف الخيري والاهلي وترغيب الناس فيه.. والي التفاصيل:
ما العلاقة التي تربط بين هيئة الاوقاف ووزارة الاوقاف..؟
وزارة الاوقاف تتكون من 3 كيانات كبيرة أولا: ديوان عام الوزارة وهو المسئول عن المساجد بناء وكلمة ودعوي وكل ما يتعلق بالمسجد وبالتالي يتبع الوزارة مديريات الاوقاف بالمحافظات وأيضا مديرية الاوقاف.
ثانياً: هيئة الاوقاف المصرية.
ثالثا: المجلس الأعلي للشئؤن الاسلامية.
ووزير الاوقاف له صفتان الاولي وزير أوقاف والثانية صفة ناظر الوقف وهي إدارة أوقاف المسلمين.. وأنشئت هيئة الاوقاف لتدير -نيابة عن ناظر الوقف- هذه الاوقاف الخيرية والاهلية، وهذه الاوقاف منتشرة في ربوع الجمهورية، وطبعاً هيئة الاوقاف ككيان استثماري انشئ بهدف إدارة هذه الاوقاف بأسس اقتصادية واستثمارية بهدف تنميتها لتحقيق شروط الواقفين. وهي تتبع الوزير باعتباره ناظر الوقف ولا تتبع الوزارة كمديرية من مديرياتها. أما المجلس الاعلي للشئون الاسلامية فهو المسئول عن الدعوة داخليا وخارجيا.
نشاط متنوع
ما أهم انشطة هيئة الأوقاف؟
هيئة الاوقاف مهمتها الاولي إدارة اوقاف المسلمين وهذه الاوقاف تتنوع ما بين اراض زراعية وعقارات وأموال وغير ذلك بأسس اقتصادية واستثمارية، فأي مستثمر المفروض أن يطور نفسه عندما تنشأ أنواع اخري من الاستثمارات مع تطور الزمن.. فهيئة الأوقاف كلما تبين لها أن أي مجال من مجالات الاستثمار يمكن أن يزيد من أرباح أموال الوقف فالهيئة لا تدخر وسعاً في سلوك هذا الطريق والعمل علي زيادة هذه الاموال بالطرق الشرعية والقانونية.
والآن اصبح لدينا العديد من الانشطة مثل المصانع كمصنع سجاد دمنهور وعندنا شركة المحمودية للانشاء والتعمير كما قمنا بانشاء مدن حرفية مثل الموجودة في الغردقة وغيرها مثل انشاء مجمعات تجارية ونساهم في جميع الانشطة وكذلك في البنوك وكثير من الشركات الأخري.
ما مدي أقبال الناس علي عمل وقفيات هل هم في ازدياد أم نقصان..؟
أصبح اقبال الناس علي الوقف في نقصان قليلاً والوقفيات الموجودة بالهيئة معظمها قديم وقلت نسبة من يقوم بالوقف بنسبة ملحوظة ونأمل أن نعيد سُنة الوقف ونوضح للناس معني الوقف ومميزاته في خدمة الواقف والمجتمع معاً.. فالعالم الأوروبي وحتي إسرائيل نفسها أتجهوا إلي سلوك سُنة الوقف في نفس الوقت تندثر هذه السنة لدي المصريين والعرب رغم أن هذه هي سُنة العرب والمصريين أصلا.
ولهذا من الضروري ان نبين ونوضح دور الوقف في التنمية المستدامة وتنمية المجتمعات وعلينا أن ننهض بهذه السُنة البناءة التي تخدم المجتمع في كل المجالات ويجب التعريف بثقافة الوقف وأعادة احياء سنة الوقف.
ماهي الثقافة المطلوبة حتي يتوجه الناس الي الوقف سواء الخيري أو الأهلي..؟
أولاً نحن في حاجة إلي تعريف الناس بثقافة الوقف ومعناه وتاريخه فإذا ما فهم الناس حقيقة الوقف وأصله ومميزاته سوف يتجهون الي الوقف لانهم عرفوا اهميته لأنه للاسف الشديد بعض الناس لا يعرفون معني الوقف ولا أهميته ولا مميزاته حتي أن بعض السادة المحافظين ربما يري قطعة أرض للاوقاف فيأمر بعمل ناد عليها مثلاً وهذا التوجه غير صحيح فأموال الاوقاف ليست أموالاً ضائعة أو مهدرة لكنها أموال ناس أوقفوها. وأراضيها ليست أرض دولة يتصرف فيها المسئولون حسبما يريدون، لكنها أموال خاصة لاناس اوقفوها لغرض معين وكما يقولون شرط الواقف كنص المشرع والعقد شريعة المتعاقدين.. فمثلاً اذا وقفت فدانا من الأرض الزراعية للصرف من ريعه علي الفقراء من طلاب جامعة الأزهر أو القاهرة فإذا قام مسئول وبني علي هذه الأرض مثلاً محطة صرف صحي فهذا تغيير للصفة التي اوقفت الأرض من أجلها وبالتالي لابد من رفع قضية ضد من غير هذه الصفة ولابد من استرداد هذه الارض بأي شكل قانوني فالوقوف يعتبر من الواقف صدقة جارية كما يقول الحديث الشريف »إذا مات ابن آدم انقطع عمله الا من ثلاث ولد صالح يدعو له أو علم ينتفع به أو صدقة جارية«. فإذا كان الوقف صدقة جارية مدي الحياة فلا يصح من أي إنسان أن يغير هذه الصفة فليت كل منا يعمل لنفسه صدقة جارية تكون له ذخراً يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتي الله بقلب سليم. ويجب علي أجهزة الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية وخطباء المساجد التعريف بالوقف - سواء الخيري أو الاهلي - وماهي فائدته للمجتمع لأن هذا الموضوع ليس موضوع هيئة وإنما هو موضوع دولة ولذلك أطالب اجهزة الإعلام بتبني موضوع التوعية والتعريف بأهمية الوقف والمطالبة باحياء سنة الوقف.
الوقف نوعان
هل هناك من أصحاب الوقف من يبحثون عن وقفهم ويستعيدونه وماهي نسبتهم وهل هذا جائز لهم..؟
الوقف نوعان: وقف أهلي. ووقف خيري. فالوقف الخيري يظل كما هو إلي أن تقوم الساعة ولا يجوز للواقف استعادته. وهنا أريد أن أوضح شيئين وهما: الموقوف والموقوف عليه النوع لا يجوز الرجوع فيه لانه أبدي أما الاوقاف الاهلية والتي تكون محددة بمدد مثلاً مائة سنة أو أكثر أو أقل وبعد انتهاء المدة تعود للواقف أو لورثته.
ماهي نسبة وزارة الأوقاف من أرباح اموال الهيئة.. ونسبة الهيئة نفسها..؟
قانون انشاء الهيئة حدد أن ناتج هذه الاموال أو ارباح هذه الاموال تأخذ منها الوزارة نسبة 57٪ لتنفيذ شروط الواقفين و 51٪ للهيئة كأجور عاملين وجميع مصاريف الهيئة والصيانة لأن الهيئة لا تتقاضي مليماً واحداً من الدولة سواء للمرتبات أو الصيانة أو أي نوع من أنواع المصاريف ولكن الهيئة تأخذ من ناتج عملها ويظل كاحتياطي عام 01٪ من أرباح أموال الهيئة لتنمية الوقف نفسه.
هل هناك استثمارات جديدة لأموال الاوقاف؟
منذ فترة ننوع في أوجه الاستثمار حيث اضفنا الاستثمار الصناعي والاستثمار في شركات البناء والتعمير. وبالنسبة للاستثمار العقاري فنحن نبني مدن للحرفيين وانشاء مجمعات تجارية ومباني إدارية والآن بصدد انشاء مركز للمؤتمرات بمدينة السادس من اكتوبر.. ونحن الآن ننوع في انشطة الهيئة ونطورها ونحدثها ونربط المناطق عن طريق الكمبيوتر واستخدام الانترنت بالمقر الرئيسي وعمل أرشيف اليكتروني للهيئة ونقوم بعمل برامج تدريب للشباب ولجميع العاملين حتي نتحول الي هيئة عصرية لتصبح محوراً رئيسياً للتنمية في مصر.
ما العائد من الهيئة علي الدولة ثم علي المواطن..؟
الهيئة لها أهداف فتدير الوقف تنفيذا لشروط الواقفين وهذا هو الهدف الرئيسي. أما الهدف الثاني في هذا الأمر أنه يترتب عليه الدور الاجتماعي الكبير في الدولة للهيئة حيث انتهت الهيئة في الاعوام الثلاثة الماضية من انشاء حوالي 04 ألف وحدة سكنية للشباب وهذا في حد ذاته مساهمة في حل أزمة الاسكان.. كما تساهم الهيئة في إيجاد فرص عمل فلو فرضنا أن الشقة الواحدة يعمل بها 01 أفراد اثناء الانشاء في 04 ألف شقة يساوي 004 ألف فرصة عمل من جميع المهن.
هل تتجه الهيئة إلي تأجير شققها بدلاً من التمليك؟
بالنسبة لشقق الهيئة كانت الهيئة قد اتجهت في فترة سابقة للتأجير بجانب التمليك.. بالنسبة لشقق الشباب الهيئة أخذت علي عاتقها محور الايجار في حوالي 51 ألف وحدة سكنية في عدة محافظات فالهيئة تجمع بين النظامين الايجار والتمليك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.