تعرف علي الفائزين بجوائز أوسكار 2017    مسئولو أمريكا وألمانيا وبريطانيا يثنون على دور "مصر السيسي" في مواجهة الإرهاب.. ميركل: أم الدنيا قوة إقليمية.. وفوتيل: نقدر دورها في المنطقة.. وجونسون: رئيسها يملك رؤية ثاقبة للمستقبل    لقاء السيسي بقائد القيادة المركزية الأمريكية يتصدر اهتمامات الصحف الصادة اليوم    آلاف يشاركون في ملتقى للتوظيف في القاهرة برعاية الولايات المتحدة    بالصور.. استمرار وصول الوفود المشاركة في مؤتمر "الإرهاب" بشرم الشيخ    "الأرصاد": طقس اليوم دافئ.. والعظمى في القاهرة 25 درجة    إغلاق طريق القاهرة - السويس الصحراوي بسبب الشبورة    حركة حصر : عبد المحسن سلامة طوق النجاة الأخير لإنقاذ نقابة الصحفيين    ختام مهرجان أسوان الدولى لأفلام المرأة في دورته الأولى    المغرب تعلن الطواريء على الحدود الشمالية لمواجهة انفلونزا الطيور    تعرف على أول مسلم يفوز بالأوسكار    وزيرة الهجرة: الدولة تبذل كل جهد لتحسين أوضاع المصريين بالخارج    البنتاجون: فيليب بيلدن ثالث مرشح لتولي حقيبة ينسحب قبل تعيينه    ضبط أطنان من السكر والملح والزيت والأرز و25 قضية تموينية بقنا    فيديو| معتز عبد الفتاح: «أول مرة أشوف رغيف خبز بهذا الحجم»    نائب رئيس اتحاد الغرف السياحية: "بدأت تندع"    الأزهر ينظم غدا مؤتمر"الحرية والمواطنة" بمشاركة وفود من 50 دولة    جنايات القاهرة تستكمل اليوم محاكمة 26 متهما بحرق نقطة شرطة المنيب    تبادل الاتهامات وتراشق بالألفاظ على الهواء بين النائب محمد السادات وزميله أحمد بدوي    قائد «المركزية الأمريكية»: حريصون على تزويد مصر بالمعدات العسكرية الحديثة    وزير خارجية بريطانيا: ننظر لمصر باعتبارها قوة عربية عظمى.. ونتطلع لعودة السياحة    جيمي كيميل يتذكر «ترامب» عبر «تويتر» خلال حفل الأوسكار    فيديو.. داعية ينتقد المطالبين بمنع العمرة بسبب الأزمة الاقتصادية    الإبراشي: هذه أزمة "العقد والأعباء" التي منعت أبو تريكة عن جنازة والده    نجاد في رسالة إلى ترامب: تدخلات واشنطن جعلت العالم أكثر حربا وفرقة    بطلة «Moana» تشعل مسرح الأوسكار بأغنيتها (فيديو)    تونس تخطط لتسريح 10 آلاف موظف فى 2017    المئات يتظاهرون ضد ترامب بعد مقاطعته عشاء رابطة مراسلي البيت الأبيض    نوكيا 3310.. 7 حقائق "تاريخية" عن الهاتف الجبار    البطران ل"محيط": دير سانت كاترين في خطر بعد نزوح الأقباط    محامي الشيخ ميزو: "مش ملاحقين على التوجه للدفاع عنه"    اليونسكو: تدمير "داعش" لآثار العراق أكبر مما توقعنا    السعودية تحتضن مباراة ودية بين ريال مدريد ومانشستر يونايتد    محافظ الإسكندرية يوجه بإعداد تقرير شهري عن البلاغات بجهاز حماية المستهلك    بالصورة .. تفاصيل سقوط عصابة سرقة ماكينات الخياطة فى الفيوم    ضبط 9 قطع حشيش بحوزة عامل في المنيا    الحرس يعسكر ب 26 لاعبا لمواجهة الزمالك    أوسكار 2017.. العالم يتابع تاج السينما العالمية    فاروق حسني: خسارتي في انتخابات اليونسكو عام 2009 ''لعبة سياسية''    أحمد صلاح يكشف حقيقة تدخل والده للعب في الأهلي    الزمالك يواجه حرس الحدود "منافسه المفضل" بكأس مصر لمواصلة الاحتكار    محافظ الدقهلية: إغلاق 4 منشآت غذائية في منية النصر    الدمية..    وزير الرياضة: نحتاج لوقت لإقامة 18 مباراة أسبوعيا بجمهور    حظك اليوم برج الأسد 27-2-2017.. علماء الفلك: تخلص من الطاقة السلبية    رئيس وزراء تونس: استطيع إقالة أي وزير وفقا للدستور    فيديو.. دلالات لقاء "السيسي" وشيخ الأزهر    رئيس المقاصة : استمرار إيهاب جلال مديرا فنيا ..وما زال الفريق داخل المنافسة    بعض أنواع شاي الأطفال تحتوي على مواد مسرطنة    نصر تبحث مع سفير سنغافورة الاستثمار بمشروعات قناة السويس    بالفيديو| بعد حكم حبسه.. 6 فتاوى قادت "الشيخ ميزو" إلى السجن    الإرهاب يطول الجميع    منتخب مصر للشباب: التعادل مع مالي ليس سيئا.. والأمطار أثرت على الأداء    3 آهات    بالفيديو.. خالد الجندى: «السيسى لن يحمى سيناء وحده»    «عبدالعال» يحتوى غضب «الاقتصادية» ويطالبهم بالعمل كفريق واحد    «علشانك يا بلدى» تواصل تطوير مهارات الصيادلة    اليوم.. قومى السكان يشارك فى حملة توعوية لأهالى الدرب الأحمر بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهندس صلاح جنيدي رئيس هيئة الأوقاف :
أراضي الأوقاف ليست بلا صاحب ليستولي عليها المحافظون
نشر في أخبار اليوم يوم 02 - 10 - 2013


المهندس صلاح جنىدى خلال حواره مع » الأخبار«
علي أجهزة الإعلام وأئمة المساجد
توعية الناس بأهمية الوقف
لماذا انخفض اقبال الناس علي الاوقاف؟ هل هي مشكلة ثقافة؟ أم أنهم يريدون عمل الخير أو استثمار اموالهم بطرق أخري؟ وما هي مهام هيئة الاوقاف؟ هذه الاسئلة وغيرها من الاسئلة طرحناها علي المهندس صلاح جنيدي رئيس هيئة الاوقاف الذي اكد ان الهيئة تتبع وزير الاوقاف مباشرة باعتباره ناظراً للوقف، وأن 07٪ من أرباح اموال الهيئة يخصص للمساجد، وطالب اجهزة الاعلام بشرح فكرة الوقف الخيري والاهلي وترغيب الناس فيه.. والي التفاصيل:
ما العلاقة التي تربط بين هيئة الاوقاف ووزارة الاوقاف..؟
وزارة الاوقاف تتكون من 3 كيانات كبيرة أولا: ديوان عام الوزارة وهو المسئول عن المساجد بناء وكلمة ودعوي وكل ما يتعلق بالمسجد وبالتالي يتبع الوزارة مديريات الاوقاف بالمحافظات وأيضا مديرية الاوقاف.
ثانياً: هيئة الاوقاف المصرية.
ثالثا: المجلس الأعلي للشئؤن الاسلامية.
ووزير الاوقاف له صفتان الاولي وزير أوقاف والثانية صفة ناظر الوقف وهي إدارة أوقاف المسلمين.. وأنشئت هيئة الاوقاف لتدير -نيابة عن ناظر الوقف- هذه الاوقاف الخيرية والاهلية، وهذه الاوقاف منتشرة في ربوع الجمهورية، وطبعاً هيئة الاوقاف ككيان استثماري انشئ بهدف إدارة هذه الاوقاف بأسس اقتصادية واستثمارية بهدف تنميتها لتحقيق شروط الواقفين. وهي تتبع الوزير باعتباره ناظر الوقف ولا تتبع الوزارة كمديرية من مديرياتها. أما المجلس الاعلي للشئون الاسلامية فهو المسئول عن الدعوة داخليا وخارجيا.
نشاط متنوع
ما أهم انشطة هيئة الأوقاف؟
هيئة الاوقاف مهمتها الاولي إدارة اوقاف المسلمين وهذه الاوقاف تتنوع ما بين اراض زراعية وعقارات وأموال وغير ذلك بأسس اقتصادية واستثمارية، فأي مستثمر المفروض أن يطور نفسه عندما تنشأ أنواع اخري من الاستثمارات مع تطور الزمن.. فهيئة الأوقاف كلما تبين لها أن أي مجال من مجالات الاستثمار يمكن أن يزيد من أرباح أموال الوقف فالهيئة لا تدخر وسعاً في سلوك هذا الطريق والعمل علي زيادة هذه الاموال بالطرق الشرعية والقانونية.
والآن اصبح لدينا العديد من الانشطة مثل المصانع كمصنع سجاد دمنهور وعندنا شركة المحمودية للانشاء والتعمير كما قمنا بانشاء مدن حرفية مثل الموجودة في الغردقة وغيرها مثل انشاء مجمعات تجارية ونساهم في جميع الانشطة وكذلك في البنوك وكثير من الشركات الأخري.
ما مدي أقبال الناس علي عمل وقفيات هل هم في ازدياد أم نقصان..؟
أصبح اقبال الناس علي الوقف في نقصان قليلاً والوقفيات الموجودة بالهيئة معظمها قديم وقلت نسبة من يقوم بالوقف بنسبة ملحوظة ونأمل أن نعيد سُنة الوقف ونوضح للناس معني الوقف ومميزاته في خدمة الواقف والمجتمع معاً.. فالعالم الأوروبي وحتي إسرائيل نفسها أتجهوا إلي سلوك سُنة الوقف في نفس الوقت تندثر هذه السنة لدي المصريين والعرب رغم أن هذه هي سُنة العرب والمصريين أصلا.
ولهذا من الضروري ان نبين ونوضح دور الوقف في التنمية المستدامة وتنمية المجتمعات وعلينا أن ننهض بهذه السُنة البناءة التي تخدم المجتمع في كل المجالات ويجب التعريف بثقافة الوقف وأعادة احياء سنة الوقف.
ماهي الثقافة المطلوبة حتي يتوجه الناس الي الوقف سواء الخيري أو الأهلي..؟
أولاً نحن في حاجة إلي تعريف الناس بثقافة الوقف ومعناه وتاريخه فإذا ما فهم الناس حقيقة الوقف وأصله ومميزاته سوف يتجهون الي الوقف لانهم عرفوا اهميته لأنه للاسف الشديد بعض الناس لا يعرفون معني الوقف ولا أهميته ولا مميزاته حتي أن بعض السادة المحافظين ربما يري قطعة أرض للاوقاف فيأمر بعمل ناد عليها مثلاً وهذا التوجه غير صحيح فأموال الاوقاف ليست أموالاً ضائعة أو مهدرة لكنها أموال ناس أوقفوها. وأراضيها ليست أرض دولة يتصرف فيها المسئولون حسبما يريدون، لكنها أموال خاصة لاناس اوقفوها لغرض معين وكما يقولون شرط الواقف كنص المشرع والعقد شريعة المتعاقدين.. فمثلاً اذا وقفت فدانا من الأرض الزراعية للصرف من ريعه علي الفقراء من طلاب جامعة الأزهر أو القاهرة فإذا قام مسئول وبني علي هذه الأرض مثلاً محطة صرف صحي فهذا تغيير للصفة التي اوقفت الأرض من أجلها وبالتالي لابد من رفع قضية ضد من غير هذه الصفة ولابد من استرداد هذه الارض بأي شكل قانوني فالوقوف يعتبر من الواقف صدقة جارية كما يقول الحديث الشريف »إذا مات ابن آدم انقطع عمله الا من ثلاث ولد صالح يدعو له أو علم ينتفع به أو صدقة جارية«. فإذا كان الوقف صدقة جارية مدي الحياة فلا يصح من أي إنسان أن يغير هذه الصفة فليت كل منا يعمل لنفسه صدقة جارية تكون له ذخراً يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتي الله بقلب سليم. ويجب علي أجهزة الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية وخطباء المساجد التعريف بالوقف - سواء الخيري أو الاهلي - وماهي فائدته للمجتمع لأن هذا الموضوع ليس موضوع هيئة وإنما هو موضوع دولة ولذلك أطالب اجهزة الإعلام بتبني موضوع التوعية والتعريف بأهمية الوقف والمطالبة باحياء سنة الوقف.
الوقف نوعان
هل هناك من أصحاب الوقف من يبحثون عن وقفهم ويستعيدونه وماهي نسبتهم وهل هذا جائز لهم..؟
الوقف نوعان: وقف أهلي. ووقف خيري. فالوقف الخيري يظل كما هو إلي أن تقوم الساعة ولا يجوز للواقف استعادته. وهنا أريد أن أوضح شيئين وهما: الموقوف والموقوف عليه النوع لا يجوز الرجوع فيه لانه أبدي أما الاوقاف الاهلية والتي تكون محددة بمدد مثلاً مائة سنة أو أكثر أو أقل وبعد انتهاء المدة تعود للواقف أو لورثته.
ماهي نسبة وزارة الأوقاف من أرباح اموال الهيئة.. ونسبة الهيئة نفسها..؟
قانون انشاء الهيئة حدد أن ناتج هذه الاموال أو ارباح هذه الاموال تأخذ منها الوزارة نسبة 57٪ لتنفيذ شروط الواقفين و 51٪ للهيئة كأجور عاملين وجميع مصاريف الهيئة والصيانة لأن الهيئة لا تتقاضي مليماً واحداً من الدولة سواء للمرتبات أو الصيانة أو أي نوع من أنواع المصاريف ولكن الهيئة تأخذ من ناتج عملها ويظل كاحتياطي عام 01٪ من أرباح أموال الهيئة لتنمية الوقف نفسه.
هل هناك استثمارات جديدة لأموال الاوقاف؟
منذ فترة ننوع في أوجه الاستثمار حيث اضفنا الاستثمار الصناعي والاستثمار في شركات البناء والتعمير. وبالنسبة للاستثمار العقاري فنحن نبني مدن للحرفيين وانشاء مجمعات تجارية ومباني إدارية والآن بصدد انشاء مركز للمؤتمرات بمدينة السادس من اكتوبر.. ونحن الآن ننوع في انشطة الهيئة ونطورها ونحدثها ونربط المناطق عن طريق الكمبيوتر واستخدام الانترنت بالمقر الرئيسي وعمل أرشيف اليكتروني للهيئة ونقوم بعمل برامج تدريب للشباب ولجميع العاملين حتي نتحول الي هيئة عصرية لتصبح محوراً رئيسياً للتنمية في مصر.
ما العائد من الهيئة علي الدولة ثم علي المواطن..؟
الهيئة لها أهداف فتدير الوقف تنفيذا لشروط الواقفين وهذا هو الهدف الرئيسي. أما الهدف الثاني في هذا الأمر أنه يترتب عليه الدور الاجتماعي الكبير في الدولة للهيئة حيث انتهت الهيئة في الاعوام الثلاثة الماضية من انشاء حوالي 04 ألف وحدة سكنية للشباب وهذا في حد ذاته مساهمة في حل أزمة الاسكان.. كما تساهم الهيئة في إيجاد فرص عمل فلو فرضنا أن الشقة الواحدة يعمل بها 01 أفراد اثناء الانشاء في 04 ألف شقة يساوي 004 ألف فرصة عمل من جميع المهن.
هل تتجه الهيئة إلي تأجير شققها بدلاً من التمليك؟
بالنسبة لشقق الهيئة كانت الهيئة قد اتجهت في فترة سابقة للتأجير بجانب التمليك.. بالنسبة لشقق الشباب الهيئة أخذت علي عاتقها محور الايجار في حوالي 51 ألف وحدة سكنية في عدة محافظات فالهيئة تجمع بين النظامين الايجار والتمليك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.